أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

بريطانيون عايشوا الاعتداء في شريط وثائقي لـ" بي بي سي": هكذا استعملتنا جماعة بلمختار دروعا بشرية في تيغنتورين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 بريطانيون عايشوا الاعتداء في شريط وثائقي لـ" بي بي سي": هكذا استعملتنا جماعة بلمختار دروعا بشرية في تيغنتورين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
JSK

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شئ
التسجيل : 22/03/2013
عدد المساهمات : 2736
معدل النشاط : 2675
التقييم : 237
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: بريطانيون عايشوا الاعتداء في شريط وثائقي لـ" بي بي سي": هكذا استعملتنا جماعة بلمختار دروعا بشرية في تيغنتورين   الأحد 1 سبتمبر - 3:28



عادت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" إلى الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له منشأة الغاز في تيغنتورين، شهر جانفي الماضي، التي كان يتواجد فيها عدد كبير من العمال الأجانب الذين حاولت الوصول إليهم، والحصول على روايتهم عن الاعتداء الإرهابي الذي مضى عليه ما يقارب 9 أشهر، لكن يبدو أنه لا يزال راسخا في اذهانهم وكأنه جرى منذ أيام قليلة.

وأبرز من ظهروا في الشريط الوثائقي الذي تم بثه نهاية الأسبوع الماضي، "لوفير" رئيس طاقم شركة الطاقة البريطانية "بريتيش بيتروليوم" في المنشأة، والذي روى كيف بدأ ذلك اليوم 16 جانفي 2013، برسالة الى زوجته التي كانت في منزلهما بالمملكة المتحدة ليبلغها أنهم يتعرضون لهجوم من طرف جماعة إرهابية في الصحراء الجزائرية، وهذا دقائق فقط بعد سماعه صوت أحد زملائه الجزائريين وهو يطرق على الباب بشدة وهو ينادي "غادروا المكان، إننا نتعرض لهجوم إرهابي"، وهو الأمر الذي قال إنه لم يكن متوقعا مطلقا بالنسبة اليه، حيث كانت المنطقة مؤمنة وهادئة منذ وصوله إليها.

ومن خلال شهادات العمال الأجانب في المنشأة، استخلص الفيلم الوثائقي، أن أول هدف لما تعرف بـ "جماعة الموقعين بالدماء" كانت حافلة تقل عمالا أجانب في مكان قريب قرب المنشأة، ليدخلوا بعدها خلف أسوارها، حيث اعتمدوا على عنصر المفاجأة ضد عناصر الأمن الجزائري الذين كانوا يتولون مهمة حماية المركب الغازي.

أما حيثيات الهجوم في داخل المنشأة، فيرويها مسؤول آخر في فريق "بي بي" وهو "نيك هيتش" الذي يشغل منصب المسير العام هناك، حيث كان يتوجد آنذاك في الجناح المخصص للمعيشة، ليفاجأ باحتجازه من طرف الإرهابيين الذين كانوا يفتشون الغرف الواحدة تلو الأخرى لاحتجاز أكبر عدد من العمال وخاصة الأجانب منهم.

وأبدى "هيتش" ثقته في أن هذه الجماعة الارهابية ما كان لها أن تتوغل في المنشأة لولا وجود أفراد ساعدوها من داخلها، لأن التعزيزات الأمنية التي قامت بها السلطات الأمنية الجزائرية التي نشرت أعدادا كبيرة من قوات الدرك الوطني لحماية المنشأة والعاملين فيها، مضيفا أن أول عمل قام به هؤلاء هو ربط الأجانب بأحزمة متفجرة من أجل استعمالهم دروعا بشرية لإفشال أي محاولة من الجيش والأمن الجزائريين من أجل إنقاذهم، وهي العملية التي تولاها أحد الإرهابيين الذي يبدو أنه مختص في هذا المجال، حيث كان يحمل كمية كبيرة من المتفجرات وحبلا أصفر طويلا، يستعمل قطعا منه في تطويقهم بالمتفجرات، ثم ربطهم مع بعض بحبل واحد وهم جالسين على الأرض. وواصل "هيتش" وصفه لليلة التي قضاها رفقة زملائه في قبضة جماعة بلمختار من دون أي طعام ولا حتى مياه، تضاف إلى حالة التعب والإجهاد التي عانوا منها، والمعاناة النفسية التي عانوها بسبب معاملة الإرهابيين لهم، خصوصا هو بالذات إذ هدده هؤلاء بأنه سيكون أول شخص سيقتل في الساعات الأولى من الصباح، معترفا أن تدخل الجيش الجزائري في الساعات القليلة التالية جنبه هذا المصير.

وواصل الشهود العيان الذين اعتمدت عليهم "بي بي سي" روايتهم للأحداث حتى الفصل الأخير منها، والذي تمثل في قرار الخاطفين مغادرة المنشأة عبر استعمال سيارات رباعية الدفع نحو أعماق الصحراء مستعملين العمال الأجانب دروعا بشرية لتجنب أي تدخل من طرف الجيش الجزائري الذي كان حاصر المنطقة في الساعات الأولى للاعتداء، لكن مروحيات الجيش الجزائري كانت لهم بالمرصاد، حيث اطلقت عليهم وابلا كثيفا من الرصاص، بصورة اعتبرها المختطفون الأجانب دليلا على تصميم السلطات الجزائرية على إنهاء الأزمة في أقصر وقت ممكن ومن دون ترك الإرهابيين يصلون إلى عمق المناطق الصحراوية المحيطة.

واعتبر مسؤول تسيير طاقم "بي بي" السابق في تيغنتورين "نيك هيتش"، أن تدخل الجيش الجزائري بهذه الطريقة لم يكن الهدف منه ريذاء العمال وهذا ما كان واضحا لديهم منذ البداية.


http://www.elbilad.net/article/detail?id=3443
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tun2727

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 28/08/2013
عدد المساهمات : 47
معدل النشاط : 83
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: بريطانيون عايشوا الاعتداء في شريط وثائقي لـ" بي بي سي": هكذا استعملتنا جماعة بلمختار دروعا بشرية في تيغنتورين   الأحد 1 سبتمبر - 3:37

الرهينة التونسي الوحيد عاد إلى أهله سليما معافى
رشيد النايلي يروي اللحظات العصيبة التي عاشها في "عين أميناس"

[rtl]  عاد رشيد النايلي التونسي الوحيد الذي احتجز في قاعدة «عين أميناس» الجزائرية إلى أسرته وأهله بمنطقة قصر أولاد دباب من معتمدية تطاوين الجنوبية وكأنه وُلد من جديد.[/rtl]




 عن عملية الاقتحام والمخاطر الحقيقية والظروف القاسية التي عاشها يومي الاربعاء والخميس الماضيين، تحدث رشيد النايلي إلى مراسل «الصباح» فكان التقرير التالي:


[rtl] رشيد النايلي شاب في عقده الثالث مهندس عرف بنبوغه وتألقه في مختلف المراحل الدراسية، عمل لسنوات في بلده تونس ثم انتقل الى الجزائر ليمثل شركة أجنبية في حقل معالجة الغاز بعين أميناس بخطة مهندس منذ خمس سنوات لم يعرف خلالها ما يعكر أجواء عمله وارتبط خلالها ايضا بعلاقات أخوة وصداقة متينة مع زملائه الجزائريين والأجانب.[/rtl]

[rtl]وقال محدثنا في سرده لأحداث الاقتحام: «في حدود الساعة الخامسة وخمس واربعين دقيقة، استفقنا على أصوات طلق ناري مكثف داخل المجمع السكني الواقع على بعد حوالي 5 كلم عن محطة معالجة الغاز حيث نعمل وفي الحين انطلقت صفارة الخطر للإشارة إلى أن حدثا كبيرا قد حصل وعلينا بالبقاء في البيوت.[/rtl]

[rtl]وأضاف رشيد يقول: بقينا في بيوتنا ما يقارب الساعتين وبعدها جمعنا المهاجمون، وكنا ما بين خمسمائة أو ستمائة شخص، في مكان واحد وبقينا تحت حراستهم طيلة يوم الاربعاء وليلتها وحتى الخميس مساء في ظروف صعبة للغاية خوفا من سوء الخاتمة وتحت دوي الطلق الناري لعدة أنواع من الأسلحة الخفيفة والثقيلة. وبعد ان لاحظنا تواجد الجيش الجزائري حول المجمع، قرر الجميع الفرار فاندفعنا ناحية الجيش تحت طلق ناري مكثف بين الطرفين وعندها فعلا شعرنا بالخوف الشديد خاصة من الرصاصات الطائشة ولو اننا لاحظنا استهداف المهاجمين الاجانب الغربيين والأروبيين قبل غيرهم.[/rtl]

[rtl]وافاد محدثنا بأنه خيّر ان يكون ضمن الجزائريين دون ان يُظهرانه أجنبي وفي ذلك حماية له من قصف المهاجمين ومخاطرهم.[/rtl]

[rtl]وأشار الى ان الجيش الجزائري حال ما علم بأنه تونسي أحاطه باهتمام خاص ومرره على مركز صحي لفحصه قبل ان ينقله الى مدينة «عين أميناس» حيث تأكد من نجاته وأبلغ السلط بهويته كاملة.[/rtl]

[rtl]عندئذ تقبل رشيد اتصالا هاتفيا من سفير تونس بالجزائر وآخر من قنصل تونس بتبسة، وهنا في تونس اتصل به وبأسرته رئيس الحكومة حمادي الجبالي» .[/rtl]

[rtl]وبعد الرعب الذي عاش على وقعه الاسبوع الماضي لم يحدد رشيد موعد رجوعه الى سالف عمله من عدمه بما انه مازال تحت وقع «الغصرة» التي عاش ظروفها القاسية ومخاطرها، ومن المؤكد انها ستبقى حدثا تاريخيا لا ينسى. ولما هممت بطلب أن يمدّني بآخر صورة له لنشرها في هذا الموضوع، اعتذر مني وأفادني بأنه منع من التصوير لأسباب وقائية ومهنية...[/rtl]

[rtl] الحمد لله أولا واخيرا على سلامة رشيد .[/rtl]

[rtl]والد رشيد السيد محمد النايلي تعلو محياه فرحة نجاة ابنه من موت كان محققا وروى لنا اللحظات الطويلة والصعبة التي عاشت خلالها العائلة في متابعتها لأطوار الحجز.[/rtl]

[rtl]                                       140                                         127                                             [/rtl]







[rtl]http://www.assabah.com.tn/article-82863.html
[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

بريطانيون عايشوا الاعتداء في شريط وثائقي لـ" بي بي سي": هكذا استعملتنا جماعة بلمختار دروعا بشرية في تيغنتورين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين