أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
abnmoussa

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : مستشار تطوير النظم وإدارة التحفيز
المزاج : مزاج الصقور الحاد فى الترحال
التسجيل : 23/04/2008
عدد المساهمات : 387
معدل النشاط : 115
التقييم : 22
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   الجمعة 20 فبراير - 22:05

سلسلة انبياء الله ورسله من ادام عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم
اخوتى الاحباء...فكرت كثيرا فى نشر قصص الأنبياء ليشمل قصص الكثير من الأنبياء وجميع الرسل التى اتيحت لى حصرها من خلال قراءاتى الكثيرة فى تلك السير العطرة لكى تنور طريقنا ولنتعلم جميعا منها ماينفعنا..والآن بداية سأنشر قائمة بعض الأنبياء وجميع الرسل منذ سيدنا ادم عليه السلام وحتى خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم حسب التسلسل التاريخى وهى:
1-سيدنا ادم عليه السلام..ابنى آدم قابيل وهابيل..النبى شيث اول الأنبياء بعد سيدنا آدم عليه السلام.
2-سيدنا ادريس عليه السلام.
3- رسول الله نوح عليه السلاماول اولى العزم من الرسل
4-سيدنا هود عليه السلام الذى ارسل لقوم عاد
5-سيدنا صالح عليه السلام الذى ارسل لقوم ثمود.
6- رسول الله ابراهيم عليه السلام ابو الأنبياء وثانى اولى العزم من الرسل.
7-سيدنا اسحق عليه السلام.
8-سيدنا اسماعيل عليه السلام ابو العرب.
9-سيدنا لوط عليه السلام الذى ارسل لسدوم وعمورة .
10- سيدنا يعقوب عليه السلام اسرائيل الله.
11- سيدنا يوسف ابن يعقوب عليهما السلام.
12- سيدنا شعيب عليه السلام الذى ارسل لأهل مدين.
13- رسول الله موسى عليه السلام وثالث اولى العزم من الرسل..سيدنا هارون والخضرعليهما السلام
14- سيدنا طالوت و سيدنا داوود عليهما السلام.
15- سيدنا سليمان ابن داوود عليهما السلام.
16- سيدنا ايوب عليه السلام.
17- سيدنا يونس عليه السلام.
18 سيدنا زكريا عليه السلام.
19- سيدنا يحيى ابن سيدنا زكريا عليهما السلام . ابن خالة سيدنا عيسى عليهما السلام.
20- رسول الله عيسى عليه السلام ورابع اولى العزم من الرسل. وامه مريم عليهما السلام.
21- رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين وخاتم اولى العزم من الرسل.

هذه هى سلسلة بعض الأنبياء وجميع المرسلين حسب الترتيب التاريخى وسيتم بإذن الله تناول جميع قصصهم العطرة من خلال ماجاء فى كتاب الله الكريم وايضا الكتب والمنتديات التى تناولت قصص هؤلاء الأنبياء واهمها كتاب قصص الأنبياء للدكتور/ عبد الوهاب النجار استاذ التاريخ الإسلامى بكلية اصول الدين واعدكم بتناول راق جدا متفتح لكافة القصص لن تجدوه فى الكثير من المنتديات العربية ..اشكركم والآن الى مشاركتكم القيمة بارك الله فيكم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بطولات العرب

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 27
المهنة : طالب
المزاج : محلل
التسجيل : 12/03/2008
عدد المساهمات : 1520
معدل النشاط : 565
التقييم : 18
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   الجمعة 20 فبراير - 23:24

اشكرك اخي موضوع وفكرة جيدة..ان انطلقت السلسلة
ان شاء الله تثبت الادارة هذه السلسلة..تحياتي اخي ابن موسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abnmoussa

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : مستشار تطوير النظم وإدارة التحفيز
المزاج : مزاج الصقور الحاد فى الترحال
التسجيل : 23/04/2008
عدد المساهمات : 387
معدل النشاط : 115
التقييم : 22
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   السبت 21 فبراير - 0:15

@بطولات العرب كتب:
اشكرك اخي موضوع وفكرة جيدة..ان انطلقت السلسلة
ان شاء الله تثبت الادارة هذه السلسلة..تحياتي اخي ابن موسي
مرحبا اخى بطولات ..وحشنى كتير يااخوتى جميعا بعد غيبتى الطويلة الأشهر الماضية..على فكرة لقد سبق وشكرت اليوم فى احدى ردودى جميع مشرفى المنتدى ومديرها لما وجدت ولمست من تطوير وجهد كبير فى شكل ومضمون المنتدى وانا شايف اهو فى صدر المنتدى لوحة الشرف لأفضل موضوع وافضل عضو وطبعا ده جعل التنافس بين الأعضاء على اشده وكله لاشك سوف يصب فى صالح المنتدى.
مشاركة منى للمنتدى الأم بالنسبة لى اعود للمشاركة القوية مرة اخرى بمجهودى المتواضع بهذا الموضوع الشيق الشائك جدا وكما قلت لن يكون الموضوع مجرد سرد تقليدى لقصص أنبياء ورسل الله كالأتى تنشر فى بعض المنتديات العربية الأخرى وإلا اين التميز الذى احث عليه جميع اخوتى ..لذا سيكون الموضوع بنظام التشارك والتفاعل مع الأخوه اعضاء المنتدى للنظر لتلك القصص برؤية جديدة سيثير بعضها مناقشات حامية جدا وصدقنى اننى اعتمد على توفيق الله فى تسخير الصفوة منكم مشرفين المنتدى ومديريها لكى يتشاركوا بالكلمة والفكر الحر البعيد عن الشعوذة واعتقد ان مشاركاتى السابقة فى المنتدى وتشريف إدارة المنتدى لى بتكريم شخصى المتواضع بوسام VIP ليوضح ماسوف يتم تناوله قريبا جدا بأذن الله وسوف ابدأ بقصه سيدنا آدم عليه السلام وهى من ثمانى اجزاء وسيتم نشر جزئين كل مرة تباعا بعد انتهاء مشاركة الأخوه لهما وهكذا..فارجو ان اجد قلمك بجانب قلمى وكذلك قلم كل اصدقائى من مشرفى ومديرى المنتدى..اشكرك على تفاعلك وعلى تواصل بإذن الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tsh1

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 34
التسجيل : 20/08/2007
عدد المساهمات : 1755
معدل النشاط : 413
التقييم : 56
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   السبت 21 فبراير - 0:37

بارك الله فيك اخي الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
whitefang

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 04/01/2008
عدد المساهمات : 187
معدل النشاط : 17
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   السبت 21 فبراير - 0:48

الفكرة تستحق التقدير اخي abnmoussa
وارجو الا تكون مثل موضوع الباراسيكولجي وتذهب عنا بعض ان اسلت لعابنا لمعرفة المزيد عنها

تحياتي 113
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abnmoussa

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : مستشار تطوير النظم وإدارة التحفيز
المزاج : مزاج الصقور الحاد فى الترحال
التسجيل : 23/04/2008
عدد المساهمات : 387
معدل النشاط : 115
التقييم : 22
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   السبت 21 فبراير - 0:51

@tsh1 كتب:
بارك الله فيك اخي الكريم
وبارك الله فيك اخى الكريم وتأكد اننى اسعد بدوام مداخلتك القيمة فى ماسيتم طرحه بأذن الله فالى الملتقى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
saqr

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : الاداره سر النجاح
المزاج : لا شيأ يستحق الغضب
التسجيل : 03/05/2008
عدد المساهمات : 228
معدل النشاط : 75
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   السبت 21 فبراير - 1:01

شكرا لك اخي العزيز على تناول سيره اشرف الخلق عليهم الصلاة والسلام لاكن لدي مداخله بسيطه اذا كان الترنيب حسب البعثه او المولد  فسيدنا اسماعيل هوالاكبرمن اسحاق وبتالي فالترتيب يكون  اسماعيل  ثم  اسحاق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abnmoussa

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : مستشار تطوير النظم وإدارة التحفيز
المزاج : مزاج الصقور الحاد فى الترحال
التسجيل : 23/04/2008
عدد المساهمات : 387
معدل النشاط : 115
التقييم : 22
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   السبت 21 فبراير - 1:11

@whitefang كتب:
الفكرة تستحق التقدير اخي abnmoussa
وارجو الا تكون مثل موضوع الباراسيكولجي وتذهب عنا بعض ان اسلت لعابنا لمعرفة المزيد عنها

تحياتي 113
اخى الحبيب..مرحبا بك ..لقد اعلنت فى مشاركاتى السابقة فى المنتدى اننى وضعت على عاتقى نشر عدة موضوعات فى المنتدى لأخوتى الأحباء وهم:
1- نشر الوعى الإستخبارى بين شبابنا لنوقف تغلغل العدو الصهيونى فى امتنا العربية.
2- نشر الوعى الباراسيكولوجى الصحيح بما يستحق وياسيدى حط بس انت ايدك فى ايدى وتأكد انك لن تندم.
3-اعوض فشلى الذريع فى تبنى اى جهة مصرية مشروع تصنيع سيارة مصرية 100% مثل باقى خلق الله واعود بعمودى الأسبوعى "ابن موسى وسيارة المحروسة" مرة اخرى فى مجلة سيارات محترمة وطنية واحقق حلمى بتصنيع سيارة مصرية 100%.
المهم لازم تعرف انى سعيد بوردتك الجميلة تلك وسأسعد اكثر بمشاركتك القيمة فى هذا الموضوع وايضا بمشاركة كل اخوتى من اعضاء ومشرفين ومديرين..وياسيدى متشكر جدا على تقديركم الجميل لى بإضفاء اللون الأخضر على اسمى وارجو ان اكون عند حسن ظنكم بى واكون مثل الرجل الأخضر فى مقالاتى.
اشكرك وتقبل منى باقة 112 113 112 113 112 113 دى ودمت لى اخا وصديقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tsh1

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 34
التسجيل : 20/08/2007
عدد المساهمات : 1755
معدل النشاط : 413
التقييم : 56
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   السبت 21 فبراير - 1:13

@abnmoussa كتب:
@tsh1 كتب:
بارك الله فيك اخي الكريم
وبارك الله فيك اخى الكريم وتأكد اننى اسعد بدوام مداخلتك القيمة فى ماسيتم طرحه بأذن الله فالى الملتقى.

ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abnmoussa

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : مستشار تطوير النظم وإدارة التحفيز
المزاج : مزاج الصقور الحاد فى الترحال
التسجيل : 23/04/2008
عدد المساهمات : 387
معدل النشاط : 115
التقييم : 22
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   السبت 21 فبراير - 1:18

@saqr كتب:
شكرا لك اخي العزيز على تناول سيره اشرف الخلق عليهم الصلاة والسلام لاكن لدي مداخله بسيطه اذا كان الترنيب حسب البعثه او المولد فسيدنا اسماعيل هوالاكبرمن اسحاق وبتالي فالترتيب يكون اسماعيل ثم اسحاق
فعلا اخى ملحوظة ذكية منك واهمس فى اذنك اننى نقلت ترتيب هؤلاء الرسل والأنبياء الكرام من فهرس كتاب الشيخ عبد الوهاب النجار الذى اشرت له وسوف اعود للكتاب لأعرف لماذا وضع المؤلف سيدنا اسماعيل بعد سيدنا اسحق فلابد انه هناك سببا لديه فتابعنى اخى بارك الله فيك وشكرا على مداخلتك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abnmoussa

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : مستشار تطوير النظم وإدارة التحفيز
المزاج : مزاج الصقور الحاد فى الترحال
التسجيل : 23/04/2008
عدد المساهمات : 387
معدل النشاط : 115
التقييم : 22
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   الإثنين 23 فبراير - 22:27

اولا: قصة آدم عليه السلام..
العناصر
1-تعريف بآدم عليه السلام: 2-قصة خلق آدم عليه السلام :3 -قصة سجود الملائكة لآدم: 4-قصة تعليم آدم الأسماء: 5 -قصة سكن آدم وحواء في الجنة: 6 -قصة هبوط آدم وحواء إلى الأرض:7- قصة ابنى آدم هابيل وقابيل: 8-موت آدم عليه السلام:
كانت تلك هى العناصر الذى سنتناول من خلالها قصة سيدنا آدم عليه السلام وسأنشر ابتداء من غد بإذن الله اول عنصرين وهما:
1-تعريف بآدم عليه السلام:
2-قصة خلق آدم عليه السلام:
فالى الملتقى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abnmoussa

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : مستشار تطوير النظم وإدارة التحفيز
المزاج : مزاج الصقور الحاد فى الترحال
التسجيل : 23/04/2008
عدد المساهمات : 387
معدل النشاط : 115
التقييم : 22
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   الثلاثاء 24 فبراير - 21:20


اولا:التعريف بآدم عليه السلام
أبو البشر، خلقه الله بيده وأسجد له الملائكة وعلمه الأسماء وخلق له زوجته وأسكنهما جنة وأنذرهما أن لا يقربا شجرة معينة ولكن الشيطان وسوس لهما فأكلا منها فأنزلهما الله من جنته إلى الأرض الواسعة ومكن لهما سبل العيش بها وطالبهما بعبادة الله وحده وحض الناس على ذلك، وجعله خليفته في الأرض، وهو أول الأنبياء.
ثانيا:خلق آدم عليه السلام
أخبر الله سبحانه وتعالى ملائكة بأنه سيخلق بشرا خليفة له في الأرض. فقال الملائكة: {أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ}..ويوحي قول الملائكة هذا بأنه كان لديهم تجارب سابقة في الأرض، أو إلهام وبصيرة، يكشف لهم عن شيء من فطرة هذا المخلوق، ما يجعلهم يتوقعون أنه سيفسد في الأرض، وأنه سيسفك الدماء.. ثم هم - بفطرة الملائكة البريئة التي لا تتصور إلا الخير المطلق - يرون التسبيح بحمد الله والتقديس له، هو وحده الغاية للوجود.. وهو متحقق بوجودهم هم، يسبحون بحمد الله ويقدسون له، ويعبدونه ولا يفترون عن عبادته! هذه الحيرة والدهشة التي ثارت في نفوس الملائكة بعد معرفة خبر خلق آدم.. أمر جائز على الملائكة، ولا ينقص من أقدارهم شيئا، لأنهم، رغم قربهم من الله، وعبادتهم له، وتكريمه لهم، لا يزيدون على كونهم عبيدا لله، لا يشتركون معه في علمه، ولا يعرفون حكمته الخافية، ولا يعلمون الغيب. لقد خفيت عليهم حكمة الله تعالى، في بناء هذه الأرض وعمارتها، وفي تنمية الحياة، وفي تحقيق إرادة الخالق في تطويرها وترقيتها وتعديلها، على يد خليفة الله في أرضه. هذا الذي قد يفسد أحيانا، وقد يسفك الدماء أحيانا. عندئذ جاءهم القرار من العليم بكل شيء، والخبير بمصائر الأمور: {إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ}. وما ندري نحن كيف قال الله أو كيف يقول للملائكة. وما ندري كذلك كيف يتلقى الملائكة عن الله، فلا نعلم عنهم سوى ما بلغنا من صفاتهم في كتاب الله. ولا حاجة بنا إلى الخوض في شيء من هذا الذي لا طائل وراء الخوض فيه. إنما نمضي إلى مغزى القصة ودلالتها كما يقصها القرآن.
أدركت الملائكة أن الله سيجعل في الأرض خليفة.. وأصدر الله سبحانه وتعالى أمره إليهم تفصيلا، فقال إنه سيخلق بشرا من طين، فإذا سواه ونفخ فيه من روحه فيجب على الملائكة أن تسجد له،والمفهوم أن هذا سجود تكريم لا سجود عبادة، لأن سجود العبادة لا يكون إلا لله وحده. جمع الله سبحانه وتعالى قبضة من تراب الأرض، فيها الأبيض والأسود والأصفر والأحمر - ولهذا يجيء الناس ألوانا مختلفة - ومزج الله تعالى التراب بالماء فصار صلصالا من حمأ مسنون. تعفن الطين وانبعثت له رائحة.. وكان إبليس يمر عليه فيعجب أي شيء يصير هذا الطين؟..
تعليق ابن موسى:
هنا لاارى اى مبرر فى احجام كتاب قصص الأنبياء عن شرح كيفية تحدث الملائكة مع الله وتحدث الله مع الملائكة..واقول ان الله تعالى اخبرنا بأن تحقيق مراده بين الكاف والنون {إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَن نَّقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ }النحل40 .. {إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ }يس82"..واخبرنا الله تعالى عن حديثه مع نبيه موسى عليه السلام وان موسى سمع الله يحدثه مباشرةعلى جبل الطور عند بعثته وتكليفه بالنبوة {وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيماً } النساء164 وجاء فى التفسير الميسر لتلك الآية: وأرسلنا رسلا قد قصصناهم عليك في القرآن من قبل هذه الآية, ورسلا لم نقصصهم عليك لحكمة أردناها. وكلم الله موسى تكليمًا؛ تشريفًا له بهذه الصفة. وفي هذه الآية الكريمة إثبات صفة الكلام لله -تعالى- كما يليق بجلاله وأنه سبحانه كلم نبيه موسى -عليه السلام- حقيقة بلا وساطة..اذن ماالداعى الا يذكر الكاتب ذلك ويجعلها من الغيبيات فالأمر ببساطة ان الله قد تحدث للملائكة والملائكة استمعت ثم تحدثت الى الله كما اخبرنا القرآن الكريم.
المسألة التى تحتاج الى وقفة طويلة هى قول الملائكة لله ان المخلوق الذى على وشك ان يخلق ويجسد فى قالب طينى سيسفك الدماء ويعصى الله..وهنا يطرح سؤالا نفسه عن مقولة الملائكة تلك ..فهل ماقاله الملائكة توقع ام علم عن تجربة سابقة لجنس سبق ان خلق وعصى الله تعالى وسفك الدماء ؟؟ وهناك سؤال اخر هام جدا وهو هل خلق الله جميع البشر وحتى قيام الساعة دفعة واحدة ام خلقهم تباعا وحسب ترتيب نزولهم لأرحام امهاتهم؟؟؟
للإجابة على السؤال الأول نقول والله أعلم..رُويَ عن ابن عباس ، وابن مسعود أن إبليس كان له مُلك سماء الدنيا وكان من قبيلة من الملائكة يقال لهم " الجن " ، وإنَّما سُمًوا الجن لانَهم خُزَان الجنة ، وكان إبليس مع مُلْكِهِ خازناً. قال ابن عباس : ثم إنه عصى الله تعالى فمَسَخَه شيطاناً رجيماً..وروي عن قتادة في قوله تعالى .. ومَنْ يَقُل منهم إني إله مِنْ دُونهِ ..إنما كانت هذه الآية في إبليس خاصِة لما قال ما قال لعنه الله تعالى " وجعله شيطاناً رجيماً " وقال : " فَذَلِكَ نَجْزِيْهِ جَهَنَمَ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالمين" ، وروي عن ابن جريح مثله وأما الأحداث التي كانت في مُلكه وسلطانه فمنها : ما روى الضحاك عن ابن عباس قال : كان إبليس من حَي من أحياء الملائكة يُقال لهم الجن خُلِقُوا من نار السَّمُوم من بين الملائكة ، وكان خازناً من خزان الجنة ، قال : وخُلقت الملائكة من نور وخلقت الجن الذين ذكروا في القرآن من مَارِجٍ من نارِ - وهو لسان النار الذي يكون في طرفها إذا آلتهبت ، وخُلِقَ الإنسانُ من طين فأول من سَكَنَ في الأرض الجن فاقتتلوا فيها وسفكوا الدماء وقتل بعضهم بعضاً ،قال:فبعث الله تعالى إليهم إبليس في جُنْدٍ من الملائكة وهم هذا الحي الذي يقال لهم الجن فقاتلهم إبليس ومَنْ معه حتى ألحقَهُم بجزائر البحور وأطراف الجبال. فلما فعل ذلك اغتر في نفسه وقال : قد صنعتُ ما لم يصنعه أحد . فاطّلع الله تعالى علن ذلك من قَلْبِهِ ولم يَطَلعْ عليه أحدٌ من الملائكة الذين معه ..ورويَ عن أنس نحوه ، وروى أبو صالح عن ابن عباس ومُرة الهمداني عن ابن مسعود أنهما قالا :لما فرغ الله تعالى من خلق ما أحب آستوى على العرش فجعل إبليس علن مُلْك سماء الدنيا وكان من قَبِيْلٍ من الملائكة يُقالُ لهم الجن وإنما سُموا الجن لأنهم من خُزان الجنة وكان إبليس مع مُلكه خازناً فوقع في نفسه كِبْر وقال : ما أعطاني اللّه تعالى هذا الأمرُ الا لميزة لي علن الملائكة فاطلع الله على ذلك منه فقال : إني جاعل في الأرض خليفة . قال ابن عباس : وكان اسمه " عزازيل " ، وكان من أشد الملائكة اجتهاداً وأكثرهمُ عِلْماً فدعاه ذلك إلى الكِبْر..وهذا قولٌ ثالث في سبب كبره . وروى عِكْرِمَة عن ابن عباس أنّ الله تعالى خلق خلقاً ، فقال : اسجدوا لآدم . فقالوا : لا نفعل . فبعث عليهم ناراً فأحرقتهم ، ثم خلق خلقاً آخر فقالي : إني خالق بشراً من طينٍ " فاسجدوا لآدم" فأبوا . فبعث الله تّعالى عليهم ناراً فاحرقتهم ، ثم خلق هؤلاء الملائكة فقال : أسجدوا لآدم قالوا : نعم . وكان إبليس من أولئك الذين لم يسجدوا .. وقال شهر بن حوشب : إن إبليس كان من الجن الذين سكنوا الأرض وطردتهم الملائكة وأسره بعض الملائكة فذهب به إلى السماء . ورويَ عن سعيد بن مسعود ذلك . وأولى الأقوال بالصواب أن يقال
كما قال الله تعالى : وَإذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ آسْجُدُوا لأدَمَ فَسَجَدُوا إلَآ إبْلِيْسَ كَانَ مِنَ الجِن فَفَسَقَ عَنْ أمْرِ رَبهِ ".. وجائزٌ أن يكون فُسُوقُهُ من إعجابه بنفسه لكثرة عبادته واجتهاده ، وجائز أن يكون لكونه من الجن .
ذكر خَلْق آدم عليه السلام.. ومِن الأحاديث في سلطانه خَلْق أبينا آدم عليه السلام وذلك لَما أراد الله تعالى أن يُطْلِعَ ملائكته عَلّى ما عَلِمَ من آنطواء إبليس على الكبرولم يعلمه الملائكة حتى دنا أمرُهُ من البوار ومُلْكًهُ من الزوال فقال للملائكة : إني جَاعِل فِي الأرضِ خَلِيْفَة قَالًوا : أتَجْعَلُ فِيْهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيْهَا وًيسْفِكُ الدمَاءَ . رويَ عن ابن عباس أن الملائكة قالت ذلك للذي كانوا عهدوا من أمره وأمْر الجن الذين كانوا سكان الأرض قبل ذلك ، فقالوا لربهم تعالى : اتجعل فيها من يكون مثل الجن الذين كانوا يسفكون الدماء فيها ويفسدون ويعصونك ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ! فقال الله لهم : إنَي أعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمًون.. يعني من انطواء إبليس على الكِبْر ، والعَزْم على خِلَافِ أمْرِي ، واغتراره ، وأنا مُبْدٍ ذلك لكم منه لتروه عياناً.
للإجابة على السؤال الثانى وهو هل خلق الله جميع البشر وحتى قيام الساعة دفعة واحدة ام خلقهم تباعا وحسب ترتيب نزولهم لأرحام امهاتهم؟؟؟ نقول والله اعلى واعلم ان الله خلق ارواح جميع البشر وحتى قيام الساعة بكلمة كن كما جاء فى محكم التنزيل {مَّا خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ } لقمان28..وجاء فى تفسير الجلالين لتلك الآية: ما خلقكم ولا بعثكم إلا كنفس واحدة.. خلقا وبعثا لأنه بكلمة كن فيكون (إن الله سميع) يسمع كل مسموع (بصير) يبصر كل مبصر لا يشغله شيء عن شيء. نعم لقد خلق الله تعالى ارواح جميع البشر بكلمة كن واودعهم فيما يسمونه علماء المسلمين عالم الذر حتى تحين اقدارهم النزول لأرحام امهاتهم بمشئية الله تعالى وبتقدير منه لفترة معلومة لديه للمكوث فى التجربة الأرضية و حمله امانه الإختيار فان شاء آمن وان شاء كفر {وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقاً } الكهف29..وفى النهاية سيحاسب على ذلك وكذلك فعل الله مع الجن ولذا لم يعصى الملائكة امر الله لأنهم لم يحملوا امانة الإختيار {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ } التحريم6 فهكذا جبلوا من لدن الله تعالى ولكن اختلف الأمر مع ابليس الذى كان وسط الملائكة وكان يدعى طاووس الملائكة قبل المسخ العقابى لمعصيته فى الإذعان لأمر الله بالسجود حين اخبر الله تعالى الجميع بأمر ادام..فلأنه كان محملا بأمانة الإختيار عصى امر الله فى السجود فأستحق العقاب الأبدى. قدر الله للإنسان البيئة التى سيعيش فيها ولونه ورزقه وهل سيكون شقى ام سعيد..كلها تقديرات من الله ليخوض الإنسان تجربته الأرضية كاملة وحتى لايفترى على الله بالكذب أنه سبحانه قدر له المعصية والكفرمسبقا وانه ينفذ ماقدره الله فهو مسير وليس مخير ولذا فانه لايستحق ان يحاسب ويدخل النار بسبب إجادته فى تنفيذ ماقدره الله له .
سألت احد اصدقائى يوما مداعبا عن لون وجوهنا واجسادنا بعد انتقالنا من الأرض الى الحياة فى البرزخ ؟؟؟ وتحير كثيرا وقال فى اول الأمر بأننا سنكون على نفس الواننا فقلت له ان القرآن اخبرنا بأنه سيكون هناك وجوه بيضاء بنور الإيمان واخرى سوداء بظلام الكفر والضلال ثم ماذنب رجال خلقوا سود الوجوه فى الدنيا ان يبعثوا فى البرزخ كما كانوا فيظن بهم امام الخلائق انهم كفار ملاعين والعياذ بالله رغم انهم من الصالحين الأتقياء ؟؟ فسكت صاحبى ولم يجب فاخبرته ان الأرواح ليس لها لون لأنها ستكون من نور لأنها قبس من نور الله فى الأصل ولذا فألوان اجسادنا ووجوهنا فى الدنيا قدر من الله تعالى وليس فضلا من احد على احد ولذا اوضحت آيات القرآن الكريم " يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ " الحجرات..13 وشرح النبى عليه افضل الصلاة والسلام انه ليس لعربى فضل على اعجمى ولا لأبيض على اسود إلا بالتقوى الى اخر الحديث الشريف.
يتبع بإذن الله .....................


عدل سابقا من قبل abnmoussa في الثلاثاء 24 فبراير - 21:47 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بطولات العرب

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 27
المهنة : طالب
المزاج : محلل
التسجيل : 12/03/2008
عدد المساهمات : 1520
معدل النشاط : 565
التقييم : 18
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   الثلاثاء 24 فبراير - 21:43

بارك الله فيك ووفقك في اكمال السلسلة..لنا عودة ان شاء الله
وتم التثبيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abnmoussa

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : مستشار تطوير النظم وإدارة التحفيز
المزاج : مزاج الصقور الحاد فى الترحال
التسجيل : 23/04/2008
عدد المساهمات : 387
معدل النشاط : 115
التقييم : 22
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   الثلاثاء 24 فبراير - 22:32

@بطولات العرب كتب:
بارك الله فيك ووفقك في اكمال السلسلة..لنا عودة ان شاء الله وتم التثبيت.
اخى الحبيب بطولات مرحبا بك واشكرك لأهتمامك الرائع والسريع للموضوع المطروح وبارك الله فيك وفى عمرك ونفع الإسلام بك وارجو من اخى الحبيب وكل اخ كريم فى المنتدى ان يتشارك ويتفاعل معى ولايبخل بجهد فليس هناك اى خطوط حمراء فى النقاش وستسعدنى كل مشاركة فالغرض من إعادة سرد السيرة العطرة لهؤلاء المصطفين الأخيار ليس لمجرد السرد والحكاوى فما اكثرها فى المنتديات الأخرى ولكن هنا فى منتدانا الجميل الواعى هذا ستشمل التفكر والتدبر وإعادة فهم مفاهيم جديدة تضمنتها تلك القصص ودخول مناطق شائكة انا شخصيا وبعد الجهد الجهيد الذى بذلته فى رحلة الإعداد لتلك المقالات والإطلاع علي طريقة طرحهم فى المواقع الجادة المحترمة اقول انه برغم ذلك لم اجد إجابات شافية لتلك الأسئلة الشائكة والتى سيتم عرضها خلال تناولى لقصص الأنبياء عليهم وعلى نبينا الصلاة والسلام.
لااخفى اننى تجولت فى الكثير من المنتديات العربية المختلفة اثناء فترة غيابى الطويلة ولا اخفى انه كانت هناك وقفات ومحاورت مكثفة شائكة مع جميع مشرفى منتدى الداعية الإسلامى عمرو خالد وقد طرحت خلالها فكرى فى تناول قصة سيدنا لوط وقصة سيدنا سليمان مع الهدهد والنملة وتناولت جوانب جديدة تماما سيتم نشرها هنا بإذن الله وستكون سبق صحفى لمنتدى الجيش العربى اذا ماتناولها ا/عمرو فى استكماله لقصص القرآن الكريم فى رمضان القادم بإذن الله ولكن حقيقة لم تعجنى طريقة إدارة المنتدى هناك فغالبيتهم هواه ولايركزون فى عمل شئ جدى فمعظمها امانى يتم تناولها بتيار دينى جارف غير متعقل ولذا يأخذ المنتدى حجما كبيرا دون مضمون حقيقى..وهذا رأيى الشخصى.
المهم ان مشاركاتكم وتفاعلكم هى اهم حافز لى لإستكمال نشر تلك السلسلة فى منتدانا الرائع الواعى..بارك الله فيكم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
whitefang

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 04/01/2008
عدد المساهمات : 187
معدل النشاط : 17
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   الأربعاء 25 فبراير - 3:39

اقتباس :
تعليق ابن موسى:
هنا لاارى اى مبرر فى احجام كتاب قصص الأنبياء عن شرح كيفية تحدث الملائكة مع الله وتحدث الله مع الملائكة..
كتاب قصص الانبياء لم يخوضو في الكيفية الغيبية لحديث الله مع الملائكة فهذا ليس من علمهم او علم احد لم يعلمه الله واتعجب لما وجدت مبرر لعكس ذلك
اقتباس :
فالأمر ببساطة ان الله قد تحدث للملائكة والملائكة استمعت ثم تحدثت الى الله كما اخبرنا القرآن الكريم.
يخلو دائما الامر من البساطه ما دمنا نتحدث عن الذات الالاهية فكما قلت اخي تحدث الله واستمعت الملائكة لكن تبقي الكيفية دائما من علم الله تبارك وتعالي .

اقتباس :
رُويَ عن ابن عباس ، وابن مسعود أن إبليس كان له مُلك سماء الدنيا وكان من قبيلة من الملائكة يقال لهم " الجن "

هنا يختلف القول في هذا الامر فقد ورد عن الحسن البصري قوله "لم يكن ابليس من الملائكة طرفة عين قط" وهذا الاجدر بالصواب كما ان نسب الجن للملائكة ليس مرفوعا الي النبي
بل جاء نقيضة في القرءان الكريم صراحة "وكان من الجن ففسق عن امر ربة"

اقتباس :
وإنَّما سُمًوا الجن لانَهم خُزَان الجنة ،
وهذة ايضا اخي ليست مرفوعه الي النبي وفعن بن عقيل انهم سمو بالجن لاجتنانهم اي استتارهم عن العيون وقد سمي الجنين بهذا الاسم لاستتاره في بطن امه
(إنه يراكم هو وقبيلة من حيث لا ترونهم)(سورة الأعراف 27)

اقتباس :
نقول والله اعلى واعلم ان الله خلق ارواح جميع البشر وحتى قيام الساعة بكلمة كن كما جاء فى محكم التنزيل {مَّا خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ } لقمان28..وجاء فى تفسير الجلالين لتلك الآية: ما خلقكم ولا بعثكم إلا كنفس واحدة..

استكالا اخي لاجابة تساؤلك
"وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ"
حين سئل عمر بن الخطاب رسول الله صلي الله عليه وسلم عن هذة الاية اجابة ( ان الله خلق ادم ثم مسح ظهره بيمينه فاستخرج منه ذرية ,قال :خلقت هؤلاء للجنة وبعمل اهل الجنة يعملون , ثم مسح ظهره فاستخرج منه ذرية , قال : خلقت هؤلاء للنار وبعمل اهل النار يعملون فقال رجل : يا رسول الله ففيم العمل ؟ قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " اذا خلق الله العبد للجنة استعمله بعمل اهل الجنة حتي يموت علي عمل من اعمال اهل الجنة فيدخل به الجنة , واذا خلق الله العبد للنار استعمله بعمل اهل النار حتي يموت علي عمل من اعمال اهل النار فيدخل به النار " رواه الامام احمد وابو داوود والترمزي والنسائي وبن جرير وبن ابي حاتم قال عنه الترمزي هذا حديث حسن .


اقتباس :
وكان يدعى طاووس الملائكة
! ! ! ! ! ! ! ! ! .

والله تعالي اعلم
اشكرك اخي لطرحك المفيد الذي اعادنا الي كتب سيرة الانبياء من جديد واسئلك بعض الاهتمام بنقل قصص الخلق وخلق الادم وسيرة الانبياء عموما من الاحاديث الصحيحة فهناك الكثير من الاسرائيليات في هذة الامور يجب توضيحها وهناك ايضا بعض الرواة الذين نقلو عن اسرائيليات يجب توضيحهم ايضا .
تحياتي 112
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الهداية

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
المهنة : طالبة
المزاج : حلاوة الايمان
التسجيل : 04/01/2009
عدد المساهمات : 430
معدل النشاط : 189
التقييم : 48
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   السبت 28 فبراير - 15:58

هده اضافة مني وهي قصة سيدنا آدم واستخلافه في الارض حسب تفسير الآيات (30-39) من سورة البقرة:


وإذ قال ربك للملائكة:إني جاعل في الأرض خليفة .
اذن فهي المشيئة العليا تريد أن تسلم لهذا الكائن الجديد في الوجود ، زمام هذه الأرض ، وتطلق فيها يده ، وتكل إليه إبراز مشيئة الخالق في الإبداع والتكوين ، والتحليل والتركيب ، والتحوير والتبديل ؛ وكشف ما في هذه الأرض من
قوى وطاقات ، وكنوز وخامات ، وتسخير هذا
كله - بإذن الله - في المهمة الضخمة التي وكلها الله إليه .

وإذن فقد وهب هذا الكائن الجديد من الطاقات الكامنة ، والاستعدادات المذخورة كفاء ما في هذه الأرض من قوى وطاقات ، وكنوز وخامات ؛ ووهب من القوى الخفية ما يحقق المشيئة الإلهية .

وإذن فهنالك وحدة أو تناسق بين النواميس التي تحكم الأرض - وتحكم الكون كله - والنواميس التي تحكم
هذا المخلوق وقواه وطاقاته ، كي لا يقع التصادم بين هذه النواميس وتلك ؛ وكي لا تتحطم طاقة الإنسان على صخرة الكون الضخمة
!
وإذن فهي منزلة عظيمة ، منزلة هذا الإنسان ، في نظام الوجود على هذه الأرض الفسيحة . وهو التكريم الذي شاءه له خالقه الكريم
هذا كله بعض إيحاء التعبير العلوي الجليل: إني جاعل في الأرض خليفة . . حين نتملاه اليوم بالحس اليقظ والبصيرة
المفتوحة ، ورؤية ما تم في الأرض على يد هذا الكائن المستخلف في هذا الملك العريض
!

قالوا:أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ، ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ؟
.

ويوحي قول الملائكة هذا بأنه كان لديهم من شواهد الحال ، أو من تجارب سابقة في الأرض ، أو من إلهام البصيرة ، ما يكشف لهم عن شيء من فطرة هذا المخلوق ، أو من مقتضيات حياته على الأرض ؛ وما يجعلهم يعرفون أو يتوقعون أنه سيفسد في الأرض ، وأنه سيسفك الدماء . . ثم هم - بفطرة الملائكة البريئة التي لا تتصور إلا الخير المطلق ، وإلا السلام الشامل - يرون التسبيح بحمد الله والتقديس له ، هو وحده الغاية المطلقة للوجود ، وهو وحده العلة الأولى
للخلق . . وهو متحقق بوجودهم هم ، يسبحون بحمد الله ويقدسون له ، ويعبدونه ولا يفترون عن عبادته
!
لقد خفيت عليهم حكمة المشيئة العليا ، في بناء هذه الأرض وعمارتها ، وفي تنمية الحياة وتنويعها ، وفي تحقيق إرادة الخالق وناموس الوجود في تطويرها وترقيتها وتعديلها ، على يد خليفة الله في أرضه . هذا الذي قد يفسد أحيانا ، وقد يسفك الدماء أحيانا ، ليتم من وراء هذا الشر الجزئي الظاهر خير أكبر وأشمل . خير النمو الدائم ، والرقي الدائم . خير الحركة الهادمة البانية . خير المحاولة التي لا تكف ، والتطلع الذي لا يقف ، والتغيير والتطوير في هذا الملك
الكبير
.

عندئذ جاءهم القرار من العليم بكل شيء ، والخبير بمصائر الأمور:

قال:إني أعلم ما لا تعلمون .

وعلم آدم الأسماء كلها ، ثم عرضهم على الملائكة ، فقال:أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين . قالوا:سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا . إنك أنت العليم الحكيم . قال:يا آدم أنبئهم بأسمائهم . فلما أنبأهم بأسمائهم ، قال:ألم
أقل لكم:إني أعلم غيب السماوات والأرض ،
وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون
.

ها نحن أولاء - بعين البصيرة في ومضات الاستشراف - نشهد ما شهده الملائكة في الملأ الأعلى . . ها نحن أولاء نشهد طرفا من ذلك السر الإلهي العظيم الذي أودعه الله هذا الكائن البشري ، وهو يسلمه مقاليد الخلافة . سر القدرة على الرمز بالأسماء للمسميات . سر القدرة على تسمية الأشخاص والأشياء بأسماء يجعلها - وهي ألفاظ منطوقة - رموزا لتلك الأشخاص والأشياء المحسوسة . وهي قدرة ذات قيمة كبرى في حياة الإنسان على الأرض . ندرك قيمتها حين نتصورالصعوبة الكبرى ، لو لم يوهب الإنسان القدرة على الرمز بالأسماء للمسميات ، والمشقة في
التفاهم والتعامل ، حين يحتاج كل فرد لكي يتفاهم مع الآخرين على شيء أن يستحضر هذا الشيء بذاته أمامهم ليتفاهموا بشأنه . . الشأن شأن نخلة فلا سبيل إلى التفاهم عليه إلا باستحضار جسم النخلة ! الشأن شأن جبل . فلا
سبيل إلى التفاهم عليه إلا بالذهاب إلى الجبل ! الشأن شأن فرد من الناس فلا سبيل إلى التفاهم عليه إلا بتحضير هذا الفرد من الناس . . . إنها مشقة هائلة لا تتصور معها حياة ! وإن الحياة ما كانت لتمضي في طريقها لو لم يودع الله هذا الكائن القدرة على الرمز بالأسماء للمسميات

.
فأما الملائكة فلا حاجة لهم بهذه الخاصية ، لأنها لا ضرورة لها في وظيفتهم . ومن ثم لم توهب لهم .
فلما علم الله آدم هذا السر ، وعرض عليهم ما عرض لم يعرفوا الأسماء . لم يعرفوا كيف يضعون الرموز اللفظية للأشياء والشخوص . . وجهروا أمام هذا العجز بتسبيح ربهم ، والاعتراف بعجزهم ، والإقرار بحدود علمهم ، وهو ما علمهم . . وعرف آدم . . ثم كان هذا التعقيب الذي يردهم إلى إدراك حكمة العليم الحكيم
:

قال:ألم أقل لكم:إني أعلم غيب السماوات والأرض ، وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون ؟
.
وإذ قلنا للملائكة:اسجدوا لآدم . فسجدوا .

إنه التكريم في أعلى صوره ، لهذا المخلوق الذي يفسد في الأرض ويسفك الدماء ، ولكنه وهب من الأسرار ما يرفعه على الملائكة . لقد وهب سر المعرفة ، كما وهب سر الإرادة المستقلة التي تختار الطريق . . إن ازدواج طبيعته ، وقدرته على تحكيم إرادته في شق طريقه ، واضطلاعه بأمانة الهداية إلى الله بمحاولته الخاصة . . إن هذا كله بعض أسرار تكريمه .
ولقد سجد الملائكة امتثالا للأمر العلوي الجليل
. . إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين .

وهنا تتبدى خليقة الشر مجسمة:عصيان الجليل سبحانه ! والاستكبار عن معرفة الفضل لأهله . والعزة بالإثم . والاستغلاق عن الفهم
.
ويوحي السياق أن إبليس لم يكن من جنس الملائكة ، إنما كان معهم . فلو كان منهم ما عصى . وصفتهم الأولى أنهم لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون . . والاستثناء هنا لا يدل على أنه من جنسهم ، فكونه معهم يجيز هذا الاستثناء ، كما تقول:جاء بنو فلان إلا أحمد . وليس منهم إنما هو عشيرهم وإبليس من الجن بنص القرآن ، والله خلق
الجان من مارج من نار . وهذا يقطع بأنه ليس من الملائكة
.
والآن . لقد انكشف ميدان المعركة الخالدة . المعركة بين خليقة الشر في إبليس ، وخليفة الله في الأرض . المعركة الخالدة في ضمير الإنسان . المعركة التي ينتصر فيها الخير بمقدار ما يستعصم الإنسان بإرادته وعهده مع ربه ،
وينتصر فيها الشر بمقدار ما يستسلم الإنسان لشهوته . ويبعد عن ربه
:


وقلنا:يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة ، وكلا منها رغدا حيث شئتما ، ولا تقربا هذه الشجرة ، فتكونا من الظالمين .

لقد أبيحت لهما كل ثمار الجنة . . إلا شجرة . . شجرة واحدة ، ربما كانت ترمز للمحظور الذي لا بد منه في حياة الأرض . فبغير محظور لا تنبت الإرادة ، ولا يتميز الإنسان المريد من الحيوان المسوق ، ولا يمتحن صبر الإنسان على
الوفاء بالعهد والتقيد بالشرط . فالإرادة هي مفرق الطريق . والذين يستمتعون بلا إرادة هم من عالم البهيمة ، ولو بدوا في شكل الآدميين
!

فأزلهما الشيطان عنها ، فأخرجهما مما كانا فيه .

ويا للتعبير المصور: أزلهما . . إنه لفظ يرسم صورة الحركة التي يعبر عنها . وإنك لتكاد تلمح الشيطان وهو يزحزحهما عن الجنة ، ويدفع بأقدامهما فتزل وتهوي !

عندئذ تمت التجربة:نسي آدم عهده ، وضعف أمام الغواية . وعندئذ حقت كلمة الله ، وصرح قضاؤه:

وقلنا:اهبطوا . . بعضكم لبعض عدو ، ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين
.
وكان هذا إيذانا بانطلاق المعركة في مجالها المقدر لها . بين الشيطان والإنسان . إلى آخر الزمان.

ونهض آدم من عثرته ، بما ركب في فطرته ، وأدركته رحمة ربه التي تدركه دائما عندما يثوب إليها ويلوذ بها .

فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه ، إنه هو التواب الرحيم .
وتمت كلمة الله الأخيرة ، وعهده الدائم مع آدم وذريته . عهد الاستخلاف في هذه الأرض ، وشرط الفلاح فيها أو البوار.

قلنا:اهبطوا منها جميعا . فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون . والذين كفروا وكذبوا بآياتنا أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون
.

وانتقلت المعركة الخالدة إلى ميدانها الأصيل ،وانطلقت من عقالها ما تهدأ لحظة وما تفتر .
وعرف الإنسان في فجر البشرية كيف ينتصر إذا شاء الانتصار ، وكيف ينكسر إذا اختار لنفسه الخسار
. . .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الهداية

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
المهنة : طالبة
المزاج : حلاوة الايمان
التسجيل : 04/01/2009
عدد المساهمات : 430
معدل النشاط : 189
التقييم : 48
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   السبت 28 فبراير - 16:11

دروس واستنباطات من قصة آدم عليه السلام

وبعد فلا بد من عودة إلى مطالع القصة . قصة البشرية الأولى .
لقد قال الله تعالى للملائكة: إني جاعل في الأرض خليفة . . وإذن فآدم مخلوق لهذه الأرض منذ اللحظة
الأولى . ففيم إذن كانت تلك الشجرة المحرمة ؟ وفيم إذن كان بلاء آدم ؟ وفيم إذن كان الهبوط
إلى الأرض ، وهو مخلوق لهذه الأرض منذ اللحظة الأولى ؟

لعلني المح أن هذه التجربة كانت تربية لهذا الخليفة وإعدادا . كانت إيقاظا للقوى المذخورة في
كيانه . كانت تدريبا له على تلقي الغواية ، وتذوق العاقبة ، وتجرع الندامة ، ومعرفة العدو ، والالتجاء بعد ذلك إلى الملاذ الأمين .
إن قصة الشجرة المحرمة ، ووسوسة الشيطان باللذة ، ونسيان العهد بالمعصية ، والصحوة من بعد
السكرة ، والندم وطلب المغفرة . . إنها هي هي تجربة البشرية المتجددة المكرورة !

لقد اقتضت رحمة الله بهذا المخلوق أن يهبط إلى مقر خلافته ، مزودا بهذه التجربة التي سيتعرض
لمثلها طويلا ، استعدادا للمعركة الدائبة وموعظة وتحذيرا . .

وبعد. . مرة أخرى . . فأين كان هذا الذي كان ؟ وما الجنة التي عاش فيها آدم وزوجه حينا من الزمان
؟ ومن هم الملائكة ؟ ومن هو إبليس ؟ . . كيف قال الله تعالى لهم ؟ وكيف أجابوه ؟ . . .

هذاوأمثاله في القرآن الكريم غيب من الغيب الذي استأثر الله تعالى بعلمه ؛ وعلم بحكمته أن لا جدوى للبشر في معرفة كنهه وطبيعته ، فلم يهب لهم القدرة على إدراكه والإحاطة به ، بالأداة التي وهبهم إياها لخلافة الأرض ، وليس من
مستلزمات الخلافة أن نطلع على هذا الغيب .
وبقدر ما سخر الله للإنسان من النواميس الكونية وعرفه بأسرارها ، بقدر ما حجب عنه أسرار الغيب ، فيما لا جدوى له في معرفته . وما يزال الإنسان مثلا على الرغم من كل ما فتح له من الأسرار الكونية يجهل ما وراء اللحظة
الحاضرة جهلا مطلقا ، ولا يملك بأي أداة من أدوات المعرفة المتاحة له أن يعرف ماذا سيحدث له بعد لحظة ، وهل النفس الذي خرج من فمه عائد أم هو آخر أنفاسه ؟ وهذا مثل من الغيب المحجوب عن البشر ، لأنه لا يدخل في مقتضيات الخلافة ، بل ربما كان معوقا لها لو كشف للإنسان عنه ! وهنالك الوان من مثل هذه الأسرار المحجوبة عن
الإنسان ، في طي الغيب الذي لا يعلمه إلا الله .

ومن ثم لم يعد للعقل البشري أن يخوض فيه ، لأنه لا يملك الوسيلة للوصول إلى شيء من أمره . وكل جهد
يبذل في هذه المحاولة هو جهد ضائع ، ذاهب سدى ، بلا ثمرة ولا جدوى .

وإذا كان العقل البشري لم يوهب الوسيلة للاطلاع على هذا الغيب المحجوب ؛ فليس سبيله إذن أن يتبجح فينكر . . فالإنكار حكم يحتاج إلى المعرفة . والمعرفة هنا ليست من طبيعة العقل ، وليست في طوق وسائله ، ولا هي ضرورية له في وظيفته !

إن الاستسلام للوهم والخرافة شديد الضرر بالغ الخطورة . ولكن أضر منه وأخطر ، التنكر للمجهول كله وإنكاره ، واستبعاد الغيب لمجرد عدم القدرة على الإحاطة به . . إنها تكون نكسة إلى عالم الحيوان الذي يعيش في المحسوس وحده ، ولا ينفذ من أسواره إلى الوجود الطليق .


فلندع هذا الغيب إذن لصاحبه ، وحسبنا ما يقص لنا عنه ، بالقدر الذي يصلح لنا في حياتنا ، ويصلح سرائرنا ومعاشنا . ولنأخذ من القصة ما تشير إليه من حقائق كونية وإنسانية ، ومن تصور للوجود وارتباطاته ، ومن إيحاء بطبيعة
الإنسان وقيمه وموازينه . . فذلك وحده أنفع للبشرية وأهدى .
وفي اختصار يناسب ظلال القرآن سنحاول أن نمر بهذه الإيحاءات والتصورات والحقائق مرورا مجملا سريعا .

إن أبرز إيحاءات قصة آدم - كما وردت في هذا الموضع - هو القيمة الكبرى التي يعطيها التصور الإسلامي للإنسان ولدوره في الأرض ، ولمكانه في نظام الوجود ، وللقيم التي يوزن بها . ثم لحقيقة ارتباطه بعهد الله ، وحقيقة هذا العهد الذي قامت خلافته على أساسه . .

وتتبدى تلك القيمة الكبرى التي يعطيها التصور الإسلامي للإنسان في الإعلان العلوي الجليل في الملأ الأعلى الكريم ، أنه مخلوق ليكون خليفة في الأرض ؛ كما تتبدى في أمر الملائكة بالسجود له . وفي طرد إبليس الذي استكبر وأبى ،
وفي رعاية الله له أولا وأخيرا . .

ومن هذه النظرة للإنسان تنبثق جملة اعتبارات ذات قيمة كبيرة في عالم التصور وفي عالم الواقع على السواء .

وأول اعتبار من هذه الاعتبارات هو أن الإنسان سيد هذه الأرض ، ومن أجله خلق كل شيء فيها - كما
تقدم ذلك نصا - فهو إذن أعز وأكرم وأغلى من كل شيء مادي ، ومن كل قيمة مادية في هذه الأرض
جميعا . ولا يجوز إذن أن يستعبد أو يستذل لقاء توفير قيمة مادية أو شيء مادي . . لا يجوز أن يعتدي على أي مقوم من مقومات إنسانيته الكريمة ، ولا أن تهدر أية قيمة من قيمه لقاء تحقيق أي كسب مادي ، أو إنتاج أي شيء مادي ، أو
تكثير أي عنصر مادي . . فهذه الماديات كلها مخلوقة - أو مصنوعة - من أجله . من أجل تحقيق إنسانيته . من أجل تقريروجوده الإنساني . فلا يجوز إذن أن يكون ثمنها هو سلب قيمة من قيمه الإنسانية ، أو نقص مقوم من مقومات كرامته .

والاعتبار الثاني هو أن دور الإنسان في الأرض هو الدور الأول . فهو الذي يغير ويبدل في أشكالها وفي
ارتباطاتها ؛ وهو الذي يقود اتجاهاتها ورحلاتها . وليست وسائل الإنتاج ولا توزيع الإنتاج ، هي التي تقود الإنسان وراءها ذليلا سلبيا كما تصوره المذاهب المادية التي تحقر من دور الإنسان وتصغر ، بقدر ما تعظم في دور
الآلة وتكبر !

إن النظرة القرآنية تجعل هذا الإنسان بخلافته في الأرض ، عاملا مهما في نظام الكون ، ملحوظا في هذا النظام . فخلافته في الأرض تتعلق بارتباطات شتى مع السماوات ومع الرياح ومع الأمطار ، ومع الشموس والكواكب . . وكلها ملحوظ في تصميمها وهندستها إمكان قيام الحياة على الأرض ، وإمكان قيام هذا الإنسان بالخلافة . . فأين هذا المكان الملحوظ من ذلك الدور الذليل الصغير الذي تخصصه له المذاهب المادية ، ولا تسمح له أن يتعداه ؟ !

وما من شك أن كلا من نظرة الإسلام هذه ونظرة المادية للإنسان تؤثر في طبيعة النظام الذي تقيمه هذه وتلك للإنسان ؛ وطبيعة احترام المقومات الإنسانية أو إهدارها ؛ وطبيعة تكريم هذا الإنسان أو تحقيره . . وليس ما نراه
في العالم المادي من إهدار كل حريات الإنسان وحرماته ومقوماته في سبيل توفير الإنتاج المادي وتكثيره ، إلا أثرا من آثار تلك النظرة إلى حقيقة الإنسان ، وحقيقة دوره في هذه الأرض !

كذلك ينشأ عن نظرة الإسلام الرفيعة إلى حقيقة الإنسان ووظيفته إعلاء القيم الأدبية في وزنه وتقديره ، وإعلاء قيمة الفضائل الخلقية ، وتكبير قيم الإيمان والصلاح والإخلاص في حياته . فهذه هي القيم التي يقوم عليها عهد
استخلافه: فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون . . . وهذه القيم أعلى وأكرم من جميع القيم المادية - هذا مع أن من مفهوم الخلافة تحقيق هذه القيم المادية ، ولكن بحيث لا تصبح هي الأصل ولا
تطغى على تلك القيم العليا - ولهذا وزنه في توجيه القلب البشري إلى الطهارة والارتفاع والنظافة في حياته . بخلاف ما توحيه المذاهب المادية من استهزاء بكل القيم الروحية ، وإهدار لكل القيم الأدبية ، في سبيل الاهتمام
المجرد بالإنتاج والسلع ومطالب البطون كالحيوان !

وفي التصور الإسلامي اعلاء من شأن الإرادة في الإنسان فهي مناط العهد مع الله ، وهي مناط التكليف والجزاء . . إنه يملك الارتفاع على مقام الملائكة بحفظ عهده مع ربه عن طريق تحكيم إرادته ، وعدم الخضوع لشهواته ، والاستعلاء
على الغواية التي توجه إليه . بينما يملك أن يشقي نفسه ويهبط من عليائه ، بتغليب الشهوة على الإرادة ، والغواية على الهداية ، ونسيان العهد الذي يرفعه إلى مولاه . وفي هذا مظهر من مظاهر التكريم لا شك فيه ، يضاف إلى عناصر
التكريم الأخرى . كما أن فيه تذكيرا دائما بمفرق الطريق بين السعادة والشقاوة ، والرفعة والهبوط ، ومقام الإنسان المريد ودرك الحيوان المسوق !
وفي أحداث المعركة التي تصورها القصة بين الإنسان والشيطان مذكر دائم بطبيعة المعركة . إنها بين عهد الله وغواية الشيطان بين الإيمان والكفر . بين الحق والباطل . بين الهدى والضلال . . والإنسان هو نفسه ميدان المعركة . وهو نفسه الكاسب أو الخاسر فيها . وفي هذا إيحاء دائم له باليقظة ؛ وتوجيه دائم له بأنه جندي في ميدان
؛ وأنه هو صاحب الغنيمة أو السلب في هذا الميدان !

وأخيرا تجيء فكرة الإسلام عن الخطيئة والتوبة . . إن الخطيئة فردية والتوبة فردية . في تصور واضح
بسيط لا تعقيد فيه ولا غموض . . ليست هنالك خطيئة مفروضة على الإنسان قبل مولده - كما تقول نظرية الكنيسة - وليس هنالك تكفير لاهوتي ، كالذي تقول الكنيسة إن عيسى - عليه السلام - [ ابن الله بزعمهم ] قام
به بصلبه ، تخليصا لبني آدم من خطيئة آدم ! . .كلا ! خطيئة آدم كانت خطيئته الشخصية ،
والخلاص منها كان بالتوبة المباشرة في يسر وبساطة . وخطيئة كل ولد من أولاده خطيئة كذلك شخصية ، والطريق مفتوح للتوبة في يسر وبساطة .
. تصور مريح صريح . يحمل كل إنسان وزره ، ويوحي إلى كل إنسان بالجهد والمحاولة وعدم اليأس
والقنوط . . إن الله تواب رحيم
. .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abnmoussa

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : مستشار تطوير النظم وإدارة التحفيز
المزاج : مزاج الصقور الحاد فى الترحال
التسجيل : 23/04/2008
عدد المساهمات : 387
معدل النشاط : 115
التقييم : 22
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   السبت 28 فبراير - 20:09

اخوتى فى الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..اشكركم من قلبى على تلك المشاركات الرائعة من اخى الحبيب وايت فانج وايضا من اخى نور الهداية وحقيقة لقد تاخرت فى المداخلة لعطل اصاب الشبكة التى اشترك فيها طوال تلك المدة فارجو المعذرة كما انوه ان ماتم نشره كأولى عناصر القصة كانت بإشتراك مع اخ فى الله يدعى عاطف زكى وبسبب العجلة نسيت ذكر اسمه ولكن لايمكن ان انسى فضله فى إضفاء احاديث وبحث متميز فى السيرة العطرة للأنبياء على الموضوع وسنرى مداخلاته التى ادمجتها مع مانشر وتأكدوا اننى سأضيف مساهماتكم القيمة الى القصة لتزيد قوة وهذا سيكون لصالح اخوتنا الذين يتابعون الحلقات وبارك الله فيكم وسأرد غدا بإذن الله على اخى الحبيب وايت فانج واشكره لتثبيت الموضوع وجعل الله ثوابكم هذا - اخى وايت فانج واخى نور الهداية - فى ميزان حسناتكم وارجو ان تداوموا على المشاركة والتحاور لننول جميعا رضوان الله تعالى وارجو ان تعودا لفتح كتبكم التى لديكم ودعونا نأخذ الموضوع نقطة نقطة ولا نقفز للنقاط التالية إلا بعد ان ننهى ونتفق على كافة الجوانب للعنصر الذى تم طرحه وارجو من اخى وايت الموافقة على تولى مسئولية -كمشرف واعى - السماح بالإنتقال للنقطة التالية من عدمه فالهدف ان يتشارك الجميع ويتفاعل حتى نخرج عملا سويا فى النهاية ليكون هذا الموضوع نواة لمولد إتجاه جديد من المنتدى لصالح ابداع أعضاء المنتدى اتمنى وجوده فى كافة اقسام المنتدى الجميل هذا..هل توافقون على ذلك؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abnmoussa

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : مستشار تطوير النظم وإدارة التحفيز
المزاج : مزاج الصقور الحاد فى الترحال
التسجيل : 23/04/2008
عدد المساهمات : 387
معدل النشاط : 115
التقييم : 22
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   الأربعاء 4 مارس - 22:50

لم يرد على إقتراحى عالية اخى بطولات ولذا فسوف ارد اليوم على مداخلته القيمة على ان اتابع الرد على مداخلة اخى نور المرة القادمة بإذن الله.
@whitefang كتب:
اقتباس :
تعليق ابن موسى:
هنا لاارى اى مبرر فى احجام كتاب قصص الأنبياء عن شرح كيفية تحدث الملائكة مع الله وتحدث الله مع الملائكة..
تعليق بطولات: كتاب قصص الانبياء لم يخوضو في الكيفية الغيبية لحديث الله مع الملائكة فهذا ليس من علمهم او علم احد لم يعلمه الله واتعجب لما وجدت مبرر لعكس ذلك .
اقتباس :
فالأمر ببساطة ان الله قد تحدث للملائكة والملائكة استمعت ثم تحدثت الى الله كما اخبرنا القرآن الكريم.
تعليق بطولات: يخلو دائما الامر من البساطه ما دمنا نتحدث عن الذات الالاهية فكما قلت اخي تحدث الله واستمعت الملائكة لكن تبقي الكيفية دائما من علم الله تبارك وتعالي .
تعليق ابن موسى:ان التحدث الى الله امر غاية فى البساطة ..فأنت عندما تدخل فى الصلاة فأنك تتحدث مع الله وتتواصل معه وانت عندما تدعوا فأنك تتحدث وتتناجى مع الله فلاادرى لما نعقد الأمور فالله اقرب الينا من حبل الوريد..اما عن محادثة الله للبشر او لأى كائن فقد وضحتها الآية الكريمة {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ }الشورى51.

اقتباس :
رُويَ عن ابن عباس ، وابن مسعود أن إبليس كان له مُلك سماء الدنيا وكان من قبيلة من الملائكة يقال لهم " الجن "
تعليق بطولات:هنا يختلف القول في هذا الامر فقد ورد عن الحسن البصري قوله "لم يكن ابليس من الملائكة طرفة عين قط" وهذا الاجدر بالصواب كما ان نسب الجن للملائكة ليس مرفوعا الي النبي بل جاء نقيضة في القرءان الكريم صراحة "وكان من الجن ففسق عن امر ربة"
تعليق ابن موسى:من قال ان ابليس "عزازيل سابقا" كان من الملائكة انه من الجن بل من كان صفوة الجن.
اقتباس :
وإنَّما سُمًوا الجن لانَهم خُزَان الجنة ،
وهذة ايضا اخي ليست مرفوعه الي النبي وفعن بن عقيل انهم سمو بالجن لاجتنانهم اي استتارهم عن العيون وقد سمي الجنين بهذا الاسم لاستتاره في بطن امه (إنه يراكم هو وقبيلة من حيث لا ترونهم)(سورة الأعراف 27)
اقتباس :
نقول والله اعلى واعلم ان الله خلق ارواح جميع البشر وحتى قيام الساعة بكلمة كن كما جاء فى محكم التنزيل {مَّا خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ } لقمان28..وجاء فى تفسير الجلالين لتلك الآية: ما خلقكم ولا بعثكم إلا كنفس واحدة..

تعليق بطولات:استكمالا اخي لاجابة تساؤلك "وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ" ..حين سئل عمر بن الخطاب رسول الله صلي الله عليه وسلم عن هذة الاية اجابة ( ان الله خلق ادم ثم مسح ظهره بيمينه فاستخرج منه ذرية ,قال :خلقت هؤلاء للجنة وبعمل اهل الجنة يعملون , ثم مسح ظهره فاستخرج منه ذرية , قال : خلقت هؤلاء للنار وبعمل اهل النار يعملون فقال رجل : يا رسول الله ففيم العمل ؟ قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " اذا خلق الله العبد للجنة استعمله بعمل اهل الجنة حتي يموت علي عمل من اعمال اهل الجنة فيدخل به الجنة , واذا خلق الله العبد للنار استعمله بعمل اهل النار حتي يموت علي عمل من اعمال اهل النار فيدخل به النار " رواه الامام احمد وابو داوود والترمزي والنسائي وبن جرير وبن ابي حاتم قال عنه الترمزي هذا حديث حسن .
تعليق ابن موسى:لقد خلق الله كل البشر ارواحا واودعهم فى مايشبة برزخ الأخرة وهناك اشهدهم الله على الوهيته {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ }الأعراف172 فلما نزلوا فى ارحام امهاتهم واختلطت الروح النورانية بالطين واصبحا جسدا ونزلوا للتجربة الأرضية نسوا ماعاهدوا الله عليه..فأن انتهت فترة اختبارهم وصعدوا الى البرزخ وعادوا الى الروح النوارنية مرة اخرى تذكروا العهد الأزلى ولكن هيهات فما مضى قد مضى وهاهم ينتظرون فى ضيافة الله حتى تقوم الساعة ويبدأ الحساب على الملأ والذى عرفوه مسبقا فى البرزخ وعلى اساسه قسموا فهناك الدرجات العلا مع النبيين والصديقين والشهداء وهناك منازل اقل فأقل حتى تصل لأدنى مستوى والذى يجمع فيه ارواح الأشرار والسفاحين والقتلة..هؤلاء يعرضون صبحا وعشية على اماكنهم فى جنهم وآخرين يرون مقاعدهم فى الجنة اى الكل يعرضون ويشاهدون ولايدخلون {النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ }غافر46.
اقتباس :
وكان يدعى طاووس الملائكة
تعليق بطولات :! ! ! ! ! ! ! ! ! ...والله تعالي اعلم
تعليق ابن موسى: هذا ماتم تناوله فى الكتب التى سيقت منها تلك المقالات وارى انه امر غير هام.
تعليق بطولات:اشكرك اخي لطرحك المفيد الذي اعادنا الي كتب سيرة الانبياء من جديد واسئلك بعض الاهتمام بنقل قصص الخلق وخلق الادم وسيرة الانبياء عموما من الاحاديث الصحيحة فهناك الكثير من الاسرائيليات في هذة الامور يجب توضيحها وهناك ايضا بعض الرواة الذين نقلو عن اسرائيليات يجب توضيحهم ايضا .
تحياتي 112
ابن موسى: ولك منى 113 112 113 112 113 112 وعايزين ننتقل للفصل الثالث والرابع..إيه رأيكم؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
whitefang

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 04/01/2008
عدد المساهمات : 187
معدل النشاط : 17
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   الخميس 5 مارس - 0:39

اقتباس :
ابن موسى: ولك منى 113 112 113 112 113 112 وعايزين ننتقل للفصل الثالث والرابع..إيه رأيكم؟؟

اشكرك اخي واعتذر لتئخر الرد لغيابي عن المنتدي والانترنت بشكل عام هذة الايام

اقتباس :
وارجو من اخى وايت الموافقة على تولى مسئولية -كمشرف واعى - السماح بالإنتقال للنقطة التالية
كما اترك هذة المهمة لك ولباقي المشاركين وارجو ان تقبل عذري لانشغالي في الفترة القادمة
تحياتي 112
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جحا العراقي

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
العمر : 106
المهنة : السّفَرُ مَعَ الكَلِمَةِ وَالفِكْرَةِ إلى مَساراتِ القُلُوبِ النّبِيلَةِ
المزاج : غائمً .مُمطِرٌ مَصْحُوبٌ بَزَوابِعَ رَعْدِيّة.لذلكَ يُرْجى الإنتِباهْ !
التسجيل : 22/08/2007
عدد المساهمات : 942
معدل النشاط : 0
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   الخميس 5 مارس - 7:39


أحسنت أخي في ايراد هذا الموضوع.
بارك الله فيك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abnmoussa

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : مستشار تطوير النظم وإدارة التحفيز
المزاج : مزاج الصقور الحاد فى الترحال
التسجيل : 23/04/2008
عدد المساهمات : 387
معدل النشاط : 115
التقييم : 22
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   الخميس 5 مارس - 22:22

@جحا العراقي كتب:

أحسنت أخي في ايراد هذا الموضوع.
بارك الله فيك.
اخى جحا ياابن العراق البطل..مرحبا بك واسعد بشخصية عظيمة مثلك فى مداخلتها فى هذا الموضوع واطمع فى مشاركة قوية منك بما تحمله من ثقل ثقافى فالثواب من الله عز وجل..فهيا لنتشارك جميعا فى اغتنام الفرصة ولنول جميعا هذا الثواب العظيم فلن ينقص من اجر احدنا شئ .. بارك الله فيك وفى عمرك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بطولات العرب

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 27
المهنة : طالب
المزاج : محلل
التسجيل : 12/03/2008
عدد المساهمات : 1520
معدل النشاط : 565
التقييم : 18
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   الخميس 5 مارس - 22:30

انت لا تقصدني طبعا اخي لاني لست صاحب التعليق
بخصوص سلسلتك نحن نتابعها واصل اخي ابن موسى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abnmoussa

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : مستشار تطوير النظم وإدارة التحفيز
المزاج : مزاج الصقور الحاد فى الترحال
التسجيل : 23/04/2008
عدد المساهمات : 387
معدل النشاط : 115
التقييم : 22
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   الجمعة 6 مارس - 0:29


ثالثا:سجود الملائكة لآدم:
من هذا الصلصال خلق الله تعالى آدم.. سواه بيديه سبحانه، ونفخ فيه من روحه سبحانه..فتحرك جسد آدم ودبت فيه الحياة.. فتح آدم عينيه فرأى الملائكة كلهم ساجدين له.. ما عدا إبليس الذي كان يقف وسط الملائكة، ولكنه لم يكن منهم و لم يسجد.. وكما قال شهر بن حوشب : إن إبليس كان من الجن الذين سكنوا الأرض وطردتهم الملائكة وأسره بعض الملائكة فذهب به إلى السماء . ورويَ عن سعيد بن مسعود ذلك ..أما كيف كان السجود؟ وأين؟ ومتى؟ كل ذلك في علم الغيب عند الله معرفته لا تزيد في مغزى القصة شيئاً.. فوبّخ الله سبحانه وتعالى إبليس: قَالَ" يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ". .فردّ بمنطق يملأه الحسد والكبر والتعالى: قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍوَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ.. هنا صدر الأمر الإلهي العالي بطرد هذا المخلوق المتمرد وعاقبه الله بان مسخه وجعله قبيحا فى كل شئ:"قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ ".. وإنزال اللعنة عليه إلى يوم الدين.. ولا نعلم ما المقصود بقوله سبحانه { مِنْهَا } فهل هي الجنة؟ أم هل هي رحمة الله..هذا وذلك جائز.. ولا محل للجدل الكثير.. فإنما هو الطرد واللعنة والغضب جزاء التمرد والتجرؤ على أمر الله الكريم .. قَالَ تعالى " فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ" ..سورة ص ..هنا تحول الحسد إلى حقد. وإلى تصميم على الانتقام في نفس إبليس: "قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ" واقتضت مشيئة الله للحكمة المقدرة في علمه أن يجيبه إلى ما طلب، وأن يمنحه الفرصة التي أراد، فكشف الشيطان عن هدفه الذي ينفق فيه حقده: "قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ" ويستدرك فيقول: "إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ" فليس للشيطان أي سلطان على عباد الله المؤمنين..وبهذا تحدد منهجه وتحدد طريقه، إنه يقسم بعزة الله ليغوين جميع الآدميين لا يستثني إلا من ليس له عليهم سلطان، لا تطوعاً منه ولكن عجزاً عن بلوغ غايته فيهم، وبهذا يكشف عن الحاجز بينه وبين الناجين من غوايته وكيده، والعاصم الذي يحول بينهم وبينه.. إنه عبادة الله التي تخلصهم لله. هذا هو طوق النجاة وحبل الحياة .. وكان هذا وفق إرادة الله وتقديره في الردى والنجاة، فأعلن - سبحانه – إرادته، وحدد المنهج والطريق:" لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ " فهي المعركة إذن بين الشيطان وأبناء آدم، يخوضونها على علم، والعاقبة مكشوفة لهم في وعد الله الصادق الواضح المبين. وعليهم تبعة ما يختارون لأنفسهم بعد هذا البيان.. وقد شاءت رحمة الله ألا يدعهم جاهلين ولا غافلين، فأرسل إليهم المنذرين.
تعليق ابن موسى:
فى هذا الجزء يتحدث الكاتب عن ابليس وعن منزلته قبل معصيته لله.. نستخلص من ذلك ان ابليس وصل بإجتهاده انه اصبح مع الملائكة ووسطهم وانه لكبره لم يسأل نفسه مرة كيف يجاور الملائكة - الجنس الارقى والأسمى - وهو من الجنس الادنى فى محبة وتسامح طيلة مكوثه معهم..ظل الحال هكذا الى ان شاءت مشيئة الله بتجسيد الأرواح النوراية التى خلقها سلفا واودعها فى عالم الذر فى قوالب طينية وامر الملائكة وابليس ان يسجدوا سجود طاعة لأدام الإنسان ..لقد ثار ابليس "عزازيل سابقا" وابى ان يسجد لمخلوق ادنى منه كما اوضحنا.." قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ"..لقد نسى نفسه انه كان الجنس الأدنى الذى يعيش مع الجنس الأرقى وهم الملائكة وكان الأولى ان يذعن لأمر الله والا يتكبر ويتعالى..ولكنه الكبر الذى يورد صاحبه مورد التهلكة فطرده الله .
هنا يثار سؤال جديد هام جدا وهو من اى شئ تم طرد ابليس منه كما اشارت الآية الكريمة..هل المقصود الطرد من رحمة الله ام الطرد من الجنة ؟؟
فى مداخلة مع صديقى العزيز عاطف زكى قال:
تضمن الموضوع سؤال وهوالجنة التي أخرج منها آدم هل هى جنة الخلد أم لا ؟..وقد تناول الإمام ابن تيمية هذه المسألة بما قيل ..قول انها كانت فى السماء وقول آخر انه لم تكن فى السماء ..فقال أن الجنة التي أخرج منها آدم عليه السلام ليست جنة الخلد وقال في كتاب النبؤات :قال تعالى " انه لقول رسول كريم ذي قوة عند ذي العرش مكين مطاع ثم أمين وما صاحبكم بمجنون ولقد رآه بالافق المبين وما هو على الغيب بضنين وما هوبقول شيطان رجيم فاين تذهبون ان هو الا ذكر للعالمين لمن شاء منكم أن يستقيم وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين"..فالقرآن قول رسول أرسله الله ولم يرسله الشيطان وهو ملك كريم ذو قوة عند ذي العرش مكين مطاع ثم أمين فهو مطاع عند ذي العرش في الملأ الأعلى والشياطين لا يطاعون في السماوات بل ولا يصعدون اليها وابليس من حين أهبط منها لم يصعد اليها ولهذا كان أصح القولين أن جنة آدم جنة التكليف لم تكن في السماء فإن إبليس دخل الى جنة التكليف جنة آدم بعد إهباطه من السماء وقول الله له "فاخرج منها فإنك رجيم وإن عليك لعنتي الى يوم الدين" وقوله " قال فاخرج منها مذموما مدحورا " لكن كانت في مكان عال في الارض من ناحية المشرق ثم لما أكل من الشجرة أهبط منها الى الأرض كما قد بسط هذا في غير هذا الموضع ولفظ الجنة في غير موضع من القرآن يراد به بستان في الارض كقوله : " انا بلوناهم كما بلونا أصحاب الجنة " وقوله : " واضرب لهم مثلا رجلين جعلنا لأحدهما جنتين من أعناب " الى قوله " كلتا الجنتين أتت أكلها ولم تظلم منه شيئا " الى قوله : " ودخل جنته وهو ظالم لنفسه " وقوله تعالى " ومثل الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضاة الله وتثبيتا من أنفسهم كمثل جنة بربوة " الى قوله " أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب وقوله تعالى " لقد كان لسبأ في مساكنهم آية جنتان عن يمين وشمال " الى قوله : " وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتي أكل خمط وأثل وشيء من سدر قليل "وقوله : " كم تركوا من جنات وعيون " وقوله : " أتتركون فيما ههنا آمنين في جنات وعيون "وجنة الجزاء والثواب التي في السماء لم يدخلها الشيطان بعد أن أهبط من السماء وهو أهبط من السماء لما امتنع من السجود لآدم قبل أن يدخل آدم الى جنة التكليف التي وسوس له وأخرجه منها وجنة الجزاء مخلوقة أيضا وقد أنكر بعض أهل البدع أن تكون مخلوقة وقال ان آدم لم يدخلها لكونها لم تخلق بعد فأنكر ذلك من أنكره من علماء السنة وقد ذكر أبو العالية وغيره من السلف أن الشجرة التي نهي عنها آدم كان لها غائط فلما أكل احتاج الى الغائط وجنة الجزاء ليس فيها هذا لكن الله أعلم بصحة هذا النقل وإنما المقصود أن بعض السلف كان يقول إنها في السماء وبعضهم يقول كانت على الأرض فى مكان عال ولفظ الجنة في القرآن قد ذكر فيما شاء الله من المواضع وأريد به جنة في الارض وجنة الجزاء مخصوصة بمماتهم كقوله :" قيل ادخل الجنة قال ياليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين "فإن أرواح المؤمنين تدخل الجنة من حين الموت كما في هذه الآية و قال تعالى " وما أنزلنا على قومه بعده من جند من السماء وما كنا منزلين إن كانت إلا صيحة واحدة فاذا هم خامدون " وقال تعالى " ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون ".. وقال تعالى " لما ذكر أحوال الموتى عند الموت " فأما ان كان من المقربين فروح وريحان وجنة نعيم وأما ان كان من أصحاب اليمين فسلام لك من اصحاب اليمين وأما ان كان من المكذبين الضالين فنزل من حميم وتصلية جحيم "والله أعلى واعلم..الخلاصة ان ما هو شائع عند الباحثين والمفسرين :
اولا: قَالَ "اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ " فهذا دليل على ان الجنه ليست في الارض .. فقوله اهبطا دليل على انها كانت في السماء ..الجواب عليه الهبوط يأتي على نوعين:
النوع الاول : هبوط مكاني كأن تهبط من الاعلى الى الاسفل.
النوع الثاني : هبوط مقامي كقوله تعالى " قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ " البقره 61..اي من الاعلى والافضل الى الادون هنا كذلك لما قال الله لادم وزوجه اهبطا . بمعنى هبوط مقامي من الافضل الى الادنى والله الاعلى و أعلم
ثانيا : حقيقة الجنة التي كان فيها آدم وزوجته –عليهما السلام ]وإنما الخلاف الذي ذكروه في أن هذه الجنة التي أدخلها آدم: هل هي في السماء أو في الأرض؟ هو الخلاف الذي ينبغي فصله والخروج منه.
واتفق الجمهور على أنها هي التي في السماء، وهي جنّة المأوى؛ لظاهر الآيات والأحاديث؛ كقوله –تعالى-: " وَقُلْنَا يَاآدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ" [البقرة:35]، والألف واللام ليست للعموم ولا لمعهود لفظي، وإنما تعود على معهود ذهني، وهو المستقر شرعاً من جنة المأوى. وكقول موسى -عليه السلام -لآدم -عليه السلام-: « علام أخرجتنا ونفسك من الجنة... ؟» الحديث وروى مسلم في «صحيحه» من حديث أبي هريرة وحذيفة قالا: قال رسول صلى الله عليه وسلم: « يجمع الله الناس فيقوم المؤمنون حين تزلف لهم الجنة، فيأتون آدم، فيقولون: يا أبانا! استفتح لنا الجنة، فيقول: وهل أخرجكم من الجنة إلا خطيئة أبيكم؟» وذكر الحديث بطوله..هذا فيه قوة جيدة ظاهرة في الدلالة على أنها جنة المأوى ولله اعلى و أعلم.

** تعليق ابن موسى:
كانت تلك هى مداخلة اخونا عاطف زكى بارك الله فيه ..واعود واقول لمحاولة الإجابة على هذا السؤال وهو " من اى شئ تم طرد ابليس منه كما اشارت الآية الكريمة..هل المقصود الطرد من رحمة الله ام الطرد من الجنة ؟؟" ..اقول.. ان كان المقصود الطرد من رحمة الله فقد تم ذلك بمسخه وعقابه بالخلود الأبدى فى جهنم واما ان كان المقصود بالطرد من الجنة فأنا اميل بأنها ليست جنة الخلد لأن الله كان يعلم بعلمه الأزلى ماسيفعله ابليس مسبقا ..لذا ماكان الله ليرضى ان تنجس الجنة بوجود ابليس فيها حتى عندما كان ذلك العابد المطيع "عزازيل" وهو محرم عليه حتى ان يشم ريحها فان كان ملوك الدنيا لايرجع لهم امرا او قرارا حتى ولو كان على خطأ فما بالك بملك الملوك والذى يعلم كل شئ من ماضى وآت؟؟؟ .. فهم بتفكيرهم هذا كأنهم يقولون ان تلك الجنة فتحت مرة ثم اعيد غلقها لإكتشاف كفر ابليس وعدم طاعته فتم طرده منها ؟؟؟؟؟؟؟؟ تفكير ينفى عن الله علمه الأزلى بما فى السماء ومافى الأرض وبما مضى وبما هو آت ..انه تفكير يردى بصاحبه فى قاع جنهم والعياذ بالله ..ثم من ناحية اخرى ان الله امر جنة الخلد الا تفتح الا بأمر محمد صلى الله عليه وسلم ولايدخلها اول من يدخلها الا اشرف واطهر خلق الله وهناك حديث شريف يقرر فيه النبى صلى الله عليه وسلم قول رضوان خازن الجنة للنبى عليه الصلاة والسلام حين يدق ابواب الجنة لتفتح له وردا على سؤاله عن شخصه وقوله له "بك امرت ان افتح ابواب الجنة".
نعود لأخونا عاطف فقد ذكرفى مداخلته " إن أرواح المؤمنين تدخل الجنة من حين الموت كما في هذه الآية و قال تعالى :" وما أنزلنا على قومه بعده من جند من السماء وما كنا منزلين إن كانت إلا صيحة واحدة فاذا هم خامدون " وقال تعالى :" ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون "..وقال تعالى لما ذكر أحوال الموتى عند الموت : " فأما ان كان من المقربين فروح وريحان وجنة نعيم وأما ان كان من أصحاب اليمين فسلام لك من اصحاب اليمين وأما ان كان من المكذبين الضالين فنزل من حميم وتصلية جحيم "والله أعلى وأعلم.
واقول انه لاشك ان ارواح المؤمنين ستدخل الجنة برحمة الله تعالى وبعد حسابهم ولكن ليس حين الموت او بمعنى ادق حين الإنتقال الى الطور الأرقى وهو الطور الذى يتخلص فيه الإنسان من قالبه الطينى المتهالك المتعب المثقل بعذابات التجربة الأرضية ويعود الى نورانية الروح التى هى قبس من الله تعالى وروحه كما قال الله تعالى " فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا " الأنبياء91..اما عن المكان التى تسكن فيه الأرواح حتى تقوم الساعة فهو البرزخ كما قال الله تعالى " وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ " المؤمنون 100 فالبرزخ جنة مصغرة - بمفهوم المكان الواسع المورف ذى الطبقات - تنتظر فيها ارواح المؤمنين والكافرين كافة لحين يوم الحساب الأكبر ولما وجب على المضيف ان يكرم ضيوفه لذا فالجميع برحمة منه تعالى يتمتعوا بضيافة الله حتى حين وحتى تكون الحسرة اشد على الكافرين وفى نفس الوقت لايمكن لتلك الضيافة ان تعنى ان يختلط الحابل بالنابل وان يجاور الكافر المؤمن او ان يجاور المسلم الغير مجتهد الأنبياء والصديقين والشهداء فلكل درجات ومنازل..وتحضرنى واقعة شاهدتها بنفسى فقد زرت ذات مرة سجن عادى بكندا وادهشتنى الحياة التى يعيشيها المساجين من رفاهية شديدة ويبدو ان دهشتى فهمها الضابط المرافق فقال وهو يبتسم ان تلك الرفاهية لاتمنعهم من تنفيذ حكم الإعدام فيمن حكم عليه بذلك عندما يحين الوقت فهم اولا واخيرا فى ضيافة الحكومة الكندية فأن كان هذا كرم ضيافة البشر للبشر فى الغرب المترف فمابالكم بكرم وضيافة ملك الملوك لمن خلقهم وهل يمنع كرم الضيافة الربانى من ان يورد الكافرين جهنم بعد التمتع القليل بتلك الضيافة حين يجئ الوقت المعلوم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

يتبع ...............................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abnmoussa

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : مستشار تطوير النظم وإدارة التحفيز
المزاج : مزاج الصقور الحاد فى الترحال
التسجيل : 23/04/2008
عدد المساهمات : 387
معدل النشاط : 115
التقييم : 22
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم   الإثنين 16 مارس - 20:06


رابعا:تعليم آدم الأسماء
نتابع قصة ابو البشر وملخص ماكتب عن تعليم سيدنا آدم الأسماء:
يروي القرآن الكريم قصة السر الإلهي الأعظم الذي أودعه الله هذا الكائن البشري، وهو يسلمه مقاليد الخلافة: "وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا" سر القدرة على الرمز بالأسماء للمسميات، سر القدرة على تسمية الأشخاص والأشياء بأسماء يجعلها - وهي ألفاظ منطوقة - رموزا لتلك الأشخاص والأشياء المحسوسة. وهي قدرة ذات قيمة كبرى في حياة الإنسان على الأرض. ندرك قيمتها حين نتصور الصعوبة الكبرى لو لم يوهب الله الإنسان القدرة على الرمز بالأسماء للمسميات، والمشقة في التفاهم والتعامل حين يحتاج كل فرد لكي يتفاهم مع الآخرين على شيء أن يستحضر هذا الشيء بذاته امامهم ليتفاهموا بشأنه.. على سبيل المثال ..فأذا كان الشأن شأن نخلة فلا سبيل إلى التفاهم عليه إلا باستحضار جسم النخلة!
مثال آخر..اذا كان الشأن شأن جبل..فلا سبيل إلى التفاهم عليه
إلا بالذهاب إلى الجبل! مثال ثالث.. اذا كان الشأن شأن فرد من الناس فلا سبيل إلى التفاهم عليه إلا بتحضير هذا الفرد من الناس... إنها مشقة هائلة لا تتصور معها حياة ! وإن الحياة ما كانت لتمضي في طريقها لو لم يودع الله هذا الكائن القدرة على الرمز بالأسماء للمسميات.
أما الملائكة فلا حاجة لهم بهذه الخاصية، لأنها لا ضرورة لها في وظيفتهم. ومن ثم لم توهب لهم.. فلما علم الله آدم هذا السروعرض عليهم ما عرض لم يعرفوا الأسماء..لم يعرفوا كيف يضعون الرموز اللفظية للأشياء والشخوص.. وجهروا أمام هذا العجز بتسبيح ربهم، والإعتراف بعجزهم، والإقرار بحدود علمهم، وهو ما علمهم إياه .. ثم قام آدم بإخبارهم بأسماء الأشياء. ثم كان هذا التعقيب الذي يردهم إلى إدراك حكمة العليم الحكيم:" قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ" اراد الله تعالى أن يقول للملائكة إنه عَـلِـمَ ما أبدوه من الدهشة حين أخبرهم أنه سيخلق آدم، كما علم ما كتموه من الحيرة في فهم حكمة الله، كما علم ما أخفاه إبليس من المعصية والجحود.. أدرك الملائكة أن آدم هو المخلوق الذي يعرف.. وهذا أشرف شيء فيه.. قدرته على التعلم والمعرفة.. كما فهموا السر في أنه سيصبح خليفة في الأرض، يتصرف فيها ويتحكم فيها.. بالعلم والمعرفة.. معرفة بالخالق.. وهذا ما يطلق عليه اسم الإيمان أو الإسلام.. وعلم بأسباب استعمار الأرض وتغييرها والتحكم فيها والسيادة عليها.. ويدخل في هذا النطاق كل العلوم المادية على الأرض.
إن نجاح الإنسان في معرفة هذين الأمرين (الخالق وعلوم الأرض) يكفل له حياة أرقى.. فكل من الأمرين مكمل للآخر.
وسؤالي هو : ما هي الأسماء؟؟.." وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلاء إِنْ كُنتُمْ صَادِقِين".. ونتابع فى المرة القادمة تعليق صديقى العزيز المثقف الواعى عاطف زكى.

يتبع بإذن الله تعالى ...............................................
181
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

سلسلة انبياء الله ورسله من ادم عليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: المنتدى الاسلامي-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين