أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

بماذا تُهدد " الضربة الأمريكية الخاطفة " روسيا

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 بماذا تُهدد " الضربة الأمريكية الخاطفة " روسيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fireston

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 04/07/2013
عدد المساهمات : 145
معدل النشاط : 344
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: بماذا تُهدد " الضربة الأمريكية الخاطفة " روسيا   الإثنين 30 ديسمبر 2013 - 16:57

بماذا تُهدد " الضربة الأمريكية الخاطفة " روسيا
      
أدانت الشخصيات الرسمية الروسية بشدة خططَ الولايات المتحدة الأمريكية بشأن ما يسمى بمبادرة "الضربة الخاطفة الشاملة"، فما الذي تمثله هذه الضربة، وبماذا يمكن أن تعيق روسيا، وما الوسيلة التي يمكن أن تتصدى لها؟


لا يخفي الأمريكيون بُنية أهداف الضربة الأمريكية الخاطفة من حيث المبدأ، فهذه الأهداف موجودة في وثائق البنتاغون. تصوير: إغور زاريمبو/RIA Novosti
حول العالم في 60 دقيقة
أقر الجيش الأمريكي استراتيجية  Prompt Global Strike(الضربة الخاطفة الشاملة) منذ العقد الأول من القرن الحالي، وتتمحور هذه الاستراتيجية حول فكرةِ إمكانية توجيه ضربة غير نووية لأي نقطة على الكرة الأرضية خلال أقل من 60 دقيقة من اتخاذ القرار بشأنها.
فما هي الوسائل التي يمكن أن تحل هذه المهمة؟ إن المكوِّن الأول للضربة الخاطفة، الأكثر واقعية من حيث التنفيذ، هو الصواريخ العادية العابرة للقارات المزودة برؤوس حربية غير نووية عالية الدقة، أما المكوِّن الثاني لوسائل الضربة الخاطفة الشاملة فيمكن أن تكون الصواريخ الاستراتيجية المجنحة ذات السرعة التي تفوق سرعة الصوت، في حين تُطَلق على المكوِّن الثالث تسمية الأسلحة الحركية، وقد  لُقِّبَت هذه الأسلحة "بصولجان الرب" من باب السخرية، حيث توصف بصورة واسعة على مستوى التخيلات ولكنها لم تٌطبَّق عملياَ حتى الآن.
هدف الإيصال السريع
لا يخفي الأمريكيون بُنية أهداف الضربة الأمريكية الخاطفة من حيث المبدأ، فهذه الأهداف موجودة في وثائق البنتاغون، ولكن لمن تُصنع وسائل الضربة الخاطفة؟، أولاً: إنها قاذفات متحركة وثابتة للصواريخ الباليستية، ومراكز قيادة وغيرها من المنشآت النووية. ثانياً: إنها " وسيلة لعزل مسرح العمليات العسكرية"، وهي وحدات إطلاق الصواريخ العملياتية ـ التكتيكية، وكذلك لإطلاق الصواريخ المضادة للطائرات والتي تعيق إجراء عمليات جوية ـ أرضية قياسية أو جوية ـ بحرية. وثالثاً: إنها البنية التحتية للإرهاب، وفي هذه الحالة فإن استخدام الضربة الخاطفة لا يختلف في شيء عن هجمات الطائرات من دون طيَّار.
أما أصحاب هذه البنية التحتية فهم الصين وكوريا الشمالية وإيران، في البند الثالث (الإرهاب الدولي)، في حين أن روسيا تمتلك مثل هذا العدد من "وسائل عزل مسرح العمليات العسكرية" وكذلك وحدات متحركة لإطلاق الصواريخ، ولذلك لا ينبغي استبعادها من قائمة الأهداف المحتملة للضربة الخاطفة الشاملة. من المفهوم أن مثل هذا الهجوم محفوف بمخاطر التصعيد النووي وبتوجيه ضربة جوابية واسعة النطاق للأراضي الأمريكية، ولكن لا يجب استبعاد أن الضربة الخاطفة لا تهدد روسيا استناداً إلى هذه المسألة فقط.
تقييم المخاطر
أما الجزء الأكثر شهرة، فهو بالطبع الصواريخ الباليستية المزودة برؤوس حربية غير نووية فائقة السرعة، لقد ظهرت هذه الفكرة كواحدة من الأفكار الأولى، وكانت الأولى التي تعرضت لهجمات المشككين.
وفي حقيقة الأمر فإن الصواريخ الباليستة غير النووية العابرة للقارات تعاني من مجموعة عيوب، ويرجع ذلك أساساً إلى أنه عند كشف الصواريخ المنطلقة من هذا النوع ( وكذلك الرؤوس الحربية بعد الانفصال) سوف تستنفر كافة منظومات الانذار من الهجوم الصاروخي ووسائل المعلومات عن الدفاع الصاروخي،  وإذا كان أجراء عمليات ضد بلدان العالم الثالث بوسائل الضربة الخاطفة لا ينطوي على أهمية خاصة، فإن كل شيء سيصبح على أسوأ حال بمجرد أن يصل الأمر إلى عدو محتمل من عيار روسيا أو حتى الصين.
ليس مكتوباً على الصاروخ الحربي العابر للقارات بماذا تم تزويده، وبعبارة أدق، فإنه لدى الإطلاق الجماعي لمثل هذه الصواريخ، سوف تمتلك قيادة  البلد الآخر كافة الإمكانيات لتنظيم ضربة جوابية مقابلة، بمعنى إطلاق صواريخها ( المزودة بالرؤوس النووية) من دون انتظار " وصول" الضيوف غير المتوقعين، ومن وجهة نظر مبادئ الاستراتيجية النووية والأمن الدولي بشكل عام، فإن ذلك يُعتبر خياراً سيئاً للغاية.
ومن هنا يأتي رد وزارة الخارجية الروسية، فقد أعلن سيرغي ريباكوف نائب وزير الخارجية الروسي قائلاً أنه :" إذا كنا نتحدث عن الحوامل الباليستية الحالية المزودة بالرؤوس العادية، فإن ذلك يعني ، بحقيقة الأمر، السير باتجاه تصاعد الخلاف مع عواقب جهنمية".
ولذلك تحوَّل التركيز الأساس في إعداد وسائل الضربة الخاطفة خلال عدة سنوات إلى الطائرات فائقة السرعة، وهذا الموضوع أكثر تعقيداً من وجهة نظر التصميم الهندسي ـ الفيزيائي والتنفيذ التكنولوجي، غير أن الوسائل الحربية التي تم الحصول عليها كانت أكثر مرونة وعامة ومستقبلية.

موضة صواريخ النقل الروسية تعود من جديد
وينبغي فهمُ إمكانية منظومات الدفاع الصاروخي الحديثة، ذلك أن المنظومات الصاروخية الروسية المضادة للطائرات ( أس 300 بي أم أو ـ 2 " فوفاريت" وأس 400) قادرة على التعامل مع الأهداف المتحركة بسرعة تصل إلى 2800 وحتى 4500 م/ثا على التوالي، وهذا يعني سرعة تفوق سرعة الصوت، غير أن نموذج Falcon HTV-2 يستطيع أن يزيد سرعته إلى 7800 م/ثا، مما يمكن مقارنته بسرعات الوحدات الحربية للصواريخ العابرة للقارات خلال المرحلة النهائية من المسار، أما مع الأهداف ذات السرعة المنخفضة فيمكن أن تتعامل صواريخ الاعتراض 53 تي 6 داخل الغلاف الجوي من قوام منظومة الدفاع الصاروخي أي ـ135 "أمور"، ولكنها منتشرة فقط في المنطقة الصناعية بموسكو ويقتصر عددها على بضع عشرات فقط.
أما بالنسبة لوسائل الإصابة المتحركة، فإن نشرها أو إنشاء وسائل مواجهتها على حد سواء لا يُعتبر مسألة مستقبلية، وبكل الأحوال فإن إرسال مثل هذه المنظومات إلى المدار يعطي انطلاقة لسباق تسلح جديد يرتبط بإنشاء أسلحة تتموضع في الفضاء، ومن الممكن العودة إلى المنظومات المدارية للقصف النووي التي تم اختبار نماذجها الأولى في نهاية الستينيات من القرن الماضي، وتم لاحقاً حظرها باتفاقية سولت 2 في عام 1979.
وفي ظروف تراجع التهديد بحرب نووية شاملة بعد عام 1991، وبالتوازي مع التخفيض الواضح لعتبة استخدام الأسلحة النووية العملياتية التكتيكية، فإن الانتشار واسع النطاق لوسائل الضربة الخاطفة قادرٌ على تعقيد مسألة الحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي بشكل كبير، وهذا ما يُفسِّر رد الفعل الحاد لوزارة الخارجية الروسية.



http://arab.rbth.ru/technology/2013/12/16/25583.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

بماذا تُهدد " الضربة الأمريكية الخاطفة " روسيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين