أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

افخم: بيان البيت الابيض لا يعد معيارا لتقويم اسلوب تطبيق اتفاق جنيف

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 افخم: بيان البيت الابيض لا يعد معيارا لتقويم اسلوب تطبيق اتفاق جنيف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
TAHK

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 29/07/2013
عدد المساهمات : 10280
معدل النشاط : 14429
التقييم : 672
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: افخم: بيان البيت الابيض لا يعد معيارا لتقويم اسلوب تطبيق اتفاق جنيف   السبت 18 يناير 2014 - 8:18


قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الايرانية مرضية افخم ان البيان الصادر عن البيت الابيض ليس معيارا لتقويم اسلوب تطبيق اتفاق جنيف حول البرنامج النووي الايراني .

وفي اعقاب اصدار بيان صحفي من البيت الابيض تحت عنوان "نبذة عن التفاهمات الفنية بشان تطبيق برنامج العمل المشترك"، وبما ان بعض وسائل الاعلام اعتبرت البيان بانه ملخص عن التوافقات غير الرسمية، إعتبرت افخم ان هذا البيان هو انطباع من جانب واحد عن التوافقات غير الرسمية الاخيرة بين خبراء ايران ومجموعة 5+1.
واضافت المتحدثة باسم الخارجية الايرانية، "ان هذا البيان لن يكون ابدا معيارا لتقويم او اصدار حكم حول اسلوب تطبيق اتفاق جنيف".

http://arabic.farsnews.com/newstext.aspx?nn=9206196233
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

افخم: بيان البيت الابيض لا يعد معيارا لتقويم اسلوب تطبيق اتفاق جنيف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين