أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

جيش جنوب السودان يحاول اقتحام قاعدة الأمم المتحدة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 جيش جنوب السودان يحاول اقتحام قاعدة الأمم المتحدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
TAHK

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 29/07/2013
عدد المساهمات : 10280
معدل النشاط : 14429
التقييم : 672
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: جيش جنوب السودان يحاول اقتحام قاعدة الأمم المتحدة   الإثنين 20 يناير 2014 - 13:39


حاول جنود الجيش السوداني الجنوبي يوم أمس الأحد 19 كانون الثاني/يناير اقتحام مخبأ محمي للسكان المدنيين في قاعدة بعثة الأمم المتحدة في هذه الدولة. وأفادت المنظمة الاممية بأن الحادث جرى في مدينة بور التي تعتبر مركزا إداريا لولاية جونغلي.
وندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من خلال الناطق الرسمي باسمه مارتين نيسركي بتصرف الجنود الأهوج. وأفاد نيسركي في تصريحه بأن "الأمين العام قلق بشكل خاص من أن الجنود السودانيين الجنوبيين يهددون موظفي الأمم المتحدة، الذين منعوا الجنود من ملاحقة المواطنين إلى منشأة البعثة المحمية".
وحسب قوله فإن هذا الحادث أصبح "خرقا جديدا للاتفاقية حول وضع القوات" التي تنص على عدم تدخل جنود جيش جنوب السودان في نشاط بعثة الأمم المتحدة.

http://arabic.ruvr.ru/2014_01_20/127526891/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

جيش جنوب السودان يحاول اقتحام قاعدة الأمم المتحدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين