أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

وزارة الدفاع الروسية تستعد للقتال وفق أسلوب جديد

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 وزارة الدفاع الروسية تستعد للقتال وفق أسلوب جديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sovietsky

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المهنة : دكتور جامعي في الدراسات الاستراتجية
التسجيل : 19/01/2013
عدد المساهمات : 1984
معدل النشاط : 2757
التقييم : 290
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: وزارة الدفاع الروسية تستعد للقتال وفق أسلوب جديد   الجمعة 4 أكتوبر 2013 - 11:55

أجبرت التدريبات الإستراتيجية "الغرب-2013" التي انتهت مؤخراً، القيادة العسكرية الروسية إلى التفكير وإعادة النظر في تدريب القوات وكيفية التعامل مع المؤسسات الاقتصادية والسكان المدنيين في زمن الحرب.
بطبيعة الحال لا يوجد أحد يرغب بتحويل البلاد إلى ثكنة عسكرية، ولكن هناك ضرورة ملحة لإعادة النظر في مخططات التفاعل المتبادل بين الجيش مع العديد من الوزارات والإدارات في ظروف خاصة.
كنا نعرف أثناء الحقبة السوفيتية انه إذا اندلعت الحرب غداً فإن وزارة النفط والغاز سوف تسخر لنا في بعض المناطق الكميات اللازمة من الوقود. واليوم كما نعمل لا يوجد اتحاد سوفيتي بهيئاته النفطية والغازية السابقة، ولكن الآن أصبح هناك شركات مثل غازبروم نفط ولوك-أويل وروس-نفط، وهذا يعني أنه يجب أن تكون لديهم احتياط كاف وخطط إمدادات وعقود موقعة بشكل مسبق لأن هذه الشركات يجب أن تعرف بدقة الكمية والمكان والفترة الزمنية التي يجب تزويد بالمواد اللازمة. الأمر نفسه ينطبق على وزارة النفط وشركة سكك الحديدية الروسية والوكالة الفيدرالية للنقل الجوي وشركة "روس-غيدرو" وغيرها من المؤسسات. وفي هذا الصدد صرح سيرغي شايغو وزير الدفاع الروسي أنه علينا بناء علاقات جديدة مع هذه المؤسسات، ولهذا تم الآخذ بعين الاعتبار العلاقة معها خلال تدريبات "الغرب-2013".
ويشعر الوزير الروسي بالقلق إزاء خطط التعبئة التي لا تتوافق الآن مع حال اقتصاد السوق. على سبيل المثال ووفقاً للوثائق العسكرية ينبغي على شركة نقل معينة تقديم كمية محددة من الحافلات لوزارة الدفاع في الأوقات الطارئة. ولكن في حقيقة الأمر فإن هذه الشركة أصبحت مخصخصة منذ زمن ومعداتها وتقنياتها تعمل على بعد ألاف الكيلو مترات من مكان موقع تسجيلها الحقيقي، أي بعبارة أخرى أنها غير قادرة على تقديم الحافلات للجيش أو أنها مستعدة لذلك وفق شروط تجارية محددة.
من حيث المبدأ لا يعارض الجنرالات العلاقات التجارية المبنية على أساس تعاقدي. ولكن كما أشار شايغو، إذا تم التأكد أنه خلال إجراء التفتيش بأن الشركة لا تقوم بتنفيذ شروط العقد، ينبغي في هذه الحالة إخضاعها لعقوبات غرامية.
أما فيما يتعلق بتدريبات "الغرب-2013"، فإنه على الرغم من طبيعتها الإستراتيجية فلم يكن هناك أعداداً كبيرة من الأشخاص والمعدات.
لم يكن المهم بالنسبة لوزارتي الدفاع الروسية والبيلاروسية الكم والعدد، وإنما اختبار التفاعل السريع بين الجيشين. أي بعبارة أخرى قدرة مقرات القيادة والوحدات العسكرية على التنسيق فيما بينها وفق خطة واحدة، وفي هذا الإطار وكما أكد الجنرال فاليري غيراسيموف رئيس هيئة الأركان العامة الروسية بأن القوات تمكنت من تحقيق هذه المهمة. وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار التدريبات الأخرى التي جاءت بشكل مفاجئ لمعرفة مدى الاستعداد فهنا يمكن القول حسب تقييم وزير الدفاع الروسي بأن الجيش ليس في حالة من الضعف كما يظن البعض.
ويعتقد شايغو في الوقت نفسه أنه على القوات أن تتعلم طرقاً جديدة للقتال لأن غالبية العمليات العسكرية الحديثة تحمل طابع القتال عن بعد، عن طريق استخدام أسلحة عالية الدقة ووسائل استطلاع مصورة وابتكارات عالية التقنية، ومن أجل استخدام كل هذا بشكل فعال لابد من التدريبات والتمارين المستمرة التي تجري من الحين إلى الآخر في صفوف القوات المسلحة الروسية. ولكن بحسب رأي الوزير فإنه لا يتم الكشف والحديث إلا عن التدريبات الواسعة النطاق عبر وسائل الإعلام. وعلى الرغم من أن الروس يحبون تقليدياً مراقبة المعارك العسكرية الضخمة عن كثب، مع الأخذ بعين الاعتبار أنها عبارة عن رسالة تربوية مهمة، فإن التدريبات البرية والبحرية والجوية ولأسباب موضوعية تفقد رونقها وبريقها المعروف، وقد فسر شايغو هذا التناقض قائلاً: "سوف تكون سيناريوهات الاختبارات الحقيقة والتدريبات المختلفة أقل إثارة من سنة إلى أخرى بسبب استخدام الأسلحة الحديثة وازداد بعد ومدى الأهداف المراد إصابتها في البحر وعلى اليابسة، وبالتالي سوف تزداد المساحات الشاسعة لمثل هذه التدريبات".
بالطبع يهتم قادة وزارة الدفاع بدرجة اهتمام الناس للحياة العسكرية ولهذا قررت وزارة الدفاع تأسيس هيكلية خاصة للرصد المستمر ومراقبة تفاعل المجتمع في شبكات التواصل. الحديث هنا لا يدور عن محاولة مراقبة والتحكم والسيطرة على المدونين الناقدين للجيش وإنما بواسطة مثل هذا الرصد يأمل العسكريون الاستجابة السريعة للمشاكل التي تهم الناس في القوات المسلحة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

وزارة الدفاع الروسية تستعد للقتال وفق أسلوب جديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين