أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

كاودا .. «خروج الروح»

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 كاودا .. «خروج الروح»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Ali niss

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق



الـبلد :
المهنة : كاتب
المزاج : عصبى جدا
التسجيل : 30/06/2011
عدد المساهمات : 9143
معدل النشاط : 9960
التقييم : 597
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: كاودا .. «خروج الروح»   الإثنين 2 يونيو 2014 - 8:51

 1 

تعتبر مدينة كاودا عند المتمردين العاصمة المقدسة لهم، ورمزية النضال الذي قاده يوسف كوة وضباط الحركة الشعبية، وتأتي كلمة كاودا من اللغة الدارجة «الرطانة» من كلمة كودي، وهي منطقة تتكون من جزئين كودي فوق لقبيلة الاطورو، وكودي تحت لقبيلة تيرة، والتي تعني الشلال المتدفق بين الجبلين.


تبعد منطقة كاودا عن كادوقلي عاصمة جنوب كردفان 92 كيلو مترا إلى الشرق وهي معسكر صغير في قمة جبال شاهقة اتخذته الحركة الشعبية عاصمة ومقرا استراتيجيا لها، فشكلت رمزية مهمة جدا للحركة الشعبية قطاع الشمال.




أصل الحكاية :




كاودا سيطر عليها المتمردون في تمرد 1983م، ولم تكن فيها قوات للجيش السوداني منذ الاستعمار، وفي اتفاقية سلام جبال النوبة عام 2002م كانت توجد بالمنطقة قوات السلام الدولية التي تراقب الاتفاقية ومنطقة منظمات الاغاثة، فاحترم الجيش السوداني هذه الاتفاقية ولم يدخل كاودا او يراقبها.

خطوات تكتيكية:




وفقاً للاتفاقية تم بناء سبعة مطارات بعدد 11 مدرج طيران من قبل هذه القوات بحجة هبوط طائرات المراقبة، وتم طبخ المؤامرات من داخل كاودا وفي اتفاقية 2005م أصبحت المنطقة على وضعها الحالي نسبة لوجود اتفاقية على مناطق النوبة وبروتوكول خاص فأصبحت من ضمن مناطق الحركة الشعبية، وهذا يعني ان الجيش السوداني منذ تمرد توريت 1983م لم يدخل كاودا ولم يحاول لانها لم تكن ذات اهمية حيث كان التركيز على دخول جوبا.
بعد انفصال دولة الجنوب أصبحت كاودا منطقة حركة دائبة للمخابرات الامريكية والصهيونية واليوغندية ومخابرات دولة الجنوب، فاضحت منطقة لوارد السلاح من كل بقاع العالم، فقرر الجيش السوداني كسر شوكة التمرد والقضاء عليه بسيطرته على منطقة الدعم الوحيدة له كاودا والتي يأتيها الدعم بريا وجويا عبر طائرات منظمات الاغاثة بخطة حظر الطيران الخاص والعسكري في اجواء المنطقة وحصار كاودا.

أيدي خفية:

هذه المنظمات التي كانت تقوم بالدعم الصريح لقوات الحركة وتعتبر كاودا معبراً رئيسياً لعمليات الامداد العسكري بالاسلحة والذخيرة، كما تقوم هذه المنظمات بمحاربة اللغة العربية في اوساط السكان المحليين من خلال تعمق الكراهية نحو المركز وتشيع مفهوم الاضطهاد والتهميش بين هذه القبائل كما قامت بايقاف تعليم اللغة العربية وايقاف تعليم القرآن الكريم على الرغم من اختلاف القبائل والتي كانت لا تجد اي وسيلة للتخاطب والتعامل الا عن طريق اللغة العربية، فادخلت هذه المنظمات تعليم اللغة الانجليزية مستهدفة بذلك الاعمار الصغيرة، لسرعة تأثرهم ويضعهم في مفترق الطرق.

كاودا والحركة الشعبية:




احساس الحركة الشعبية الخاص بمدينة كاودا جعلها (مغلقة) في وجه حتى شريكه السابق في السلطة المؤتمر الوطني لفترة ليست بالقصيرة، وتمنعها في ان لا يصلها الا من تحب وترضى.
ويعود السبب لاختيارهم كاودا وتمترسهم فيها لاعتقادهم ان القوات المسلحة لن تستطيع الوصول اليها بسبب موقعها الحصين بين الجبال والقرى الصغيرة المتفرقة، والتي يعتبرها المتمردون خطوط دفاع اولى فيصعب مهاجمتها بالطيران، اضافة الى توزع قوات التمرد حول الجبال وسفوحها.

قبضة الكمّاشة:

حالياً استطاعت القوات المسلحة احكام قبضتها على كل الطرق المؤدية لمدينة كاودا، حيث يقوم الجيش السوداني بتمشيط الجهة الشمالية الشرقية لكاودا وتضييق الخناق يوماً بعد يوم على المتمردين، وتتم الان محاصرة جميع قرى وتجمعات التمرد التي تعتبر اولى الدفعات لكاودا فاصبحت وسط حلقة مغلقة تدور حولها القرى الصغيرة والتجمعات، وتم نشر مضادات طيران لضرب اي طائرة دعم او اخلاء اي قيادات موجودة في المنطقة المغلقة، وحسب الصفوف الامامية لمتحرك كاودا فقد سقطت بعض التجمعات والقرى الواحدة تلو الاخرى واخرها منطقة الفرشة، والجيش يتوجه بعدها نحو بركة والتي هي منطقة دفاع لحماية كاودا والتي لم يدخل اليها او يخرج منها اي من قوات المتمردين منذ بداية الحملة العسكرية «الصيف الحاسم» التي خطط لها باحكام للقضاء على التمرد في كاودا.




العقبة الوحيدة الآن امام القوات المسلحة هي استخدام تحالف كاودا للسكان المدنيين كدروع بشرية حيث قامت باحتجاز المواطنين داخل كاودا ويبلغ تعدادهم حوالى (55) ألف نسمة ولا تسمح بخروجهم رغم ان بعض المواطنين ومنهم اعيان قبيلة الطورو وبعض القبائل الاخرى تمكنوا من التسلل، وقام تحالف كاودا وقوات الحركة الشعبية بزرع الالغام والمتفجرات والشراك الخداعية حول كاودا ويقدر عددها بنحو 2000 لغم ومتفجر.

كاودا استراتيجياً:




بحسب خبراء عسكريين فإن خسارة قطاع الشمال والحركات المسلحة المحالفة له لمنطقة كادوا وسقوطها يعني ان الحرب قد شارفت على نهايتها وسقوط التمرد، وهو ما ذهب اليه نائب رئيس اركان القوات المسلحة السابق الفريق اول ركن عثمان بليه ـ خلال حديثه للصحيفة ـ وتاكيده انها تمثل بعدا استراتيجيا لانها المقر الرئاسي لقطاع الشمال، ويصعب السيطرة عليها لوقوعها في منطقة مرتفعة وسط الجبال وعلوها الذي ساعدها على كشف ما حولها، مما يجعل الوصول اليها يتطلب خطة عسكرية محكمة لقفل كل المحاور والمحاصرة لمدة طويلة حتى لا ياتيها الامداد، مشيرا الى ان ذلك يحدث الان بتحرك القوات لاضعاف قوة المتمردين، وقال ان تحرير الجيش لكادوا سيصحبه تأثير كبير وقوي ومباشر على وضع الحركة الشعبية قطاع الشمال في الميدان وسيشل حركتهم او نهاية عملهم كمتمردين في المنطقة، فسقوط الرئاسة لاي قوة عسكرية يعني كسر شوكتها.
بينما يرى اخرون انه من الصعوبة التكهن بنهاية الحرب في الاقليم، خاصة ان الجماعات المتمردة قد تتخذ اي موقع اخر كقاعدة لها بديلا لكاودا حال سقوطها،




فقوات التمرد ظلت متنقلة ومتوسعة من وقت لاخر وتنحسر احيانا كثيرة فيما لم تنته بالمرة رغم الضربات التي تشنها عليها القوات المسلحة، وان سقوط كادوا لا يعني نهايتها بل يجعلها تبحث عن موقع اخر، وقد تتمدد الى مواقع داخل دولة جنوب السودان فضلا عن وضعية منطقة جبال النوبة التي لا يمكن السيطرة عليها، واكتشاف مناطقها الجبلية، مما يتطلب الحذر اكثر تجاه فرضيات إحكام السيطرة على المناطق المتوقع ان تنسحب اليها، إلا أن آخرين يجزمون بانه قد تنعكس الحرب الأخيرة وتطورات الهجوم على كاودا سلباً على مفاوضات السلام التي تجري في اديس ابابا بين الحكومة والحركة الشعبية.


http://www.alnilin.com/news-action-show-id-98662.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TAHK

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 29/07/2013
عدد المساهمات : 10280
معدل النشاط : 14429
التقييم : 672
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الإثنين 2 يونيو 2014 - 10:33



سابقا كان هذا ردي في شأن كاودا

اقتباس :

موقع هذه المنطقة , هو نعم الاختيار من قبل المتمردين

موقع استراتيجي قريب من عاصمة ولاية جنوب كردفان

و استراتيجي بمناعة طبيعية من الجبال , و قمم مرتفعة , و تلال و اودية , و غيرها من الموانع الطبيعية

بنظرة الى خريطة كاودا نجد التالي

مفاتح السيطرة على المعركة القادمة في هذه المنطقة هي المناطق القريبة من العاصمة قادوقلي , و تلودي و قواطع المناطق المتصلة بينهما , و هذه جهة اولى .

الجهة الثانية و هي الاخطر في نظري لاتساع دائرتها و ضعافتها و هشاشتها عسكريا , و هي جبهات رشاد و و منطقة ام بريميطة و الرهد ام روابة و ابوكرشولة , حتى تصل الى منطقة ابو جبيهة و هيبان , و هذه منطقة كبيرة احكم الجيش السوداني الطوق الامني عليها , و نذكر ان تحركات المتمردين حولها لكسر الطوق العسكري باتت معروفة , فجميع تلك المناطق قدموا لها زيارات سرقة و تموين , ليتم التخزين في كاودا !


مشكلة كاودا انها تحتاج الى امكانيات عالية جدا , و اتمنى تواجدها و استخدامها , خصوصا مع مواسم الامطار حيث الخطوط اللوجستية سوف تكون في اسوء الظروف , و هو ما عولوا عليه سابقا في مناطق ابوكرشولة على ما اذكر !

و عموما كاودا لن تكون افضل من توريت !


لكن ما يميزها فقط هو الموقع الحصين , و رغم عدم اطلالتها الان على اي منفذ حقيقي للامداد بعد وصول طلائع الجيش السوداني الى النطاق الحيوي لتحركاتهم التقليدية , الا ان الدعم يمكن ان يستمر بحجة الدعم الانساني , و هذا امر طبيعي من هذه المنظمات الصهيونية !

عمليا كاودا الزج فيها بمشاة مقاتلين هو ضرب من ضروب الانتحار فقط , افضل علميات النفس الطويل و تجفيف منابع وصول الامداد العسكري , و استخدام القصف الليلي المركز و الموجه ((المروحيات و المقاتلات بالطبع)) بالاضافة الى استخدام اساليب قضم المناطق و المرتفعات و التحصين لبدا الانطلاقات الجديدة بالطبع , و هذا امر لن يغفل عنه جيش يحارب في الاحراش اكثر من نصف قرن من الزمان !


الاهم في نظري هو وصول التكنولوجيا المتفوقة عليهم , فعندما كان الجانبان يقاتلات بدبابات T-55 كان هناك ندية نوعا ما , اليوم الجيش السوداني يستخدم دبابات T-72 و T-85 II الصينية ايضا , و لديه طواقم مدربون جيدا على مقاتلات MIG-29 و SU-25 و SU-24 السوفيتية , و مروحيات MIL MI-24 التي تحضر و بقوة في نزاع مسلح للجيش السوداني .


اتمنى انتهاء التمرد في هذا البلد , و تقيمي على الموضوع اخي الكريم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله بن عبدالعزيز

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 04/04/2012
عدد المساهمات : 9312
معدل النشاط : 9239
التقييم : 729
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الإثنين 2 يونيو 2014 - 10:50

حسب الموضوع وشرح الاخ تاهك تبدو فعلا منطقه أستراتجيه ومحور هام من محاور التمرد, لكن لماذا لايتم أستخدام الطيران الحربي والمدفعيه في دك هاذه المدينة او بشكل دقيق مقرات المتمردين داخل المدينه ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Sergeant York

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
العمر : 30
المهنة : نسر
المزاج : "Retreat, Hell"
التسجيل : 18/07/2011
عدد المساهمات : 4107
معدل النشاط : 4097
التقييم : 505
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الإثنين 2 يونيو 2014 - 10:57

@عبدالله بن عبدالعزيز كتب:
حسب الموضوع وشرح الاخ تاهك تبدو فعلا منطقه أستراتجيه ومحور هام من محاور التمرد, لكن لماذا لايتم أستخدام الطيران الحربي والمدفعيه في دك هاذه المدينة او بشكل دقيق مقرات المتمردين داخل المدينه ؟

لانها مجموعة قرى، و بها مدنيين، و المتمردين يستعملونهم كدروع بشرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله بن عبدالعزيز

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 04/04/2012
عدد المساهمات : 9312
معدل النشاط : 9239
التقييم : 729
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الإثنين 2 يونيو 2014 - 11:04

JAD_TUNISIA كتب:






لانها مجموعة قرى، و بها مدنيين، و المتمردين يستعملونهم كدروع بشرية
أذن الحصار والتفاوض يبدوان الخياران الافضل , رغم أن أستعمال القوات الخاصه لاجراء عمليات خاطفه قد يكون خيار مطروح بشدة في بعض المواقف!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ali niss

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق



الـبلد :
المهنة : كاتب
المزاج : عصبى جدا
التسجيل : 30/06/2011
عدد المساهمات : 9143
معدل النشاط : 9960
التقييم : 597
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الإثنين 2 يونيو 2014 - 11:14

@عبدالله بن عبدالعزيز كتب:



أذن الحصار والتفاوض يبدوان الخياران الافضل , رغم أن أستعمال القوات الخاصه لاجراء عمليات خاطفه قد يكون خيار مطروح بشدة في بعض المواقف!



الانتصارات المتوالية التي حققتها قوات الدعم السريع في الآونة الأخيرة أثلجت صدور الشعب السوداني قبل إن تشيع الفرحة في نفوس مواطني مدينة كادوقلي بولاية جنوب كردفان التي ظلت مهددة تحاصرها قذاف ولكن قوات الدعم السريع أقسمت إن تطهر تلك المناطق من دنس التمرد والخائنين للوطن ووحدة ترابه و هي الآن تحقق انتصاراً تلو الآخر وتتقدم بقوة بحو الهدف الذي ترمي أليه وتمكنت من استعادة العديد من المناطق التي ظلت عصية على السيطرة منذ ان احتلها التمرد منها منطقة ميري برة وتمددت الانتصارات شرقاً فاحتلت قوات الدعم السريع منطقة دلدكو التي شهدت معارك ضارية مع قوات التمرد استبسلت فيها قوات الدعم السريع وأظهرت قدرات قتالية عالية حينما انتصرت على التمرد وجعلته يتراجع ويتقهقر مجرجراً اذيال الهزيمة والخذلان.

لم تستطع قوات التمرد ان تحتمل الهزيمة بعد ان فقدت أكبر معقل لها فمنطقة دلدكو تمثل الرئة التي يتنفس بها التمرد فى كاودة فهي المعبر الأساسي الذي يتم عبره دعم قوات قطاع الشمال بالإمداد الغذائي والمؤن والعتاد والسلاح الذي يأتيهم من دولة الجنوب والدولة اليوغندية بفقدهم هذه المنطقة سيفقدون كل الدعم الخارجي لذا ثارت ثورتهم واعدوا العدة والعتاد لاستعادة المنطقة واستنفرت الحركة الشعبية (قطاع الشمال) قواتها من عدة مناطق بلغت نحو (3000) متمرد بجانب الدبابات والرشاشات والأسلحة الثقيلة وكانوا يمنون أنفسهم بالانتصار ولكن هيهات فقد كانت عين قوات الدعم السريع يقظة ومترقبة لردة الفعل التي كانت متوقعة من قطاع الشمال وقواته المتمردة فكانت المعركة الحاسمة التي قسمت ظهر قوات التمرد بمقتل قائدها الذي مات متأثراً بجراحه حيث انتاشته قواتنا الباسلة بشجاعة واستبسال.

كانت المعركة فاصلة وقاصمة خرج منها التمرد مهزوماً منكسراً حيث استمرت المعركة منذ الثامنة مساء حتى الثامنة من صباح اليوم التالي وبلغت خسائر التمرد مائتي قتيل وأكثر من خمسين ضابطاً في مقدمتهم قائدهم (عبود اندراوس) وخرجت قواتنا منتصرة وزادتها شجاعة ورفعت من معنوياتها مما جعلها تتقدم أكثر لتحقق انتصارات أخرى وهي الآن تحاصر مناطق على مقربة من منطقة كاودا معقل التمرد..

ومن المتوقع ان تحقق قوات الدعم السريع أهدافها في القريب العاجل وقد ساعدها على ذلك ما تواجهه دولة الجنوب الداعم الأساسي لها، فهي الأخرى تنشغل بمعارك داخلية بين حكومة سلفاكير ونائبه الذي تمرد عليه، الآن تواجه معارك ضارية بين الجيشين الشعبي وجيش رياك مشار، بجانب تهديدات مجموعة باقان التي أطلقت على نفسها الطريق الثالث وهي تطالب وتضغط لتكوين حكومة انتقالية تشارك فيها، وهي ترى هي الأفضل وتعتبر سلفاكير اقصائياً لا يصلح لحكم الجنوب بينما توصف مشار بأنه دموي قتل الآلاف الأبرياء.
لهذا فان قوات التمرد الآن تعيش أوضاعاً صعبة بسبب انقطاع الإمداد من دولة الجنوب بعد احتلال أهم منافذ الإمداد من جانب وعدم قدرة دولة الجنوب مد يد العون وهي تعيش ظروفاً بالغة التعقيد من جهة أخرى هذا بجانب إن قوات التمرد فقدت قائدها (عبود اندراوس) الذي يمثل رأس الرمح للمعارك التي يقودها التمرد وبفقده ستكون بداية لنهاية التمرد ربما سهلت استعادة منطقة سردبة التي تمثل نقطة ارتكاز مهمة للتمرد بما يكون الطريق سالكاً للدخول إلى كاودا..

الآن التمرد يعيش حالة اللاوعي جراء الهزائم التي تلاحقه والتي لم يتوقعها حيث ظلت منطقة دلدكو تمثل مصدراً لانطلاق عمليات صواريخ الكاتيوشا نحو مدينة كادوقلي، ونفذت منها عدة عمليات تضرر منها مواطنو كادوقلي كثيراً وقد روعتهم وأرقت مضاجعهم وفقدوا خلالها النفس والنفيس لذا كانت فرحتهم بانتصار قواتنا الباسلة على التمرد فوق التصور وقابلوهم بالتهليل والتكبير وخرجت الجموع تبارك النصر

نصر متوقع ان يصل مداه بعد ان استعادت قوات الدعم السريع والقوات المسلحة في عمليات الصيف الساخن أكثر من 90% من المناطق المحتلة بجنوب كردفان والاهم من ذلك إن هذه العمليات تتبعها عمليات تأمين للمناطق المحررة حتى لا يهاجمها التمرد في محاولة لاستعادتها والآن القوات تتقدم لاستعادة المناطق الأخرى وتحاصرها بعد إن سدت كل المنافذ التي يستعين بها التمرد ومن المتوقع إن نسمع أخبارا سارة قريباً باستعادة المناطق المحاصرة فالتمرد يلفظ أنفاسه الأخيرة بعد إن كان يمني نفسه ان يحتل مدينة كادوقلي ويجعلها بنغازي على طريقة الثوار الليبيين ومنها ينطلق إلى منطقة الأبيض ثم الخرطوم!!

حالة الانكسار التي يعيشها قطاع الشمال وقواته التي ذاقت الهزيمة (المرة) من قواتنا الباسلة تجعله يأتي إلى مفاوضات السلام طائعاً (منحنياً) يقبل بما يتم طرحه في مائدة المفاوضات ولن يستطيع ان يعلي سقف شروطه التي كسر بها ظهر الوفد الحكومي قبل إن تصيب رئيس الآلية رفيعة المستوي ثامبو أمبيكي بملل مرات وبالإحباط مرات ومرات فالتحية لقوات الدعم السريع وللقوات المسلحة التي منحتنا أجمل هدية .. الانتصار على التمرد.. الله اكبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ali niss

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق



الـبلد :
المهنة : كاتب
المزاج : عصبى جدا
التسجيل : 30/06/2011
عدد المساهمات : 9143
معدل النشاط : 9960
التقييم : 597
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الإثنين 2 يونيو 2014 - 11:17

@TAHK كتب:


سابقا كان هذا ردي في شأن كاودا





و عموما كاودا لن تكون افضل من توريت !


لكن ما يميزها فقط هو الموقع الحصين , و رغم عدم اطلالتها الان على اي منفذ حقيقي للامداد بعد وصول طلائع الجيش السوداني الى النطاق الحيوي لتحركاتهم التقليدية , الا ان الدعم يمكن ان يستمر بحجة الدعم الانساني , و هذا امر طبيعي من هذه المنظمات الصهيونية !

عمليا كاودا الزج فيها بمشاة مقاتلين هو ضرب من ضروب الانتحار فقط , افضل علميات النفس الطويل و تجفيف منابع وصول الامداد العسكري , و استخدام القصف الليلي المركز و الموجه ((المروحيات و المقاتلات بالطبع)) بالاضافة الى استخدام اساليب قضم المناطق و المرتفعات و التحصين لبدا الانطلاقات الجديدة بالطبع , و هذا امر لن يغفل عنه جيش يحارب في الاحراش اكثر من نصف قرن من الزمان !


الاهم في نظري هو وصول التكنولوجيا المتفوقة عليهم , فعندما كان الجانبان يقاتلات بدبابات T-55 كان هناك ندية نوعا ما , اليوم الجيش السوداني يستخدم دبابات T-72 و T-85 II الصينية ايضا , و لديه طواقم مدربون جيدا على مقاتلات MIG-29 و SU-25 و SU-24 السوفيتية , و مروحيات MIL MI-24 التي تحضر و بقوة في نزاع مسلح للجيش السوداني .


اتمنى انتهاء التمرد في هذا البلد , و تقيمي على الموضوع اخي الكريم .

لهذه السبب تتسابق القوات المسلحة وقوات الدعم السريع مع الزمن فى الوصول الى اقصى مكان حتى موعد انتهاء الخريف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله بن عبدالعزيز

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 04/04/2012
عدد المساهمات : 9312
معدل النشاط : 9239
التقييم : 729
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الإثنين 2 يونيو 2014 - 11:23

@Ali niss كتب:






 الله اكبر
الله أكبر , أذن فالتمرد يلفظ أنفاسه الاخيره في الطريق الى السقوط المدوي دون رجعه بحول الله . لكن هل من معلومات أخ علي عن قوة الدعم السريع المعنيه في هاذا التوضيح؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحجوب

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المزاج : الاستخبارات
التسجيل : 09/06/2008
عدد المساهمات : 1482
معدل النشاط : 1397
التقييم : 58
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الإثنين 2 يونيو 2014 - 11:30

الاخ على

بمناسبه حديثك عن الايدي الخفيه وحديث وفقاً للاتفاقية تم بناء سبعة مطارات بعدد 11 مدرج طيران من قبل هذه القوات بحجة هبوط طائرات المراقبة، وتم طبخ المؤامرات من داخل كاودا وفي اتفاقية 2005م أصبحت المنطقة على وضعها الحالي نسبة لوجود اتفاقية على مناطق النوبة وبروتوكول خاص فأصبحت من ضمن مناطق الحركة الشعبية، وهذا يعني ان الجيش السوداني منذ تمرد توريت 1983م لم يدخل كاودا ولم يحاول لانها لم تكن ذات اهمية حيث كان التركيز على دخول جوبا


لقد اختلف الوضع الان فان اي تحليق لطائرة غير سودانيه سوف تكون تحت نيران القوات المسلحه السودانيه

لهذا اتوقع تدخل خارجي سياسي لتاخير تقدم وحسب المعركه

اذا هذه المعركه يجب ان يقودها الجيش وليس السياسين

امسح اكسح جيبو حي

والتحيه للاخ TAHK
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تلميذ

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
المهنة : طالب
التسجيل : 28/01/2014
عدد المساهمات : 982
معدل النشاط : 1213
التقييم : 31
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الإثنين 2 يونيو 2014 - 11:37

الأمر يحتاج لقائد عسكري محترف بطريقة ذكية ليحرر المكان .
شكرا على الدعوة وتقيم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TAHK

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 29/07/2013
عدد المساهمات : 10280
معدل النشاط : 14429
التقييم : 672
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الإثنين 2 يونيو 2014 - 11:50



سلاح الجو , و بطريقته الحاليه في القصف لا يبشر بالاعتماد على سلاح الجو

تقريبا اقرب المطارات العسكرية القريبة من كاودا , تبعد حوالي 100 كلم , و يستخدم الجيش فيها طائرات الانتنوف بكثرة

لا مشاهدات حقيقية للقوة الجوية السودانية الاحترافية

المدفيعة و المحورية و راجمات هي سيدة الموقف الى هذه اللحظة , اشتباك و دعم مدفعي , مستفيد من قدرة الدبابات على اقتحام المناطق المحصنة للعدو

و الاعتماد على مدرعات قوات الدعم السريع و المدرعات الخفيفة الروسية من طراز BTR


و هذه بعض الصور التي ظهرت في العمليات الاخيرة
























لكن هذه الاسترتيجية هي لمناطق تعتبر مناطق كانت في غير سيطرة الحركات المتمردة , و تعتبر ذات تحصين ضعيف مقارنة بكاودا , فممرات كاودا هي عبارة عن اودية وعرة , و اذا اتى موسم الامطار حتى الدبابات تواجه الصعوبات القصوة في العبور , ووجود الانهار الموسمية ((في اوقات الامطار)) تقطع طرق المهاجم , و تصبح عبارة عن خطوط دفاعية للمدافعين .

ارى من وجه نظري اغلاق الطرق المؤدية من و الى كاودا , و استخدام سلاح الجو ((بطريقة احترافية)) فسلاح الجو السوداني ليس هو ذات السلاح قبل 20 عاما , اليوم لديه تقنيات جيدة و تسليح جيد , مروحيات و قاذفات تعتبر من القمة في العالم , و ارجوا حسن استخدامها جيدا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ali niss

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق



الـبلد :
المهنة : كاتب
المزاج : عصبى جدا
التسجيل : 30/06/2011
عدد المساهمات : 9143
معدل النشاط : 9960
التقييم : 597
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الإثنين 2 يونيو 2014 - 11:54

@عبدالله بن عبدالعزيز كتب:





الله أكبر , أذن فالتمرد يلفظ أنفاسه الاخيره في الطريق الى السقوط المدوي دون رجعه بحول الله . لكن هل من معلومات أخ علي عن قوة الدعم السريع المعنيه في هاذا التوضيح؟


تعتبر قوات الدعم السريع ( قدس) قوات نظامية تخضع للقوانين واللوائح التي تنظم عمل وأنشطة القوات النظامية فضلاً عن العقيدة القتالية لتلك القوات وجاء تشكيل قوات الدعم السريع بإعتبارها قوات للنخبة وهى نمط موجود لدى القوات والجيوش النظامية عبر العالم بجانب الفرق والتشكيلات العسكرية الأخرى تكون هناك قوات مساندة ذات طبيعة وإختصاصات معينة تم تكونها من الجيش السودانى و جهاز الامن والمخابرات الوطنى .

اخى عبد الله انظر الفيديو والى كلمات القائد البطل الشهيد العقيد الركن حسين جبر الدار بعد معركة دلدكو الاخيرة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ali niss

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق



الـبلد :
المهنة : كاتب
المزاج : عصبى جدا
التسجيل : 30/06/2011
عدد المساهمات : 9143
معدل النشاط : 9960
التقييم : 597
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الإثنين 2 يونيو 2014 - 12:04

اقتباس :
فممرات كاودا هي عبارة عن اودية وعرة , و اذا اتى موسم الامطار حتى الدبابات تواجه الصعوبات القصوة في العبور , ووجود الانهار الموسمية ((في اوقات الامطار)) تقطع طرق المهاجم


اخى TAHK توصف تلك المنطقه وكانك احد سكانها كلامك صحيح حتى الاندكروزر يعانى فى تلك المناطق انظر




وهذه هدية وتقيم منى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Sergeant York

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
العمر : 30
المهنة : نسر
المزاج : "Retreat, Hell"
التسجيل : 18/07/2011
عدد المساهمات : 4107
معدل النشاط : 4097
التقييم : 505
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الإثنين 2 يونيو 2014 - 12:07

@عبدالله بن عبدالعزيز كتب:


أذن الحصار والتفاوض يبدوان الخياران الافضل , رغم أن أستعمال القوات الخاصه لاجراء عمليات خاطفه قد يكون خيار مطروح بشدة في بعض المواقف!



العمليات موجودة بالفعل، و لن يقتصر على الحصار فحسب بل ان شاء الله ستعود المنطقة للجيش السواني
لكن عبر عمليات برية، لانه مقدار خطأ 5 او 10 امتار خلال قصف او ضربة جووية ستكون عواقبه وخيمة
و بالتوفيق للسودان الشقيق، و تقييم للاخ علي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20420
معدل النشاط : 24894
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الإثنين 2 يونيو 2014 - 12:36

لدي اسئله ارجوا الاجابه عنها :


1- ماهو حجم قوات التمرد الموجوده في كاودا وحولها ؟ وماهي تجهيزاتها وتسليحها ؟


2- كيف هي العلاقه بين الحركه الشعبيه " قطاع الشمال " وتحالف كاودا ؟ هل هي علاقه استراتيجيه ام لا ؟


3- هل المطارات السبعه الموجوده في المنطقه تقع تحت سيطره القوات الشعبيه ام القوات الحكوميه السودانيه ام الامم المتحده ؟


4- هل هنالك خطوط امداد بريه لقوات التمرد لازالت مفتوحه ام الامداد يأتي جوا ؟ وهل الامداد الجوي ياتي بأسلحه او ذخائر ام فقط مواد تموينيه وطبيه ؟


5- هل هنالك قمم جبال او عوارض يمكن من خلال السيطره عليها السيطره الناريه على ميدان المعركه ؟


6- كم مساحة جيب كاودا ؟


يبدو لي من خلال الشرح في الموضوع الاساسي ان الوضع في كاودا مشابه لوضع التمرد الكردي سابقا في العراق 


فالمناطق الجبليه الوعره لها قوانينها العسكريه الخاصه وهي كالتالي :


1- دور محدود للمدرعات لمحدودية طرق المواصلات 


2- سلاح القنص او الكمائن يعتبر ذو اهميه كبيره


3- الاستخبارات لها اهميه قويه وخاصه اذا اعتمدت على اناس من اهل المنطقه 


4- السلاح الجوي يمكنه انهاك العدو واشغاله 


5- الانزالات الجويه على القمم والمحاور المهمه تبدو ضروريه في هذا الوضع 


تقييم 


ارمي قداااااااااااااااام 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Manfred von richthofen

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
المهنة : ALPHA
المزاج : Sieg Heil
التسجيل : 12/05/2013
عدد المساهمات : 984
معدل النشاط : 1585
التقييم : 282
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الثلاثاء 3 يونيو 2014 - 18:53

اولا تقييم يا علي على الشرح الوافر
لي اقرباء بولاية جنوب كردفان ومناطق الليري وابو جبيهة ومناطق اخرى قريبة جدا من كاودا
عمليات الصيف الحاسم لابد ان تتم باي شكل من الاشكال قبل اغسطس المقبل لانما بعد اغسطس هي فترة ذروة الخريف اي اقصى معدلات للمطار في المنقطة التي تعاني من الامطار لاكثر من 7 اشهر بالعام وعموما وصول ذروة الخريف يعني استحاااالة الوصول الى تلك المناطق التي تصبح معزولة ع العالم كله وتصبح تلك الاماكن في وضع ((لا مثيل له بالعالم كله)) حيث ن السيارات وحوش الصحراء كاللاندكروزرات وحتى الدبابات لا تستطيع التقدم لكلم واحد دون ان تغرق في الاوحال ناهيك عن انقطاع جميع الطرق المعبدة والترابية التي تربط تلك المناطق بباقي الولاية
وعلى العموم القوات المسلحة وقوات ق.د.س تؤدي عملها جيدا والتمرد يلفظ انفاسه الاخيرة خاصة بعد ضربة دلدكو الاستراتيجية وتدمير اعداد كبيرة من قوات الجبهة الارهابية ....
وعموما كما ذكر احد كبار الشخصيات بان النصر في كاودا يعتبر نصر اعلامي فقط وان تحرير دلدكو هو النصر الاستراتيجي
وعموما وللاخ عبد الله بن عبد العزيز الموقر نفيد بان قوات الدعم السريع ق.د.س تعتبر قوة امنية عسكرية رسمية اسست بالعام 2003 م وهي قوات تتلقى تدريب عالي جدا وتعتبر من اوائل قوات الدعم السريع التي اسست بالمنطقة ... وطوال العام لا يكف افراد قوات الدعم منذ 2003 عن القتال في دغرب وشمال وجنوب دارفور وشمال وغرب كردفان مما ولد لهم خبرات عالية تراكمت عبر 11 عاما من القتال المتواصل وكما هو معلوم القتال المتواصل افضل من اي تدريب :) ... الان القائد الميداني للقوات هو العميد محمد حمدان الشهير بحميدتي وهويتمتع بشعبية هائلة بين العسكريين ويقود القوة ضابط برتبة لواء نسيت اسمه
وتمكنت قوات الدعم السريع من سحق التمرد في درافور ومعظم كردفان ... وقبل فترة طلبت من اخي التوسط لي لقضاء خدمتي الوطنية البالغة 18 شهرا في مناطق العمليات في شمال دارفووشمال كردفان وبعد ان تقصى الامر اخبنري بان التمرد في شمال كردفان ودارفور انتهى تماما وما تبقى منه اصبحتحت في عداد قوات النهب الجائعة التي تتساقط يوما بعد يوم في ايدي قوات الشرطة وقوات الاحتياطي المركزي الشرسة
اما بالنسبة لتساؤلات الاخ قتيبة استطيع الاجابة على بعض التساؤلات
2-العلاقة بين قطاع الشمال وبين الجبهة الثورية لا توجد تقريبا لان الكيانات تقريبا كيان واحد له اهداف معينة ونوايا خبيثة اهمها هدم الاسلام واللغة العربية في جبال النوبة وكلاهما يتلقى الدعم من جهات خارجبية ابرزها الجنوب واسرائيل والولايات المتحدة والنرويج على شكل دم مادي وتدريب ومعدات وغيرها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TAHK

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 29/07/2013
عدد المساهمات : 10280
معدل النشاط : 14429
التقييم : 672
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الأربعاء 4 يونيو 2014 - 1:19


@mi-17 كتب:
لدي اسئله ارجوا الاجابه عنها :


1- ماهو حجم قوات التمرد الموجوده في كاودا وحولها ؟ وماهي تجهيزاتها وتسليحها ؟


الاعداد تقدر بعشرات الالاف من المقاتلين , الرقم يصعب التنبا به , خصوصا مع وجود التجنيد للقاصرين و التجنيد القصري ايضا للبالغين اضف اليها سكان المنطقة ايضا , و فصائل متمردة من دارفور , حيث نزحوا من دارفور و معارك الصحاري القاسية عليهم الى جبال النوبة , فانت تتحدث عن قوة ذات حجم كبير , يدعهما عربات ذات دفع رباعي منصوب عليها مدافع دوشكا , و مدافع البي 10 ايضا , بالالاضفة الى دبابات T-55 السوفيتية و راجمات الرغراد , ايضا المضادات الارضية من عيار 23 ملم و مدافع الار بي جي , و افترض وجود صواريخ حرارية مضادة للطيران بحكم تواجدها اصلا في الصراع القديم الجديد !

3- هل المطارات السبعه الموجوده في المنطقه تقع تحت سيطره القوات الشعبيه ام القوات الحكوميه السودانيه ام الامم المتحده ؟

للقوات المتمردة , وهي مطارات مخصصة لهبوط و اقلاع الطائرات الكبيرة , التابعة للام المتحدة و المنظمات الاغاثية ((الارهابية)) التي كانت تمدهم جيدا بالمؤنة الكبيرة , و الباقي ياتي من نهب المناطق القريبة , كما فعلوا بالرهد و ابوكرشولة !

4- هل هنالك خطوط امداد بريه لقوات التمرد لازالت مفتوحه ام الامداد يأتي جوا ؟ وهل الامداد الجوي ياتي بأسلحه او ذخائر ام فقط مواد تموينيه وطبيه ؟

جوا الان لا شئ ياتي , برا كان هذا الامر قبل اغلاق مناطق امداهم الاستارتجية , خصوصا منطقة دلدكو , لكن لا شئ مؤمن 100%100 فمن يعرف تلك المنطقة يعرف ان الليل فيها هو الضياع نفسه !
اضف الى ذالك فان القوات يمكن ان تكسر الطوق من اي منطقة ضعيفة فيه للخروج , لكن هذا بالطبع يعني ابادة لهم , و سبق ان حدثت هذه العملية في منطقة ام روابة السودانية .

5- هل هنالك قمم جبال او عوارض يمكن من خلال السيطره عليها السيطره الناريه على ميدان المعركه ؟


السيطرة النارية كلمة لا توصف على معركة مثل كاودا , مبدايا لديك منطقة المورو في داخل جيب كاودا , لكنك اذا ما سيطرت على قمة تواجهك قمة اخرى امامك , مما يصعب عليك هذه المهمة تماما .
6- كم مساحة جيب كاودا ؟

مساحة الجيب تبدا من حيث خطوط التماس بين الجيش السوداني و القوات المتمردة , و هي كبيرة جدا جدا , اسم كاودا هذه , هو لقرية سودانية نائية في جبال النوبة , لكن الواقع يقول ان كاودا الحقيقية ي قاعدة كسرية كبيرة , تحوي مطارات و عدة قرى منتشرة و قيادة مشتركة للعصابات المسلحة .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ali niss

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق



الـبلد :
المهنة : كاتب
المزاج : عصبى جدا
التسجيل : 30/06/2011
عدد المساهمات : 9143
معدل النشاط : 9960
التقييم : 597
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الأربعاء 4 يونيو 2014 - 11:00

@TAHK كتب:






شكرا اخى تهاك على هذه الشرح الوافى

اخر احصاء فى العام 2005 كان عدد هذه القوات 54 الف وهم من شمال السودان منطقة جبال النوبة والتى تعتبر من المناطق المغلقة التى كان غير مسموح بدخولها للشمالين ايام الاستعمار

حسب اتفاقية السلام عام 2005 اعطتهم حرية حكم انفسهم مع تبعيتهم الى شمال السودان مع حل الجيش المكون من الفرقة التاسعه والعاشرة لكن كبار قادتهم الذين هم كانو ولاة لولاية النيل الازرق و جنوب كردفان رفضو حل الفرقتين وغير مسموح بتواجد جيشين فى السودان فاصبح القادة يستلمون مرتباتهم من الشمال وتستلم القوات العسكرية مرتبتها من جنوب السودان

http://www.arabic-military.com/t59522-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الخضراء

مراقب
المحكمة العسكرية

مراقب  المحكمة العسكرية



الـبلد :
العمر : 26
التسجيل : 22/11/2012
عدد المساهمات : 2665
معدل النشاط : 3167
التقييم : 267
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الأربعاء 4 يونيو 2014 - 11:01

اذا لم يتصرف الجيش السوداني فهذه المنطقة ستظل دوما شوكة في خاصرة الدولة السودانية
الحل الأفضل هو حصار المنطقة وقطع كل طرق الدعم و التموين عنها
صحيح سيعاني الأهالي المدنييون ولكن دون ذلك ستظل شوكة المتمردين قوية
ثم القيام بضربات نوعية سريعة و خاطفة من قبل القوات الخاصة السودانية لانهاك المتمردين واجبارهم على التفاوض ومن موقع ضعف
القصف الجوي و المدفعي لن يؤتي أكله لتحصنهم بالمباني السكنية و سيقتصر غالبا على ما أعتقد على مهاجمة أرتال المتمردين ومواقعهم المكشوفة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Alzubair

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 22
المهنة : ضابط بالقوات المسلحة
المزاج : مزاج خاص جدآ
التسجيل : 08/04/2014
عدد المساهمات : 209
معدل النشاط : 297
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الخميس 5 يونيو 2014 - 5:04


كاودا الان محاصرة تماما من قبل القوات المسلحة و قوات الدعم السريع وبإمكانها قصف المدينه ‏..‏ ولكن نسبه لوجود بعض المواطنين هناك الجيش يرفض ان يقصف المدينة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
salih sam

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : College student
المزاج : اللهم سلم السودان و اهل السودان
التسجيل : 09/05/2011
عدد المساهمات : 7924
معدل النشاط : 6293
التقييم : 268
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الخميس 5 يونيو 2014 - 15:51

اقتباس :
أذن الحصار والتفاوض يبدوان الخياران الافضل , رغم أن أستعمال القوات الخاصه لاجراء عمليات خاطفه قد يكون خيار مطروح بشدة في بعض المواقف!

الحصار و هو مطبق فعلا 
التفاوض نعم هناك وفد حكومي يجلس مع قادة المتمردين ، لكن هم لا يهتمون كثيرا بجنودهم و لن تكون تسوية سياسية ابدا 


عملية خاطفه الامر ليس بالسهل ، كاودا هذه منطقة جبلية بالكامل ، و في الجبال لديهم كهوف و تحصينات ، رغم انها بدائية بالطبع الا ان تكلفة هجوم خاطف عليها صعب جدا حاليا (هجوم لتحرير المنطقه بالكامل)

في لحظة معينة من المعارك و تحديدا عن انهيار الدفاعات بالكامل يمكن عمل انزال مظلي داخل النقاط الحساسه من كاودا و مع هجوم للقوات الخاصة لاداء مهمه واحده هي ضرب القيادات فقط اما تحرير كاودا بالكامل بهذه القوات فقط هو ضرب من الجنون 


علي ما يبدو ان القوات الخاصة ادت عمليات فعليه داخل كاودا ، فهناك ملازم اول تقريبا من القوات الخاصة اعلن عن استشهاده في عملية فدائيه في قلب كاودا ، و هذه العمليات في الغالب لتحرير الاسري (كاودا اكبر منطقه يستخدمونها للتحفظ علي اسرانا) او لضرب مخازن مهمه 


الجيش لن تستعصي عليه كاودا لكن هي مسألة نفس ، و تحتاج لتمهل كبير جدا لتجنب اكبر كمية من الخسائر 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
salih sam

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : College student
المزاج : اللهم سلم السودان و اهل السودان
التسجيل : 09/05/2011
عدد المساهمات : 7924
معدل النشاط : 6293
التقييم : 268
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الخميس 5 يونيو 2014 - 16:18

للتزكير بعملية تورا بورا التي نفذتها نخبة نخبة فرق القوات الخاصة حول العالم

تورا بورا اشبه بكاودا ، منطقة جبلية حصينه اتخذها تنظيم القاعده و طالبان كملجأ لهم 

تم التخطيط لهجوم شامل من قبل قوات التحالف شاركت فيه فرق القوات الخاصة هذه !

 Delta Force's
seal team 6
SAS
SBS
KSK
160th SOAR,
(SAD(CIA
5th Special Forces Group,


و مجموعات فرق اخري لاول مره اعرفها كانت في هذه العملية !

كل هذه الفرق اجتمعت لاداء مهمه واحدة ، قتل او اعتقال بن لادن و طبيعي جدا جدا انهم حاولو حصار المنطقه الي اقصي حد يستطيعون 

و  بالدعم اللوجستي الضخم اقمار و طائرات بدون طيار ووو 

و دعم فعلي من القوات القبليه 

كل هذا و بن لادن فر في غمضه عين !! و هناك طبيب يمني كان يعمل مع تنظيم القاعدة اكد ان القوات الموجوده داخل الجبال صغيره جدا و ضعيفه العدة و العتاد ! و رغم هذا ارهقوا جبروت الفرق الموجده اعلاه 


و كاودا اشد فظاعة من تورا بورا !!

التمرد ايضا سيكون لهم القدرة علي الفرار من كاودا عبر عربات الدفع الرباعي او التسلل لمناطق قريبه راجلون اذا تم اغلاق الطرق بشكل كامل 

لهذا عمليات النفس الطويل هي الحل الوحيد لكاودا 

و اهم نقطه اظنكم غفلتموها ان الجيش الشعبي (جيش جنوب السودان) متحارب في نفسه بين منشقين تابعين لمشار و بقية الجيش الموالي لسلفاكير ، بمعني ان الدعم الكبير الذي كان يأتيهم من الجنوب قد اختفي فعلا 

و للاشاره قواتنا الجوية قصفت من قبل قافلة دعم من جيش الجنوب الي التمرد كانت قرابه العشر دبابات !! 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المواطن العربى

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
العمر : 46
المهنة : طبيب
المزاج : عندما نذكر الرجال فعلينا ذكر القسام
التسجيل : 02/06/2014
عدد المساهمات : 186
معدل النشاط : 153
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الخميس 5 يونيو 2014 - 18:27

مجهود قوى من صاحب الموضوع والصديق صالح الجيش السودانى جيش جيد للغاية وكل انتصاراتة الاخيرة تدل على انة جيش قوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rafik pilote

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 20
المهنة : طالب
المزاج : غيور على الدين و الأمة
التسجيل : 21/07/2009
عدد المساهمات : 1712
معدل النشاط : 1653
التقييم : 104
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الخميس 5 يونيو 2014 - 22:14

شرفتني بدعوتك أخي علي  .
انا شخصيا غير مطلع على تفاصيل الوضع الداخلي في السودان لكن مساهمات الأعضاء و خصوصا الأخ TAHK ساعدتني كثيرا على وضع تصور جغرافي و عسكري للعمليات هناك و شجعتني على المشاركة .

من وجهة نظري أنه من غير الحكمة الاندفاع لمواجهة عشرات الآلاف من المسلحين المتحصنين فعسكريا قوات كهذه كفيلة بالحاق خسائر كبيرة بأي قوات مهاجمة لأنها تمتلك افضلية التحصن و المراقبة و الارتفاع .

قضية سقوط المدنيين كضحايا هو امر لا مفر منه لانهم ورقة في يد المتمردين اما كدروع بالنسبة للعاجزين عن حمل السلاح و البقية اكيد سيرغمون على حمله في أية مواجهات .

الحل في رأيي هو استنزاف المتمردين في المرحلة الاولى و يكون بقطع كل طرق التموين بالاضافة الى تكثيف القصف الجوي و المدفعي على كل مواقع التحصن و محاولة فتح ثغرات لكشف الجبهة لصالح الرشاشات الثقيلة و القناصين .

المرحلة الثانية تأتي بعد انهاك العدو و القيام بتقييم خسائره لوضع الخطة الثانية و التي تكون اما اقتحام واسع من افراد الدعم السريع لانهاء السيطرة و اما التفاوض على وضع السلاح بالموازاة مع مواصلة القصف العنيف .

في الأخير كل دعواتنا بالتوفيق للقوات المسلحة السودانية في دحر كل الخوارج المتآمرين على أمن ووحدة هذا البلد الشقيق و الذي لاشك أنه وبتوفيق من الله سينجح و يبرهن من جديد على ان سلامة أراضيه خط أحمر لايجب تجاوزه.
تقييم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Alzubair

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 22
المهنة : ضابط بالقوات المسلحة
المزاج : مزاج خاص جدآ
التسجيل : 08/04/2014
عدد المساهمات : 209
معدل النشاط : 297
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كاودا .. «خروج الروح»   الثلاثاء 1 يوليو 2014 - 20:30



‎ ‎كاودا‏ ﻫﻲ عبارة عن ﻣﺪﻳﻨﺘﻴﻦ ﺍﺣﺪﻫﻤﺎ ﻓﻮﻕ ﺍﻟﺠﺒﻞ ﻭﺍﻵﺧﺮى ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺠﺒﻞ ﻭﺑﻬﺎ ﻣﻄﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻼﻋﻠﻲ ﻭﻛﻤﺎ ﺍﻥ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﻪ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺘﻴﻦ ﺣﻮﺍﻟﻲ 6ﺳﺎﻋﺎﺕ ﺭﺍﺟﻼ ﻭﺍﻟﻜﻞ ﻟﻬﺎ ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ ﻭﺗﻮﺟﺪ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﻪ ﺍﻟﺴﻔﻠﻲ ﻣﺴﺎﺟﺪ ﻭﺩﻭر ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﻩ ﻛﻤﺎ ﺍﻥ ﺍﻟﻄﻮﻕ ﺍﻟﺠﺒﻠﻲ ﺫﺍ ﺍلطرق ﺍﻟﺼﻌﺒﻪ ﺍﺩى ﻻﻫﻤﻴﺘﻬﺎ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻪ ﻟﻜﻲ ﺗﻜﻮﻥ ﺭﺋﺎﺳﻪ ﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ المتمردة . ‏
ﻭﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻭﻻﺗﻜﻦ ﺫﺍﺕ ﺍﻫﻤﻴﻪ ﺍﺫﺍﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺭﺋﺎﺳﻪ ﺍﻟﺠﺒﻬﻪ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﻪ. ﻭﻻﺑﻬﺎ ﺟﻨﺎﻥ ﺍﻭﺣﻘﻮﻝ حتى ﻓﻘﻂ ﺍﻧﻬﺎ ﻣﻮﻗﻊ ﻋﺴﻜﺮﻱ ﻳﺘﺤﺼﻦ ﺑﻬﺎ ﻗﻴﺎﺩﻩ ﺟﻴﺶ ﺍﻟﻌﺪﻭ.

وستبذل قواتنا المسلحة الباسلة قصارى جهداها لتدمير معسكرات الخوارج هناك واعادتها الى حضن الوطن .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

كاودا .. «خروج الروح»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين