أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

معارك السماء والارض في القرن الحادي والعشرين " فريق فرسان المجد / مايو-2014 " - صفحة 3

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 معارك السماء والارض في القرن الحادي والعشرين " فريق فرسان المجد / مايو-2014 "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
النبوت

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 17/11/2013
عدد المساهمات : 819
معدل النشاط : 946
التقييم : 20
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معارك السماء والارض في القرن الحادي والعشرين " فريق فرسان المجد / مايو-2014 "   الأربعاء 4 يونيو 2014 - 5:15

@cabo كتب:







ميرسى جدا على تعليقك الجميل يا اخى العزيزى الا أن هناك ملاحظات ضرورية

أولا / هى قنابل وليست صواريخ






ثانيا / القنبلة تبدئ فى العمل بمجرد تحريرها فوق المنطقة أوقطاع
  المطلوب أعطابه ألكتورنيا ..





عموما وجدت هذا المقال عن ذخائر الميكرواف أو القنابل الألكترونية
وهو مقال أعجبنى .. واجد فى هذة الفقرة يتحدث عن حلول للمواجهة وهى منطقية جدا







بمعنى ان الوسيلة المثلى / الأفضل لموجهة تلك القنابل هى بتدميل منصات الأطلاق أو الوسائل اللى بتحمل تلك القنابل
وهة منطق سليم جد لكون هذة القنابل بتنشط فى أرسال النبضات الألكتورنيات بمجرد تحريرها فى فوق الاجواء المعادية .







الوسيلة الثانية بيتحدث هنا عن حفظ المعدات الألكترونية فى علب موصلة لتيار الكهربى
اللى فهمتة من النص ان هذة العلب تمتص الموجات الألكتورنية وبالتالى تحفظ المعات الهامة من الدمار الألكتروتنى
والاعطاب .. لكن ماذا عن الدوائر الألكترونية للمقاتلات الرابطة على  الأرض

ماذا عن منصات الدفاع الجوى وما بها من دوائر اللكتورنية
ماذا عن معدات صقيلة مثل الدبابات أوالمركبات التى تعتمد على تجهيزات ألكتورنية ورقمية
كيف سيتم حفظها .
التهديد بالفعل ليس بسيط ويمكن أستخدامة بمرونة فى تكتيكات القتال سواء
كعنصر رئيسى  فى تنفيذ مهام أو كسلاح معاون فى بعض العمليات أثناء القتال
كنت أتمنى ان يتم مناقشة ذلك السلاح بالموضوع


رابط المقال /

http://www.globalsecurity.org/military/systems/munitions/hpm.htm


تحياتى لك يا اخى الكريم


كابوو

شكرا للاخ كابوو علي هذا الشرح 
الحرب الالكترونيه اصبحت متشعبه وتمثل خطرا كبيرا علي الاسلحه التقليديه 
وتعتبر طائرات الجيل الخامس منصات اطلاق ملائمه لحمل وتوجيهه مثل هذه الصواريخ والقنابل 
التي تحدث الضرر البالغ بالاسلحه المعاديه 
لكن السؤال ماهي الاجراءات المضاده للحمايه من هذه الاسلحه وخصوصا في مصر 
مع علمي ان هناك سلاح كامل اسمه الحرب الالكترونيه في الجيش المصري 

تقبل تحياتي 
 مع تقييم لك +
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cabo

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 07/02/2008
عدد المساهمات : 2659
معدل النشاط : 1451
التقييم : 124
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معارك السماء والارض في القرن الحادي والعشرين " فريق فرسان المجد / مايو-2014 "   الأربعاء 4 يونيو 2014 - 11:06

@النبوت كتب:





شكرا للاخ كابوو علي هذا الشرح 
الحرب الالكترونيه اصبحت متشعبه وتمثل خطرا كبيرا علي الاسلحه التقليديه 
وتعتبر طائرات الجيل الخامس منصات اطلاق ملائمه لحمل وتوجيهه مثل هذه الصواريخ والقنابل 
التي تحدث الضرر البالغ بالاسلحه المعاديه 
لكن السؤال ماهي الاجراءات المضاده للحمايه من هذه الاسلحه وخصوصا في مصر 
مع علمي ان هناك سلاح كامل اسمه الحرب الالكترونيه في الجيش المصري 

تقبل تحياتي 
 مع تقييم لك +

لتوضيحا للأمر على حقيقته فلم أقم بشرح السلاح أو خصاتئصه أو تقنية عملة
كل ما قدمته هو من خلال معرفة بسيطة مصدرها لا يتجاوز مقال أخير قرأته
مع خلفية سابقة حول أثار أستخدامة فى العارق 2003 ..

فأنا مثلك يا عزيزى أنتظر أن يتفضل
 أحد عمالقةالمنتدى بتناول السلاح
بصورة أكثر تفصيلا ..

وشكرا جزيلا على تقييمك الجميل


تحياتى لك يا أخى الكريم


كابوو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Field Marshal Medo

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
العمر : 31
المهنة : قائد
المزاج : عنيد - شرس - بفتل من الصبر حباااال
التسجيل : 26/08/2012
عدد المساهمات : 2656
معدل النشاط : 2310
التقييم : 106
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: معارك السماء والارض في القرن الحادي والعشرين " فريق فرسان المجد / مايو-2014 "   الأربعاء 4 يونيو 2014 - 13:37

صديقي كابو و النبوت


حتي يتدخل العمالقة ساقدم مساهمة متواضعة عن طريقة عمل القنبلة الكهرومغناطيسية 


لمحة تاريخية:-

إن فكرة القنبلة الكهرومغناطيسية أصبحت متداولة كثيراً في الأخبار في هذا الوقت ولكن مبدأ عمل هذه القنبلة يعود إلى سنوات خلت من 1960 
وحتى 1980. وقد جاءت بدايات التفكير في هذه القنبلة في العام 1958 حين قامت الولايات المتحدة بتجربة القنبلة الهيدروجينية في المحيط 
الهادي وقد أدت إلى نتائج غير متوقعه حيث وجد من آثار تفجير القنبلة الهيدروجينية قطع التيار الكهربي عن شوارع مدينة هاواي التي تبعد 
مئات الأميال عن مكان التفجير كما ان التفجير ادي إلى تخريب معدات الراديو في استراليا.


وقد استنتج العلماء أن الاضطراب الكهربي الذي حدث قد نتج عن ظاهرة كمبتون Compton Effect التي اكتشفها العالم آرثر كمبتون في 
1925. حيث تدرس هذه الظاهرة تفاعل الفوتون الضوئي مع إلكترونات المادة، فعند اصطدام فوتون كهرومغناطيسي ذو طاقة عالية مثل أشعة 
جاما مع الغلاف الجوي المكون من الأكسجين والنيتوجين فإن إلكترونات تتحرر من ذرات الأكسجين والنيتروجين، هذه الإلكترونات المحررة 
تتفاعل مع المجال المغناطيسي للكرة الأرضية مما تنتج تياراً كهربياً متردداً مما ينتج مجالاً مغناطيسياً قوياً.  تكون النتيجة انتاج نبضة 
كهرومغناطيسية شديدة تنتشر في المواد الموصلة على مساحة واسعة.



وقد خشيت الولايات المتحدة أثناء الحرب الباردة مع الاتحاد السوفيتي أن تقوم روسيا بتفجير قنبلة نووية على ارتفاع شاهق يصل إلى 50 كيلو 
متر في سماء الولايات المتحدة تعمل نفس الأثر السابق مما يفسد كل الأجهزة الكهربية في الولايات المتحدة.


ولكن هذه المخاوف ما لبثت أن تبددت بعد ان تبين بعد الأبحاث التي قام بها علماء أمريكيين أن تأثير هذه القنبلة عملياً يكون فقط على مناطق 
محددة.


طريقة العمل:-
تعد فكرة عمل القنبلة الكهرومغناطيسية من الأسرار الحربية ولم تكشف بعد كيف ومما تتكون ولكن من المحتمل أن تكون فكرة عمل هذه القنابل 
أشبه بفكرة عمل فرن ميكروويف ذو طاقة عالية جداً وأشعة موجهة بشكل محدد وعليه فإنها لا تكون قنابل كهرومغناطيسية ولكن أجهزة تولد 
أشعة كهرومغناطيسية بطاقة عالية جداً وهذه الأجهزة التي تنتج النبضات الكهرومغناطيسية مثبتة على رؤوس صواريخ كروز تطلق على 
الأهداف من الجو.


تم في سبتمبر 2001 نشر في أحد المجلات العلمية Popular Machine مقالاً حول إنتاج قنبلة ضغط الفيض المغناطيسي flux 
compression generator bombs وهذه المقالة كتبها المحلل العسكري Carlo Kopp متوفرة للجميع ولكن لا يمكن انتاج 
تلك القنبلة من هذا المعلومات فقط اي ان هناك العديد من الاسرار لم تكشف بعد وقد جاء في تلك المقالة الشكل التوضيحي التالي:





كما في الشكل تتكون القنبلة من أسطوانة معدنية armature cylinder محاطة بملف موصل stator winding.  تملأ 
الاسطوانة بمواد شديدة الإنفجار ويكون بين الأسطوانة والملف فراغ، ويغطي كلاً من الاسطوانة والملف جدار عازل.  يوصل الملف بمصدر 
تغذية كهربية بواسطة مفتاج كهربي  ويتكون مصدر التغذية الكهربية من عدد من المكثفات التي تخزن الطاقة الكهربية.


مراحل تفجير القنبلة الكهرومغناطيسية

  • عند إغلاق الدائرة الكهربية بين المكثفات والملف تمر نبضة كهربية عالية تعمل على توليد مجال مغناطيسي عالٍ داخل الملف stator 
    winding.



  • يتم إشعال المواد شديدة الانفجار من خلال دائرة تفريغ كهربي تعمل على انتشار الانفجار كموجة تنتشر داخل الملف stator 
    winding داخل الاسطوانة.



  • عند انتشار الانفجار داخل الملف يصبح الملف متصلاً مع الاسطوانة التي كانت معزولة وتصبح الاسطوانة والملف دائرة مغلقة تعمل على 
    فصل الملف عن الكثفات الكهربية.



  • تعمل الدائرة المعلقة التي تنتشر في اتجاه الإنفجار داخل الاسطوانة على توجيه المجال المغناطيسي وتحديده لتنتج نبضة مغناطيسية.



الآثار الناجمة عن استخدام القنبلة الكهرومغناطيسية:-

يجب أن نعلم ان القنبلة الكهرومغناطيسية لا تعد من أسلحة الدمار الشامل حيث لا تؤثر على الحياة البشرية اذا لم توجه بشكل مباشر على 
اهداف محددة ولكن تؤثر على الأجهزة وتجعل  الخصم باسلحة تقليدية وتجرده من كل الأجهزة التكنولوجية الحديثة، ويكون وخطرها على 
حسب شدة هذه القنبلة الكهرومغناطيسية، فإذا كانت شدة النبضة الكهرومغناطيسية منخفضة فإنها تؤدي إلى إيقاف مؤقت لعمل الأجهزة 
الإلكترونية أما اذا ارتفعت شدة هذه النبضة الكهرومغناطيسية فإنها تدمر كل البيانات المخزنة في الكمبيوترات، أما عند نبضة ذات شدة عالية 
فإنها تفسد الأجهزة الإلكترونية وتعطلها بصورة دائمة.

في المعارك الحربية تعمل هذه القنبلة على تعطيل المركبات الحربية وقاذفات الصواريخ الأرضية وانظمة الاتصالات وأنظمة التوجيه والتحكم 
وأجهزة الرصد والتتبع.


ومن المحتمل أن تقوم القوات الامريكية باستخدام هذه القنابل في عدوانها على العراق لصعوبة الوصول إلى المواقع تحت الأرص بالصواريخ 
العادية وهذه القنابل تنتج نبضات كهرومغناطيسية قادرة على اختراق سطح الأرض لتصل إلى كافة الأجهزة حتى الأبواب الكهربية وتفسد 
عملها. ليتخيل ذلك للشخص العادي انه فجأة اضطر للعيش بدون وجود الكهرباء فسيجد كل الأجهزة التي حوله لا تعمل مما يضطره للعيش كما 
لو كان في العصور القديمة!!

و لمزيد من المعلومات يرجي الاطلاع علي المصادر التالية فهي تحتوي علي معلومات تقنية


مصدر

مصدر

مصدر



********************************************


الاخوة الاعضاء


يشرفنا مشاركاتكم و ارائكم بالموضوع و انه نال اعجابكم


و للتصويت لصالح الموضوع في مسابقة الشهر الرجاء علي الرابط التالي


http://www.arabic-military.com/t96767-topic

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cabo

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 07/02/2008
عدد المساهمات : 2659
معدل النشاط : 1451
التقييم : 124
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معارك السماء والارض في القرن الحادي والعشرين " فريق فرسان المجد / مايو-2014 "   الأربعاء 4 يونيو 2014 - 18:53



مشاركة دسمة فعلا يا عزيزى فيلد ارشال
والتقييم حاضرا على تلك الأضافة .


يتبقى شيئا واحدا

" الأشارة الى أستخدام السلاح فى معارك حقيقية ياحبذا بأضافة
حول تقييم استخدام هذا السلاح فى حرب العارق 2003 "

وعندها يصبح السلاح قد تم تناولة بصورة ممنهجة مع السياق العام للموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد علام

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المزاج : كلنا من اجل مصر
التسجيل : 20/02/2010
عدد المساهمات : 12009
معدل النشاط : 11382
التقييم : 863
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معارك السماء والارض في القرن الحادي والعشرين " فريق فرسان المجد / مايو-2014 "   الجمعة 6 يونيو 2014 - 22:46

@cabo كتب:


عودة الى هذا الموضوع الموسوعى
بالنسبة لى هو درس تعليمى بالمقام الاول
اتمنى التثبيت عن أستحقاق

----------------------------------------------------------- 


بالنسبة لتعداد التهديدات الجوية
 كنت اتمنى مناقشة تهديد أستثنائى من نوعة
أقصد ذخائر النبضة الكهرومغناطيسية او المسماة القنابل الألكترونية
وهناك تطبيق لها فى حرب العارق 2003 وحدث نقاش سابق مع الأستاذ الموقر مى 17
حول فقرة على ما اتذكر منسوبة لأحد ألوية الحرس الجمهورى كان مخصص له مجهود جوى من سرب
سخوى 25 عراقى مزود بخائر وقود جوى" أيروفويل " حيث مقاتلات الأسناد الجوى سخوى 25 الا انها
أعطبت بواسطة القنابل الكهرومجناتيك وأفتقد اللواء " على ما اتذكر لواء الفارق " تقريبا هذا المجهود الجوى فى المعركة .

سأحاول البحث عن نص هذا النقاش
 مع الأستاذ مى 17 حول ذلك الموضوع
كان نقاش رائع جدا .

الأهم ان مثل هذة النوعية من التهديدات الجوية قد تكون لها تطبيق اوسع فى المستقبل من
استخدام ذخائر ألكتورنية مهمتها حرق دوائر ألكترونية وقطع وسائل الأتصال الرقمى خلال نطاق معين
لمعدات العدو وأفقادة تجهيزاتة الأكلترونية والرقمية ( نهديد نوعى خطير جدا )

أتخيل بعد أستيعاب سلاح جو معين ( للأف 35 ) ومن ثم استغلال مساحة التعليق الداخلية الصغيرة
فى حفظ أثنين من قنابل النبضة الكهرو مغناطيسية مثلا محدثة ثغرات فى شبكات الدفاع الجوى المعادية
مكونة مسارات لمقاتلات الجيل الرابع لتنفذ مهام فى أراضى العود بالأستفادة من تلك الثغرات مع ضبط
التوقيت الزمنى من اتمام مهمة الأف 35 وتدخل مقاتلات الجيل الرابع .

السيناريوا فى حد ذاته قابل للتطبيق
وهو عنصر خطر لا يمكن اهمالة .






دائما ماتمثل تعليقاتك اخي الكريم اضافة لاي موضوع .


وبالفعل تعتبر ذخائر النبضة الكهرومغناطيسية او المسماة القنابل الألكترونية تهديدا ذو طبيعة متميزه عن كافة التهديدات الاخري .


وحقيقة سأستخدم المقولة الشهيرة " لايفتي ومالك في المدينة " عند الحديث واضع بين يديكم جزء مماقاله العزيز " كارلو كوب " بخصوص هذه القنابل ، ويمكن ان اتابع شرحه التفصيلي لها وكيفية استخدامها برا وبحرا وجوا ولكن لنبدأ النقاش اولا :




مقدمة :


ان الملاحقة الناجحة للحرب المعلوماتية سوف تتطلب مجموعة مناسبة من الادوات ، ولقد كان احد الدروس المستفادة من " عاصفة الصحراء " ذلك الدرس القائل الذي أثبت ان القوات الجوية اكثر الوسائل فعالية في تثبيط وظائف البنية التحتية لمعالجة المعلومات الحيوية لدي العدو ، ذلك لان القوات الجوية يمكنها ان تضرب وبشكل متزامن عدد كبير من الاهداف علي مساحات كبيرة جغرافيا ، وقد اثبتت هذه الحرب ذلك فعليا وكانت القوات الجوية هي الاكثر استخداما في سحق وسائل معالجة البيانات ونقلها لدي العراقيين .


حيث امتصت الحاجة لتدمير هذه الوسائل " تدميرا ذاتيا " عبر استخدام الذخائر الموجهه نسبة كبيرة من الطلعات الجوية في المرحلة الاولي من الحملة الجوية ، وبالتأكيد ظلت الطائرات التي تملك قدرة حمل وايصال الذخائر الموجهه بالليزر خصوصا مشغوله الي حد كبير بهذا الهدف خلال الليالي الاولي من المعركة الجوية .


واليوم فأن التنفيذ الفعال لهذه المهمة " الحرب المعلوماتية " ضد الادوات الصناعية الحديثة ، سوف تتطلب استخدام ادوات متخصصة ومصممه لتدمير نظم المعلومات ، ولذا صنعت " القنابل الكهرومغناطيسية " لتكون وسيلة فعالة جدا من اجل تحقيق هذا الغرض .


تأثير القنابل الكهرومغناطيسية :


وكانت المرة الاولي التي لوحظ فيها تأثير النبضات الكهرومغناطيسية ، خلال الاختبارات الاولي لتفجير الاسلحة النووية علي علو مرتفع ، وتميز هذا التأثير - تأثير النبضات الكهرومغناطيسية - بأنه استغرق فترة زمنية قصيرة للغاية " مئات من النانو ثانية " .


ونبضات الطاقة الكهرومغناطيسية تلك تنتج مجالا كهرومغناطيسيا قويا ، ولاسيما في محيط مكان انفجار السلاح ، وهذا المجال يمكن ان يكون شديدة القوة لدرجة انتاج عشرات الالاف من الفولتات والتي ستعمل علي الموصلات الكهربائية المكشوفه مثل الاسلاك ، ومن هذا الجانب يمكن ان يكون تأثير القنبلة الكهرومغناطيسية ذا اهمية عسكرية كبيرة ، لانها من الممكن ان تؤدي الي اضرار لايمكن اصلاحها لمجموعة واسعة من المعدات الكهربائية والالكترونية ، وعلي وجه الخصوص اجهزة الكمبيوتر وأجهزة الراديو او الرادار ، ولكن هذا الامر خاضع لمدي صلابة هذه الالكترونيات ، وقدرتها علي مقاومة هذا التأثير ، وكذلك شدة المجال الذي اطلقه هذا السلاح ، اما اذا نجح السلاح في مهمته فأن تأثيره يكون أشبه بالتعرض لصاعقة من السماء ، وربما يحتاج الامر الي استبدال كامل للمعدة ، أو علي الاقل تغيير اجزاء كبيرة منها 


اجهزة الحواسيب التجارية هي اخري عرضه لتأثيرات قنابل الطاقة الكهرومغناطيسية ، نظرا لكونها بنيت اساسا من أشباة المواصلات ذات الكثافة العالية (MOS) ، والتي تعتبر حساسة جدا للتعرض للجهد العالي ، والشئ المهم بخصوص هذه الحواسيب انها لاتحتاج الا لقدر قليل جدا من الطاقة الكهرومغناطيسية لتتركها وقد اتلفت تماما ، ذلك لانه في العادة اي طاقة تتجاوز عشرات الفولتات تنتج اثرا يسبب انهيارها ، وستتحقق تلك الاضرار حتي في حالة مالو كانت النبضات غير قوية بما فيه الكفاية لانتاج الضرر الحراري ، ومع ان بعض الاجهزة التي قد تتعرض لمثل هذه الهجمة قد تتمتع بالعناد وتستمر في العمل ، الا ان موثوقيتها ستنهار بشكل خطير .


ومن الممكن ان يتم توفير تدريع لهذه الالكترونيات بواسطة وضعها في " شاسيهات " ومع ذلك فان هذا الحل لن يوفر سوي حماية محدودة ، وذلك لان اي كابل سيكون خارج هذه الشاسيهات سيكون تماما مثل هوائي الرادار يمكن ان يتعرض لتأثير القنبلة الكهرومغناطيسية ، ومن خلاله يمكن ان يعبر هذا التأثير الي المعدة بالكامل . 


ان اجهزة الحاسوب مستخدمه في معالجة البيانات ، نظم الاتصالات ، شاشات عرض ، أغراض التحكم في الصناعات ، وحتي في الطرق واشارات السكك الحديدية ، وكذلك سنجد منها ماهو مضمن ومدمج في معدات عسكرية مثل اجهزة معالجة الاشارات ، أجهزة التحكم في الرحلة الكترونيا ، أنظمة التحكم بالمحرك رقميا ، كل هذه الاشياء يمكن ان تكون عرضه لتأثير القنابل الكهرومغناطيسية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cabo

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 07/02/2008
عدد المساهمات : 2659
معدل النشاط : 1451
التقييم : 124
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معارك السماء والارض في القرن الحادي والعشرين " فريق فرسان المجد / مايو-2014 "   السبت 7 يونيو 2014 - 23:09

شكرا على المقال الرائع أستازى الكريم / محمد علام
وسوف أقتبس منه بعض الفقرات ..




اقتباس :

واليوم فأن التنفيذ الفعال لهذه المهمة " الحرب المعلوماتية " ضد الادوات الصناعية الحديثة ، سوف تتطلب استخدام ادوات متخصصة ومصممه لتدمير نظم المعلومات ، ولذا صنعت " القنابل الكهرومغناطيسية " لتكون وسيلة فعالة جدا من اجل تحقيق هذا الغرض .



أذن الغرض الرئيسى من تلك الذخائر هى حرمان العدو
من من معداتة وتجهيزاتة الرقمية والألكترونية
تقييم الادرار المتوقعة ضد معدات هامة




اقتباس :

يمكن ان يكون تأثير القنبلة الكهرومغناطيسية ذا اهمية عسكرية كبيرة ، لانها من الممكن ان تؤدي الي اضرار لايمكن اصلاحها لمجموعة واسعة
من المعدات الكهربائية والالكترونية ، وعلي وجه الخصوص اجهزة الكمبيوتر وأجهزة الراديو او الرادار




أى قنبة ترسل نبضات كهرومغناطيسية تعطل بها
دوائر كهربية واجهزة كومبيوتر ووسائل الأتصال بالراديو
واجهزة الردار خلال نطاق معين الذى تم أستهدافة " شئ مزعج "

----------------------------------------------------------------------------------------


أتخيل انه يمكن لقوات خاصة أن تتسلل بمعدات الى خلف خطوط العدو ويتم تجميع مكونات تلك القنبلة
ويتم تشغيلها فى مناطق معينة محدثة أثرها التدميرى بتعطيل المعدات الرقمية والألكتورنية والدوائر الكربية
خلال نطاق معين ( سيناريوا تطبيق هذا السلاح مرن للغاية )



فيلم رائع



السيناريوا أعتمد على فكرة جهاز معملى يولد موجات كهرو-مجناتك تعطل الدوائر الكهربية
يوضع فى منتصف مدينة كبيرة مثل لاس فيجاس !!

عند لحظة معينة مع ضبط التوقيت الزمنى
cut off the power
  





فى البداية والنهاية كان هذا جهاز معملى
لكن عند تصميم جهاز موازى لغرض عسكرى
قد يكون ذو قدرات أفضل وقادر على بث قدر اعلى من الطاقة .


ومن هنا يمكن اعادة تخيل سيناريوا موازى
قوات كوماندوز تتسلل خلف خطوط العدو
تهدف لزرع هذا الجهاز عند نقطة معينة

ويتم ضبط ساعة صفر معينة لتشغيل الجهاز فيقوم بالعمل
فيرجع بالتك البقة الى العصر الحجرى تزامنا مع تسلل مقاتلات
لتقوم بمهمة الأختارق المطلوبة .

السلاح مرن للغاية قابل للتطبيق بأكثر من طريقة
" انفع سيناريست فاشل ههههههههه "



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

معارك السماء والارض في القرن الحادي والعشرين " فريق فرسان المجد / مايو-2014 "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين