أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الجيش الأميركي يحضر للإنهيار المالي

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

  الجيش الأميركي يحضر للإنهيار المالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
goste

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : Technicien en Reparation des Engins a Mo
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
التسجيل : 16/12/2011
عدد المساهمات : 731
معدل النشاط : 821
التقييم : 28
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الجيش الأميركي يحضر للإنهيار المالي   الخميس 29 مايو 2014 - 22:52

Leaked Documents Reveal Marine Corps ‘Urban Training Center’ Based on U.S. Town


وثائق مسربة تكشف عن 'مركز تدريب الحضري "مشاة البحرية استنادا تاون الأمريكية


 6   5 6   19 6   5  


واحد من أهم الأسئلة التي تطرح في دوائر القرار الأميركي و وسائل الإعلام الغير رسمية هو : ماهي ردة فعل الجيش الأميركي عندما يصبح الدولار فجأة عديم القيمة ؟.. كيف سيتصرف أكبر جيش و أكثر جيوش العالم تقدما ؟؟










اقتباس :
Scott Taylor warns, "...if the carrot (of credit worthiness) is fading, and the stick (of military threat) is weak, that empire is going to come down in a hurry..."


ردة الفعل لن تخرج عن إطار الحكومة الفيدرالية و البيت الأبيض و ما تحضره للساعة "الصفر"


بعد أن كانت منشآت التدريب تحاكي بيئة وراء البحار يخوض فيها أفراد القوات الأميركية حروبا تتورط فيها حكومتهم .. من الأوروبية و الشرق أسيوية و اليابانية أيام الحرب العالمية الثانية .. إلى الكورية و الفيتنامية إلى الشرق أوسطية التي تحاكي مدن العراق و أفغانستان.. لأول مرة في تاريخ الجيش الأميركي الحديث منشأة تدريب تحاكي مدينة أميركية تم استلامها فبراير الماضي بعد عامين من أشغال البناء و تقع في ولاية فرجينيا .. المنشأة التي كلفت دافعي الضرائب 96 مليون دولار تجمع بين حداثة المدن الكبرى و بساطة الريف الأميركي .. سفارة، بنك، محطة مترو ،محطة قطار،مشفى صغير، مهبط مروحيات، ملعب كرة قدم و كرة سلة و حتى كنيسة صغيرة .. كلها أبنية سيخوض فيها أفراد الجيش الأميركي تدريبات على "الحرب القادمة".





















The document, entitled “Military Operations on Urban Terrain Collective Training Facility,” reveals the specifics of a mock 30-acre town located on Camp Lejeune in North Carolina.
Originally built in 1990, new additions to the facility, including a Baptist church, a police station and several farmhouses, have transformed the layout of the once “international” town.
According to the military whistleblower who provided the documents to Infowars, U.S. Marines at the facility have been tasked with training soldiers, law enforcement agencies and Homeland Security in skills such as fighting in wooded areas, urban patrolling, forcible entry and night fighting techniques. The facility is also being used to cross train foreign troops from the United Nations and NATO. The whistleblower noted that the vast majority of Marines were opposed to the shift in training and specifically had issues with DHS agents.
وثيقة بعنوان "العمليات العسكرية على اراضي الحضري مرفق التدريب الجماعي،" يكشف عن تفاصيل وهمية البلدة 30 فدان تقع على معسكر لوجون في كارولاينا الشمالية.

بنيت أصلا في عام 1990، حولت إضافات جديدة إلى المرفق، بما في ذلك الكنيسة المعمدانية، ومركز للشرطة وعدد من بيوت المزارع، تخطيط المدينة مرة واحدة "الدولي".

وفقا لالمبلغين العسكرية الذين قدموا وثائق لInfowars، وقد تم تكليف مشاة البحرية الامريكية في منشأة التدريب مع الجنود، ووكالات إنفاذ القانون والأمن الداخلي في مهارات مثل القتال في المناطق المشجرة، دوريات في المناطق الحضرية، دخول القسري وتقنيات القتال ليلا. ويجري أيضا استخدام مرفق لعبور القطار القوات الأجنبية من الأمم المتحدة وحلف شمال الاطلسي. لاحظ المبلغين أن الغالبية العظمى من مشاة البحرية كانوا يعارضون التحول في التدريب وعلى وجه التحديد كان القضايا مع وكلاء وزارة الأمن الوطني.
An aerial photograph of the training center reveals the location of several new structures including a water treatment facility, railroad tracks and the aforementioned farmhouses and police station. Although the map makes no mention of the Baptist church, several accompanying photographs show the church’s location.


صورة جوية لمركز تدريب يكشف موقع عدة هياكل جديدة بما في ذلك منشأة معالجة المياه، وخطوط السكك الحديدية وبيوت المزارع المذكورة آنفا ومركز للشرطة. على الرغم من أن الخريطة لا يذكر من الكنيسة المعمدانية، وتظهر العديد من الصور المصاحبة موقع الكنيسة.
A seperate aerial photo shows several of the town’s other features including a bank, soccer field, a bridge capable of accommodating an “M-1 tank” and a high school. According to a 1989 press release that mentioned the facility’s original structures, the high school’s gymnasium “can be used as a holding area for ‘evacuees’ or as a detention center for prisoners of war.”
صورة جوية منفصلة يظهر العديد من الميزات الأخرى في المدينة بما في ذلك البنك، ملعب لكرة القدم، جسر قادرة على استيعاب و"M-1 دبابة" ومدرسة عالية. وفقا لبيان صحفي صادر عن العام 1989 والذي ذكر هياكل الأصلي للمنشأة، صالة للألعاب الرياضية في المدرسة الثانوية "يمكن استخدامها كمنطقة عقد ل'الأشخاص الذين تم إجلاؤهم" أو كمركز اعتقال للسجناء الحرب. "

The facility’s continuous upgrades perfectly illustrate the establishment’s public shift towards targeting conservative Americans deemed “extremist.”
Just last February, the U.S. Army unveiled a similar 300-acre urban training center in Virginia, complete with a Baptist church and underground subway system nearly identical to one in Washington DC. After months of being stonewalled, Infowars’ reporters David Knight and Staff Sergeant Joe Biggs traveled to the facility this week and uncovered several other suspicious structures.
While attempting to locate military personnel for an interview, both Knight and Biggs were detained by police and escorted to the base’s headquarters. Alex Jones contacted Fort AP Hill’s public information officer, Bob McElroy, to learn the fate of his reporters and to inform McElroy of the facility’s nefarious background.


ترقيات في منشأة مستمرة توضيح تماما التحول العام إنشاء تجاه استهداف الأميركيين تعتبر المحافظة "المتطرفة".

فقط في فبراير الماضي، كشف الجيش الامريكي ان مركز التدريب الحضرية مماثلة 300 فدان في ولاية فرجينيا، كاملة مع الكنيسة المعمدانية ونظام مترو الانفاق تحت الارض متطابقة تقريبا إلى واحد في واشنطن العاصمة. بعد أشهر من يجري عرقلت، سافر للصحفيين Infowars 'ديفيد نايت والرقيب جو بيغز إلى مرفق هذا الأسبوع، وكشفت العديد من الهياكل المشبوهة الأخرى.

أثناء محاولة لتحديد موقع الأفراد العسكريين للمقابلة، واعتقل كل من فارس وبيغز من قبل الشرطة واصطحب إلى مقر قاعدة لل. أليكس جونز اتصلت ضابط المعلومات العامة فورت AP هيل، بوب مسيلروي، لمعرفة مصير صحفيين له وإبلاغ مسيلروي من خلفية الشائنة للمنشأة.







The growing emergence of military training centers that resemble small American towns is unsurprising given the U.S. military leadership’s vocal opposition to conservatives, libertarians and those who identify with the Tea Party.
Just last October, Army troops at Mississippi’s Camp Shelby blew the whistle after being told that the American Family Association, a well-known Christian ministry, was a domestic hate group in line with Neo-Nazis and the Ku Klux Klan. Support of traditional family values was deemed hateful according to the presentation.
That same month, Fort Hood soldiers receiving a pre-deployment briefing were told that Christians, anti-abortion activists and Tea Party supporters were a major terror threat to the country. Soldiers were warned that anyone supporting such groups could face discipline under the Uniform Code of Military Justice.
Only months before in August 2013, conservative watchdog Judicial Watch obtained a Department of Defense training manual that listed supporters of “individual liberties” and “states’ rights” as likely “extremists” from “hate groups.”
A 2012 article in Forbes reviewed a report from the Small Wars Journal, where a retired U.S. Army Colonel and military historian explained “how the U.S. Military would crush a Tea Party rebellion.”
A leaked US Army Military Police training manual from 2012 entitled “Civil Disturbance Operations” brazenly outlined how the military would be used to confiscate firearms and kill Americans domestically during civil unrest. The manual also detailed how prisoners would be sent to temporary internment camps and “re-educated” to appreciate “U.S. policies” in accordance with U.S. Army FM 3-19.40 Internment/Resettlement Operations.
In April 2010, military soldiers in Kentucky trained to take on the Tea Party in a scenario surrounding protests against government health care.
Despite the growing number of training centers, the military has also begun increasing its presence in public with urban warfare drills. In 2012, Miami residents were shocked after military helicopters began firing blank machine gun rounds over the downtown area.
The nationwide program known as National Level Exercises 2009 (NLE 09) brought thousands of US and foreign troops onto American streets to train in martial law type scenarios. Each year, public information officials with the military, FEMA and Homeland Security refuse to divulge information surrounding the massive program.
In 2013, around two dozen soldiers practiced taking over the town of Gillett, Wisconsin in order to “conduct assessments” and meet with “local key leaders.” According to military officials, the operation enabled soldiers to “sharpen their skills” in advising the police chief on how to enhance the capabilities of local law enforcement.
In 2006, Infowars reported on the “clergy response team” FEMA program, which trains Pastors and other religious representatives to teach their congregations to “obey the government” during martial law by submitting to gun confiscation and forced relocation.
ظهور متزايد من مراكز التدريب العسكرية التي تشبه المدن الأمريكية الصغيرة غير المستغرب نظرا للمعارضة القيادة العسكرية الأميركية الصوتية إلى المحافظين ، الليبراليين وأولئك الذين يتعاطفون مع حزب الشاي .

فقط في أكتوبر الماضي ، قوات الجيش في ولاية ميسيسيبي في كامب شيلبي فجر صافرة بعد ان قال ان رابطة الأسرة الأمريكية، وزارة مسيحية معروفة، كانت مجموعة الكراهية المحلية بما يتماشى مع النازيين الجدد و كو كلوكس كلان .
واعتبر دعم القيم العائلية التقليدية البغيضة وفقا لل عرض .

ذلك الشهر نفسه، وقيل جنود فورت هود تلقي إحاطة قبل الانتشار أن المسيحيين والنشطاء المناهضين للإجهاض و أنصار حزب الشاي كانت التهديد الارهابي الرئيسية للبلاد. و حذر الجنود أن أحدا دعم مثل هذه الجماعات قد يواجه الانضباط بموجب القانون الموحد للقضاء العسكري .

قبل أشهر فقط في شهر أغسطس عام 2013، حصلت الوكالة الدولية للطاقة المحافظ المراقبة القضائية ل وزارة الدفاع دليل التدريب الذي المدرجة أنصار " الحريات الفردية " و " حقوق الولايات " من المرجح " المتطرفين " من " جماعات الكراهية ".

استعرض مقالة عام 2012 في مجلة فوربس تقريرا من مجلة الحروب الصغيرة ، حيث العقيد المتقاعد بالجيش الأمريكي و مؤرخ عسكري وأوضح " كيف الجيش الامريكي ان سحق تمرد حزب الشاي ".

و سربت الشرطة العسكرية في الجيش الأمريكي من عام 2012 دليل تدريبي بعنوان "عمليات الاضطرابات المدنية " الواردة بوقاحة كيف ستستخدم الجيش لمصادرة الأسلحة النارية و قتل الأميركيين محليا خلال الاضطرابات المدنية . دليل مفصل أيضا الكيفية التي سيتم بها إرسال السجناء إلى معسكرات اعتقال مؤقتة و " إعادة تثقيف " نقدر " الولايات المتحدة سياسات "وفقا لل جيش الأمريكي FM 3-19،40 الاعتقال / عمليات إعادة التوطين .

في نيسان 2010 ، قام جنود الجيش في ولاية كنتاكي المدربين لتولي حزب الشاي في سيناريو المحيطة الاحتجاجات ضد الرعاية الصحية الحكومية .

على الرغم من العدد المتزايد من مراكز التدريب ، بدأ الجيش أيضا زيادة وجودها في الأماكن العامة مع تدريبات حرب المدن . في عام 2012، وصدم سكان ميامي بعد أن بدأت طائرات هليكوبتر عسكرية في اطلاق قذائف مدفع رشاش فارغة على منطقة وسط المدينة.

برنامج وطني يعرف المستوى الوطني تمارين (2009 NLE 09) جلب الالاف من القوات الامريكية والاجنبية في شوارع أمريكا لتدريب في سيناريوهات نوع الأحكام العرفية . كل عام ومسؤولي الإعلام مع الجيش ، الفيدرالية و الأمن الداخلي رفض الكشف عن المعلومات المحيطة برنامج ضخم .

في عام 2013، يمارس في جميع أنحاء عشرين الجنود الاستيلاء على بلدة جيليت ، ويسكونسن من أجل " تقييم السلوك " ويلتقي مع " القادة الرئيسيين المحلية " ووفقا ل مسؤولين عسكريين ، وهذه العملية مكنت الجنود إلى " شحذ مهاراتهم " في تقديم المشورة لل قائد الشرطة بشأن كيفية تعزيز قدرات إنفاذ القانون المحلية .

في عام 2006 ، حسبما ذكرت Infowars على " فريق الاستجابة رجال الدين " برنامج الفيدرالية ، التي تدرب القساوسة و غيرهم من الممثلين الدينية لتعليم أتباعهم إلى " طاعة الحكومة " خلال الأحكام العرفية عن طريق تقديم ل مصادرة السلاح و الترحيل القسري .

Homeland Security, who reportedly train in the mock town as well, have also frequently labeled countless mainline Americans as domestic terrorists. A 2012 study funded by the department deemed Americans who are “suspicious of centralized federal authority” and “reverent of individual liberty” to be “extreme right-wing” terrorists.
In 2009, former Homeland Security Secretary Janet Napolitano refused to disown a report from the department that labeled returning military veterans as one of the main terror threats.
Similarly, police are also being trained to view supporters of limited government as dangerous. The 2009 MIAC report, a training manual leaked to Infowars from an anonymous Missouri police officer, lists Ron Paul supporters, libertarians, and members of the Constitution party as potential domestic extremists.
Police in Michigan trained to shoot and kill a “disgruntled military veteran” at the state’s Fed­eral Correctional Institution last April as part of a multi-agency hostage drill. The scenario ended with the veteran being killed by militarized police in an armored military vehicle.
According to several people including former Navy SEAL Ben Smith, the Obama administration has asked top military brass if they would support orders to disarm and even fire upon U.S. citizens. Given the fact that the majority of military personnel align themselves with a conservative viewpoint, the apparent purge and demonization campaign is likely to intensify.
Full Documents:


الأمن الداخلي ، ورد الذين يتدربون في بلدة وهمية أيضا، وقد وصفت أيضا في كثير من الأحيان لا تعد ولا تحصى رئيسي الأميركيين بأنهم إرهابيون المحلية. دراسة 2012 بتمويل من دائرة اعتبر الأميركيون الذين هم " المشبوهة من السلطة الاتحادية المركزية " و " الموقر من الحرية الفردية " لتكون " اليمين المتطرف " الإرهابيين.

في عام 2009، رفض وزير الامن الداخلي جانيت نابوليتانو السابق إلى التبرؤ تقرير من وزارة الدفاع التي وصفت جنود العائدين من الحرب العسكرية باعتبارها واحدة من التهديدات الارهابية الرئيسية.

وبالمثل، كما يجري تدريب الشرطة لعرض أنصار الحكومة المحدودة بأنها خطيرة . تقرير MIAC 2009، تسربت دليل تدريبي ل Infowars من ضابط شرطة ولاية ميسوري مجهولة ، يسرد أنصار رون بول ، التحرريين ، و أعضاء حزب الدستور على المتطرفين المحليين المحتملين.

تدريب الشرطة في ميشيغان لاطلاق النار و قتل " المخضرم العسكرية الساخطين " في مؤسسة الإصلاحية الاتحادية للدولة في أبريل الماضي كجزء من تدريبات رهينة متعدد الوكالات . انتهى السيناريو مع المخضرم يقتلون من قبل الشرطة العسكرية في سيارة عسكرية مدرعة.

وفقا لعدة اشخاص من بينهم البحرية الاميركية السابق بن سميث ، طلبت إدارة أوباما كبار القادة العسكريين إذا كانت ستدعم أوامر لنزع سلاح وحتى اطلاق النار على المواطنين في الولايات المتحدة. نظرا لحقيقة أن الغالبية العظمى من الأفراد العسكريين تؤيد وجهة نظر المحافظين ، ومن المرجح أن تكثف حملة تطهير و شيطنة واضحة.


نظرا لحقيقة أن الغالبية العظمى من الأفراد العسكريين تؤيد وجهة نظر المحافظين ، ومن المرجح أن تكثف حملة تطهير و شيطنة واضحة.

المستندات الكاملة :

المصدر http://www.infowars.com/leaked-documents-reveal-marine-corps-urban-training-center-based-on-u-s-town/

لقد قمت بالترجمة من خلال غوغل ربما هناك اخطاء املائية  8 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
goste

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : Technicien en Reparation des Engins a Mo
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
التسجيل : 16/12/2011
عدد المساهمات : 731
معدل النشاط : 821
التقييم : 28
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجيش الأميركي يحضر للإنهيار المالي   الأحد 1 يونيو 2014 - 15:15

وزارة الأمن الداخلي الأميركي Departement of Homeland Security








مسؤولياتها الأساسية حماية أراضي الولايات المتحدة من هجمات إرهابية كذلك الاستجابة السريعة للكوارث الطبيعية.

في حين أن وزارة الدفاع تختص بمجال العمليات العسكرية والأمن الخارجي، فان وزارة الأمن الداخلي تختص بالمجال المدني "لحماية الولايات المتحدة من الداخل" وهدف الوزارة المعلن الاستعداد، منع والاستجابة لحالات الطوارئ المحلية و خاصة ما يسمى "الإرهاب".

تأسست هذه الوزارة في 25 نوفمبر 2002 عقب أحداث 11 سبتمبر 2001

بعدد موظفين يتجاوز 240.000 موظف تعتبر الوزارة ثالث أكبر الوزارات الفدرالية الأمريكية بعد وزارة الدفاع ووزارة شؤون قدامى المحاربين.

تطبيقا لسياسة الأمن القومي فان البيت الأبيض يقوم من خلال مجلس الأمن القومي في الولايات المتحدة بالتنسيق بين وزارة الأمن الوطني و وزارات أخرى ترتبط بقوة بموضوع الأمن القومي من قبيل وزارة الصحة والخدمات البشرية، وزارة العدل و وزارة الطاقة.

.......................................................................

تتحدّث تقارير منذ نهاية سنة 2012 عن انخراط وزارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة الأمريكية «DHS » في عملية حشد عسكري سري هائل، ويؤكّد مقال نُشر في صحيفة الأسوشيتد برس في شهر شباط 2013 طلب الوزارة صفقة لشراء 1,6 مليار من طلقات الذخيرة ، وهو وفقاً لإفتتاحية سابقة في مجلة فوربس الشهيرة يكفي لتحمّل حرب بحجم حرب العراق ولمدة تفوق العشرين عاماً. هذا و حصلت الوزارة أيضاً على 2700 من مدرّعات MRAP، وقد شوهدت تجوب الطرقات و كذا حاملات جنود خدمت في العراق و أفغانستان، 7 آلاف بندقية تكتيكية عسكرية ،إلا أن المثير في الأمر كله هو حصول الوزارة في نهاية العام الفارط على طائرات بدون طيار مسلحة ريبر و بريداتور .

و واصل الجهاز حملة الشراء المجنونة بـ 141 ألف ذخيرة قناصة بداية سنة 2014 و وضعه مناقصة لشراء أكثر من 25 مليون خرطوشة بنادق أبريل الماضي و هو عدد هائل نسبة لهذا النوع من الذخيرة.

يتساءل هنا "تشاك ناش" و هو نقيب سابق في البحرية الأميركية : "هذه تجهيزات حربية .. لوزارة الأمن الداخلي !!! وأنت لا تشتري أسلحة إلا إذا كنت تريد استعمالها... من هو العدو الذي سيخوضون حربا ضده ؟ !! "






قد تجيب عن هذا السؤال تلك التصريحات التي كُشف النقاب عنها وتخص رئيس الوزراء البريطاني الأسبق "غوردون براون" في أكتوبر 2008، وذلك إثر بلوغ أزمة المصارف ذروتها. ويشير مقال نُشر على موقع أخبار البي.بي.سي بتاريخ 21 سبتمبر 2013 ، إلى ما قاله مستشاره الخاص السابق "داميان ماكبرايد" في كتاب حول سيرته الذاتية بعنوان "استغلال السلطة"، من أنّ "براون" كان قلقاً بشأن احتمال انهيار الأمن والقانون أثناء الأزمة المالية، فاقتبس عنه:«إن كانت المصارف ستغلق أبوابها، والصرّاف الآلي لا يعمل، والمواطنون يذهبون لـ"تيسكو" (وهي سلسلة محلات تموين) ولا تُقبل بطاقاتهم، سينفجر الأمر برمّته. إن كنت لا تستطيع شراء الطعام، الوقود، أو الدواء لأطفالك، سيسارع الناس لتحطيم الزجاج ومساعدة أنفسهم. كيف نتعامل مع هذا التهديد؟ علينا أن نفكّر: هل سنفرض حظر تجوال؟ هل نضع الجيش في الشوارع؟ كيف نستعيد النظام حينئذ؟"
يقول «ماكبرايد» في الكتاب ذاته: "كان من العجيب رؤية غوردون يستسلم تحت وطأة ضغط ما كان على وشك فعله، مع اقتناعه في نفس الوقت أنّ الإجراءات الحاسمة يجب أن تُتّخذ على الفور". لقد قارن التهديد آنذاك بأزمة الصواريخ الكوبية. الخوف من هذا التهديد كان قد تردّد في سبتمبر 2008 عبر وزير الخزانة الأمريكي "هانك بولسون"، الذي حذّر تكرارا آنذاك من أنّه قد يتوجّب على الحكومة الأمريكية اللجوء للأحكام العرفية إذا لم يتم إنقاذ "وال ستريت" من انهيار الائتمان.

تمّ تجنّب الأحكام العرفية في كلا البلدين عندما استسلم المشرّعون للضغوط وأنقذوا المصارف. ولكن، عدّة خبراء ونقّاد يقولون بأنّ انهياراً آخرعلى وشك أن يحدث ، وهذه المرة لن تكون الحكومات مستعدّة للمضي قدماً في الإجراءات نفسها.

http://www.globalresearch.ca/martia...ing-for-the-next-wall-street-collapse/5353267.



مخطط الإنهيار الإقتصادي :

Rosebud أو "البرعم" هو لقب يطلقه مسرب معلومات من داخل الـ DHS على نفسه اعتادت إذاعة "تقارير هاغمان-هاغمان" –حسبها- الاتصال به .. في آخر إتصال معه نهاية ديسمبر الماضي-عيد الميلاد- يقول : "بأن التحضيرات قد تمت للاستجابة لأزمة غير مسبوقة داخل الولايات المتحدة".

"البرعم " الذي سيتقاعد قريبا و يخرج من "السجن البيروقراطي " حسب وصفه للـ DHS يذكر أنه حسب ربطه بين ما تحمله الوثائق التي اطلع عليها و كلامه مع رؤسائه فإن ردة فعل الحكومة الفيديرالية على الإنهيار "المفتعل" ستتضمن "استخدام القوة المميتة ضد مواطني الولايات المتحدة بتعليمات من الرئيس أوباما"

يضيف "البرعم" بكلام مبهم: "القادم سيكون بسبب حدث "غير متوقع " و "خارج نطاق السيطرة" متبوعا بحدث أخر متزامنا معه أو بعده بفترة قصيرة بهدف "الإرباك" و تعقيد لوضع متفجر أصلا .

"هناك العديد من السيناريوهات لم أطلع عليها كلها، أحدها يتكلم عن هجوم إلكتروني من تهديد خارجي ثم يتعقد الوضع بشيء لا يخطر ببال أحد.. إلا أن كل هذا سيكون خدعة لشغل الانتباه فقط، الخطر سيكون من الداخل " مضيفا بدون إعطاء تفاصيل:" قبل أن يتمكن الناس من استيعاب ما يحصل، سيتم إطلاق الحدث الثاني"

ويضيف كذلك :"اطلعت على مخطط عملي يشير إلى ردة فعل الحكومة الفيدرالية لهجوم إرهابي كبير على الأراضي الأميركية –بدون تفاصيل أكثر- ردة الفعل ستتضمن : قيود على السفر و النشاطات التجارية و على كل جانب من جوانب الحياة و بالأخص ملكية السلاح و حرية التعبير و الخطاب التحريضي ضد الحكومة، أعتقد أن البعض سيسميه "قانون عرفي" و لا أظنهم مخطئين في ذلك ، يجب أن نفهم أن هذه العملية ستتم على مراحل و يبقى أن نشاهد بأي سرعة ستتم "

"إذا المتابعون في انتظار وقوع حدث كبير متبوع باستجابة عسكرية من قبل حكومة الولايات المتحدة ضد مواطنيها، بناءا على ما رأيت لا أعتقد أن هذا سيحدث بهذه الطريقة ، هناك استثناء واحد ينطوي على سيناريو غير قابل للتصور: و هو قطع رأس القيادة الأميركية ، مع أنني لم أر أي شيء يوحي بوقوع هذا السيناريو لكن دعونا نصلي بأن لا يكون قابلا للتنفيذ".

http://www.homelandsecurityus.com/archives/10236


ترامنا مع كل هده الاحدات الاستباقية والروتينية قامت القوات الخاصة والمغاوير من 16 دولة أجنبية "غزو" تامبا، فلوريدا. هذا الأسبوع خلال ممارسة تدريبية لم يسبق لها متيل.
وقدأجريت خارج مركز تامبا اتفاقية الأربعاء، بدا السكان على الخدمة كأعضاء من كل فرع من فروع الجيش الامريكي. ركض التدريبات جنبا إلى جنب مع القوات الخاصة من بلجيكا، كندا، كولومبيا، جمهورية التشيك، الدنمارك، استونيا، فنلندا، فرنسا، ألمانيا، ايرلندا، الأردن، هولندا والنرويج وبيرو وبولندا وتايلاند.

عملت الصحف المحلية للتخفيف من قلق السكان قبل ممارسة الرياضة، مؤكدا ان صوت أعيرة نارية ومروحيات عسكرية تحلق على ارتفاع منخفض لم يكن سوى جزء من الحفر.



" الكوريين الشماليين أو النظام العالمي الجديد ، إذا كنت ترى طائرات هليكوبتر عسكرية تحلق فوق وسط المدينة تامبا يوم الثلاثاء المقبل ، انها ليست علامة على أننا تتعرض للهجوم من قبل الروس " وقال تامبا تريبيون.

وفقا ل سيناريو التدريب، تم تكليف القوات الخاصة مع عمدة تامبا إنقاذ بوب بوكهورن من " قرية المتمردة " التي عقدها " المتطرفين العنيفين ". المروحيات والقوارب و المركبات التنقل الأرض، و مغاوير تفريغ جولات فارغة كفريق واحد رجل 14 عاما عملت على تحديد موقع رئيس البلدية.

"كان هذا مختلفا "، وقال أحد المشاركين . " وكان هذا أول بالنسبة لي. عادة لا أحد يرى ما نقوم به. "

واستخدمت الألعاب النارية الصاخبة إلى أربعة قناصة على سطح مستشفى تامبا العام شملهم الاستطلاع الإنقاذ رئيس البلدية .

"لقد كانت متعة "، وقال للصحفيين بوكهورن . " أنا أحب القيام بذلك . أنا أحب دعم سوكوم و الرجال والنساء التي تخدم هناك " .

عقدت مظاهرة بالتزامن مع مؤتمر قوات العمليات الخاصة الدولي الرابع ، حيث اجتمع مندوبون من 84 دولة لتعزيز " شبكة قوات العمليات الخاصة العالمية . "

ناقش أعضاء رفيعي المستوى بما في ذلك اللفتنانت جنرال جو فوتيل العديد من الموضوعات بما في ذلك " السيناريو الكابوس " من " المتطرفين السنة أو المنظمات المتطرفة " الحصول البيولوجية والكيميائية و الشعاعية أو الأسلحة النووية .

واضاف "اعتقد ان علينا ان نكون بالقلق إزاء وقوعها في أيدي الناس الذين يجدون صعوبة في توظيف تلك أقل و بالنسبة لي هذا هو السبب وأعتقد أن هذا أمر في غاية الأهمية "، وقال فوتيل حين بالذكر أيضا الوضع في سوريا . " أنا لا أعتقد أننا يجب أن تكون قلقة جدا ".

وهناك زيادة ملحوظة في عمليات حرب المدن الداخلية ، مثل مفاجئة 2012 عسكري الحفر هليكوبتر على ميامي التي استخدمت الذخيرة المحاكاة، جعلت العديد من كشف عنه مؤخرا بعدم الارتياح نظرا حول تدريب عسكرية تهدف الى رئيسي الأميركيين .

قوات الجيش في ولاية ميسيسيبي في كامب شيلبي فجر صافرة أكتوبر الماضي بعد أن قال ان رابطة الأسرة الأمريكية، وزارة مسيحي رئيسي ، وكان مجموعة الكراهية المحلي مماثلة إلى كو كلوكس كلان .

و حذر الجنود في قاعدة فورت هود في الآونة الأخيرة أن أي شخص يدعم المناهضة للإجهاض ، وجماعات المسيحيين أو حزب الشاي يمكن أن يواجه إجراءات تأديبية بموجب القانون الموحد للقضاء العسكري . وقيل الجنود أن هذه المجموعات يشكل تهديدا الإرهاب المحلية الكبرى للبلاد.

في آب عام 2013، و زارة الدفاع الدليل التدريبي كشفت عنها الوكالة الدولية للطاقة المحافظ ووتش القضائية المسمى أنصار " الحريات الفردية " و " حقوق الولايات " بأنها " متطرفة ". وحذر أيضا دليل الأفراد العسكريين ضد " المشاركة النشطة " مع هذه المنظمات .

300 فدان " مدينة وهمية " للجيش الأمريكي الجديد في ولاية فرجينيا ، حيث زعم الجنود تدريب لسيناريوهات قتالية أجنبية ، أكثر شبها مدينة أمريكية من واحد أجنبي. كاملة مع نسخة طبق الأصل واشنطن العاصمة المترو و الكنيسة المعمدانية ، ويبدو أن مركز التدريب ل تعكس التحول في المواد التدريبية.

أظهرت وثائق مسربة مشاة البحرية " التي قدمت إلى Infowars هذا الشهر كيف تم تحديث مركز تدريب عسكرية منفصلة في المناطق الحضرية في ولاية كارولينا الشمالية لتشمل الكنيسة المعمدانية و بيوت المزارع وتحوله من مظهره الأجنبي الأصلي.

نظرا لحقيقة أن جزءا كبيرا من القوات الامريكية تؤيد القيم المحافظة ، تصرفات الحكومة الاتحادية تجاه العسكرية غير المستغرب . في عام 2009 ، وقفت وزيرة الامن الداخلي جانيت نابوليتانو السابق قبل تقرير ان وصفت جنود العائدين من الحرب العسكرية، و التهديد الارهابي الرئيسي .

أيضا مزعجا هو تآكل قانون بطون ، والتي تحظر الحكومة الاتحادية من استخدام الجيش عن إنفاذ القانون المحلي. في عام 2008 ، حسبما ذكرت و الجيش تايمز يوم كيف تم تكليف القوات الأمريكية العائدين من العراق مع تنفيذ "دوريات الوطن" ل " الاضطرابات المدنية و السيطرة على الحشود " الدعم. لمح المقال أن "لواء الوطن" قد تصبح لاعبا اساسيا دائم في الشوارع الأمريكية .

في ذلك العام نفسه، وصدم المواطنين في ولاية كاليفورنيا للعثور قوات من مركز القتال الجوي و الأرضي سلاح مشاة البحرية في ولاية كاليفورنيا يعمل في نقطة تفتيش الرصانة مع دوريات الطرق السريعة في كاليفورنيا .

و فاجأ الحضور من سباق كنتاكي ديربي في عام 2009 عندما تم أيضا شهد الشرطة العسكرية العاملة في هذا الحدث اعتقال رجل ركض على المسار .
في عام 2011 ذكرت التقارير أن الشرطة العسكرية في ولاية فلوريدا تم اعتقال المشتبه فيهم جنائيا خارج القواعد العسكرية ، في حالة واحدة محددة رجل في متجر الدوار K .

وأرسلت قوات من الحرس ولاية تكساس للسيطرة على الحشود في زيلكر مهرجان الطائرات الورقية 2012 و 2013 ، وكانت تستخدم للدخول الأطفال إلى الحافلات المدرسية في نهاية الحدث.

الجانب الأكثر إزعاجا تكمن في مرور الرئيس أوباما من قانون تفويض الدفاع الوطني 2012، الذي منح الجيش القدرة على احتجاز إلى أجل غير مسمى أي الاميركية من دون تهمة أو محاكمة لأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة . بموجب القانون، أي أمريكا مرتبطة بزعم الإرهاب يمكن أن تعقد حتى " انتهاء الحرب على الارهاب . "


تمرين للقوات الخاصة الأميركية يتضمن "إجتياحا وهميا" لمدينة تامبا -فلوريدا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Egy Gladiator

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 24
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 19/04/2013
عدد المساهمات : 1328
معدل النشاط : 1715
التقييم : 284
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :








مُساهمةموضوع: رد: الجيش الأميركي يحضر للإنهيار المالي   الأربعاء 4 يونيو 2014 - 12:18

اميريكا تواجه بعض التدهور فى الحالة الاقتصادية و الصين قادمة بقوة للسيطرة اقتصاديا على العالم فى فترة قياسية

تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الجيش الأميركي يحضر للإنهيار المالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين