أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

سر توقف كاتيوشا المرتزقة بجنوب كردفان ..!

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 سر توقف كاتيوشا المرتزقة بجنوب كردفان ..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Alzubair

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 22
المهنة : ضابط بالقوات المسلحة
المزاج : مزاج خاص جدآ
التسجيل : 08/04/2014
عدد المساهمات : 209
معدل النشاط : 297
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: سر توقف كاتيوشا المرتزقة بجنوب كردفان ..!   الأربعاء 6 أغسطس 2014 - 13:25


ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻭﺇﻟﻰ ﻋﻬﺪ ﻗﺮﻳﺐ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﻌﺔ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﺤﻠﻮ ﻭﻣﺎﻟﻚ ﻋﻘﺎﺭ ﻭﻋﺮﻣﺎﻥ ﻻ ﺗﺪﺍﻧﻴﻬﺎ ﻣﺘﻌﺔ ﺣﻴﻦ ﻳﻮﺟﻬﻮﻥ ﻓﻮﻫﺎﺕ ﻣﺪﺍﻓﻊ ﺍﻟﻜﺎﺗﻴﻮﺷﺎ باﺗﺠﺎﻩ ﺃﺣﻴﺎﺀ ﻭﺃﺳﻮﺍﻕ ﻣﺪﻥ ﻛﺎﺩﻭﻗﻠﻲ ﻭﻣﺎ ﺟﺎﻭﺭﻫﺎ ﺑﻮﻻﻳﺔ ﺟﻨﻮﺏ ﻛﺮﺩﻓﺎﻥ، ﺑﻞ ﻭﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﺘﺨﻴﺮﻭﻥ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻴﺪﺓ ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﺭﺳﺎﺋﻠﻬﻢ ﺍﻟﻤﻮﺗﻮﺭﺓ ﺍﻟﺤﺎﻧﻘﺔ ﺇﻟﻰ ﺭﺅﻭﺱ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺍﻷﺑﺮﻳﺎﺀ ﻟﻴﺤﺼﺪﻭﺍ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺸﻔﻲ ﻏﻠﻴﻠﻬﻢ، ﻭفي ﺍﻟﻐﺎﻟﺐ ﻻ ﻳﺸﻔﻲ ﺫﻟﻚ ﻏﻠﻴﻠﻬﻢ!

ﻏﻴﺮ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﻠﻮﻙ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ ﺍﻷﺧﺮﻕ ﺳﺮﻋﺎﻥ ﻣﺎ ﺗﻮﻗﻒ ﻓﻲ ﺍﻵﻭﻧﺔ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﻭﺭﺑﻤﺎ ﺗﺴﺎﺀﻝ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻋﻦ ﺳﺮ ﺗﻮﻗﻒ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻮﺍﺭﻳﺦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺍﻟﻜﺎﺫﺑﺔ،ﻭﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺇﻥ ﺍﻟﺴﺮ ﺇﻧﻤﺎ ﻳﻜﻤﻦ ﻓﻲ ﺗﻐﻴﺮ ﺍﻟﻤﻌﺎﺩﻟﺔ ﻭﺟﺮﻳﺎﻥ ﻣﻴﺎﻩ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﺗﺤﺖ ﺃﻓﻮﺍﻩ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺪﺍﻓﻊ ﺑﺤﻴﺚ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣﻦ ﺳﺎﻧﺤﺔ ﻟﻜﻲ ﻳﻤﺎﺭﺱ ﺍﻟﺤﻠﻮ ﻭﺭﻓﺎﻗﻪ ﻫﻮﺍﻳﺘﻬﻢ ﺍﻟﻌﺠﻴﺒﺔ. ﻓﻤﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﺃﻭﻝ ﻓﻘﺪ ﺍﺭﺗﻔﻌﺖ ﻛﻠﻔﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﺈﺭﺗﻔﺎﻉ ﻛﻠﻔﺔ ﺭﺩﺓ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ، ﻭﻫﺬﻩ ﻟﻐﺫﺍﺕ ﺃﺑﻌﺎﺩ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻻ ﺣﺎﺟﺔ ﻟﻨﺎ ﻟﻠﺨﻮﺽ ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﺠﺎﻟﺔ ﻭﻟﻜﻨﻬﺎ ﺑﺎﺗﺖ ﻣﻔﻬﻮﻣﺔ ﺑﺪﺭﺟﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻟﺪﻯ ﻗﺎﺩﺓ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺑﺤﻴﺚ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺷﻴﺌﺎً ﻗﺎﺑﻼً ﻟﻠﺘﺠﺮﻳﺐ ﻭﺍﻟﻤﻐﺎﻣﺮﺓ!

ﺍﻷﻣﺮ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺇﻥ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ
ﺇﻟﻰ ﻭﻗﺖ ﻗﺮﻳﺐ ﻳﺘﺨﻔﻰ ﻭﺭﺍﺀ ﻣﺎ
ﻳﺴﻤﻰ ﺑﺎﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻭﻳﺒﺎﻫﻲ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻘﻮﺩ ﺯﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ، ﻓﻘﺪ ﻗﺪﺭﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ ﻗﻮﺍﺗﻪ، ﻓﻘد ﻋﺎﺩ ﻣﻨﻬﺎ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ-ﺑﺄﺳﺒﺎﺏ ﻭﺩﻭﺍﻓﻊ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ- ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺫﻭﻳﻬﻢ ﺭﺍﻓﻀﻴﻦ ﻟﺤﺮﺏ ﻇﻠﻮﺍ ﻳﺼﻄﻠﻮﻥ ﺑﻨﻴﺮﺍﻧﻬﺎ ﺑﺈﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻭﻻ ﺷﻲﺀ ﻳﻠﻮﺡ ﻟﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻓﻖ، ﻓﻔﻲ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﺗﺘﺒﺎﻋﺪ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺎﺕ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﻮﻋﻮﺩ ﺍﻟﺒﺮﺍﻗﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻭﻋﺪﻫﻢ ﺑﻬﺎ ﻗﺎﺩﺓ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ.

ﺍﻷﻣﺮ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﺇﻥ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺪﻋﻢ
ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﺍﻟﺘﻲ ﺑﺎﺕ ﺇﺳﻤﻬﺎ ﻭﺣﺪﻩ ﻳﺜﻴﺮ
ﺍﻟﻔﺰﻉ ﻓﻲ ﻧﻔﻮﺱ ﺟﻨﻮﺩ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ –
ﻭﻫﻨﺎﻙ ﻋﺸﺮﺍﺕ ﺍﻟﻘﺼﺺ ﺍﻟﺘﻲ
ﺗُﺤﻜﻰ ﻓﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺼﺪﺩ ﻭﻻ ﻳﺘﺴﻊ
ﺍﻟﻤﺠﺎﻝ ﻟﺬﻛﺮﻫﺎ- ﺍﺳﺘﻄﺎﻋﺖ ﺃﻥ
ﺗﺼﺒﺢ ﺑُﻌﺒﻌﺎً ﻣﺨﻴﻔﺎً ﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ
ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻗﻮﺍﺕ ﺗﻠﻘﺖ ﺗﺪﺭﻳﺒﺎﺕ ﻋﺎﻟﻴﺔ
ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺧﺼﻴﺼﺎً ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ
ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺘﻤﺮﺩﺓ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻧﻮﺍﺣﻲ
ﺍﻟﺘﻜﺘﻴﻚ ﻭﻓﻨﻮﻥ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ﺍﻟﻤﻤﺎﺛﻠﺔ
ﻟﻠﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﺘﻰ ﻳﻘﺎﺗﻞ ﺑﻬﺎ
ﺍﻟﻤﺘﻤﺮﺩﻭﻥ، ﻭﻳﻜﻔﻲ ﺃﻥ ﻧﺸﻴﺮ ﻫﻨﺎ
ﺇﻟﻲ ﺃﻥ ﻗﻮﺍﺕ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ
ﺍﺿﻄﺮﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻻﺗﺼﺎﻝ ﺑﺎﻟﻤﻤﺜﻞ
ﺍﻻﻣﺮﻳﻜﻲ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ )ﺟﻮﺭﺝ ﻛﻮﻟﻮﻧﻲ(
ﻟﻼﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻪ ﺍﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺗﻴﺎً ﻋﺒﺮ ﺗﻘﻨﻴﺔ
ﺍﻷﻗﻤﺎﺭ ﺍﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻴﺔ ﻟﻮﻗﻒ ﺗﻘﺪﻡ
ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻭما ﺗﺰﺍﻝ ﻗﺎﺏ ﻗﻮﺳﻴﻦ ﺃﻭ ﺃﺩﻧﻰ ﻣﻦ
ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮ ﻣﻌﺎﻗﻞ ﻗﻮﺍﺕ
ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺃﺻﺒﺢ ﺳﻘﻮﻃﻬﺎ
ﻓﻘﻂ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﻭﻗﺖ ﻻ ﻏﻴﺮ.
ﺍﻷﻣﺮ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﺃﻥ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ –ﻓﻴما ﺗﺸﻴﺮ ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻣﻄﻠﻌﺔ ﻗﺮﻳﺐ ﻣﻨﻬﺎ-ﺗﻠﻘﺖ ﻧﺼﺤﺎً ﻋﺴﻜﺮﻳﺎً ﻣﻦ ﺧﺒﺮﺍﺀ ﺃﺟﺎﻧﺐ ﺑﺎﻟﻜﻒ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﺄﻱ ﺗﺤﺮﻛﺎﺕ ﺃﻭ ﻫﺠﻤﺎﺕ ﻭﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻓﻘﻂ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺣﺮﺏ ﺩﻓﺎﻋﻴﺔ ﻣﺴﺘﻤﻴﺘﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺎﻗﻠﻬﺎ ﻓﻘﻂ ﻭﻫﻮ ﻧﺼﺢ ﻧﺎﺑﻊ ﻣﻦ ﺷﻌﻮﺭ ﻭﺍﺿﺢ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﻨﺎﺻﺤﻴﻦ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻤﻌﺮﻛﺔ ﺷﺎﺭﻓﺖ ﻧﻬﺎﻳﺎﺗﻬﺎ ﻭﺍﻧﻪ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﺯ ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺴﻘﻂ ﺁﺧﺮ ﺍﻟﻤﻌﺎﻗﻞ ﻭﻳﻨﻬﺎﺭ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ.

ﻭﺑﻄﺒﻴﻌﺔ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﻓﺈﻥ ﺍﻟﺤﺮﺹ ﻋﻠﻰ
ﻋﺪﻡ ﺍﺳﺘﻔﺰﺍﺯ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ
ﻳﺒﺪﻭ ﻫﻮ ﺍﻟﻬﺪﻑ ﺍﻷﺳﻤﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻳﺎم ﻟﺪﻯ ﻗﻮﺍﺕ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺣﻴﻦ ﺗﻮﻓﺮ ﻓﺮﺹ ﺃﻓﻀﻞ ﻟﻠﺘﻔﺎﻭﺽ ﻣﻊ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺨﻮﺽ ﻓﻲ ﺃﻱ ﺣﺮﺏ ﺧﺎﺳﺮﺓ ﺩﻭﻥ ﺷﻚ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎﻉ. ﻭﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻳﻤﻜﻦ ﻓﻬﻢ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺼﻤﺖ ﺍﻟﻤﻄﺒﻖ ﻋﻠﻰ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺤﺎﻭﺭ ﻭﺍﻷﻧﺤﺎﺀ، ﻓﺎﻟﺼﻤﺖ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻪ!


مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TAHK

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 29/07/2013
عدد المساهمات : 10280
معدل النشاط : 14429
التقييم : 672
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سر توقف كاتيوشا المرتزقة بجنوب كردفان ..!   الأربعاء 6 أغسطس 2014 - 14:33

كلمة السر دلدكو صغير ! 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

سر توقف كاتيوشا المرتزقة بجنوب كردفان ..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين