أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

القوات الفضائية الروسية تبسط جناحها في سماء القطب الشمالي

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 القوات الفضائية الروسية تبسط جناحها في سماء القطب الشمالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غيبوبه

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
المزاج : عادي
التسجيل : 15/06/2013
عدد المساهمات : 155
معدل النشاط : 288
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: القوات الفضائية الروسية تبسط جناحها في سماء القطب الشمالي   الإثنين 9 ديسمبر 2013 - 17:45

القوات الفضائية الروسية تبسط جناحها في سماء القطب الشمالي








تعزز قوات الدفاع الفضائية-الجوية وتنشر محطات رادار على نطاق واسع في البلاد، ويشير الجنرال الكسندر غولوفكو قائد القوات الفضائية بهذا الشأن قائلاً: "نحن على وشك الانتهاء من إنشاء محطات رادار جديدة في إيركوتسك وكالينينغراد، وشرعنا في إنشاء محطات رادار في مدن ينيسييسك وأورسك وبارناؤول وفوركوتا".
وهنا لابد من الإشارة بشكل خاص إلى بناء أنظمة رادار في المنطقة القطبية الشمالية، فبالإضافة إلى تلك المنشآت التي ذكرها الكسندر غولوفكو بالقرب من مدينة فوركوتا، سوف تظهر محطات رادار جديدة بالقرب من القواعد العسكرية التي يتم إنشاؤها حديثاً في المنطقة القطبية الشمالية. والحديث هنا يدور عن منشآت على جزيرة كوتيل في أرخبيل أنجي، حيث بدأ يعمل هناك مطار "تيمب" بعد انقطاع دام 20 عاماً، الذي استقبل في شهر تشرين الأول/أكتوبر 2013 أول طائرة، وسوف تستمر أعمال الترميم والبناء وتوسيع المدرجات لاستقبال طائرات نقل عسكرية ثقيلة. بالإضافة إلى ذلك سوف يتم إعادة إحياء منشآت عسكرية أخرى بما في ذلك محطات رادار ومقرات استطلاع الكترونية حتى نهاية عام 2014. ومن المخطط أن يتم البدء في إنشاء قواعد عسكرية مماثلة في مناطق فرانز جوزيف لاند ونوفيا زيمليا العام المقبل. في المستقبل القريب سوف نشهد سلسلة من بناء القواعد العسكرية الجديدة ومحطات للقوات الفضائية الروسية في مناطق ناريان- ماري وناديم ودودينكا وتيكسي وبيفسك وخليج بروفيدينا وأنادير.
ويفسر هذا النشاط المتزايد ضرورة إعادة إحياء تواجد القوات المسلحة بشكل عام والقوات الفضائية الجوية بشكل خاص في القطب الشمالي. واليوم يعتبر فضاء القطب الشمالي هو المجال الجوي الروسي الأكثر حاجة للتغطية الرادارية، والذي يعتبر في الوقت نفسه الأكثر خطورة.
من المعروف أن الولايات المتحدة تواصل تطوير الأسلحة الهجومية الجوية والفضائية بنشاط متزايد، النووية منها وغير النووية. وبحسب رأي وزارة الدفاع الأمريكية فإن هذه الأنظمة ستكون أكثر فعالية وأقل عرضة من الأسلحة النووية التقليدية ووسائل إيصاله، بحيث يتم تعقب انطلاق الصواريخ البالستية من قبل أنظمة الإنذار، مما يجعل توجيه ضربة نووية انتقامية عملية حتمية وسريعة. في حين أن استخدام الأسلحة الهجومية الإستراتيجية المنتشرة في الفضاء وعلى متن الطائرات ستشكل عاملاً مفاجئاً، حيث يعتقد الخبراء العسكريين الأمريكيين أن هذا النظام يسمح بتوجيه أول ضربة إستباقية يمكن أن توفر التفوق العسكري العالمي للولايات المتحدة.
إن الأسلحة المنتشرة في الفضاء يمكن استخدامها في أي نقطة على سطح الأرض، وعليه فإن أنظمة الدفاع الفضائية التي يتم إنشاؤها في مختلف المناطق الروسية تعتبر الوحيدة التي يمكنها مواجهة هذه الأسلحة.
 
ما هي ماهية هذه الأنظمة؟
تمتلك الولايات المتحدة اليوم أسطولاً كبيراً من طائرات B-52 وB-1 وB-2 ومن المتوقع أن يتم استبدال هذه الطائرات في المستقبل بقاذفات إستراتيجية جديدة سيتم إنشاؤها وفق برنامج LRS-B ، والتي سوف يتم تزويدها بأنظمة صواريخ متطورة مثل LRSO وHSSW . ومن المتوقع أن تحصل القوات الجوية الأمريكية على نحو 100 طائرة مأهولة من هذه الطائرات وأخرى من نفس النوع بدون طيار. بالإضافة إلى الطائرات، يمكن استخدام الأسلحة الهجومية الإستراتيجية البحرية في القطب الشمالي، وذلك لأن المحيط المتجمد الشمالي متاح للغواصات الأمريكية التي تحمل صواريخ كروز المجنحة بعيدة المدى.
على كل حال، أصبح من الواضح تماماً أنه ومن أجل مواجهة الوسائل الهجومية التي يمكن استخدامها ضدنا من مناطق القطب الشمالي، ينبغي الآن إنشاء نظام ردع لهذه التهديدات، وبطبيعة الحال ينبغي أن تصبح المناطق الشمالية هي نقاط القوة الرئيسية لهذا النظام. ولهذا الهدف من الضروري قبل كل شيء إنشاء أنظمة رادار فضائية جوية لحماية سماء تلك المنطقة، وهذا ما يتم القيام به حالياً.
لاحقاً سوف يتم نشر أنظمة صواريخ من طراز إس-500 في القطب الشمالي بحلول عام 2017، والتي تتمتع بميزات عالية جداً ستكون قادرة على أداء المهام المعقدة وحل المشاكل التقنية المتطورة. وبالطبع فإن أنظمة الدفاع الفضائية الجوية الجديدة تعني بالنسبة لنا توفير أمن البلاد على المدى الطويل، وبالتالي سوف يتم العمل على تأسيسها مهما بلغت الصعوبات. ولكن قبل الشروع بأداء هذه الأنظمة لمهامها القتالية، ينبغي التحضير لبنية تحتية متطورة من أجل أن تكون قادرة لتشغيل واستخدام هذه الأنظمة المتطورة.



مصدر   http://arabic.ruvr.ru/2013_12_09/125637099/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

القوات الفضائية الروسية تبسط جناحها في سماء القطب الشمالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين