أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

"الخلد المقاتل" - مركبة حربية سوفيتية تحت الأرض

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 "الخلد المقاتل" - مركبة حربية سوفيتية تحت الأرض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed hamad

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 18
المهنة : طالب
المزاج : مصري وافتخر
التسجيل : 11/02/2014
عدد المساهمات : 311
معدل النشاط : 349
التقييم : 15
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: "الخلد المقاتل" - مركبة حربية سوفيتية تحت الأرض   الجمعة 27 يونيو 2014 - 22:22

1


يظهر أحد الأفلام الأمريكية الخيالية كيف أن العلماء يصممون مركبة تحت الأرض ويستخدمونها في رحلة إلى مركز أعماق الأرض. والغريب هو أن هذه القصة ليست كلها محض خيال كاتبي السيناريو في مؤسسة هوليود للأفلام السينمائية، حيث أن مشاريع تصميم مركبات تحت الأرض تم العمل عليها في روسيا منذ 100 عام.
ففي عام 1904 اقترح المهندس الروسي بيوتر راسكازوف لأول مرة تصميم مركبة قادرة على التحرك في أعماق تربة الأرض. لكن وللأسف توفي راسكازوف في حادثة مأساوية بعد عام قبل أن يتمكن من تنفيذ مشروعه، وقد حاول العقيد يفغيني تولكالينسكي مواصلة العمل في هذا المشروع، ولكن بعد ثورة عام 1917 اضطر الأخير لمغادرة روسيا.
وفي الثلاثينات من القرن الماضي قام المهندس السوفيتي الكسندر تريبيليف بتصميم مركبة تعمل تحت الأرض، حتى أن المخترع كان مهتماً بشكل كبير وأطلق على مركبته اسم "سوبتيرينا" وتعني باللاتينية قارب تحت الأرض. في البداية قام كل من تريبيليف ومساعديه المصممين باسكين وكيريلوف بدراسة كيفية تحرك حيوان الخلد تحت الأرض، وقاموا بوضعه في صندوق كبير مليء بالتربة بحيث يمكن رؤية ما يجري في داخله عبر جهاز الأشعة السينية. تبين أن الخلد يخترق الأنفاق تحت الأرض عبر تحريك أرجله الأمامية ورأسه بشكل دائري، وبفضل أرجله الخلفية يدفع بنفسه ويتحرك إلى الأمام. في حين أن الخلد يقوم بإزاحة التربة إلى جدران الحفرة والنتيجة يتم إنشاء ممر تحت الأرض مدعومة بأقواس مستديرة.

بهذا الشكل يكون هذا الحيوان قد قدم للمصمم تريبيليف مخطط مبدأ عمل المركبة تحت الأرض، حيث قام المخترع بتثبيت حفارة قوية في مقدمة المركبة، وفي منتصفها قام بتثبيت جهاز لإزاحة التربة ووضعها على جدران الممر، وفي الخلف قام بتثبيت أربع محركات دفع قوية للتحرك بالآلة إلى الأمام. وقد أثبتت الدراسة أنه خلال دوران الحفارة بسرعة 300 دورة في الدقيقة يمكن "للخلد الحديدي" أن يجتاز مسافة قدرها 10 م في الساعة. بالفعل لقد تم اختبار مركبة تريبيليف عام 1946، لكن لجنة علمية أكدت بأن هذا الجهاز لا يتمتع بعامل الموثوقية المطلوبة ولذلك تم إلغاء المشروع. على كل حال اعتقد تريبيليف آنذاك بأن مركبته سوف تستخدم في عمليات التنقيب الجيولوجية وحفر أنفاق المترو واستخراج الثروات الباطنية، مع الإشارة إلى أنه لم يكن يتصور أن هذه المركبة كانت ستستخدم لأغراض عسكرية.
وفي عام 1933 وقبل مجيء هتلر إلى السلطة بقليل اخترع المهندس هورنر فون فيرن مركبة قتالية تعمل تحت الأرض، مع العلم أنها كانت قادرة على التحرك بسرعة 7 كم في الساعة بإدارة طاقم يتألف من خمسة أشخاص علماً أن المركبة قادرة على حمل ما وزنه 300 كغ. ولكن لم يثر هذا المشروع أي اهتمام لدى أحد، ولذلك تم إرساله إلى الأرشيف. ولكن في عام 1940 عاد المشروع ليظهر من جديد عندما خطط هتلر غزو بريطانيا وذلك للتسلل إلى الجزيرة لتنظيم عملية تخريب في العمق. لكن قيادة القوات الجوية الألمانية أقنعت هتلر بعدم جدوى المشروع والعدول عنه ووعدوه بشل بريطانيا وإبعادها عن الحرب عن طريق توجيه ضربات جوية موجعة، وبهذا أصبح مشروع فون مرة أخرى في غياهب النسيان.



وبعد الحرب العالمية الثانية وقعت جميع المخططات الألمانية لهذه المركبة في يد الخبراء في الاتحاد السوفيتي، وقبعت هذه الوثائق في محفوظات سرية جنباً إلى جنب مع تصاميم العالم تريبيليف. ولكن في بداية الستينات من القرن الماضي عندما توترت العلاقات السوفيتية الأمريكية إلى حد كبير بدأ العلماء الحديث مرة أخرى عن المركبات تحت الأرض. حيث أعجب الزعيم السوفيتي نيكيتا خروتشوف بفكرة التوصل إلى الإمبرياليين ولو من تحت الأرض. وفي عام 1962 تم بناء مصنع سري للغاية في شبه جزيرة القرم وذلك لصناعة هذا النوع من المركبات. وبالفعل ظهر أول نموذج اختباري بعد عام واحد فقط والذي كان عبارة عن أسطوانة من التيتانيوم يصل قطرها 3 متر وطولها 35 متر، حيث يمكن لهذه المركبة بقيادة طاقم من خمسة أشخاص نقل حمولة تصل إلى واحد طن و15 جندياً. بالفعل جر أول اختبار في خريف عام 1964 علماً أن الجهاز كان يعمل بمحرك وفق مبدأ صاروخي نووي، استطاع التوغل في الأرض لمسافة 15 كيلو متر وقام بتدمير مخبأ- ملجأ للعدو. يشار إلى أن الخبراء الذين راقبوا هذه العملية أصيبوا بصدمة حقيقية، لكن وبعد إجراء التجربة الثانية انفجرت المركبة- الخلد تحت الأرض ولقي جميع أعضاء الطاقم مصرعهم، مع أنه لم يتم تحديد سبب الانفجار وذلك لأن جميع مكونات هذه المركبة ما تزال محفوظة بسرية تامة. وبحسب رأي الأخصائيين فإن الانفجار جاء بسبب عطل في المحرك، ولهذا أجبرت هذه الكارثة القيادة السوفيتية إلى التخلي عن هذا المشروع.
وبعد عام 1964 لم يسمع أحد عن مشاريع حربية جديدة تتعلق بهذه المركبة، لكن في الوقت نفسه من غير المرجح أن يكون هذا المشروع قد أصبح طي النسيان. ربما يتم حالياً اختبار هذا النوع من المركبات في منشأة سرية، وربما هذه المركبة تسير حالياً وتتحرك كما يتحرك الخلد تحت الأرض بصمت تحت أقدامنا.

...المزيد: http://arabic.ruvr.ru/2014_06_06/273204170/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sultan_ar

المدير
وزيــر الدفــاع

المدير  وزيــر الدفــاع



الـبلد :
التسجيل : 07/09/2011
عدد المساهمات : 3062
معدل النشاط : 2088
التقييم : 230
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الخلد المقاتل" - مركبة حربية سوفيتية تحت الأرض   السبت 28 يونيو 2014 - 0:17

@mohamed hamad كتب:


هذه الصورة لا تمثل الة عسكرية بل هي تصميم لالة حفر وبناء الانفاق و التي تم صناعتها لاحقا لاكن بتصميم مختلف عن الموجود في الصورة  3
تقنيا لايمكن صناعة الة عسكرية تعمل مثل حيوان الخلد او دود الارض ... لانها حيوانات صغيرة الحجم و تحفر انفاقا صغيرة جدا وفي تربة سهلة على عمق صغير جدا.

حفر الانفاق تحت الارض عملية صعبة ومعقدة جدا تحتاج الى تجهيزات ضخمة و حسابات فيزيائية دقيقة !
نفترض مثلا الة تنقل جنودا و بعض التجهيزات تحتاج الى الى حجم قطره لا يقل عن 03 متر

1- لكي تتقدم الى الامام تقوم بالحفر و الحفر يعني ابعاد التربة ! العائق الاول هو دافعة ارخميدس ! اين يذهب الحجم الذي تم ازالته ؟ ماهي الطريقة اللازمة لاخلاء التربة لكي نواصل التقدم ؟
2- لكي تتحرك الالة بهدوء دون ان يتم كشفها اولا و ثانيا لكي لا يتعرض النفق للانهيار تحتاج الى عمق كبير لتفادي كل العوائق الممكنة و بالتالي يكون العمق اكثر من 15 متر على الاقل من اجل تفادي كذلك اساسات الابنية و الجسور عند العبور في المناطق المأهولة ... العائق الثاني هو الضغط ! كلما زاد العمق ارتفع الضغط و بالتالي تحتاج الى قوة دفع هائلة و كذلك وسائل حماية ضد الانهيار ... الفراغ الذي ستتركه الالة عند الحفر سيشكل فراغا تطبق عليه قوة الضغط العمودي الذي ينتج عنه انهيار السقف و بالتالي ظهور حفرة على سطح الارض.
3- العوائق الجيولوجية مثل الصخور الصلبة و الرملية و الخطر الاكبر  المياه الجوفية و بالتالي تحتاج الالة الى رأس بأمكانه حفر التربة و تكسير الصخور في نفس الوقت و تفادي الغرق !
4- بالنظر الى المعطيات المذكورة سابقا ... الالة تحتاج اولا الى الحفر ثم الى قوة دفع هائلة لكي تتقدم للامام و للحصول على هذه القوة تحتاج الى ارتكاز افقي خلفي و جهاز دفع هيدروليكي و هذا لا يمكن توفره سوى في حالة النفق الاصطناعي الذي تبنيه الالة خلفها  او الحفر في البيئة الصخرية الصلبة اين يمكن استخدام الارتكاز الجانبي من اجل الحصول على قوة الدفع !!! لن اتعمق اكثر في العوائق الاخرى الكثيرة جدا و التي تجعل من مبدأ عمل هذه الالة مستحيل ... و ماتم ذكره في المقال لا يتعدى كونه افكار و تصاميم على الورق و ماتم ذكره في المقال بخصوص الاداء و سرعات الحفر فهي ارقام خيالية و غير ممكنة فيزيائيا اللهم الا اذا تم ابتكار تكنولوجيا  جديدة تتحدى قوانين الفيزياء  6 .

الطريقة الوحيدة المبتكرة حاليا هي الة حفر و بناء الانفاق التي لا يمكن استخدامها عسكريا لانها عبارة عن مصنع متحرك لا يمكن ابدا اخفاؤه و يمكن بكل سهولة اغراقه او ردمه عن طريق تعطيل الطاقة و التجهيزات التي تكون عاملة على السطح.
خلاصة الموضوع ان الدراسات التي قام بها هؤلاء المهندسين كانت في وقتهم تعتبر ثورية و سابقة لاوانها و هي التي بفضلها تم اختراع الات بناء الانفاق التي تقوم ببناء شبكات الميترو و الطرقات تحت الارض مثل نفق المانش البحري بين فرنسا و بريطانيا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

"الخلد المقاتل" - مركبة حربية سوفيتية تحت الأرض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: القوات البرية - Land Force-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين