أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الجيش الوطني الشعبي “يؤمّن حدود الجزائر على أكمل وجه”

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الجيش الوطني الشعبي “يؤمّن حدود الجزائر على أكمل وجه”

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
anoirt90

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : طالب
المزاج : نازي
التسجيل : 16/08/2012
عدد المساهمات : 353
معدل النشاط : 448
التقييم : 25
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الجيش الوطني الشعبي “يؤمّن حدود الجزائر على أكمل وجه”   الجمعة 2 أغسطس 2013 - 2:40

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية دحو ولد قابلية، أمس، بتيارت بأن الجيش الوطني الشعبي “يؤمّن حدود الجزائر على أكمل وجه”، وذلك في سياق التطورات الجارية على الحدود الشرقية الممتدة من النيجر جنوبا إلى غاية تونس شمالا، مرورا بليبيا، وهي المناطق التي شهدت نشوء بؤر إرهابية جديدة. 

 أوضح ولد قابلية في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، على هامش زيارة الوزير الأول عبد المالك سلال إلى ولاية تيارت، أن الجيش الوطني الشعبي “عزز من إمكانياته وقدراته على الحدود الشرقية بسبب ما تعيشه تونس من اضطرابات”، وقال إن الجيش “يضطلع بالمهام الموكلة إليه على أكمل وجه”. وتؤشر هذه التصريحات لوزير الداخلية، أن قيادة الجيش الوطني الشعبي قد أعدت العدد والعدة لمواجهة حالة الانفلات الأمني والفوضى التي تولدت عن النزاعات السياسية والتطرف سواء في تونس أو ليبيا، أو جراء فرار الإرهابيين من شمال مالي باتجاه جنوب ليبيا مرورا بالنيجر، وتمكن بعض عناصره من الوصول حتى الى جبل الشعامبي في تونس.
 وكشف وزير الداخلية بأن “هناك تبادلا للمعلومات الأمنية بين الجزائر وجيرانها قصد محاربة مختلف الآفات التي تهدد أمن واستقرار المنطقة منها الإرهاب والتهريب بكل أشكاله”، في إشارة إلى أنه رغم الصعوبات السياسية التي تواجهها حكومة المنطقة في تونس وليبيا بسبب الخلاف حول ورقة الطريق السياسية، فإن التعاون قائم بين الجيش والمؤسسات الأمنية والعسكرية في دول الجوار، خصوصا فيما يتعلق بتبادل المعلومات الاستخباراتية بين الأجهزة الأمنية في تونس وليبيا. وضمن هذا السياق تعد الجزائر من بين دول المنطقة الأساسيين الذين يملكون “ بنك معلومات “ حول التنظيمات وهوية العناصر الإرهابية النشطة ضمن القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أو في كتيبة الملثمين أو التوحيد والجهاد، وذلك بالنظر إلى الخبرة التي اكتسبتها قوات الأمن في مواجهتها لمخططات الإرهابيين طيلة سنوات الأزمة الأمنية التي مرت بها الجزائر.
وقد سرعت العملية الإرهابية التي وقعت في القصرين بتونس، وكانت وراء مقتل عدد من جنود القوات العسكرية التونسية بمنطقة الشعامبي، من زيادة وتيرة التنسيق الأمني لمراقبة الحدود بين الجزائر وتونس من جهة وبين الجزائر وليبيا من جهة أخرى، وكذا مبادرة الجزائر باتخاذ مخططات أمنية لمنع أي محاولات تسلل الإرهابيين، وهو ما تجسد في القضاء على 3 إرهابيين في إليزي حاولوا التسلل من ليبيا وإجهاض عملية تهريب مواد كيماوية لصناعة المتفجرات من تونس. وترمي هذه التحركات التي جعلت قيادة الجيش إلى تعــــــــزيز قواتها وزيادة عددها في الحدود الشرقية لمنع أن تتخذ المناطق الحـــــــدودية كقاعدة انطــــــلاق لتنـــــــفيذ الاعتداءات الإرهابية ضــــــــد الجزائر أو دول الجوار، أو اتخاذها منــــطقة خلفية للاحتماء والاختباء بها وتفادي بالتالي ملاحقات قوات الجيش.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
boubaker982

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 34
المزاج : Angry
التسجيل : 16/02/2012
عدد المساهمات : 332
معدل النشاط : 370
التقييم : 16
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجيش الوطني الشعبي “يؤمّن حدود الجزائر على أكمل وجه”   الجمعة 2 أغسطس 2013 - 8:55

اجراء غلق الحدود امر رائع هكدا الجهة التي ياتي منها الخطر نعرف كيف نتصدى لها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الجيش الوطني الشعبي “يؤمّن حدود الجزائر على أكمل وجه”

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين