أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

المتمردون في جنوب السودان يهاجمون مدينة بور

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 المتمردون في جنوب السودان يهاجمون مدينة بور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
TAHK

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 29/07/2013
عدد المساهمات : 10280
معدل النشاط : 14429
التقييم : 672
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: المتمردون في جنوب السودان يهاجمون مدينة بور   الأربعاء 1 يناير 2014 - 6:52

نفذ مؤيدو نائب رئيس جنوب السودان السابق رياك ماشار اليوم الثلاثاء 31 كانون الأول/ديسمبر هجوما على عاصمة ولاية جونغلي مدينة بور التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 20 ألف نسمة.
وكانت بعثة الأمم المتحدة قد أجرت عشية ذلك استطلاعا جويا فوق المدينة بعد الأنباء الواردة عن هجوم مخطط على هذه المدينة من قبل ما يسمى بـ "الجيش الأبيض" المؤلف من قبيلة النوير.
وكان "الجيش الأبيض" قد شارك في مقتل المئات من أفراد قبيلة مورلا في عامي 2011 و2012 بسبب الأزمة التي نشبت بعد سرقة قطيع الأبقار. ويطلق عليه بالأبيض على اعتبار أن أفرد هذا الجيش يدهنون وجوههم بالرماد للحماية من الحشرات.
وتجدر الإشارة إلى أن الهجوم على مدينة بور يعني بأن ماشار قد تجاهل مطالب زعماء الدول الأفريقية الشرقية ببدء المحادثات السلمية قبل العام الجديد.


http://arabic.ruvr.ru/2013_12_31/126730769/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

المتمردون في جنوب السودان يهاجمون مدينة بور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين