أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

التدريب العسكري تطلعات وعقبات

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 التدريب العسكري تطلعات وعقبات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
FALCON

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
العمر : 33
المهنة : انسان
المزاج : ببساطه مزاج انسان؟؟
التسجيل : 15/02/2012
عدد المساهمات : 6143
معدل النشاط : 5355
التقييم : 452
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: التدريب العسكري تطلعات وعقبات   الأحد 25 أغسطس - 11:43



1
==============


التدريب العسكري تطلعات وعقبات

ان التدريب والتأهيل للكوادر البشرية في جميع مجالات الحياة هو الأساس لأي عمل ناجح، وهو الذي يحقق التطور والتقدم في كل قطاعات الدولة سواء أكان ذلك في الشؤون الدفاعية أو الشؤون الإنتاجية .
شمل التدريب العسكري combat training جملة التدابير التعليمية التي تهدف إلى إعداد مقاتلي القوات المسلحة وقياداتها وتشكيلاتها للحفاظ على جاهزيتها القتالية لخوض الأعمال القتالية.
يرتبط التدريب العسكري ارتباطاً وثيقاً بالمفهوم السياسي والمعنوي والأخلاقي للدولة وقواتها المسلحة، ويستقى منهجه من مذهبها العسكري، الذي يحدد ماهية الحرب المحتملة وأهدافها وطبيعتها وكيفية إعداد البلاد والقوات المسلحة لخوضها في أفضل الشروط وبأحدث الأساليب والمعدات.
مبادئ التدريب العسكري

يتقيد التدريب العسكري بالمبادئ النابعة من فن التربية وطبيعة العلم العسكري الذي يضم علوماً نظرية وتطبيقية مختلفة. ومن هذه المبادئ:

علمية التدريب وتعليم ما هو ضروري للحرب والتوجيه المستمر وتنمية الخبرة القتالية وانتظام التدريب وتدرّجه.

ترسيخ المعارف والقدرات والخبرات والعمل الجماعي ومراعاة الفروق الفردية.

يخضع التدريب العسكري في القوات المسلحة لإشراف القيادة العامة مباشرة عن طريق هيئات أو إدارات متخصصة، ويلتزم جميع القادة والتشكيلات والوحدات تنفيذ توجيهاتها وفق برامج وخطط سنوية تصدر عنها، وتشمل خطط التدريب عادة:

التدريب الفردي

ويهدف إلى رفع كفاية المقاتل الفرد في أساليب القتال والعلم العسكري وفن الحرب، والارتقاء بمهاراته ومعنوياته إلى مستويات تؤهله لخوض المعركة الحديثة والتكيف مع شروطها وتمكّنه من التغلب على ما يمكن أن يعترضه فيها من صعوبات.

ويفترض التدريب الفردي أن تُغرس في ذهن المتدرب وسلوكه مبادئ الطاعة والانضباط في تنفيذ الأوامر، وأن يتقن النظام المنضم ويكتسب المهارات البدنية والرياضية الضرورية، وأن يتعلم أساليب القتال الفردي وضمن الجماعة، وأن يدرس التكتيك العام والخاص واستعمال الأسلحة التي تدخل في اختصاصه والتوجه في ميدان القتال وقراءة الخرائط واستعمال أجهزة الاتصال وقواعد التخاطب بها والوقاية من أسلحة التدمير الشامل والمحافظة على السرية وعلى أمن الوثائق وغير ذلك.

تدريب القائد

يخصّ التدريب القتالي القادة العسكريين بجملة من التدابير التربوية التعليمية تهدف إلى تحسين معارفهم وقدراتهم ومهاراتهم، وتنمية الصفات القيادية لديهم، وينفذ هذا النوع من التدريب غالباً في مجموعات تدريب من مستوى معين ضمن التشكيل أو بحسب الاختصاص، ويفرق فيها بين مجموعات الضباط ومجموعات صف الضباط.

ويتم التحقق من المستوى الذي بلغه تدريب الضباط أو صف الضباط نظرياً وعملياً باختباره في التمارين التكتيكية الاعتيادية أو الجماعية أو العملية على صندوق الرمل أو الخرائط المجسمة، أو على كراسي التدريب المؤتمتة، وفي تمارين الرمي والسياقة.

التدريب العملياتي

يختص التدريب العملياتي بإعداد الضباط من مرتبة الأمراء والقادة وأجهزة القيادة والأركان في مستوى فن العمليات وتعرف قدرات العدو وطبيعة الأعمال القتالية المحتملة، والحفاظ على الجاهزية القتالية وإتقان أساليب القيادة واتخاذ القرار المناسب وإسناد المهام للمرؤوسين وتنظيم التعاون بينهم وتأمين الأعمال القتالية في إطار الإعداد للمعركة وخوضها والإعداد لتنفيذ مشاريع القتال. يشتمل التدريب العملياتي على تمارين ومشاريع.

تمارين الأركان

وهي شكل من أشكال تدريب الأركان، يهدف إلى إكساب الضباط المعارف والمهارات الضرورية والاختصاصية وتحسينها بما يكفل قيامهم بواجباتهم المسلكية على أكمل وجه وتحقيق الانسجام بين فروع الأركان أو في إطار أركان القطعة كلها. وينفذ تمرين الأركان على الأرض عادة أو الخريطة.

مشروع الأركان

وهو أعلى مستوى من تمرين الأركان وأكثر تعقيداً، ويهدف إلى إتقان سيرورة قيادة القوات، ويشترك فيه إضافة إلى أركان القطعة وحدات الاستطلاع والإشارة والحراسة والخدمات وكل ما يتطلبه مقر القيادة وعمله.

مشروع القيادة والأركان

ويهدف إلى تدريب القادة والأركان على ممارسة القيادة والسيطرة الفعلية على نطاق واسع، وقد يشتمل على تنفيذ فعلي لبعض الأعمال القتالية. يمارس الضباط في مشروع القيادة والأركان وظائفهم المسلكية الفعلية، وينفذ على الأرض أو الخرائط تحت إشراف قيادة المستوى الأعلى وأركانها ومشاركتها.

لعبة الحرب

تتميز لعبة الحرب من مشروع القيادة والأركان بمستواها العالي، فهي تنفذ على مستوى فيلق أو جيش ميداني، وبمشاركة قيادات أنواع القوات المسلحة وصنوفها وغيرها من الوسائط الاستراتيجية، من دون مشاركة قوات مقاتلة. وتهدف اللعبة إلى تأهيل كبار الضباط استراتيجياً وعملياتياً، وإعدادهم لحرب دفاعية أو هجومية وفق مذهب الدولة العسكري، وإلى اختبار مدى أهلية الأطر القيادية واستعدادها.

وقد تكون لعبة الحرب وحيدة المستوى أو من مستويين أو أكثر، ومن طرف واحد أو طرفين، وقد تقتصر على نوع من القوات أو صنف واحد أو إدارة متخصصة.

تدريب القوات

يقصد بتدريب القوات أنواع التدريب القتالي التي تشارك فيها الوحدات القتالية المتدربة بقوامها الكامل، بدءاً من تدريب الجماعة (الطاقم) والوحدة والقطعة والتشكيل، ويبلغ ذروته في التدريب القتالي العملياتي في «مشروع القتال» وهو الشكل الأرقى والأكثر فعالية في تدريب القوات وتمرسها ميدانياً في البر والبحر والجو بمشاركة جميع أنواع القوات المسلحة وصنوفها واختصاصاتها، ويعد مشروع القتال أهم وسيلة للارتقاء بمستوى الجاهزية القتالية للقوات المسلحة.

تقسم مشاريع القتال من حيث المقياس إلى مشاريع استراتيجية وعملياتية وتكتيكية، ومن حيث الغاية إلى مشاريع تدريبية واختباريه وبيانية وتجريبية، ومن حيث أسلوب التنفيذ إلى مشاريع وحيدة الجانب أو مزدوجة الجانب، من مستوى قيادي واحد أو أكثر.

ومشروع القتال مدرسة عملية لإتقان فن الإعداد للمعركة وخوضها في موقف مبني على حقيقة مفترضة، وعلى أرض منتقاة تناسب موضوع المشروع.

التدريب القتالي الأساسي والأكاديمي

يتلقى المقاتل تدريبه القتالي والأكاديمي في منشآت تعليمية عسكرية متخصصة برية وجوية وبحرية، تشمل معسكرات تدريب لإعداد الأفراد، ومدارس عسكرية لإعداد الرتباء وصف الضباط، وكليات عسكرية لإعداد الضباط، وأكاديميات عسكرية عليا لتأهيل ضباط القيادة والأركان من مرتبة القادة (ركن) وضباط القيادة العليا من مرتبة الأمراء (ركن مجاز). إضافة إلى دورات أساسية واطلاعية أخرى.

تخطيط التدريب

يصدر القائد العام للجيش والقوات المسلحة الخطة التقويمية السنوية للتدريب التي تشمل أنواع التدريب القتالي في جميع مستويات القوات المسلحة، وفق مناهج التدريب، وفيها التقويم الزمني للتدابير التي تنفذ تحت إشراف القيادة العامة مباشرة على مستوى الفيالق والفرق. تُطوّر قيادات الفيالق والفرق الخطة التقويمية السنوية بإضافة التدابير التي تدخل ضمن صلاحياتها. وتعمل قيادات الألوية على وضع خطط التدريب التقويمية نصف السنوية الخاصة بها، مع إضافة التدابير التي تختص بها. وتعمل قيادات الأفواج والكتائب على وضع خطط تدريب شهرية، تنبثق عنها برامج التدريب الأسبوعي التي يضعها قادة السرايا. وتخضع هذه الخطط جميعها لمصادقة المستوى الأعلى منها.

مساعدات التدريب

تعد مساعدات التدريب training aids من أهم متطلبات التدريب القتالي، وتتوزع هذه المساعدات على قاعات التدريب ومراكز التدريب والحقول المختلفة، إضافة إلى الصلات الرياضية وميادين التربية البدنية. وتجدر الإشارة إلى أن قاعات التدريب تُعد وفق الاختصاصات ومقررات التدريب وتُنشأ في التشكيلات والمنشآت التعليمية. وأن مراكز التدريب تخصص للتطبيقات العملية والتدريب على تنفيذ المهام القتالية، ويتألف مركز التدريب عادة من حقول تدريب التكتيك، وحقول الرمي المختلفة لتنفيذ تمارين الرمي المصغر والتدريبي والحقيقي، وحقول السياقة، ومقرات قيادة نموذجية للتدريب إضافة إلى منشآت إدارية وخدمية لمصلحة الوحدات المتدربة وصيانة أسلحتها وعتادها وتأمينها لوجستياً.
إ
أو الخدمية وغيرها من باقي القطاعات، كما يشمل التدريب والتأهيل تنمية الموارد البشرية للدولة عموماً من خلال تطوير مهارات الأفراد المدنيين والعسكريين قادة ومرؤوسيــن وعلى جميع المستويات، ويعرف التدريب بأنه: عملية مبنية على تنظيم دقيق يتم من خلاله نقــل الخبـرات والمعارف لزيادة مهارات ومعلومات المستهدفين بالتدريب أو تغير سلوكياتهم وقناعاتهم للوصول إلى الأهداف الرئيسية للتدريب التي يتوقف تحقيقها على درجة كفاءة هؤلاء المتدربين ومجهودا تهم المبذولة.
ويعد التدريب في الجانب العسكري من الركائز الأساسية التي تبنى عليها القوات العسكرية المقاتلة والوحدات المعاونة الإدارية والفنية، ويهدف إلى تطـوير كافـة القـدرات التخطيطية وتنمية مهارات ومعارف الضباط وضباط الصف والجنود وفي جميع تخصصاتهم، كما تهتم بتقويم وتغيير السلوكيات للعسكريين مما يسهم في رفع مستوى أدائهم وإنجاح البرامج التدريبية المعتمدة بشكل تام ودون إغفال جانب الثقافة العامة للأفراد وغرس روح المثابـرة وحب التعلم.
وللتدريب العسكري الجيد والناجح دور أساسي وفاعل في رفع الروح المعنوية لعناصر الوحدات والتشكيلات المقاتلة والمعاونة وغرس قواعد الضبط والربط العسكري بينها من خلال ازدياد ثقة الأفراد بأنفسهم وبقيادتهم وأسلحتهم.
أهداف التدريب العسكري:
إن الهدف الأساسي من العملية التدريبية هو الوصول بجميع الوحدات المقاتلة إلى جاهيزيه كاملة أثناء التعبئة العامة والنفير وفي زمن قياسي، وجعل القوات مؤهلة وقادرة لخوض معارك دفاعية أو هجومية وفق خطط التعبئة المحددة من المستوى الأعلى، وبالتدريب المكثف والمستمر يتحول المجندون الجدد إلى مقاتلين محترفين وجاهزين في أي وقت وتحت أي ظرف لخوض معارك الدفاع عن الوطن والأمة، ومن أهم أهداف التدريب العسكري ما يلي:
1. رفع الكفاءة القتالية والإدارية والفنية لجميع أفراد الوحدات والتشكيلات في جميع الأسلحة برية و جوية و بحرية من قادة ومرؤوسين، وتمكينهم من زيادة قدراتهم وتطوير مهاراتهم ما يمكنهم من التعامل بشكل
جيد مع ظروف الحرب الحديثة، والاستخدام السليم للأسلحة المتطــورة والمعقدة وتقنية المعلومات والاتصالات والحاسوب وغيرها.
2. توسيع مدارك ومفاهيم القادة بصفتهم المسؤولين مسؤولية مباشرة على التدريب القتالي بشكل مستمر من خلال التعليم والتدريب والتطوير والبحث والدراسة في كل ما يستجد في مجال العلوم والتقنية العسكرية الحديثة.
3. غرس روح الفريق بين أفراد الوحدة العسكرية، وتعزيز رابطة أخوة السلاح، وتنمية روح الزمالة والصداقة والاحترام بين الأفراد وقادتهم، و توليد الرغبة دائما للعمل كفريق متكامل ومتعاون، وأن يشعر الأفراد بأنهم أسرة واحدة يربطهم رابط قوي من الأخوة والمحبة.
إستراتيجية التدريب العسكرية:
تتركز إستراتيجية التدريب أساسا على الموارد البشرية والاقتصادية للدولة، فهما السبيل لخلق قوات مسلحة ذات كفاءة عالية وقدرة على مجابهة أي عدوان، وتسهم في تطوير وتحديث وتقدم الوحدات المقاتلة وإمدادها بالأفراد والمعدات والتقنية، وذلك من خلال نظرة طويلة الأمد ترى المستقبل بوضوح، وتتحسب لما يلوح في الأفق من تحديات، وتبني إستراتيجية
يتراوح بين خمس وعشر سنوات، مع الأخذ في الاعتبار مراحل التدريب السابقة، وتحليل الحاضر، واستقراء المستقبل، والمتغيرات المتوقعة.
وتتأثر إستراتيجية التدريب وتتفاعل مع البيئة المحيطة بها وتؤثر فيها مثل الحالة الاقتصادية والاجتماعية للدولة ودرجة الثقافة والوعي لدى المواطنين، ومدى ملاءمة هذه البيئة لمتطلبات وحجم الوحدات العسكرية وتدريبها ومستوى تجهيزها وعلى برامج التوسع الجديدة في الوحدات المقاتلة، وأحياناً التقليص في حجمها أو إضافة مهام جديدة لها أو إدخال تجهيزات ومعدات وأسلحة حديثة ومعالجة القصور حيث لا يمكن الارتقاء بمستوى التدريب وبلوغه مبتغاه في غياب إستراتيجية تضع نصب عينيها بناء الضابط وضابط الصف والجندي على قاعدة سليمة ومتطورة تغرس في نفوسهم التضحية والفداء.
إن الدعم المادي والمعنوي هو ضرورة ملحة وحتمية، ويتم من خلالها توفير برامج تدريبية فاعلة ومتطورة على المدى المتوسط والبعيد تواكب المتغيرات، وتحقق الأهداف الإستراتيجية العامة كما ذكر أحد المؤرخين: (والأفضل دائماٌ أن نسبق المتغير، ونستعد له بدلاً من محاولة اللحاق به).
مقومات النجاح في التدريب:
تتلخص مقومات النجاح في التدريب على تخطيط موضوعي ذي أهداف واضحة يشمل جميع أنواع التدريب القتالي، وعلى نواح فنية مرتبطة ارتباطا مباشرا بالعملية التدريبية في مجموعة من الخطوات يمكن إيجازها على النحو التالي:
1. الاحتياجات التدريبية الفعلية:
الاحتياجات هي تحديد الأعداد ونوعية العسكريين المراد تدريبهم وتحديد الاتجاهات والأهداف من العملية التدريبية والمعارف والعلوم اللازمة لتطوير الوحدات العسكرية المقاتلة، ويتم تحديد احتياجات التدريب بعدة طرق أهمها:
* تحديد احتياجات التدريب عن طريق القائد المباشر للوحدة والتشكيل، وذلك بحصر احتياجات وحدته من خلال إلمامه بدرجة كفاءة مرؤوسيه ومعرفة جوانب الضعف والقصور فيهم والتقييم الموضوعي للمستويات العلمية والثقافية ودرجة الاستيعاب وغير ذلك.
* تحديد الاحتياجات من خلال تحليل المؤشرات المرتبطة بالتقييم العام لمدى إلمام العسكريين قادة ومرؤوسين بالعلوم والمعارف الحديثة، ومدى التقيد بقواعد الضبط والربط الجيد وما له من أثر كبير على العملية التدريبية، ويتأتى ذلك بدراسة التقارير السنوية المعدة من شعب وفروع التدريب بالوحدات والتشكيلات وتقرير لجان التفتيش المشكلة مـن قبل ضباط ذوي خبرة وكفاءة عالية.
* ويمكن تحديد الاحتياجات من خلال الأفراد أنفسهم، وذلك بسؤالهم عن نقاط الضعف التي تواجههم وكيفية التغلب عليها وسبل الارتقاء بمستويات أدائهم.
2. تصميم الدورات التدريبية:
تصمم وتحدد الدورات التدريبية حسب احتياجات التـدريب العامة للوحدات العسكرية، وهذا يرتبط بمضمون هذه
الدورات والعلوم المحددة، وتجهيز مبان وساحات وميادين مناسبة ومرافق لازمة لذلك وكل ما تتطلبه العملية التدريبية، ودراسة الخطة الزمنية لكل دورة ومكان عقدها وأعداد المتدربين وشروط الترشيح لها.
3. الدقة في اختيار المدربين والمتدربين:
يجب توخي الدقة التامة عند اختيار المدربين الأكفاء والمحترفين للمهمة التدريبية سواء أكانوا من المؤسسة التعليمية ذاتها أو بالاستعانة بمدربين من المؤسسات أو الوحدات الأخرى.
إن نجاح العملية التدريبية لا يتوقف على المادة التعليمية أو التجهيزات والمرافق فقط، بل تتركز بشكل أكبر على كفاءة المدرب وذكائه وحسـن تصرفه.
أما اختيار المتدربين فيكون أسهل في حال وجود حصر دقيق في متطلبات التدريب الفعلية مع ضرورة التنسيق مع قادة الوحدات والتشكيلات عند اختيار المرشحين لتلقي دورات وخاصة عندما تزيد أعداد المتدربين عن إمكانيات المؤسسات التدريبية.
4. تحديد المتطلبات المالية:
من أسس نجاح العملية التدريبية تخصيص موارد مالية وفق الميزانية المحددة من المختصين في هذا المجال، وعدم التقليل من شأن هذه المتطلبات والمماطلة في تنفيذها، مع العلم أن العملية التدريبية ذات تكلفة عالية، و تستهلك كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمعدات والمواد التموينية ووالقــود وغيـرها، مع ذلك لا سبيل إلى التراجع أو التوقف عن إمداد العملية التدريبية بكل احتياجاتها؛ حتى يتم انشاء قـوة عسكرية قـادرة على حماية الوطن والمواطن.
5. الإشراف وتقويم العملية التدريبية:
يخضع التدريب العسكري القتالي للإشراف المباشر من المستوى الأعلى عن طريق هيئة العمليات والتدريب، وتتم المتابعة المستمرة للعملية التدريبية وقياس مدى نجاح وفاعلية الخطة التدريبية المعتمدة وتصويب الأخطاء، وتقوية نقاط الضعف، كما يجب على قادة الوحدات والتشكيلات تنفيذ توجيهات هيئة العمليات والتدريب فيما يختص بالخطة التدريبية وتقييم نتائجها وتقديم مقترحاتهم عن سير التدريب للاستفادة من التقدم وتعميم الناجح من البرامج التدريبية.
تحديات التدريب العسكري:
يواجه التدريب القتالي كثيرا من التحديات والمعضلات التي تعيق سير العملية التدريبية، وتسهــم في تدني مستوى كفاءة الوحدات العسكرية وانهيار الروح المعنوية وفقدان الانضباط العسكري، ومن أكثر التحديات التي تواجه التدريب بشكل عام ما يلي:
1. الموقف السلبي من بعض القادة تجاه العملية التدريبية من خلال عدم الاهتمام الكافي بتدريب مرؤوسيهم ومتابعتهم وتشجيعهم وخاصةً المتفوقين منهم، بل يصل الأمر بعـض الأحيان إلى محاربتهم وتهميش كل من تظهر عليه صفات القوة والذكاء والتميز، والعمل على إبعادهم قدر الإمكان عن الأماكن القيادية بدافع الغيرة والجهل.
2. ضعف الإمكانيات وعدم توفر الكفاءات التدريبية ذات الخبرة العلمية والعملية.
3. عدم توفر الموارد المالية اللازمة للعملية التدريبية.
4. انخفاض مستوى الضبط والربط بين المتدربين ومقاومتهم للعملية التدريبية.
5. الافتقار إلى خطط وبرامج تدريبية جديدة ومتطورة تواكب التقدم العلمي والتكنولوجي السريع في العالم الجديد.
غاية كل ضابط وجندي كسب المعركة التي يخوضها بأقل خسائر في الأرواح والمعدات، ومنتهى أمل محترف العمل العسكري أن يضمن لاسمه تألقاً بما يحقق لوحدته من انتصارات؛ لذلك يظل التدريب عملية مستمرة كخطوة أساسية للنجاح في القتال. وعلى مدى الحروب التي خاضها الإنسان، تتعزّز - بالصدق - مقوله:" إن قطرة عرق أثناء التدريب توفر نهراً من الدم خلال المعركة"، وفي الوقت نفسه تسقط مقولة:" تعلَّم من الميدان إذا كتب لك البقاء"؛ فالتدريب هو العامل الحاسم المقرّر لنتيجة المعركة، وهو العامل المساعد في ترجمة قرارات القادة إلى نتائج مثمرة على طريق التنفيذ السليم.يشمل التدريب العسكري مختلف جوانب النشاط العسكري، وكلما ارتفعت مستويات إتقانه كلما تحسَّن الأداء خلال القتال. وحتى يصل الإتقان إلى أعلى مستوياته يظل التدريب حالة مستمرة لأتعرف التوقف، ويشمل مختلف المستويات بهدف كشف الأخطاء وتصحيحها؛ وإذا كان التعليم العسكري يشكِّل قاعدة البناء العسكري، فإن التدريب هو الذي يعطي هذا البناء مادة العمل من خلال تحويل المعرفة النظرية إلى إتقان عملي.من هذا المنطلق بأهمية التدريب، يقع على عاتق القيادات - على اختلاف مهامها وتعدد مستوياتها - وضع خطط تدريبية ذات أهداف محدده تحقق توجيهات القيادة الأعلى وتراعي المباديء الأساسية التى خلصت إليها الخبرات العسكرية على مر السنين، ومن ثم تضع برنامجها الزمني لإنجاز مهمة التدريب، مع الأخذ في الاعتبار أهمية التنسيق والإشراف في هذا المجال، وأن يكون التدريب شاملاً لمختلف الموضوعات التي تثري الثقافة العسكرية وتعلي من تخصص الفرد وتزيد من درجة إنجازاته، إضافة إلى الموضوعات التي تعلِّم وتدرِّب فنون التكتيك وعلومه، ومن ثم تخضع الخطة التدريبية في نهاية المطاف إلى عملية تقويم لزيادة مستوى ما أظهره من إيجابيات والعمل على تلافي ما بدا فيه من سلبيات. وهذه  محاولة فى مجال الكشف عن الجوانب المختلفة للتدريب العسكري.مبادئ التدريبتعدُّ مباديء التدريب وسيلة رئيسة لتوحيد مفهوم التدريب، باعتبارها دليلاً للقادة والمدربين، وأسلوباً يوحّد الجهود ويحث على التدريب الموجَّه، وهذه المباديء تعكس أكثر أساليب التدريب الفعالة والمعروفة، وهي خلاصة سنين من خبرة التدريب العسكري الناجح. ويجب على القادة معرفة مباديء التدريب واعتمادها لكي يدربوا وحداتهم طبقاً للمستويات المقررة واستناداً للمباديء التالية:- درِّب كأنك تقاتل. 12- استخدام المذهب العسكري الملائم.درِّب للقتال والإسناد لفريق أسلحة مشتركة-3.استخدم تدريب الأداء الموجّه.-4 درِّب لتحدي (القوة - الواقعية - التميز) -5.درِّب على إدامة المهارات الاحترافية- 6درِّب لعدة مستويات في آن واحد. -7- درِّب لإدامة الصيانة.-8اجعل القادة - في مختلف مستوياتهم – المدربين الأساسيين.-9التدريب ألتعزيزي-10.توجيه التدريبتعدُّ توجيهات التدريب الصادرة من القيادة الأعلى ومتطلبات القيادة، الأسس التي توضح السياسة العامة والخطوط العريضة التي ينبغي على القادة اتباعها، وطريقة إدارة التدريب المتضمن برنامج التدريب والمراحل الأربع (التخطيط، والتحضر، والتنفيذ، والتقويم) من أجل تدريب الوحدات ورفع كفاءتها القتالية، وتطوير أدائها العملياتي من كافة النواحي لتنفيذ المهام المناطة بها بكل كفاءة واقتدار. وعادة ما توضع هذه التوجيهات بشكل يعكس وضع التدريب، وتفي بمتطلبات الوحدة المرؤوسة؛ كما أن هذه التوجيهات مرنة وموضوعة بشكل يجعلها قادرة على تحقيق الكفاءة القتالية اللازمة. ويتم تحقيق الهدف من التدريب من خلال سلسلة من البرامج المتواصلة المبنية على متطلبات الوحدة المتعلقة بالتدريب. كما يتم تنسيق برامج التدريب تنسيقاً كاملاً للتأكُّد من استجابتها لجميع التغيرات الطارئة على وضع التدريب أو لإدخال المعدات الجديدة أو استعمال تكتيك أو فنون جديدة في إدارة العمليات . لتنسيق والإشراف على التدريبيعدُّ تنسيق الأركان لإعداد جداول تدريب معينة من الأسس التي تسهم في نجاح خطط التدريب، بحيث لايتم التعارض في المحتوى والوقت وموقع التدريب. ويعدُّ الإشراف على التدريب - بصفة مستمرة ورئيسة - أداة للتأكُّد من أن طبيعة التدريب ملائمة للحاجة، وأن تقديم المواضيع يتم بطريقة صحيحة، حيث إن ذلك من الأمور ذات الأهمية القصوى فى مجال التدريب. كما لا يقلُّ مجال الإشراف عن سابقه باعتباره وظيفة من وظائف الأركان المشتركة، فضباط أركان التنسيق يشرفون على ميادين واسعة، مثل: تدريب الاستخبارات، وتدريب الصيانة، والتدريب للعمليات، بينما يشرف ضابط الأركان الخاصة على ميدان أقل اتساعاً، مثل: شؤون الاتصالات، والنواحي الكيميائية والهندسية ... وغيرها، وبذلك يتم تحقيق الهدف المنشود.الاعتبارات الأساسية فى إعداد البرنامج الزمني للتدريبحتى يعطي التدريب ثمارة المرجوه وفق الخطة الموضوعة له، فإنه يخضع لبرنامج زمني يجب أن يراعي عديد من الاعتبارات، من أهمها: الملاك الحالي للوحده، والوضع الحالي لها من حيث نقاط القوة ونقاط الضعف، والتوجيهات القيادية وسياسات التدريب المتخذه من القيادات العليا، وتعليمات قائد التشكيل، والوقت المخصص للتدريب، ومواعيد إجراءاته، وما يتوفر له من مرافق، ومساعدات ومتطلبات مادية وبشرية، على أن يتوفر الوقت اللازم للوحدات لإنجاز خطة التدريب الموضوعة.وبناءً على الاعتبارات المذكورة آنفا، فإن ركن العمليات يقدّر الموقف التدريبي ثم يقدم التوصية للقيادة بأفضل طريقة لإنجاز المهمة الشاملة، ومن ثم يصبح قرار القائد المبني على توصية ركن العمليات هو الأساس الذى يعتمد عليه برنامج التدريب المقترح. وفي حالة موافقة القائد على برنامج تقويم التدريب، يقوم ركن العمليات بإعداد التوجيهات والأوامر الضرورية بعد التنسيق مع الأركان الآخرين، ومن ثم يقوم بإصدارها وعمل الترتيبات والإجراءات للحصول على متطلبات التدريب من المعدات والذخيرة وميادين الرماية وتخصيصها للوحدات بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.موضوعات التدريب العسكرىيشتمل التدريب العسكري على عدد من الموضوعات تتضافر جميعاً لتحقيق الأهداف المتوخاة من التدريب، والتي تصب في أن تمتلك القوات الجاهزة والفعالية لتأدية المهام التي توكل إليها بحسب تخصصها العسكري، وتتوزع هذه الموضوعات على الموضوعات الأساسية، والموضوعات الفنية، وموضوعات التدريب التكتيكي.- الموضوعات الأساسية: وهي توفّر للمتدرب القاعدة الأساسية من العلوم والمعارف ذات الصلة الوثيقة بالتعليم والتدريب العسكريين، حيث موضوعات الثقافة الإسلامية، وتدريب المشاة، واللياقة البدنية، والأسلحة الشخصية، والتربية العسكرية، والتوجيه الأمني، والإسعافات الأولية، ومهارات الميدان، والوقاية من أسلحة التدمير الشامل.- موضوعات التدريب الفني: وهي تلك التي تركز على تدريب الفرد أو الوحدة على التخصصات والأعمال التي يكلفون بها، ومن بينها الموضوعات الخاصة بتدريب رماة الصواريخ وأطقم المدرعات والمدفعية، والتدريب على أجهزة الاتصالات وأعمال الصيانة، وقيادة العربات، والتدريب على تقديم الخدمات الطبية.- موضوعات التدريب التكتيكي: وهي تلك التي تعلّم وتدرّب الفرد والوحدة على فنون التكتيك وعلومه، وتركز على التعليم والتدريب الجماعي.مرحلة التقويمإن زيارات القادة والأركان للتفتيش على التدريب ومتابعة مجريات الأحداث، تعطي فعالية لبرنامج التدريب، والوقوف على نقاط القوة ونقاط الضعف، وإعادة النظر في برامج التدريب المقبلة في القيادة. ويجب أن يشمل التقويم الدروس المستفادة التي يتم استخلاصها أثناء زيارة القادة والأركان.وخلاصة القول: إن الأسس والقواعد - التي يُبنى عليها التدريب - تظل ثابتة وفي متناول الجميع، ومن ثم يجب التركيز عليها والتذكير بها أثناء إعداد الخطط والأوامر المتعلقة بمسيرة التدريب
خلاصة القول:
إن بناء وحدات عسكرية قتالية على أساس حديث ووضع التقنيات الحديثة والمتطورة في خدمة هذه الوحدات يتطلب بشكل ضروري إعادة النظر في البرامج التدريبية والأساليب الموروثة التي عفا عليها الزمن، وتطوير المناهج التعليمية، وفتح المكتبات العامة، وتوفير المراجع العلمية التي تثري الفكر العسكري وترفع المستوى الثقافي للعسكريين، وتمييز المتفوقين منهم وتكليفهم بمهام قيادية وتشجيعهم على البحث والاطلاع، والاستفادة من خبراتهم في التدريب والتأهيل في المؤسسات التعليمية.
ن التدريب والتأهيل للكوادر البشرية في جميع مجالات الحياة هو الأساس لأي عمل ناجح، وهو الذي يحقق التطور والتقدم في كل قطاعات الدولة سواء أكان ذلك في الشؤون الدفاعية أو الشؤون الإنتاجية .
شمل التدريب العسكري combat training جملة التدابير التعليمية التي تهدف إلى إعداد مقاتلي القوات المسلحة وقياداتها وتشكيلاتها للحفاظ على جاهزيتها القتالية لخوض الأعمال القتالية.
يرتبط التدريب العسكري ارتباطاً وثيقاً بالمفهوم السياسي والمعنوي والأخلاقي للدولة وقواتها المسلحة، ويستقى منهجه من مذهبها العسكري، الذي يحدد ماهية الحرب المحتملة وأهدافها وطبيعتها وكيفية إعداد البلاد والقوات المسلحة لخوضها في أفضل الشروط وبأحدث الأساليب والمعدات.
مبادئ التدريب العسكري

يتقيد التدريب العسكري بالمبادئ النابعة من فن التربية وطبيعة العلم العسكري الذي يضم علوماً نظرية وتطبيقية مختلفة. ومن هذه المبادئ:

علمية التدريب وتعليم ما هو ضروري للحرب والتوجيه المستمر وتنمية الخبرة القتالية وانتظام التدريب وتدرّجه.

ترسيخ المعارف والقدرات والخبرات والعمل الجماعي ومراعاة الفروق الفردية.

يخضع التدريب العسكري في القوات المسلحة لإشراف القيادة العامة مباشرة عن طريق هيئات أو إدارات متخصصة، ويلتزم جميع القادة والتشكيلات والوحدات تنفيذ توجيهاتها وفق برامج وخطط سنوية تصدر عنها، وتشمل خطط التدريب عادة:

التدريب الفردي

ويهدف إلى رفع كفاية المقاتل الفرد في أساليب القتال والعلم العسكري وفن الحرب، والارتقاء بمهاراته ومعنوياته إلى مستويات تؤهله لخوض المعركة الحديثة والتكيف مع شروطها وتمكّنه من التغلب على ما يمكن أن يعترضه فيها من صعوبات.

ويفترض التدريب الفردي أن تُغرس في ذهن المتدرب وسلوكه مبادئ الطاعة والانضباط في تنفيذ الأوامر، وأن يتقن النظام المنضم ويكتسب المهارات البدنية والرياضية الضرورية، وأن يتعلم أساليب القتال الفردي وضمن الجماعة، وأن يدرس التكتيك العام والخاص واستعمال الأسلحة التي تدخل في اختصاصه والتوجه في ميدان القتال وقراءة الخرائط واستعمال أجهزة الاتصال وقواعد التخاطب بها والوقاية من أسلحة التدمير الشامل والمحافظة على السرية وعلى أمن الوثائق وغير ذلك.

تدريب القائد

يخصّ التدريب القتالي القادة العسكريين بجملة من التدابير التربوية التعليمية تهدف إلى تحسين معارفهم وقدراتهم ومهاراتهم، وتنمية الصفات القيادية لديهم، وينفذ هذا النوع من التدريب غالباً في مجموعات تدريب من مستوى معين ضمن التشكيل أو بحسب الاختصاص، ويفرق فيها بين مجموعات الضباط ومجموعات صف الضباط.

ويتم التحقق من المستوى الذي بلغه تدريب الضباط أو صف الضباط نظرياً وعملياً باختباره في التمارين التكتيكية الاعتيادية أو الجماعية أو العملية على صندوق الرمل أو الخرائط المجسمة، أو على كراسي التدريب المؤتمتة، وفي تمارين الرمي والسياقة.

التدريب العملياتي

يختص التدريب العملياتي بإعداد الضباط من مرتبة الأمراء والقادة وأجهزة القيادة والأركان في مستوى فن العمليات وتعرف قدرات العدو وطبيعة الأعمال القتالية المحتملة، والحفاظ على الجاهزية القتالية وإتقان أساليب القيادة واتخاذ القرار المناسب وإسناد المهام للمرؤوسين وتنظيم التعاون بينهم وتأمين الأعمال القتالية في إطار الإعداد للمعركة وخوضها والإعداد لتنفيذ مشاريع القتال. يشتمل التدريب العملياتي على تمارين ومشاريع.

تمارين الأركان

وهي شكل من أشكال تدريب الأركان، يهدف إلى إكساب الضباط المعارف والمهارات الضرورية والاختصاصية وتحسينها بما يكفل قيامهم بواجباتهم المسلكية على أكمل وجه وتحقيق الانسجام بين فروع الأركان أو في إطار أركان القطعة كلها. وينفذ تمرين الأركان على الأرض عادة أو الخريطة.

مشروع الأركان

وهو أعلى مستوى من تمرين الأركان وأكثر تعقيداً، ويهدف إلى إتقان سيرورة قيادة القوات، ويشترك فيه إضافة إلى أركان القطعة وحدات الاستطلاع والإشارة والحراسة والخدمات وكل ما يتطلبه مقر القيادة وعمله.

مشروع القيادة والأركان

ويهدف إلى تدريب القادة والأركان على ممارسة القيادة والسيطرة الفعلية على نطاق واسع، وقد يشتمل على تنفيذ فعلي لبعض الأعمال القتالية. يمارس الضباط في مشروع القيادة والأركان وظائفهم المسلكية الفعلية، وينفذ على الأرض أو الخرائط تحت إشراف قيادة المستوى الأعلى وأركانها ومشاركتها.

لعبة الحرب

تتميز لعبة الحرب من مشروع القيادة والأركان بمستواها العالي، فهي تنفذ على مستوى فيلق أو جيش ميداني، وبمشاركة قيادات أنواع القوات المسلحة وصنوفها وغيرها من الوسائط الاستراتيجية، من دون مشاركة قوات مقاتلة. وتهدف اللعبة إلى تأهيل كبار الضباط استراتيجياً وعملياتياً، وإعدادهم لحرب دفاعية أو هجومية وفق مذهب الدولة العسكري، وإلى اختبار مدى أهلية الأطر القيادية واستعدادها.

وقد تكون لعبة الحرب وحيدة المستوى أو من مستويين أو أكثر، ومن طرف واحد أو طرفين، وقد تقتصر على نوع من القوات أو صنف واحد أو إدارة متخصصة.

تدريب القوات

يقصد بتدريب القوات أنواع التدريب القتالي التي تشارك فيها الوحدات القتالية المتدربة بقوامها الكامل، بدءاً من تدريب الجماعة (الطاقم) والوحدة والقطعة والتشكيل، ويبلغ ذروته في التدريب القتالي العملياتي في «مشروع القتال» وهو الشكل الأرقى والأكثر فعالية في تدريب القوات وتمرسها ميدانياً في البر والبحر والجو بمشاركة جميع أنواع القوات المسلحة وصنوفها واختصاصاتها، ويعد مشروع القتال أهم وسيلة للارتقاء بمستوى الجاهزية القتالية للقوات المسلحة.

تقسم مشاريع القتال من حيث المقياس إلى مشاريع استراتيجية وعملياتية وتكتيكية، ومن حيث الغاية إلى مشاريع تدريبية واختباريه وبيانية وتجريبية، ومن حيث أسلوب التنفيذ إلى مشاريع وحيدة الجانب أو مزدوجة الجانب، من مستوى قيادي واحد أو أكثر.

ومشروع القتال مدرسة عملية لإتقان فن الإعداد للمعركة وخوضها في موقف مبني على حقيقة مفترضة، وعلى أرض منتقاة تناسب موضوع المشروع.

التدريب القتالي الأساسي والأكاديمي

يتلقى المقاتل تدريبه القتالي والأكاديمي في منشآت تعليمية عسكرية متخصصة برية وجوية وبحرية، تشمل معسكرات تدريب لإعداد الأفراد، ومدارس عسكرية لإعداد الرتباء وصف الضباط، وكليات عسكرية لإعداد الضباط، وأكاديميات عسكرية عليا لتأهيل ضباط القيادة والأركان من مرتبة القادة (ركن) وضباط القيادة العليا من مرتبة الأمراء (ركن مجاز). إضافة إلى دورات أساسية واطلاعية أخرى.

تخطيط التدريب

يصدر القائد العام للجيش والقوات المسلحة الخطة التقويمية السنوية للتدريب التي تشمل أنواع التدريب القتالي في جميع مستويات القوات المسلحة، وفق مناهج التدريب، وفيها التقويم الزمني للتدابير التي تنفذ تحت إشراف القيادة العامة مباشرة على مستوى الفيالق والفرق. تُطوّر قيادات الفيالق والفرق الخطة التقويمية السنوية بإضافة التدابير التي تدخل ضمن صلاحياتها. وتعمل قيادات الألوية على وضع خطط التدريب التقويمية نصف السنوية الخاصة بها، مع إضافة التدابير التي تختص بها. وتعمل قيادات الأفواج والكتائب على وضع خطط تدريب شهرية، تنبثق عنها برامج التدريب الأسبوعي التي يضعها قادة السرايا. وتخضع هذه الخطط جميعها لمصادقة المستوى الأعلى منها.

مساعدات التدريب

تعد مساعدات التدريب training aids من أهم متطلبات التدريب القتالي، وتتوزع هذه المساعدات على قاعات التدريب ومراكز التدريب والحقول المختلفة، إضافة إلى الصلات الرياضية وميادين التربية البدنية. وتجدر الإشارة إلى أن قاعات التدريب تُعد وفق الاختصاصات ومقررات التدريب وتُنشأ في التشكيلات والمنشآت التعليمية. وأن مراكز التدريب تخصص للتطبيقات العملية والتدريب على تنفيذ المهام القتالية، ويتألف مركز التدريب عادة من حقول تدريب التكتيك، وحقول الرمي المختلفة لتنفيذ تمارين الرمي المصغر والتدريبي والحقيقي، وحقول السياقة، ومقرات قيادة نموذجية للتدريب إضافة إلى منشآت إدارية وخدمية لمصلحة الوحدات المتدربة وصيانة أسلحتها وعتادها وتأمينها لوجستياً.
إ
أو الخدمية وغيرها من باقي القطاعات، كما يشمل التدريب والتأهيل تنمية الموارد البشرية للدولة عموماً من خلال تطوير مهارات الأفراد المدنيين والعسكريين قادة ومرؤوسيــن وعلى جميع المستويات، ويعرف التدريب بأنه: عملية مبنية على تنظيم دقيق يتم من خلاله نقــل الخبـرات والمعارف لزيادة مهارات ومعلومات المستهدفين بالتدريب أو تغير سلوكياتهم وقناعاتهم للوصول إلى الأهداف الرئيسية للتدريب التي يتوقف تحقيقها على درجة كفاءة هؤلاء المتدربين ومجهودا تهم المبذولة.
ويعد التدريب في الجانب العسكري من الركائز الأساسية التي تبنى عليها القوات العسكرية المقاتلة والوحدات المعاونة الإدارية والفنية، ويهدف إلى تطـوير كافـة القـدرات التخطيطية وتنمية مهارات ومعارف الضباط وضباط الصف والجنود وفي جميع تخصصاتهم، كما تهتم بتقويم وتغيير السلوكيات للعسكريين مما يسهم في رفع مستوى أدائهم وإنجاح البرامج التدريبية المعتمدة بشكل تام ودون إغفال جانب الثقافة العامة للأفراد وغرس روح المثابـرة وحب التعلم.
وللتدريب العسكري الجيد والناجح دور أساسي وفاعل في رفع الروح المعنوية لعناصر الوحدات والتشكيلات المقاتلة والمعاونة وغرس قواعد الضبط والربط العسكري بينها من خلال ازدياد ثقة الأفراد بأنفسهم وبقيادتهم وأسلحتهم.
أهداف التدريب العسكري:
إن الهدف الأساسي من العملية التدريبية هو الوصول بجميع الوحدات المقاتلة إلى جاهيزيه كاملة أثناء التعبئة العامة والنفير وفي زمن قياسي، وجعل القوات مؤهلة وقادرة لخوض معارك دفاعية أو هجومية وفق خطط التعبئة المحددة من المستوى الأعلى، وبالتدريب المكثف والمستمر يتحول المجندون الجدد إلى مقاتلين محترفين وجاهزين في أي وقت وتحت أي ظرف لخوض معارك الدفاع عن الوطن والأمة، ومن أهم أهداف التدريب العسكري ما يلي:
1. رفع الكفاءة القتالية والإدارية والفنية لجميع أفراد الوحدات والتشكيلات في جميع الأسلحة برية و جوية و بحرية من قادة ومرؤوسين، وتمكينهم من زيادة قدراتهم وتطوير مهاراتهم ما يمكنهم من التعامل بشكل
جيد مع ظروف الحرب الحديثة، والاستخدام السليم للأسلحة المتطــورة والمعقدة وتقنية المعلومات والاتصالات والحاسوب وغيرها.
2. توسيع مدارك ومفاهيم القادة بصفتهم المسؤولين مسؤولية مباشرة على التدريب القتالي بشكل مستمر من خلال التعليم والتدريب والتطوير والبحث والدراسة في كل ما يستجد في مجال العلوم والتقنية العسكرية الحديثة.
3. غرس روح الفريق بين أفراد الوحدة العسكرية، وتعزيز رابطة أخوة السلاح، وتنمية روح الزمالة والصداقة والاحترام بين الأفراد وقادتهم، و توليد الرغبة دائما للعمل كفريق متكامل ومتعاون، وأن يشعر الأفراد بأنهم أسرة واحدة يربطهم رابط قوي من الأخوة والمحبة.
إستراتيجية التدريب العسكرية:
تتركز إستراتيجية التدريب أساسا على الموارد البشرية والاقتصادية للدولة، فهما السبيل لخلق قوات مسلحة ذات كفاءة عالية وقدرة على مجابهة أي عدوان، وتسهم في تطوير وتحديث وتقدم الوحدات المقاتلة وإمدادها بالأفراد والمعدات والتقنية، وذلك من خلال نظرة طويلة الأمد ترى المستقبل بوضوح، وتتحسب لما يلوح في الأفق من تحديات، وتبني إستراتيجية
يتراوح بين خمس وعشر سنوات، مع الأخذ في الاعتبار مراحل التدريب السابقة، وتحليل الحاضر، واستقراء المستقبل، والمتغيرات المتوقعة.
وتتأثر إستراتيجية التدريب وتتفاعل مع البيئة المحيطة بها وتؤثر فيها مثل الحالة الاقتصادية والاجتماعية للدولة ودرجة الثقافة والوعي لدى المواطنين، ومدى ملاءمة هذه البيئة لمتطلبات وحجم الوحدات العسكرية وتدريبها ومستوى تجهيزها وعلى برامج التوسع الجديدة في الوحدات المقاتلة، وأحياناً التقليص في حجمها أو إضافة مهام جديدة لها أو إدخال تجهيزات ومعدات وأسلحة حديثة ومعالجة القصور حيث لا يمكن الارتقاء بمستوى التدريب وبلوغه مبتغاه في غياب إستراتيجية تضع نصب عينيها بناء الضابط وضابط الصف والجندي على قاعدة سليمة ومتطورة تغرس في نفوسهم التضحية والفداء.
إن الدعم المادي والمعنوي هو ضرورة ملحة وحتمية، ويتم من خلالها توفير برامج تدريبية فاعلة ومتطورة على المدى المتوسط والبعيد تواكب المتغيرات، وتحقق الأهداف الإستراتيجية العامة كما ذكر أحد المؤرخين: (والأفضل دائماٌ أن نسبق المتغير، ونستعد له بدلاً من محاولة اللحاق به).
مقومات النجاح في التدريب:
تتلخص مقومات النجاح في التدريب على تخطيط موضوعي ذي أهداف واضحة يشمل جميع أنواع التدريب القتالي، وعلى نواح فنية مرتبطة ارتباطا مباشرا بالعملية التدريبية في مجموعة من الخطوات يمكن إيجازها على النحو التالي:
1. الاحتياجات التدريبية الفعلية:
الاحتياجات هي تحديد الأعداد ونوعية العسكريين المراد تدريبهم وتحديد الاتجاهات والأهداف من العملية التدريبية والمعارف والعلوم اللازمة لتطوير الوحدات العسكرية المقاتلة، ويتم تحديد احتياجات التدريب بعدة طرق أهمها:
* تحديد احتياجات التدريب عن طريق القائد المباشر للوحدة والتشكيل، وذلك بحصر احتياجات وحدته من خلال إلمامه بدرجة كفاءة مرؤوسيه ومعرفة جوانب الضعف والقصور فيهم والتقييم الموضوعي للمستويات العلمية والثقافية ودرجة الاستيعاب وغير ذلك.
* تحديد الاحتياجات من خلال تحليل المؤشرات المرتبطة بالتقييم العام لمدى إلمام العسكريين قادة ومرؤوسين بالعلوم والمعارف الحديثة، ومدى التقيد بقواعد الضبط والربط الجيد وما له من أثر كبير على العملية التدريبية، ويتأتى ذلك بدراسة التقارير السنوية المعدة من شعب وفروع التدريب بالوحدات والتشكيلات وتقرير لجان التفتيش المشكلة مـن قبل ضباط ذوي خبرة وكفاءة عالية.
* ويمكن تحديد الاحتياجات من خلال الأفراد أنفسهم، وذلك بسؤالهم عن نقاط الضعف التي تواجههم وكيفية التغلب عليها وسبل الارتقاء بمستويات أدائهم.
2. تصميم الدورات التدريبية:
تصمم وتحدد الدورات التدريبية حسب احتياجات التـدريب العامة للوحدات العسكرية، وهذا يرتبط بمضمون هذه
الدورات والعلوم المحددة، وتجهيز مبان وساحات وميادين مناسبة ومرافق لازمة لذلك وكل ما تتطلبه العملية التدريبية، ودراسة الخطة الزمنية لكل دورة ومكان عقدها وأعداد المتدربين وشروط الترشيح لها.
3. الدقة في اختيار المدربين والمتدربين:
يجب توخي الدقة التامة عند اختيار المدربين الأكفاء والمحترفين للمهمة التدريبية سواء أكانوا من المؤسسة التعليمية ذاتها أو بالاستعانة بمدربين من المؤسسات أو الوحدات الأخرى.
إن نجاح العملية التدريبية لا يتوقف على المادة التعليمية أو التجهيزات والمرافق فقط، بل تتركز بشكل أكبر على كفاءة المدرب وذكائه وحسـن تصرفه.
أما اختيار المتدربين فيكون أسهل في حال وجود حصر دقيق في متطلبات التدريب الفعلية مع ضرورة التنسيق مع قادة الوحدات والتشكيلات عند اختيار المرشحين لتلقي دورات وخاصة عندما تزيد أعداد المتدربين عن إمكانيات المؤسسات التدريبية.
4. تحديد المتطلبات المالية:
من أسس نجاح العملية التدريبية تخصيص موارد مالية وفق الميزانية المحددة من المختصين في هذا المجال، وعدم التقليل من شأن هذه المتطلبات والمماطلة في تنفيذها، مع العلم أن العملية التدريبية ذات تكلفة عالية، و تستهلك كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمعدات والمواد التموينية ووالقــود وغيـرها، مع ذلك لا سبيل إلى التراجع أو التوقف عن إمداد العملية التدريبية بكل احتياجاتها؛ حتى يتم انشاء قـوة عسكرية قـادرة على حماية الوطن والمواطن.
5. الإشراف وتقويم العملية التدريبية:
يخضع التدريب العسكري القتالي للإشراف المباشر من المستوى الأعلى عن طريق هيئة العمليات والتدريب، وتتم المتابعة المستمرة للعملية التدريبية وقياس مدى نجاح وفاعلية الخطة التدريبية المعتمدة وتصويب الأخطاء، وتقوية نقاط الضعف، كما يجب على قادة الوحدات والتشكيلات تنفيذ توجيهات هيئة العمليات والتدريب فيما يختص بالخطة التدريبية وتقييم نتائجها وتقديم مقترحاتهم عن سير التدريب للاستفادة من التقدم وتعميم الناجح من البرامج التدريبية.
تحديات التدريب العسكري:
يواجه التدريب القتالي كثيرا من التحديات والمعضلات التي تعيق سير العملية التدريبية، وتسهــم في تدني مستوى كفاءة الوحدات العسكرية وانهيار الروح المعنوية وفقدان الانضباط العسكري، ومن أكثر التحديات التي تواجه التدريب بشكل عام ما يلي:
1. الموقف السلبي من بعض القادة تجاه العملية التدريبية من خلال عدم الاهتمام الكافي بتدريب مرؤوسيهم ومتابعتهم وتشجيعهم وخاصةً المتفوقين منهم، بل يصل الأمر بعـض الأحيان إلى محاربتهم وتهميش كل من تظهر عليه صفات القوة والذكاء والتميز، والعمل على إبعادهم قدر الإمكان عن الأماكن القيادية بدافع الغيرة والجهل.
2. ضعف الإمكانيات وعدم توفر الكفاءات التدريبية ذات الخبرة العلمية والعملية.
3. عدم توفر الموارد المالية اللازمة للعملية التدريبية.
4. انخفاض مستوى الضبط والربط بين المتدربين ومقاومتهم للعملية التدريبية.
5. الافتقار إلى خطط وبرامج تدريبية جديدة ومتطورة تواكب التقدم العلمي والتكنولوجي السريع في العالم الجديد.
غاية كل ضابط وجندي كسب المعركة التي يخوضها بأقل خسائر في الأرواح والمعدات، ومنتهى أمل محترف العمل العسكري أن يضمن لاسمه تألقاً بما يحقق لوحدته من انتصارات؛ لذلك يظل التدريب عملية مستمرة كخطوة أساسية للنجاح في القتال. وعلى مدى الحروب التي خاضها الإنسان، تتعزّز - بالصدق - مقوله:" إن قطرة عرق أثناء التدريب توفر نهراً من الدم خلال المعركة"، وفي الوقت نفسه تسقط مقولة:" تعلَّم من الميدان إذا كتب لك البقاء"؛ فالتدريب هو العامل الحاسم المقرّر لنتيجة المعركة، وهو العامل المساعد في ترجمة قرارات القادة إلى نتائج مثمرة على طريق التنفيذ السليم.يشمل التدريب العسكري مختلف جوانب النشاط العسكري، وكلما ارتفعت مستويات إتقانه كلما تحسَّن الأداء خلال القتال. وحتى يصل الإتقان إلى أعلى مستوياته يظل التدريب حالة مستمرة لأتعرف التوقف، ويشمل مختلف المستويات بهدف كشف الأخطاء وتصحيحها؛ وإذا كان التعليم العسكري يشكِّل قاعدة البناء العسكري، فإن التدريب هو الذي يعطي هذا البناء مادة العمل من خلال تحويل المعرفة النظرية إلى إتقان عملي.من هذا المنطلق بأهمية التدريب، يقع على عاتق القيادات - على اختلاف مهامها وتعدد مستوياتها - وضع خطط تدريبية ذات أهداف محدده تحقق توجيهات القيادة الأعلى وتراعي المباديء الأساسية التى خلصت إليها الخبرات العسكرية على مر السنين، ومن ثم تضع برنامجها الزمني لإنجاز مهمة التدريب، مع الأخذ في الاعتبار أهمية التنسيق والإشراف في هذا المجال، وأن يكون التدريب شاملاً لمختلف الموضوعات التي تثري الثقافة العسكرية وتعلي من تخصص الفرد وتزيد من درجة إنجازاته، إضافة إلى الموضوعات التي تعلِّم وتدرِّب فنون التكتيك وعلومه، ومن ثم تخضع الخطة التدريبية في نهاية المطاف إلى عملية تقويم لزيادة مستوى ما أظهره من إيجابيات والعمل على تلافي ما بدا فيه من سلبيات. وهذه  محاولة فى مجال الكشف عن الجوانب المختلفة للتدريب العسكري.مبادئ التدريبتعدُّ مباديء التدريب وسيلة رئيسة لتوحيد مفهوم التدريب، باعتبارها دليلاً للقادة والمدربين، وأسلوباً يوحّد الجهود ويحث على التدريب الموجَّه، وهذه المباديء تعكس أكثر أساليب التدريب الفعالة والمعروفة، وهي خلاصة سنين من خبرة التدريب العسكري الناجح. ويجب على القادة معرفة مباديء التدريب واعتمادها لكي يدربوا وحداتهم طبقاً للمستويات المقررة واستناداً للمباديء التالية:- درِّب كأنك تقاتل. 12- استخدام المذهب العسكري الملائم.درِّب للقتال والإسناد لفريق أسلحة مشتركة-3.استخدم تدريب الأداء الموجّه.-4 درِّب لتحدي (القوة - الواقعية - التميز) -5.درِّب على إدامة المهارات الاحترافية- 6درِّب لعدة مستويات في آن واحد. -7- درِّب لإدامة الصيانة.-8اجعل القادة - في مختلف مستوياتهم – المدربين الأساسيين.-9التدريب ألتعزيزي-10.توجيه التدريبتعدُّ توجيهات التدريب الصادرة من القيادة الأعلى ومتطلبات القيادة، الأسس التي توضح السياسة العامة والخطوط العريضة التي ينبغي على القادة اتباعها، وطريقة إدارة التدريب المتضمن برنامج التدريب والمراحل الأربع (التخطيط، والتحضر، والتنفيذ، والتقويم) من أجل تدريب الوحدات ورفع كفاءتها القتالية، وتطوير أدائها العملياتي من كافة النواحي لتنفيذ المهام المناطة بها بكل كفاءة واقتدار. وعادة ما توضع هذه التوجيهات بشكل يعكس وضع التدريب، وتفي بمتطلبات الوحدة المرؤوسة؛ كما أن هذه التوجيهات مرنة وموضوعة بشكل يجعلها قادرة على تحقيق الكفاءة القتالية اللازمة. ويتم تحقيق الهدف من التدريب من خلال سلسلة من البرامج المتواصلة المبنية على متطلبات الوحدة المتعلقة بالتدريب. كما يتم تنسيق برامج التدريب تنسيقاً كاملاً للتأكُّد من استجابتها لجميع التغيرات الطارئة على وضع التدريب أو لإدخال المعدات الجديدة أو استعمال تكتيك أو فنون جديدة في إدارة العمليات . لتنسيق والإشراف على التدريبيعدُّ تنسيق الأركان لإعداد جداول تدريب معينة من الأسس التي تسهم في نجاح خطط التدريب، بحيث لايتم التعارض في المحتوى والوقت وموقع التدريب. ويعدُّ الإشراف على التدريب - بصفة مستمرة ورئيسة - أداة للتأكُّد من أن طبيعة التدريب ملائمة للحاجة، وأن تقديم المواضيع يتم بطريقة صحيحة، حيث إن ذلك من الأمور ذات الأهمية القصوى فى مجال التدريب. كما لا يقلُّ مجال الإشراف عن سابقه باعتباره وظيفة من وظائف الأركان المشتركة، فضباط أركان التنسيق يشرفون على ميادين واسعة، مثل: تدريب الاستخبارات، وتدريب الصيانة، والتدريب للعمليات، بينما يشرف ضابط الأركان الخاصة على ميدان أقل اتساعاً، مثل: شؤون الاتصالات، والنواحي الكيميائية والهندسية ... وغيرها، وبذلك يتم تحقيق الهدف المنشود.الاعتبارات الأساسية فى إعداد البرنامج الزمني للتدريبحتى يعطي التدريب ثمارة المرجوه وفق الخطة الموضوعة له، فإنه يخضع لبرنامج زمني يجب أن يراعي عديد من الاعتبارات، من أهمها: الملاك الحالي للوحده، والوضع الحالي لها من حيث نقاط القوة ونقاط الضعف، والتوجيهات القيادية وسياسات التدريب المتخذه من القيادات العليا، وتعليمات قائد التشكيل، والوقت المخصص للتدريب، ومواعيد إجراءاته، وما يتوفر له من مرافق، ومساعدات ومتطلبات مادية وبشرية، على أن يتوفر الوقت اللازم للوحدات لإنجاز خطة التدريب الموضوعة.وبناءً على الاعتبارات المذكورة آنفا، فإن ركن العمليات يقدّر الموقف التدريبي ثم يقدم التوصية للقيادة بأفضل طريقة لإنجاز المهمة الشاملة، ومن ثم يصبح قرار القائد المبني على توصية ركن العمليات هو الأساس الذى يعتمد عليه برنامج التدريب المقترح. وفي حالة موافقة القائد على برنامج تقويم التدريب، يقوم ركن العمليات بإعداد التوجيهات والأوامر الضرورية بعد التنسيق مع الأركان الآخرين، ومن ثم يقوم بإصدارها وعمل الترتيبات والإجراءات للحصول على متطلبات التدريب من المعدات والذخيرة وميادين الرماية وتخصيصها للوحدات بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.موضوعات التدريب العسكرىيشتمل التدريب العسكري على عدد من الموضوعات تتضافر جميعاً لتحقيق الأهداف المتوخاة من التدريب، والتي تصب في أن تمتلك القوات الجاهزة والفعالية لتأدية المهام التي توكل إليها بحسب تخصصها العسكري، وتتوزع هذه الموضوعات على الموضوعات الأساسية، والموضوعات الفنية، وموضوعات التدريب التكتيكي.- الموضوعات الأساسية: وهي توفّر للمتدرب القاعدة الأساسية من العلوم والمعارف ذات الصلة الوثيقة بالتعليم والتدريب العسكريين، حيث موضوعات الثقافة الإسلامية، وتدريب المشاة، واللياقة البدنية، والأسلحة الشخصية، والتربية العسكرية، والتوجيه الأمني، والإسعافات الأولية، ومهارات الميدان، والوقاية من أسلحة التدمير الشامل.- موضوعات التدريب الفني: وهي تلك التي تركز على تدريب الفرد أو الوحدة على التخصصات والأعمال التي يكلفون بها، ومن بينها الموضوعات الخاصة بتدريب رماة الصواريخ وأطقم المدرعات والمدفعية، والتدريب على أجهزة الاتصالات وأعمال الصيانة، وقيادة العربات، والتدريب على تقديم الخدمات الطبية.- موضوعات التدريب التكتيكي: وهي تلك التي تعلّم وتدرّب الفرد والوحدة على فنون التكتيك وعلومه، وتركز على التعليم والتدريب الجماعي.مرحلة التقويمإن زيارات القادة والأركان للتفتيش على التدريب ومتابعة مجريات الأحداث، تعطي فعالية لبرنامج التدريب، والوقوف على نقاط القوة ونقاط الضعف، وإعادة النظر في برامج التدريب المقبلة في القيادة. ويجب أن يشمل التقويم الدروس المستفادة التي يتم استخلاصها أثناء زيارة القادة والأركان.وخلاصة القول: إن الأسس والقواعد - التي يُبنى عليها التدريب - تظل ثابتة وفي متناول الجميع، ومن ثم يجب التركيز عليها والتذكير بها أثناء إعداد الخطط والأوامر المتعلقة بمسيرة التدريب
خلاصة القول:
إن بناء وحدات عسكرية قتالية على أساس حديث ووضع التقنيات الحديثة والمتطورة في خدمة هذه الوحدات يتطلب بشكل ضروري إعادة النظر في البرامج التدريبية والأساليب الموروثة التي عفا عليها الزمن، وتطوير المناهج التعليمية، وفتح المكتبات العامة، وتوفير المراجع العلمية التي تثري الفكر العسكري وترفع المستوى الثقافي للعسكريين، وتمييز المتفوقين منهم وتكليفهم بمهام قيادية وتشجيعهم على البحث والاطلاع، والاستفادة من خبراتهم في التدريب والتأهيل في المؤسسات التعليمية.
47 47 47 47 47 47 47 47
مع تحياتى  FALCON
47 47 47 47 47 47
مصدر 1
مصدر 2 ملف PDF
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ali TUN

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
التسجيل : 30/03/2013
عدد المساهمات : 737
معدل النشاط : 1015
التقييم : 223
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التدريب العسكري تطلعات وعقبات   الأحد 25 أغسطس - 14:07

هذه المعلومات قيمة لكل من يريد الالتحاق بالجيش

او حتى المتتبعين للشأن العسكري

لكن هناك فقرات يصعب على الشخص البسيط فهمها 

تقبل تقيمي +

تحياتي 36
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
egyptian @rmy

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 22
المهنة : كلية اداب قسم عبري
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 26/03/2012
عدد المساهمات : 2732
معدل النشاط : 2787
التقييم : 316
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: التدريب العسكري تطلعات وعقبات   الأحد 25 أغسطس - 20:26

أسف علي التأخير اخي فالكون 
بجد موضوع هايل والله فعلا انا كنت بحاجة اليه  
شكرا بجد وجاري قراته بأمعان 
+++
وتحياتي اليك اخي الفاضل رغم خصومتنا في التحدي 
14 14 36
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
eslam

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
المزاج : شهيد تحت الطلب
التسجيل : 25/06/2009
عدد المساهمات : 404
معدل النشاط : 574
التقييم : 69
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التدريب العسكري تطلعات وعقبات   الإثنين 26 أغسطس - 0:47

شكراً على الدعوه
تقبل تقييمى
الموضوع شامل وعلمى فى المقام الأول , أعتقد هذا المحتوى يرتقى ليكون من الكتب العسكرية التى يدرسها الطلبة فى الكليات العسكرية
تميز يليق بك أخى فالكون

خالص تحياتى وتقديرى لك وللجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kioo

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : مهندس
التسجيل : 14/03/2011
عدد المساهمات : 2363
معدل النشاط : 2175
التقييم : 91
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: التدريب العسكري تطلعات وعقبات   الإثنين 26 أغسطس - 2:39

الموضوع جميل ووضح مفاهيم التدريب كويس
وعرف دور كل فرد فى المؤسسة وجه وهدف تدريبه
ويؤسفنى بعد ما قرات الموضوع ان التدريب الفردى وتدريب القوات فى بعض افرع غير العلمية فى الجيش
فى نظرى مش على المستوى الائق بجوار الاهتمام الحقيقى فعلا بتدريب الاركان والقادة 
المفروض تدريب القوات يأخذ منحنى اقوى مما هو عليه 


ثانيا : لفهم كلامى بالتفصيل لو وضعنا تدريب القوات الفعلى فى الاعداد لحرب 73 كان شكله عامل ازاى
بجوار التدريب الحالى شتان بينهم
فى الاول موضوع لكل فرع من القوات طرق وكم تدريب كبير ودا الاهم
العسكرى فى الجيش وقتها كان بيضرب رماية كل أسبوعين وحالين مش اكتر من مرتين او تالت مرات خلال سنة كاملة
دا على سبيل المثال لفهم قصدى
كم التدريب ونوعيته بيطلع نتايج وقت الحرب قوية ومفاجاة

احلى تقييم ++
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FALCON

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
العمر : 33
المهنة : انسان
المزاج : ببساطه مزاج انسان؟؟
التسجيل : 15/02/2012
عدد المساهمات : 6143
معدل النشاط : 5355
التقييم : 452
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التدريب العسكري تطلعات وعقبات   الخميس 29 أغسطس - 3:27

اشكر كل من شارك 
والتدريب من اهم الامور التى تساعد على رقى الجيش
والجيش المصرى لخص هذه الموضوع فى جمله واحده
العرق فى التدريب يوفر الدم فى المعارك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20415
معدل النشاط : 24885
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: التدريب العسكري تطلعات وعقبات   الخميس 29 أغسطس - 6:13

@egyptian @rmy كتب:
أسف علي التأخير اخي فالكون 
بجد موضوع هايل والله فعلا انا كنت بحاجة اليه  
شكرا بجد وجاري قراته بأمعان 
+++
وتحياتي اليك اخي الفاضل رغم خصومتنا في التحدي 
14 14 36
اخي العزيز



الاداره كتب:
المشاركات غير الهادفة تعرضك للايقاف

الكتابة بالعربية الفصحى في الأقسام العسكرية


تحياتي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
goste

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : Technicien en Reparation des Engins a Mo
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
التسجيل : 16/12/2011
عدد المساهمات : 731
معدل النشاط : 821
التقييم : 28
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التدريب العسكري تطلعات وعقبات   الخميس 29 أغسطس - 16:28

11 شكرااا اخي فالكون على الموضوع الجميل والقيم جداااا جدااا معلومات مهمة تدخل في اطار التدريب العسكري 11 



تقبل مروري اخي 10 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tora

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 22
التسجيل : 22/09/2011
عدد المساهمات : 1445
معدل النشاط : 1325
التقييم : 49
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التدريب العسكري تطلعات وعقبات   الإثنين 2 سبتمبر - 8:15

الموضوع رائع بالفعل اضطررت لقرائته مرتين حتى افهمه كاملا و هي يرقي فعلا لطالب بالكليه الحربيه
تقيم يا ابو الفلاكين +
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد علام

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المزاج : كلنا من اجل مصر
التسجيل : 20/02/2010
عدد المساهمات : 12009
معدل النشاط : 11382
التقييم : 863
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التدريب العسكري تطلعات وعقبات   الأحد 8 سبتمبر - 10:01

يقول المشير احمد اسماعيل رحمه الله وزير دفاع مصر ابان حرب اكتوبر المجيدة:
ان الرصاصة تخرج من ماسورة البندقية سواء كانت البندقية جديدة ام قديمة فالجندي الجيد يمكن ان يستخدم سلاحا قديما بكفاءة على حين يمكن للجندي الردئ ان يكون غير مؤثر بسلاح حديث .




ولكي تخلق جندي جيد فما من طريق الا بالتدريب ثم بالتدريب ثم بالتدريب ، بالتدريب يكتشف الفرد امكانياته الايجابية ونواقصه وسلبياته ، في التدريب يكتشف الفرد امكانيات سلاحه وكيفيه تشغيله ومواجهة المواقف الصعبة ، واتذكر ان الفريق الشاذلي رئيس الاركان المصري في حرب اكتوبر فكر في كيفية اتصاله بقواته حتي اصغر جندي لكي يوجهها ويتواصل معها ، فأصدر العديد من الكتيبات التي حرص ان يجعلها في حجم صغير يستطيع الجندي ان يضعها في جيبه ليقرأها في اي مكان وكان منها : " عقيدتنا الدينية طريقنا الي النصر ، دليل سائق الدبابة ، دليل التائهين في الصحراء ، حرب الدبابات ، ..... " وغيرها من التوجيهات والتي جعلت الجنود يهتفون يوم 8 اكتوبر 73 عندما زار الشاذلي الجبهة ، لينجح الشاذلي واسماعيل معا في الوصول الي ان جنرال فرنسي قال بعد حرب اكتوبر : " لايستطيع اي جيش في العالم ان يدعي أنه يمكنه تنفيذ عبور قناة السويس واقتحام خط بارليف افضل مما فعل الجيش المصري " .

ان الجيوش المعاصرة تهتم دوريا بوضع خطط تدريبية لكوادرها من الجنود والضباط الصف والضباط من اجل رفع الكفاءة القتالية لتلك القوات ، وتحرص العديد من الجيوش علي وضع تدريبات ربما تكون اقسي في ظروفها لما ستواجهه قواتها في ارض الواقع لضمان اداء افضل ، فالتدريب والتعامل بنجاح مع الاصعب يضمن ان يتكرر النجاح مع الاسهل مع الوضع في الاعتبار ان مهما وصلت التدريبات الي جدية وصعوبة فلن تصل الي تحقيق ذلك الشعور النفسي الرهيب في النفوس بالحرب وامكانية الموت في اي لحظة وكل لحظة ، الموضوع رائع يافالكون وتقييم ايجابي مني اليك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

التدريب العسكري تطلعات وعقبات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين