أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الجيش الليبى يؤكد العثور على جزء من حطام الطائرة المفقودة شمال البريقة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الجيش الليبى يؤكد العثور على جزء من حطام الطائرة المفقودة شمال البريقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فهد الصحراء

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 22
المهنة : طالب فى كليه التجاره
المزاج : 30 يونيو ثوره شعب
التسجيل : 21/11/2013
عدد المساهمات : 5432
معدل النشاط : 4668
التقييم : 134
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :






مُساهمةموضوع: الجيش الليبى يؤكد العثور على جزء من حطام الطائرة المفقودة شمال البريقة   الأحد 16 فبراير 2014 - 23:00

17.02.2014
00:59:51
صورة أرشيفية



أكد العقيد عبد الله ناجى المغربى رئيس المجلس العسكرى البريقة الليبى أنه تم العثور على جـزء من حطام الطائرة المفقودة شمال غرب البريقة بما يقارب عن 30 كم.

وقال المغربى فـــى تصريح له اليوم الأحد إن فــــرق البحث عثرت على جزء من مروحية الطائرة المفقودة بالقرب من شاطئ البحر وأضاف أن فرق البحث وجدت جـزءًا من حطام الطائرة مساء اليوم ولا يزال البحث جاريًا عن طاقم الطائرة.

يذكر أن الطائرة العمودية مفقودة منـذ أيام بعد أن أقلعت مــن مطار السدرة وفقد الاتصال بها

http://www1.youm7.com/News.asp?NewsID=1510502&SecID=88&IssueID=0#.UwFCuc7zpsY
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الجيش الليبى يؤكد العثور على جزء من حطام الطائرة المفقودة شمال البريقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين