أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

روسيا : أنظمة الدفاع الصاروخيّة في أوروبا: بداية حرب عالميّة ثالثة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 روسيا : أنظمة الدفاع الصاروخيّة في أوروبا: بداية حرب عالميّة ثالثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ARABIC

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : سرية *_^
المزاج : اشهد ان لا إله إلى الله
التسجيل : 17/12/2012
عدد المساهمات : 1824
معدل النشاط : 2896
التقييم : 119
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: روسيا : أنظمة الدفاع الصاروخيّة في أوروبا: بداية حرب عالميّة ثالثة   الأربعاء 30 أكتوبر - 7:22


أنظمة الدفاع الصاروخيّة في أوروبا: بداية حرب عالميّة ثالثة
الأربعاء 30 تشرين الأول 2013 - 05:49
البروفسور جاسم عجاقة
أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في أعقاب انعقاد إجتماع بين وزراء دفاع دول مجلس الحلف الاطلسي ووزير الدفاع الروسي، عن فشل المحادثات بين الجانبين على ملف الدفاع الصاروخي. وهذا الملف الذي يُفسد العلاقات الروسية – الغربية، هو أول مواجهة مباشرة بين روسيا والولايات المُتحدة الأميركية منذ انهيار الاتحاد السوفياتي. فما هي أبعاد هذا الملف؟ وهل تنتهي معه معاهدة الحد من إنتشار الأسلحة النووية "START"؟
منذ نهاية الحرب الباردة، بدأ حلف الناتو في التفكير في آلية تنسيق الدفاع الجوي بين أعضائه لدرء الخطر المُتصاعد من قبل كوريا الشمالية وحديثاً إيران. وأخذ موضوع الدفاع الجوي حيّزاً مهمّاً من المحادثات حيث تم الاتفاق في العام 1999 على تموضع استراتيجي للدفاع الجوي. وفي قمة اسطنبول في العام 2004، تم الاتفاق على برنامج ALTBMD، الذي ينص على خلق مركز قيادة موحد في حين تبقى الردارات والصواريخ المُضادة للصواريخ البالستية تحت أُمرة الدول الأعضاء. وهذا البرنامج المفتوح للأعضاء شهد اشتراك سبع دول هي الولايات المُتحدة الأميركية، فرنسا ألمانيا، إيطاليا، إسبانيا، اليونان وهولندا. وقُسِّم هذا البرنامج إلى عدة مراحل حيث نصّت المرحلة الأولى التي تدخل حيذ التنفيذ في الـ 2014، على إعتراض الصواريخ البالستية بمدى 1500 كم. والأنظمة المُستخدمة في هذه المرحلة تحتوي على صواريخ الباتريوت (PAC-3)، SAMP/T، MEADS، PAAMS، THAAD، وصواريخ SM-2 وSM-3.
وفي العام 2010، قرر عدد من الدول الأوروبية الإنضمام إلى هذا البرنامج وعلى رأسها رومانيا، بلغاريا، تشكسلوفاكيا وتركيا. وبذلك تم الإتفاق على نشر صواريخ اعتراض ورادارات (أنظر إلى الرسم) في كل من تركيا (رادارات)، بلغاريا (صواريخ SM-3)، رومانيا (رادارات وصواريخ SM-3)، تشيكوسلوفاكيا (رادارات)، بولندا (صواريخ SM-3).
الموقف الروسي...
اعتبرت روسيا أن نشر صواريخ اعتراض في أوروبا الشرقية، هو بمثابة تهديد لأمنها القومي. وأخذت من هذا البرنامج موقفاً سلبياً لما يُشكله من تغيير في موازين القوى الاستراتيجية. وقامت روسيا بعدة مبادرات بهدف تغيير واقع هذا المشروع وإيجاد مكان لها دون أن تكون تحت هالة الناتو الذي يُسيطر عليه الأميركيون. ففي 20 تشرين الثاني 2010، اقترح الرئيس الروسي ديمتري مدليديف وضع برنامج دفاع مشترك بين روسيا والناتو يحفظ التوازن بين هاتين القوتين. لكن هذا الاقتراح وُجه برفض من قبل الناتو مما دفع الرئيس الروسي ديمتري مدليديف في العام 2011 إلى التصريح بأن ردة الفعل الروسية على نشر صورايخ الاعتراض التابعة للناتو ستكون على قدر مستوى الخطر لكن روسيا لن تُقفل باب المُفواضات. وفي الوقت نفسه قامت روسيا بعدد من الإجراءات العسكرية كوضع رادار في منطقة كلينيغراد، وشدّدت الحراسة على المواقع النووية الاستراتيجية.
أما الخطر الأكبر لهذه الأزمة فهي الاجراءات العسكرية التي قد تتخذها روسيا في حال فشل المُفاوضات مع حلف الناتو على برنامج نشر صواريخ الإعتراض وبالتحديد نشر صواريخ قادرة على خرق الدرع الصارخي لحلف الناتو منها صواريخ اسكندر (أرض-جو) في شرق وغرب روسيا. أما على الصعيد الديبلوماسي، فقد تعمد روسيا إلى الانسحاب من معاهدة START وهذا ما سيُشكل كارثة إذا ما حدث.
الانسحاب من معاهدة START والانزلاق نحو مواجهة عالمية...
في العام 1991، بُعيد الإصلاحات الجبارة التي قام الرئيس مخائيل غورباتشيف، قامت روسيا بتوقيع معاهدة سُمّيت START (Strategic Arms Reduction Treaty) مع الولايات المُتحدة الأميركية. وينص الاتفاق على تخفيض كبير للقدرة العسكرية الاستراتيجية للدولتين الأميركية والروسية. وُقسّمت هذه المُعاهدة إلى عدة مراحل: المرحلة الأولى بدأت في العام 1994 وانتهت في العام 2009 مع نقل كل الأسلحة النووية الروسية من اوكرانيا، بيلاروسيا وكازاخستان الى روسيا كما وتقليص عدد الناقلات النووية بـ 1600 ناقلة لكل بلد وتخفيض عدد الرؤوس النووية. المرحلة الثانية تم التوقيع عليها في العام 1993 وتمّت المُصادقة عليها من قبل أميركا في العام 1996 وروسيا في العام 2000. وتنصّ المرحلة الثانية على تخفيض الترسانات الاستراتيجيّة لثلث الترسانات الحاليّة ممّا يعني أنّ كل دولة لا يجب أن تمتلك أكثر من 3500 رأس نووي استراتيجي. لكن هذه المرحلة لم تُطبّق لأنّ روسيا طلبت من الولايات المُتحدة الأميركية تنفيذ بنود معاهدة ABM (1974) لتحديد النسب بين الأسلحة الاستراتيجية الدفاعية والهجومية. أما المرحلة الثالثة START III فلم تتمّ المُصادقة عليها حتى الآن وهي تنص على تخفيض المخزون بشكل أكبر وبشكل لا يسمح بإعادة زيادته. ولكن الثغرة القانونيّة التي تتمثل بإعفاء الأسلحة غير المنشورة أدّت إلى توقيع إتفاق جديد سُمي New START في 8 نيسان 2010 في براغ. وفي إطار هذا الاتفاق، حُددت الكميات على النحو الآتي: الصواريخ المنشورة 700، الرؤوس النووية 1550، ومنصات الإطلاق 800.
أما حالياً ومع فشل المُفوضات، تشدّد موقف الناتو، ووصول القيصر بوتين إلى الحكم، نرى أنّ أحد الإحتمالات هو أن تنسحب روسيا من معاهدة START بمختلف مراحلها. وهذا قد يحصل إذا ما شعرت روسيا بخطر الهيمنة الأميركية عليها والتي تُترجم يومياً بدخول دول من أوروبا الشرقية ودول أسيوية (الباكستان، العراق) في حضن السياسية الأميركية مما يعني تطويق روسيا ولجم نفوذها. وهذا ما يُبرر إلى حدٍّ كبير تمسّك روسيا بالنظام السوري. وانسحاب روسيا من معاهدة START إذا ما حصل، يعني عسكرة العالم والانزلاق نحو حرب باردة جديدة قد تُترجم بمواجهات عسكريّة بين القطبين في جورجيا، سوريا، وغيرهما من المناطق الساخنة في العالم. ولا يعتقد القارئ الكريم أنّ العالم سيكون في أمان مع صواريخ عابرة للقارات وإشعاعات نووية تنتشر في الهواء كانتشار الهواء.
نعم للقضاء على الأسلحة النووية...
كلنا نسمع يومياً تصريحات المسؤولين السياسيين في العالم عن "محاربة الارهاب" والعمل "لعالم أكثر أمان" وغيرها من التصريحات التي تبعث الطمأنينة في النفوس خصوصاً مع تزايد التطرف في العالم. لكن الحقيقة على الأرض تبقى أن القرار هو بيد قطبين هما روسيا وأميركا. وكل ما يحصل وسيحصل في المستقبل ما هو إلا ترجمة للمواجهة بين هذين القطبين. وعلى الرغم من قدرة هذه الدول العلميّة والتكنولوجيّة، لا أحد في العالم يمتلك السيطرة على الأضرار التي تُخلفها الأسلحة النوويّة. فحبذا لو نترك لأحفادنا عالماً أكثر أماناً خالياً من الأسلحة النوويّة وأسلحة الدمار الشامل.

http://www.lebanonfiles.com/news/621698
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ramy's War

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
العمر : 26
التسجيل : 06/04/2013
عدد المساهمات : 976
معدل النشاط : 1406
التقييم : 30
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: روسيا : أنظمة الدفاع الصاروخيّة في أوروبا: بداية حرب عالميّة ثالثة   الأربعاء 30 أكتوبر - 11:40


لا اعتقد ان بوتين يمكن ان يعرض بلاده للخطر و الدخول فى حرب مع اوروبا قد تنتهى بهزيمة روسيا , لأنه ربما تنضم للحرب الولايات المتحدة , و لن يكون هناك اى تجرؤ على استخدام اى اسلجة نووية فى هذه الحرب لأنه اذا حاولت روسيا استخدام اسلحتها النووية فسوف يمطرها ثلاث دول بالصواريخ و القنابل النووية ( امريكا و بريطانيا و فرنسا ) ,
كذلك روسيا الاّن ليست قادرة على خوض حرب و الأتصار حتى على دول اوروبا فقط دون اشتراك الولايات المتحدة فى الحرب , فأذا دخلت روسيا بمفردها فى حرب ضد كلا من فرنسا و بريطانيا و المانيا و هولندا فقط دون اشتراك اى دول اخرى مع هؤلاء , فأن هذه الحرب ستكون متساوية و لم يهزم ايا من الطرفين و لكن ستكون خسائر الطرفين كبيرة جدا مما قد يدفع الطرفين فى نهاية المطاف الى الأتفاق على وقف اطلاق النار و ابرام معاهدة سلام , فروسيا قوة عسكرية لا يستهان بها و مستمرة فى صعودها العسكرى بقوة شديدة و لكنها لم تصل حتى الاّن الى مرحلة الأنتصار على دول اوروبا فى حرب تقليدية , فأنها يمكن بعد عدة سنوات قصيرة ان تستطيع تحقيق ذلك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

روسيا : أنظمة الدفاع الصاروخيّة في أوروبا: بداية حرب عالميّة ثالثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين