أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

10 دول تحمل «الدمار النووى» للعالم

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 10 دول تحمل «الدمار النووى» للعالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: 10 دول تحمل «الدمار النووى» للعالم   الإثنين 30 ديسمبر 2013 - 11:52

10 دول تحمل «الدمار النووى» للعالم

الخميس 04-04-2013 22:49 | كتب: مريم محمود



تملك أكثر من 24 دولة حول العالم التكنولوجيا النووية، ولكن القليل منها فقط يملك فعليا أسلحة وقنابل نووية، والقليل كذلك تحوم حوله الشكوك بامتلاكه السلاح النووى أو السعى لذلك. وتعتمد إحصائيات القدرات النووية العسكرية على تقديرات لمراكز الأبحاث من مصادر عسكرية وتقارير استخبارية، حيث لا تتوفر معلومات رسمية موثقة من الدول التى تمتلك أسلحة نووية.
تعد الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من قام بتجارب نووية فى العالم، ووصل مجموع عدد تجاربها إلى 1054 تجربة، أى أكثر من تجارب بقية الدول مجتمعة، أولها بدأ فى عام 1945 بتفجير ناجازاكى فى اليابان، وكان آخرها عام 1992، وهى كذلك الدولة الوحيدة التى استخدمته فى الحرب، كما أن أمريكا هى الدولة الوحيدة التى لديها أسلحة نووية منتشرة فى دول أخرى، وذلك من خلال أسلحتها فى حلف شمال الأطلنطى (ناتو)، عن طريق برنامج مشاركة الأسلحة النووية فى الحلف، وبالتالى فهناك قنابل نووية أمريكية فى كل من بلجيكا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وتركيا.
ومن خلال المعاهدات المختلفة، عملت كل من الولايات المتحدة وروسيا، خصمها فى الحرب الباردة، معا لخفض ترساناتهما النووية الكبيرة، وهى أكبر ترسانات نووية فى العالم، حيث تستطيع الدولتان إطلاق الأسلحة النووية عن طريق الجو والبر والبحر.
وحسب تقديرات مركز «اتحاد العلماء الأمريكيين»، فإن عدد الرؤوس النووية التى تملكها الولايات المتحدة يبـلغ 7650 رأساً، منها 2150 رأساً جاهزاً للعمل، و2500 رأس احتياطى و3000 رأس لا تعمل أو فى انتظار تفكيكها. بينما تتفق أغلب التقارير أنها تمتلك 4075 رأساً فقط».
وفى روسيا بدأت التجارب النووية عام 1949، باستخدام نفس تصميم القنابل الأمريكية، وآخرها عام 1990، ويقدر عدد الرؤوس النووية التى تمتلكها ما بين 5192 و8420 رأساً، منها 1720 جاهز للعمل، و2700 احتياطى، و4000 رأس لا تعمل.
وعندما بدأت الولايات المتحدة مشروعها النووى فى ولاية «مانهاتن»، قام عدد من العلماء البريطانيين بالمساعدة فيه، وبعد تمرير واشنطن قانوناً يسمح بمشاركة المعلومات مع الدول المختلفة عام 1946، بدأت المملكة المتحدة برنامجها النووى.
وتتعاون أمريكا وبريطانيا فى مجال التجارب النووية، حيث إن أكثر من نصف التجارب البريطانية تشاركها مع أمريكا. وتمتلك لندن 4 غواصات تحمل صواريخ نووية، وبالتالى أصبح إطلاق الصواريخ النووية عن طريق البحر الطريقة الوحيدة التى تستخدمها البلاد، بعدما أوقفت الصواريخ التى يمكن إطلاقها جوا عام 1998.
ويتراوح عدد الرؤوس النووية الإنجليزية بين 192 و255 رأساً، أقل من 160 رأساً جاهزاً للتشغيل، ونحو 65 رأسا احتياطيا، وقامت بـ45 تجربة نووية، الأولى بدأت عام 1952، والأخيرة عام 1991.
وتمثل فرنسا ثالث قوة فى العالم، من حيث امتلاك الترسانة النووية، ولكنها خفضت أسلحتها النووية فى 1996 إلى النصف، ولديها نحو 300 رأس نووى، 290 جاهزاً للتشغيل و10 رؤوس تحتاج إلى الصيانة. وقامت باريس بـ210 تجارب نووية بدأت عام 1960 وآخرها عام 1996.
ورغم التخفيضات الكبيرة التى قامت بها الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا لقواتها النووية، مقارنة مع مستوياتها خلال الحرب الباردة، لاتزال جميع الدول الحائزة للأسلحة النووية تحدث قواتها النووية وتوسعها.
ومن هذه الدول الصين، التى بدأ سعيها لامتلاك السلاح النووى عام 1950، عندما نقلت أمريكا معداتها النووية إلى المحيط الهادى خلال الحرب الكورية، وبعد نجاح تجربتها الأولى عام 1964، استمرت الصين فى توسيع ترسانتها النووية، وتملك الآن 240 رأسا نوويا، 180 منها يمكن إطلاقها برا وجوا، والباقى يتم العمل عليه ليكون جاهزاً للإطلاق بحرا.
وبعد شعورها بالتهديد الصينى، قررت الهند إنشاء برنامجها النووى الخاص، وبدأت أولى تجاربها عام 1974، وقامت بـ6 تجارب، كانت الأخيرة عام 1998.
وتعتمد الهند على الصواريخ النووية الأرضية والجوية، وتسعى لبناء صواريخ يمكن إطلاقها بحرا، مثل باكستان، منافستها فى المنطقة. وتمتلك الهند فعليا نحو 100 رأس نووى، جميعها مخزن وليس هناك أى منها جاهز للتشغيل.
وبعد حربها الثالثة مع الهند عام 1972، قررت باكستان سرا امتلاك برنامج نووى لمجاراة الزيادة فى القوة النووية للهند، وردت باكستان على تجارب الهند النووية بـ6 تجارب مثلها تحت الأرض على حدودها مع إيران، وتواصل باكستان العمل لامتلاك عدد أكبر من الرؤوس النووية، وتشير بعض التقارير إلى أنها تمتلك الآن 15 رأسا، بينما تشير تقارير أخرى إلى أن عدد الرؤوس يصل إلى نحو 110 رؤوس، ليصبح توتر العلاقات بين الهند وباكستان مصدر تهديد دائماً للعالم.
أما كوريا الشمالية فهى مصنفة من قبل اتحاد العلماء الأمريكيين بأنها من الدول التى تسعى لامتلاك السلاح النووى، وقامت بـ3 تجارب نووية، آخرها كان فى فبراير الماضى، كما أنها أجرت تجارب على الصواريخ الباليستية، ولكن لا يعتقد أنها تستطيع الجمع بين تكنولوجيا الصواريخ النووية والباليستية معا حتى الآن. ويقول الخبراء إن بيونج يانج استطاعت بالفعل استخراج البلوتونيوم، المادة التى تصنع منها الرؤوس النووية، بما يكفى لتصنيع 10 رؤوس نووية، إلا أنها لم تطورها لتتحول إلى سلاح نووى. بدأ البرنامج النووى لكوريا الشمالية مع تركيب المفاعل السوفيتى فى أحد معاهد الأبحاث النووية. وفى عام 1994، تعهدت كوريا الشمالية بتعليق برنامجها النووى مقابل الحصول على مساعدات بناء مفاعلات لتوليد الطاقة من أمريكا، وبعد 8 سنوات، أعلنت كوريا الشمالية انسحابها من معاهدة حظر الانتشار النووى فى يناير عام 2003، وأصبح لدى بيونج يانج برنامج سرى للأسلحة النووية، رغم فرض مجلس الأمن الدولى عقوبات جديدة عليها، وتمتلك البلاد الآن رأسين نوويين.
وتصنف إسرائيل أنها مشكوك فى امتلاكها السلاح النووى، وترفض إسرائيل تأكيد أو نفى الاعتقاد السائد أن لديها قنبلة نووية، ولكن يعتقد أنه لديها نحو 80 سلاحاً نووياً، وما يكفى من البلوتونيوم لتصنيع 200 قنبلة نووية، وفقا لاتحاد العلماء الأمريكيين.
وتشترى إسرائيل، على مر السنين، الغواصات والطائرات القادرة على حمل رؤوس نووية، ولكن لم يتم التأكد ما إذا كان قد تم تعديلها للقيام بذلك.
أما إيران فمشكوك فى سعيها لامتلاك البرنامج النووى، وعلى مدى السنوات العشر الأخيرة، كان هناك قلق فى جميع أنحاء العالم بشأن برنامج إيران النووى، بينما تصر إيران على أنها تخصب اليورانيوم للأغراض السلمية فقط.
وتطور طهران صواريخ باليستية منذ عام 1980، لكن الخبراء يقولون إن هذه الصواريخ ليست جاهزة كسلاح نووى.
ويتضح أن التقارير المعلوماتية حول القوة النووية المتوفرة عن كل بلد تختلف اختلافا كبيرا، بدءاً من دولة تمتلك أسلحة نووية علنيا مثل الولايات المتحدة، وصولا إلى أكثر البلاد تعتيما على برنامجها النووى مثل كوريا الشمالية.



http://www.almasryalyoum.com/news/details/300746
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايفانوفتش

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 05/07/2014
عدد المساهمات : 63
معدل النشاط : 86
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: 10 دول تحمل «الدمار النووى» للعالم   الإثنين 7 يوليو 2014 - 15:23

نحن خارج القائمة كالعادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

10 دول تحمل «الدمار النووى» للعالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين