أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

قمة الدوحة، صفر سياسي كبير ولكن…

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 قمة الدوحة، صفر سياسي كبير ولكن…

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد*

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 28/12/2008
عدد المساهمات : 113
معدل النشاط : 18
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: قمة الدوحة، صفر سياسي كبير ولكن…   الجمعة 13 فبراير 2009 - 16:59

قمة الدوحة، صفر سياسي كبير ولكن…

بعد 21 يوما من هجوم جيش الدفاع (الإسرائيلي) على غزة، وبعد كل تلك المجازر والضحايا والمآسي والآلام، التأمت قمة الدوحة في الخامس عشر من يناير 2009 بحضور بعض حكام المنطقة، وقادة الفصائل الفلسطينية المقاومة.
الدعوة للقمة بعد انقضاء كل هذه الأيام الدموية الطويلة، مؤشر على أن الدماء لم تكن الدافع لانعقاد القمة. الدوافع عديدة، ربما يكون أحدها شعور الداعين بأن الحرب باتت تقترب من النهاية، وأن بوادر وقف للقتل - وليس القتال – باتت قريبة. فكان من المناسب تسجيل بعض المواقف والنقاط قبل انتهاء هذه الجولة من القتل.
لذلك كانت الاستعراضات من قبل محترفي الردح والعهر السياسي؛ والتي كان سقفها الأعلى تجميد العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع (إسرائيل) من قبل قطر وموريتانيا، وأدناها قول حاكم سوريا أن “ العين بالعين والبادئ أظلم وما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة” (طبعا مع الاحتفاظ بحق الرد في الوقت والمكان المناسبين!)

لذلك قلنا في العنوان أن القمة صفر سياسي كبير، لأن الدافع الأساسي إعلامي وليس سياسيا. بالإضافة، وهذا هو الأهم، إلى أن اللاعب “الأكبر” في قضية فلسطين لم يكن حاضرا، وتوابعه “الكبار” كذلك لم يكونوا حاضرين، وأقصد بذلك أميركا ومصر والسعودية. وأي مناورة، ضمن القواعد الحالية للعبة، تخلو من أميركا فمصيرها التلفاز فقط ليس غير !!
لذلك، أي مراهنة على القمة، وعلى ما قيل في المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية القطري، وخاصة في اتجاه إضعاف محمود عباس ورفع أسهم خالد مشعل، هي مراهنة خاسرة وخائبة سياسياً.

هذا على عجالة سياسية.

أما لماذا الـ” لكن” في العنوان، فهي بسبب ذلك الحضور الخائب المخزي لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس بين “أقرانه” من زعماء سوريا وقطر والجزائر وغيرهم.
هي بسبب ذلك الاحترام الفائق والاحتضان الدافئ والثناء البالغ، الذي أفاض به مشعل على “الزعماء” والقادة” و"الرموز". تلك لم تكن ألفاظاً مجردة، بل تلك كانت سموماً وخناجر في خاصرة الأمة المسلمة التي انتفضت ونزلت إلى الشوارع، تسب وتلعن وتنبذ النظام الحاكم العربي الرسمي كله، الذي وقف وما زال يقف متفرجا على الدماء الطاهرة تنزف، بل تسيل.

لم هذا الانشراح والابتسامات والأريحية؟ ألأجل المشاركة؟ ألأجل افتتاح القمة بكلمة لا يُشتم منها رائحة الإسلام؟ ألأجل موقع في البيت العربي الرسمي للكفر والعهر والخيانة والعمالة؟
هل يريد مشعل موقعا سياسياً في بيت العهر العربي، بعد أن أوجد الشهداء للحركة بدمائهم الزكية موقعا صعبا على أرض الواقع؟

إن الغائب الأكبر، في القمة، كان الإسلام بعقيدته ومفاهيمه وأحكامه الواضحة الصافية النقية.
نعم، فالإسلام يرفض الحكام بغير ما أنزل الله، ويرفض الركون إليهم، ويرفض التجزئة، ويرفض تعطيل الجهاد، ويرفض الإبقاء على اغتصاب فلسطين. اغتصاب فلسطين بعناوينه المختلفة: تجميد العلاقات، موت المبادرة العربية للسلام، انسحاب قوات الاحتلال، ملاحقة قادة الكيان الغاصب في المحاكم الدولية، وهلم جرا.
الإسلام الذي يلزم جعل قضية فلسطين قضية الأمة الإسلامية جمعاء. فلماذا تُخرج يا مشعل جيوش الأمة من المعادلة؟ ألأجل اختلال موازين القوى المزعوم؟ وهل ثمة موازين قوى في غزة؟ أم أن دماء جيوش المسلمين أعزّ من دماء المقاومين في غزة؟!
وبمناسبة الحديث عن الدماء العزيزة، فمفاهيم الإسلام في هذا الشأن تؤكد على أن هدم الكعبة حجراً حجراً أهون عند الله من أن يراق دم مسلم، وقتل مؤمن أعظم عند الله من زوال الدنيا. هذا هو سقف الإسلام. وليس سقفا بارتفاع سنتيمتر واحد أو أقل!

أهكذا يكون الرد على مجازر غزة؟ بالإبقاء على كيان (إسرائيل) الغاصب، والإبقاء والثناء على حكام الكفر والعمالة، ومشاركتهم نظامهم!!
إنه لأمر عجاب، يتفطّر منه القلب، وتتقزز منه النفس السوية.
إنه لأمر عجاب أن يُعفى الحكام والجيوش، بل والأمة، من مسؤولية إنهاء وجود (إسرائيل). مهلا مهلا.. وجود (إسرائيل)!! ماذا دهاك؟ أفق من حلمك الوردي، وارجع إلى الواقع...تلك أيام قد خلت...أيام صراع الوجود وليس صراع الحدود. اليوم صراعنا صراع وجود وزاري حكومي ضمن نظام الكامب ديفيد ومنظمة التسليم والجزيرة القطرية !!
لا نود الاستطراد كثيرا في وصف ما هو واضح، ولكننا نقول، في وسط هذه الحلكة المظلمة من الليل، أن الحمد لله، والحمد لله أننا نحمده، والحمد لله أن لهذا الكون إلهاً رحيما كريما، يتقبل الشهداء، وهم عنده أحياء يرزقون.
ونقول، هكذا يكون حال من يتنكب عن شرع الله، وتنتكس همته، وتصير حركته في وحل من الواقع المصنوع على عين الكفار البصيرة.. إن أراد أن يعالج مشكلة إذا به يقبض قبضة من هذا الوحل يلطخ به وجهه، والعياذ بالله.
ونقول أن يا أيها المسلمون،
إن بإمكانكم القضاء على عدوكم، وإعادة كل شبر احتل من أرض الإسلام، لا بل فتح بلاد الكفر ونشر الخير في ربوع العالم، وأن تعودوا منارة الدنيا، وخير أمة أخرجت للناس.
إن بإمكانكم كل ذلك، ومفتاحه إقامة الخلافة الراشدة. فبلاد المسلمين هي بلاد المال والرجال، وفوق هذا وذلك، أرض المبدأ العظيم، الإسلام العظيم، الذي به تحيا الأمم وتنقذ من الظلم والطغيان، ومن بلطجة أميركا ويهود.
إن طواغيت اليوم: أميركا وأوروبا وأتباعهم، هم من جنس التتار والصليبيين، لم يتحملوا إلا معركة واحدة، انحدروا بعدها مهزومين، فقد كانت حطين بداية السقوط للصليبيين،وكانت عين جالوت فتحة الانهيار للتار. وهكذا هؤلاء، معركة فاصلة واحدة، تهد بنيانهم وكيانهم، فمن غير الخلافة يبدأ هذه المعركة؟
إنها، الخلافة، وحدها الكفيلة بإزاحة أميركا وبريطانيا عن المسرح الدولي، والقضاء على تحكم أميركا بالموقف الدولي، وإنقاذ العالم من شرورها، ونشر الخير في ربوع العالم، والقضاء على كيان يهود المحتل لفلسطين، أرض الإسراء والمعراج، وإعادتها كاملة إلى دار الإسلام.
كل ذلك بأيديكم أيها المسلمون : “ وأنتم الأعلون والله معكم ولن يتركم أعمالكم”.

التاريخ:18/01/2009
الكاتب أو المصدر:أسامة الثويني





http://www.al-aqsa.org/index.php/articles/show/1236/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسد الاطلس

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
المهنة : مجاهد في سبيل الله
التسجيل : 06/02/2009
عدد المساهمات : 185
معدل النشاط : 47
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قمة الدوحة، صفر سياسي كبير ولكن…   الجمعة 13 فبراير 2009 - 18:09

اخي اراك حاقدا عى الحركة الاسلامية حماس
وهي الحركة المناضلة المجاهدة حركة الرجال الشداد الدين شمو رائحة العمولة والغدر في فتح فغادروها وحتى سكان القطاع المنكوب وفي اوج الحرب كان كل كلامه للصحافة انهم صابرين مرابطين محافظين على بلدهم ولن يستسلمو ابد الدهر
والقمة 0قبل ما تنعقد لأن القمة العربية الوحيدة الدي اتفق فيها العرب ووفو بعهدهم مرت قبل اكثر من 50 سنة حيث اتفقو على ان لا يتفقو
وان تنصرو الله ينصركم
وكم من فئة صغيرة غلبت فئة كبيرة
آيات رددها مع نفسك وستجد معناها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قمة الدوحة، صفر سياسي كبير ولكن…

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين