أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20447
معدل النشاط : 24924
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




متصل

مُساهمةموضوع: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    السبت 22 مارس 2014 - 17:49

"الحرب العراقية الايرانية: مذكرات مقاتل 1980 – 1988" الفريق الركن نزار عبد الكريم فيصل الخزرجي "كتاب مذكرات ترتقي الى مرتبة وثيقة تاريخية، وهو أول دراسة يكتبها عسكري عراقي خاض الحرب على مدى ثماني سنوات"، يروي فيه الفريق الركن الذي شغل مواقع قيادية عسكرية، صورته التكوينية والتاريخية والسياسية التي زجّت به في العسكرية العراقية وترقيا في مراتبها خلال الحرب، من قائد فرقة الى قائد فيلق فرئيس أركان الجيش.

للمرة الاولى تروى الحرب بين العراق وإيران من وجهة نظر عراقية، فيفصّل المؤلف خطط المعارك وتنفيذها العملاني والاشتباكات الحدودية، بما فيها مرحلة الاحتلال الايراني للفاو و"هي المرحلة الفاصلة في تاريخ الحرب"، وبعدها اشرف الخزرجي على وضع العمليات الاستراتيجية الست الكبرى وتولى قيادتها، والتي قلبت موازين الحرب التي بدأت في 22 – 9 – 1980 وحققت فيها إيران انتصارات ميدانية، وانتهت في 8 – 8 – 1988، بنصر عراقي أدى الى رضوخ الامام الخميني وإنهاء الحرب.
تعتبر الحرب العراقية – الايرانية أطول وأعنف حروب العرب في القرن العشرين، هدفت الى "رد عدوان ايراني مخطط له" ضد العراق والعرب. استخدمت فيها كل الاسلحة المتوافرة وكلفت مليارات الدولارات وانهكت البلدين.
اعتمد الخزرجي مفهوماً جديداً للعلاقة بين الجندي ورؤسائه من جهة، وبينه وبين الارض التي يقاتل فيها، ترتكز على تفعيل دوره بما يتجاوز تنفيذ الأوامر، بناء على مثلث متفاعل هو: الجندي، السلاح، الأرض. وهو استفاد في نظريته وخططه من خبرة طويلة عايش فيها أبوه الذي كان ضابطاً في الجيش سرّحه عبد الكريم قاسم برتبة عميد، وخبرة عمه ابرهيم فيصل الانصاري الذي اعتقلته سلطة 17 تموز البعثية وكان رئيساً لأركان الجيش إبان حكم الرئيس عبد الرحمن محمد عارف، ودافع عنه أمام صدام حسين الذي كان نائباً للرئيس.
بعد احتلال جزيرة الفاو 1986 تولّى الخزرجي قيادة دائرة العمليات المسؤولة عن التخطيط العملياتي للجهد الميداني من خلال عملي وتواجدي في رئاسة الأركان العامة للقوات المسلحة مستشاراً بحرياً ومسؤولاً عن ملف التسليح.
ويقول: "إن المعارك كلها التي وردت في الكتاب هي من المعارك والعمليات التي خضتها أنا شخصياً أو تلك التي كنت شاهداً عليها وقريباً منها أو من التي ادارها الزملاء القادة، واذا كان هناك خطأ في تاريخ أو مكان هنا أو هناك فعذري أنها جرت قبل 25 سنة من الآن، أما الوقائع والاحاديث التي جرت مع الرئيس صدام حسين، القائد العام للقوات المسلحة، فدقيقة بتفصيلاتها لأنها حوادث لا يمكن ان تنسى، واذا ما اغفلت بعضها، فذلك من أجل مصلحة الوطن والمحافظة على أسراره حتى بعد مرور هذه السنين كلها".
ان المعارك الست التي خاضها الجيش العراقي بدءاً بمعركة "رمضان مبارك" واستعادة الفاو في 17 – 4 – 1988، حتى معركة "توكلنا على الله" الرابعة "التي كانت أكبر حجماً من بعض معارك الحرب العالمية الثانية، والتي جرّدنا فيها القوات الايرانية وحرس الخميني مما تبقى لهما من عدّة وعتاد، مروراً بالتوكلات الثلاثة الأخرى، وعملية "محمد رسول الله" التي حررنا بها شمال العراق من القوات الايرانية المحتلة"، كما كتب الخزرجي.
ويقول المؤلف إن هذه الانتصارات خلال أشهر معدودة دفعت بالخميني الى القول: "إني أفضل تجرّع السم على توقيع الموافقة على أنها، هذه الحرب"، لكن كان لا بدّ من ذلك، ان مستقبل الثورة نفسها صار على المحك. ورداً على من قال بأن الولايات المتحدة ساعدت العراق، قال إن المعلومات الوحيدة التي سربتها من خلال أصدقائها العرب أدت الى سقوط الفاو عام 1986. وبعدها كان التوجيه إبّان التحضير لمعارك التحرير "بخداع أميركا عن حقيقة نياتنا المقبلة، إما ايران فخداعها هو تحصيل حاصل، وتأكيداً لهذه القناعة فإن صفقات السلاح السريّة من أميركا واسرائيل كانت تذهب الى الجانب الآخر (إيران)".
قدّر خسائر العراق بثلاثمئة وخمسين مليار دولار، و150 ألفاً قتلوا و700 الف جريح وأكثر من 85 ألف اسير ومفقود.
في بداية الحرب كان تعداد الجيش العراقي نحو 220 ألف رجل و2000 دبابة و1500 ناقلة مشاة و1000 مدفع و26 سرباً من الطائرات: 325 مقاتلة وقاصفة و250 مروحية، وعدد كبير من الدفاعات الجوية، وسفن واسلحة بحرية. وكان تعداد الجيش الايراني نحو 240 الف رجل: 150 الفاً في القوات البرية، و70 الفاً في الجوية، و20 الفاً في البحرية و30 الفاً من قوات حرس الخميني. و1850 دبابة اميركية وبريطانية و500 دبابة خفيفة و1000 مدفع و475 طائرة من مختلف الانواع تفتقد قطع الغيار. و30000 الف رجل عدد رجال البحرية على متن نحو 50 عائمة بحرية من مختلف الاسلحة والاحجام بما فيها ثلاث مدمرات.
بانتهاء الحرب تضاعفت الارقام في الجيش العراقي فصار تعداده أكثر من مليون رجل و4500 دبابة و258 ناقلة مدرعة ومثلها من المدافع و625 طائرة مقاتلة وصواريخ أرض – أرض.
وبلغ في ايران 350 ألف جندي نظامي و600 ألف من الباسدران ومثلهم من الباسيج، وألف دبابة ومثلها من الناقلات المدرعة والف مدفع و100 مقاتلة في الخدمة.




http://newspaper.annahar.com/article/118598-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B2%D8%B1%D8%AC%D9%8A-%D8%AD%D9%88%D9%84-%D9%87%D8%B2%D9%8A%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A5%D9%8A-%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D9%86%D8%B5%D8%B1%D8%A7-%D8%A3%D8%B7%D9%88%D9%84-%D8%AD%D8%B1%D9%88%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9%86-%D8%A7%D9%84-20-%D8%AD%D8%B3%D9%85%D8%AA%D9%87%D8%A7
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20447
معدل النشاط : 24924
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




متصل

مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    السبت 22 مارس 2014 - 17:56



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 2908
معدل النشاط : 2531
التقييم : 183
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    السبت 22 مارس 2014 - 18:10

خبر ممتاز. ان شاء الله نبحث عنه و نحصل عليه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Abd_elrahman2011

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 31
المهنة : ( مدرس لغة فرنسية )
المزاج : لله الحمد والمنة
التسجيل : 09/02/2011
عدد المساهمات : 2609
معدل النشاط : 2521
التقييم : 144
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    السبت 22 مارس 2014 - 23:51

بالتأكيد أن الكتاب لن ينشر على الشبكة العنكبوتية قريبا
حتى يأخذ مساره التسويقى فى المكتبات ودور النشر
ومع أنى فى قمة الشغف لقراءته ولكن..فصبر جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 2908
معدل النشاط : 2531
التقييم : 183
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    الأحد 23 مارس 2014 - 1:27

يمكن شراء الكتاب من الموقع https://bookstore.dohainstitute.org/ اكترونيا او ورقيا.

السعر 30 دولار قد لا يكون مناسب ﻷصحاب الدخل المحدود. ممكن عمل جمعية لشراء الكتاب :)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20447
معدل النشاط : 24924
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




متصل

مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    الأحد 23 مارس 2014 - 9:36

@منجاوي كتب:
يمكن شراء الكتاب من الموقع https://bookstore.dohainstitute.org/ اكترونيا او ورقيا.

السعر 30 دولار قد لا يكون مناسب ﻷصحاب الدخل المحدود. ممكن عمل جمعية لشراء الكتاب :)

لقد كنت على وشك نشر موضوع حصري عن معركة غزو الفاو من قبل ايران عام 1986 استنادا الى شهادات ضباط عراقيين 
كانت لدي اربعه شهادات للضباط من مختلف الصنوف " طيران جيش , مشاة , دروع , استخبارات "
لكن كتاب الفريق الركن نزار الخزرجي سيكون مغريا وسأعمل على شراء النسخه الورقيه قريبا وادخالها في الموضوع


معلومه للاعضاء: الفريق الركن نزار الخزرجي هو احد القاده العسكريين العراقيين الذين انشقوا عن النظام بعد انتهاء حرب الكويت عام 1991 
ولهذا الامر فهو لم يشترك في حرب غزو العراق عام 2003 
ولديه حوار تلفزيوني نادر بعد انشقاقه موجود على اليوتيوب للراغبين في الاستزاده 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hammer head

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المهنة : أصول و أجول
المزاج : cool
التسجيل : 10/04/2013
عدد المساهمات : 8105
معدل النشاط : 8753
التقييم : 687
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    الأحد 23 مارس 2014 - 9:44


إشتري الكتاب يا مي 17 وقم بعمل scan لكل الصفحات واشر هنا وإلا  102 
ومشاركتي في الثمن ستكون بخمس تقييمات  111 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سامر الكركي

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 11/03/2014
عدد المساهمات : 66
معدل النشاط : 72
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    الأحد 23 مارس 2014 - 9:54

بارك الله فيك يا مي 17 كنت بانتظار كتاب كهذا وساكون بفارغ الصبر حتى يتم تنزيله الكترونيا واعتقد انني قرات كتاب عن حرب الخليج لمؤلف مصري قائد بالجيش المصري وهو ممتاز ولكن نسيت اسم المؤلف الذي اعتقد انه الشاذلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20447
معدل النشاط : 24924
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




متصل

مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    الأحد 23 مارس 2014 - 9:57

@سامر الكركي كتب:
بارك الله فيك يا مي 17 كنت بانتظار كتاب كهذا وساكون بفارغ الصبر حتى يتم تنزيله الكترونيا واعتقد انني قرات كتاب عن حرب الخليج لمؤلف مصري قائد بالجيش المصري وهو ممتاز ولكن نسيت اسم المؤلف الذي اعتقد انه الشاذلي

المشير ابو غزاله يا سامر وليس الشاذلي وقد قرأت الكتاب ثلاث مرات وهو موجود بنسخه الكترونيه مجانيه 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
emas alsamarai

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
المهنة : كان يا ما كان
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان ربي العظيم
التسجيل : 11/03/2013
عدد المساهمات : 930
معدل النشاط : 952
التقييم : 95
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    الأحد 23 مارس 2014 - 11:18

تحياتي اليك اخي دكتورقتيبه وشكرا جزيلا لك على جهودك في تنويرنا وتزويدنا باعظم وآنصع الصفحات من تآريخ الجيش العراقي الباسل وبالمعارك التي خاضها دفاعا عن آرضه وكذلك نيابة عن باقي البلدان العربية وضد عدو تكشفت آنيابه تدريجيا كعدو حاقد وطامع ولآسبابا طائفية دفينة.

الفريق الركن قوات خاصه نزار الخزرجي شخصية عسكرية ناجحة جدا ولديه سجل مشرف وخدم العراق بكل أمانة وشجاعة ونزاهة وإخلاص .

ولكن كانت عليه بعض المؤشرات والتي لم يكن بسببها شخصية طيبة أو مرغوبا بها في الجيش العراقي !!!

والسبب غلاضته الشديدة جدآ وصرامته إثناء قيادته للمعارك والتي وصلت أحيانا الى إعدام القادة والضباط !!!

وهذا غير التجاوز بالألفاظ المخلة !!!

إلا أن الرجل كان من طراز خاص . 

حيث لم يؤشر عليه التخوف أو النفاق لشخص صدام حسين بنفسه !!!

وهذا ما دفع بصدام حسين بعزله عن منصب رئيس أركان الجيش الذي كان يشغله إثناء غزو الكويت عام 1990. 

والسبب إمتعاضه من ذلك العمل ولعدم معرفته بذلك الغزو إلا عن طريق التلفزيون هو ووزير الدفاع سلطان هاشم !!! 

ومن ثم هروبه من عملية إغتياله المدبره الى خارج العراق ( الدنمارك ) !!!  

سآنتظر بفارغ الصبر نشر ذلك الكتاب ولكي نتناقش فيه نقاشا فكريا وعمليا وبعيدا عن أية مبالغة أو تهويل !

 وكما هو شأننا كعراقيين نقر بالخسارة أو الفشل ولا نجعل منها نصرا أبدا !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20447
معدل النشاط : 24924
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




متصل

مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    الأحد 23 مارس 2014 - 11:35


اقتباس :
والسبب إمتعاضه من ذلك العمل ولعدم معرفته بذلك الغزو إلا عن طريق التلفزيون هو ووزير الدفاع سلطان هاشم !!! 


تصحيح بسيط اخي عماد
اثناء غزو الكويت هو الفريق اول الركن عبد الجبار خليل شنشل " رحمه الله "
اما الفريق اول الركن سلطان هاشم احمد فقد كان يشغل انذاك نائب رئيس الاركان لشؤون العمليات 


ويسعدني ان اقتبس موضوع غزو الكويت دون علم الفريق الركن نزار الخزرجي من احد الكتب التي كتبت عن الموضوع 


 

الفريق أول الركن نزار الخزرجي في افتتاحية فرُاقه مع نظام الرئيس صدام، هي قصة اجتياح الكويت دون علمه، كان الخزرجي يومها رئيساً لأركان الجيش ومع ذلك لم يعلم لا هو ولا وزير دفاعه الفريق أول الركن عبد الجبار شنشل، يقول بأسف : (تصوّر أن جيشاً يُدفع لمثل هذه المغامرة دون علم وزير دفاعه ولا رئيس أركانه).. ويتابع :
بعد ثلاثة أيام أو أربعة من دخول الكويت، حصل لقاؤنا الأول مع الرئيس صدام، كان اللقاء في مقطورة سيارة (كارافان) بمنطقة الرضوانية.. افتتح  الرئيس صدام الحديث قائلاً :
أرجو ألا تزعلوا.. لم أخبركم بالعملية لا لأنني لا أثق بكم، إنما فعلتُ ذلك لسببين :
الأول ويتعلق بالسرية والمفاجأة، إن تكليف الجيش بهذه المهمة لابد أن يستلزم تحضيرات وتحركات واستعدادات من شأنها أن تثير الانتباه والتساؤل.. وهو ما يمكن أن يحبط سرية الخطة ومفاجئتها.. أما السبب الثاني فإن تحرير الكويت قد لا يستأهل جهداً من كامل الجيش العراقي، فرقتان من الحرس الجمهوري كافيتان.. وتعلمون أن ارتباط الحرس المباشر، هو مع القائد العام للقوات المسلحة وقد استخدمت صلاحياتي في تحرير الكويت...).

مع نهاية جلسة (الكرفان) سيخاطب الرئيس صدام الفريق نزار :
(فريق نزار، أريد أن اسحب الحرس الجمهوري لإعادته إلى احتياطي الجيش في الخلف، أريد منك أن تستطلع المنطقة تمهيداً لاستبدال الحرس بقطعات نظامية من الجيش)..
في لقاء آخر ولا نعلم إذا كان هو لقاء (الكرفان) نفسه، سيقول الفريق الخزرجي أمام الرئيس صدام (سنخسر الحرب).. جملة عسكرية جادة في وضع سياسي حرج، هذا لا يعني أن الجنرالات الكبار، يجب عليهم ألا يدلوا باستنتاجاتهم العسكرية الحاسمة أمام الرؤساء، ولكنه يعني بالمقابل أن الرؤساء يقدمون على اتخاذ قرارات عسكرية قد لا يدركون تبعاتها، وهو ما يشكل ندبة العلاقة..


http://www.albasrah.net/ar_articles_2010/0710/hamdan5_160710.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
emas alsamarai

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
المهنة : كان يا ما كان
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان ربي العظيم
التسجيل : 11/03/2013
عدد المساهمات : 930
معدل النشاط : 952
التقييم : 95
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    الأحد 23 مارس 2014 - 12:04

@mi-17 كتب:








تصحيح بسيط اخي عماد
اثناء غزو الكويت هو الفريق اول الركن عبد الجبار خليل شنشل " رحمه الله "
اما الفريق اول الركن سلطان هاشم احمد فقد كان يشغل انذاك نائب رئيس الاركان لشؤون العمليات 


ويسعدني ان اقتبس موضوع غزو الكويت دون علم الفريق الركن نزار الخزرجي من احد الكتب التي كتبت عن الموضوع 


 

الفريق أول الركن نزار الخزرجي في افتتاحية فرُاقه مع نظام الرئيس صدام، هي قصة اجتياح الكويت دون علمه، كان الخزرجي يومها رئيساً لأركان الجيش ومع ذلك لم يعلم لا هو ولا وزير دفاعه الفريق أول الركن عبد الجبار شنشل، يقول بأسف : (تصوّر أن جيشاً يُدفع لمثل هذه المغامرة دون علم وزير دفاعه ولا رئيس أركانه).. ويتابع :
بعد ثلاثة أيام أو أربعة من دخول الكويت، حصل لقاؤنا الأول مع الرئيس صدام، كان اللقاء في مقطورة سيارة (كارافان) بمنطقة الرضوانية.. افتتح  الرئيس صدام الحديث قائلاً :
أرجو ألا تزعلوا.. لم أخبركم بالعملية لا لأنني لا أثق بكم، إنما فعلتُ ذلك لسببين :
الأول ويتعلق بالسرية والمفاجأة، إن تكليف الجيش بهذه المهمة لابد أن يستلزم تحضيرات وتحركات واستعدادات من شأنها أن تثير الانتباه والتساؤل.. وهو ما يمكن أن يحبط سرية الخطة ومفاجئتها.. أما السبب الثاني فإن تحرير الكويت قد لا يستأهل جهداً من كامل الجيش العراقي، فرقتان من الحرس الجمهوري كافيتان.. وتعلمون أن ارتباط الحرس المباشر، هو مع القائد العام للقوات المسلحة وقد استخدمت صلاحياتي في تحرير الكويت...).

مع نهاية جلسة (الكرفان) سيخاطب الرئيس صدام الفريق نزار :
(فريق نزار، أريد أن اسحب الحرس الجمهوري لإعادته إلى احتياطي الجيش في الخلف، أريد منك أن تستطلع المنطقة تمهيداً لاستبدال الحرس بقطعات نظامية من الجيش)..
في لقاء آخر ولا نعلم إذا كان هو لقاء (الكرفان) نفسه، سيقول الفريق الخزرجي أمام الرئيس صدام (سنخسر الحرب).. جملة عسكرية جادة في وضع سياسي حرج، هذا لا يعني أن الجنرالات الكبار، يجب عليهم ألا يدلوا باستنتاجاتهم العسكرية الحاسمة أمام الرؤساء، ولكنه يعني بالمقابل أن الرؤساء يقدمون على اتخاذ قرارات عسكرية قد لا يدركون تبعاتها، وهو ما يشكل ندبة العلاقة..


http://www.albasrah.net/ar_articles_2010/0710/hamdan5_160710.htm

صحيح أخي لقد نسيت أن الفريق أول الركن عبد الجبار شنشل كان هو وزير الدفاع حينها وكان السلطان سلطان هاشم يشغل منصب معاون رئيس أركان الجيش للعمليات وهو الذي قام بتمثيل الجانب العراقي في مفاوضات صفوان بعد تحرير الكويت عام 1991.

وأذكر أنني ألتقيت بالفريق الركن نزار الخزرجي رئيس أركان الجيش حينها إثناء عملية تبادل القطعات بين الحرس الجمهوري والجيش العراقي وبالتحديد قرب سيطرة ميزان الشاحنات بجانب مدينة الجهراء الكويتية وقد هبط بطائرته الهليكوبتر نوع غزال وكانت آثار الإمتعاض الشديد وعدم القناعة بما حصل من عملية الغزو بادية على وجهه ومن طريقة كلامه وبوضوح تام !!!  

وتوقعنا وقتها بأن أيامه باتت معدودة أما في الحياة وأما في الجيش !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجندي أحمد

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
التسجيل : 30/05/2013
عدد المساهمات : 1695
معدل النشاط : 1391
التقييم : 46
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    الأحد 23 مارس 2014 - 14:29

[size=18.18181800842285]خبر جيد جدا لكن ليتني عرفت قبل أسبوع فقط حيث أنني قد تحملت عناء السفر للرياض لحضور معرض الكتاب الدولي والذي يعتبر فرصة لاتعوض لاقتناء الكتب من مختلف دور النشر في العالم والتي لاتتوفر في مكتباتنا , صحيح أن بعضها قد قرأته إلكترونيا إلا أنني مازلت أؤمن بأهمية ونكهة الكتاب الورقي وتفضيله على نظيره الإلكتروني رغم أن الأخير لطالما كان خدمة بديلة وبالمجان أيضا.[/size]




[size=18.18181800842285]وفي الحقيقة أنا مللت من البحث عن كتب تحكي عن الحرب العراقية الإيرانية و حرب الخليج الثانية بأيدي جنرالات عراقيين لأنني لم أستمتع بقراءة الكتب التي تحدثت عن تلك الأحداث إذ أنها  كانت لمؤلفين ليسوا أحد طرفي الحرب [/size]
[size=18.18181800842285]ولم تحتوي كتبهم على كواليس وتفاصيل عاشوها من هم فعلا في قلب الحدث. لكنني متأمل بأن الكتاب المذكور سوف يصل إلى مكتباتنا بإذن الله.[/size]




[size=18.18181800842285]بالمناسبة هل هناك كتاب لعسكري عراقي سابق يدعى نجيب الصالحي؟ لأنني قرأت عدة موضوعات يقال أنها مقتبسة من مذكراته وهذا قبل عدة سنوات ولا أتذكر بالضبط ماهي المواقع التي قرأت من خلالها تلك الموضوعات[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20447
معدل النشاط : 24924
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




متصل

مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    الأحد 23 مارس 2014 - 14:47

اقتباس :
هل هناك كتاب لعسكري عراقي سابق يدعى نجيب الصالحي؟

انت تقصد العميد الركن نجيب الصالحي والذي انشق عن نظام الرئيس الراحل صدام حسين عام 1995
اخر منصب كان يشغله رئيس اركان الفرقه الاولى مشاة الي " ميكانيكيه "
والكتاب الذي تقصده يسمى " الزلزال  " وقد تم تأليفه نهاية التسعينيات 



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الوالي سكجك

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
المهنة : استاذ
المزاج : هاتو الهواوي
التسجيل : 23/03/2014
عدد المساهمات : 73
معدل النشاط : 100
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    الأحد 23 مارس 2014 - 16:52

كتاب لا شك سيكون رائعا و يحيي فينا ذكريات الشهيد القائد سيف العرب صدام حسين و بطولات قادسية صدام و دقي يا الراجمة  40 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النشمي

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 26/12/2011
عدد المساهمات : 125
معدل النشاط : 128
التقييم : 5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    الإثنين 24 مارس 2014 - 13:15

مشكور اخي على جهودك الطيبة و بالانتظار مع زملائي الكتاب عن الحرب العراقية الايرانية  11  11  11  11  11  11
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20447
معدل النشاط : 24924
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




متصل

مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    الإثنين 24 مارس 2014 - 19:19

نبذه عن الكتاب :




«الحرب العراقية- الإيرانية- مذكرات مقاتل»، (638 صفحة مع الملاحق والفهرس) عنوان الكتاب الصادر حديثاً عن «المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات» تحت باب مذكرات وشهادات، يرفدها كاتب المقدمة بكتاب «قراءة تحليلية مقارنة لهذه المذكرات (176 صفحة).

مذكرات ووقائع

المذكرات كتبها الخزرجي بعد إقالته من رئاسة الأركان إثر احتلال الكويت (لم يذكر السبب) ليترك العراق العام 96، مودِعاً أوراقه والوثائق لدى أصدقاء «لكنني اعتمدت التسجيلات التي سجلتها بعد خروجي من بغداد العام 97»، موضحاً أن الكتاب ليس دفاعاً عن صدام «الذي ارتكب من الأخطاء ما نجم عنه ضياع العراق وإضعاف الأمة، بل لتبيان ما قدمه هذا البلد المعطاء» (ص25)، مؤكداً أن الوقائع الواردة فيه والأحاديث التي جرت مع صدام القائد العام للقوات المسلحة «دقيقة بتفصيلاتها لأنها حوادث لا يمكن أن تنسى» (ص24) مصراً على إخفاء بعضها حرصاً على العراق، كاشفاً عن تفسير صدام للصراع مع إسرائيل وعدم واقعية إزالتها عسكرياً (ص394).

تخرج الخزرجي من الكلية الحربية في حفل رعاه الملك فيصل الثاني في 30 حزيران (يونيو) 1958، وفي 14 تموز (يوليو) 1958 وقع انقلاب عبد الكريم قاسم وسط خلافات بين القوميين والشيوعيين، «فكانت هذه أولى إرهاصات الفتنة التي لا تزال يعانيها العراق» (ص59)، من علاماتها تظاهرة شيوعية تطالب المشاركة في الحكم فقام قاسم بتعيين الدكتورة نزيهة الدليمي وزيرة للأشغال والبلديات فخرجت تظاهرة تهتف «نزيهة صارت بالحكم موتوا يا بعثية»!

يذكر الخزرجي أنه شارك في ثورة 8 شباط (فبراير) 1963، وعن مشاركة صدام في محاولة اغتيال قاسم وهربه إلى تكريت فسوريا ثم مصر حيث «عمل على تنظيم حزب البعث مع آخرين هناك، وينقل عن بعض أعضاء التنظيم الذين كانوا معه في مصر أن صدام اختفى عنهم طوال الفترة الصيفية العام 1962 ولم يعرفوا شيئاً عن مكانه، فراجت إشاعة وشكوك بأن صدام التقى جهة أجنبية ما، أو أنه أمضى فترة تدريبية مع هذه الجهة لتهيئة أدوار مهمة في العراق والمنطقة (ص87)، ما لبث إثر ثورة 8 شباط 1963 أن عاد إلى العراق وتم تكليفه في «تنظيمات جمعيات الفلاحين بدرجة حزبية متواضعة نسبياً وهي عضو قيادة فرقة»، وعند تشكيل قيادة الحزب في العراق كان صدام أحدهم و «يقال أنه نُسّب بتوصية من ميشال عفلق»، وأوكل إليه إدارة تنظيم فرع بغداد العسكري للحزب وكان هذا أول اتصال مباشر له بعسكريي الحزب» (ص 89)، وفي صيف 66 ُقتل الرئيس عبد السلام عارف بتحطم طائرته في «ظروف غامضة»، وفي بداية العام 1968 طرح نائب أمين سر الحزب فكرة تنفيذ انقلاب أبيض! فكان 17 تموز 1968 (يروي طريقة الانتهاء من حلفاء الانقلاب بطريقة دموية ص108)، ويحكي ألمه من اعتقال عمه رئيس الأركان الأنصاري في قصر النهاية، «فكنت أعاني ألماً وحزناً شديدين وأنا أغادر كملحق عسكري إلى موسكو، وفي شتاء 1971 قام صدام بزيارة موسكو على رأس وفد حزبي وحكومي كبير مع أنه لم يكن يتولى أي منصب في السلطة أو الوزارة (ص127) لكنه صار النجم الساطع بعد قيادته معركة تأميم النفط في العراق ضد الشركات الاحتكارية، وهو من أشرف على إنشاء جهاز الاستخبارات منذ أيام النضال السري (ص136).


مقاتل في الجولان

تنطق كلمات الخزرجي حماسة واعتزازاً باندفاعة الجيشين المصري والسوري في حرب تشرين (أكتوبر) 1973 «لسحق العدو الإسرائيلي»، وباندفاعة مماثلة لوحدات من الجيش العراقي مشاركاً ومقاتلاً باستبسال في تلك الحرب على جبهة الجولان، إذ «تحركت القيادة السياسية العراقية بسرعة فائقة وأرسلت على الفور جهداً جوياً كبيراً إلى الجبهة السورية وألحقتها بقوات برية، فكانت الدبابات والآليات العراقية تتحرك بأرتال أولها في دمشق وآخرها في بغداد» (ص150)، ملمحاً لبعض «ثغرات الجبهة»... هذه الحماسة التي لم نلحظها في السياق السردي البارد لمجريات الحرب بين العراق وإيران، وإنما طغى عليها عرض لمجريات الخطط والمعارك والانتصارات والهزائم، وغابت عنها خلفيات تلك الأحداث في مجرياتها السياسية والتي يطلق عليها تعبير ما وراء كواليس تلك الحرب، كاشفاً عن التحضيرات العراقية قبل أشهر من وقوعها (22/9/1980 وانتهت في آب (أغسطس) 1988) «والتدريب في الشهرين المقبلين على التقدم والهجوم وتخطي المقاومات على عدو نظامي» أي ايران (ص232)، وهو ما ذكره القصاب في كتابه التحليلي الملحق بالمذكرات بقوله» إذا كان العراق قد استهدف إيران بضربة استباقية، فلا تعني بالمقاييس العسكرية أنه هو الذي بدأها؟ (ص49 من الملحق المذكور).
في تلك الحرب الفائقة التدمير لكلا الطرفين، تتكشف من بين السطور سلوكات الخزرجي الرفيعة الأخلاق، والشجاع والمخطط العسكري الفذ، (حققت الخطط التي وضعها انتصارات العراق في تلك الحرب وعلى أكثر من جبهة)، والذي تصادم مراراً مع العقلية الحزبية لبعض المسؤولين ودناءة تصرفاتهم، وتسابقهم لالتقاط الصور والمباهاة (يذكرهم بالأسماء والوقائع)، واستهزاء بعضهم بخطط وضعها، فكانت نتائجها الحربية خسائر، إضافة إلى غلبة السلوك الاستخباري- التنصتي في كل القضايا، (يذكر أن صدام حسين طلب منه أن يتبادلا التحادث بينهما الى الطاولة الواحدة بطريقة الكتابة وليس الكلام الشفوي)، ناهيك عن الدعم العربي الكارثي الانحطاط، إذ أرسل الأردن متطوعين للقتال مع العراق أطلقهم الملك حسين من سجونه (ص281)، وتمرد اليمنيون على ضباط ينتمون إلى غير قبيلتهم، (ص282) وغادر السودانيون إلى بلدهم بعد تلقيهم تدريبات احتاجوها (ص283 )، وباعت الحكومة المصرية العراق دبابات سوفياتية معطلة وأجبرته على دفع البدل المالي، واقتنصت منه ملايين الدولارات بدل تصنيع صواريخ لم تنجزها ( ص284 و318).

وإذ يأخذ الخزرجي على الإيرانيين إطلاق تسميات دينية على حملاتهم العسكرية: «الفجر»، و»الفتح المبين» الخ، فإن عناوين حملات العراق العلماني لم تكن مغايرة فكانت «رمضان مبارك» و «توكلنا على الله» و «محمد رسول الله»، وكانت حرباً عبثية أنهكت العراق بحروب متتالية لا تقل عبثية عن سابقتها، إذ بلغت كلفة الحرب العراقية- الإيرانية المباشرة 350 بليون دولار، لم تدفع الدول العربية منها سوى ما بين 35 الى40 بليوناً حسبتها ديوناً على العراق، ودفع شعب العراق جرائها صراعاً مستداماً.


http://www.algardenia.com/fereboaliraq/9606-1980-1988.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سامر الكركي

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 11/03/2014
عدد المساهمات : 66
معدل النشاط : 72
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي    الثلاثاء 25 مارس 2014 - 9:53

@mi-17 كتب:






المشير ابو غزاله يا سامر وليس الشاذلي وقد قرأت الكتاب ثلاث مرات وهو موجود بنسخه الكترونيه مجانيه 

نعم يا اخي وبارك الله فيك وقمت بتنزيل النسخه الالكترونيه لدي وقرأته مره اخرى ..... كتاب ممتاز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

صدور كتاب جديد عن الحرب العراقيه - الايرانيه للفريق الركن نزار الخزرجي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين