أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

اكتشاف مخزون مياه ثلاثة أضعاف كل محيطات الأرض بالقرب من لُب الكوكب

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 اكتشاف مخزون مياه ثلاثة أضعاف كل محيطات الأرض بالقرب من لُب الكوكب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Salah Bolt

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 05/06/2014
عدد المساهمات : 24
معدل النشاط : 32
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: اكتشاف مخزون مياه ثلاثة أضعاف كل محيطات الأرض بالقرب من لُب الكوكب   الأربعاء 18 يونيو 2014 - 21:47

تمّ اكتشاف مخزون للمياه يبلغ حجمه ثلاثة أضعاف حجم المحيطات بكاملها على عمق سحيق تحت سطح الأرض، و قد يساعد هذا الاكتشاف في تفسير مصدر مياه البحار على كوكبنا.
يتواجد هذا الماء داخل الرينغْوُودايت Ringwoodite (نوع من الصخور المتحولة ذات اللون الأزرق و هو شكل من أشكال الأوليفين Olivine يتشكل تحت ضغط عال - المترجم)، على مسافة 700 كيلومتر تحت السطح، في الغلاف، أي الطبقة المتواجدة بين القشرة و النواة الأرضية.
الحجم الهائل للمخزون يسلط ضوءًا جديدا على أصل المياه في الأرض. بعض علماء الجيولوجيا يعتبرون أن المياه قد أتت عن طريق المذنبات حين اصطدمت بالكوكب، و لكن الاكتشاف الجديد يدعم فرضية مغايرة تقترح أنّ المحيطات قد تسربت بشكلٍ تدريجي للسطح انطلاقًا من باطن الأرض البدائية.
"هذا دليل جيد على أن مياه الأرض أتت من الداخل" يقول ستيفن جاكوبسن من جامعة نورثويسترن بولاية إلينوي. المياه الكامنة قد تعمل أيضا كاحتياطي بالنسبة للمحيطات على السطح، و هو ما يفسر لماذا بقيت بنفس الحجم عبر ملايين السنين.
استعمل فريق جاكوبسن 2000 جهاز لقياس الزلازل لدراسة الموجات الناتجة عن 500 زلزال. هذه الموجات تنتشر في باطن الأرض، بما في ذلك عبر النواة، و يمكن التقاطها عند السطح. فهي "تجعل الأرض تتذبذب مثل الجرس أياما بعد ذلك" وفق قول جاكوبسن.
عن طريق حساب سرعة انتشار الموجات على أعماق مختلفة، استطاعوا تحديد نوع الصخور التي مرت منها. و قد تبين وجود المياه نظرا لكون الموجات تتباطؤ عند مرورها من خلال صخور مشبعة بالماء مقارنة بصخور جافة.


كان جاكوبسن قد عمل مسبقا على تجربة لمعرفة ما سيحدث للموجات إن مرت عبر رينغوودايت مشبع بالماء، حيث قام بتشكيل صخور رينغوودايت في مختبره و عرض العينات لضغط و حرارة كبيرين يعادلان ظروف المنطقة المتواجدة 700 كيلومتر تحت السطح.
و بالفعل فقد وجدوا آثارا لرينغوودايت مشبع بالماء في المنطقة الانتقالية على عمق 700 كلم، و هي المنطقة التي تفصل ما بين الغلاف العلوي و الغلاف السفلي، حيث يصل الضغط و الحرارة لقيم مناسبة تماما لإخراج الماء من الرينغوودايت. "إنها صخور بمياه على سطحها الخارجي ما بين الحبيبات، و كأنها تنضح عرقا" يضيف جاكوبسن.


اكتشاف جاكوبسن يدعم دراسة حديثة من طرف جراهام بيرسون Graham Pearson من جامعة ألبيرتا بإدمونتون، كندا. قام بيرسون بدراسة قطعة من الماس من المنطقة الانتقالية صعدت إلى السطح عن طريق بركان، و اكتشف أنها تحتوي على رينغوودايت مشبع بالماء، و كان ذلك أول دليل على وجود كميات كبيرة من الماء في المنطقة الانتقالية.
بعد الاكتشاف الأول لرينغوودايت مبتل، وجدنا كريستالا آخر للرينغوودايت يحتوي على الماء، و هو ما يدعم الفرضية بشكل قوي الآن" يقول بيرسون.
لحد الساعة لا يمتلك جاكوبسن دليلا سوى على وجود الصخور المائية تحت الولايات المتحدة، و هو الآن يود معرفة ما إذا كانت تلتف حول الأرض بكاملها.
و يختم جاكوبسن بقوله "علينا أن نكون ممتنين لوجود هذا المخزون على هذا العمق، فلو لم يكن هنالك، لكان على سطح الأرض و لكانت قمم الجبال هي الجزء الوحيد البارز من اليابسة".

http://www.newscientist.com/article/dn25723-massive-ocean-discovered-towards-earths-core.html

http://en.wikipedia.org/wiki/Ringwoodite
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

اكتشاف مخزون مياه ثلاثة أضعاف كل محيطات الأرض بالقرب من لُب الكوكب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: المنتدى التقني والعلمي-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين