أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

التقرير الفرنسي عن حرب 2006

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 التقرير الفرنسي عن حرب 2006

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جادن

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 19/01/2013
عدد المساهمات : 1202
معدل النشاط : 1413
التقييم : 41
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: التقرير الفرنسي عن حرب 2006   الجمعة 11 أكتوبر 2013 - 17:05

هذا هو التقرير الفرنسي عن الحرب والذي نشر عام 2007 وترجمة اغلب ماورد فيه من معلومات مهمة


Editorial Note: Israel's foray into Lebanon last year resulted a resounding military defeat for the Zionist state. According to a confidential French Foreign Office report, seen by Brian Harring, far from losing from 116 to 120 men, as it claims, IDF losses totalled 2300 - Ranimar


في العام الماضي ادى هجوم اسرائيل على لبنان الى هزيمة عسكرية مدوية لدولة الصهيونية وفقا لتقرير تقرير وزارة الخارجية الفرنسية السرية ، التي اطلعت عليها بريان هارينج والخسائر الحقيقية هي ليست 120 جندي بل 2300


Author's Note: On a business trip to Moscow for a conference with my publishers, I stopped in Paris for four days for business, research and sightseeing. During that time, one of my French friends in their Foreign Office gave me a copy of an official report and summary of the causes, actions and losses of the Israeli invasion of Lebanon in 2006. This document runs to over three hundred pages and is complete with charts, graphs and many photographs. Here is a translation and condensation of that report for your interest.


ملاحة المؤلف واحد من أصدقائي الفرنسية في وزارة الخارجية بهم أعطاني نسخة من تقرير رسمي وملخص الأسباب والإجراءات و خسائر الغزو الإسرائيلي للبنان في عام 2006 . يدير هذه الوثيقة إلى أكثر من ثلاثمائة صفحة، و كاملة مع المخططات والرسوم البيانية و العديد من الصور الفوتوغرافية . هنا هو ترجمة والتكثيف من ذلك التقرير لاهتمامك .



- براين هارينج





Subject: Causes of the attack
اسباب الهجوم

Both the State of Israel and the United States viewed Syria as a potentially dangerous enemy. Joint intelligence indicated that Syria was a strong supporter of the Hezbollah Shiite paramilitary group. Israel had planned a punitive military operation into Lebanon both to clip Hezbollah s wings and send a strong message to Syria to cease and desist supplying arms and money to the anti-Israel group. Because of its involvement in Iraq, the United States indicated it would be unable to supply any ground troops but would certainly supply any kind of weapon, to include bombs, cluster bombs and ammunition for this projected operation.


ينظر كل من دولة إسرائيل والولايات المتحدة سوريا بأنها العدو يحتمل أن تكون خطرة . وأشارت الاستخبارات المشتركة بأن سوريا كان مؤيدا قويا لل جماعة شبه عسكرية الشيعي حزب الله . وكانت اسرائيل قد خططت ل عملية عسكرية عقابية في لبنان على حد سواء للقص أجنحة حزب الله ليالي وإرسال رسالة قوية إلى سوريا إلى التوقف والكف عن توريد الأسلحة و الأموال إلى جماعة مناهضة ل إسرائيل . الولايات المتحدة انها لن تكون قادرة على توريد أي قوات برية بسبب تورطها في العراق ولكن بالتأكيد توريد أي نوع من أنواع الأسلحة ، لتشمل قنابل ، قنابل عنقودية وذخائر لهذه العملية المتوقعة .



The IDF was being supplied faulty and misleading intelligence information, apparently originating from Russian sources, that gave misinformation about Hezbollah positions and strengths and therefore the initial planning was badly flawed.

وقد تم تزويد الجيش الإسرائيلي معلومات استخباراتية خاطئة و مضللة ، على ما يبدو القادمة من مصادر روسية ، التي أعطت معلومات مضللة عن مواقع حزب الله و القوة و بالتالي كانت معيبة التخطيط الأولي سيئة .




The conflict killed over six thousand people

الحرب ادت لمقتل اكثر من 6000 شخص

During the campaign Israel's Air Force flew more than 12,000 combat missions, its Navy fired 2,500 shells, and its Army fired over 100,000 shells. Large parts of the Lebanese civilian infrastructure were destroyed, including 400 miles of roads, 73 bridges, and 31 other targets such as Beirut International Airport, ports, water and sewage treatment plants, electrical facilities, 25 fuel stations, 900 commercial structures, up to 350 schools and two hospitals, and 15,000 homes. Some 130,000 more homes were damaged.


خلال الحملة طار سلاح الجو الإسرائيلي أكثر من 12،000 المهام القتالية ، أطلقت البحرية في 2،500 قذائف ، وجيشها أطلقت أكثر من 100،000 قذائف . دمرت أجزاء كبيرة من البنية التحتية المدنية اللبنانية ، بما في ذلك 400 كيلومتر من الطرق و الجسور 73 ، و 31 أهداف أخرى مثل مطار بيروت الدولي ، والموانئ والمياه و محطات معالجة مياه الصرف الصحي ، والمرافق الكهربائية ، 25 محطة وقود و 900 الهياكل التجارية ، وتصل إلى 350 مدرسة و مستشفيين ، و 15،000 المنازل. تضررت بعض 130،000 المزيد من المنازل

Israeli Defense Minister Amir Peretz ordered commanders to prepare civil defense plans. One million Israelis had to stay near or in bomb shelters or security rooms, with some 250,000 civilians evacuating the north and relocating to other areas of the country.



أمر وزير الدفاع الاسرائيلي عمير بيريتس القادة لإعداد خطط الدفاع المدني . كان واحد مليون اسرائيلي للبقاء قرب أو في الملاجئ أو الغرف الأمنية ، مع حوالي 250،000 مدني اخلاء الشمال و الانتقال إلى مناطق أخرى من البلاد .


On 27 July 2006 Hezbollah ambushed the Israeli forces in Bint Jbeil and killed eighteen soldiers. Israel claimed, after this event, that it also inflicted heavy losses on Hezbollah.


في 27 تموز قوات من حزب الله تنصب كمينا لقوة اسرائيلية في بنت جبيل وقتل 18 جندي اسرائيلي وزعمت اسرائيل انها قتلت الكثير من مقاتلي حزب لله

On 28 July 2006 Israeli paratroopers killed 5 of Hezbollah's commando elite in Bint Jbeil. In total, the IDF claimed that 80 fighters were killed in the battles at Bint Jbeil. Hezbollah sources, coupled with International Red Cross figures place the Hexbollah total at 7 dead and 129 non-combattant Lebanese civilian deaths.


وفي 28 تموز قوة مظلية اسرائيلية تقتل خمسة من مقاتلي النخبة الخاصة لحزب الله ادعى الجيش الاسرائيلي انه قتل 80 مقاتل في بنت جبيل بينما مصادر حزب الله والصليب الاحمر تقول ان 7 مقاتلين قتلو وقتل 129 مدني

On 30 July 2006 Israeli airstrikes hit an apartment building in Qana, killing at least 65 civilians, of which 28 were children, with 25 more missing. The airstrike was widely condemned.

في 30 تموز قصفت الطائرات الاسرائيلية مبنى سكنيا في قانا
مما أسفر عن مقتل 65 مدنيا على الأقل ، منها 28 طفلا ، مع 25 في عداد المفقودين . وقد أدان الغارة الجوية على نطاق واسع .

On 31 July 2006 the Israeli military and Hezbollah forces engaged Hezbollah in the Battle of Ayta ash-Shab.

معارك بين حزب الله والجيش الاسرائيلي في عيتا الشعب

On 1 August 2006 Israeli commandos launched Operation Sharp and Smooth and landed in Baalbek and captured five civilians including All of the civilians were released after the ceasefire. Troops landed near Dar al-Himkeh hospital west of Baalbeck as part of a widescale operation in the area.

في 1 اغسطس نفذت القوات الاسرائيلية عملية انزال جوية في بعلبك ولقت القبض عل 5 مدنيين وافرج عنهم بعد وقف اطلاق النار هبطت القوات بالقرب من مستشفى الحكمة وهذه العملية ضمن عملية واسعة تقوم بها اسرائيل

On 4 August 2006 the IAF attacked a building in the area of al-Qaa around 10 kilometers (six miles) from Hermel in the Bekaa Valley, Lebanon. Sixty two  farm workers, mostly Syrian and Lebanese Kurds, were killed during the airstrike.


في 4 أغسطس 2006 هاجم سلاح الجو الإسرائيلي مبنى في منطقة حي القاع حوالي 10 كلم ( ستة أميال ) من الهرمل في وادي البقاع ، لبنان . وقتل اثنان وستون عمال المزارع ، ومعظمهم من الأكراد السوريين و اللبنانيين ، خلال غارة جوية

On 5 August 2006 Israeli commandos carried out a nighttime raid in Tyre, blowing up a water treatment plant, a small clinic and killing 187 civilians


في 5 أغسطس 2006 قامت القوات الإسرائيلية غارة ليلا في صور ، بتفجير محطة لمعالجة المياه ، وعيادة صغيرة وقتل 187 مدنيا

On 7 August 2006 the IAF attacked the Shiyyah suburb in the Lebanese capital of Beirut, destroying three apartment buildings in the suburb, killing at least 120 people.


في 7 أغسطس 2006 هاجم سلاح الجو الإسرائيلي على ضاحية الشياح في العاصمة اللبنانية بيروت ، وتدمير ثلاثة مبان سكنية في ضاحية ، مما أسفر عن مقتل 120 شخصا على الاقل .

On 11 August 2006 the IAF attacked a convoy of approximately 750 vehicles containing Lebanese police, army, civilians, and one Associated Press journalist, killing at least 40 people and wounding at least 39.


في 11 أغسطس 2006 هاجم سلاح الجو الإسرائيلي قافلة من المركبات التي تحتوي على ما يقرب من 750 الشرطة اللبنانية والجيش و المدنيين ، و أحد الصحفيين كالة أسوشيتد برس ، مما أسفر عن مقتل 40 شخصا على الاقل و جرح 39 على الأقل .


On 14 August 2006 the Israeli Air Force reported that they had killed the head of Hezbollah s Special Forces, whom they identified as Sajed Dewayer,but this claim was never proven.. 80 minutes before the cessation of hostilities, the IDF targeted a Palestinian faction in the Ain al-Hilweh refugee camp in Sidon, killing a UNRWA staff member. Sixty two refugees had been killed in an attack on this camp six days prior to the incident.


في 14 أغسطس 2006 ذكرت القوات الجوية الإسرائيلية أنها قتلت رئيس القوات الخاصة حزب الله  وفيما بعد كذب هذا وكان الخبر غير صحيح
استهدف جيش الدفاع الإسرائيلي الفصائل الفلسطينية في مخيم عين الحلوة في صيدا ، مما أسفر عن مقتل أحد موظفي الأونروا . وكان اثنين وستين اللاجئين قتلوا في هجوم على هذا المخيم ستة أيام قبل الحادث

During the campaign Hezbollah fired between 3,970 and 4,228 rockets. About 95% of these were 122 mm (4.8 in) Katyusha artillery rockets, which carried warheads up to 30 kg (66 lb) and had a range of up to 30 km (19 mi). An estimated 23% of these rockets hit built-up areas, primarily civilian in nature.

اطلق حزب الله بين
3،970 و 4،228 الصواريخ. وكانت حوالي 95 ٪ من هؤلاء 122 ملم ( 4.8 في ) صواريخ كاتيوشا المدفعية ، الذي كان يحمل رؤوسا حربية تصل إلى 30 كجم ( £ 66 )، وكان يصل مداها إلى 30 كم ( 19 ميل) . ضرب ما يقدر ب 23٪ من هذه الصواريخ المناطق المبنية ، أساسا مدنية بطبيعتها .


Cities hit included Haifa, Hadera, Nazareth, Tiberias, Nahariya, Safed, Afula, Kiryat Shmona, Beit She'an, Karmiel, and Maalot, and dozens of Kibbutzim, Moshavim, and Druze and Arab villages, as well as the northern West Bank. Hezbollah also engaged in guerrilla warfare with the IDF, attacking from well-fortified positions. These attacks by small, well-armed units caused serious problems for the IDF, especially through the use hundreds of sophisticated Russian-made anti-tank guided missiles (ATGMs). Hezbollah destroyed 38 Israeli Merkava main battle tanks and damaged 82. Fifteen  tanks were destroyed by anti-tank mines. Hezbollah caused  an additional 65 casualties using ATGMs to collapse buildings onto Israeli troops sheltering inside.


ضربات حزب الله شملت
مدن حيفا والخضيرة والناصرة و طبريا ونهاريا وصفد ، العفولة ، كريات شمونة ، بيت شيعان ، كرميئيل ، و معالوت ، وعشرات من الكيبوتسات ، الموشافيم ، و القرى الدرزية و العربية ، فضلا عن شمال الضفة الغربية . كما تشارك حزب الله في حرب عصابات مع جيش الدفاع الإسرائيلي ، والهجوم من مواقع محصنة بشكل جيد
هذه الهجمات عن طريق وحدات صغيرة ومسلحة تسليحا جيدا تسبب مشاكل خطيرة للجيش الإسرائيلي ولاسيما من خلال استخدام مئات من الصواريخ المضادرة لدروع

روسية الصنع متطورة ( ATGMs ) . حزب الله دمر 38 دبابة قتال رئيسية من طراز ميركافا الإسرائيلية و تضررت 82 . تم تدمير خمسة عشر دبابات من الألغام المضادة للدبابات . تسبب حزب الله في قتل 65 جندي اسرائيلي من خلال استخدام صواريخ الكورنت ضد الجنود المتحصنين في المباني

After the initial Israeli response, Hezbollah declared an all-out military alert. Hezbollah was estimated to have 13,000 missiles at the beginning of the conflict. Israeli newspaper Haaretz described Hezbollah as a trained, skilled, well-organized, and highly motivated infantry that was equipped with the cream of modern weaponry from the arsenals of Syria, Iran, Russia, and China. Lebanese satellite TV station Al-Manar reported that the attacks had included a Fajr-3 and a Ra'ad 1, both liquid-fuel missiles developed by Iran.


بعد الرد الإسرائيلي الأولي ، أعلن حزب الله حالة تأهب عسكري شاملة ويقدر عدد صواريخ حزب الله في بداية الحرب ب
13،000 صاروخ وصف صحيفة هاآرتس الإسرائيلية مقاتلين حزب الله بالمدربين ومنظمين تنظيما جيدا وكانو مجهزين بالسلاح الحديث من
ترسانات سوريا وإيران و روسيا ، و الصين . وذكرت محطة تلفزيون لبنانية فضائية المنار ان الهجمات قد شملت فجر 3 و رعد 1 ، كلا من الصواريخ ذات الوقود السائل التي وضعتها إيران .

On 13 July 2006 in response to Israel's retaliatory attacks in which 43  civilians were killed, Hezbollah launched rockets at Haifa for the first time, hitting a cable car station along with a few other buildings

في 13 تموز ردا على هجمات اسرائيل الجوية التي ادت الى استشهاد 43 مدني قصف حزب الله لأول مرة مدينة حيفا لتصل الصواريخ الى محطة وقود ومباني اخرى

On 14 July 2006 Hezbollah attacked the INS Hanit, an Israeli Sa'ar 5-class missile boat enforcing the naval blockade, with a what was believed to be a radar guided C-802 anti-ship missile. 24 sailors were killed and the warship was severely damaged and towed back to port.

وفي 14 تموز هاجم حزب الله زورق الصواريخ حانيت ساعر 5 الذي كان يشارك في فرض الحصار البحري عل لبنان بواسطة صاروخ موجه من الرادار وهو سي 802 وقتل 24 جندي بحار على الكورفيت وكان الكورفيت مصاب باضرار جسيمة وسحب الى ميناء

On 17 July 2006 Hezbollah hit a railroad repair depot, killing twenty-two  workers. Hezbollah claimed that this attack was aimed at a large Israeli fuel storage plant adjacent to the railway facility. Haifa is home to many strategically valuable facilities such as shipyards and oil refineries.


في 17 يوليو 2006 ضرب حزب الله سكة إصلاح مستودع ، مما أسفر عن مقتل اثنين وعشرين عاملا. ادعى حزب الله أن هذا الهجوم كان يستهدف محطة ل تخزين الوقود إسرائيلية كبيرة مجاورة ل مرفق السكك الحديدية . حيفا هي موطن ل كثير من المرافق ذات قيمة استراتيجية مثل أحواض بناء السفن ومصافي النفط .

On 18 July 2006 Hezbollah hit a hospital in Safed in northern Galilee, wounding twenty three.


في 18 تموز 2006 ضرب حزب الله المستشفى في صفد في شمال الجليل ، مما أسفر عن إصابة ثلاثة وعشرين .

On 27 July 2006 Hezbollah ambushed the Israeli forces in Bint Jbeil and killed forty one soldiers, and destroyed 12 IDF vehicles and destroyed three armored vehicles and seriously damaged eight more. Israel claimed it also inflicted heavy losses on Hezbollah.

في 27 تموز قوة من حزب الله تنصب كمين للقوات الاسرائيلية وتقتل 41 وتدمر 12 دبابة و3 مدرعات واصابة 8 اخرى بأضرار جسيمة ادعت اسرائيل انها الحقت خسائر
فادحة أيضا على حزب الله

On 3 August 2006 Nasrallah warned Israel against hitting Beirut and promised retaliation against Tel Aviv in this case. He also stated that Hezbollah would stop its rocket campaign if Israel ceased aerial and artillery strikes of Lebanese towns and villages.

في 3 أغسطس 2006 حذر نصر الله إسرائيل ضد ضرب بيروت ووعد الانتقام ضد تل أبيب في هذه الحالة . وذكر أيضا أن حزب الله ستوقف حملتها الصواريخ إذا أوقفت إسرائيل الضربات الجوية و المدفعية من المدن والقرى اللبنانية .


On 4 August 2006 Israel targeted the southern outskirts of Beirut, and later in the day, Hezbollah launched rockets at the Hadera region.

في 4 أغسطس 2006 استهدفت اسرائيل في الضواحي الجنوبية من بيروت ، ولاحقا في اليوم ، شن حزب الله صواريخ على منطقة الخضيرة

On 9 August 2006 twenty three Israeli soldiers were killed when the building they were taking cover in was struck by a Hezbollah anti-tank missile and collapsed.

في 9 أغسطس 2006 قتل 23 جندي اسرائيلي عندما تمت مداهمة مبنى كانوا يحتمون فيه وقتلو بواسطة صاروخ مضاد لدروع ونهار المبنى عليهم

On 12 August 2006 24 Israeli soldiers were killed; the worst Israeli loss in a single day. Out of those 24, five soldiers were killed when Hezbollah shot down an Israeli helicopter, a first for the militia. Hezbollah claimed the helicopter had been attacked with a Wa'ad missile.
في 12 أغسطس 2006 قتل 24 جندي اسرائيلي ويعد هذا اليوم من الايام السيئة التي تعرض فيها الجيش الاسرائيلي لخسائر واسقط حزب الله مروحية مما ادى الى مقتل 5 عل متنها وقال حزب الله انه اسقط المروحية بواسطة صاروخ وعد

Hezbollah casualty figures are difficult to ascertain, with claims and estimates by different groups and individuals ranging from 43 to 1,000. Hezbollah's leadership claims that 43 of their fighters were killed in the conflict, while Israel estimated that its forces had killed 600 Hezbollah fighters. In addition, Israel claimed to have the names of 532 dead Hezbollah fighters but when challenged by Hezbollah to release the list, the Israelis dropped the issue. A UN official estimated that 50 Hezbollah fighters had been killed, and Lebanese government officials estimated that up to 49 had been killed.


من الصعب معرفة عدد قتلى مقاتلين حزب الله وقال حزب الله ان عدد قتلاه 43
في حين قدرت إسرائيل أن قواتها قتلت 600 من مقاتلي حزب الله . وبالإضافة
إلى ذلك ، زعمت إسرائيل ان معها اسم 532 من القتلا ولكن عندما طعن حزب الله بهذا الرقم وطالب عن اسماء القتلى مع اسرائيل قللت اسرائيل من الرقم وتراجعت عنه وقدر مسؤول في الامم المتحدة ان 50 من مقاتلي حزب الله قتلوا ، و يقدر مسؤولو الحكومة اللبنانية ان ما يصل الى 49 قتلوا .

The Lebanese civilian death toll is difficult to pinpoint as most published figures do not distinguish between civilians and militants, including those released by the Lebanese government. In addition, Hezbollah fighters can be difficult to identify as many do not wear military uniforms. However, it has been widely reported that the majority of the Lebanese killed were civilians, and UNICEF estimated that 30% of those killed were children under the age of 13


عدد القتلى المدنيين اللبنانيين من الصعب تحديد لأن معظم الأرقام المنشورة لا تميز بين المدنيين والمسلحين ، بما فيها تلك الصادرة عن الحكومة اللبنانية . وبالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن مقاتلي حزب الله يكون من الصعب تحديد ما يصل لا يرتدون الزي العسكري . ومع ذلك ، فقد أفيد على نطاق واسع أن غالبية اللبنانيين الذين قتلوا كانوا من المدنيين ، و يقدر اليونيسيف ان 30 ٪ من القتلى هم من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13

The death toll estimates do not include Lebanese killed since the end of fighting by land mines or unexploded US/Israeli cluster bombs. According to the National Demining Office, 297 people have been killed and 867 wounded in such blasts.



تقديرات عدد القتلى لا تشمل القتلى اللبنانيين منذ نهاية القتال بسبب الألغام الأرضية أو القنابل العنقودية الأمريكية / الإسرائيلية التي لم تنفجر . ووفقا لمكتب الوطني لنزع الألغام ، 297 شخصا قتلوا و أصيب 867 في مثل هذه الانفجارات.



Official Israeli figures for the Israel Defense Forces troops killed range from 116 to 120. The Israel Ministry of Foreign Affairs gives two different figures   117 and 119   the latter of which contains two IDF fatalities that occurred after the ceasefire went into effect.In September 2006, two local Israeli news papers released insider information ensuring that the israeli military death toll might climbed to around 540 soldiers. Israel refuses any outside agency access to its lists of the dead and wounded but an examination of all the accurate information available as of January 1, 2007 indicates that Israeli Defense Forces lost a total of 2300 killed with 600 of these dying in militatry hospital facilities subsequent to the conclusion of the fighting and an additional 700 very seriously wounded.

شخصيات إسرائيلية رسمية ل إسرائيل تقول ان عدد القتلى من الجنود 120 جندي ومن وزارة الخارجية الاسرائيلية تقول ان القتلى من 117-119 وهذه الاخيرة تضع الجندين المخطوفين من ضمن قائمة القتلى



وفي سبتمبر 2006 اطلقت ورقتين من الاخبار المحلية الاسرائيلية مسربة من  داخل الجيش ان عدد القتلى ارتفع الى 540 جندي اسرائيلي
إسرائيل ترفض وصول اي وكالة الى قوائمها من القتلى والجرحى ولكن تم فحص جميع المعلومات الدقيقة المتاحة من تاريخ 1يناير 2007 وكان هناك تقرير يشير الى ان عدد قتلى جنود الجيش الاسرائيلي  ما مجموعه من 2300 قتيل منهم 600 قتلو متأثرين بجروحهم داخل المشافي واصيب 700 اخرون بجروح خطيرة



Hezbollah rockets killed 43 Israeli civilians during the conflict, including four who died of heart attacks during rocket attacks. In addition, 4,262 civilians were injured   33 seriously, 68 moderately, 1,388 lightly, and 2,773 were treated for shock and anxiety




صواريخ حزب الله 43 مدنيا إسرائيليا خلال النزاع ، بما في ذلك الأربعة الذين ماتوا من النوبات القلبية خلال الهجمات الصاروخية . وبالإضافة إلى ذلك ، أصيب 33 مدنيا بجروح خطيرة و68 بجروح متوسطة و1388 بجروح خفيفة  و 2،773 عولجوا من الصدمة والقلق حسب اعتراف اسرائيل

Last month, (March, 2007) the Israeli comptroller had planned to release an interim report that was expected to accuse the army and Olmert of leaving Israeli civilians virtually defenseless during last summer's Lebanon war, in which Hezbollah guerrillas fired a barrage of rockets and missiles at northern Israel.


الشهر الماضي ، ( مارس 2007 ) مراقب الإسرائيلية قد خططت لاطلاق سراح تقرير المؤقتة التي كان من المتوقع أن يتهم الجيش وأولمرت من ترك المدنيين الإسرائيليين العزل تقريبا خلال حرب لبنان الصيف الماضي ، والتي اطلق مقاتلو حزب الله وابلا من الصواريخ والقذائف في شمال اسرائيل .

المصدر http://www.axisoflogic.com/artman/publish/Article_24264.shtml
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TAHK

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 29/07/2013
عدد المساهمات : 10280
معدل النشاط : 14429
التقييم : 672
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التقرير الفرنسي عن حرب 2006   الإثنين 14 أكتوبر 2013 - 2:41

اظهرت هذه الحرب ان اسرائيل اوهن من بيت العنكبوت ......

حزب الله ادار الحرب بحرفيه وكان في كل خطوة يقود الصهاينه الى فخ او مصيده ...

وكان تكبر الصهاينه يعميهم عما يخطط له السيد حسن نصر الله .....

لكن حذاري يا رجال حزب الله من الاغترار .....فعدونا خائن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 2896
معدل النشاط : 2522
التقييم : 183
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التقرير الفرنسي عن حرب 2006   الإثنين 14 أكتوبر 2013 - 2:53

هذه الحرب اظهرت تراجعا كبيرا في أداء الجيش اﻹسرائيلي. و هو ما اجمعت مصادر الشرق و الغرب عليه. لا أتصور ان الرقم يصل للألوف يا عزيزي. و حتى بخسارة 120 و جرح حوالي الف. تعتبر هذه الحرب القصيرة صفعة للجيش اﻹسرائيلي. هناك اهتمام كبير في الجيش اﻷمريكي بتلك الحرب و كل فترة تخرج دراسات عسكرية حول الموضوع. لماذا؟ لأن الجيش اﻹسرائيلي امضى سنوات و هو يواجه شعبا شبه اعزل من السلاح في اﻹنتفاضة الفلسطينية اﻷخيرة. و هو ما يبدو قد افقده القدرة على شن حرب شبه تقليدة. و بالتالي هناك تخوف من أن تنتقل هذه العدوى للجيش اﻷمريكي الذي لم يحارب حربا نظامية منذ حوالي 10 سنوات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جادن

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 19/01/2013
عدد المساهمات : 1202
معدل النشاط : 1413
التقييم : 41
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التقرير الفرنسي عن حرب 2006   الإثنين 14 أكتوبر 2013 - 18:29

الرقم ربما كبير لكن هو يميل للحقيقة اكثر مما اعترفت فيه اسرائيل وهذا التقرير من وزارة الخارجية الفرنسية ومسرب من داخل اسرائيل والهجوم البري الاسرائيلي دام لثلاثة اسابيع واسرائيل اعترفت خسارتها في اول يومين ب50 جندي واصابة العشرات وتدمير 40 دبابة هذا في اول يومين فقط وحسب اعتراف اسرائيل وهناك ايام اخرى اعترفت فيها بخسارة العشرات فعند معركة وادي الحجير التي خسرت فيها 39 دبابة اعترفت بمقتل 25 جندي

ولو اخذنا نتائج الحرب هزيمة لأسرائيل و هي فشل ذريع للجيش الاسرائيلي على جميع المستويات البرية والبحرية والجوية ربما يقول البعض ان اسرائيل دمرت البنية التحتية للبنان والرد ان اسرائيل فعلت نفس الشيء عام 82 وبوجود دفاع جوي في ذلك الوقت وفي حرب عام 73 هي دمرت البنية التحتية في دمشق للاسف الطيران الاسرائيلي قادر عل تنفيذ اي مهمة له من دون عوائق

وحزب الله استخدم اسلوب جديد في حرب العصابات وهي بكل نقطة تسيطر عليها اسرائيل تكون فيها نقطة اشتباك ومن ثم يتم استدراج القوات الاسرائيلية الى نقطة اشتباك اكبر فتتكبد خسائر فادحة وتنسحب واستخدام اسلوب الارض المحروقة الذي استخدمته روسيا مع المانيا بحيث تسمح للجيش الماني الدخول اكثر حتى يتم انهاكه ويخسر اكثر وهذا الاسلوب ناجح
وسلاح الجو الاسرائيلي الذي كان له اليد العليا في جميع حروب اسرائيل فشل في تحقيق اهدافه عل غرار الحروب السابقة
وهناك شائعة تقول ان حزب الله هو الذي بدأ في الحرب فقد خرجت تقارير امريكية تقول ان اسرائيل كانت تريد شن هجوم عسكري عل لبنان واعادة اجتياح الجنوب واهدافها الغير معلنة هي اعادة قوة الردع للجيش الاسرائيلي بعد الهزيمة التي تلقها عام 2000 واجتياح جنوب لبنان وبالأضافة هو ضرب محور المقاومة وفرض حصار عل سوريا وارغامها عل شروط قد تضعها اسرائيل في المستقبل وسوريا رفضت تقديم تسهيلات للأمريكان في احتلالهم للعراق وارادت امريكا ان تنتقم وحاولت امريكا الضغط عل سوريا لتسليم سلاح المقاومة لكن كل هدا لم يتحقق  وسوريا كانت عل وشك لدخول الحرب وقال هذا الرئيس بشار الاسد

ونتائج الحرب كانت فشل ذريع لدبابة الميركافا المخصصة لمهام الاقتحام في المدن والمناطق الوعرة وهزيمة بحرية باخراج افضل قطعة بحرية اسرائيلية من الخدمة واصابة اخرى وفشل للاستخبارات الاسرائيلية حيث كانت هي تضع موعد للحرب لكنها فوجئت بموعد مختلف وفشل لواء غولاني افضل لواء في الجيش الاسرائيلي واسقاط عدة مروحيات وطائرات استطلاع وعدم توفير حماية للمدنين الصهاينة

وكل هذا ترجم في لجنة فينوغراد عندما تم اقالة قادة الجيش الاسرائيلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

التقرير الفرنسي عن حرب 2006

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين