أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

جلسة استماع بـ«الكونجرس» عن مصر.. وإدارة «أوباما» تضغط لاستمرار المساعدات

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 جلسة استماع بـ«الكونجرس» عن مصر.. وإدارة «أوباما» تضغط لاستمرار المساعدات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قاتل الاشباح

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
العمر : 23
المهنة : طالب
التسجيل : 31/10/2012
عدد المساهمات : 643
معدل النشاط : 1080
التقييم : 54
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: جلسة استماع بـ«الكونجرس» عن مصر.. وإدارة «أوباما» تضغط لاستمرار المساعدات   الأحد 20 أكتوبر 2013 - 14:40

1

جلسة استماع بـ«الكونجرس» عن مصر.. وإدارة «أوباما» تضغط لاستمرار المساعدات


رويترز

أعلنت لجنة الشؤون الخارجية بـ«الكونجرس» عقد جلسة استماع، الخميس المقبل، بعنوان «الخطوات القادمة بشأن السياسة مع مصر»، لتكون ضمن الجلسات الأولى التي يعقدها مجلس النواب بعد حل «أزمة الدين الأمريكية»، قبل أيام.
وأكد رئيس اللجنة بمجلس النواب، إيد رويس، حضوره الجلسة، ولكنه لم يعلن بعد هوية شهودها، مكتفيًا بالقول بإنهم من وزارة الخارجية الأمريكية، وسيتم الإعلان عن أسمائهم قبل موعد الجلسة بوقت كاف.
وأصبحت مسألة المساعدات الأمريكية محل نقاش مكثف، حيث أرسلت الإدارة الأمريكية 6 إحاطات من وزارة الخارجية، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ومكتب وزير الدفاع، وهيئة الأركان المشتركة.
وكشفت صحيفة «بوليتيكو» الأمريكية عن بعض التسريبات الخاصة بتلك الإحاطات، وفقًا لأحد المصادر الموثقة المطلعة عليها، وتقول الإحاطات إن «خفض المساعدات لا يتعلق بإقرار حدوث انقلاب عسكري من عدمه، ولكن السياسة القادمة ستعتمد على الأحداث التي تقع على أرض الواقع».
ورأت الصحيفة، في تقرير مطول لها، أن «(واشنطن) تتعامل مع مظاهرات 30 يونيوعلى أنها (انقلاب عسكري) إن لم تقر ذلك حتى الآن داخل البيت الأبيض».
ونقلت عن المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي برناديت ميهان، الذي يعقد اجتماعات مكثفة مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، بشأن المعونات الأمريكية لمصر، قولها إن: «الإدارة الأمريكية ستتواصل مع (الكونجرس) لضمان الحصول على التمويل والصلاحيات اللازمة لتقديم المساعدة لمصر في السنة المالية 2014، بما يتفق مع النهج السياسي الجديد».
وأضافت «ميهان»: «سنتعامل مع مصر بما يتفق مع القانون، وسنقدم المساعدة التي ينبغي تقديمها، بغض النظر عن تطبيق قيود القانون في حال إثبات أن ما حدث انقلاب عسكري أم لا».
واستدركت الصحفية بالإشارة إلى أن «هناك مخاوف عميقة في (الكونجرس) حول نوايا أوباما الالتفاف على القانون، ووضع سابقة جديدة تقضي بحرمان المساعدات للدول الأخرى في حالات مماثلة دون تحديد وقوع انقلاب من عدمه».
وأكدت «بوليتيكو» أن «مسألة الانقلاب سرعان ما أصبحت نقطة اشتعال في أروقة السياسة الخارجية»، موضحة أن «الإدارة الأمريكية لا تزال تطلب من المشرعين إصدار استثناء يسمح بتدفق بعض الأموال إلى مصر»، كاشفة عن أنه «أثناء الاجتماعات التي انعقدت في (الكونجرس)، خلال الأسابيع الأخيرة، كان هناك مسؤولون في الإدارة قرروا عدم صرف المساعدات التي تخضع لقيود معينة في (مشروع قانون اعتمادات وزارة الخارجية)، الذي يهدف إلى وقف المساعدات إذا تم إقرار وقوع انقلاب عسكري».
وأفاد مساعدون في «الكونجرس» هذا الأسبوع، حسب الصحيفة، بأن: «الإدارة تضغط بهدوء على المشرعين لتقديم استثناء لأوباما يسمح له باستمرار المساعدات الاقتصادية المباشرة إلى مصر»، وأضافوا أنهم كانوا يأملون بأن يكون هذا الاستثناء جزءًا من خطوات حل أزمة «إغلاق المؤسسات الحكومية».
ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير بإدارة «أوباما»، طلب عدم ذكر اسمه، قوله: «لم يحدث أي تغيير بشأن قيود حدوث انقلاب في مصر، لأن الإدارة الأمريكية لم تتخذ أي قرار بشأن ذلك حتى الآن»، مضيفًا أن «الإدارة تتصرف بما يتفق مع أحكام القانون وستستمر في القيام بذلك».
 
المصر اليوم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

جلسة استماع بـ«الكونجرس» عن مصر.. وإدارة «أوباما» تضغط لاستمرار المساعدات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين