أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

حراس الرئيس: أسرار الخدمة في الكرملين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 حراس الرئيس: أسرار الخدمة في الكرملين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Kasparov

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 26
المزاج : هــــادئ والحـمـد لله
التسجيل : 09/08/2013
عدد المساهمات : 248
معدل النشاط : 298
التقييم : 9
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: حراس الرئيس: أسرار الخدمة في الكرملين   الثلاثاء 13 أغسطس 2013 - 17:58

قريباً، سيكتمل إنجاز إحدى المنشآت التي تقام لأغراض عسكرية متعلقة بالفوج الرئاسي الذي يقوده الجنرال أوليغ غالكين، وهي باحة رياضية، تقع على مسافة قريبة من ساحة هبوط الحوامات الجديدة. في هذه الباحة، سيتمكن جنود الفوج الرئاسي من القيام بتمارينهم الرياضية، بعد أن يكونوا قد أتموا رياضة الجري الصباحية في حديقة "تاينيتسكي ساد" (حديقة الأسرار). وتعد هذه الباحة المجمَّع الرياضي الأول، بل الوحيد، تحت السماء المفتوحة، في الكرملين.
وفي الحديقة، نفسها، يبنى الآن اسطبل ثابت لخيول سلاح الفرسان. الأمر الذي سيغنينا عن جلب الخيول من خارج المدينة، لأداء الاستعراضات الاحتفالية التي تقوم بها فرقة الفرسان، بالاشتراك مع فرقة حرس الشرف من المشاة. علما بأن عدد الخيول في الفوج الرئاسي، والموزعة على فرقتين للمرافقه الفخرية من الفرسان، يبلغ مائة وثمانية حصانا، أي ما يعادل " كوكبة فرسان".
وفي شأن هذا العدد الكبير من الخيول، يفيد قائد الفوج الرئاسي بأنَّ ما يستطيع العامة مشاهدته، يصل، في أحسن الأحوال،  من 12 إلى 24 خيَّالاً، وذلك أثناء الاستعراضات التي يقدمها حرس الشرف، أيام السبت،  في ميداني الكرملين الشهيرين: الساحة  الحمراء والساحة الكاتدرائية. وفي هذه الأخيرة، لا يزيد عدد الفرسان المشاركين في العرض عن الإثني عشر خيالاً، كحد أقصى، لأننا لو أدخلنا 24 خيالاً إلى الساحة لما اتسع المكان لهم، ناهيك بتقديم العروض.

شروط القبول :
يقول ضابط الفوج الرئاسي، العقيد رومان لوتفين: هناك صراع حقيقي يدور بين المتنافسين للوصول إلى قائمة المرشحين للخدمة في فوجنا، وتبدأ القصة في شعب التجنيد، حيث يتم انتقاء أفضل المجندين الجدد، ليجتازوا ،لاحقاً، مسابقات متعددة في النظام المنضم والجري والتمارين الرياضية، وفك وتركيب البندقية، واختبارات الكفاءة لممارسة المهنة.
وبعد ثلاثة أشهر من الخدمة الإلزامية، يستطيع أفضل المجندين الانتقال إلى الخدمة على أساس تعاقدي. ومن المميزات التي يحصلون عليها: تأمينهم بسكن مشترك، وإمكانية التحاقهم بالدراسة عن طريق المراسلة في جامعة موسكو الحكومية وجامعة سيبيريا الاتحادية في كراسنويارسك، كما يمكنهم، على المدى الطويل، الترقي إلى رتب صف الضباط  أو الضباط، في حال أتموا مرحلة التعليم العالي.
يقول الجنرال سيرغي خليبنيكوف، آمر الكرملين، إنَّ الفوج الرئاسي يمثل بالنسبة لنا خزاناً احتياطياً للرفد بالكوادر. فطلاب الفوج يعملون في جميع الخدمات ووحدات الحراسة الفيدرالية، وكذلك في وزارة الدفاع وفصائل المهمات الخاصة المختلفة. ولدينا أمثلة عن شبان ترقوا في الخدمة إلى رتبة جنرال، وفي الحياة المدنية، هناك من أصبحوا محافظين لمدن، أو مدراء مصانع.
وبكثير من مشاعر الود، يتذكر الجنرال كيف أمضى بطل روسيا أليكسي سيتنيكوف خدمته في الفوج، بين عامي 2005 و 2007، وكيف أنه انتقل، بعد إنهائه الخدمة الإلزامية، للخدمة بالتعاقد في قوى الأمن الداخلي التابعة لوزارة الداخلية، وشارك في عمليات عسكرية ضمن فرقة الاستطلاع التابعة  لمركز "فيتيس" للمهمات الخاصة في شمال القوقاز. وفي داغستان، تمكن أليكسي من تصفية أحد الإرهابيين الانتحاريين، ولكنه في هذه المعركة، أصيب إصابةً  قاتلة. منح أليكسي سيرغيفيتش سيتنيكوف لقب بطل الاتحاد الروسي، بعد وفاته. " ندرب في الفوج أمثال هؤلاء الرجال" بهذه الكلمات ختم سيرغي خليبنيكوف كلامه.

دون مداراة :
من المصدر الأول - الجنرال أوليغ غالكين، قائد الفوج:
"ماذا يرى الناس عادة؟ إنهم يرون سَرِيَة الحراسة الخاصة في الزي الاحتفالي. ومرافقة الفرسان الفخرية، بهية المنظر. ولكن، ينبغي أن لا ننسى أن إحدى المهام الرئيسة للفوج هي حراسة الكرملين والدفاع عنه، بصفته المقر الرسمي لرئيس البلاد، وهذا ينطبق أيضاً على جميع المرافق الأخرى الواقعة تحت حماية خدمة الحراسة الفيدرالية (FSO)".

تجديد التسليح :
في حين كان سلاح الضباط في السابق يقتصر على مسدسات ماكاروف، فقد أضيف إليها الآن مسدسات ياريغينا الحديثة. ومن بين البنادق القناصة، لم يكن لدينا سوى بندقية دراغانوف، أمَّا الآن، فقد تم تزويد الفوج بطاقمين من القناصات الجديدة، للمسافات القصيرة والبعيدة، وبأجهزة تسديد بصرية جديدة لرشاش كالاشنيكوف، كما استبدل بالدروع القديمة أخرى جديدة، واستلمنا خوذات مجهزة بوسائل اتصال لاسلكية. ذلك كلّه من منتجات صناعتنا الوطنية.

قاعدة للتدريب في ضواحي  موسكو :
نقوم، في مدينة ألابينا الواقعة في ضواحي موسكو، بتدريب كوكبة فرسان المرافقة الفخرية في جميع المجالات، من مهنة الحوذي والطب البيطري إلى إعداد الفرسان في رياضة قفز الحواجز.

حدوات سويدية للخيول :
هذه الحدوات الكاوتشوكية، تساعد كثيراً الخيول أثناء سيرها في ساحات الكرملين المرصوفة بالحجارة. لأن الحدوات المعدنية تؤدي لانزلاقها هناك. ولذلك، فلا نستخدم الحدوات المعدنية المحلية الصنع إلَّا في الأماكن غير المرصوفة بالحجارة. أمّا مستلزمات الخيول الأخرى فيتم تصنيعها محلياً وفق الطلب. ونقوم بحجز السيوف الخاصة بفرسان المرافقة الفخرية في مركز "زلاتوأوستيا" (مركز روسي تقليدي لصناعة الأسلحة البيضاء في إقليم الأورال). وقد تقدمنا مؤخراً بحجز دفعة من سيوف التدريب، بغية الحفاظ على ما بحوزتنا من السيوف القتالية. 

سر التحمل :
في السابق، عندما كان جنود حرس الشرف يتناوبون الوقوف، على مدار اليوم، إلى جانبي مدخل ضريح لينين، كنا نعاني من مشكلتين: البرد الشديد في الشتاء، والحر المضني أحياناً في الصيف. لم يكن لدينا حيل خاصة لمواجهة الحر، باستثناء واحدة، لم نعلن عنها سابقاً، ولكنها الآن لم تعد سراً. ففي الأيام التي لم يكن يفتح فيها الضريح للزيارات، كانت دوريتنا الموجودة داخل الضريح توجه عبر الباب المفتوح مروحة عادية باتجاه الحرس المناوب.
أمَّا في الصقيع، فكنا نستخدم الأساليب التقليدية فقط. في ذلك الوقت، كانت أرضية مقصورات الحرس مجهزة بالتدفئة. ولكننا كنا نوقف التدفئة بناء على طلب من الحراس أنفسهم. فعندما كانوا يسيرون في درجة حرارة 25 تحت الصفر، متوجهين إلى الضريح لتولي نوبة الحراسة، ويقفون بعد ذلك على أرضية مدفأة، كانت أرجلهم تبدأ بالتعرق الشديد.   
من الأسرار الأخرى، مرهم ضد التجمد. يوجد في الصيدليات الآن، كثير من المراهم الحديثة، ولكن جميعها لا تقارن مع دهن الإوز الكلاسيكي، أو دهن الخنزير.

الرعاية المقدسة :
يقول الجنرال أوليغ غالكين: خلال قيادتي للفوج، وللسنة العاشرة على التوالي، لم ينقطع تعاوننا الوثيق مع الكنيسة الروسية الأرثوذكسية. لدينا قساوسة لكل كتيبة يقومون برعايتها. إننا ننظر باحترام لِسِريًّةِ الاعتراف. والقس لا يفصح لنا عن لقب الجندي الذي لجأ إليه طالبا المساعدة. ممثلو الكنيسة يحضرون مراسم أداء القسم واجتماعات الضباط، ويسافرون إلى المعسكرات الميدانية. ولكن، ليس لدينا كهنة في ملاك الخدمة. وأنا شخصيا لا أعتقد أن الكاهن يجب أن يكون ضمن ملاك الوحدة العسكرية الرسمي.

المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Sovietsky

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المهنة : دكتور جامعي في الدراسات الاستراتجية
التسجيل : 19/01/2013
عدد المساهمات : 1984
معدل النشاط : 2757
التقييم : 290
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: حراس الرئيس: أسرار الخدمة في الكرملين   الثلاثاء 13 أغسطس 2013 - 19:04

موضوع متميز أخي و تقييم + 
فعلا حراس متميزون من ايام روسيا القيصرية الى روسيا الامبراطورية مرورا بالسوفيتية و انتهائا بالاتحادية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
red1

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 28/08/2011
عدد المساهمات : 2116
معدل النشاط : 1843
التقييم : 60
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: حراس الرئيس: أسرار الخدمة في الكرملين   الثلاثاء 13 أغسطس 2013 - 20:55

شاهدت في أحد الأيام وثائقيا عن الجيش الروسي في عهد بوتين ...ولعى حسب ما أتذكر جل الحرس هم من المجندين أي احتياط
أتذكر أن العمل هناك يكون سببا في زواجهم خاصة الجندي المكلف بحراسة قبر لنين بحيث تكتب الفتيات من السائحات رقمهن وما عليه إلا حفظ الرقم دون أن يظهر اهتماما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حراس الرئيس: أسرار الخدمة في الكرملين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين