أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الأمم المتحدة تستخدم أكثر من 150 مروحية روسية الصنع في بعثات حفظ السلام

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الأمم المتحدة تستخدم أكثر من 150 مروحية روسية الصنع في بعثات حفظ السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
TAHK

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 29/07/2013
عدد المساهمات : 10280
معدل النشاط : 14429
التقييم : 672
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الأمم المتحدة تستخدم أكثر من 150 مروحية روسية الصنع في بعثات حفظ السلام   الجمعة 28 فبراير 2014 - 17:13




أعلنت شركة "مروحيات روسيا" أن الأمم المتحدة تستخدم أكثر من 150 مروحية روسية الصنع في عمليات حفظ السلام، في مناطق مختلفة من العالم.
وأفادت التقارير أن المروحيات تستخدم من أجل النقل الجوي لبعثات حفظ السلام، منذ بداية التسعينيات.
وقد أثبتت المروحيات نفسها بجدارة في مجموعة متنوعة من العمليات، مثل نقل بعثات الأمم المتحدة والمراقبة والرصد والإجلاء الطبي، وحالات الطوارئ، ودعم وحدات الشرطة الخاصة.
تجدر الإشارة إلى أن الأمم المتحدة تستخدم مروحيات من طراز "MI-8/17 " و"Mi- 26 ( T) "، والمروحيات متعددة الأغراض مثل "كا 32" في كل من أفغانستان وجنوب السودان والصومال ودول أفريقيا.

http://arabic.ruvr.ru/2014_02_28/129239379/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الأمم المتحدة تستخدم أكثر من 150 مروحية روسية الصنع في بعثات حفظ السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين