أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

وقود الصواريخ --- حكاية البطل العالم المصرى الدكتور محمود يوسف سعادة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 وقود الصواريخ --- حكاية البطل العالم المصرى الدكتور محمود يوسف سعادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: وقود الصواريخ --- حكاية البطل العالم المصرى الدكتور محمود يوسف سعادة    الإثنين 16 ديسمبر 2013 - 10:38

ملحوظة : وجدت الموضوع مصادفة  و هى بحق بطولة من اروع البطولات الخفية الى جانب انه يثبت على اقل تقدير

امكانية امتلاك تكنولوجيا و اساسيات تصنيع وقود الصواريخ و منذ اكثر من 40 عاما   ---- بحثت سريعا و لم اجد معلومات كافية

عن هذه البطولة العظيمة  و الموضوع متاح لكل من يشارك باى جديد حول هذا الموضوع  و تفاصيل اكثر عنه


-----------------------------------------------------------------------------------------------

أ.د مــحــمــود يــوســف ســعــادة




قبيل حرب اكتوبر حدثت مشكلة صعبة جدا تنهي اي تفكير مصري لخوض الحرب الا و هي انتهاء صلاحية معظم مخزون مصر من وقود صواريخ الدفاع الجوي و بدون دفاع

جوي كان استحالة بدء اي هجوم جوي و بالتالي تأجيل الحرب و عندما الحت مصر علي الاتحاد السوفيتي ماطلوا بشدة و رفضوا اعطاء مصر ما يكفيها من هذا الوقود غضبا بسبب طرد الخبراء الروس و هنا تتجلى عبقرية الانسان المصري و بتعاون مثمر جدا بين رمز العزة الوطنية جهاز المخابرات العامة المصرية و بين الكنز المنسي المركز القومي للبحوث الذي تطوع منه الرجل الذي لولا ان رزقنا الله به ما كانت حرب اكتوبر و هو الدكتور محمود يوسف سعادة رئيس قسم الابتكار و الاختراع الذي استطاع هو و فريق عمله في خلال شهر و نصف فقط من العمل المتواصل التوصل للتركيبة السرية للوقود و انتاج كمية كافية جدا (حوالي 45 طن) تكفي لدخول الحرب و تؤمن احتياطي اسراتيجي لمصر و قد ساهمت المخابرات بشكل كبير في استجلاب المواد الكيماوية و الحيوية من الخارج بغطاء استخدامها في اغراض بدائية حتى تم تجميع كل المواد اللازمة لانتاج الوقود, توفى الدكتور سعادة منذ عدة أعوام..رحمه الله رحمة واسعة و بارك فيه و في فريق عمله.



من موضوع سابق لى   ------  المصدر كتاب ( جند من السماء )  اللواء طيار ا . ح محمد زكى عكاشة

http://www.arabic-military.com/t79236-topic?highlight=%CC%E4%CF+%E3%E4+%C7%E1%D3%E3%C7%C1

جند من السماء
من معرفة المصادر


غلاف الكتاب

-------------------------------------------------------------------------------------------------

صلاح منتصر: حكاية بطل ومصانع السماد




بقلم: صلاح منتصر
الحديث عن البطولات ليس مقيدا بمناسبة أو أيام معينة وإنما هو حديث كل الأوقات‏.‏ هذه مقدمة لرسالة يقول فيها د‏.‏ شريف عمر أستاذ جراحة الأورام بجامعة القاهرة‏:‏
أرجو أن تسمح لي أن أزيح الستار عن عمل بطولي عظيم قام به الراحل الدكتور محمود يوسف سعادة الذي كان أستاذا متألقا في أكاديمية البحث العلمي. وهذه القصة ذكرها أبطال الدفاع الجوي فقد حدث أن واجه الفريق محمد علي فهمي قائد سلاح الدفاع الجوي نقص الوقود الخاص الذي يقوم بتشغيل سلاح الصواريخ الذي تعتمد عليه قواتنا في مواجهة الطائرات الإسرائيلية, بعد أن منعه الاتحاد السوفيتي عنا, ردا علي إنهاء الرئيس السادات مهمة الخبراء السوفيت في القوات المسلحة. واتجه فهمي إلي المركز القومي للبحوث بعينة من الوقود المطوب وطلب من محمود سعادة محاولة كشف أسرار هذا الوقود وإلا خرجت الصواريخ من الحرب.
وبعد خمسة أيام فقط فوجيء قائد الدفاع الجوي بالدكتور سعادة يبلغه أنه تمكن مع مساعديه من فك السر وإمكان إنتاج هذا الوقود محليا وتشغيل الصواريخ. وهكذا استمر هذا السلاح الأساسي يقوم بمهمته في حرب أكتوبر. أكتب هذا أولا لتسليط الضوء علي بطل ظلت أعماله في السر, وثانيا ليأخذ حقه في تكريم وطنه الذي يستحقه في إطلاق اسمه علي شارع أو مدرسة تحية لذكراه.
وأنهي برسالة أخري عن موضوع آخر من الدكتور مهندس أشرف عمر الذي يثير قضية إنشاء مصنع جديد في شركة كيما بأسوان مما يثير تساؤلا: هل في مثل هذه الظروف التي نواجهها في نقص احتياجاتنا الشديدة للغاز يكون الأصح: ضخ مليارات الاستثمارات في هذا المشروع الجديد في كيما والذي يقوم تشغيله علي الغاز الطبيعي, في الوقت الذي تواجه فيه مصانع الاسمنت والأسمدة نقصا شديدا في إمدادات الغاز, مما يضطر معظمها إلي تخفيض إنتاجها, وما يسببه ذلك من خسارة للاقتصاد القومي ونقص في المعروض من إنتاجها. أليس المنطقي أن نسد احتياجات المشروعات القائمة أولا باحتياجاتها من الغاز قبل أن نقيم المشروعات الجديدة ؟ سؤال أثق أن الوزير المستنير منير فخري عبد النور وزير الصناعة سيجيب الإجابة الصحيحة عنه.
* نقلا عن صحيفة الاهرام


http://www.egynews.net/wps/portal/articles?params=271560


---------------------------------------------------------------------------------------------------------

حكاية بطل ومصانع السماد

صلاح منتصر


الحديث عن البطولات ليس مقيدا بمناسبة أو أيام معينة وإنما هو حديث كل الأوقات‏.‏ هذه مقدمة لرسالة يقول فيها د‏.‏ شريف عمر أستاذ جراحة الأورام بجامعة القاهرة‏:‏
 أرجو أن تسمح لي أن أزيح الستار عن عمل بطولي عظيم قام به الراحل الدكتور محمود يوسف سعادة الذي كان أستاذا متألقا في أكاديمية البحث العلمي. وهذه القصة ذكرها أبطال الدفاع الجوي فقد حدث أن واجه الفريق محمد علي فهمي قائد سلاح الدفاع الجوي نقص الوقود الخاص الذي يقوم بتشغيل سلاح الصواريخ الذي تعتمد عليه قواتنا في مواجهة الطائرات الإسرائيلية, بعد أن منعه الاتحاد السوفيتي عنا, ردا علي إنهاء الرئيس السادات مهمة الخبراء السوفيت في القوات المسلحة. واتجه فهمي إلي المركز القومي للبحوث بعينة من الوقود المطوب وطلب من محمود سعادة محاولة كشف أسرار هذا الوقود وإلا خرجت الصواريخ من الحرب. وبعد خمسة أيام فقط فوجيء قائد الدفاع الجوي بالدكتور سعادة يبلغه أنه تمكن مع مساعديه من فك السر وإمكان إنتاج هذا الوقود محليا وتشغيل الصواريخ. وهكذا استمر هذا السلاح الأساسي يقوم بمهمته في حرب أكتوبر. أكتب هذا أولا لتسليط الضوء علي بطل ظلت أعماله في السر, وثانيا ليأخذ حقه في تكريم وطنه الذي يستحقه في إطلاق اسمه علي شارع أو مدرسة تحية لذكراه.
وأنهي برسالة أخري عن موضوع آخر من الدكتور مهندس أشرف عمر الذي يثير قضية إنشاء مصنع جديد في شركة كيما بأسوان مما يثير تساؤلا: هل في مثل هذه الظروف التي نواجهها في نقص احتياجاتنا الشديدة للغاز يكون الأصح: ضخ مليارات الاستثمارات في هذا المشروع الجديد في كيما والذي يقوم تشغيله علي الغاز الطبيعي, في الوقت الذي تواجه فيه مصانع الاسمنت والأسمدة نقصا شديدا في إمدادات الغاز, مما يضطر معظمها إلي تخفيض إنتاجها, وما يسببه ذلك من خسارة للاقتصاد القومي ونقص في المعروض من إنتاجها. أليس المنطقي أن نسد احتياجات المشروعات القائمة أولا باحتياجاتها من الغاز قبل أن نقيم المشروعات الجديدة ؟ سؤال أثق أن الوزير المستنير منير فخري عبد النور وزير الصناعة سيجيب الإجابة الصحيحة عنه.



http://www.ahram.org.eg/News/1035/11/248131/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D9%85%D8%AF%D8%A9/%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D8%B7%D9%84-%D9%88%D9%85%D8%B5%D8%A7%D9%86%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%AF.aspx


-------------------------------------------------------------------------------------------------------


انتقل الي رحمة الله تعالي
محمود يوسف سعادة
نشر في  الاهرام اليومى  يوم 29 - 12 - 2011

http://www.masress.com/ahram/121586

--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النبوت

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 17/11/2013
عدد المساهمات : 819
معدل النشاط : 946
التقييم : 20
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: وقود الصواريخ --- حكاية البطل العالم المصرى الدكتور محمود يوسف سعادة    الإثنين 16 ديسمبر 2013 - 12:30

رحمه الله علي علماء مصر ورجالها الاوفياء وحماه الوطن والعقيده وتقبلهم في الفردوس الاعلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

وقود الصواريخ --- حكاية البطل العالم المصرى الدكتور محمود يوسف سعادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين