أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

ذكرى فتح مكة المكرمة 19 رمضان

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 ذكرى فتح مكة المكرمة 19 رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير
avatar



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 12318
معدل النشاط : 12141
التقييم : 388
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: ذكرى فتح مكة المكرمة 19 رمضان   السبت 27 يوليو 2013 - 23:23

ذكرى فتح مكة المكرمة







في التاسع عشر من شهر رمضان من السنة الثامنة من الهجرة، دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة، فاتحا ومطهرا لها من أدران الوثنية والشرك.
وسبب ذلك أن النبي صلى الله عليه وسل أعقد صلحا بينه وبين قريش في الحديبية، لكن قريشا نقضت الصلح ولم تلتزم ببنوده، فتجهز عليه الصلاة والسلام لقتال قريش، واستعد للتوجه إلى مكة في جيش بلغ تعداده عشرة آلاف مقاتل، وانطلق من المدينة، وقبل دخول مكة، أتى إليه بعض زعماء قريش، فأعلنوا إسلامهم، منهم ابن عمه أبو سفيان بن الحارث، ولما اقترب من مكة أمر أصحابه أن يوقدوا نيرانا بعدد أفرادهم، لتظهر لقريش قوة الجيش الإسلامي، وليلقي الرعب في قلوب المشركين.
ثم تقدم الجيش نحو مكة، وأمر رسول الله، صلى الله عليه وسلم أن تركز رايته بالحجون، وأمر خالدا أن يدخل مكة من أسفلها، ودخل هو عليه الصلاة والسلام من أعلاها، فاتحا مؤزرا منصورا، راكبا على راحلته، منحنيا على رحله تواضعا لله تعالى وشكرا له على هذه النعمة، حتى إن جبهته تكاد أن تمس رحله، وأسامة رديفه، ثم سار وبجانبه أبو بكر رضي الله عنه، يحادثه، وهو يقرأ قوله تعالى: {إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحاً مُبِيناً}  [سورة الفتح، آية (1)] ، وقال صلى الله عليه وسلم: “من دخل المسجد فهو آمن، ومن دخل، دار أبي سفيان فهو آمن، ومن دخل بيته وأغلق عليه بابه فهو آمن”، رواه مسلم. ثم مضى حتى دخل المسجد  الحرام، وقصد الحجر واستلمه بعصاه، ثم طاف حول الكعبة، وكان حولها ثلاثمائة وستون صنما، فأخذ يشير إليها بقضيب في يده، وهو يقول: {جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً}  [سورة الإسراء، آية (81)]، ثم أمر بتحطيمها وتطهير البيت الحرام منها. ونادى: “يا معشر قريش ويا أهل مكة، ما ترون أني فاعل بكم؟ قالوا: خيرا، أخ كريم، وابن أخ كريم، قال: اذهبوا فأنتم الطلقاء”. وهكذا حُطمت الأوثان، وطهرت الكعبة من المعبودات الباطلة، ونصر الله دينه، وأعلى كلمته، وسقطت معاقل الشرك والوثنية، وأعزَّ الله الإسلام وأهله، بدخوله صلى الله عليه وسلم مكة فاتحا منتصرا، في اليوم التاسع عشر من شهر رمضان المبارك من السنة الثامنة للهجرة.
الآن، وقد رأيت أحداث الفتح العظيم الذي أكرم الله به نبيه محمدا صلّى الله عليه وسلم وأصحابه، تستطيع أن تبصر قيمة الدعوة السابقة وأحداثها وأن تبصر أسرارها وحكمها الإلهية مجسدة أمام عينيك.
الآن، وقد اطلعت على قصة فتح مكة، تستطيع أن تدرك قيمة الهجرة منها قبل ذلك. تستطيع أن تدرك قيمة التضحية بالأرض والوطن والمال والأهل والعشيرة في سبيل الإسلام. فلن يضيع شيء من ذلك كله إن بقي الإسلام.. ولكن ذلك كله لن يغني عن صاحبه شيئا إن لم يكن قد بقي له الإسلام.
الآن، وقد تأملت أحداث هذا الفتح الأكبر، تستطيع أن تدرك تماما قيمة الجهاد والاستشهاد والمحن التي تمت من قبله، إن شيئا من ذلك لم يذهب بددا، ولم ترق نقطة دم لمسلم هدرا، ولم يتحمل المسلمون كل ما لا قوه، مما قد رأيت في غزواتهم وأسفارهم، لأن رياح المصادمات فاجأتهم بها. ولكن كل ذلك كان جاريا وفق حساب.. وكل ذلك كان يؤدي أقساطا من ثمن الفتح والنصر.. وتلك هي سنة الله في عباده؛ لا نصر بدون إسلام صحيح، ولا إسلام بدون عبودية له، ولا عبودية بدون بذل وتضحية وضراعة على بابه وجهاد في سبيله.
والآن، وقد رأيت خبر هذا الفتح، تستطيع أن تدرك القيمة الكبرى لصلح الحديبية، وأن تستشف من وراء ظاهرها الذي أدهش عمر وكثيرا من الصحابة، السر الإلهي الرائع، وأن تقف باطمئنان تام على المعنى الذي من أجله أطلق الله على ذلك الصلح اسم الفتح: {فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذلِكَ فَتْحاً قَرِيباً}. وإذا أدركت هذا، أدركت مزيدا من حقائق النبوة التي كانت تقود حياة النبي صلّى الله عليه وسلم. وأقبل بلال الحبشي وهو الذي طالما عذب في رمْضَاء مكة على أيدي المشركين، فصعد على الكعبة المشرفة ينادي بأعلى صوته: الله أكبر.. الله أكبر.


http://www.al-fadjr.com/ar/special/religion/250626.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الملك حمورابي

مـــلازم أول
مـــلازم أول
avatar



الـبلد :
المهنة : طالب جامعي
المزاج : متفائل
التسجيل : 26/07/2013
عدد المساهمات : 723
معدل النشاط : 529
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ذكرى فتح مكة المكرمة 19 رمضان   السبت 27 يوليو 2013 - 23:24

ذكرى مباركة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير
avatar



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 12318
معدل النشاط : 12141
التقييم : 388
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ذكرى فتح مكة المكرمة 19 رمضان   السبت 27 يوليو 2013 - 23:31

ايبارك فيك أخي 
اسمحولي اخواني نسيت شئ مهم في الموضوع وهي البسملة
بسم الله الرحمن الرحيم 
السلام عليكم

 1
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فلانكر

نقـــيب
نقـــيب
avatar



الـبلد :
المهنة : ثائر في شبكة الانترنت
المزاج : احذر غضبي اذا اسأت لبلدي
التسجيل : 25/04/2013
عدد المساهمات : 864
معدل النشاط : 854
التقييم : 39
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: ذكرى فتح مكة المكرمة 19 رمضان   السبت 27 يوليو 2013 - 23:50

اللهم انصر الاسلام والمسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجندي أحمد

عمـــيد
عمـــيد
avatar



الـبلد :
التسجيل : 30/05/2013
عدد المساهمات : 1694
معدل النشاط : 1388
التقييم : 46
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ذكرى فتح مكة المكرمة 19 رمضان   السبت 27 يوليو 2013 - 23:52

جزاك الله خير على تذكيرنا بهذه الذكرى المباركة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ذكرى فتح مكة المكرمة 19 رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام الاداريـــة :: الأرشيف :: مواضيع عامة-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017