أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
okagesfn

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : رجل من رجال الامن
التسجيل : 02/03/2008
عدد المساهمات : 212
معدل النشاط : 98
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الأربعاء 11 فبراير 2009 - 9:22









ماذا
ستفعل أمريكا والغرب وقد اطلقت ايران قمرها الصناعي بواسطة صاروخ من صنع
ايراني 100٪...؟؟ ماذا ستفعل امريكا واسرائيل بعد أن أعلن مسئول روسي أن
لدى إيران قدرة صاروخية تطال أي هدف في العالم؟؟. أليس هذا هو السبيل
الوحيد للرد على العدوان الاستعماري الصهيوني؟!! فلماذا يتخوف العرب من
القدرة النووية الإيرانية؟؟




  • قـراءة فـي الحالـة الإيرانيـة المعاصـرة
  • ما هو الحجم المتاح ـ دولياً ـ من دور إقليمي لإيران في المنطقة؟! هل تستطيع إيران تغيير شروط المجالات الحيوية في المنطقة؟! الى أي مدى يمكن لإيران أن تصبح محور استقطاب اقليمي؟ كيف يمكن أن يستفيد العرب من قوة إيران؟
  • هذه أسئلة وغيرها أصبحت محاولة الاقتراب من الإجابة عليها حاجة إقليمية بل ودولية ضرورية لأنها تعني نتائج تفاعلات التصارع الظاهر والباطن في المنطقة وحولها وهي التي سترسم المعالم الجيوسياسية لكل قطر من الأقطار المحيطة بإيران، بل والإقليم كله... وستتمدد نتائجها إلى إعادة ترتيب قوى النفوذ الدولية على خريطة المصالح الاستراتيجية الكبرى... وتقع إسرائيل في قلب الاهتمام من ذلك كله.
  • إيـران الحديثـة:
  • لقد تعرضت إيران كباقي قلاع الأمة (تركيا، مصر، المغرب العربي) منذ مطلع القرن التاسع عشر والثلث الأول من القرن العشرين لحملة منظمة من الاختراق والتغريب لسلخها عن تاريخها الإسلامي وعزلها عن الأمة... ولقد سقطت هذه القلاع في مخالب المخطط الغربي واحدة واحدة: تركيا، إيران، مصر، الجزائر... ولئن كان توجه المشروع الغربي ضمن حسابات استراتيجية إلى حسم الصراع بعجلة وعنف بالغين في الجزائر لإلحاقها فوراً بالغرب... فهو في بقية المواقع اتجه بالتدرج شيئاً فشيئاً بدءاً باختراق الوعي والثقافة تنتهاءً بإزاحة الأصيل من ثقافة الأمة وربطها باتفاقيات اقتصادية وعسكرية وتدمير كل إمكانات النهوض في داخلها.
  • بدأ الاتجاه نحو الغرب في إيران منذ تسلم الصفويين الحكم وذلك للاستعانة بخبراته في مجال التصنيع العسكري إذ كانوا منشغلين بحروبهم ضد الخلافة العثمانية... وبعد معركة (جالدران) التي وقعت بين الشاه إسماعيل الأول والسلطان العثماني سليم وجد النظام الصفوي في إيران ضرورة الاندفاع نحو الغرب أكثر من ذي قبل... وبالفعل تمكن الشاه عباس مستعيناً بالاخوة شرلي من صنع المدافع والأسلحة النارية.
  • ويمكن اعتبار الفترة التي انطلقت فيها ثورة (الدستور) بداية مرحلة التغريب بشكل رسمي واضح في إيران... فرغم أن علماء الدين شجعوا الدعوة إلى دستور يحكم البلاد في البداية إلا أن التيار العلماني تمكن من السيطرة على التيار وتوجيهه حسب رؤيته وكان على رأس هذا التيار (ملكم ويفرم) الأرمني الذي خاض عملية واسعة منظمة لتغريب البلاد بدعم غربي واسع واسنده في ذلك جيل من المثقفين المتغربين وتمكنوا من إقامة برلمان شكلي للبلاد... وقد تسلم رضا خان السلطة مدعوماً من الإنجليز بموجب برلمان (المشروطة الدستور) وقد أنشأ (ملكم ويفرم) الذي أكمل دراسته في باريس محفلاً ماسونياً في طهران ضم إليه أبناء الأعيان والملاك والمثقفين المتغربين... وكانت دعوتهم إلى ربط الاقتصاد والثقافة بالغرب إلى آخر مدى... وطرحوا فكرة تغيير الخط العربي إلى لاتيني كما فعل أتاتورك في تركيا... إلا أن علماء الدين الإيرانيين نجحوا في إسقاط هذه الجريمة في مهدها.
  • في إيران بدأت مرحلة التقليد للغرب منذ عهد الشاه إسماعيل والشاه عباس الصفويين... أما مرحلة التغريب المنظم فقد بدأت عام 1828 أي بعد هزائم إيران المتتالية على يد الروس... اتجه البلاط الإيراني إلى الغرب لاستيراد السلاح وبعض الأساليب الغربية على صعيد الأمور العسكرية والنظام التعليمي والإداري وهكذا بدأت في إيران المرحلة الأولى من التغريب أي منذ عهد (فتح على شاه)، وبلغت ذروتها بإصلاحات (أمير كبير) الذي استدعى لإيران مستشارين فرنسيين برئاسة (مسيوجاردان) المرافق الخاص لإمبراطور فرنسا فقام هؤلاء المستشارون بوضع خرائط للطرق والشوارع والموانئ، ووضع الخرائط العسكرية وتدريب أفراد الجيش وقد أرسلت الحكومة الإنجليزية عدداً من الوفود العسكرية إلى إيران للمشاركة بتدريب أفراد الجيش... كما دخلت المطبعة الحديثة والتلغراف... ونشطت عملية الترجمة للآداب والثقافة الأوروبية.
  • تسعة وعشرون طالباً كان قد أرسلهم (عباس مبرزا) سنة 1811 إلى أوروبا عادوا ليؤسسوا (دار الفنون) التي جلبت إليها أساتذة فرنسيين وكان نظام التدريس والمادة الدراسية فيها فرنسيين. وكان المتخرجون من هذه الكلية معظمهم من أبناء الأعيان والأشراف والملاكين... ومن هذه الطبقة تكون رواد حركة الدستور... ولقد تخرج من هذه المدرسة في المرحلة الأولى (1100) شخص شكلوا النواة الأولى للمثقفين الإيرانيين المتغربين... وبالإضافة لهذه المدرسة فتحت مدرستان واحدة تعنى بالترجمة والأخرى بالعلوم السياسية.
  • وهكذا نلاحظ أن عملية التغريب في إيران تمت كجزء من عملية تاريخية ضخمة شملت الأمة في عواصمها جميعاً في الوقت نفسه... فلقد كان التغريب تكرارا للوضع الذي لحق بالخلاقة العثمانية بمصر ففي البداية اقتبست التقنية الحربية ثم النظام التعليمي والإداري والتقني، واستوردت المنتجات الصناعية الغربية، وكان الدافع هو نفسه أي تعزيز بنية البلاد العسكرية، وكان شأن إيران مشابهاً لشأن تركيا في تقلد الجيل الذي تربى في النظام التعليمي الجديد المناصب الحكومية... واستمرت مرحلة التغريب حتى ثورة الدستور التي بدأت بعدها المرحلة الثانية الأكثر انتظاما في الارتهان للغرب والتي بلغت ذروتها في عهد كل من رضا خان وابنه محمد رضا...
  • وكان معظم المستشارين الذين خططوا لنظام التعليم الجديد ومعلمو هذا النظام فرنسيين حتى أن الطلاب الإيرانيين كانوا يرسلون إلى فرنسا في البداية من هنا صارت اللغة الفرنسية منذ ذلك الحين اللغة الشائعة في محافل المثقفين وطبقات المجتمع العليا وعن هذا الطريق توسع نفوذ الفرنسيين في كافة المجالات...
  • ترافق هذا الخط الثقافي بتوجهات سياسية حيث تم ربط البلاد بأوروبا فيما يخص اتفاقيات النفط، والعلاقات المتطورة باضطراد في أحلاف مع الإنجليز ثم الأمريكان.
  • شهدت إيران حركات مقاومة من قبل علماء الدين لمشاريع الإلحاق فكانت ثورة (التمباك) حيث قاد علماء الدين حملة مقاطعة ضخمة ضد الغربيين... ثم جاءت محاولة تأميم النفط بقيادة مصدق مدعومة بعلماء الدين المناضلين والتي أسقطها الغرب. وبعد ذلك جاءت حركة العودة إلى الذات بشكلها المعاصر والشامل... التي خاض غمارها علماء دين كبار ومفكرون متميزون منذ النصف الأول من القرن العشرين... تصاعدت هذه الحركة حتى بلغت درجة الغليان في 5 جوان 1963 بمظاهرات عمت المدن الإيرانية ترفع لأول مرة شعارات العودة إلى الذات والمطالبة برحيل كل النظام السياسي الثقافي الاجتماعي الذي يشرف عليه الشاه محمد رضا بهلوي وطرد النفوذ الأمريكي والإسرائيلي... وكان آية الله الخميني هو من تزعم هذه النهضة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
okagesfn

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : رجل من رجال الامن
التسجيل : 02/03/2008
عدد المساهمات : 212
معدل النشاط : 98
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الأربعاء 11 فبراير 2009 - 9:23


  • إيران المعاصرة:
  • لم يكن الإمام الخميني شيخ دين بالمعنى التقليدي... كان رجل يحمل مشروعا متكاملا سياسياً وثقافياً وحضارياً له رؤية خاصة للداخل الإيراني والإسلامي وللخارج حيث تشابك العلاقات الدولية وهيمنة الدول الرأسمالية على مقاليد الأمور في بلاد المسلمين.
  • على المستوى السياسي خرج الخميني عن المألوف لدى الشيعة فكسر الإطار الفكري والفلسفي التقليدي لمسألة الانتظار والتقية... ذلك يعني أنه وضع نفسه في خندق المواجهة والنضال... وخرج عن المألوف لعالم الدين المسلم الذي ارتضى في أكثر لحظات تألقه أن يكون دور العالم هو النصح والصدع بالحق فذهب إلى إعلان أن لا قيادة لمجتمع المسلمين إلا للعلماء العاملين الفقهاء بدينهم ودنياهم وحسب مصطلحه (ولاية الفقيه)... وتحرك ببراعة ودأب لجمع الأدلة واستنباط الأحكام الشرعية لجعل هذا الأمر أهم مسلمات نظرية جمعت إليها عشرات العلماء الكبار والمثقفين المتميزين والمفكرين على مستوى عالمي...
  • وركز الخميني نظره على أسباب تدهور المسلمين فوجد أن الأمر لا يعدو سبباً رئيسياً وهو عدم قيامهم بالتصدي لجرائم المستعمرين وذلك في إطار حكومة إسلامية تقيم حدود الشرع وتحيي قيم الإسلام وتزيل الفوارق بين المسلمين المذهبية والطبقية والقومية فتكون منهم قوة تتمكن من فرض وجودها لحماية المسلمين ومصالحهم... والتصدي للظلم ونصرة المستضعفين.
  • كانت هذه العناصر الأساسية لنظرية الإمام الخميني وهي إلى حد ما متشابهة مع نظرية الحركة الإسلامية العالمية بشكل عام... إلا أن الإمام الخميني تميز في تطبيقات النظرية حيث اعتبر إسقاط ليس الشاه فقط بل كل نظام الحكم المرتبط باستراتيجيات أعداء الأمة هدفاً أساسياً لإنجاح النظرية.
  • في المرحلة الزمنية التي تخللتها عملية التعبئة والتحريض والتنظيم ترعرع جيل من الشباب والكوادر الملتزمين بهذه النظرية المصممين على إسقاط الشاه وإسقاط الوجود الأمريكي في المنطقة فكان شعار »الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل« هي القاعدة الفكرية والسياسية لنشاط التيار الإسلامي الذي يهتدي باجتهاد الخميني... وقد أحدث هذا التيار تغييرات جوهرية في ترتيب طبقات المجتمع وثقافته، فلقد تمكن باقتدار أن يزيح العلمانيين المتغربين عن سدة قيادة الثقافة في المجتمع ويزيح علماء الدين الخاملين عن القيادة الروحية للمجتمع وأن يتبوأ قيادة النضال السياسي، وأظهر قيم الإسلام وعاداته وشعائره في عاصمة كانت تعتبر من أكثر عواصم المسلمين تقليداً للغرب وثقافته.
  • سقط الشاه وإذا بالعالم كله يقف على قدم واحدة وهو يرى مئات المتخصصين والموسوعيين من المفكرين والاختصاصيين يتحركون بدأب لملء فراغ أحدثه انسحاب النخبة المتغربة وفرارها من البلد... وفي مرحلة قياسية تمكنوا من بناء وضع سياسي وعسكري يتناسب وروح الثورة ومشروعهم.
  • إلا أن الثورة واجهت تحديات كبيرة على المستوى الدولي حصار شامل وعدم اعتراف بشرعية الحكومة الجديدة وواجهت عدواناً أمريكياً مسلحاً مباشراً... وعلى المستوى الإقليمي وقف المال العربي ومعظم النظام العربي داعماً لصدام حسين لإسقاط النظام الإسلامي في إيران، وداخلياً كانت مجموعات (مجاهدي خلق) ومن خلال دعم لوجستي أوروبي وإقليمي تشن حملة منظمة لتصفية قادة الثورة وكوادرها الرئيسيين وراح نتيجة هذه الحملة شخصيات كبيرة كرئيس الجمهورية (رجائي) ورئيس الوزراء (بهنوار) ومفكر الثورة (مرتضى مطهري) ورئيس البرلمان (بهشتي) وشهيد المحراب (صدوقي) وأكثر من ثلاثين شخصت في قيادة المشروع الإسلامي في إيران وهم قيادة مجلس الشورى... ومئات الكوادر في المناطق المختلفة، كما تعرضت الكثير من المؤسسات الإيرانية في إيران وخارجها للتخريب.
  • صمدت الثورة الإسلامية وانهزمت القوى الدولية والإقليمية والداخلية مرحلياً... بمعنى أكثر دقة فشلت الحلقة الأولى من حلقات التآمر على الثورة.
  • شهدت فترة 1990-2003 تحولات دولية وإقليمية استراتيجية... في هذه الفترة، سقط الاتحاد السوفييتي وانهارت الكتلة الشرقية وحاصرت أمريكا العراق ثلاثة عشر عاماً وتوجت ذلك باحتلاله، وأرست قواعدها العسكرية في الخليج والجزيرة العربية بشكل محكم، واستطاعت أن تأتي بالأردنيين إلى اتفاقية سلام ومعاهدة صداقة مفضلة مع إسرائيل؛ وأن تلزم الفلسطينيين باتفاقية حكم محلي محدود حسب اتفاقية (أوسلو).
  • كانت هذه الفترة هي التي أعقبت الحلقة الأولى من التآمر على إيران... فاجتهد الإيرانيون في هذه الفترة على اختراق الحصار الدولي... ومن خلال دورات رئاسية تعاقب عليها رفسنجاني وخاتمي قدمت إيران محاولات سياسية وأخرى ثقافية لاختراق الحصار ونجحا إلى حد كبير في إنجاز صيغ لعلاقات إقليمية ودولية.
  • انتهت المرحلة الانتقالية (1990 ـ 2003) التي أنجزتها الثورة الإيرانية بهدوء وبناء وخطط خمسية استغرقت مئات مليارات الدولارات تمكنت إيران من خلالها التأسيس لبنية اقتصادية وعسكرية وصناعية معتبرة.
  • دخلت أمريكا المنطقة واحتلت العراق وأصبحت الجيوش الأمريكية على حدود إيران... وأساطيلها في الخليج العربي... بالنسبة لإيران فإن انهماك الجيوش الأمريكية والسياسة الأمريكية في المستنقع العراقي يعني إتاحة فرصة أكبر للإفلات بمشروعها النووي الذي أصبح عنوانا كبيرا للتحدي الإيراني المطروح على منظومة العلاقات الدولية التي تشكلت على ضوء نتائج الحرب العالمية الثانية.
  • جاءت حرب إسرائيل على لبنان والتي استهدفت إنهاء المقاومة اللبنانية تحمل هدفين متناقضين... كان الهدف الأمريكي واضحا وقد عبرت عنه وزيرة الخارجية الأمريكية بقولها: »إن ألم المخاض (الحرب) سينتج عنه شرق أوسط جديد«... كان الإيرانيون مدركين بأن نتائج هذه الحرب ستغير شروط اللعبة في المنطقة وسترغم الأمريكان على التنازل وهذا ما عبر عنه الشيخ رفسنجاني مباشرة في خطبة الجمعة التي أعقبت انتهاء العدوان الإسرائيلي... ومن نتائج صمود المقاومة أن كوفي عنان وفرنسا وعدة دول أوروبية أكدوا بضرورة حضور إيران في أي محادثات بخصوص الأزمة اللبنانية... وهكذا فإن الملف اللبناني والملف العراقي وإمكانية إغراق الجيش الأمريكي والإسرائيلي فيما سيكونان جسر العبور لنجاح الملف النووي... وبهذا تكون إدارة الصراع التي تتحلى بها القيادة الإيرانية الحالية وصلت إلى نقطة اللارجعة بعد رفض إيران للشروط الأمريكية... وأصبح باب النادي النووي مفتوحاً ولو على خجل لدولة معادية لأمريكا وسياساتها.
  • إيران المعاصرة تحمل مشروعا واضح المعالم... إنها لم تتخل عن حرف واحد من مشروع الخميني وما تقديمها لهذا الشاب أحمدي نجاد ليرأس الجمهورية إلا تعبيراً عن التزامها بخط الخميني في العلاقات الإقليمية والدولية.
  • وأمريكا تدرك أن عدة ملفات حساسة وخطرة لدى إيران القدرة على تفجيرها في وجهها... كما أن أوروبا تدرك أنها لا ينبغي لها دخول معركة أمريكا الخاسرة مع إيران... أما روسيا والصين فهذه الفرصة التاريخية الحقيقية في إيقاف التغول الأمريكي في العالم وتحجيم التمدد الأمريكي في المنطقة... لهذا كله نحن مقبلون على جولة تاريخية حاسمة سيتحدد على ضوئها دور إيران الإقليمي... بل ومستقبل المنطقة والى حد ما منظومة العلاقات الدولية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
okagesfn

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : رجل من رجال الامن
التسجيل : 02/03/2008
عدد المساهمات : 212
معدل النشاط : 98
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الأربعاء 11 فبراير 2009 - 9:24


  • الاستراتيجية الامريكية إزاء إيران:
  • تعلو التصريحات من قبل المسؤولين الأمريكان بانه لن يسمح لايران بناء قاعدة للسلاح النووي ولو استدعى الامر القيام بعمل عسكري حاسم... وفى ورقة حديثة لمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى (صدرت فى يونيو 2008) ـ ضمن سلسلة أوراق يصدرها المعهد بعنوان »الملاذ الأخير« يعرضها على صانع القرار الامريكي ـ يناقش التقرير التداعيات التى يمكن أن تترتب على القيام بعمل عسكرى وقائي ضد إيران، باعتبار أن ذلك سوف يكون خيارا أخيرا لا مفر منه، إذا فشلت محاولات إقناع طهران سلميا بالتخلى عن طموحاتها النووية. فهناك، أولا، حاجة لتحديد معنى »النجاح« أو »الفشل« في مثل تلك الضربة المفترضة، لأن تدمير المنشآت الحيوية أو العسكرية في أي بلد لا يعني بالضرورة تدمير إرادته السياسية أو تصميمه على تحقيق أهدافه المعلنة ويمكن ان تكون هذه الضربة عنصر قوة اضافيا لايران ومخططاتها الاقليمية، حيث تشهد المنطقة تذمرا واضحا من السياسات الامريكية. وهناك، ثانيا، نتائج عديدة ومتفاوتة للتأثيرات داخل إيران، بعضها يمكن التنبؤ به، وبعضها الآخر قد يستحيل تقديره أو التنبؤ به، مثل الأضرار غير المقصودة للتدمير العسكري. وهناك، ثالثا، احتمالات عديدة للرد أو الانتقام الإيراني، يمكن تقديرها وفقا للسوابق الإيرانية (مثل عملية احتجاز الرهائن في السفارة الأمريكية عام 1980، أو الضرب الاستراتيجي ضد أهداف معادية أو مستهدفة، كما حدث في غمار الحرب العراقية - الإيرانية، أو هجمات صاروخية على السفن في الخليج العربي، أو ضرب أهداف خاصة...الخ). وهناك - قبل كل ذلك - بدائل عديدة مفترضة للضربة الوقائية، بدءا من العمليات السرية ضد أهداف محددة، وحتى الضربة العسكرية الشاملة، فضلا عن احتمالات تدخل إسرائيل في تلك العمليات، والآثار المترتبة عليه. وهناك أخيرا ردود أفعال إيرانية محتملة عديدة، مثل الانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووى، وتعويق تصدير النفط من المنطقة، وإيقاف تصدير النفط الإيراني، ومهاجمة القوات والقواعد والمصالح الأمريكية والحليفة في منطقة الخليج، والهجوم على إسرائيل، سواء من لبنان، أو بمحاولة تدمير مفاعلها النووي في ديمونة، فضلا عن القيام بعمليات »إرهاب« و»تخريب«، وصولا إلى الحرب الشاملة... هذا هو اختصار لما جاء في التقرير الأمريكي...
  • لم يكن تحذير الرئيس الفرنسي ساركوزي الذي اطلقه من دمشق بأن إيران قد تتفاجأ بضربة لمفاعلاتها النووية من قبل اسرائيل... لم يكن هذا التحذير من باب تخويف إيران بقدر ما كان محاولة لدخول فرنسا المنطقة الشائكة في الملف النووي الايراني وقيامها بدور اقليمي في أكثر القضايا جدة وجذبا... والحديث عن دور فرنسي يعني حضور أوروبي في منطقة النفط والغاز ومجال الاستثمارات الرهيبة ففرنسا هي التي تحاول تسويق بيع التكنولوجيا النووية وبناء مفاعلات نووية في المناطق العربية والاسلامية ولعل تاريخها يؤكد على اعتبارها ان الموضوع استثماري، ففرنسا هي التي بنت مفاعل ديمونة باسرائيل كما انها هي التي بنت مفاعل تموز بالعراق الذي دمرته اسرائيل... والموقف الفرنسي من الملف النووي الايراني هو موقف اوروبي الى حد بعيد... ورغم ذلك فان فرنسا واوربا لن تقبل بوجود دولة اسلامية نووية فيما هي خارجة عن سياق التسوية مع الغرب واسرائيل.
  • ان اسرائيل جادة في تأليب الرأي العام الامريكي والاوروبي لاسيما صانع القرار في البيت الابيض بضرورة توجيه ضربات استباقية للمشروع النووي الايراني واسرائيل لاتتوقف عند حد العمل الاستخباري أو الديبلوماسي بل هاهي تضع قواعد متقدمة في طوق ايران لتحريك قواتها الجوية في الوقت المناسب لقصف المواقع الايرانية المعينة تماما، فلقد نشر مؤخرا عن قوى عسكرية اسرائيلية بجورجيا واخرى بالهند للغاية ذاتها، واسرائيل تدرك انها معنية بشكل اساسي بإضعاف القوة الايرانية بل وتوجيه ضربات ساحقة لها كما حصل تماما للعراق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
okagesfn

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : رجل من رجال الامن
التسجيل : 02/03/2008
عدد المساهمات : 212
معدل النشاط : 98
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الأربعاء 11 فبراير 2009 - 9:24


  • إيران والعرب:
  • لقد تبنت ايران في سياستها الخارجية قضايا الاشتباك ضد المشروع الصهيوني والامريكي وجعلته واحدا من أهم ما ترفعه من شعارات، وتقدم تحت غطائه جهودا جبارة مالية ومعنوية وسياسية كما يحصل لحزب الله اللبناني والمقاومة الفلسطينية والعسكرة في العراق وعلى هذا الاعتبار اصبحت كثير من حركات المقاومة في وطننا العربي حليفة بشكل تلقائي لايران ضد امريكا واسرائيل وهذا انشأ مناخا عاما لدى العرب باأن ايران اختارت موقعا لها في جبهة الأمة انه موقع مواجهة أعدائها التاريخيين... ويجيئ الحديث عن الملف النووي الايراني في هذا السياق ليقابله إحساس بالاعتزاز لدى الرأي العام العربي في مواجهة التخوف من تنامي القوة النووية والتكنولوجيا العسكرية الاسرائيلية التي اصبحت تهدد بشكل كبير الأمن والاستقرار ليس في الاقليم فحسب بل على المستوى الدولي... ومع ذلك كله هناك مشكلتان على الصعيد الاقليمي تواجهان إيران الاولى: هي المشكلة العربية - الايرانية بما لها من امتدادات تاريخية تنفخ فيها الروح الشعوبية والقومية سموما وتدق أسافين بين القوميتين المتجاورتين منذ عشرات القرون... وهذه المشكلة لم تستطع ايران تجاوزها بما لايدع شكوكا لدى الاقليم، بل قد تكون هناك تصرفات إيرانية في العراق والخليج والجزر العربية بما توحي بأن هناك بعدا قوميا يقف خلف التصرفات الايرانية على الصعيد الداخلي... والمشكلة الاخرى مشكلة الشيعة ـ السنة وهذه مشكلة حقيقية في السلوك السياسي تظهر في اكثر من مكان كدعم شيعة افغانستان والعمل ضد المجموعات السنية هناك ودعم النفوذ المتنامي للشيعة في العراق على حساب مكونات المجتمع الاخرى، وكذلك الحال في لبنان حيث مثل الدعم الايراني لحزب الله غطاء لمحاولة ترتيب الوضع الداخلي على حسبة تمدد طائفي في مواجهة السنة في لبنان، بل ان الامر بلغ درجة تشييع منظم لقطاعات من الشباب في المغرب العربي والمشرق العربي ورغم محدودية ذلك الا ان وسائل الاعلام والقوى المضادة تجعل منه مبررات لإيجاد حالة التحارب بين الشيعة والسنة.
  • ان ايران وهي تحاول ان تكون طليعة العالم الاسلامي في مواجهة قوى الاستكبار العالمي وبالذات السياسات الامريكية في المنطقة تتحرك مقيدة بشروط الثقافة التقليدية والرؤية الوطنية في كثير من الاحيان وهذه معضلة جوهرية لايمكن في ظلها ان يتحقق لايران تقدم ذو شأن على صعيد المواجهة الحضارية مع الغرب. ستظل ايران تراوح مكانها مستنزفة محاصرة ما لم تتقدم بروح تضحية كبيرة لصالح وحدة الأمة، وبتجاوز فذ لمجموعة من السلوكات والمفاهيم الطائفية والقومية غير المفهومة وغير المقبولة.
  • ومن العدل والانصاف أن نذكر للثورة الإيرانية محاربتها للروح الشعوبية والطائفية في اوساط المثقفين الإيرانيين وأنها بذلت جهودا جبارة للاقتراب من الوطن العربي والعالم الاسلامي والسني بشكل خاص ومن الإنصاف كذلك ان لانحمل ايران مسئولية هذه المشكلة بشكل كامل فإن تيارات عديدة من القوميين العرب وكثير من القوى السلفية في الوطن العربي لاسيما في الخليج كانوا لسنوات عديدة من يحمل الناس حملا على محاربة ايران وتكفيرها واحكام الحصار عليها بالتنسيق والتوافق أو بالانخراط العملي مع الخطة الامريكية والغربية في حروب رهيبة لاجهاض المشروع الايراني.
  • ان العلاقة العربية الايرانية ببعديها القومي والمذهبي لابد ان تجد صيغا حقيقية تضع في الحسبان مصلحة الامة العليا وهذا يتوجب بداية الاقلاع عن التكفير والتخوين من قبل الطرفين، وايران تتحمل مسئولية طليعية في هذه العملية... ان ايران لاتساعد قوى المقاومة في الامة ولا شعوبها بلا مقابل هذا الذي ينبغي ان تدركه القيادات الايرانية. ان قوى المقاومة في الامة والحريصة على الترابط مع ايران بل وان أنظمة عربية بنسب ما تريد التعاون مع ايران وهذا يقدم مساعدة جليلة لايران ويصبح التعاون الايراني والتضحيات الايرانية في ذلك الباب ذات مردودية عالية وبفعل التراكم تنشأ مناخات جديدة وثقافات جديدة تعزز وحدة الأمة وتكامل تركيبها القومي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نهودة البحرين

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : موظفة في مؤسسة مصرفية اجنبية
المزاج : رايق طالما انو الجيش السوري الحر عم يتقد
التسجيل : 01/03/2008
عدد المساهمات : 530
معدل النشاط : 79
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الأربعاء 11 فبراير 2009 - 10:19

موضوع يتحدث من وجهة نظر ايرانية وليس من وجهة نظر عربية تبصر بعين البصيرة النافذة والتي ترى خلف الافق فإيران من المعلوم عندهم بالضرورة انهم لا يؤسسون لكل هذا الجيش من اجل خدمة الدين الاسلامي بقطبيه السني والشيعي وانما هم يؤسسون هذا الجيش لخدمة دولة المهدي المزعومة عندهم بل وادهى من هذا الامر ان العقيدة العسكرية للجيش الايراني انما تقوم على اسس عقائدية مذهبية واولها الولاء لقائد هذه الامة بنظرهم وهو المرشد الذي يستمد صلاحياته من وصايا المهدي المزعوم عندهم وطبعا جل هذه الوصايا قائمة على ازاحة النواصب والذين هم اهل السنة والجماعة من طريق تحقيق اهداف قيام تلك الدولة وعلى هذا الاساس تحاول ايران القيام بإنشاء هذا الجيش لتحقيق هدفهم الاسمى وهو دولة المهدي باطنا اما ظاهرا فهم يتشدقون بتحرير القدس وبتحرير الاراضي المقدسة حتى تطغى هذه الخزعبلات على اهدافهم الاساسية بيد ان جزئية قد جاءت في هذا المقال تحدثت حول الاتي :
اقتباس :
خرج الخميني عن المألوف لدى الشيعة فكسر الإطار الفكري والفلسفي التقليدي لمسألة الانتظار والتقية...

وهو الامر الذي سارت عليه الثورة الايرانية من خلال اعلانها في بداية الامر تصدير الثورة عنوة للدول القريبة من ايران كدول الخليج والعراق الا ان هذه المبادئ قوبلت بعنف كبير من الانظمة الخليجية والعراق حيث انها كانت تقوم تلك المبادئ على قلب انظمة الحكم في الخليج والعراق واحلال محلها انظمة محلية شيعية تدين بالولاء لصاحب نظرية ( ولاية الفقيه ) وهو الهالك الخميني والتي لم تلقى التأييد المطلق حتى في الداخل الايراني ( الامام الشيرازي والامام اية الله شريعت مداري ) حيث فرض على الاول الاقامة الجبرية في بيته حتى وفاته بينما تم اعدام الاخر مع انهم قد وصلوا الى درجة المرجعية التي لا تقترب منها القوانين الامنية لدى الشيعة الا ان ذلك الخميني لم يكن ليسمح لاحدا بمعارضته حتى ولو كان رفيق دربه اية الله شريعت مداري وهو الامر الذي وصل بايران الخمينية الى حافة الانهيار السياسي ثم الاقتصادي لاحقا نتيجة الحرب مع العراق لهذه الاسباب ومنها اسباب اخرى ندعم فيها الطرح العراقي برآسة الرئيس الراحل صدام حسين رحمه الله

حقيقة ان الحديث عن ايران الخمينية قد يطول بنا كثيرا ولكن ليعلم القارئ ان هذا النظام القمعي الدموي لم يكن ليتواني عن ازاحة كل اشكال المعارضة لمخططاته المعلنة والمبطنة وما تأسيسس هذا الجيش الايراني الا لازاحة الانظمة الخليجية خاصة والعربية عامة لتحقيق قيام دولة المهدي والتي يرى فيها القائمون على النظام الايراني ان هذه الدولة لن تقوم ابدا طالما ان القوة العسكرية للنواصب ( الدول العربية الحالية ) تستطيع مقاومة الجيش الايراني بل وابادته فيما لو تجرأ واعلن الحرب على احداها
لذلك تسعى ايران جاهدة لصنع مثل هذه الصواريخ والبعيدة المدى والسعي الحثيث بوتيرة اكبر لصنع القنبلة النووية والتي هي الضامن الاكيد لقيام دولة المهدي وليس لتحرير بيت المقدس لان تحرير بيت المقدس لا يحتاج الى كل هذا العتاد بل هو يحتاج الى رجال مؤمنون صدقوا ماعاهدوا الله عليه وليس الى رجال يضمرون في انفسهم خلاف ما يبطنون والتي يطلق عليها ( التقية ) التي يتخفى وراءها النظام الايراني ومن يشايعه من اتباع واذناب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
okagesfn

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : رجل من رجال الامن
التسجيل : 02/03/2008
عدد المساهمات : 212
معدل النشاط : 98
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الأربعاء 11 فبراير 2009 - 10:45

شكرا على مساهمتك بغض النظر عن المشاكل الموجودة بين إيران والعرب أنا معجب بالتجربة الإيرانية في المجال العسكري وليس بإيران كدولة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجاسوس السعودى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المزاج : صارم قليلا
التسجيل : 04/02/2009
عدد المساهمات : 2062
معدل النشاط : 541
التقييم : 18
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الأربعاء 11 فبراير 2009 - 10:53

هذه اعلانات فقط لكن فى الحقيقه لن تصمد ايران ساعه واحده امام امريكا او بريطانيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SS-Brigaderfuhrer

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
العمر : 29
المهنة : طالب كلية الهندسة المعمارية -في اي مكان يحتاجني فيه الاسلام
المزاج : جييييييد ومسيطرين على الوضع
التسجيل : 02/02/2009
عدد المساهمات : 426
معدل النشاط : 95
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الأربعاء 11 فبراير 2009 - 11:26

@الجاسوس السعودى كتب:
هذه اعلانات فقط لكن فى الحقيقه لن تصمد ايران ساعه واحده امام امريكا او بريطانيا
ومين قال ان امريكا حتورط نفسها او حلفائها راحوا يتورطوا في ايران المسأله بسيطه لامريكا والاتحاد الاوروبي اذا ايران لم تنصاع لاوامرهم راحوا يضربون المنشات النوويه حقت ايران وبعدين راح يسحبوا نفسهم من ايران زي الشعرة في العجينه طبعا هنا ابران راح تدور اي شي للانتقام وللاسف ان صواريخ ايران لن تصل لاسرائيل ولا لامريكا فحتروح تدور مصالح امريكا والاتحاد الاوروبي وهي طبعا موجودة وكمان قريبه منهم اي قريبة من ايران وهي طبعا ابار النفط في الخليج العربي يعني الخليج هو اللي راح يتورط في كل هذه المعمه وهنا دول الخليج ماراح تسكت وراح تتوحد لمجابهة العدو الايراني وامريكا كذا مرتاحة وكمان حلفائها لانها سوت الشي اللي يرضيها ويرضي اسرائيل وهي اولا ضرب المنشات النوويه والعسكرية الايرانية وثانيا اضعاف قدرة ايران العسكرية والصاروخية وتوجهها نحو الخليج والعرب وثالثا اضعاف عدو اسرائيل وهم دول الخليج والدول العربية وامريكا من مكانها تتفرج صدقوني هذي كانت سياسة بوش الرئيس لاكن الوقت لم يسعفه في تطبيقها وتورطه في العراق والان اوباما اكيد راح يطبق هذه السياسة الاستراتيجية بأقل الامكانات والتكلفة وبعدها الحمل كله يسقط على العرب بأنشغالهم مع ايران واتاحة الفرصه لاسرائيل بفرض سيطرتها وهيمنتها على الشرق الاوسط .. وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجاسوس السعودى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المزاج : صارم قليلا
التسجيل : 04/02/2009
عدد المساهمات : 2062
معدل النشاط : 541
التقييم : 18
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الأربعاء 11 فبراير 2009 - 11:32

@SS-Brigaderfuhrer كتب:
@الجاسوس السعودى كتب:
هذه اعلانات فقط لكن فى الحقيقه لن تصمد ايران ساعه واحده امام امريكا او بريطانيا
ومين قال ان امريكا حتورط نفسها او حلفائها راحوا يتورطوا في ايران المسأله بسيطه لامريكا والاتحاد الاوروبي اذا ايران لم تنصاع لاوامرهم راحوا يضربون المنشات النوويه حقت ايران وبعدين راح يسحبوا نفسهم من ايران زي الشعرة في العجينه طبعا هنا ابران راح تدور اي شي للانتقام وللاسف ان صواريخ ايران لن تصل لاسرائيل ولا لامريكا فحتروح تدور مصالح امريكا والاتحاد الاوروبي وهي طبعا موجودة وكمان قريبه منهم اي قريبة من ايران وهي طبعا ابار النفط في الخليج العربي يعني الخليج هو اللي راح يتورط في كل هذه المعمه وهنا دول الخليج ماراح تسكت وراح تتوحد لمجابهة العدو الايراني وامريكا كذا مرتاحة وكمان حلفائها لانها سوت الشي اللي يرضيها ويرضي اسرائيل وهي اولا ضرب المنشات النوويه والعسكرية الايرانية وثانيا اضعاف قدرة ايران العسكرية والصاروخية وتوجهها نحو الخليج والعرب وثالثا اضعاف عدو اسرائيل وهم دول الخليج والدول العربية وامريكا من مكانها تتفرج صدقوني هذي كانت سياسة بوش الرئيس لاكن الوقت لم يسعفه في تطبيقها وتورطه في العراق والان اوباما اكيد راح يطبق هذه السياسة الاستراتيجية بأقل الامكانات والتكلفة وبعدها الحمل كله يسقط على العرب بأنشغالهم مع ايران واتاحة الفرصه لاسرائيل بفرض سيطرتها وهيمنتها على الشرق الاوسط .. وشكرا
كلامك صحيح اخى لكنك اخطات فى شئ ان صواريخ ايران تصل الى اسرائيل لان اسرائيل مساحتها 27 الف كيلو متر تقريبا اى لن تتحمل الف صاروخ او افل من ايران
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجاسوس السعودى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المزاج : صارم قليلا
التسجيل : 04/02/2009
عدد المساهمات : 2062
معدل النشاط : 541
التقييم : 18
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الأربعاء 11 فبراير 2009 - 11:37

لكن اسرائيل امتلكت جهاز ردار ضخم يكشف الى شئ بحجم كره البيسبول وهو احدث ردار فى العالم لذلك اظن ان اسرائيل ستنجح فى وقف الصواريخ الايرانيه بسهوله الرابط http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=4&article=470701&issueno=10760
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SS-Brigaderfuhrer

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
العمر : 29
المهنة : طالب كلية الهندسة المعمارية -في اي مكان يحتاجني فيه الاسلام
المزاج : جييييييد ومسيطرين على الوضع
التسجيل : 02/02/2009
عدد المساهمات : 426
معدل النشاط : 95
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الأربعاء 11 فبراير 2009 - 11:49

@الجاسوس السعودى كتب:
@SS-Brigaderfuhrer كتب:
@الجاسوس السعودى كتب:
هذه اعلانات فقط لكن فى الحقيقه لن تصمد ايران ساعه واحده امام امريكا او بريطانيا
ومين قال ان امريكا حتورط نفسها او حلفائها راحوا يتورطوا في ايران المسأله بسيطه لامريكا والاتحاد الاوروبي اذا ايران لم تنصاع لاوامرهم راحوا يضربون المنشات النوويه حقت ايران وبعدين راح يسحبوا نفسهم من ايران زي الشعرة في العجينه طبعا هنا ابران راح تدور اي شي للانتقام وللاسف ان صواريخ ايران لن تصل لاسرائيل ولا لامريكا فحتروح تدور مصالح امريكا والاتحاد الاوروبي وهي طبعا موجودة وكمان قريبه منهم اي قريبة من ايران وهي طبعا ابار النفط في الخليج العربي يعني الخليج هو اللي راح يتورط في كل هذه المعمه وهنا دول الخليج ماراح تسكت وراح تتوحد لمجابهة العدو الايراني وامريكا كذا مرتاحة وكمان حلفائها لانها سوت الشي اللي يرضيها ويرضي اسرائيل وهي اولا ضرب المنشات النوويه والعسكرية الايرانية وثانيا اضعاف قدرة ايران العسكرية والصاروخية وتوجهها نحو الخليج والعرب وثالثا اضعاف عدو اسرائيل وهم دول الخليج والدول العربية وامريكا من مكانها تتفرج صدقوني هذي كانت سياسة بوش الرئيس لاكن الوقت لم يسعفه في تطبيقها وتورطه في العراق والان اوباما اكيد راح يطبق هذه السياسة الاستراتيجية بأقل الامكانات والتكلفة وبعدها الحمل كله يسقط على العرب بأنشغالهم مع ايران واتاحة الفرصه لاسرائيل بفرض سيطرتها وهيمنتها على الشرق الاوسط .. وشكرا
كلامك صحيح اخى لكنك اخطات فى شئ ان صواريخ ايران تصل الى اسرائيل لان اسرائيل مساحتها 27 الف كيلو متر تقريبا اى لن تتحمل الف صاروخ او افل من ايران
اسرائيل هي الدولة الاولى الكثر جاهزية عسكرية في منطقة الشرق الاوسط بغض النظر عن المساحة وبعدين اكيد قوة الدفاع الجوي لديهم هائلة وترا قولتك الف صاروخ اسرئيل ماراح تتحملها ترا على فكرة الف صاروخ يعتبر تافه عسكريا اذ قورنت بالدفاع الجوي الاسرائيلي والحماية الامنية العسكرية من امريكا لاسرائيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجاسوس السعودى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المزاج : صارم قليلا
التسجيل : 04/02/2009
عدد المساهمات : 2062
معدل النشاط : 541
التقييم : 18
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الأربعاء 11 فبراير 2009 - 11:52

@SS-Brigaderfuhrer كتب:
@الجاسوس السعودى كتب:
@SS-Brigaderfuhrer كتب:
@الجاسوس السعودى كتب:
هذه اعلانات فقط لكن فى الحقيقه لن تصمد ايران ساعه واحده امام امريكا او بريطانيا
ومين قال ان امريكا حتورط نفسها او حلفائها راحوا يتورطوا في ايران المسأله بسيطه لامريكا والاتحاد الاوروبي اذا ايران لم تنصاع لاوامرهم راحوا يضربون المنشات النوويه حقت ايران وبعدين راح يسحبوا نفسهم من ايران زي الشعرة في العجينه طبعا هنا ابران راح تدور اي شي للانتقام وللاسف ان صواريخ ايران لن تصل لاسرائيل ولا لامريكا فحتروح تدور مصالح امريكا والاتحاد الاوروبي وهي طبعا موجودة وكمان قريبه منهم اي قريبة من ايران وهي طبعا ابار النفط في الخليج العربي يعني الخليج هو اللي راح يتورط في كل هذه المعمه وهنا دول الخليج ماراح تسكت وراح تتوحد لمجابهة العدو الايراني وامريكا كذا مرتاحة وكمان حلفائها لانها سوت الشي اللي يرضيها ويرضي اسرائيل وهي اولا ضرب المنشات النوويه والعسكرية الايرانية وثانيا اضعاف قدرة ايران العسكرية والصاروخية وتوجهها نحو الخليج والعرب وثالثا اضعاف عدو اسرائيل وهم دول الخليج والدول العربية وامريكا من مكانها تتفرج صدقوني هذي كانت سياسة بوش الرئيس لاكن الوقت لم يسعفه في تطبيقها وتورطه في العراق والان اوباما اكيد راح يطبق هذه السياسة الاستراتيجية بأقل الامكانات والتكلفة وبعدها الحمل كله يسقط على العرب بأنشغالهم مع ايران واتاحة الفرصه لاسرائيل بفرض سيطرتها وهيمنتها على الشرق الاوسط .. وشكرا
كلامك صحيح اخى لكنك اخطات فى شئ ان صواريخ ايران تصل الى اسرائيل لان اسرائيل مساحتها 27 الف كيلو متر تقريبا اى لن تتحمل الف صاروخ او افل من ايران
اسرائيل هي الدولة الاولى الكثر جاهزية عسكرية في منطقة الشرق الاوسط بغض النظر عن المساحة وبعدين اكيد قوة الدفاع الجوي لديهم هائلة وترا قولتك الف صاروخ اسرئيل ماراح تتحملها ترا على فكرة الف صاروخ يعتبر تافه عسكريا اذ قورنت بالدفاع الجوي الاسرائيلي والحماية الامنية العسكرية من امريكا لاسرائيل
كلامك صحيح الدفاع الجوى الاسرائيلى يعتبر هو الدفاع الجوى الامريكى مع اختلاف الجنسيه التى تديره وصواريخ ايران انا اشك انها تهدد اسرائيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جندي مهمات

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المهنة : مايمديك
المزاج : ناري
التسجيل : 22/11/2007
عدد المساهمات : 1178
معدل النشاط : 291
التقييم : 85
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الأربعاء 11 فبراير 2009 - 12:31

لماذا ايران تهدد بتدمير المصالح الامريكيه في الخليج زي ماتقول ايران

وهل لامريكا ااملاك في الخليج حتى ايران تهددها

معروف ان ايران دوله صفويه وتاريخها معروف للمسملين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SS-Brigaderfuhrer

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
العمر : 29
المهنة : طالب كلية الهندسة المعمارية -في اي مكان يحتاجني فيه الاسلام
المزاج : جييييييد ومسيطرين على الوضع
التسجيل : 02/02/2009
عدد المساهمات : 426
معدل النشاط : 95
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الأربعاء 11 فبراير 2009 - 23:52

@جندي مهمات كتب:
لماذا ايران تهدد بتدمير المصالح الامريكيه في الخليج زي ماتقول ايران

وهل لامريكا ااملاك في الخليج حتى ايران تهددها

معروف ان ايران دوله صفويه وتاريخها معروف للمسملين

يا اخي مصالح امريكا كلها في الخليج والدليل مقر اسطولهم في البحرين وقاعدة العديد في قطر وفي الكويت وفي العراق ايش يعني هذا يعني بالله جو عشان عيون الخليج واهل الخليج الا جو عشان المصالح اللي في الخليج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيف الدوله

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 08/07/2008
عدد المساهمات : 61
معدل النشاط : 39
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الخميس 12 فبراير 2009 - 22:51

سلام عليكم

يا اخواني انتو معطين ايران اكبر من حجمها اذا نص طهران مافيها كهرباء اشلون تبيها تصمد قدام

امريكا او بريطانيه او اسرائيل خلون نتكلم بالواقع ايران عندها اسلحه وتصنع اسلحه بس مو نفس التكلنوجيه الي عند الغرب يعني صاروخ علي الفاضي مايدمر حتا دبابه يعني اعطيك مثال الكويت دوله صغير لاكن عندها اسلحه متطوره جدا اكثر من ايران والسعوديه عندها اكثر واكثر
يعني ايران بس تحاول ابراز نفسها بالعالم الخارجي صدقوني ايران راح تكون نفس العراق

تقبلو تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
JDAM

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 13/02/2009
عدد المساهمات : 10
معدل النشاط : 0
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الجمعة 13 فبراير 2009 - 1:45

أمريكا أو اسرائيل ... سوف تضرب إيران لا محالة
لكنها لن تدخل بحرب مع إيران

أمريكا واسرائيل سوف تقوم بتوريط دول الخليج بهذه الحرب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد*

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 28/12/2008
عدد المساهمات : 113
معدل النشاط : 18
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الجمعة 13 فبراير 2009 - 16:49

إيران تكشف عن أنيابها وأطماعها في الخليج وتقول: البحرين المحافظة الإيرانية الرابعة عشرة!!
احتجت البحرين رسميا اليوم الخميس على تصريحات ادلى بها مسؤولون ايرانيون رأت فيها مساسا بسيادتها واستقلالها. وقالت وكالة انباء البحرين ان وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن احمد ال خليفة ابلغ السفير الايراني في البحرين "احتجاج مملكة البحرين على التصريحات التي أدلى بها عدد من المسؤولين الايرانيين والتى تمس سيادة واستقلال مملكة البحرين".
واضافت الوكالة ان وزير الخارجية اكد خلال اللقاء ان التصريحات الاخيرة لعدد من المسؤولين الايرانيين تتعارض مع علاقات حسن الجوار بين البلدين" و"مع ميثاق الامم المتحدة ومبادئ القانون الدولي".
وقالت الوكالة ان هذا الاحتجاج يأتي اثر كلمة القاها علي اكبر ناطق نوري رئيس التفتيش العام في مكتب قائد الثورة الإسلامية في مدينة مشهد الايرانية قبل ايام والتي "ادعى فيها بتبعية البحرين لايران واصفا اياها بأنها كانت فى الاساس المحافظة الايرانية الرابعة عشرة وكان يمثلها نائب فى مجلس الشورى الوطني".
ونقلت الوكالة عن الشيخ خالد قوله "هذه التصريحات الباطلة لا تخدم تطوير العلاقات بين البلدين الجارين ومصلحة شعبيهما ومصلحة الامن والاستقرار فى المنطقة (..) كما لا تتجاوب مع المبادرات العديدة التى طرحتها مملكة البحرين والرامية الى تعزيز العلاقات وتطويرها".
من جهته، أكد السفير الايراني في المنامة حسين عبداللهيان ان ما جاء في الصحف المحلية على لسان السيد ناطق نوري "عار عن الصحة" ونفى أن يكون هذا التصريح "صدر عن السيد نوري".
وقال عبداللهيان لوكالة انباء البحرين "الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤكد دائما على سيادة مملكة البحرين واستقلالها وتحرص على استمرار تنمية العلاقات الثنائية بين البلدين".
واشارت الوكالة الى ان وزارة الخارجية البحرينية كانت طلبت ايضاحات من السفارة الايرانية في المنامة في الرابع من شباط/فبراير حول تصريحات مشابهة صدرت عن مسؤول ايراني في 27 كانون الثاني/يناير.
وكان الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبدالرحمن العطية قال الاربعاء تعليقا على تصريحات ناطق نوري ان بعض السياسيين الايرانيين "طامعون" و"مسكونون باحلام التوسع على اراضي الغير".
المصدر : الحقيقة الدولية – اف ب12.2.2009
http://www.factjo.com/fullNews.aspx?id=6590
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النمر العربي

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
المهنة : أحد أفراد حماة الوطن
المزاج : غيور على وطني
التسجيل : 16/05/2008
عدد المساهمات : 632
معدل النشاط : 46
التقييم : 6
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم   الجمعة 13 فبراير 2009 - 16:52

اقتباس :
ايراني 100٪...؟؟


هو صاروخ كوري شمالي في الاصل

لاتهول المواضيع وتحورها عن مسارها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

صواريخ إيران تستطيع الوصول إلى أية بقعة في العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين