أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الخبراء و المختصون الأمنيون على الدور المحوري للجزائر في منطقة الساحل وشمال إفريقيا...وللكعبة رب يحميها

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الخبراء و المختصون الأمنيون على الدور المحوري للجزائر في منطقة الساحل وشمال إفريقيا...وللكعبة رب يحميها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الخبراء و المختصون الأمنيون على الدور المحوري للجزائر في منطقة الساحل وشمال إفريقيا...وللكعبة رب يحميها   الثلاثاء 6 أغسطس 2013 - 23:06

الخبراء و المختصون الأمنيون على الدور المحوري للجزائر في منطقة الساحل وشمال إفريقيا...وللكعبة رب يحميها 




إفريقيا، علي ضوء تطور الأحداث الأمنية فيها بداية من مالي ثم ليبيا وأخيرا تونس التي تعيش إنفلاتا أمنيا رهيبا في جبال الشعامبي وهو، مادفع بالجزائر إلى إتخاذ كل الإجراءات لنجدة هؤلاء وتدعيمهم خاصة البلد المجاور تونس. عقدت نهار أول أمس الاثنين، هيئة الأركان العامة للجيش الوطني الشعبي، اجتماعا تنسيقيا مغلقا مع الخبراء العسكريين بوزارة الدفاع الوطني، وذلك بهدف البحث في آخر تطورات تداعيات حالة الانفلات الأمني المسجلة على مستوى الشريط الحدودي المتاخم لدول الجوار، وكذا حالة التأهب القصوى المتواجد عليها حماة الوطن المرابطين هناك. قرّرت قيادة الجيش الوطني الشعبي، اتّخاذ جملة من الإجراءات لاحتواء تدهور الوضع الأمني بالحدود مع دول المغرب العربي، التي تعاني من مشاكل عويصة، هي الإنزال الرهيب لمختلف التنظيمات الإرهابية بحدودها مع الجزائر، خصوصا ما تعلق بالبوابة الشرقية المحسوبة على ولاية تبسة المتاخمة لمدن جنوب تونس، وفي سياق متصل، أفادت مصادر «المحور اليومي» أن وزارة الدفاع الوطني، كانت قد وجهت بحر الأسبوع الجاري، تعليمة صارمة للناحية العسكرية الخامسة بولاية قسنطينة، التي تقضي بضرورة تشكيل لجنة أمنية تتكون من خبراء عسكريين لمتابعة حالة الانفلات الأمني التي يعيش على وقعها المناطق الشرقية (تبسة –خنشلة ) المتاخمة لجبل الشعانبي بولاية القصرين جنوب تونس، كما أن اللجنة الأمنية التي سيتم تشكيلها قبل نهاية الأسبوع الجاري، من طرف السلطات العسكرية الجهوية ( قسنطينة وتبسة)، الهدف منها بالدرجة الأولى، تحديد المهام ما بين الوحدات العسكرية المتخصصة في مكافحة الإرهاب بالحدود الشرقية، وكذا قوات الأمن المشتركة بالحدود الجنوبية، وذلك أثناء قيام الطرفين بمهمة أمنية مزدوجة على مستوى الشريط الحدودي، وحسبما عُلم من الجهات، فإنه سيتم تكليف اللجنة التي تعد الثالثة من نوعها منذ حلول السنة الجارية، بإعداد مختلف المخططات الارتكازية التي سيتم على ضوئها تحرك مختلف الوحدات العسكرية الخاصة، أثناء قيامها بعملية مطاردة شبه إقليمية للجماعات الجهادية المسلحة، أو مختلف الشبكات الإجرامية الدولية (بارونات تهريب مختلف الممنوعات)، من جهتها، لا تزال تدرس القيادة العامة للجيش الوطني الشعبي، المزيد من الاقتراحات المشتركة لعرضها على دول الجوار. أحمد بالحاج



http://www.elmihwar.com/index.php/nat/item/5849-2013-08-06-22-55-08
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخبراء و المختصون الأمنيون على الدور المحوري للجزائر في منطقة الساحل وشمال إفريقيا...وللكعبة رب يحميها   الأربعاء 7 أغسطس 2013 - 12:51

الجزائر قبلة الجيران بفضل خبرتها في محاربة الإرهاب


تنسيق أمني جزائري تونسي ليبي لمواجهة القاعدة
صارت الجزائر مع تواصل التدهور الأمني في البلدين الشقيقين المجاورين ليبيا و تونس مقصدا مهما و رئيسيا لمسؤولي البلدين الراغبين في اتخاذ المزيد من الخطوات التي تمنع سقوط الدولتين اللتين شهدتا ثورتين على نظامي الحكم السابقين. فقد أصبح التعاطي مع نتائج تلك التغييرات العنيفة خصوصا في ليبيا صعبا و محفوفا بالمخاطر و مخيفا لدرجة الخشية من ظهور فضاءات و مناطق بكاملها خارج سيطرة الدولة و مرتعا لعصابات التهريب و تجار السلاح و المخدرات من كل الأصناف.
في ظل التطورات الدرامية التي تعرفها الساحة على امتداد ساحل افريقيا الشمالية من القاهرة شرقا حتى الرباط غربا و الهزات التي تعرفها تلك  العواصم تخطب طرابلس و تونس ود الجزائر و تطلبان مساعدتها في التصدي للمجموعات الإرهابية النشطة على الحدود المشتركة بين البلدان الثلاثة، بالنظر لمواقف الجزائر المعروفة و الثابتة، و لكون الجزائر أول من حذر من مخاطر الانفلات الأمني في المنطقة بعد انتشار أسلحة نظام القذافي دون سلطة رقابة و في غياب دولة مركزية قوية تحفظ الأمن و الاستقرار.
الآن بعدما عاش البلدان تجربة فوران ثوري و حماس عادت المسائل الجدية لتطرح على الطاولة، و حين طرقت الأزمة الأمنية بابهما عرفا أن لهما أخا كبيرا في الغرب كان على الدوام مساندا لهما و له بعد نظر و رؤية قوية فيما يتعلق بطريقة و كيفية حفظ الأمن و النظام و بسط سلطة دولة مركزية في مواجهة مخاطر الفوضى و غياب القانون التي تحملها نشاطات الجماعات المسلحة على وجود هياكل و استمرار عمل هياكل الدولة ذاتها.
للجزائر خبرة واسعة و كبيرة في مواجهة الإرهاب و يدرك التونسيون و الليبيون ذلك جيدا و قد كانوا شهودا على سنوات طويلة من الحرب التي خاضتها في مواجهة الارهاب، و قد زار رئيس الوزراء الليبي علي زيدان الجزائر  و أكد أنه تم الاتفاق على تفعيل اللجنة الليبية الجزائرية المشتركة. 
وأوضح فى بيان صحفى نقله التليفزيون الليبى أمس، أن اللقاء تناول بحث القضايا الراهنة فى المنطقة والقضايا ذات الاهتمام المشترك خاصة قضايا الأمن وتأمين الحدود وما تتعرض له منطقة الصحراء الكبرى من اختراقات من قبل بعض المجموعات التى تشكل خطرا على الأمن بالمنطقة.
وأضاف زيدان أنه وجه الدعوة لرئيس الوزراء الجزائرى عبد المالك سلال لزيارة ليبيا فى نهاية شهر سبتمبر المقبل أو بداية شهر أكتوبر القادم لإجراء مزيدا من المباحثات فى القضايا ذات الاهتمام المشترك، وأن الحكومة الجزائرية أبدت استعدادها لمساعدة ليبيا بتوصيات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ودعمها الشامل لمشروع ليبيا الجديدة.
وفى سياق أخر، قال زيدان إنه تم تخريج دفعة من 160 عنصرا من الشرطة الليبية تلقوا تدريبا بالجزائر لمدة ثلاث أشهر وسيلتحقون بعملهم قريبا وسيتم تدريب دفعة أخرى فى الفترة المقبلة بالجزائر أيضا.
في ذات الوقت حل وفد تونسي كبير يقوده وزير الخارجية في زيارة تدوم يومين لبحث أهم المسائل المشتركة بين البلدين و هي في الوقت الراهن مجريات المعركة التي تخوضها تونس حاليا في جبل الشعانبي ضد جماعات القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي و كذا التعزيزات الأمنية و الإجراءات التي اتخذتها السلطات الجزائرية على جانبها من الحدود المحاذية لجبل الشعانبي. ، وستكون الزيارة فرصة لمسؤولي البلدين لدراسة مختلف علاقات التعاون الثنائي سيما المسائل المتعلقة بالتعاون في المجال الأمني. في وقت بدات تونس تشهد فيه تصعيدا إرهابيا خطيرا وتحتاج بكل تأكيد إلى دعم الجزائر.                   



http://www.annasronline.com/index.php?option=com_content&view=article&id=54418
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مراد رايس

جــندي



الـبلد :
العمر : 21
المهنة : طيار انشاء الله
المزاج : لا أحب الجاحدين
التسجيل : 07/08/2013
عدد المساهمات : 5
معدل النشاط : 5
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخبراء و المختصون الأمنيون على الدور المحوري للجزائر في منطقة الساحل وشمال إفريقيا...وللكعبة رب يحميها   الأربعاء 7 أغسطس 2013 - 13:14

كنت ومازلت عظيمة بمواقفك و مبادئك . و ما فتأت تلقنين العالم دروسا فيالرجولة و الأنفة
فرغم خذلان كل العرب لك من المحيط الى الخليج أئناء مرورك بأشد و أصعب المراحل التي هددت كيانك كدولة بل و حتى كنت محل سخرية من البعض الآخر
الا أنك اليوم تقفين موقف الأخ الكبير و تتحملين كل مسؤولياتك تجاه أشقائك
حفظك الله يا بلدي و أبعد عنك كيد الكائدين و حسد الجاحدين
و أتمنى أنا و مثل كل جزائري أن تتق الدول المجاورة شر الفتن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الخبراء و المختصون الأمنيون على الدور المحوري للجزائر في منطقة الساحل وشمال إفريقيا...وللكعبة رب يحميها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين