أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الغواصات سلاح إسرائيل السري: عمليات هجومية واعمال تجسس لا تتوقف

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الغواصات سلاح إسرائيل السري: عمليات هجومية واعمال تجسس لا تتوقف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بحري من عكا

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Mechatronics Engineer
المزاج : الحمد الله
التسجيل : 25/07/2013
عدد المساهمات : 2718
معدل النشاط : 3696
التقييم : 307
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الغواصات سلاح إسرائيل السري: عمليات هجومية واعمال تجسس لا تتوقف   الخميس 26 سبتمبر 2013 - 14:22

الغواصات سلاح إسرائيل السري: عمليات هجومية واعمال تجسس لا تتوقف




تكلف الغواصة الواحدة إسرائيل تقريبا نصف مليار دولار أمريكي وتحمل مقاتلين لمسافة ألاف الكيلومترات عن شواطئ إسرائيل. ما علاقة الصمت بتوجيه الصواريخ ؟ ماذا يفعلون إذا احتاج جنديا عملية جراحية خلال إحدى العمليات؟ من هو الشخص الوحيد المسموح له الاستحمام بشكل يومي؟ ماذا عليك أن تفعل حتى تستمتع بسيجارة على عمق مئات الأمتار تحت سطع المياه؟ أسئلة قد تبدو ساذجة لكنها تلقي الضوء على ما اسماه وبحق موقع "يديعوت احرونوت" العبري الذي رافق مجموعة من الغواصات وحضر معها عملية تدريبية بالسلاح السري الإسرائيلي.

واستهل الموقع تقريره الموسع عن تدريب الغواصات والمهام السرية التي تقوم بها وشكل وطبيعة الحياة داخلها والذي نشره اليوم الأربعاء بالقول "قلائل هم الجنود الذين شاركوا بعمليات اعتقال أو بقصف مدفعي أو هجوم جوي ونالوا شكرا خاصا من قائد المنطقة العسكرية او من قائد اللواء لكن وفي إشارة للأهمية القصوى التي توليها إسرائيل للعمليات التي تنفذها الغواصات نشاهد وفي أوقات ومرات عديدة قائد سلاح البحرية "الجنرال" رام روتبرغ ينتظر على رصيف الميناء العسكري في حيفا عودة غواصة ما وينتظر عودة المحاربين الذين على متنها ليقدم لهم الشكر الخاص على المهمة القتالية او مهمة جمع المعلومات الناجحة التي نفذوها ينتظر الجنرال المقالتين الأغرار الذين لم يمض على بعضهم في صفوف الجيش سوى 6 أشهر فقط وذلك في إشارة واضحة لأهمية العمليات التي يقومون بها تحت جنح ظلام أعماق البحار وتحت غطاء كثيف من السرية الكاملة".



قلائل من خارج سلاح البحرية من يعلمون أو يعرفون بأمر العمليات من هذا النوع التي تنفذها الغواصات فيما اعتاد الجمهور تلقف شذرات الإخبار من وسائل الإعلام لمعرفة الشيء اليسير عن نشاطات وعمليات الكوماندو البحري "شيطت 13" على سبيل المثال.

الوحدة العسكرية الوحيدة في الجيش الإسرائيلي التي بقيت وستبقى سرية تعيش في الظل وتختفي خلف الظلال هي وحدة الكوماندو البحري " شيطت الغواصات" .

"تشعر في مرات عديد بالغيرة حين تجالس جنود وحدات أخرى يتحدثون ويتفاخرون بما قاموا به وأنت ملتزم الصمت المطبق أو الضحك حين يعربون عن استغرابهم وتعجبهم من العمل خلف الحدود" قال المقاتل الشاب في سلاح الغواصات الذي عرف نفسه لمراسل موقع "يديعوت احرونوت" باسم فيكتور.

انضم هذا الأسبوع مراسل الموقع الالكتروني المذكور لتدريب نفذته وحدة "شيطت الغواصات" على عمق يفوق ضعفي ارتفاع برج "عزرائيل" في تل ابيب ورافق المراسل المقاتلين الذين تم تكليفهم بتدمير "هدف" في عمق البحر فيما هم يتخبطون ويعانون من مشاكل تعتبر على اليابسة تافهة وساذجة مثل كيف يدخنون سجائرهم؟ كيف يواجهون نقصا في مياه الشرب؟ كيف يحافظون على لياقتهم؟ وماذا يفعلون حين يحتاج احدهم علاجا طبيا ؟ علما بان العودة إلى الشاطئ تعني إلغاء التدريب وذهاب مبالغ مالية هائلة أدراج الرياح.



من يحتاج غواصة بشكل عام ؟

في البداية علينا التأكيد بان بعض أركان المؤسسة الأمنية الإسرائيلية لم ترغب ولم تكن تريد اقتناء الغواصات تلك الأدوات الشنيعة والضخمة التي حسما الحروب العالمية التي شهدها القرن الماضي واستوعب الجيش الإسرائيلي أول واحدة منها عام 1959 ولم تحظ هذه الغواصات بإجماع متخذي القرار وبقي عدم الإجماع حتى هذا اليوم الذي شنت فيه الغواصات من طراز "دلفين" غالبية الهجمات التي استهدفت سوريا حيث قالت صحيفة "صندي تايمز" البريطانية إن الهجمات التي استهدفت مخازن الأسلحة في منطقة اللاذقية نفذت عبر إطلاق صواريخ من غواصات إسرائيلية التي كانت تهدف إلى تدمير مخازن صواريخ "ياخونت" المضادة للسفن.

فيما تجري الرحلات الجوية عبر طائرات تجسس دون طيار يمكنها الوصول إلى السودان وإيران وفيما يمكن للجيش شراء كتيبة دبابات كاملة أو عددا من الطائرات المقاتلة بثمن غواصة واحدة يستمر النقاش والجدل حول حجم سلاح البحرية بصفته سلاحا تكميليا وليس سلاحا للحسم.



من المقرر أن يستوعب سلاح البحرية خلال الأشهر القليلة القادمة غواصة رابعة من إنتاج ألمانيا فيما سيستوعب اثنتين إضافيتين حتى عام 2017 وحتى ذلك الحين لدى قائد الغواصة "احاي تكوماه " التي انضم إليها مراسل الموقع الالكتروني جوابا ساحقا للمشككين ومكيلي الاتهامات المشككة بالأهمية الإستراتيجية للغواصات "أدعو هؤلاء لمشاهدة الانجازات الميدانية التي حققناها ومعرفة ماذا أحضرنا وماذا فعلنا إياكم والارتباك من الهدوء الذي يظهره هذا (الأنبوب) ويقصد الغواصة. قال قائد الغواصة المذكورة.

وفيما يتفاخر قادة أسلحة المشاة والمدرعات بالمناورات والتدريبات التي نفذوها استعدادا لحرب لبنان الثالثة يفضل قائد الغواصة الذي عرف نفسه باسم العقيد "غال" إعطاء جوابا عاما وغامضا حول الدور المتوقع للغواصات "نعم سيكون لنا مساهمتنا الهامة في الحرب القادمة ونحن نستعد ونتدرب لأداء دورنا ومهامنا المتوقعة في تلك الحرب وسيكون دورنا كما العادة سريا ولن يتحدث عنه احد".

صمت التوربيدات
ان النزول للمياه العميقة فور مغادرة الميناء يعتبر الجزء الأكثر حساسية خلال التدريب ويتم عبر سلسلة لا منتهية من الأوامر والتعليمات المنتظمة التي يرددها بأعلى الصوت جميع الجنود والضباط كل واحد وفقا لوظيفته وموقعه وكل عملية تشغل يتبعها تقرير إجباري يتعلق بالضغط على المفتاح وفتح ما هو مغلق او حرف دفة القيادة بشكل غير دقيق تستوجب إعادة الضابط المسئول لتقريره.

حين يتقلص الغلاف المعدني للغواصة على عمق مئات الأمتار بسبب الضغط الجوي يمكن للهدوء ان يكون خادعا وبعد إفراغ خزانات الهواء الضخمة وتعبئتها بدلا من الهواء بمئات الأطنان من مياه البحر تأخذ الغواصة بالغرق "الغوص" كثقل هائل وهنا تبدأ المهمة الهادفة إلى تعقب وتدمير سفينتين معاديتين وهنا في هذا التدريب عبارة عن سفينتي صواريخ من طراز "دبور" تابعة لسلاح البحرية الإسرائيلي.



يمر احد الجنود كل عدة دقائق حاملا في يده مصباح يتفحص به سقف الغواصة الذي يعج بالأسلاك والساعات والصمامات حتى يتأكد من عدم وجود أي تسرب للمياه ويعتبر مشغل جهاز "السونار" عين وأذن الغواصة في حال غياب أو إطفاء الرادار ويقوم رجال السنوار بتحليل وحل لغز الموجات الصوتية المرتدة من كل عظمة أو شيء في المياه وفقا لبعده ومداه ونوعه ولتقريب المسالة وفي باب المقارنة يشبه عملهم قيام رجل ما بتشخيص وتحديد جميع أنواع السيارات في العالم وهو مغمض العينين وذلك استنادا لسماع صوت المحرك فقط.

وحتى لا يتم إزعاج رجال السنوار تبقى الغواصة دون حراك فيما يكتفي الجنود بتمرير الأوامر الضرورية والحيوية فقط فيما بينهم ويتم إطفاء حتى مكيف الهواء وحين يتم تحديد الأهداف يقوم قائد الغواصة بإعلانها اهداف معادية ويقوم ضابط التسليح بإعطاء الحل الذي يحقق تدمير الأهداف مثل صواريخ وتوربيدات صامتة لا يصدر عنها أي صوت لكنها قاتله تصل أهدافها في الوقت المتوقع الذي قد يبدو للمتفرج دهرا كاملا.

وهنا يتدخل "غال" في التدريب ويناور وكان التوربيد قد فشل او تعطل أثناء انطلاقه نحو الهدف ويتم إطلاق توربيد من طراز أخر كبديل للتوربيد المعطل او الفاشل لكن التوربيد البديل اقل سرية من الأول فيما جددت ساعة الهجوم دقاتها في عملية عد عكسية وهنا اقترب إشارة الصاروخ الظاهر على شاشة البلازما السوداء من الهدف وأصابه بدقة متناهية.



مقاتلون بسراويل قصيرة

يشكل هذا الجزء سواء خلال التدريب أو في الواقع جزءا بسيطا من عمليات ونشاط مقاتلي الغواصات ولا زالت الطريق نحو الهدف طويلة ومجهدة ومليئة بالمفاجآت والمعضلات الصعبة وفي بعض الأحيان تكون مشكلة حياة أو موت "نحن مستقلين بشكل كبير جدا وفي بعض الأحيان نبقى لفترة طويلة جدا دون اتصال مع القيادة الساحلية ونتمتع باستقلال ذاتي ونتخذ القرارات بأنفسنا" قال نائب قائد الغواصة الذي عرف نفسه بـ ملازم أول"بن".

وأضاف "حدث أن قطعت أصابع احد الضباط نتيجة إغلاق احد الأبواب على يده خلال مهمة طويلة كما حدث ان مرض احد الجنود كما اضطررنا في احد المهام ان نبلغ احد المقاتلين نبا وفاة والده وشرحنا له ماذا تعني إعادته للشاطئ وفضل الجندي بعد ذلك الاستمرار بالمهمة ولم يحضر جنازة والده".

"وحدثت أعطال ميكانيكية خطيرة مثل تسرب سوائل معقدة وقرر القائد مواصلة المهمة وفي العادة يرافقنا طبيب في المهام البعيدة والطويلة وهناك غرفة عمليات صغيرة داخل الغواصة ويتمتع بصلاحية تحديد نوع إصابة الجندي والأمر بإخلائه واجهنا حالة أصيب فيها احد الجنود بالالتهاب الزائدة الدودية واضطررنا إلى قطع المهمة والعودة للساحل" قال نائب قائد الغواصة.

ولزيادة الأمان والاحتياط يخضع الجنود قبل الإبحار لفحص طبي بما في ذلك فحص الأسنان بهدف منع أية مشاكل خلال الإبحار قدر الإمكان.

وأضاف نائب قائد الغواصة الملازم "بن" في الواقع تحمل كل غواصة في داخلها تقريبا غواصة ثانية حيث يوجد لكل قطعة او مكون مهما كان قطعة غيار وفي حالات أخرى ثلاث قطع غيار للقطعة الواحدة".



ويمكن للمرء أن يشعر بتوفير الطاقة في كل زاوية من زوايا الغواصة وفقط الطباخ هو الشخص الوحيد المسموح له بالاستحمام كل يوم وذلك لأسباب تتعلق بالصحة العامة ويتم طهي الطعام في أواني "طناجر" كهربائية لمنع انفلات ثاني اوكسيد الكربون لفضاء الغواصة المحصور نتيجة إشعال النيران للطهي فيما تعتبر فترة الاستحمام قصيرة جدا ولا تتعدى 2-3 دقائق فقط ولا تتم الا بمصادقة القائد فقط لذلك نرتدي دائما خلال مهامنا ملابس مدنية وسراويل قصيرة و "تي شيرت" وصنادل مفتوحة حتى نتعرق بأقل درجة ممكنه وتقليل الحاجة للاستحمام وغسل الملابس ولا نرتدي زينا العسكري سوى خلال التدريبات والمناورات وحتى نوفر في استهلاك المياه نقوم بتنظيف أواني الطهي بمياه البحر التي يستجلبها صنبور مياه خاص.

ويعمل الجنود في ظل هذه الظروف على بعد ألاف الكيلومترات من الشواطئ مرتدين ملابسهم المدنية الخفيفة لان أي خطوة على أرضية الغواصة بالحذاء العسكري الثقيل قد تشكل ضجة نهز عالم رجال السنوار الذين يترصدون الموجات الصوتية.

عفوا، هل يسمح التدخين هنا؟
الجدول الزمني للتدريب ليس سهلا بالنسبة للمقاتلين اذ يمكنهم ان يحصلوا على 3-4 ساعات كل أربع وعشرين ساعة من النوم فقط خلال التدريب وخلال العمليات الحقيقية قد يبقون مستيقظين لمدة 48 ساعة متواصلة.

وأشار قائد الغواصة "غال" إلى الأحاديث الشخصية والنفسية التي يجريها الجنود خلال المهام الطويلة وهي محادثات كما كانت تجري في الماضي قبل الفيسبوك و "السمارت فون" التي يتركونها خلفهم على الساحل ولا مكان لها على متن الغواصة.

أما المدخنين فيمكنهم التدخين في غرفة صغيرة ومغلقة كما يمكن للجنود الاستمتاع بمشاهدة الأفلام عبر جهاز DVD وهناك بعض الجنود يحضرون الكتب لقراءتها خلال الرحلة الطويلة.



"ويخضع الجنود خلال أوقات الفراغ لتدريبات تؤهلهم استخدام منظومات وأنظمة جديدة فيما يحفظ الضباط من على ظهر قلبهم مهمة ووظيفة كل صمام من بين 3000 صمام تحتويها الغواصة" قال "عزرا" ضابط الصيانة على متن الغواصة.

وأخيرا تخدم ثلاث حمامات "مراحيض" عشرات الجنود والضباط وفي واحد منها فقط يمكن للجنود قضاء حاجتهم بشكل كامل وعلى الرغم من جزيرة التكنولوجيا القائمة داخل الغواصة لا يزال الضباط ينظرون لخرائطهم الورقية المفروشة على طاولة القيادة والتوجيه مستخدمين المنقلة والفرجار وقلم الرصاص.

ويوجد داخل الغواصة "كنتين" صغير وغرفة لياقة بدنية صغيرة تحتوي جهاز شد ودراجة وبعض الأوزان لرفع "أثقال" وهناك طريقة لمعرفة ما يجري في الخارج " في إسرائيل" حيث يرسل موقع المراقبة التابع لقيادة سلاح البحرية الكائن في مقر القيادة العامة "هكرياه " وسط تل أبيب أخر الإخبار عبر جل الاتصال اللاسلكي التابع للغواصة وتكون الإخبار على شكل برقية تسمح للجنود بمعرفة أخر الإخبار في إسرائيل ونتائج المباريات الرياضية والتصويت في برامج الواقع "المسابقات".

وحدث في إحدى المرات ان قام رجل الاتصال بفبركة خبر هجوم الجراد على كامل إسرائيل وذلك لتسلية الجنود ومعرفة ردة فعلهم وإضحاكهم كما قال " فيكتور" .






المصدر
http://www.maannews.net/arb/ViewDetails.aspx?ID=633271


تحياتي لكم
بحري من عكا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
LittleBird

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 25
المهنة : خير أجناد الأرض
المزاج : رايق
التسجيل : 05/10/2012
عدد المساهمات : 1692
معدل النشاط : 1591
التقييم : 115
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الغواصات سلاح إسرائيل السري: عمليات هجومية واعمال تجسس لا تتوقف   الخميس 26 سبتمبر 2013 - 14:50

موضوع أكثر من رائع أخي العزيز


تقييم لك


تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الغواصات سلاح إسرائيل السري: عمليات هجومية واعمال تجسس لا تتوقف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين