أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

بلدان حركة عدم الإنحياز تلتقي بالجزائر: نفس النضال بمعالم جديدة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 بلدان حركة عدم الإنحياز تلتقي بالجزائر: نفس النضال بمعالم جديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10135
معدل النشاط : 9985
التقييم : 363
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



متصل

مُساهمةموضوع: بلدان حركة عدم الإنحياز تلتقي بالجزائر: نفس النضال بمعالم جديدة   الجمعة 23 مايو 2014 - 18:37

بلدان حركة عدم الإنحياز تلتقي بالجزائر: نفس النضال بمعالم جديدة





الجزائر - تحتضن العاصمة الجزائرية من 26 إلى 29 مايو المقبل الندوة الوزارية 17 لحركة بلدان عدم الإنحياز في ظرف يتميز ببروز او تكرر او تفاقم أزمات اقتصادية و سياسية و دبلوماسية بعدة مناطق من العالم مما أعاد الحديث عن المبادئ المؤسسة لحركة تولدت عن الحاجة إلى تاسيس نظام عالمي متعدد الاطراف أكثر هدوءا وأكثر إنصافا.


بعد مرور اكثر من 40 سنة من احتضانها بنجاح القمة الرابعة للحركة ستنظم الجزائر هذا التجمع للبلدان النامية الذي كانت من رواده الفاعلين والذي تمكن منذ السبعينيات بفضل دبلوماسية نشيطة من فرض من منبر الأمم المتحدة فكرة ثورية خاصة بنظام دولي جديد يكون فيه التعامل في إطار الشراكة لخدمة التنمية والسلم والوفاق عبر العالم.


 ان موضوع "التضامن المدعم من أجل السلم و الازدهار" الذي أختير لندوة 26 مايو مع جدول أعمال مفتوح لكنه يركز على بحث اشكاليتي السلم و التنمية يستوقف البلدان الاعضاء 117 للتوصل إلى تضامن دولي حقيقي كان بالأمس غير ممكن بسبب الصراع بين بين الشرق والغرب و هو اليوم امام تحديات لها انعكاسات خطيرة على مستقبل الانسانية.


و تحسبا لقمة رؤساء الدول المزمع عقدها سنة 2015 سيسعى وزراء الشؤون الخارجية ضمن قرارتهم إلى اعطاء حيوية و انسجام أكثر للحركة لاسيما من خلال دعوتها إلى اقامة تحالفات مع تكتلات أخرى حتى تتمكن في إطار تضامني من مواجهة التحديات الجديدة التي تقسم العالم و التي قد تؤثر في المقام الأول على البلدان المعروفة ب" بلدان العالم الثالث".


و بالفعل فقد حاولت الحركة التي تعد تكتلا سياسيا دون أن تتمتع بسلطة أخرى سوى أنها قوة مستقلة من حيث الاقتراح و رد الفعل و التي تمثل نصف سكان العالم خلال الاجتماعات القمة ال16 التي عقدتها منذ تأسيسها في سنة 1955 التكيف مع المعطيات الجديدة التي تميز العلاقات الدولية دون أن تتجاهل أهدافها و مبادئها الاساسية الخاصة بالتعاون الدولي من أجل السلم و التنمية.


أولويات من نوع أخر


بعد أن ركزت جهودها على مشاكل تصفية الاستعمار و النزاعات المتولدة عن فترة " الحرب الباردة" بين القوى العظمى و تحقيق تنمية اقتصادية منسجمة على الصعيد العالمي تعكف الحركة اليوم على بحث الاولويات الراهنة و هي من نوع آخر من أجل تعزيز دورها و حتى تصبح قوة هامة و مؤثرة على الساحة الدولية. و ترى حركة بلدان عدم الإنحياز أن التحديات التي يواجهها العالم اليوم عديدة و تذكر مختلف الاطراف بمسؤولية التعاون للتصدي لها باسم حفظ السلم و الأمن العالميين: النزاعات الداخلية و الارهاب العابر للأوطان و الاوبئة و حركات الهجرة غير الشرعية و التهريب بجميع أنواعه و تدهور البيئة و المجاعة و الفقر و الانعكاسات السلبية للعولمة و التأخر المسجل في مجال التكنولوجيات و مشاكل الحكامة و احترام حقوق الانسان.


و يضاف إلى هذا الواقع الجديد استمرار أو بروز نزاعات تشكك في التوازنات الجيوسياسية على الصعيد الاقليمي و الدولي على غرار " الثورات" العربية منذ 2011 و جمود مسار السلام في منطقة الشرق الأوسط و حالة اللاستقرار بالقارة الافريقية و الساحل على وجه الخصوص اضافة إلى الأزمة الاوكرانية التي أظهرت فجأة شبح الصراع بين الشرق والغرب و الحرب الباردة.


و امام هذه التهديدات فان الامور تسير و كان بلدان حركة عدم الإنحياز تحاول خلال السنوات الأخيرة اقناع البلدان الصناعية بالمصير المشترك بين جميع سكان المعمورة و بالتالي ايجاد حلول جماعية للمشاكل التي في النهاية ستؤثر على العالم اجمع.


و يبدو أن رسالة بلدان هذه الحركة تتلخص فيما يلي: ان البلدان الأكثر ثراء قد تغرق في الأزمات دون تنمية عالمية يتم تحملها جماعيا و أن الفقراء قد لا يفقرون اكثر فقط بل أيضا سيصبحون " مصدرين" للآفات (الارهاب و الهجرة السرية و الأمراض و المشاكل البيئية...) نحو باقي العالم مما سيساهم في تفاقم اختلالات التوازن العالمية.


و في إطار اجتماع الجزائر فان بلدان حركة عدم الإنحياز ستحاول دون أدنى شك مرة أخرى اخذ زمام المبادرة بخصوص المسألة المتعلقة بضرورة اعادة هيكلة ديمقراطية لمنظمة الامم المتحدة التي قد يمكن على مستواها للبلدان النامية أن تصبح " عنصرا فاعلا في الحكامة العالمية على اساس متعدد الاطراف" حسب تصريح لرئيس دولة عربية سابقا.


و عليه فماذا تعني حركة عدم الإنحياز بعد 25 سنة من سقوط المعسكر الشرقي . لقد جاء الرد على لسان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة خلال احدى القمم الأخيرة للحركة: " حركة عدم الإنحياز ليست فلسفة ظرفية مربوطا وجودها بحقبة الحرب الباردة و متوقفة وجاهتها على الوقوف على نفس المسافة من المعسكرين المتناوئين. كما أكد الرئيس بوتفليقة قائلا " لقد إرتضى عدم الإنحياز لنفسه أن يكون البرهان الدال على نهوض الشعوب المستعمرة ودخولها خضم التاريخ قصد بناء نظام عالمي متعدد الأقطاب تكون قوته المحركة تعددية الأطراف.


و استرسل رئيس الجمهورية " لم تفقد هذه الرسالة شيئا لا من صلاحيتها و لا من حيويتها. وذلك ما يجعل حركة عدم الإنحياز تمثل بالنسبة لشعوبنا و بالنسبة للبشرية جمعاء أفقا مفتوحا على الأمل و تشجيعا على المضي قدما في كفاحنا من أجل بلوغ أهدافنا".


. http://www.aps.dz/ar/algerie/4442-بلدان-حركة-عدم-الإنحياز-تلتقي-بالجزائر-نفس-النضال-بمعالم-جديدة




مؤتمرات حركة عدم الإنحياز منذ نشأتها عام 1961


الجزائر - تحتضن الجزائر الدورة الوزارية 17 لدول حركة عدم الإنحياز من 26 إلى 29 مايو الجاري تحت شعار " تعزيز التضامن من أجل لسلم والرفاهية".


وهذه تواريخ و أمكان انعقاد المؤتمرات 16 السابقة للحركة منذ نشأتها عام 1961


المؤتمر  ---------التاريخ  -------------- المكان


- المؤتمر الأول 1-6 سبتمبر 1961 بلغراد (يوغسلافيا)


- المؤتمر الثاني 5-10 أكتوبر 1964 القاهرة (مصر)


- المؤتمر الثالث 8-10 سبتمبر 1970 لوساكا (زامبيا)


- المؤتمر الرابع 5- 9 سبتمبر 1973 (الجزائر)


- المؤتمر الخامس 16- 19 أغسطس 1976 كولومبو (سيريلانكا)


- المؤتمر السادس 3- 9 سبتمبر 1976 هافانا (كوبا)


- المؤتمر السابع 7-12 مارس 1983 نيودلهي (الهند)


- المؤتمر الثامن 1-6 سبتمبر 1986 هراري (زمبابوي)


- المؤتمر التاسع 4-7 سبتمبر 1989 بلغراد (يوغوسلافيا)


- المؤتمر العاشر 1-7 سبتمبر 1992 جاكرتا (اندونيسيا)


- المؤتمر الحادي عشر 18-20 سبتمبر1995 قرطاجنة (كولومبيا)


- المؤتمر الثاني عشر 2-3 سبتمبر 1998 ديربان (جنوب افريقيا)


- المؤتمر الثالث عشر 20- 25 فبراير 2003 كوالالمبور (ماليزيا)


- المؤتمر الرابع عشر 11-16 سبتمبر 2006 هافانا (كوبا)


- المؤتمر الخامس عشر 11- 16 جويلية 2009 شرم الشيخ (مصر)


- المؤتمر السادس عشر 26-31 أوت 2012 طهران (ايران)

- المؤتمر السابع عشر 26 - 29 ماي 2014 ( الجزائر )

.  http://www.aps.dz/ar/algerie/4443-مؤتمرات-حركة-عدم-الإنحياز-منذ-نشأتها-عام-1961




.  حركة عدم الإنحياز: عمل تشاوري من أجل علاقات اقتصادية أكثر إنصافا




الجزائر - مكنت حركة عدم الإنحياز التي تعد امتدادا لندوة التضامن الافرو-اسياوي (1955) بباندونغ (اندونيسيا) و التي تأسست رسميا في 1961 ببلغراد دول العالم الثالث بتاكيد تواجد سياسي مستقل و المطالبة بمبادلات اقتصادية اكثر إنصافا بين الشمال و الجنوب.


و قد تمكنت البلدان غير المنحازة عبر حركة عدم الإنحياز من تحقيق تواصل بين العالم الافرو-اسياوي و امريكا اللاتينية. تضم حركة عدم الإنحياز 117 بلدا عضوا من اقتصادات جد مختلفة كما ان تشكيلتها المتباينة لم تمنعها من تسجيل نجاحات فيما يخص مطالبها المتعلقة بتوزيع اكثر إنصافا للثروات العالمية.


 و على الرغم من مشاركة واسهام منظمات أخرى على غرار مجموعة 77 و ندوة الامم المتحدة حول التجارة و التنمية و مؤخرا مجموعة 15 و مجموعة 20 و الاتحاد الافريقي الا ان حركة عدم الإنحياز ما فتئت تدعو إلى ارساء علاقات اقتصادية اكثر عدلا و إنصافا.


و منذ مطلع الستينيات تم تبني نضال حركة عدم الإنحياز من قبل "مجموعة 77" و تسعى هذه المنظمة التي تم انشاؤها في 15 جوان 1964 من قبل 77 بلدا سائرا في طريق النمو إلى منح البلدان النامية الوسائل لدعم وترقية مصالحهم الاقتصادية الجماعية و الرفع من قدراتهم التفاوضية المشتركة حول اهم المسائل الاقتصادية الدولية على مستوى منظمة الامم المتحدة. كما ان ندوة الامم المتحدة حول التجارة و التنمية التي تم انشاؤها سنة 1964 قد لعبت فيما بعد دورا يتمثل في مخبر حقيقي للافكار و مكتب دراسات في خدمة االعالم الثالث.


قمة الجزائر تدعو إلى ارساء نظام اقتصادي عالمي جديد


لكن مطالب حركة عدم الإنحياز قد تم التعبير عنها خاصة في مشروع نظام اقتصادي دولي جديد الذي تم اطلاقه في مؤتمر الجزائر سنة 1973. و قد حققت قمة الجزائر التي نظمت بعد 12 سنة من الاستقلال والتي جمعت حوالي 75 رئيس دولة وحكومة نجاحا كبيرا. 


و ظهرت في هذه القمة عودة للوعي حول ضرورة سيادة الدول الاعضاء على ثرواتهم الطبيعية. و قد حظي هذا الموقف الذي تضمنه مشروع نظام اقتصادي عالمي جديد بعد سنة من ذلك سنة 1974 باقرارالجمعية العامة للامم المتحدة خلال جلسة استثنائية تم استدعاؤها بمبادرة من بلدان عدم الإنحياز.


كما ان التصريح المتعلق بارساء نظام اقتصادي عالمي جديد قد ابرز المبادئ التي يجب ان تشكل اساسها سيما المساواة بين جميع الدول و عدم التدخل في شؤونها الداخلية و مشاركتها الفعالة في تسوية المشاكل الدولية و حرية اختيار نظامها الاقتصادي و الاجتماعي.


و أكد على حرية تسيير البلدان النامية لمواردها الطبيعية و نشاطاتها الاقتصادية الضرورية للتنمية فضلا عن مراقبة الشركات متعددة الجنسيات التي تنشط على اراضيها. في ذات السياق دعا التصريح إلى وضع علاقات "منصفة و عادلة" بين اسعار المواد الاولية و المنتجات الأخرى التي تصدرها البلدان السائرة في طريق النمو و اسعار المواد الاولية و منتجات أخرى تصدرها البلدان المتطورة.


و قد القت الحرب الباردة و تفكيك التكتلات والمسار السريع للعولمة باثارها لبعض الوقت على مفهوم عدم الإنحياز و اسهمت كذلك في اضعاف العالم الثالث كعنصر مستقل. الا ان الحركة قد عرفت عودة واضحة إلى النشاط مع انشاء مجموعة 15 التي تم انشاؤها خلال القمة التاسعة لبلدان عدم الإنحياز التي نظمت ببلغراد في سبتمبر 1989.


 اما اهدافها فتتمثل في ترقية التعاون جنوب-جنوب و اعادة بعث الحوار شمال-جنوب. و كانت المجموعة تضم في البداية 15 بلدا الا انها اصبحت تضم حاليا 18 بلدا عضوا او ملاحظا من حركة عدم الإنحياز (الجزائر, الارجنتين, البرازيل, الشيلي, مصر, الهند, اندونيسيا, ايران, جمايكا, كينيا, ماليزيا, المكسيك, نيجيريا, البيرو, السنغال, سري لانكا, فينزويلا, زيمبابوي).


و قد ذكر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في خطاب القاه في افتتاح القمة 13 لمجموعة 15 التي جرت في سبتمبر 2006 بهافانا بالدور المنوط بهذه المنظمة مؤكدا ان "الامر يتعلق بالعمل على اعادة تفعيل التشاور بين بلداننا و بشكل اوسع على مستوى مجموعاتنا التضامنية و فيما بينها فضلا عن بعث الحوار مع شركائنا من الشمال".


كما دعا البلدان الاعضاء إلى عدم الوقوع في الفشل مضيفا ان "التاريخ علمنا بان عديد المشاريع السياسية ذات البعد الاستشرافي و الخيالي تحولت إلى واقع بفضل الاصرار السياسي و ما ينطوي عليه من تشاور و حوار بناء و تعاون مثمر بين الاطراف التي تبنتها".


مجموعة العشرين .. منتدى من أجل حكامة عالمية اكثر عدلا


تشكل مجموعة العشرين إطارا اخر للتشاور من أجل بلورة افكار حكامة عالمية اكثر عدلا وإنصاف كما دعت اليه حركة عدم الإنحياز. و في معرض تدخله خلال اجتماع وزراء شؤون خارجية حركة بلدان عدم الإنحياز عقد على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة في شهر سبتمبر اقترح رئيس الدبلوماسية الجزائرية رمطان لعمامرة انشاء الية للتنسيق بين حركة بلدان عدم الإنحياز و مجموعة ال20 مما سيسمح -كما قال- بتبادل المعلومات و ابراز اقتراحات بناءة.


و قد اصبحت مجموعة ال20 التي تم انشاؤها سنة 1999 منتدى محوريا لدراسة النظام الاقتصادي الشامل مع التطرق إلى مسال الاستقرار و التنمية و تتكون المجموعة من مجموعة ال8 و اثنى عشر قوة اقتصادية أخرى ناشئة و تتواجد بعض البلدان غير المنحازة مثل الهند و جنوب افريقيا و اندونيسيا و العربية السعودية ضمن مجموعة 20. و ستعقد الندوة الوزارية 17 لحركة عدم الإنحياز من 26 إلى 29 مايو المقبل بالجزائر العاصمة تحت شعار "التضامن المعزز من أجل السلم و الازدهار".


و سيسمح هذا اللقاء -كمال قال لعمامرة على هامش الدورة 25 للمجلس الاممي لحقوق الانسان الذي جرى مؤخرا بجنيف ب"تقييم" و "اتخاذ قرارات من أجل اعطاء دفع مسيرة الحركة التي لها على الدوام مبادئ و مثل و اهداف". و من اهم اهداف حركة عدم الإنحياز التي تضم 117 بلدا فضلا عن 20 ملاحظا ارساء الديمقراطية و نزع التسلح و التنمية الاقتصادية و الاجتماعية والسلم.


. http://www.aps.dz/ar/economie/4444-حركة-عدم-الإنحياز-عمل-تشاوري-من-أجل-علاقات-اقتصادية-أكثر-إنصافا


عدل سابقا من قبل oumayr في الجمعة 23 مايو 2014 - 18:50 عدل 2 مرات (السبب : تعديل)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10135
معدل النشاط : 9985
التقييم : 363
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



متصل

مُساهمةموضوع: رد: بلدان حركة عدم الإنحياز تلتقي بالجزائر: نفس النضال بمعالم جديدة   الإثنين 26 مايو 2014 - 17:59

مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة: الجزائر في طليعة الدول المؤيدة للقضية الفلسطينية



الجزائر- أشاد مندوب دولة فلسطين لدى الامم المتحدة السيد منصور رياض يوم الاثنين بدور الجزائر في دعم القضية الفلسطينية الذي يندرج في طار سياستها الثابتة في دعم نضال الشعوب من أجل الحرية والاستقلال.


وقال رياض منصور في تصريح ل(واج) على هامش الندوة الوزارية ال17 لحركة عدم الانحياز التي بدأت يوم الاثنين بالجزائر على مستوى كبار الموظفين ان "الجزائر في طليعة الدول المؤيدة للقضية الفلسطينية منذ بداية ثورتنا المعاصرة وطوال الازمنة" مضيفا "نحن ممتنون لذلك".


الى ذلك أكد الدكتور منصور ان الجزائر "من طليعة الدول في تكوين حركة عدم الانحياز وفي الدفاع عن مبادئها وهي تعمل بشكل دؤوب على التعاطي مع التحديات الجديدة في ظل الظروف السياسية الجديدة التي تختلف عن ظروف الحرب الباردة التي انشات خلالها الحركة".


وحيا انعقاد الاجتماع الوزاري للعدم الانحياز في رحاب الجزائر التي شهدت اعلان ميلاد دولة فلسطين من نفس القاعة (قاعة المؤتمرات) في 15 نوفمبر 1988 من قبل الرئيس الراحل ياسر عرفات.


من جانب آخر تأسف الدكتور منصور "لعدم وجود ارادة سياسية حازمة من قبل المجتمع الدولي لتنفيذ إرادته عبر قراراته في الامم المتحدة بشأن القضية الفلسطينية" مرجعا السبب في هذا التعطيل الى غطرسة اسرائيل ورفضها الانصياع الى الارادة الدولية والتزاماتها تحت القانون الدولي وميثاق الامم المتحدة. الا انه أعرب بالمقابل عن أمله في انه "وبفضل كفاح الشعب الفسطيني وصموده على الارض واسناد الاشقاء والاصدقاء وعلى رأسهم حركة عدم الانحياز في انهاء الاحتلال وتجسيد سيادة الدولة الفلسطينية".


وأشار في هذا السايق الى ان الوثيقة الرئيسية للندوة الوزارية ال 17 لحركة عدم الانحياز تتضمن بنودا متعلقة بالقضية الفلسطينية الى جانب وثيقة اخرى ستعتمد من قبل اللجنة الوزارية لفلسطين التابعة للحركة خلال اجتماعها على هامش ندوة الجزائر تحت اسم "إعلان فلسطين" ستلحق في الاجتماع النهائي لتعتمد من قبل المؤتمر كوثيقة إضافيه له.


. http://www.aps.dz/ar/dossier-namalgeria2014/4533-مندوب-فلسطين-لدى-الأمم-المتحدة-الجزائر-في-طليعة-الدول-المؤيدة-للقضية-الفلسطينية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

بلدان حركة عدم الإنحياز تلتقي بالجزائر: نفس النضال بمعالم جديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين