أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الجميلات هن الفلسطينيات

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الجميلات هن الفلسطينيات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بحري من عكا

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Mechatronics Engineer
المزاج : الحمد الله
التسجيل : 25/07/2013
عدد المساهمات : 2718
معدل النشاط : 3696
التقييم : 307
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 11:22





الجميلات هن الفلسطينات 
موضوع يتحدث عن مشاركة المرأة الفلسطينية في العمل المسلح وتطوير هذه المشاركة من النكبة الفلسطينية الى يومنا الحالي 

وسيقسم الموضوع الى عدة اجزاء 

مشاركة المراة الفلسطينية في الكفاح قبل واثناء النكبة 


مشاركة المرأة الفلسطينية بعد النكبة  وحتى الانتفاضة 


مشاركة المرأة الفلسطينية في الانتفاضة 


وواقع المرأة الفلسطينية وكيفية مشاركتها في الخدمة العسكرية بشكل احترافي 







مشاركة المرأة الفلسطينية في الكفاح المسلح اثناء وما بعد الكنبة 


هذه النص من كتابة د.نجاة ابوبكر (النائب في المجلس التشريعي)



 الإنسان والأرض هما جدلية الوجود والحياة.. فالأرض مناط تكليف الإنسان وعليها وبها يتحقق استخلافه، فهو سيدها وهي أمه.. ومن هنا بالضبط بدأت رحلة الإنسان.. وفي فلسطين كانت المرأة الفلسطينية هي التجسيد الأعلى لهذه الرمزية وكانت هي لوحة الأرض وصورتها الأكثر نصاعة عطاء وحنواً ونكبـــة.. ولما ضرب الفلسطينيون في صميم وجودهم التكليفي بعزلهم عن معظم أرضهم كما ضربوا في صميم انتمائهم الروحي كانت المرأة في هذا كله عنوان القضية وعنصر الحياة الدفاق فيها وأصبحت هي المحور. لقد ظهر الدور المتميز للمرأة الفلسطينية مع بوادر ميلاد النكبة منذ بداية القرن العشرين ولقد كان الحس الوطني لديها لا يكتفي بالمشاركة في أعمال الاحتجاج بل تقدم ليأخذ في مراحل عديدة دور المبادرة.. وجسد نضال المرأة الفلسطينية عميق القيم الاجتماعية التي تحلى بها الشعب الفلسطيني من وحدة وطنية، وتشبث بالأرض، وتضامن وتكافل اجتماعي. المجتمع الفلسطيني من سنة 1903 ـ 1948: في مطلع القرن العشرين كانت نسبة العاملين في مجال الزراعة في فلسطين 71% الأمر الذي يعني أن المجتمع الفلسطيني مجتمع فلاحي بشكل كبير..
وذلك يعني انشغال المرأة في هذا المجال. إلا أن هذا لم يمنع ظهور بواكير العمل السياسي النسائي حيث قامت (السيدة زليخة الشهابي والسيدة ميليا السكاكيني) بتشكيل أول نقطة لتبلور عمل سياسي نسائي في بدايات القرن العشرين وقد قام هذا الثنائي المسيحي الإسلامي بتوجيه رسائل إلى المندوب السامي بخصوص قضايا وطنية عامة… وفي ثورة البراق نهض العمل النسوي المبادر مندداً بإجراءات الانتداب البريطاني بحق المناضلين الفلسطينيين فكانت (جميلة الأشقر وعزية سلامة) من ألمع الأسماء المناضلة في تلك المرحلة وفي 1929 عقد مؤتمر نسوي في القدس حضره 300 امرأة انبثقت عنه عدة توصيات على رأسها مقاطعة المنتجات البريطانية وإنشاء مركز إعلامي في القاهرة يكون بمثابة مندوب لشرح أبعاد التطورات السياسية الحاصلة في القدس وفلسطين. وفي 1932 انطلق الريف الفلسطيني بثورته والذي أخذ يتحسس الأخطار القادمة من السياسة الإنجليزية التي تهيئ الأجواء لاستيطان واسع في فلسطين فكان الفلاحون ومن خلفهم الملاك وطبقة البرجوازية الفلسطينية وجهاً لوجه مع السياسات الإنجليزية وفي هذه المواجهة كان دور المرأة متميزاً وكانت الشهيدة فاطمة غزال علماً من أعلام ثورة الريف الفلسطيني. وشهد عام 1936 ميلاد تنظيم نقابي للمرأة الفلسطينية حيث أخذت الثورة في التغلغل في شرائح المجتمع ضد سياسة الإنتداب التي فتحت أبواب البلاد للهجرات اليهودية، وللأساليب القمعية بالغة الضراوة والتنكيل بالمجتمع الفلسطيني.
وفي عام 1938 عقد بالقاهرة مؤتمر النساء العربيات وكانت (طرب عبدالهادي زوجة عوني عبدالهادي) رئيسة الوفد النسائي الفلسطيني ووجه المؤتمر دعوات إلى كل الأطراف للتدخل للإفراج عن المسجونين الفلسطينيين، كما دعا إلى احترام الثورة الفلسطينية داعياً إلى مقاطعة البضائع الإنجليزية. وفي عام 1947 تصاعد النشاط النسوي الفلسطيني وتقدمت المرأة الفلسطينية على وقع المعارك الدامية والاعتداءات الصهيونية المتلاحقة على الفلاحين والقرى الفلسطينية كما في بعض أحياء المدن الفلسطينية وتقدمت المرأة الفلسطينية أمام هذه التطورات لإقامة مؤسسة نسوية بإسم (زهرة الإقحوان) اتخذت من القدس وحيفا مقراً لها وكانت مهمتها تنصب على التعليم والتمريض والتدريب على السلاح. وفي ظل النكبة 1948 خسرت المرأة الفلسطينية أساس استقرارها حيث لا استقرار لها إلا باستقرار الأسرة التي ضربت في الصميم بتدمير 432 قرية فلسطينية وتهجير ثلثي الشعب الفلسطيني خارج خط الهدنة وفي بعض المناطق تم تهجير 90% من السكان الأصليين كما حصل في قضاء بئر السبع..


وفي ظل فقدان الأرض مصدر الرزق ومصدر الاستقرار اتجهت المرأة الفلسطينية إلى الإنكباب على التعليم والشغل في قطاعات تتناسب مع الأوضاع الاقتصادية آنذاك وكان هذا بشكل عام توجه مجتمع المهجرين إلى قطاع غزة والضفة الغربية وبلاد المنافي.
مرحلة ما بين النكبتين 1948 ـ 1967: هنا لابد من بدء التأريخ لمرحلة التشظي الفلسطيني فلئن كان الحديث السابق يشمل المرأة في فلسطين بتفاوت بين المناطق شمالها وجنوبها إلا أننا لا يمكن بعد ذلك إلا أن نسجل ثلاثة أوضاع أو أربعة أوضاع بشكل رئيسي كل منها يعيش حالة مختلفة عن الأخرى وبموجبها كان للمرأة أدوار مختلفة كذلك تتكامل جميعها في ترسيخ المشاركة النسوية الفلسطينية في معركة الوجود واسترداد حقوق الشعب الفلسطيني.
فالمرأة الفلسطينية في الضفة وغزة انهمكت في تثبيت أركان الأسرة من خلال البيت القوي الذي يعتمد على جهوده في توفير القوت اليومي كما تصدت لمحاولات التوطين التي روج لها سنة 1954 وكان للسيدة (عصام حمدي الحسيني) ذات الباع الطويل في مقارعة الانتداب دوراً مميزاً في قيادة عمل نسوي ضد التوطين وتميز معها من القيادات النسوية (وداد قمرين، سعاد هريس، رجاء أبوماشي، نهيلة عويضة) وقد شاركن في المظاهرات التي أسقطت مشاريع التوطين. وفي الضفة الغربية اجتمع أكثر من 3000 امرأة في خطوة سياسية كبيرة لإسناد مشروع تشكيل م.ت.ف وكان هذا إيذاناً بميلاد الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية 1965 حيث كان للسيدات (سارة حنون وعندليب العمد وعصام عبدالهادي وسميحة خليل وليبيا الأعرج وحلوة جقمان) الدور الريادي في ذلك.
المرأة الفلسطينية في الشتات: تختلف أدوار المرأة الفلسطينية داخل فلسطين عنها في الشتات كما تختلف في الشتات من بلد إلى آخر تبعاً لقوانين البلد الخاصة بالنازحين الفلسطينيين ومدى احترامها للحريات العامة وحقوق الإنسان.
فكما سبق ذكره تأسس الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية سنة 1965 وبسبب ظروف الاحتلال تعطلت برامج الاتحاد داخل فلسطين لكنها كانت في ذروة النشاط في مناطق الشتات وبذلك حظيت المرأة الفلسطينية بمرجعية سياسية تمثلها خارج الوطن. ونشطت في الجانب التربوي والاجتماعي مما ساهم في تحسين معيشة النازحين وتقديم بعض الخدمات الحياتية المطلوبة.
وشاركت المرأة الفلسطينية في المقاومة وكان من المألوف رؤية النساء يتدربن في قواعد المقاومة في الأردن ولبنان وبرزت من بينهم نساء عديدات كليلى خالد، ودلال المغربي، وفاطمة برناوي..
كما رفدت المرأة الفلسطينية من خلال نشاطها الثقافي والاجتماعي الذاكرة الفلسطينية بالمحافظة على التراث بأشكاله من خلال عمل جماعي مؤسسي استطاع أن يسهم في الدفاع عن الهوية الفلسطينية. وإضافة إلى العمل المؤسساتي التنظيمي والعطاء الأدبي، اضطلعت المرأة الفلسطينية في الشتات بأعباء شاقة وخطيرة فلقد كانت المتكفلة بالأسرة التي كثيراً ما كانت ظروف العمل المعيشي أو النضالي تحول بين رب الأسرة وعائلته.. فكانت المرأة الفلسطينية تتحمل القسط الأوفر في تربية الأبناء وربطهم معنوياً وروحياً بوطنهم الذي تهون في سبيل استرداده الأرواح. ولقد مثلت المرأة الفلسطينية في مخيمات الشتات العنصر الأساسي لوحدة المخيم بما تقوم به من أدوار تكافلية اجتماعية من خلال عمل اجتماعي تربوي شمل معظم مخيمات الشتات في سوريا ولبنان والأردن.
المرأة الفلسطينية في أراضي 1948: إن للمرأة الفلسطينية داخل (إسرائيل) وضعية خاصة في مقابل تهميشها من قبل كيان عنصري عسكري. ويمكن النظر إلى وضعية المرأة الفلسطينية كنتيجة لثلاث دوائر تحد من إمكانيات تطورها، الدائرة الأولى هي التمييز على أساس النوع الاجتماعي بشكل عام في دولة إسرائيل إذ أن إسرائيل دولة عسكرية تخصص معظم مصادرها وقدراتها للآلة العسكرية وللمستوطنات فهي بهذا مؤسسة يسودها فكر ذكوري عسكري الأمر الذي يحرم المرأة جملة من الترقي في سلم الوظائف.

الدائرة الثانية التي تعاني منها المرأة الفلسطينية في إسرائيل هي كونها جزء من الأقلية الفلسطينية داخل إسرائيل والتي تعاني من تمييز صارخ على أساس قومي.. وفي هذا الإطار تكون معاناة الرجال هي معاناة النساء ومعاناة المجتمع الفلسطيني جملة حيث نقص الموازنات، مصادرة الأراضي، هدم البيوت المستمر، والترحيل من منطقة إلى أخرى، وإهمال جهاز التعليم في الوسط العربي، ومحدودة فرص العمل حيث البطالة تضرب أطنابها في الوسط العربي..
أما دائرة التميز الثالثة: فهي الوضع الأمني السياسي الذي يجعل من مشاركة المرأة في العمل النقابي أو السياسي أداة خطيرة قد تعود بالضرر على منظومة القيم والعادات التي يتمسك بها المجتمع الفلسطيني داخل إسرائيل. ومع هذا كله أخذت المرأة في تحسس مواقعها مدفوعة برغبتها في إثبات حقوقها الاجتماعية بالموازاة مع البعد القومي. وتقف الحركة النسوية العربية داخل إسرائيل لتلعب دوراً مهماً في ميادين شتى وتخطت عالم البيت مقتحمة المجال العام مساهمة فيه بشكل فعال.. فلقد ارتفعت نسبة النساء في شتى مراحل التعليم، وتنوعت الاختصاصات وتحسن المستوى الصحي بفضل زيادة الوعي والتثقيف الصحي..
إلا أن هذا وللأسف لا يزال يقتصر على نواة صغيرة. ومن المعروف أن المجتمع الفلسطيني داخل (إسرائيل) مجتمع ضواحي (85% من العرب يعيشون في قرى أو قرى كبيرة يطلق عليها تعسفاً لقب مدن).. وتعاني المرأة من جراء ذلك عدم توفر فرص العمل التي تتركز في المراكز (المدن) وهنا لا يمكن فصل الوضع الاجتماعي الاقتصادي عن السياق السياسي الذي يدفع بالمجتمع الفلسطيني إلى خارج المركز.. لأن صناع السياسة في إسرائيل يدركون أن مكانة المرأة الاجتماعية تتأثر وتؤثر بمشاركتها السياسية العامة حيث إن تطور المجتمع العربي وتقدمه منوط بأخذ دورها في الحياة العامة. مع هذا كله واصلت المرأة الفلسطينية داخل (إسرائيل) محافظتها على الهوية العربية وتنشأة أولادها على الإرتباط بالشعب والأرض واستطاعت إلى حد كبير أن تصون المجتمع الفلسطيني من الذوبان.
1970 ـ 1993: مع بداية السبعينات كانت الشهيدة لينا النابلسي ومنتهى الحوراني تدشنان مرحلة جديدة في الأرض المحتلة من مشاركة فعالة للفتاة الفلسطينية والمرأة الفلسطينية حيث أخذت الأطر والتشكيلات التابعة (م.ت.ف) طريقها في أوساط المرأة الفلسطينية وشاركت المرأة في الانتخابات المحلية التي خاصتها الحركة الوطنية واصطفت ضد خيارات الاحتلال.. وفي 1982 تأسست إتحاد لجان المرأة التابعة لـ(م.ت.ف).
وتواصل دور المرأة الفلسطينية من خلال العمل الاجتماعي والسياسي في الجامعات والمعاهد والنقابات طيلة فترة الثمانينات وذلك كله لتكريس مؤسسات م.ت.ف في الشارع الفلسطيني. لقد أدى كفاح المرأة الفلسطينية إلى اعتقالها فحسب تقرير لنادي الأسير الفلسطيني شهدت الفترة من 1968 ـ 1976 أكبر حملة لاعتقال النساء اللاتي تعرضن لأشد أنواع التعذيب المادي والنفسي، ولقد بلغ عدد النساء اللاتي دخلن سجون الاحتلال منذ 1967 أكثر من عشرة آلاف امرأة من النساء الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية وشملت حملات الاعتقال الطفلات والمتزوجات والأمهات، وتقبع بعض المعتقلات مع أبنائهن في السجون في ظروف مأساوية ويتعرضن لاستفزازات يومية واعتداءات من قبل جنود العدو.
المرأة الفلسطينية في أرقام (الموضوع هنا يخص المرأة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة):  نسبة النساء في القوى العاملة حسب آخر إحصائيات لمركز الإحصاء 14%.


يتبع ان شالله 


عدل سابقا من قبل بحري من عكا في الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 11:53 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحري من عكا

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Mechatronics Engineer
المزاج : الحمد الله
التسجيل : 25/07/2013
عدد المساهمات : 2718
معدل النشاط : 3696
التقييم : 307
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 11:27

دور المرأة الفلسطينية في الانتفاضة



حكمت علاقة الرجل والمرأة في المجتمع الفلسطيني صيغة النضج والتفاعل، إلا أن أوجه العلاقة التقليدية بينهما لم تتلاشى وهذه على صلة بالخلفية الاجتماعية والثقافية للمجتمع، والملفت في الانتفاضة هو أن الدور الملموس والفاعل والمتكامل والمتمازج الذي أسقط الحاسية التقليدية لدور المرأة وضوابطه في الانتفاضة أدى أيضاَ لذوبان الفوارق الشكلية بين المرأة والرجل في الفعل الجماهيري حتى أن تقييما نضالياً جديداً للعمل برز من خلال الانتفاضة بين الرجل والمراة، أعطى المرأة دوراً بارزاً ومتقدماً لا يستطيعه الرجل "مثلاً إعتقال الأطفال والشباب في القرى والمخيمات والمدن وقيام النساء بتخليصهم من أيدي الجنود".
ولم يكن الدور البطولي الذي لعبته المرأة الفلسطينية في الانتفاضة الباسلة بداية بمسيرتها في التاريخ النضالي للشعب الفلسطيني وثورته الجبارة بل كانت منذ أن تعرض الشعب الفلسطيني للاحتلال تمارس دورها جنباً إلى جنب مع الرجل في كل موقع وزمان ورسمت دورها بفروعه وإصرار وأبدعت في الأداء والصفاء لفلسطين القضية والأرض والإنسان.
فقد ابدعت في الإخلاص لفلسطين الأرض، حينما رشت حبات عرقها التراب الطاهر وهي تفلح الأرض مع الرجل وفي كثير من الأحيان لوحدها عندما كان يتعرض زوجها أو ابنها للاستشهاد أو الاعتقال حيث لم تدع الأرض تبور أو تجف ترابها كما أنها أبدعت في عطائها لفلسطين الانسان عندما كان لا يجد المال الكافي ليحقق حلمه في شراء البندقية للدفاع عن أرضه وعرضه وسرعان ما يجد المرأة وهي تقدم صيغتها وحليها مقابل الحصول على البندقية وذهبت في نضالها في نفس الأحيان إلى أبعد من ذلك حينما كانت تحمل البندقية وتواجه عمليات الاستيلاء على الأراضي وتخريبها من قبل المستوطنين الصهاينة منذ بداية الغزو الصهيوني لفلسطين. وعلى الرغم مما أحل بقضية فلسطين واتساع حلقة التآمر على شعب فلسطين على صعيد التهويد فإن ذلك زادها إصراراً على مواصلة نضالها حيث أنها بعد عام 67 انخرطت وبشكل فعلي في العمل المسلح وشاركت في المجموعات الفدائية البطولية وساعدت في نقل الأسلحة وتخزينها ونفذت العديد من العمليات النوعية ضد مواقع عدوها الصهيوني.
واستمرت المرأة الفلسطينية بعزيمتها القوية تتابع مسيرتها النضالية عبر جميع اشكال العمل الوطني وهي تدق أبواب الحرية والاستقلال ومارست دورها في كل المواقع، ناضلت كأم تربي أطفالها على التحدي والنضال واخترقت بقوة ارادتها معظم الأطر الطلابية والنسائية لتمثل فلسطين في اتحاد المرأة الفلسطينية على صعيد الخارج وتتعدى النشاط السياسي والعمل الجماهيري الوطني داخل فلسطين المحتلة من خلال مشاركتها في اتحادات مجالس طلبة الجامعات واستطاعت المناضلات الفلسطينيات تكوين وخلق الأطر النسائية في جميع المواقع حتى اصبح دور هذه الأطر يضطر حيزاً كبيراً من احتياجات جماهير الشعب الفلسطيني في المخيم والقرية والمدينة وبرز اتحاد المرأة للعمل الاجتماعي وشارك عبر تفاعله وعطائه اليومي في إيجاد البنية التحتية للانتفاضة الباسلة حيث وفر الظروف والاحتياجات الضرورية لانجاح التعليم الشعبي بعد أن لجأ الاحتلال لاستخدام سلاح التجهيل للضغط على الانتفاضة كما عمل اتحاد المرأة على المشاركة في إقامة العيادات الميدانية لتوفير العلاج السريع لجرحى الانتفاضة، فضلاً عن دور اتحاد المرأة في إنشاء وتأسيس رياض الأطفال في العديد من المدن والقرى والمخيمات لتوفير التربية والتعليم المناسب للجيل الفلسطيني القادم وتعبئته وطنياً ومساعدته على حمل التراث والحفاظ عليه عبر الأناشيد والصور واللباس.
وكما كان لدور المرأة والفتاة الفلسطينية بروزاً مميزاً في انتفاضة الاستقلال والنصر أيضاً كان لدورها في الثورة الفلسطينية السابقة أثراً كبيراً حينما قامت بقيادة المظاهرات ورفع الاعلام الفلسطينية في انتفاضة عام 74 حيث بلغ الحقد الصهيوني على الفتاة الفلسطينية درجة الوحشية حينما داست الدبابات الاسرائيلية في مدينة جنين جسد المناضلة فتحية عوض الحوراني التي تصدت للدبابة بجسدها الطاهر وأضافت ببذلها وعطائها صفحات جديدة لنضال الشعب الفلسطيني وكذلك في انتفاضة عام 67-77 التي استمرت ثلاثة أسابيع، برز الحقد الصهيوني مرة أخرى حينما لجأ أحد ضباط الاحتلال الى إطلاق الرصاص عن قرب على المناضلة الشهيدة لينا النابلسي في مدينة نابلس لأنها كانت تقود مظاهرة كبيرة واستطاعت النجاح في الافلات من قبضة الاحتلال ولكن جيش الاحتلال تابعها وبعد مطاردة طويلة استطاع أن يساعدها في نيل الشهادة لتعطي نضال المرأة الفلسطينية دفعة قوية ولتثبت للعالم أن جميلة بوحريد لم تمت وأن كل الفلسطينيات هم أمثال المناضلة جميلة ونتيجة لجميع النضالات والعطاء المميز للمرأة الفلسطينية جاءت الانتفاضة البطلة، وثورة الجماهير الشاملة لتتوج نضالات الشعب الفلسطيني ولتضع المرأة الفلسطينية بصورتها البطولية أمام جميع عدسات التلفزيون ولتظهر في كل بيت في العالم على حقيقتها البطولية وليشهد العالم بدورها الانساني أيضاً.
ومع ان الحقيقة لم تظهر كاملة لأن الاحتلال فرض حصاره الاعلامي على دورها محاولاً دفن الحقائق إلا أن الدور العظيم للمراة الفلسطينية كان أحد العوامل الفاعلة والأساسية لاستمرار الانتفاضة …فالمرأة استطاعت أن تفشل سياسة الاحتلال الاسرائيلي في فرض الحصار الاقتصادي على القرى والمخيمات حينما كانت المرأة تحمل كميات كبيرة من الحليب وتتسلل مخترقة الحصار لمساعدة أهالي القرية أو المخيم المحاصر وكان لذلك أثر كبير في رفع معنويات الأهالي المحاصرين ومساعدتهم على الاستمرار في النضال اليومي، كما عملت المرأة الفلسطينية على توفير كميات كبيرة من الخبز عندما كانت وعلى مدار العشرين ساعة جالسة خلف الغرف وهي تخبز وحينما لجأ الاحتلال الى قطع الكهرباء ومنع الغاز لجأت المرأة الفلسطينية إلى استخدام الطابون الفرن الطبيعي وقهرت الاحتلال ووفرت الخبز والحليب لأبناء الشعب الفلسطيني.
كما عملت المرأة الفلسطينية على تحرير العديد من شباب وأبطال الانتفاضة وأفراد المجموعات الضاربة من أيدي جنود الاحتلال حينما كان يلقي القبض عليه وكذلك إنقاذ أعداد كبيرة من الاعتقال وتهريبهم وتوفير كمائن لهم داخل البيوت أو الحقول " سيدة تخبئ شاباً من الجنود مع ابنتها الصبية في نفس الغرفة وتدعي أمام الجنود أنه ابنها وهو ليس ليبحثون عنه " وكانت تحمل للمطاردين في الجبال والحقول احتياجاتهم من الملابس والغذاء اليومي مما ساعدهم على الاستمرار في مطاردة الاحتلال والاختفاء لحمايتهم من الاعتقال ولم يختصر دور المرأة على هذه الجوانب النضالية بل ساهمت بانجاح برامج نداءات القيادة الموحدة للانتفاضة حينما طلب مثلاً رفع الاعلام الفلسطينية في معظم أيام الانتفاضة لجأت المرأة إلى توفير القماش بألوانه الأربعة وقفت ساعات طويلة وهي تخيط راية العزة والنصر، علم فلسطين وزودت المناضلين بكميات كبيرة وبأحجام مختلفة من الاعلام الفلسطينية لترفرف في كل موقع معلنة أن فلسطين حرة عربية .
وها هي المرأة الفلسطينية في الانتفاضة تخرج للشارع لتشارك في الاعتصامات والمظاهرات وتصطدم مع قوات الاحتلال متحدية الغازات السامة والدبابات والرصاص وتقدم فلذات أكبادها والأجنة في بطونها شهداء على درب الاستقلال والنصر جراء استنشاق الغازات السامة أو الاستشهاد أو الضرب على أيدي جنود الاحتلال وتقول للعالم أن الجنين الفلسطيني يسابق جميع الأحياء إلى الشهادة من أجل أن تحيا فلسطين ومن أجل دولة فلسطين المستقلة التي ولدت جنين البطولة والنداء من الصمود والايمان بعدالة قضية فلسطين وحتمية انتصارها. ولم يقتصر دور المرأة على ذلك فقط بل مارست دوراً فاعلاً وهاماً في تحريك وتنظيم الامكانيات النسائية من خلال توعية المرأة الفلسطينية لدورها في الانتفاضة فأصدرت البيانات الخاصة بالمرأة الفلسطينية بما ينسجم مع برامج بيانات القيادة الموحدة للانتفاضة مما دعم هذه البرامج وزادها قوة وشمولية ومن هذه البيانات والنداءات على سبيل المثال لا الحصر.
هذا وقد كان لهذه النداءات الأثر البالغ على المرأة الفلسطينية التي التزمت بكل ما جاء فيها بقوة وإصرار على دحر الاحتلال وهنا نورد رصداً لبعض الفعاليات النضالية التي قامت بها الطالبات الفلسطينيات لتوضيح مدى مشاركتهم في الانتفاضة المجيدة علماً أن هذا الرصد يغطى فقط نهاية سنة 1987حتى منتصف عام 1988 وهو مأخوذ من كتاب المرأة الفلسطينية درس في الانتفاضة ونورده هنا بهدف طرح بعض الأمثلة لا لحصرها.
ونتيجة للدور الهام والجرئ للمرأة الفلسطينية في الانتفاضة أدركت الادارة الاسرائيلية ذلك إذ قالت " ان الحرب هي الحرب وإن للنساء الفلسطينيات دوراً فعالاً في الانتفاضة لذلك لا بد من اعتقالهن وتعذيبهن إذ لزم الأمر لنزع الاعتراف منهن " جاء ذلك في مجلة الوطن العربي عدد 85 –611-28/ 10/1988 نقلاً عن تقرير جرى تسريبه بواسطة جمعية نسائية تشكلت لنصره المعتقلات السياسيات الفلسطينيات يفوق الرقم 150 إمرأة الذي تعترف به الادارة الاسرائيلية رسمياً في ذلك الوقت.
ولم يكن الاعتقال أو الضرب أو الجرح أو الشهادة فقط ما تواجهه المراة الفلسطينية خلال مشاركتها في فعاليات ونشاطات الانتفاضة بل واجهت حرباً ديمغرافية مبرمجة هدفها الحد من التكاثر الفلسطيني وليس أدل على ذلك من إجابة "غولدا مائير" عندما سئلت عن السبب الذي يمنع عنها النوم أنه "ولادة طفل عربي"، إن الهاجس الديمغرافي يشكل قلقاً دائماً على الذهنية الصهيونية وخصوصاً الأحزاب اليمينة المتطرفة.
فقد أدى تزايد أعداد الفلسطينيين في السنوات الأخيرة إلى بروز أحزاب وقحة ليس لبرنامجها السياسي أية قيمة..إذا شطبت منه كلمة الترانسفير وهكذا أصبح من العادي جداً أن تجد مخلوقات بنت على العنصرية الحاقدة مكاناً لها في الكنيست في ذلك الوقت أمثال رحفعام زئيفي، مئيرر كهانا، وايتان، وهورفيتس ونئمان وغئيولا كوهين، ويظهر هؤلاء كإنسانيين وأخلاقيين بقولهم " لا نريد قتل الفلسطينيين ولكننا سنجهزلهم شاحنات ترمي بهم على الحدود العربية". 

ولا استغراب بعد هذا أن تغتنم قوات الاحتلال وضع الانتفاضة لتسلط جام غضبها ليس فقط على الأحياء بل على من لم يروا النور بعد.. فإذا أخذنا احصائية حتى يوم 9/10/1988 للشهداء فنجدها 470 شهيداً ولكن من المنطق أن يضاف إلى هؤلاء شهداء مجهولين قضوا على يد حقد الجيش الاسرائيلي جراء حالات الأجهاض التي بلغت حتى 9/10/1988 "1700" حالة جراء استنشاق الغازات السامة والضرب المبرح. إذ كان يتعمد الجيش الإسرائيلي إلقاء قنابل الغاز السامة على المخيمات المكثفة بالسكان والتي يمتاز الكيلومتر المربع منها بكثافة سكانية تعادل أضعافها في المدن مما يجعل أثرها أوسع وأشمل وعليه تكون أغلب حالات الإجهاض خلال الانتفاضة قادمة من المخيمات.
إن تصريحات قادة اسرائيل وأدبياتهم في ذلك الوقت التي تعبر عن قلقهم من تزايد السكان الفلسطينيين وقيام بعض اجهزة اسرائيل الامنية بتسميم خزانات المياه في مدارس البنات بمواد كيماوية تسبب العقم قبل عدة سنوات من الانتفاضة، وإثبات التقارير الطبية للعلاقة بين الغاز والاجهاض، كل هذا ليؤكد بأن هناك تعمداً مشفوعاً بأوامر عسكرية بخصوص القاء قنابل الغاز على التجمعات الكثيفة في المخيمات وإن نسبه الاجهاض العالية جداً ليست نتيجة للصدفة او للظروف التي تتبعها الأوضاع القائمة في الارض المحتلة. صحيح ان نسبة الولادة تزايدت خلال الانتفاضة بمعدل 100 حالة زيادة على الرقم العادي ولكن هذا لا يلغي الرقم المرعب لحالات الاجهاض.



تبيع ان شالله 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحري من عكا

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Mechatronics Engineer
المزاج : الحمد الله
التسجيل : 25/07/2013
عدد المساهمات : 2718
معدل النشاط : 3696
التقييم : 307
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 11:39

لأول مرة عربيا.. فلسطينيات يقفزن من طائرة عسكرية ! 
في دورة للقفز الحر 

هي الأولى من نوعها في تاريخ دولة فلسطين، حلّقت خلالها فدائيات الأمن الوطني الفلسطيني كالصقور في أعالي السماء، لرفع اسم وطن طالما كان حاضراً على الساحة الدولية والعالمية، هي دورة "مظليات" خرجت فتيات فلسطينيات عسكريات من القوات الخاصة، ضمن رؤية وطنية للإعداد لجيش دولة فلسطين.

"أربع فتيات ماجدات أعمارهن في بداية العشرينات، وقعت عليهن أصابع الاختيار ليخضن تجربة هي الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي بعامة وفلسطين بخاصة" بهذه الكلمات بدأ المقدم حافظ الرفاعي مسؤول العلاقات العامة في الأمن الوطني الفلسطيني يسرد قصة بدأت بحلم وباتت واقعا قد يفتح المجال لتشكيل وإعداد جيش وطني فلسطيني محترف ومهني على مستوى عالمي من القدرات والمهارات.

نجاح 4 فلسطينيات في اجتياز دورة "القفز بالمظلات"
 إن جهاز الأمن الوطني نجح بإشراك 4 فتيات من الوحدات الخاصة في دورة "القفز بالمظلات" ، تمكنّ من المشاركة بدورة الصاعقة ومن ثم "المظليات" ومن المقرر أن يلتحقن بتدريبات ضمن مرحلة "الضفادع البشرية المائية" ليتشكل فصيل عسكري كامل يتكون من 30 عنصراً.













































أمطرت السماء ماجدات فتلقفتهن أرض الوطن




يتبع ان شالله 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحري من عكا

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Mechatronics Engineer
المزاج : الحمد الله
التسجيل : 25/07/2013
عدد المساهمات : 2718
معدل النشاط : 3696
التقييم : 307
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 11:51


حفل تخريج الفوج الاول من جامعة الاستقلال العسكرية فوج البناء بدرجة البكالوريس في مختلف التخصصات  وذلك في تاريخ 15/9/2013 ولقد كان للمرأة الفلطسنية ظهور بارز في هذه الفوج فقد تخرجت عشرات الفتيات ممن يحملن درجة البكالوريس في التخصصات العسكرية
بعض الصور لحفل التخرج 




































كل التحية والاحترام لك سيدتي 
فأنتي التي تحملت ما لا طاقة للرجال به 
نرفع القبة تحية اجلال واكرام لماجدات الوطن 


نعم الفلسطينية هن الجميلات 


تحياتي لك سيدتي 




عاشت فلسطين 
المجد للشهداء 


تحياتي لكم 




من اعدادي 
بحري من عكا 








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 2898
معدل النشاط : 2523
التقييم : 183
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 12:45

موضوع ممتاز اخينا بحري. أنا أدعم مشاركة المرأة في كافة نواحي الحياة طالما كانت قادرة. بخصوص موضوع القفز المظلي، فقد كان السبق لمصر في هذا المجال في أواخر الستينات عندما انهت بضعة سيدات دورة القفز المظلي (باستثناء القفز الليلي). و من هنا وجب التنويه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
s.a.s

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : طالب
المزاج : مانجا
التسجيل : 09/08/2013
عدد المساهمات : 250
معدل النشاط : 346
التقييم : 41
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 13:12

تسلم اخى بحرى من عكا على الدعوة

وتسلم على الموضوع الرائع والمراة ليها دور كبير فى المجتمع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القاتل المخيف

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : قاتل بالفطرة
المزاج : ابكى انزف اموت وتعيشى يا ضحكة مصر
التسجيل : 10/08/2012
عدد المساهمات : 10921
معدل النشاط : 10500
التقييم : 576
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 15:11

طبعا شكرا على الدعوة ودور المراة قوى للغاية فى كل شئ واتمنى ان يتم تفعيلة فى كل الدول العربية ولنا مثال لكل العرب فى تونس
 اخى بحرى من عكا كنت اتمنى ان تضع موضوعك قبل ان اخطب
عموما صور وموضوع رائع فعلا ونتمنى ان تاتى بصور اكثر يا اخى وتقييم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحري من عكا

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Mechatronics Engineer
المزاج : الحمد الله
التسجيل : 25/07/2013
عدد المساهمات : 2718
معدل النشاط : 3696
التقييم : 307
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 15:34

@منجاوي كتب:
موضوع ممتاز اخينا بحري. أنا أدعم مشاركة المرأة في كافة نواحي الحياة طالما كانت قادرة. بخصوص موضوع القفز المظلي، فقد كان السبق لمصر في هذا المجال في أواخر الستينات عندما انهت بضعة سيدات دورة القفز المظلي (باستثناء القفز الليلي). و من هنا وجب التنويه.
اهلا بك اخي الكريم واتمنى ان يكون الموضوع مفيد بالنسب لك 
وبخصوص القفز الجوي بالمظلات والله اخي لا أعرف وانا نقلت كلام المقدم حافظ الرفاعي حيث قال انها الاولى عربية
وشكرا لك على المشاركة والتوضيح الهادف 
تحياتي لك اخي الكريم 



تسلم اخى بحرى من عكا على الدعوة 

وتسلم على الموضوع الرائع والمراة ليها دور كبير فى المجتمع



اهلا بك اخي الكريم 
نعم كما قلت المرأه لها دور كبير في المجتمع فهي نصف المجتمع وهي من تقوم بتربية الاجيال 
فالأم مدرسة كما قال الشاعر 
تحياتي لك اخي الكريم 



طبعا شكرا على الدعوة ودور المراة قوى للغاية فى كل شئ واتمنى ان يتم تفعيلة فى كل الدول العربية ولنا مثال لكل العرب فى تونس 
 اخى بحرى من عكا كنت اتمنى ان تضع موضوعك قبل ان اخطب 
عموما صور وموضوع رائع فعلا ونتمنى ان تاتى بصور اكثر يا اخى وتقييم



اهلا بك اخي محمود نورت الموضوع بوجودك والله 
خطبت متى وكيف ولماذا يا اخي هههههههه 
بمزح معك الف الف مبروووك اخي محمود 
واذا بدك تثني انزل على فلسطين ولا يهمك 37 

نعم اخي تعتبر تونس من اكثر الدور العربية التي تهتم في دور المرأه وخاصة في الخدمة العسكرية 
تحياتي لك اخي الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TAHK

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 29/07/2013
عدد المساهمات : 10280
معدل النشاط : 14429
التقييم : 672
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 16:47

الجميله هي الحبيبه فلسطين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
f22 raptor

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
العمر : 36
المهنة : أستاذ
المزاج : في عطلة
التسجيل : 25/06/2012
عدد المساهمات : 7082
معدل النشاط : 5763
التقييم : 547
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 16:56

عودا حميدا أخي العزيز

المرأة الفلسطنية  عموما و الأم الفلسطنية خصوصا لها مكانة خاصة في قلوبنا و ما فتئت تبهرنا بصمودها و تضحيتها رغم قساوة الظروف سواء داخل الوطن المحتل أو في المخيمات و الشتات.

كل التحية و التقدير للفلسطينية الصامدة صانعة الرجال

فلولاها لضاعت القضية و لضاع الوطن


































عدل سابقا من قبل f22 raptor في الثلاثاء 24 سبتمبر 2013 - 15:15 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Eng Mido

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Faculty Of Engineering
التسجيل : 31/10/2012
عدد المساهمات : 76
معدل النشاط : 63
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 17:17

موضوع جميل وحتما كل ما يخص فلسطين فهو جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله بن عبدالعزيز

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 04/04/2012
عدد المساهمات : 9312
معدل النشاط : 9239
التقييم : 729
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 17:28

فلسطين كل مافيها جميل ,, شاء الله تعالى بأن يبتلي اهلها بهاذا الاحتلال ولكن الله تعالى لايبتلي عبد الا أذا أحبه . 
جاء في الآية 32 من سورة النساء:” ولا تتمنوا ما فضّل الله به بعضكم على بعض، للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن، وسئلوا الله من فضله، إنّ الله كان بكل شيء عليماً”.
الفضل: هو الزيادة، فلدى النساء فضل ولدى الرجال فضل، وهذا الفضل يجعل لكل واحد منهما خصوصيّة يحتاجها الآخر، وبذلك تتكامل أدوار الرجال والنساء. في الواقع أن فلسطين تشهد هاذا الامر فنرى تكامل بين الدور الرجالي والنسائي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحري من عكا

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Mechatronics Engineer
المزاج : الحمد الله
التسجيل : 25/07/2013
عدد المساهمات : 2718
معدل النشاط : 3696
التقييم : 307
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 17:58

@TAHK كتب:
الجميله هي الحبيبه فلسطين .
شكرا لك اخي الكريم 
تحياتي لك 3

@f22 raptor كتب:
عودا حميدا أخي العزيز 

المرأة الفلسطسنية  عموما و الأم الفلسطسنية خصوصا لها مكانة خاصة في قلوبنا و ما فتئت تبهرنا بصمودها و تضحيتها رغم قساوة الظروف سواء داخل الوطن المحتل أو في مخيمات و الشتات.

كل التحية و التقدير للفلسطينية الصامدة صانعة الرجال

فلولاها لضاعت القضية و لضاع الوطن
































اهلا بك اخي الكريم نورت الموضوع 
وقد ضحة الام الفلسطينية في اغلى ما تملك في سبيل الله والوطن 
اشكرك على الصور الرائعة التي اضافة للموضوع الكثير الكثير 
واغلب الصور هي صورة لخنساء فلسطين 
تقييم + 
تحياتي لك اخي الكريم 
3 

@Eng Mido كتب:

موضوع جميل وحتما كل ما يخص فلسطين فهو جميل
اهلا بك اخي الكريم 
واتمنى ان يكون الموضوع قد نال اعجابك 
تحياتي لك 3 

@عبدالله بن عبدالعزيز كتب:
فلسطين كل مافيها جميل ,, شاء الله تعالى بأن يبتلي اهلها بهاذا الاحتلال ولكن الله تعالى لايبتلي عبد الا أذا أحبه . 
جاء في الآية 32 من سورة النساء:” ولا تتمنوا ما فضّل الله به بعضكم على بعض، للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن، وسئلوا الله من فضله، إنّ الله كان بكل شيء عليماً”.
الفضل: هو الزيادة، فلدى النساء فضل ولدى الرجال فضل، وهذا الفضل يجعل لكل واحد منهما خصوصيّة يحتاجها الآخر، وبذلك تتكامل أدوار الرجال والنساء. في الواقع أن فلسطين تشهد هاذا الامر فنرى تكامل بين الدور الرجالي والنسائي.
الله عليك اخي عبد العزيز على الكلام الرائع الذي يزيد من معنوياتي 
ولا نقول سوى الحمد الله على كل حال 
كلام وصورة جميلة جدا 
تقييم + 
تحياتي لك اخي الكريم 
3 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جادن

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 19/01/2013
عدد المساهمات : 1202
معدل النشاط : 1413
التقييم : 41
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 18:02

اولا مشكور لدعوة والموضوع والمرأة الفلسطنية لها دور بارز في المجتمع الفلسطيني تقيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sami samer

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 19
المهنة : محارب
المزاج : غاضب بعض الاحيان
التسجيل : 21/08/2013
عدد المساهمات : 1333
معدل النشاط : 1772
التقييم : 77
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: المرأة الفلسطينية تاريخ حافل بالنضال    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 18:23

نيا الوطن- الإنسان والأرض هما جدلية الوجود والحياة.. فالأرض مناط تكليف الإنسان وعليها وبها يتحقق استخلافه، فهو سيدها وهي أمه.. ومن هنا بالضبط بدأت رحلة الإنسان.. وفي فلسطين كانت المرأة الفلسطينية هي التجسيد الأعلى لهذه الرمزية وكانت هي لوحة الأرض وصورتها الأكثر نصاعة عطاء وحنواً ونكبـــة.. ولما ضرب الفلسطينيون في صميم وجودهم التكليفي بعزلهم عن معظم أرضهم كما ضربوا في صميم انتمائهم الروحي كانت المرأة في هذا كله عنوان القضية وعنصر الحياة الدفاق فيها وأصبحت هي المحور. لقد ظهر الدور المتميز للمرأة الفلسطينية مع بوادر ميلاد النكبة منذ بداية القرن العشرين ولقد كان الحس الوطني لديها لا يكتفي بالمشاركة في أعمال الاحتجاج بل تقدم ليأخذ في مراحل عديدة دور المبادرة.. وجسد نضال المرأة الفلسطينية عميق القيم الاجتماعية التي تحلى بها الشعب الفلسطيني من وحدة وطنية، وتشبث بالأرض، وتضامن وتكافل اجتماعي. المجتمع الفلسطيني من سنة 1903 ـ 1948: في مطلع القرن العشرين كانت نسبة العاملين في مجال الزراعة في فلسطين 71% الأمر الذي يعني أن المجتمع الفلسطيني مجتمع فلاحي بشكل كبير..
وذلك يعني انشغال المرأة في هذا المجال. إلا أن هذا لم يمنع ظهور بواكير العمل السياسي النسائي حيث قامت (السيدة زليخة الشهابي والسيدة ميليا السكاكيني) بتشكيل أول نقطة لتبلور عمل سياسي نسائي في بدايات القرن العشرين وقد قام هذا الثنائي المسيحي الإسلامي بتوجيه رسائل إلى المندوب السامي بخصوص قضايا وطنية عامة… وفي ثورة البراق نهض العمل النسوي المبادر مندداً بإجراءات الانتداب البريطاني بحق المناضلين الفلسطينيين فكانت (جميلة الأشقر وعزية سلامة) من ألمع الأسماء المناضلة في تلك المرحلة وفي 1929 عقد مؤتمر نسوي في القدس حضره 300 امرأة انبثقت عنه عدة توصيات على رأسها مقاطعة المنتجات البريطانية وإنشاء مركز إعلامي في القاهرة يكون بمثابة مندوب لشرح أبعاد التطورات السياسية الحاصلة في القدس وفلسطين. وفي 1932 انطلق الريف الفلسطيني بثورته والذي أخذ يتحسس الأخطار القادمة من السياسة الإنجليزية التي تهيئ الأجواء لاستيطان واسع في فلسطين فكان الفلاحون ومن خلفهم الملاك وطبقة البرجوازية الفلسطينية وجهاً لوجه مع السياسات الإنجليزية وفي هذه المواجهة كان دور المرأة متميزاً وكانت الشهيدة فاطمة غزال علماً من أعلام ثورة الريف الفلسطيني. وشهد عام 1936 ميلاد تنظيم نقابي للمرأة الفلسطينية حيث أخذت الثورة في التغلغل في شرائح المجتمع ضد سياسة الإنتداب التي فتحت أبواب البلاد للهجرات اليهودية، وللأساليب القمعية بالغة الضراوة والتنكيل بالمجتمع الفلسطيني.
وفي عام 1938 عقد بالقاهرة مؤتمر النساء العربيات وكانت (طرب عبدالهادي زوجة عوني عبدالهادي) رئيسة الوفد النسائي الفلسطيني ووجه المؤتمر دعوات إلى كل الأطراف للتدخل للإفراج عن المسجونين الفلسطينيين، كما دعا إلى احترام الثورة الفلسطينية داعياً إلى مقاطعة البضائع الإنجليزية. وفي عام 1947 تصاعد النشاط النسوي الفلسطيني وتقدمت المرأة الفلسطينية على وقع المعارك الدامية والاعتداءات الصهيونية المتلاحقة على الفلاحين والقرى الفلسطينية كما في بعض أحياء المدن الفلسطينية وتقدمت المرأة الفلسطينية أمام هذه التطورات لإقامة مؤسسة نسوية بإسم (زهرة الإقحوان) اتخذت من القدس وحيفا مقراً لها وكانت مهمتها تنصب على التعليم والتمريض والتدريب على السلاح. وفي ظل النكبة 1948 خسرت المرأة الفلسطينية أساس استقرارها حيث لا استقرار لها إلا باستقرار الأسرة التي ضربت في الصميم بتدمير 432 قرية فلسطينية وتهجير ثلثي الشعب الفلسطيني خارج خط الهدنة وفي بعض المناطق تم تهجير 90% من السكان الأصليين كما حصل في قضاء بئر السبع..وفي ظل فقدان الأرض مصدر الرزق ومصدر الاستقرار اتجهت المرأة الفلسطينية إلى الإنكباب على التعليم والشغل في قطاعات تتناسب مع الأوضاع الاقتصادية آنذاك وكان هذا بشكل عام توجه مجتمع المهجرين إلى قطاع غزة والضفة الغربية وبلاد المنافي.
مرحلة ما بين النكبتين 1948 ـ 1967: هنا لابد من بدء التأريخ لمرحلة التشظي الفلسطيني فلئن كان الحديث السابق يشمل المرأة في فلسطين بتفاوت بين المناطق شمالها وجنوبها إلا أننا لا يمكن بعد ذلك إلا أن نسجل ثلاثة أوضاع أو أربعة أوضاع بشكل رئيسي كل منها يعيش حالة مختلفة عن الأخرى وبموجبها كان للمرأة أدوار مختلفة كذلك تتكامل جميعها في ترسيخ المشاركة النسوية الفلسطينية في معركة الوجود واسترداد حقوق الشعب الفلسطيني.
فالمرأة الفلسطينية في الضفة وغزة انهمكت في تثبيت أركان الأسرة من خلال البيت القوي الذي يعتمد على جهوده في توفير القوت اليومي كما تصدت لمحاولات التوطين التي روج لها سنة 1954 وكان للسيدة (عصام حمدي الحسيني) ذات الباع الطويل في مقارعة الانتداب دوراً مميزاً في قيادة عمل نسوي ضد التوطين وتميز معها من القيادات النسوية (وداد قمرين، سعاد هريس، رجاء أبوماشي، نهيلة عويضة) وقد شاركن في المظاهرات التي أسقطت مشاريع التوطين. وفي الضفة الغربية اجتمع أكثر من 3000 امرأة في خطوة سياسية كبيرة لإسناد مشروع تشكيل م.ت.ف وكان هذا إيذاناً بميلاد الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية 1965 حيث كان للسيدات (سارة حنون وعندليب العمد وعصام عبدالهادي وسميحة خليل وليبيا الأعرج وحلوة جقمان) الدور الريادي في ذلك.
المرأة الفلسطينية في الشتات: تختلف أدوار المرأة الفلسطينية داخل فلسطين عنها في الشتات كما تختلف في الشتات من بلد إلى آخر تبعاً لقوانين البلد الخاصة بالنازحين الفلسطينيين ومدى احترامها للحريات العامة وحقوق الإنسان.
فكما سبق ذكره تأسس الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية سنة 1965 وبسبب ظروف الاحتلال تعطلت برامج الاتحاد داخل فلسطين لكنها كانت في ذروة النشاط في مناطق الشتات وبذلك حظيت المرأة الفلسطينية بمرجعية سياسية تمثلها خارج الوطن. ونشطت في الجانب التربوي والاجتماعي مما ساهم في تحسين معيشة النازحين وتقديم بعض الخدمات الحياتية المطلوبة.
وشاركت المرأة الفلسطينية في المقاومة وكان من المألوف رؤية النساء يتدربن في قواعد المقاومة في الأردن ولبنان وبرزت من بينهم نساء عديدات كليلى خالد، ودلال المغربي، وفاطمة برناوي..
كما رفدت المرأة الفلسطينية من خلال نشاطها الثقافي والاجتماعي الذاكرة الفلسطينية بالمحافظة على التراث بأشكاله من خلال عمل جماعي مؤسسي استطاع أن يسهم في الدفاع عن الهوية الفلسطينية. وإضافة إلى العمل المؤسساتي التنظيمي والعطاء الأدبي، اضطلعت المرأة الفلسطينية في الشتات بأعباء شاقة وخطيرة فلقد كانت المتكفلة بالأسرة التي كثيراً ما كانت ظروف العمل المعيشي أو النضالي تحول بين رب الأسرة وعائلته.. فكانت المرأة الفلسطينية تتحمل القسط الأوفر في تربية الأبناء وربطهم معنوياً وروحياً بوطنهم الذي تهون في سبيل استرداده الأرواح. ولقد مثلت المرأة الفلسطينية في مخيمات الشتات العنصر الأساسي لوحدة المخيم بما تقوم به من أدوار تكافلية اجتماعية من خلال عمل اجتماعي تربوي شمل معظم مخيمات الشتات في سوريا ولبنان والأردن.
المرأة الفلسطينية في أراضي 1948: إن للمرأة الفلسطينية داخل (إسرائيل) وضعية خاصة في مقابل تهميشها من قبل كيان عنصري عسكري. ويمكن النظر إلى وضعية المرأة الفلسطينية كنتيجة لثلاث دوائر تحد من إمكانيات تطورها، الدائرة الأولى هي التمييز على أساس النوع الاجتماعي بشكل عام في دولة إسرائيل إذ أن إسرائيل دولة عسكرية تخصص معظم مصادرها وقدراتها للآلة العسكرية وللمستوطنات فهي بهذا مؤسسة يسودها فكر ذكوري عسكري الأمر الذي يحرم المرأة جملة من الترقي في سلم الوظائف.الدائرة الثانية التي تعاني منها المرأة الفلسطينية في إسرائيل هي كونها جزء من الأقلية الفلسطينية داخل إسرائيل والتي تعاني من تمييز صارخ على أساس قومي.. وفي هذا الإطار تكون معاناة الرجال هي معاناة النساء ومعاناة المجتمع الفلسطيني جملة حيث نقص الموازنات، مصادرة الأراضي، هدم البيوت المستمر، والترحيل من منطقة إلى أخرى، وإهمال جهاز التعليم في الوسط العربي، ومحدودة فرص العمل حيث البطالة تضرب أطنابها في الوسط العربي..
أما دائرة التميز الثالثة: فهي الوضع الأمني السياسي الذي يجعل من مشاركة المرأة في العمل النقابي أو السياسي أداة خطيرة قد تعود بالضرر على منظومة القيم والعادات التي يتمسك بها المجتمع الفلسطيني داخل إسرائيل. ومع هذا كله أخذت المرأة في تحسس مواقعها مدفوعة برغبتها في إثبات حقوقها الاجتماعية بالموازاة مع البعد القومي. وتقف الحركة النسوية العربية داخل إسرائيل لتلعب دوراً مهماً في ميادين شتى وتخطت عالم البيت مقتحمة المجال العام مساهمة فيه بشكل فعال.. فلقد ارتفعت نسبة النساء في شتى مراحل التعليم، وتنوعت الاختصاصات وتحسن المستوى الصحي بفضل زيادة الوعي والتثقيف الصحي..
إلا أن هذا وللأسف لا يزال يقتصر على نواة صغيرة. ومن المعروف أن المجتمع الفلسطيني داخل (إسرائيل) مجتمع ضواحي (85% من العرب يعيشون في قرى أو قرى كبيرة يطلق عليها تعسفاً لقب مدن).. وتعاني المرأة من جراء ذلك عدم توفر فرص العمل التي تتركز في المراكز (المدن) وهنا لا يمكن فصل الوضع الاجتماعي الاقتصادي عن السياق السياسي الذي يدفع بالمجتمع الفلسطيني إلى خارج المركز.. لأن صناع السياسة في إسرائيل يدركون أن مكانة المرأة الاجتماعية تتأثر وتؤثر بمشاركتها السياسية العامة حيث إن تطور المجتمع العربي وتقدمه منوط بأخذ دورها في الحياة العامة. مع هذا كله واصلت المرأة الفلسطينية داخل (إسرائيل) محافظتها على الهوية العربية وتنشأة أولادها على الإرتباط بالشعب والأرض واستطاعت إلى حد كبير أن تصون المجتمع الفلسطيني من الذوبان.
1970 ـ 1993: مع بداية السبعينات كانت الشهيدة لينا النابلسي ومنتهى الحوراني تدشنان مرحلة جديدة في الأرض المحتلة من مشاركة فعالة للفتاة الفلسطينية والمرأة الفلسطينية حيث أخذت الأطر والتشكيلات التابعة (م.ت.ف) طريقها في أوساط المرأة الفلسطينية وشاركت المرأة في الانتخابات المحلية التي خاصتها الحركة الوطنية واصطفت ضد خيارات الاحتلال.. وفي 1982 تأسست إتحاد لجان المرأة التابعة لـ(م.ت.ف).
وتواصل دور المرأة الفلسطينية من خلال العمل الاجتماعي والسياسي في الجامعات والمعاهد والنقابات طيلة فترة الثمانينات وذلك كله لتكريس مؤسسات م.ت.ف في الشارع الفلسطيني. لقد أدى كفاح المرأة الفلسطينية إلى اعتقالها فحسب تقرير لنادي الأسير الفلسطيني شهدت الفترة من 1968 ـ 1976 أكبر حملة لاعتقال النساء اللاتي تعرضن لأشد أنواع التعذيب المادي والنفسي، ولقد بلغ عدد النساء اللاتي دخلن سجون الاحتلال منذ 1967 أكثر من عشرة آلاف امرأة من النساء الفلسطينيات في قطاع غزة والضفة الغربية وشملت حملات الاعتقال الطفلات والمتزوجات والأمهات، وتقبع بعض المعتقلات مع أبنائهن في السجون في ظروف مأساوية ويتعرضن لاستفزازات يومية واعتداءات من قبل جنود العدو. مشاركة المرأة في الإدارات والمناصب العليا 12%.
 المرأة في الوظائف العليا 34%.
 نسبة المرأة العاملة في الزراعة 26%.  نسبة المرأة التي تمتلك عقاراً 8%.
 النساء الحاصلات على إرث 20%. 
نسبة النساء من الحاصلين على الثانوية العامة 56%.
 الأمية لدى النساء 15%.
 نسبة النساء المتزوجات داخل حيز الأقارب 29%.
 نسبة المعيلات لأسرهن بشكل كامل 32%. واقـع المـرأة الفلسـطينية: واقع المرأة الفلسطينية يتبع التوزع القهري الذي أرغم عليه مجتمع الفلسطينيين ولكل جزء من هذا المجتمع ظروفه وشروط تحديه وهو في مجمله يكون القضية الفلسطينية..
فالأربعة ملايين فلسطيني النازحين إلى بلاد الطوق يخضعون لشروط تحديد أشكال النشاط الجماهيري السياسي إلى حد ما. وفي ظل إنعكاس السياسية الحالية على نشاط المرأة الذي يعاني جموداً منذ اتفاقيات أوسلو 1993 ينخرط العديد من الفعاليات النسائية في الضفة وغزة في عمل الأنجي أوز. كما أن الأحزاب العربية في إسرائيل لا تشهد نشاطاً طبيعياً للمرأة الأمر الذي يحرم الفلسطينيين من إمكانيات إضافية لتثبيت حقوقهم ودحض الدعاوى العنصرية ضدهم.. لم تتخلف المرأة في أن تكون المبادرة والمقدمة روحها في القضية السياسية، في حين تميزت بأداء رائع على الصعيد الاجتماعي والمجتمعي إلا أنه في هذه الآونة لا يمكن القول أنها فرضت نفسها باقتدار على مستوى كبير في صنع القرار والفاعلية السياسية الاجتماعية، ويمكن تركيز الأسباب المعيقة لدور المرأة الفلسطينية في:
1. الموروث الاجتماعي: في الإحساس بضرورة إشغال المرأة في حدود البيت دونما مشاركة في مصير الشعب والمجتمع خضوعاً لجملة عادات وتقاليد وقيم اجتماعية تتلبس أحياناً بالدين وهذا يتجلى في الجزء الفلسطيني في (إسرائيل) إلى حد كبير.
2. الوضع الاقتصادي: إن الفقر الذي يبلغ درجات عليا في قطاع غزة والضفة الغربية ومخيمات لبنان وسوريا ومخيمات الأردن يحرم المرأة في التفرغ لعمل اجتماعي سياسي فالتهديد بلقمة العيش صرفها إلى مجالات أخرى.
3. المنظومة التشريعية: غياب قوانين تحمى المرأة وحقوقها في المشاركة الفاعلة سياسياً واجتماعياً.
توصيــــات:
لابد من حلول لهذه المعيقات التي تحرم المجتمع الفلسطيني من قوى حقيقية قادرة أن تدفع بجهوده إلى الأمام على طريق تثبيت وجوده السياسي ونيل حقوقه المشروعة.
1. إنشاء مركز توعية يقوم بمهمات تحسيس المجتمع بأهمية دور المرأة وتحسيس المرأة بضرورة مشاركتها في جملة النشاط السياسي الثقافي الاجتماعي.
2. تفعيل دور المرأة في إنشاء اقتصاد مقاوم باعتماد فكرة البيت القوى لكسر حالة الوضع الاقتصادي المرشح دوماً للحصار والتردي.
3. تشريع قوانين من شأنها فرض حالة مادية على الأرض تهيئ المناخ لعمل نسائي واسع.
4. إنشاء شبكات لتعاون أوثق بين المؤسسات النسوية الفلسطينية في كل أماكن تواجد الشعب الفلسطيني في داخل الوطن والمنافي وتبادل الآراء والمساندة.
5. إنشاء المجلس الأعلى للمرأة يختص بالجمعيات والمؤسسات النسوية الفلسطينية ويقوم بمساعدتها والتنسيق فيما بينها محققاً وحدة الشعب.
6. توثيق الأواصر مع الاتحادات النسائية العربية والدولية قصد التعريف بظروف المرأة الفلسطينية وتوفير فرص دعمها معنوياً ومادياً. 7. لأنه لا يمكن فصل ما هو سياسي بما هو اجتماعي لاسيما بخصوص المرأة الفلسطينية فيتعين تمثيل واسع للمرأة الفلسطينية في كل مستويات صنع القرار الفلسطيني على مستوى (م.ت.ف) والسلطة والأحزاب
المرأة الفلسطينية في أرقام (الموضوع هنا يخص المرأة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة):  نسبة النساء في القوى العاملة حسب آخر إحصائيات لمركز الإحصاء 14%.المصدر   http://www.awapp.org/wmview.php?ArtID=789                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                               


عدل سابقا من قبل sami samer في الثلاثاء 24 سبتمبر 2013 - 11:36 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20370
معدل النشاط : 24828
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 18:24

اسف على تأخري بتلبيه دعوتك

موضوعك جميل وتقييم

دور المرأه الفلسطينيه قديم قدم النضال الفلسطيني

وساهمت المرأه الفلسطينيه الى جانب الرجل في كل مجالات المقاومه 

فكانت المرأه الفلسطينيه : مقاتله , فدائيه استشهاديه , مسعفه 

تحياتي لك اخي بحري 

وعوده حميده لك ونترقب جديدك 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العالم العربي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : متفائل بالمستقبل
المزاج : ان تنصروا الله ينصركم
التسجيل : 01/12/2012
عدد المساهمات : 2924
معدل النشاط : 3206
التقييم : 329
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 18:32

عودة حميدة اخي بحري 111 

اشتقنى اليك 

اريد ان اضيف هذه الصورة التي تقشعر لها الابدان 
تقييم+
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alexandar

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
التسجيل : 16/02/2013
عدد المساهمات : 490
معدل النشاط : 395
التقييم : 19
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 20:00

دائما بمواضيعك الرائعة التي تعرفنا اكثر فاكثر بفلسطين الحبيبة 
لو كنت املك خاصية التقييم لقيمتك
67
 ارجوا ان تواصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Manfred von richthofen

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
المهنة : ALPHA
المزاج : Sieg Heil
التسجيل : 12/05/2013
عدد المساهمات : 984
معدل النشاط : 1585
التقييم : 282
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 20:44

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسف على التاخير وتقييم على السريع +
المراة الفلسطينية مثلها مثل الرجل الفلسطيني عانت من ويلات وظلم الاحتلال الصهيوني الغاشمم مما حدا بها ان تكون انثى غير كل اناث العالم
المراة الفلسطينية تلد الرجال وتربي اسودا ولا تخاف من صهانة او غيرهم وكل التحية لفلسطين والفلسطينيين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SpetsNaz

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : غير متفائل
التسجيل : 03/03/2013
عدد المساهمات : 1739
معدل النشاط : 1981
التقييم : 71
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الثلاثاء 24 سبتمبر 2013 - 14:25

اسف على التاخير على موضوعك
حينما اسمع كلمة الفسطينية اتذكر  دلال المغربي التي تركت في وجه الاحتلال الاسرائيلي علامة لن ينساها بعمليتها العسكرية في الاراضي الفلسطينية المحتلة

هذا نص مقتبس 
تركت دلال المغربي التي بدت في الصورة وباراك يشدها من شعرها وهي أمام المصورين وصية تطلب فيها من رفاقها "المقاومة حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني". ثلاثون عاماً ويزيد مرت على "عملية الساحل" التي قامت بها دلال المغربي بتخطيط من خليل الوزير " أبو جهاد",المعروف باسم جهاز القطاع الغربي الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح.
الجيش الإسرائيلي لم يتوقع أن تصل الجرأة الفلسطينية إلى تلك الدرجة ولكن دلال المغربي الشابة الفلسطينية التي ولدت عام 1958 في إحدى مخيمات بيروت لآسرة من يافا لجأت إلى لبنان عقب نكبة 48 فعلتها وقد تلقت دلال المغربي دراستها الابتدائية في مدرسة يعبد, والإعدادية في مدرسة حيفا وكلتاهما تابعة لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين في بيروت, كما والتحقت دلال بالحركة الفدائية الفتحاوية وهي على مقاعد الدراسة فدخلت عدة دورات عسكرية وتدربت على جميع أنواع الأسلحة وحرب العصابات وعرفت بجرأتها وحماسها الثوري والوطني. كان عام1978 عاما سيئا على الثورة الفلسطينية فقد تعرضت إلى عدة ضربات وفشلت لها عدة عمليات عسكرية وتعرضت مخيماتها في لبنان إلى مذابح وأصبح هناك ضرورة ملحة للقيام بعملية نوعية وجريئة لضرب إسرائيل في قلب عاصمتها فكانت عملية كمال العدوان التي وضع خطتها القائد أبو جهاد. وكانت تقوم على أساس القيام بإنزال على الشاطئ الفلسطيني والسيطرة على حافلة عسكرية والتوجه إلى تل أبيب لمهاجمة مبنى الكنيست الذي كان في حينه هناك, حيث كانت عملية فدائية استشهادية ومع ذلك تسابق الشباب على الاشتراك فيها وكان على رأسهم دلال المغربي ابنة العشرين ربيعا وتم فعلا اختيارها رئيسة للمجموعة التي ستنفذ العملية والمكونة من ((12-14) مختلف على العدد وبينهم لبناني وآخر يمني كان يحلم بالصلاة في المسجد الأقصى) بالإضافة إلى دلال عرفت العملية باسم عملية "كمال عدوان" وهو القائد الفلسطيني عضو اللجنة المركزية لفتح الذي استشهد مع كمال ناصر وأبو يوسف النجار في بيروت, حيث كان وزير الجيش الإسرائيلي حاليا ايهود باراك رئيسا للفرقة التي تسللت آنذاك إلى بيروت متخفيا بزي امراة واضعا شعرا مستعارا وقتلتهم في بيوتهم في حي الفرداني في قلب بيروت وعرفت الفرقة التي قادتها دلال المغربي باسم فرقة دير ياسين. في صباح يوم 11 آذار 1978 نزلت دلال مع فرقتها الفدائية.ركبت مجموعة دير ياسين سفينة نقل تجارية تقرر أن توصلهم إلى مسافة 12 ميل عن الشاطئ الفلسطيني ثم استقلت المجموعة زوارق مطاطية تصل بهم إلى شاطئ مدينة يافا القريبة من تل أبيب حيث مقر البرلمان الهدف الأول للعملية غير أن رياح البحر المتوسط كانت قوية في ذلك اليوم فحالت دون وصول الزوارق إلى الشاطئ في الوقت المحدد لها الأمر الذي دفع بالزورقين المطاطيين إلى البقاء في عرض البحر ليلة كاملة تتقاذفها الأمواج حتى لاحت أضواء تل أبيب ووصلوا إلى الشاطئ في منطقة غير مأهولة ونجحت عملية الإنزال والوصول إلى الشاطئ ولم يكتشفها الإسرائيليون حيث لم تكن إسرائيل تتوقع أن تصل الجرأة بالفلسطينيين القيام بإنزال على الشاطئ على هذا النحو كما نجحت دلال وفرقتها في الوصول إلى الشارع العام المتجه نحو تل أبيب ثم تجاوزت مع مجموعتها الشاطئ إلى الطريق العام قرب مستعمرة (معجان ميخائيل) حيث تمكنت دلال المغربي ومجموعتها من إيقاف سيارة باص كبيرة بلغ عدد ركابها ثلاثين راكبا وأجبروها على التوجه نحو تل أبيب.. في أثناء الطريق استطاعت المجموعة السيطرة على باص ثاني ونقل ركابه إلى الباص الأول وتم احتجازهم كرهائن ليصل العدد إلى 68 رهينة.
كان الهجوم يخيم على وجوه الرهائن إذ لم يخطر ببالهم رؤية فدائيين على أرض فلسطين، وخاطبتهم قائلة: نحن لا نريد قتلكم نحن نحتجزكم فقط كرهائن لنخلص إخواننا المعتقلين في سجون دولتكم المزعومة من براثن الأسر، وأردفت بصوت خطابي نحن شعب يطالب بحقه بوطنه الذي سرقتموه ما الذي جاء بكم إلى أرضنا ؟ وحين رأت دلال ملامح الاستغراب في وجوه الرهائن سألتهم : هل تفهمون لغتي أم أنكم غرباء عن اللغة والوطن !!! هنا ظهر صوت يرتجف من بين الرهائن لفتاة قالت إنها يهودية من اليمن تعرف العربية، فطلبت دلال من الفتاة أن تترجم ما تقوله للرهائن ثم أردفت دلال تستكمل خطابها بنبرات يعلوها القهر: لتعلموا جميعا أن أرض فلسطين عربية وستظل كذلك مهما علت أصواتكم وبنيانكم على أرضها. ثم أخرجت دلال من حقيبتها علم فلسطين وقبلته بكل خشوع ثم علقته داخل الباص وهي تردد....
بلادي... بلادي... بلادي ** لك حبي وفؤادي
فلسطين يا أرض الجدود ** إليك لا بد أن نعود
عند هذه المرحلة اكتشفت القوات الإسرائيلية العملية فجندت قطع كبيرة من الجيش وحرس الحدود لمواجهة الفدائيين وسعت لوضع الحواجز في جميع الطرق المؤدية إلى تل أبيب لكن الفدائيين تمكنوا من تجاوز الحاجز الأول ومواجهة عربة من الجنود وقتلهم جميعا الأمر الذي دفع بقوات الاحتلال إلى المزيد من تكثيف الحواجز حول الطرق المؤدية إلى تل أبيب غير أن الفدائيين استطاعوا تجاوز حاجز ثان وثالث حتى أطلوا على مشارف تل أبيب فارتفعت روحهم المعنوية أملا في تحقيق الهدف لكن قوات الاحتلال صعدت من إمكاناتها العسكرية بمزيد من الحشود لمواجهة ثلاثة عشر فدائيا تقودهم فتاة أطلوا من خلف الشتات بأسلحة خفيفة صمدت في وجه دباباتهم فتمركزت الآليات العسكرية المدرعة قرب ناد ريفي اسمه (كانتري كلوب) وأصدر إيهود باراك قائد الجيش اليوم المواجه للعملية آنذاك، أوامره بإيقاف الباص بأي ثمن.
فعملت قوات الاحتلال على تعطيل إطارات الباص ومواجهته بمدرعة عسكرية لإجباره على الوقوف.. حاولت المجموعة الفدائية مخاطبة الجيش بهدف التفاوض وأملا في ألا يصاب أحد من الرهائن بأذى لكن جيش الاحتلال رفض أن يصغي لصوت الفتاة اليهودية المغربية التي حاولت محادثتهم من نافذة الباص بل إن الجيش أعلن عبر مكبرات الصوت أن لا تفاوض مع جماعة (المخربين) وأن عليهم الاستسلام فقط.
ثم أصدرت دلال أوامرها للمجموعة بمواجهة قوى الاحتلال وجرت معركة عنيفة ضربت خلالها دلال المغربي ومجموعتها نماذج في الصمود والجرأة في الأوقات الصعبة عندما نجحت في اختراق الجيش ومقاتلته بأسلحتها البسيطة التي استخدمتها في آن واحد. أصيبت دلال واستشهد ستة من المجموعة وبدأ الوضع ينقلب لمصلحة الجيش خاصة وأن ذخيرة المجموعة بدأت في النفاذ.كانت قوات الاحتلال خلال هذا المشهد تطلق قذائفها غير مبالية باليهود الرهائن المحتجزين بالباص، فسقطوا بين قتيل وجريح وظهر للمجموعة أن الوضع أخذ في التردي خاصة وأن دلال أصيبت إصابة بالغة.
استشهدت دلال المغربي ومعها أحد عشر من الفدائيين بعد أن كبدت جيش الاحتلال حوالي (30 قتيلا وأكثر من 80 جريحا) كرقم أعلنته قوات الاحتلال، أما الاثنين الآخرين فتقول الروايات انه نجح أحدهما في الفرار والآخر وقع أسيرا متأثرا بجراحه فأقبلت قوات الاحتلال بشراسة وعنجهية على الأسير الجريح تسأله عن قائد المجموعة فأشار بيده إلى دلال وقد تخضبت بثوب عرسها الفلسطيني، لم يصدق إيهود براك ذلك فأعاد سؤاله على الأسير الجريح مهددا ومتوعدا فكرر الأسير قوله السابق: إنها دلال المغربي. فاقبل عليها إيهود باراك يشدها من شعرها ويركلها بقدمه بصلف ظالم لا يقر بحرمة الأموات.
تركت دلال المغربي التي بدت في الصورة وباراك يشدها من شعرها وهي أمام المصورين وصية تطلب فيها من رفاقها المقاومة حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Undertaker

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 21
المزاج : و إن عدتم عدنا
التسجيل : 26/10/2012
عدد المساهمات : 3746
معدل النشاط : 3056
التقييم : 141
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :






مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    السبت 28 سبتمبر 2013 - 21:21

شكرا لك يا اخي بحري على الدعوة و على الموضوع مميز

بارك الله فيكم يا أهل فلسطين الأبطال

نساءا و رجلا و شيوخا و أطفال

علمتم العالم معنى الرجولة و الصمود و الدفاع عن أراضي الوطن المقدسة

المقاومة الفلسطنينة ورغم ضعف الإماكنيات ستبقى رعبا يؤرق كل صهيوني محتل

و العبرة بالخواتيم سيأتي يوم ويلقون جزائهم على ما فعلوه..يوم ينطق الشجر و الحجر...

تقييم+3 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
goste

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : Technicien en Reparation des Engins a Mo
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
التسجيل : 16/12/2011
عدد المساهمات : 731
معدل النشاط : 821
التقييم : 28
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجميلات هن الفلسطينيات    الأحد 29 سبتمبر 2013 - 15:31

رائع اخي موضوع في القمة عن المراة والام الفلسطينية المقاومة الباسلة في وجه اشرس طغيان عرفه التاريخ على وجه الارض 10 




الله ينصرهم ويتبتهم ان شاء الله 8 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الجميلات هن الفلسطينيات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: قسم فلسطين الحبيبة - Palestine Dedication-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين