أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

المغرب يغطي 40 بالمائة من حاجيات السوق العالمية في تصبير السردين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

  المغرب يغطي 40 بالمائة من حاجيات السوق العالمية في تصبير السردين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alexandar

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
التسجيل : 16/02/2013
عدد المساهمات : 490
معدل النشاط : 395
التقييم : 19
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: المغرب يغطي 40 بالمائة من حاجيات السوق العالمية في تصبير السردين   الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 19:52





فادت دراسة تقنية هامة أن المغرب هو البلد الأول في العالم من حيث تصدير سمك السردين. 
وأضافت ذات الدراسة التي قدمها فريق الأصالة والمعاصرة داخل لجنة القطاعات الانتاجية بمناسبة مناقشة ميزانية وزارة الفلاحة والصيد البحري أن المغرب ينتج حوالي 800 ألف طن من سمك السردين سنويا.

وقالت ذات الدراسة إن المغرب يغطي 40 بالمائة من حاجيات السوق العالمية في تصبير السردين و 50 في المائة من حاجيات السوق العالمي في دقيق السمك وزيوته.

وأفادت ذات الدراسة أن المغربي يستهلك من السمك ما قدره 9.6 كيلو غرام من السمك سنويا وهي نسبة جد ضعيفة مقارنة مع عدد من الدول بما في ذلك التي لم تتوفر على شواطئ شاسعة مثل المغرب كالبرتغال بنسبة 55 كيلوغرام و 41 لإسبانيا و35 في فرنسا.

وعلى مستوى الأخطبوط أوضحت الدراسة أن أزيد من 99 بالمائة منه يصدر إلى خارج المغرب.


http://www.saafi.ma/maroc-news-national/4613-poissons.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

المغرب يغطي 40 بالمائة من حاجيات السوق العالمية في تصبير السردين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين