أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

رغم فشل مشروع القرار العربي ..إخلاء المنطقة من نووي اسرائيل أصبح هدفاً واقعياً

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 رغم فشل مشروع القرار العربي ..إخلاء المنطقة من نووي اسرائيل أصبح هدفاً واقعياً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فداء الاقصى

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 12/09/2013
عدد المساهمات : 52
معدل النشاط : 108
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رغم فشل مشروع القرار العربي ..إخلاء المنطقة من نووي اسرائيل أصبح هدفاً واقعياً   الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 10:54

المبادرة الروسية بنزع أسلحة سوريا غير التقليدية، وديبلوماسية روحاني، وتصريحات خامنئي "الإيجابية" فيما يخص الملف النووي الإيراني، وما فتحه من آفاق لحوار أمريكي إيراني؛ كل ذلك شكل فرصة كبيرة لإعادة إحياء مبادرات بإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل، هذه المبادرات التي طواها النسيان وسقطت من أولويات واهتمامات دول المنطقة، وبعد أن سجلت إنجازاً دبلوماسياً هاماً سنة 2010 عندما أحرزت قراراً دولياً بموافقة الدول العظمى على عقد مؤتمر دولي لإرساء القواعد لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل، إلا أن أمريكا نجحت في تنويم العرب وخداعهم، فماطلت وتهربت ودفعت باتجاه تأخير عقد المؤتمر الى وقت غير معلوم.

العرب وأصدقاؤهم، وكعادتهم، أرادوا إحراز إنجاز سريع فقدموا أول أمس مشروع اقتراح يخص أسلحة اسرائيل النووية الى الاجتماع العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية المنعقد في فينا، لكن مشروع القرار تم رفضه بأغلبية بسيطة، الأمر الذي يعتبر فشل كبير آخر للدبلوماسية العربية، وهو الأمر الذي قوبل بارتياح اسرائيلي كبير، بعد كثير من القلق والتوتر الذي ساد الأوساط السياسية الإسرائيلية عقب محاولات روسية وسورية للربط بين الكيماوي السوري والنووي الإسرائيلي.

وكشف موقع "يديعوت احرونوت" أن رئيس الوزراء نتنياهو هو من أدار سلسلة من الاتصالات مع الدول الأعضاء بهدف الضغط عليهم بالتصويت بالرفض أو الامتناع، بمشاركة وحدة الشؤون الاستراتيجية في وزارة الخارجية الإسرائيلية، وبتنسيق كامل مع المجلس الإسرائيلي للطاقة الذرية الذي يرأسه شاؤول حوريف المتواجد حالياً في فينا.

وعلق دبلوماسي اسرائيلي على النتيجة الايجابية اسرائيلياً قائلاً: "إنها تفتح آفاقاً أفضل للحوار في الشرق الأوسط".

وعللت أمريكا نشاطها لإسقاط المشروع العربي بأن استهداف حليفتها المقربة لن يؤدي سوى لإلحاق الضرر بالجهود الأوسع نطاقاً، الرامية لإخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل.

وبحسب موقع "يديعوت احرونوت" فإنه لو قُدِر النجاح لاقتراح القرار الذي قدمته المجموعة العربية، لحظيت إيران ومؤيديها بحجة وسلاح قوي في المباحثات حول المشروع الذري الإيراني قوامه المماطلة ورفض أي خطوة ما لم تقم إسرائيل بدورها بخطوة مماثلة.

ومن شأن رد الاقتراح العربي اليوم في الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن يسهل على كل من الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي إدارة معركتها الدبلوماسية ضد إيران، دون أن تستطيع إيران امتلاك غطاء دولي يمنحها القدرة على ربط مشروعها النووي بمستقبل الإخلاء الكلي لمنطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار.

بيد أن فشل الدبلوماسية العربية هذه المرة التي لم يكن يعول عليها أصلاً لن يكون نهاية المطاف، كما ان اسرائيل التي حظيت مرة أخرى بانتصار سهل تدرك أنها لن تستطيع أن تصد مثل هذه المحاولات في المستقبل، لا سيما في ظل هبوب رياح الإسناد التي تتعاظم وتطالب بإخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل، الأمر الذي بات يثير الكثير من المخاوف الإسرائيلية، وأكثر ما يثير غضب الاسرائيليين توجهات الرئيس الروسي بوتين الصريحة والواضحة، وهو الذي يمثل دولة تسعى لاستعادة مكانتها كدولة عظمى في ظل ما يقال من تراجع للنفوذ الأمريكي، الرئيس الروسي أثار قضية السلاح الإسرائيلي بصوت عالٍ في أكثر من مناسبة، بطريقة يفهم منها أن لدى روسيا توجه واضح في هذا الشأن، حيث كتب عنها في مقالته الافتتاحية في صحيفة "النيويورك بوست" وفى لقاءاته التلفزيونية ربط بين سعى سوريا للكيماوي وبين امتلاك اسرائيل للسلاح النووي، وكرر نفس الأقوال في مؤتمر فالداي في روسيا، وكذلك في اجتماع منظمة شنغهاي الى عقد في قرغيزيا.

للروس على ما يبدو أسبابهم وأهدافهم الخاصة الاستراتيجية والتكتيكية، لكن ما يقلق اسرائيل أن روسيا باتت جزءاً مهماً وفاعلاً من منظومة دولية تتشكل في موازاة أمريكا، حيث تتمتع اليوم بنفوذ كبير في تكتل يضم الصين والهند ودول آسيوية وافريقية ومن أمريكا اللاتينية، وهي دول تدعم السياسة الخارجية الروسية في النزاعات الدولية والإقليمية.

في اسرائيل يتابعون هذه التطورات بقلق بالغ، رغم تهربهم من الحديث عنها لأسباب تتعلق بسياسة الغموض النووي التي لا زالت اسرائيل تحصن نفسها بها، لكنهم مع ذلك يبنون سياستهم الدفاعية بالتنسيق مع أمريكا وأصدقائهم في الغرب، تقوم في جوهرها على أن اسرائيل كدولة تنتمى الى العالم المتحضر وأنها لم ولن تبادر باستخدام مثل هذه الأسلحة، وهي تستخدمها لردع الأعداء الذين يتربصون بها ويهددون علانية بالرغبة في إبادتها، وان استتباب السلام في الشرق الأوسط هو الشرط الأساسي لنزع السلاح الإسرائيلي، وان أي محاولات لاستصدار قرارات دولية تتعلق بالسلاح الاسرائيلي إنما تخرب على الجهود الدولية الرامية الى إخلاء المنطقة من أسلحة الدمار، وهذا ما قالته أمريكا صراحة في معرض تبريرها لرفض المشروع العربي، حيث اعتبرته يضر بالجهود الأوسع الرامية لإخلاء المنطقة، واعتبرت اسرائيل أن الجهود العربية توجه ضربة خطيرة لمحاولات إجراء محادثات أمنيه إقليمية.

هو نفس الموقف الأمريكي الذي تتذرع به أمريكا في مواجهة أي موقف أوروبي مناصر للقضية الفلسطينية، حيث تعتبره تهديداً لفرص نجاح إحراز تقدم في مفاوضات السلام، فالهدف هو نفسه حماية اسرائيل من أي انتقاد دولي.

لكن الحماية الأمريكية لإسرائيل وسياسة الغموض لن تعود في المستقبل كافية لإقناع العالم بمواصلة الصمت على الترسانة النووية الاسرائيلية التي تهدد الأمن والسلم في الشرق الأوسط، لا سيما في حال نجاح العرب في صياغة استراتيجية من النووي الشرق أوسطي تقوم على أساس إخلاء المنطقة أو حق دولها في امتلاكه، مما يهدد بدخول المنطقة سباق تسلح نووي، وهو ما قد يهدد السلم الدولي بحيث لا يستطيع العالم معه إلا الخروج عن صمته، والضغط على اسرائيل بدخول معاهدة حظر انتشار أسلحة الدمار الشامل.

ان الجامعة العربية، ورئيسها تحديداً، مطالبة بالعمل على بلورة سياسة عربية من النووي الشرق أوسطي، سياسة تقوم على اعتبار النووي والصراع العربي الإسرائيلي أولوية دائمة ومصيرية تقام لأجلها المؤسسات والهيئات وترصد لها الموازنات، بعيداً عن المعالجات الارتجالية والموسمية، لا سيما وأن هاتين القضيتين تشكلان على الأقل رسمياً اجماعاً عربياً وقاسماً مشتركاً يجب ألا يتأثر بما يشهده الوطن العربي من صراع واقتتال.
http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2013/09/23/439109.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TAHK

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 29/07/2013
عدد المساهمات : 10280
معدل النشاط : 14429
التقييم : 672
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: رغم فشل مشروع القرار العربي ..إخلاء المنطقة من نووي اسرائيل أصبح هدفاً واقعياً   الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 18:31

احلام او اضغاث احلام .....

النووي الاسرائيلي لا يزال او ينحى الى بنووي اخر موجه ضدهم .......

اما كلام اخر عن هذا الامر ...فهو سفاهة سياسيه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القاتل المخيف

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : قاتل بالفطرة
المزاج : ابكى انزف اموت وتعيشى يا ضحكة مصر
التسجيل : 10/08/2012
عدد المساهمات : 10921
معدل النشاط : 10500
التقييم : 576
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: رغم فشل مشروع القرار العربي ..إخلاء المنطقة من نووي اسرائيل أصبح هدفاً واقعياً   الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 18:37

اخى TAHK

ارجوا البعد عن مثل هذة المساهمات الحادة نوعا ما يا اخى العزيز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Abbas abbas

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
التسجيل : 30/07/2013
عدد المساهمات : 1082
معدل النشاط : 1052
التقييم : 53
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: رغم فشل مشروع القرار العربي ..إخلاء المنطقة من نووي اسرائيل أصبح هدفاً واقعياً   الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 19:28

ربما تقوم الدول العربية في الضغوط الكبير على الامم المتحدة للتخلص من النووي الاسرائيلي لكن لايحدث هذا حتى تكون هناك عداوة بين امريكا و اسرائيل و هذا مستحيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حمدي عبد الجليل

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
التسجيل : 18/06/2013
عدد المساهمات : 1184
معدل النشاط : 1606
التقييم : 42
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: رغم فشل مشروع القرار العربي ..إخلاء المنطقة من نووي اسرائيل أصبح هدفاً واقعياً   الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 20:01

ماذا لو كان هناك دولة عربية تمتلك النووي ؟
أظن أن المفاوضات ستصبح سهلة .
طبعا اتحدث بذلك بعد أكد بعض الأعضاء أن السعودية قد يكون لديها نووى وأخرون يقولون أن مصر أيضا قد تكون تمتلك النووي .
ألا يجب وضع ذلك في الاعتبار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rafik pilote

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 20
المهنة : طالب
المزاج : غيور على الدين و الأمة
التسجيل : 21/07/2009
عدد المساهمات : 1712
معدل النشاط : 1653
التقييم : 104
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: رغم فشل مشروع القرار العربي ..إخلاء المنطقة من نووي اسرائيل أصبح هدفاً واقعياً   الإثنين 23 سبتمبر 2013 - 20:31

سواء كانت مصر او السعودية تمتلك النووي فذلك مستحيل ان يخفى عن امريكا و طالما لم تخض في الامر يعني كل شيء تمام فلا داعي للاوهام و مهما اعتقد البعض ان امريكا حليفة للسعودية فلما يتعلق الامر باسرائيل العقلية تتغير.
يكفي ان الدول الغربية تكالبت على الجزائر لمجرد شكوك في نية الجزائر امتلاك السلاح النووي بعد اقامة مفاعلين نوويين و سمحت الجزائر بعد ذلك لوفد من الوكالة الدولية للطاقة النووية بتفتيش المفاعلين لتكذيب الادعاءات  وكان ذلك عام 1992 فكيف يخفى عليها الامر بعد عشرين سنة من التطور و امتلاك اقمار صناعية فائقة الدقة لقنص كل موجود على سطح الارض.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جادن

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 19/01/2013
عدد المساهمات : 1202
معدل النشاط : 1413
التقييم : 41
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: رغم فشل مشروع القرار العربي ..إخلاء المنطقة من نووي اسرائيل أصبح هدفاً واقعياً   الثلاثاء 24 سبتمبر 2013 - 18:30

لت تتخلى اسرائيل عن النووي بطرق السلمية  لان النووي الاسرائيلي هو احد اسباب استمرار بقائها وهو يمثل رادع نفسي للأعدائها ربما الطريقة الوحيدة لتخلص منه بقصفه ويحدث تسرب ويصبح عبء عل اسرائيل حتى ايران لن تتخلى عن مشروعها النووي وكل هده الجهود بطرق السلمية ماهي الا مضيعه للوقت وربما ادا انتجت ايران السلاح تركيا ستحاول الحصول عل السلاح النووي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

رغم فشل مشروع القرار العربي ..إخلاء المنطقة من نووي اسرائيل أصبح هدفاً واقعياً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين