أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

النص الكامل لوثائق الاستخبارات الأميركية بشأن اتفاقية كامب ديفيد

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 النص الكامل لوثائق الاستخبارات الأميركية بشأن اتفاقية كامب ديفيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مبارز الغرور

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر : 30
المهنة : مدرب رمايه قتاليه وعمليات
المزاج : جيد
التسجيل : 09/11/2013
عدد المساهمات : 41
معدل النشاط : 90
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: النص الكامل لوثائق الاستخبارات الأميركية بشأن اتفاقية كامب ديفيد   الأحد 17 نوفمبر 2013 - 12:51

أفرج جهاز الاستخبارات الأميركية عن عدد كبير من الوثائق السرية المتعلقة بأجواء معاهدة كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل، وردود الفعل العربية تجاهها، والنصائح التي قدمتها أجهزة الاستخبارات للرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر لكيفية التعامل مع مفاجآت الرئيس المصري أنور السادات، ومحاولات رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحم بيغن لتشتيت التركيز على القضايا الأساسية.
وعرضت «الشرق الأوسط» ترجمة حرفية لنصوص عدد من الوثائق، مع بعض الإضافات البسيطة التي جرى توضيحها بين أقواس لكشف الطريقة التي تعاملت بها أجهزة الاستخبارات والإدارة الأميركية في عهد كارتر مع قضية السلام في الشرق الأوسط، والطريقة التي تعامل بها كارتر مع كل من السادات وبيغن حتى جرى التوصل إلى إبرام معاهدة كامب ديفيد.
ولنبدأ الرحلة في أوراق جهاز الاستخبارات الأميركية في وثيقة بتاريخ 21 أغسطس 1978، موجهة من الاستخبارات الأميركية (CIA) إلى زيباغو بريجنسكي، مساعد الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي، تحت عنوان رؤية الرئيس المصري أنور السادات لقمة كامب ديفيد.. تقول الوثيقة إن «رؤية السادات قمة كامب ديفيد تعبر عن الأمل في تحقيق إنجازين منفصلين؛ لكنهما متعلقان ببعضها، وهذا التقرير هو تقرير مبدئي وليس تقييما استخباراتيا نهائيا، وقد جرى تقديم نسخة منه إلى وزير الخارجية».
- الرئيس السادات أبلغ "سطر مشطوب يبدو أنه لحجب الاسم لحساسية المعلومة"، أنه رغم الصعوبات المتوقعة، فإن لديه أملا في إنجاح قمة كامب ديفيد، وأشار إلى أن مشاركة الرئيس جيمي كارتر في عملية السلام تجعلها ممكنة ومحتملة، وأنه يهدف إلى تحقيق إنجازين منفصلين لكنهما متعلقان بعضهما ببعض؛ الأول سيكون اتفاقا بين الجانبين يجرى الإعلان عنه ويشمل الموافقة على المبادئ استنادا إلى قرار الأمم المتحدة رقم 242، والثاني اتفاق على المسألة الفلسطينية اعتمادا على خطة أسوان التي أعلنها الرئيس كارتر بمدينة أسوان المصرية في يناير 1978.
- الإنجاز الثاني يجري الفوز به من خلال مساومة صعبة، ستجرى كتابة اتفاق سري محدد حول الإطار لتسوية سلام في الشرق الأوسط، وهذه الاتفاقية السرية سيجرى توقيعها من الرئيس السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحم بيغن ويشهد عليها الرئيس كارتر. والسبب في إصرار السادات على شهادة الرئيس كارتر على الاتفاقية المكتوبة لضمان منع خروج أي تصريحات من الجانبين؛ سواء متعمدة أو غير متعمدة، تسيء ترجمة وفهم الاتفاق الذي جرى التوصل إليه بين قادة مصر وإسرائيل.
- في تعريف ما يقصده بشأن اتفاقية محددة حول إطار لعملية السلام في الشرق الأوسط، أوضح السادات أن على الطرفين "السادات وبيغن" الاتفاق على تعريف واضح لكل الجوانب الرئيسة المتعلقة بالتسوية في الشرق الأوسط، يعقبه قبول الإطار العام للاتفاقية، وتعمل لجان فيما بعد على التفاصيل بأمل أن تتضمن مشاركة دول عربية أخرى.
- رؤية السادات الأساسية لإطار الاتفاق تسمح بمرونة كبيرة في التفاصيل، لكن دون حل وسط يتعلق بالسيادة أو بالضفة الغربية.
- اقترح الرئيس السادات المسألة الفلسطينية كمثال للحاجة إلى اتفاق معلن واتفاق سري، حيث يجرى إعلان الاتفاق المعلن استنادا إلى مبادئ أسوان كأساس للقضية الفلسطينية، وستكون هناك حاجة لمفاوضات سرية لتهدئة المخاوف الإسرائيلية حول «من الفلسطينيين سيكونون القادة المستقبليين للضفة الغربية».
- الرئيس السادات شدد على أن مشاركة الرئيس كارتر ضرورية، بسبب أنه فقد ثقته برئيس الوزراء الإسرائيلي مناحم بيغن، وأن عليه "السادات" الاعتماد على ثقته بإخلاص وعدل الرئيس كارتر.
وشدد السادات على أنه إذا توصل مع رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحم بيغن إلى تفاهم محدد مكتوب وشهد عليه الرئيس كارتر، فإن عملية السلام يمكن أن تأخذ خطوة كبيرة إلى الأمام.
وفي وثيقة بتاريخ 31 أغسطس 1978 موجهة من الاستخبارات المركزية إلى الرئيس الأميركي جيمي كارتر وزيباغو بريجنسكي مساعد الرئيس لشؤون الأمن القومي، تضع الوثيقة ملامح إستراتيجية لقمة كامب ديفيد، وتقول: «لكي تنجح محادثات كامب ديفيد، عليك "الرئيس كارتر" أن تسيطر على الإجراءات من البداية وإتباع إستراتيجية سياسية متعمدة، تهدف إلى إحداث تغييرات في كل من المواقف المصرية والإسرائيلية، وأقترح بشدة أن تأخذ في الاعتبار الآتي:
- السادات لا يستطيع تحمل ثمن الفشل وهو يدرك ذلك، وكل من السادات وبيغن يعتقد أنك لا تستطيع تحمل ثمن الفشل، لكن بيغن يعتقد أن فشل كامب ديفيد سوف يضرك "الرئيس كارتر" ويضر السادات، لكنه لن يضره، وهو قد يرغب في أن يرى السادات قليل المصداقية ويراك "كارتر" في موقف ضعيف، لذا تركه في هذه الحالة أفضل من محاولة تغيير معتقداته التي كونها على مدى حياته حول يهودا والسامرة.
- سيكون عليك إقناع القادة المصريين والإسرائيليين، لكن بشكل خاص بيغن، بأن الفشل في كامب ديفيد ستكون له عواقب سلبية مباشرة في علاقاتنا الثنائية؛ إضافة إلى النفوذ السوفياتي في المنطقة.
- تعريف السادات للنجاح سيكون في إطار الجوهر، وبصفة خاصة في التزام إسرائيلي لمبدأ الانسحاب من كل الجبهات، بيغن سيعرف النجاح اعتمادا بشكل كبير على الترتيبات الإجرائية. وسيبدي بيغن مقاومة كبيرة تجاه أي ضغوط لدفعه لتقديم تنازلات جوهرية.
- سيكون عليك إقناع بيغن بالقيام ببعض التنازلات، وفي الوقت نفسه، إقناع السادات بالموافقة على تسوية أقل من التزام إسرائيلي صريح بانسحاب كامل وبحق تقرير المصير للفلسطينيين.
- أهم الاجتماعات هي التي ستعقدها مع كل قائد على انفراد، وليست الاجتماعات التي تضم الطرفين، لا يمكنك أن تتوقع أن السادات وبيغن سيكشفان عن مواقفهما الكاملة بعضهما أمام بعض؛ لكن في الاجتماعات المنفردة قد تكون قادرا على دفعهم لأخذ مواقف أكثر مرونة.
- خلال الجولة الأولى من الاجتماعات، سوف تحتاج إلى ترسيخ علاقة شخصية من كل من الزعيمين، وأن تعرب عن فهمك لهمومهم وإعجابك بقدراتهم في إدارة بلادهم، وخلال اليوم الثاني والثالث، عليك أن تكون واضحا ومباشرا في مناقشة النقاط الجوهرية، بيغن بصفة خاصة، سيحتاج وقتا للتفكير فيما تقول، وستكون هناك فترات استراحة في المحادثات يوم السبت، وسيكون على بيغن أن يفهم أنك ستضغط عليه لاتخاذ القرارات بحلول يوم الأحد.
- يجب أن يدرك السادات وبيغن بشكل صارخ عواقب النجاح والفشل عندما يتخذون قراراتهم، وأن الفشل الناجم عن تعنت السادات سيجلب نهاية للعلاقات الخاصة بين مصر والولايات المتحدة، وحتى إذا لم يكن السادات مسئولا عن انهيار المفاوضات، فإننا سنجد صعوبة بالغة في الحفاظ على العلاقات الوثيقة التي نمت في السنوات الماضية، وسيجد الاتحاد السوفياتي فرصا لإعادة تقوية موقعه في المنطقة على حساب السادات وعلى حسابنا "الولايات المتحدة".
- يجب إبلاغ السادات أننا لا يمكننا تحمل المزيد من التحركات المفاجئة من جانبه؛ إذا أردنا أن نعمل معا بشكل فعال للتوصل إلى اتفاق سلام، ونتوقع أن يجرى استشارتنا "أجهزة الاستخبارات الأميركية" قبل أن يأخذ السادات أي مبادرات جديدة.
- لا بد من إبلاغ بيغن أن العلاقات الأميركية - الإسرائيلية تقوم على مبدأ المعاملة بالمثل، وأن التزامنا أمن إسرائيل وسلامتها يجب أن يقابله تفهم إسرائيلي لمصالحنا القومية. وإذا كان الجانب الإسرائيلي هو المسئول عن عرقلة التقدم نحو تحقيق السلام في الشرق الأوسط؛ فإنه لا بد من إبلاغ بيغن بوضوح أنك "كارتر" ستتخذ الخطوات التالية التي قد تؤثر على العلاقة بين الولايات المتحد وإسرائيل:
أ‌- أنك ستذهب إلى الرأي العام الأميركي وتشرح له مصالح الولايات المتحدة القومية في الشرق الأوسط والعلاقات الإستراتيجية مع السوفيات والمصالح الاقتصادية والنفط والفحم والتعامل مع الأنظمة المعتدلة.
ب‌- اشرح له حجم المساعدات الأميركية لإسرائيل "10 مليارات دولار منذ عام 1971؛ أي ما يقرب من 4 آلاف دولار لكل مواطن إسرائيلي"، وأنه رغم ذلك فإن إسرائيل ليست راغبة في الرد بالمثل وإظهار مرونة في المفاوضات.
ت‌- توضح له أننا سنكون على استعداد للتوضيح علنا رؤيتنا حول تسوية عادلة.
ث‌- وأننا سنكون عاجزين عن الدفاع عن موقف إسرائيل إذا جرى تحويل المفاوضات إلى الأمم المتحدة أو جنيف.
ج‌- كل من السادات وبيغن يجب أن يتأكد أن التقدم نحو السلام يعني وجود علاقة قوية مع الولايات المتحدة، بما في ذلك المجالات الاقتصادية والأمنية وتعزيز القدرة على السيطرة على التطورات في المنطقة، بطرق من شأنها أن تخدم المصالح المتبادلة لدينا.
الحد الأدنى الذي تريده من كل زعيم هو الآتي:
* من السادات 
- - قبول وجود أمني إسرائيلي طويل المدى في الضفة الغربية وقطاع غزة.
- - حكومة مؤقتة لمدة خمس سنوات في الضفة الغربية-غزة.
- - لا دولة فلسطينية مستقلة.
- - تأجيل المفاوضات حول الحدود والسيادة حتى نهاية فترة الخمس سنوات.
- - القبول بأقل من التزام إسرائيلي كامل لمبدأ حق تقرير المصير للفلسطينيين كخط استرشادي للمفاوضات.
- - الاستعداد للتفاوض على الخطوط الاسترشادية للضفة الغربية - غزة، حتى لو لم يحضر الملك حسين.
- - تكرار لتعهد أنه «لا مزيد من الحرب»، والاستعداد لتجديد مهمة قوات الطوارئ التابعة للأمم المتحدة بسيناء في أكتوبر (تشرين الأول)، واحترام مبادئ «سيناء 2» التي تشمل الالتزام بحلول سلمية للخلافات والاستعداد للتفاوض بجدية إذا جرى التوصل إلى اتفاق للمبادئ.
* من بيغن - - قبول جميع مبادئ قرار الأمم المتحدة رقم 242، بما في ذلك الانسحاب وعدم جواز الاستيلاء على أراض عن طريق الحرب، وتطبيقه على جميع الجبهات.
- إجراء تعديلات في مقترح الحكم الذاتي من أجل جعله جذابا بما فيه الكفاية للفلسطينيين المعتدلين وجلبهم كمشاركين، وزيادة آفاق قبول الخطوط الأساسية المتعلقة بفتح الحدود وبعض الوجود الأمني الإسرائيلي وبعض الحقوق الإسرائيلية للعيش في الضفة الغربية والحكم الذاتي بعد خمس سنوات. هذه التعديلات تتطلب قبول إسرائيل مبدأ الانسحاب، وتحجيم النشاط الاستيطاني المنظم في مقابل حق الإفراج في الحصول على أراض على أساس المعاملة بالمثل، وإنهاء الاحتلال العسكري الواضح في بداية فترة الخمس سنوات، ونقل السلطة لنظام جديد بعد اتفاق بين إسرائيل ومصر والأردن وتحقيق حكم ذاتي حقيقي للفلسطينيين.
- المرونة بشأن القضايا المتبقية حول المستوطنات والقواعد الجوية في سيناء.
– سيحاول بيغن والسادات تحويل المناقشات بتقديم مقترحات جديدة من جانبهم، بيغن قد يركز على التفاصيل لتحويل الانتباه عن القضايا الكبيرة. السادات قد يحاول الحصول على دعمك باتخاذ خطوة جريئة من جانبه؛ مما سيضع بيغن في الزاوية (مأزق)، الخطر، أنك قد تفقد القدرة على السيطرة على المحادثات، وأن تخرج عن القضايا الأساسية إما بسبب حرفية بيغن أو عدم دقة السادات، لذا عليك إبقاء التركيز على الصورة الكبيرة والخيارات الإستراتيجية، وتحويل المقترحات الجديدة في لغة نصية إلى وزراء الخارجية ووزير الخارجية الأميركية سايرس فنيس.
مع السادات، سوف تضطر إلى الاستماع لمقترحاته وإستراتيجيته الجديدة؛ دون أن يبدو أنك تتواطأ معه ضد بيغن.
- سيحاول كلا الزعيمين باستمرار جذبك (كارتر) إلى صفهم في نقاط معينة، ولن يترددا في تذكيرك بما قلناه في السابق معهم. بيغن سوف يتذكر أننا قلنا على خطته للحكم الذاتي إنها أساس عادل للمفاوضات، والسادات سيتذكر الكثير في ذهنه من العهود التي أبرمت في كامب ديفيد. أفضل أسلوب دفاعي لك في مواجهة تلك الجهود الخداعية، هو التركيز على الخيارات في المستقبل والعواقب الإستراتيجية للنجاح أو الفشل، والحاجة من كل جانب لتجاوز المواقف السابقة.
- من المرجح جدا أن يرغب السادات في استكشاف إمكانية التوصل إلى تفاهمات سرية معك ومع بيغن حول بعض النقاط في التسوية، وهذا يبدو أنه أكثر أهمية له من إعلان المبادئ، هناك مخاطر واضحة في الاعتماد على اتفاقات سرية، لكن رغبة السادات في الذهاب والرجوع حول بعض القضايا ستتوقف على قدراتنا - وأيضا قدرات بيغن - في التأكيد للسادات أنه لن يتعرض لموقف محرج بسبب التسريبات.
- إذا أظهر السادات مرونة أكثر من بيغن، قد ينظر إلينا من الإسرائيليين وأنصارهم أننا نتواطأ مع المصريين، وهذا يمكن أن يكون محرجا سياسيا. ويمكنك الاقتراح على السادات بشكل سري ألا يتسرع في قبول أي مقترحات نضعها أمامه بشكل علني، سيكون مفيدا لمصداقيتنا أن نظهر أننا نضغط على الجانبين ليقدموا تنازلات، وبينما نريد أن يوافق السادات على أفكارنا، فإن التوقيت والظروف التي يقوم فيها بالموافقة لا بد أن تكون مهيأة بعناية.
- الرقم قد يكون رمزا؛ فإذا انتهت الاجتماعات بلا اتفاق، فلا يجب عليك التغطية على الخلافات. وأن تعلن أسباب وتداعيات الفشل بشكل علني، وتوضح أن على السادات وبيغن أن يفهما من البداية أن هذا سيكون هو الحال، بما فيه التفاصيل في النقطة الثامنة "التي ذكرت سابقا".
أخيرا، أود تلخيص ما أعده الحد الأدنى المقبول الذي يجب أن نهدف إلى تحقيقه في القضايا المركزية:
1- الانسحاب - الأمن في الضفة الغربية وغزة. السادات يجب أن يوافق على وجود أمني إسرائيلي خلال فترة الخمس سنوات في الفترة الانتقالية، ولفترة غير محددة بعدها، وعليه أن يوافق على تأجيل اتخاذ قرارات بشأن الموقع الدقيق للمنطقة «ج» الحدودية وحول السيادة حتى انتهاء الفترة الانتقالية. وفي المقابل، يمكنه (السادات) أن ينسب لنفسه فضل إنهاء الاحتلال العسكري للضفة الغربية وغزة، وترسيخ مبدأ الانسحاب الذي سيجرى تطبيقه في اتفاق السلام النهائي الذي يتعامل مع تلك المناطق.
2 - وعلى بيغن الموافقة على أن مبدأ الانسحاب سيجرى تطبيقه على كل الجبهات، بما فيها الضفة الغربية وغزة، بشرط أن يأخذ التطبيق في الاعتبار الاحتياجات الأمنية لإسرائيل على المدى الطويل في المنطقة. وستبقى قضية السيادة معلقة حتى يجرى التوصل لاتفاق سلام نهائي، يجرى التوصل إليه في نهاية فترة الخمس سنوات، وهذا سيسمح لبيغن بأن ينسب لنفسه أنه قام بحماية المصالح الأمنية الأساسية لإسرائيل، في حين لا يتطلب ذلك أن يعلن تخليه صراحة عن السيادة على هذه المناطق.
- المستوطنات:
ينبغي وقف كافة الأنشطة الاستيطانية المنظمة، وأن يتفق الطرفان على أحكام تسمح للمواطن الإسرائيلي والفلسطيني بالقيام بأعمال تجارية والعيش في إسرائيل والضفة الغربية وغزة، في روح من الحدود المفتوحة والحركة الحرة للشعوب وسلمية العلاقات الطبيعية.
- القرار 242:
ينبغي لكلا الطرفين تجديد التزامهما جميع مبادئ القرار 242 كأساس لمعاهدات السلام على جميع الجبهات، وبالإضافة إلى ذلك ينبغي أن يتفق الطرفان على لغة اتفاقية أسوان حول حقوق الفلسطينيين، وأن يلتزم الطرفان مبدأ السلام الكامل والعلاقات الطبيعية. على السادات أن يكرر تعهده بأنه لا مزيد من الحرب، وأن يوافق على تجديد عمل بعثة الطوارئ التابعة للأمم المتحدة في أكتوبر. ومرفق تعليق للسفير حول محادثته الأخيرة مع الرئيس السادات، وهي تستحق القراءة، ويبدو أن السادات مستعد لمزيد من المفاجآت.
* وفي وثيقة بتاريخ 16 أغسطس 1978 حول المملكة العربية السعودية واجتماعات كامب ديفيد، أشارت الوثيقة إلى أن السعودية أوضحت دعمها للمحادثات الثنائية في كامب ديفيد إلى عدد من القادة العرب البارزين، وحاولت إقناعهم بالرجوع عن تصريحاتهم المعادية لاجتماع الرئيس المصري أنور السادات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحم بيغن.
وقالت الوثيقة إن «رئيس الاستخبارات السعودية، الأمير تركي الفيصل، عاد إلى السعودية يوم الاثنين بعد زيادة الملك حسين بالأردن ورجل العراق القوي صدام حسين والرئيس السوري حافظ الأسد ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات. وقال الأمير تركي للسفير الأميركي إنه شرح موقف الرياض لبقية العرب وحاول إقناعهم بأن تدخل الرئيس كارتر كشريك في عملية المفاوضات يجب الاعتراف والإشادة به، واعترف بأن القرار السعودي بتقديم دعم علني للاجتماعات لم يكن سهلا».
وتضيف الوثيقة: «أوضح رئيس الاستخبارات السعودية أن جهوده التي قدمها لم تلق كثيرا من النجاح، وكان انطباعه أن العرب يشعرون بأن القليل فقط سيجرى إنجازه في مفاوضات كامب ديفيد، وأن الشعور العام هو أنه رغم التقدير المرتفع لإخلاص الرئيس كارتر، فإن الولايات المتحدة ليست لديها النية للضغط على إسرائيل لتحقيق شرطين أساسيين للسلام؛ وهما الانسحاب من المناطق المحتلة وحق تقرير المصير للفلسطينيين».
وتشير الوثيقة إلى أن «الأمير تركي الفيصل أوضح أنه أقنع الرئيس السوري الأسد بألا يقول شيئا يعرقل مسار القمة، وأن يتخذ موقف الانتظار حتى انتهاء المحادثات، إلا أن وسائل الإعلام "السورية" التي تسيطر عليها الحكومة، رغم ذلك، انتقدت بشدة لقاءات كامب ديفيد»، أما ياسر عرفات، فوافق على أن يمتنع عن إصدار ملاحظات على القمة، لكنه قال إن عليه أن يرفع الأمر إلى منظمة التحرير واللجنة المركزية.



المصدرhttp://moheet.com/news/newdetails/735546/1/%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D9%85%D9%84-%D9%84%D9%88%D8%AB%D8%A7%D8%A6%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A9.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 2902
معدل النشاط : 2526
التقييم : 183
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: النص الكامل لوثائق الاستخبارات الأميركية بشأن اتفاقية كامب ديفيد   الأحد 17 نوفمبر 2013 - 13:17

مساهمة مبدعة و هذه الوثائق تحتاج لوقت للدراسة. مع اﻷسف يبدو ان السادات اعطاهم اكثر بكثير من الحد اﻷدتى الذين كانوا مستعدين لقبوله. خصوصا في ما يخص الضفة و غزة. تقييم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الحربي..

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : مسلم.سني.ولله الحمد
المزاج : بلادي بلاد الحرم
التسجيل : 08/10/2012
عدد المساهمات : 2041
معدل النشاط : 2239
التقييم : 118
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: النص الكامل لوثائق الاستخبارات الأميركية بشأن اتفاقية كامب ديفيد   الأحد 17 نوفمبر 2013 - 13:27

ينقل الىقسم المخابرات والجاسوسية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20379
معدل النشاط : 24837
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: النص الكامل لوثائق الاستخبارات الأميركية بشأن اتفاقية كامب ديفيد   الأحد 17 نوفمبر 2013 - 20:40

معلومات مهمه ولكنها متوقعه 

السادات رحمه الله كان يرغب في تحقيق تسويه تعيد سيناء وتنهي الصراع مع اسرائيل لكي يتسنى اتخاذ الولايات المتحده حليفا بدلا من الاتحاد السوفيتي 

بيغن من جانبه وبحكم خلفيته الاكاديميه كمحامي ادرك هذا الشئ وحاول على طول الخط عرقله الامر ودفع الامور لمصلحه اسرائيل 

اما كارتر فهو اضعف حلقه في هذه المفاوضات وكان من خطأ السادات ان وضع ثقته في رجل ضعيف كجيمي كارتر

وعلى العموم وبرغم كل السلبيات فقد كفلت اتفاقيه كامب ديفيد اطارا للتسويه الفلسطينيه الاسرائيليه افضل مما تحقق في اوسلو !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Einstein1

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
التسجيل : 12/10/2013
عدد المساهمات : 530
معدل النشاط : 655
التقييم : 53
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: النص الكامل لوثائق الاستخبارات الأميركية بشأن اتفاقية كامب ديفيد   الثلاثاء 19 نوفمبر 2013 - 21:24

تحيّة لبطل الحرب والسلام 47 

10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

النص الكامل لوثائق الاستخبارات الأميركية بشأن اتفاقية كامب ديفيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: المخابرات والجاسوسية - Intelligence-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين