أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

جولة سعودية في مصانع تاكسيلا العسكرية من الأسلحة الخفيفة إلى صناعة الدبابات

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 جولة سعودية في مصانع تاكسيلا العسكرية من الأسلحة الخفيفة إلى صناعة الدبابات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابطال الحرمين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 30
المهنة : باحث في العلوم الاستراتيجية والعسكرية
التسجيل : 24/07/2011
عدد المساهمات : 3188
معدل النشاط : 4645
التقييم : 866
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: جولة سعودية في مصانع تاكسيلا العسكرية من الأسلحة الخفيفة إلى صناعة الدبابات   الإثنين 17 فبراير 2014 - 6:27

هنا في تاكسيلا «مدينة الحجر» .. إلى الشمال الغربي من العاصمة الباكستانية إسلام آباد، تقبع المصانع العسكرية الباكستانية، تلك الصناعة
 التي يفتخر بها كل باكستاني، في عالم ساد فيه منطق القوة العسكرية.
لم تكن زيارتي -التي أقر أنها كانت من أكثر الزيارات أهمية- إلى مصنع الصناعات العسكرية الثقيلة بمنطقة تاكسيلا، بالزيارة التقليدية، فهذه الفرصة
النادرة مكنتني من الاطلاع عن قرب على النجاح الذي حققته الصناعات العسكرية الباكستانية على مدار عقود، حيث عكفت الباكستان منذ استقلالها
وانفصالها عن الهند على تأمين بقائها، والعمل على كل ما يمكنها من فرض قوتها في المنطقة.
وتكرست منذ نشوء هذه الدولة العام 1947 فكرة العمل على بناء المنظومة العسكرية باعتبارها درع البقاء لدولة تقع إلى جانب إمبراطوريات
تاريخية بدءا من دلهي والصين إلى الفرس.

وقد وقع الاختيار على مدينة الحجر تاكسيلا لتكون مسرح الإنتاج الحربي الباكستاني. أما مصنع واه الذي يعتبر أكبر مجمع صناعي للدفاع وإنتاج الأسلحة التقليدية
والذخيرة وفق المعايير الدولية فيقع في منطقة تبعد 35 كلم من العاصمة.
«عكاظ» كانت الصحيفة الوحيدة التي دخلت أروقة مصنع تاكسيلا وتجولت في أركانه، لترى عن قرب القدرات الباكستانية العسكرية التي بات لها شأن عالمي.
ويؤكد القائمون على صناعة السلاح الباكستاني الذين التقتهم «عكاظ» على إنتاج كميات ونوعيات من الأسلحة تنافس ولدرجة كبيرة تلك التي تنتجها
 دول الناتو، وأن مجموعة مصانع الأسلحة زودت مختلف ألوية الجيش الباكستاني البرية والبحرية والجوية بأسلحة وذخائر خلال العام الماضي وهو ما خفض
 وبنسبة عالية درجة اعتماد باكستان على الأسلحة المستوردة من الخارج التي تنهك خزينة البلاد. وأضافوا أن الصناعات العسكرية الموجودة تتمحور في
إنتاج الأسلحة الصغيرة والذخيرة وذخيرة الدبابات، وذخيرة المدفعية، ومنتجات وأسلحة ذات طبيعة تكتيكية للأغراض الدفاعية، وفي إطار منظومة الصناعات
الدفاعية الموجودة في باكستان يوجد مصنع للأسلحة الثقيلة ينتج دبابات تعد من بين أفضل الدبابات في العالم حاليا لأنه يمكن مقارنتها بمثيلاتها من أي خط إنتاج
 للدبابات في العالم بالإضافة إلى ذلك ينتج الاحتياجات الأساسية للقوات المسلحة وفي مصنع المنتجات الجوية في «كامرا» يتم إنتاج طائرات «موشاق».

بدأت الصناعات بالأسلحة الخفيفة والذخائر بالتعاون مع الشركات الألمانية ومع الصناعات العسكرية الصينية واشتملت على تلبية مستلزمات الجيش الباكستانى
من معدات وأدوات الدعم اللوجستي من خيام وأدوات لمختلف استخدامات الجيش، وسرعان ما تطورت الصناعات الباكستانية بشكل مثير من صناعة صغيرة بدائية
تلبي بعض الاحتياجات الى صناعة بدأت في إنتاج المقاتلات والدبابات مثل الخالد والمدرعات (سعد) وإنتاج سلسلة ضخمة من الصواريخ الباليستية، حيث تم
استغلال القدرات البشرية أفضل استغلال وتم توظيف العقول الباكستانية في تطوير أنظمة التسلح وتصميم الأسلحة وإنتاج نظم ادارة النيران للمعدات العسكرية ووصلت
الباكستان للاكتفاء الذاتي رغم ضعف الموارد المادية والإمكانات المالية في إنتاج دبابتها الخاصة ومقاتلاتها وغواصاتها المحلية والفرقاطات بالاعتماد على الذات بصفة
أساسية وتطورت تلك المنظومات من بسيطة التقنية الى إضافة كل مستحدث عليها، ولعل هذه النقلة النوعية في صناعة السلاح الباكستاني كانت لها مقدمات طويلة في
 هذه القارة المضطربة أمنيا، ناهيك عن طبيعة العلاقة المتوترة مع الجوار، ومن هنا دأبت باكستان على تطوير الإمكانات العسكرية.

ويوجد في الباكستان وزارة تسمى وزارة للإنتاج الدفاعي يتبعها عدد من الأقسام والمصانع، أهمها: مؤسسة بحوث وتطوير أنظمة التسلح وهيئة صادرات الأسلحة
والصناعات الثقيلة بتاكسيلا وهي المختصة بصناعة الدروع ومعهد البصريات ومؤسسة أبحاث وتطوير المركبات ومجمع الصناعات الجوية بكامارا.

لم تكن هناك أي قاعدة صناعية في باكستان في مرحلة ما بعد الاستقلال. وكانت مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي في 1949-1950 (5.8 %) فقط.
وبدأت صناعة الدفاع تلبية لاحتياجات القوات المسلحة كخطوة فورية نحو تلبية متطلبات القوات المسلحة، وأنشئت مصانع باكستان في واه عام 1951. بعد حرب عام 1965
 انتبهت باكستان للتحديات وأصبحت واعية لحقيقة أنه يجب السعي نحو تحقيق الاعتماد على الذات في إنتاج المعدات العسكرية وتنويع مصادر شراء المعدات العسكرية.

بعد حرب عام 1971 قررت الحكومة الشروع في برنامج أكبر نسبيا بالاعتماد على الذات عسكريا، حيث تم إنشاء قسم الإنتاج الدفاعي عام 1972.
 ومنح التفويض لوضع سياسة لصياغة الخطط والتنسيق بين المشتريات وتسريع وتيرة التطور التكنولوجي العسكري من خلال توطينها. وفي عام 2004 أنشئت
 وزارة الإنتاج الدفاعي، حيث نجحت الوزارة في الوصول لمرحلة الاعتماد على الذات في كافة المجالات الدفاعية وليس في القوات المسلحة فقط وأصبحت لديها طاقة
لتصدير معدات الدفاع إلى بعض الدول الصديقة.

ويعتبر مركز الصناعات العسكرية الثقيلة تاكسيلا أحد المصانع ذات الخبرة الغنية، حيث يوجد في داخله مصانع صناعة دبابات الخالد ذات الفعالية القتالية من حيث الإنجاز
 والتكلفة الأقل والتي يمكن مقارنتها مع أي دبابات حديثة في العالم.

لقد أصبحت باكستان من المصنعين العالميين في الصناعة العسكرية، حيث قدمت مجموعة واسعة من المنتجات التي تفي بجميع الاحتياجات المتعلقة بالدفاع تقريبا من القوات
البرية والجوية والبحرية. ويبدو أن فرض العقوبات على باكستان ساهم في تصميم الوزارة على استمرار التصنيع تلبية لطلب الجيش والوصول لمرحلة الاكتفاء الذاتي.
أما الانطباع الذهني الذي خلفته هذه الزيارة الفريدة، فقد كان يتمحور حول إرادة باكستان على أن تكون رقما صعبا في الصناعة العسكرية. الذي يمكنها من تأمين وجودها.. ولعل ما تتعرض
 له باكستان طوال عقود من الإرهاب يجعلها أكثر إصرارا على تطوير إمكاناتها العسكرية الدفاعية.
http://www.okaz.com.sa/new/issues/20140217/Con20140217677881.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بن عساف

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 01/01/2013
عدد المساهمات : 2294
معدل النشاط : 2881
التقييم : 299
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :






مُساهمةموضوع: رد: جولة سعودية في مصانع تاكسيلا العسكرية من الأسلحة الخفيفة إلى صناعة الدبابات   الإثنين 17 فبراير 2014 - 10:02

 وزير الدفاع الباكستاني قدم مؤجز للأمير سلمان يوم أمس حول الصناعات العسكرية في باكستان
وأكد في تصريح صحفي تعزيز علاقات التعاون العسكري بين المحورين السعودي والباكستاني على شكل واسع


اليوم هو الثالث والاخير لزيارة الامير سلمان لباكستان ومن المتوقع توقيع الاتفاقيات الدفاعية ووضع النقاط على الحروف  3 




بالتوفيق للسعودية وباكستان هذا التحالف الاستراتيجي 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تلميذ

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
المهنة : طالب
التسجيل : 28/01/2014
عدد المساهمات : 981
معدل النشاط : 1212
التقييم : 31
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: جولة سعودية في مصانع تاكسيلا العسكرية من الأسلحة الخفيفة إلى صناعة الدبابات   الإثنين 17 فبراير 2014 - 11:04

دولة لها مكانتها الإسـلامية والعالمية وذات صناعات عسكرية .
حليف ممتاز للسعودية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

جولة سعودية في مصانع تاكسيلا العسكرية من الأسلحة الخفيفة إلى صناعة الدبابات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين