أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

هل يجب على إسرائيل غلق مفاعل ديمونة ؟

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 هل يجب على إسرائيل غلق مفاعل ديمونة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تامر ابراهيم

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 76
المهنة : مدير المنتدى ساحات ااطيران العربى الجديد
المزاج : http://4flying.realmsn.com/index.htm
التسجيل : 22/03/2009
عدد المساهمات : 309
معدل النشاط : 604
التقييم : -2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: هل يجب على إسرائيل غلق مفاعل ديمونة ؟   الأحد 10 مايو 2009 - 11:17





تُظهر الإدارة الإسرائيلية للأزمة النووية الإيرانية، حاليًا، ولعديد من
الملفات النووية العربية السابقة، والتي كان آخرها الضربة العسكرية
الإسرائيلية لبعض المواقع السورية على افتراض أنها منشآت نووية ـ بفرض صحة
الزعم الإسرائيلي ـ، ومن قبل المفاعل النووي العراقي، والهاجس من وجود قوى
نووية مصرية حتى وإن كانت سلمية بالقرب من حدودها، مدى الهاجس والخوف
الإسرائيلي من وجود قوى نووية عربية بالمنطقة، والذي يحمل في طياته
إخلالاً بتوازن القوى الذي هو في صالح إسرائيل حاليًا.

وفي
الوقت الذي يتزايد فيه الهاجس الإسرائيلي من وجود قوى نووية عربية
بالمنطقة، يتصاعد على الجانب الآخر هاجس عربي من القوى النووية
الإسرائيلية التي تُعزز من قوتها، وإن كان من الصعب، عمليًا، أن تُوجه تل
أبيب ضربة نووية لأي من الدول العربية؛ لتأثير ذلك بصورة غير مباشر أو
مباشرة على وجودها بالمنطقة، إلا أن الهاجس العربي، بل والإسرائيلي، يظل
مطروحًا في ظل إمكانية ضرب تلك المنشآت النووية ومطروحًا أن يكون إرهابياً
أو حدوث تسرب إشعاعي؛ لخلل فني أو تكنولوجي في مفاعل ديمونة Dimona
الإسرائيلي لإنتاج البلوتونيوم.

وفي هذا الصدد، يُثار تساؤل رئيس
مفاده: ما تداعيات توجيه ضربة لمفاعل ديمونة Dimona الإسرائيلي على الصحة
العامة والاقتصاد والمجتمع الإسرائيلي؟، وهل يجب على إسرائيل أن تغلق
مفاعل ديمونة؟. وكانت تلك التساؤلات محور مقالة معنونة بـ "هل يجب أن تغلق
إسرائيل مفاعل ديمونة؟، الآثار الإشعاعية لضربة عسكرية ضد مفاعل إنتاج
البلوتونيوم Should Israel Close Dimona? The Radiological Consequences
of a Military Strike on Israel"s Plutonium-Production Reactor" أعدها
بينت رامبيرج Bennett Ramberg، وهو باحث مميز ذو خبرة بالعمل الحكومي فقد
عمل في وزارة الخارجية أثناء حكم الرئيس جورج بوش الأب ومؤلف ثلاثة كتب عن
الأمن الدولي، وقد نشرت تلك المقالة في مجلة "التحكم في الأسلحة اليوم
Arms Control Today (ACT)"، التي تصدر عن جمعية التحكم في التسلح The Arms
Control Association (ACA)".

الشرق الأوسط .منطقة استهداف المنشآت النووية

يبدأ
الكاتب مقالته بعرض تاريخ منطقة الشرق الأوسط النووي العاكس للخوف
الإسرائيلي، فيعتبرها المنطقة الوحيدة في العالم التي شهدت ضربات عسكرية
ضد المنشآت النووية. ففي عام 1980 حاولت طائرة تحطيم المفاعل العراقي
"أوزيراك Osirak"، لكنها أخطأت الهدف، وقامت إسرائيل بتحطيمه في يونيو
1981. وخلال الحرب العراقية ـ الإيرانية صعدت طائرة عراقية هجماتها على
اثنين من مفاعلات إيران في محطة بوشهر، كما قامت الولايات المتحدة بقصف
مفاعل عراقي صغير في "التويثة Tuwaitha" جنوب بغداد، وردًا على ذلك قام
صدام حسين بإطلاق صورايخ "سكود- بي" نحو ديمونة.

ولم يترتب على
تلك الهجمات التي وقعت سواء في بوشهر أو أوزيراك حدوث أي تسرب إشعاعي، لكن
الوضع مختلف تمامًا بالنسبة لمفاعل ديمونة الذي يُشكل رمزًا مهمًا
لإسرائيل. وفي الوقت ذاته يُمثل مصدر قلق كبير لها؛ لأن أي هجوم عليه
سيؤدي لانتشار المواد المشعة الخطيرة.

ولهذا تُشير عديد من
التقارير والتسريبات الصحفية التي تصدر من حين إلى آخر إلى أن هناك هاجسًا
إسرائيليًّ من توجيه ضربة عربية لمفاعل ديمونة. فقد ذكر تقرير نشرته صحيفة
الصنداي تايمز اللندنية "London Sunday Times" والمعنون بـ "إسرائيل في
حالة تأهب لضربة جوية ضد سوريا" أواخر العام الماضي (2007)، أن درع الدفاع
الصاروخي الواقي الإسرائيلي حول مفاعل ديمونة النووي قد تم وضعه في حالة
التأهب القصوى أكثر من ثلاثين مرة وسط مخاوف من حدوث ضربة جوية سورية ضده؛
ردًا علي قيام إسرائيل بقصف موقع سوري يُشتبه بأنه موقع نووي.

ومن
جانبها قالت الضابطة القائدة لبطارية الباترويوت: إن كل طائرة مدنية في
طريقها من القاهرة إلي عمان أو من جدة إلي القاهرة وبالعكس، والتي تنحرف
عن مسارها ولو قليلاً، فإنها تتلقي تحذيرًا وتواجه خطر إطلاق الصواريخ
عليها "، ولعل التسريبات الصحفية حول استهداف طائرة مبعوث الرباعية
الدولية توني بلير مؤخرًا خير دليل على هذا الهاجس الإسرائيلي.

نشأة وإمكانات مفاعل ديمونة

يقع
مفاعل ديمونة في صحراء النقب ويطلق عليه أيضًا IRR-2، ويبعد عن غرب الأردن
بحوالي 25 كيلومتر تقريبًا، وعن شرق مصر بحوالي 75 كيلومتر، وعن جنوب
القدس بحوالي 85 كيلو متر. وهو بمثابة مفاعل ماء ثقيل. وقد أنشأه رئيس
الوزراء الإسرائيلي ديفيد بن جوريون David Ben-Gurion"؛ للتغلب على ضعف
البلاد الاستراتيجي، فضلاً عن إجبار الغرب للدخول في تحالف رسمي من أجل
الدفاع عن بقاء إسرائيل. وتم تشغيله في منتصف الستينيات بمساعدة فرنسية،
وينتج البلوتونيوم Plutonium والتريليوم Tritium اللازمين للأسلحة النووية.

تُقدر
الوكالة الدولية للطاقة الذرية (International Atomic Energy Agency (IAEA
قوته بحوالي 26 ميجاوات، إلا أن كثيرًا من المحللين يعتقدون أن إسرائيل
قامت منذ منتصف السبعينيات بتحديثه؛ لتوليد ما بين 70 و150ميجاوات، وبذلك
يكون من أكبر المفاعلات في منطقة الشرق الأوسط حتى الآن. وعلى الرغم من أن
قوة مفاعل بوشهر الإيراني، في حال تشغيله، ستصل إلى 20 مرة ضعف المفاعل
الإسرائيلي، إلا أن الأخير سيظل المصدر الوحيد لإنتاج البلوتونيوم
والتريليوم اللازمين للأسلحة النووية. وفي الوقت ذاته تُشير العديد من
التقديرات إلي أن الترسانة النووية الإسرائيلية تتراوح ما بين 75 إلي 200
تنوع ما بين قنابل ورءوس قذائف حربية وأسلحة تكتيكية.

نتائج ضرب مفاعل ديمونة

قامت
وحدة التقييم والتنبؤ بالمخاطر التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية the U.S.
Department of Defense"s Hazard Prediction and Assessment Capability
code (HPAC) بوضع ثلاثة سيناريوهات فيما يتعلق بالنتائج المترتبة لضرب
مفاعل ديمونة، والتي تختلف وفقًا لمستويات القوة المختلفة التي يعمل بها
المفاعل وطبيعة الرياح.

أولى تلك السيناريوهات، يفترض أنه إذا كان
المفاعل يُولد 150 ميجاوات، فإن ذلك يؤدي لاتجاه المواد المشعة في الاتجاه
الشمالي الغربي لمدينة ديمونة التي يعيش فيها 30 ألف فرد، ثم يتجه بعد ذلك
إلى بئر سبع. ووفقًا لهذا السيناريو يُصاب المئات من الأفراد بمرض السرطان
بنسبة أعلى من النسبة الطبيعية المتوقعة.

أما السيناريو الثاني،
يقوم علي أن المفاعل يُولد حوالي 26 ميجاوات، والذي يعني تركيز المواد
المشعة نحو جنوب الأردن . وفيما يتعلق بالسيناريو الثالث الذي يفترض بأن
المفاعل يُولد حوالي 70 ميجاوات، وبالتالي فالمواد المشعة تستقر في الضفة
الغربية، وتتراوح الإصابة بمرض السرطان ما بين 600 إلي 1000 حالة نظرًا
لتركز السكان في هذه المنطقة.

ومن الجدير بالذكر، تقوم السلطات
الإسرائيلية بتوزيع أقراص بوتاسيوم على مواطني الأماكن القريبة من المفاعل
لمنع امتصاص اليود -131 المسئول عن سرطان الغدة الدرقية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Le sage

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المزاج : Good
التسجيل : 16/03/2009
عدد المساهمات : 1446
معدل النشاط : 1460
التقييم : 32
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل يجب على إسرائيل غلق مفاعل ديمونة ؟   الأحد 10 مايو 2009 - 11:47

بكل تأكيد اذا كان حربي!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

هل يجب على إسرائيل غلق مفاعل ديمونة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين