أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

تجدد الاشتباكات في جنوب السودان

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 تجدد الاشتباكات في جنوب السودان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
TAHK

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 29/07/2013
عدد المساهمات : 10280
معدل النشاط : 14429
التقييم : 672
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: تجدد الاشتباكات في جنوب السودان   الجمعة 31 يناير 2014 - 19:53

تدور اشتباكات متقطعة بين القوات الحكومية في جنوب السودان وبين قوات المتمردين المناصرين للنائب السابق لرئيس جنوب السودان رياك مشار، ما يهدد بسقوط اتفاق لوقف إطلاق النار تم التوصل إليه في أديس أبابا قبل أسبوع.

وقد تجدَّدت الاشتباكات بين الجانبين في ولايتي "الوحدة" و"جونقلي"، وأعلن الناطق باسم جيش جنوب السودان العقيد فيليب آغوير، في تصريح هاتفي لصحيفة "البيان" الإماراتية، عن وقوع اشتباكات في بعض مناطق البلاد، متهماً قوات التمرد بخرق اتفاق وقف النار على الرغم من تمسك حكومة جنوب السودان بالاتفاق.
كما نقلت "رويترز" عن وزير العدل في جنوب السودان بولينو واناويلا أوناجو قوله إنه "يجب محاكمة زعيم المتمردين رياك مشار وستة آخرين بتهمة الخيانة، لدورهم في أحداث العنف".
 ورأى محمد يوسف وردي، الخبير في الشؤون السودانية والمقيم بالولايات المتحدة الأميركية، في اتصال مع "أنباء موسكو" عبر سكايب، أن الصراع في نهاية المطاف سيكون لصالح مجموعة الدكتور رياك مشار، معتبراً أن مؤشرات على ذلك بدأت تلوح في الأفق أهمها أن كفة المجتمع الدولي باتت تميل لصالحه إلى جانب ما تردَّد عن تدفق ملحوظ للسلاح لقوات مشار من جهات غير معلومة.
واعتبر وردي أنه حتى في حال تم الاتفاق على تقاسم السلطة فإن سلفا كير سوف يبدو، بنظر قطاع كبير من الحركة الشعبية، خائناً لتحويله الصراع من خلاف سياسي إلى صراع قبلي.
كما أعرب وردي عن اعتقاده بأن السودان يبدو مستفيداً مما يجري الآن في جنوب السودان لتعزيز رؤيتها بعدم جدوى المساعي الرامية لإجراء استفتاء لتقرير مصير إقليمي "كردفان" و"دارفور"، عبر التأكيد للمجتمع الدولي أن "الجنوبيين الذين كانوا يقاتلون خلال سنوات من أجل الانفصال، اشتعلت بينهم الحرب بعد أن حصلوا على مبتغاهم.
ومن جهته قال الدكتور حيدر إبراهيم، مدير مركز الدراسات السودانية بالقاهرة لـ "أنباء موسكو" إن الصورة معقدة جداً في جنوب السودان، متوقعاً أن يمتد أمد الصراع المسلح بين الطرفين المتحاربين في جنوب السودان ويتسع نطاقه، مشيراً إلى أن الصراع السياسي الذي تحول إلى عسكري مرشح للاتساع بفعل تغذية النعرات القبلية لذلك الصراع.
وأعرب إبراهيم عن قناعته بأنه لا يمكن حل الأزمة القائمة في جنوب السودان سوى ببدء وقف حقيقي لإطلاق النار، وقيام الجبهة الشعبية لتحرير السودان بعقد مؤتمر موسَّع يقبل الجميع بالنتائج التي سيتم التوصل إليها، معتبراً أنه لا يمكن حل الأزمة من خلال الإيجاد أو غيره من تجمعات إقليمية أو دولية.
وشهدت دولة جنوب السودان منتصف كانون الأول/ديسمبر الماضي معارك بين القوات المناصرة للرئيس سلفا كير ميارديت، وقوات تناصر نائبه السابق رياك مشار، وأسفرت المعارك، حتى الآن، عن مقتل آلاف من الجانبين ونزوح مئات الآلاف خارج مناطقهم.
ولاحقاً توصل الجانبان في 23 يناير/كانون الثاني بالعاصمة الاثيوبية أديس أبابا، برعاية الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا (إيجاد)، إلى اتفاق يقضي بوقف متبادل لإطلاق النار، ودخل الاتفاق حيز النفاذ يوم الجمعة الماضي، غير أن اشتباكات تتواصل بين الجانبين اللذين تبادلا الاتهامات السبت الماضي بخرق الاتفاق.
 وعلى الرغم من أن الناظر للصراع المسلح بين رئيس دولة جنوب السودان ونائبه السابق يعتبر أنه صراع على خلفية قبلية إلا أن الكاتب والمحلل السياسي السوداني سليمان سرّي أكد، في اتصال مع "أنباء موسكو" أن جنود الطرفين يعتبرون أن الصراع قائم على خلفية قبلية غير أن الحقيقة التي يعرفها قادة الجانبين هي بخلاف ذلك؛ فالصراع سياسي وبدأ حينما أعلن رياك مشار، في آذار/مارس 2013، اعتزامه خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة في 2015 أمام الرئيس الحالي سلفا كير.
وأشار سرِّي إلى أن ما يدلل على أن الصراع في جنوب السودان ليس قبلياً هو أن رئيس أركان جيش جنوب السودان وكبار القادة وقائد الحرس الجمهوري يتحدرون من قبيلة "النوير" التي ينتمي لها خصمهم رياك مشار فيما يساندون رئيسهم سلفا كير المتحدر من قبيلة "الدنكا".
وتبدو الأوضاع في دولة جنوب السودان مفتوحة على كل الاحتمالات في ظل تداخل المعطيات السياسية والقبلية في رسم مستقبل البلد الوليد الذي يحتفظ في باطنه بثروات نفطية ومعدنية كبيرة من الممكن أن تغير خلال سنوات قليلة واقع البلد وتفتح أمامه آفاقا واعدة شريطة أن يجلس المتصارعون على طاولة المفاوضات.

http://anbamoscow.com/world/20140131/389074502.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تجدد الاشتباكات في جنوب السودان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين