أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

روسيا تختبر أول روبوت فضائي لها

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 روسيا تختبر أول روبوت فضائي لها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sovietsky

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المهنة : دكتور جامعي في الدراسات الاستراتجية
التسجيل : 19/01/2013
عدد المساهمات : 1984
معدل النشاط : 2757
التقييم : 290
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: روسيا تختبر أول روبوت فضائي لها    الجمعة 4 أكتوبر 2013 - 11:41

من المفترض أن يساعد  روبوت " سار – 400" الروسي الفضائي الأول رواد الفضاء في تنفيذ بعض الأعمال الصعبة على متن المحطة الفضائية الدولية وخارجها. وأفادت وكالة "إيتار – تاس" الروسية يوم 3 أكتوبر/تشرين الأول، بأن اختبار الروبوت قد بدأ، مشيرة إلى أنه يستطيع الآن تنفيذ أعمال بسيطة وخطرة عوضا عن رواد الفضاء، بما في ذلك فحص الأجهزة الفضائية والبحث عن أعطال وإصلاحها. وذكرت الوكالة أنه يخطط لإرسال الروبوت إلى المحطة بعد سنتين . ومن المعروف أن  روبوت "روبونوت" الأمريكي  يعمل في الوقت الراهن على ظهر المحطة . ويحتمل أن يستخدم فيما بعد في البعثات القادمة  التي سترسل إلى القمر والمريخ. ويقول العلماء إنهم استندوا لدى تصنيعهم الروبوت الروسي إلى بعض التكنولوجيات المستخدمة في هندسة الفضاء السوفيتية. المصدر: " RT" +  " إيتار – تاس"

http://arabic.rt.com/news/629456/ :روسيا اليوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

روسيا تختبر أول روبوت فضائي لها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: المنتدى التقني والعلمي-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين