أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

تزيف تاريخ اكتوبر من قبل إسرائيل

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 تزيف تاريخ اكتوبر من قبل إسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ضفدع بشرى

جــندي
avatar



الـبلد :
العمر : 30
المهنة : موظف
المزاج : حاد للغايه
التسجيل : 26/01/2009
عدد المساهمات : 11
معدل النشاط : 0
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: تزيف تاريخ اكتوبر من قبل إسرائيل   الإثنين 26 يناير 2009 - 11:48

بسم الله الرحمن الرحيم



كجزء من الإدعاءات الصفيقة ( ومعذرة للكلمة لأنني لم أجد مايناسب سواها ) التي تقوم بها اسرائيل لتزييف التاريخ كله بداية من كونهم من بنى الأهرامات مرورا بحقهم في فلسطين والهولوكوست و..و.. وانتهاءاً بتلك المعركة ..

المعركة موجودة في عشرات المواقع الأجنبية ( ولم يذكر عنها كلمة باللغة العربية على حد علمي ) وتجدها في الموسوعة الحرة ويكيبيديا باللغة الانجليزية والعبرية فقط ...

سنتناول الحديث عن تلك المعركة وبيان مايذكره العالم عن ( البطولة الأسطورية والتفوق النوعي الرهيب لإسرائيل على القوات العربية في حرب أكتوبر 73 ) ..


The Ofira Air Battle was one of the of the first air battles of the Yom Kippur War. It took place near the Israeli Air Force (IAF) base in Ofira, Sharm el-Sheikh in South Sinai on 6 October, 1973. It involved two Israeli Phantoms and, according to the IAF pilots, 20 Egyptian MiG-17s, that were on their way to attack Israeli Defense Forces in the area. They were supported by eight MiG-21s fighters. By the end of the brief six-minute battle, seven MiGs were confirmed to have been shot down.[1] The remaining MiGs disengaged and the Israeli Phantoms returned to their base.

الترجمة :
معركة عفيرة الجوية واحدة من أولى المعارك في حرب أكتوبر والتي حدثت قريبا من القاعدة الجوية الاسرائيلية في العفيرة في شرم الشيخ جنوب سيناء حيث هوجمت من قبل 20 طائرة ميج 17 مصرية وتم التعزيز بثمانية طائرات ميج 21 كانوا في طريقهم لمهاجمة قوات الدفاع الاسرائيلية في المنطقة .. في خلال ست دقائق تم إسقاط سبع طائرات ميج وباقي الطائرات الميج انسحبت في حين عادت الطائرات الفانتوم إلى قواعدها ..

In the summer of 1973, Libyan Arab Airlines Flight 114 accidentally flew over Sinai. It was ordered by the IAF to land but refused and was subsequently shot down. The IAF high command feared this might lead to a reprisal against El-Al planes en route to South Africa and back, and deployed two Phantoms at Ofira. The base commander was Yak Nevo.[3]
On Yom Kippur, 6 October, 1973, there were two pilots in the base, codenamed "Hemi" and "Shuki", and two copilots, "Bino" and "Mor". All were relatively inexperienced. At 9:00 AM they were given a red alert by the controller. At 1:50 PM the sirens were sounded. The controller ordered them to stay alert but after a few seconds told them he saw several low-flying formations on advancing toward them on the radar. Hemi decided to ignore the orders, told the mechanics to start the planes and took off. Shuki joined him.[4]

الترجمة :

في صيف 73 ، فجأة حلقت طائرة تابعة للخطوط الجوية الليبية فوق سيناء وأُصدر لها أمر بالهبوط لكنها رفضت الأمر الذي أدى لإسقاطها ( حقاً لم أر كذبا وتزييفا للحقائق مثل ذلك .. كل العالم يعلم أن الطيار الفرنسي أتبع التعليمات وأخبرهم أن هناك عطل في الطائرة يستلزم الهبوط وقام يتحريك جناحي الطائرة بتلك الطريقة التي تدل على الاستسلام وأن الطائرة مدنية ورغم ذلك أسقطها هؤلاء السفاحين لإثبات للعالم أنهم فوق كل قانون وكل رحمة وخرجت جولدا مائير بكل بجاحة تعلن أنهم فعلوها عمدا .. نتابع المقال )..
القوات الجوية الاسرائيلية خشيت أن يقوم العرب بعمل انتقامي واعتراض رحلات شركة العال إلى جنوب أفريقيا ذهابا أو إيابا فوضعت طائرتيّ فانتوم في العفيرة وكان قائد القاعدة ياك نيفو .

في يوم كيبور 6 أكتوبر 1973 كان هناك إثنان من الطيارين في القاعدة .. أصدرت الأوامر للطيارين ( هيمي ) و ( شوكي ) ومساعدي الطيارين ( بينو ) و ( مور ) .. كلهم كانوا عديمي الخبرة نسبيا .. في التاسعة صباحا كانوا قد أعطي لهم الانذار الأحمر ( حالة التأهب القصوى ) من المراقب .. في الواحدة وخمسين دقيقة دوت صفارات الانذار وأمرهم القائد بالبقاء في حالة تأهب ولكن بعد لحظات قال أنه شاهد العديد من الأسراب تحلق على ارتفاع منخفض للإفلات من الرادار .. هيمي قرر فورا تجاوز أوامر القائد له وأقلع بطائرته وتبعه شوكي ..

Soon after take off, the MiGs began bombing the runways. Hemi took charge and told Shuki to dump the detachable fuel tanks and to take the west end of the base while he would take the east one. Hemi shot down one MiG with a Sidewinder missile. He turned back toward the base and crossed two MiGs bombing it. They rose and flew away. The base's MIM-23 Hawk battery held fire to avoid hitting the Israeli planes, and two MiGs dived down to destroy it. Hemi started to chase the leading MiG flying as low as possible and fired his Gatling gun but missed. The MiG aborted its bombing mission. Hemi tried to chase it, but found out his right engine was turned off, presumably because the engine's flame died down while he was firing. He tried to start the engine in mid air. He broke away from the MiG to attack its partner's tail. The MiG turned sharply toward him. Hemi pulled up until he was facing the MiG and passed it by and shot it down. The second MiG fled.[5]
Hemi saw another pair of MiG-17s attacking a nearby communications unit near the bay. They were startled and one of them fired its air-to-surface missiles at Hemi, who shot it down with guided missile at a distance of 600 meters. Meanwhile, Shuki shot down three planes and was looking for the fourth. Two MiG-21s attacked. One of them found itself in an inferior position and descended at a speed of 500 knots to sea level, hit water, bounced back up and bounced up again. Then it pulled up and flew away. Shuki was running out of fuel and intended to land on the damaged runway. Hemi was blinded by a by a flash of light reflected by another pair of MiGs trying to escape. Hemi shot it down and its partner fled to the mountains. Hemi had almost run out of fuel and decided not to chase it
الترجمة :

المعركة :

فور إقلاعها قامت الميج بضرب ممرات الطائرات .. هيمي – كقائد – قال لشوكي أن يهتم بخزانات الوقود واتخاذ الجانب الغربي من القاعدة في الوقت الذي يدافع هو عن الجانب الشرقي .. هيمي أسقط طائرة ميج بصاروخ جانبي .. ثم تراجع إلى القاعدة ليتجاوز طائرتي ميج محاولا مهاجمتهما إلا أنهما ارتفعتا قبل أن تطيرا بعيدا .. بطاريات القاعدة ( من طراز MIM-23 هوك ) أطلقت النار نحو الطائرات ومتجنبة قدر الإمكان إصابة الطائرات الاسرائيلية .. هبطت طائرتي ميج إلى مستوى منخفض لتدميرها ( البطاريات ) فقام هيمي في مطاردة الميج المنخفضة بقدر الإمكان وأطلق رصاصات مدفعه لكنها طاشت ولم تصب هدفها .. مقاتلة الميج تركت هدفها وحاول هيمي مطاردتها لكنه وجد أن محركه الأيمن قد أصابه عطب لأنه توقف من جراء إطلاق النار .. حاول تشغيل المحرك وهو في الهواء .. راوغ طائرة ميج ليصبح في ذيلها وحاول مهاجمتها الا أنها استدارت نحوه بحركة حادة وأصبحت في مواجهته .. هيمي ارتفع حتي صار في مواجهتها تماما قبل أن يسقطها .. الطائرة الثانية سقطت ..

هيمي رأي طائرتي ميج 17 تهاجمان وحدة الاتصال الالكترونية .. أطلقت إحداها صاروخ ( جو – أرض ) ولكن هيمي أسقطها بصاروخ موجه على مسافة 600 متر .. على الناحية الأخرى كان شوكي قد أسقط ثلاثة طائرات ويبحث عن الرابعة .. انضمت طائرتي ميج 21 للهجوم إلا أن إحداها وجدت نفسها في وضع متدني وسقطت في البحر بسرعة 500 عقدة في الساعة .. ضربت المياة قبل أن ترتد وضربتها ثانية لتغوص في المياة .. وقود شوكي كان على وشك النفاذ وكان مضطرا للهبوط على الممرات المدمرة .. هيمي أصيب بالعمى جراء انعكاس ضوء طائرتي ميج كانتا تحاولان الفرار .. هيمي أسقط إحداها في حين فرت باقي الطائرات للجبال .. كان وقود هيمي على وشك النفاد لذا قرر عدم إكمال المطاردة ..




هيمي وشوكي نسقا مع القائد في القاعدة وقررا الهبوط على الممر الموازي الذي كان قصيرا إلا أنه كان الأقل ضررا .. وقاموا بتجهيز طيارين للإستعداد للمصريين والتصدي لأي هجوم مصري .. كوفئ كل من دانييل شاكي ودافيد ريجاف ويوسف يافين بميدالية ( وسام ) الأداء المميز لأدائهم في المعركة ..








طائرة F-4 .. أسقطت ثلاث مقاتلات
في متحف القوات الجوية الاسرائيلية








طائرة ميج 17






طائرة ميج 21







مقاتلة مصرية ترقد في متحف القوات


الجوية الإسرائيلية في هتزريم


( المتحف غرب بئر سبع بثماني كيلومترات )






ـــــــــــــــــــــــــــــــ

الحقيقة :

بالطبع معلوماتي – ومعلوماتنا جميعا - قاصرة عن حرب 73 فهناك عشرات المواقف والبطولات التي لم يكشف عنها الستار بعد لكننا سنتحدث عن حقائق لاتقبل الجدل ..

أولا : الضربة الجوية الأولى حققت كافة أهدافها دون أدني خطأ سواء تدمير مركز القيادة في أم مرجم أو مطارات سيناء بما فيها مطار شرم الشيخ أو مراكز الاتصال وغيرها من الأهداف وعادت الطائرات دون أن نخسر سوى مقاتلة واحدة فقط ( للأسف طائرة عاطف السادات ) ويمكنكم مطالعة كافة المصادر العربية والأجنبية ( ومصدري هنا كتابيّ دكتور حمدي الكنيسي عن أكتوبر الطوفان والحرب طريق السلام ) ومقالات أجنبية أخرى عن الحرب الأمر الذي يهدم القصة من أساسها..

ثانيا : بطريقة حسابية بسيطة .. ولا تحتاج لمقاتل .. 28 مقاتلة تحمل خمسين صاروخا على الأقل ( باعتبار أن الميج كل منها تحمل صاروخين ) وأكثر من عشرة آلاف رصاصة ( بكل منها 400 رصاصة على الأقل ) في الوقت الذي تحمل الفانتوم عشر صواريخ وعدد رصاصات أقل قطعا من تلك التي تحمله المقاتلات المصرية قطعا..وإذا تجاهلنا التفوق العددي الكاسح الذي يزيح التفوق النوعي للفانتوم إلا أننا نتساءل ..

لو أنني في موضع قائد السرب المصري وأواجه طائرتي فانتوم – وسنفترض جدلا أن اسرائيل أسقطت فعلا الطائرات الست والسابعة سقطت في البحر – هذا يعني أن الطائرات أمامي بها أربع صواريخ فقط ونصف العدد من الرصاصات على الأكثر ووقودهم على وشك النفاذ .. هل أنسحب تاركا إياهم و ( أفر إلى الجبال ) حسب الزعم الإسرائيلي ؟ ..
بالتأكيد انسحب المصريون من باب ( احنا وشنا بقى وحش أوي .. يلا نمشي بقى أحسن ) ..

ثالثا : جميع المصادر المذكورة أعلاه هي مصادر عبرية دون مصدر غربي واحد وإسرائيل وحدها هي التي تزعم أنها كانت متفوقة في الحرب كمحاولة لمسح الصورة القاتمة عنهم في تلك الحرب وتغطية قرارات لجنة أجرانات في حين يعلم العالم كله – وبشهادتهم – التفوق الكامل لقواتنا ولا أحتاج لذكر مصادر هنا ..

رابعا : بعد إعلان الحرب يوم السادس من أكتوبر لم يفق السلاح الجوي الإسرائيلي من الضربة إلا عقب 40 دقيقة كاملة ( نفس المصدر السابق ) في حين يذكر الإسرائيليين أن المعركة كانت في الساعة 1.50 ولا أدري حقا أين ظهرت تلك المقاتلات وكيف ظهرت مقاتلاتنا المصرية أصلا في ذلك التوقيت هناك في حين عبرت المقاتلات مجتمعة قناة السويس في الساعة 2.05 .. يبدو أن هناك جنود متخفون يحاربون لصالحنا ..

خامسا : المعركة التي صورها الاسرائيليون تصور تدمير سبع طائرات في ست دقائق وهو أمر غير مقبول أساسا ولا يصدق خاصة مع الفارق الكمي والمناورات و..و.. و.. فقط هم يريدون إستعادة الهالة البطولية للجنود ( السوبرمان ) الذين يدمرون الطائرات بضربة يد ( ولاحظوا هنا أنهم ذكروا أن الطيارين كانوا عديمي الخبرة نسبيا لبيان أن أقل طيار إسرائيلي يمكنه هزيمة عشر طائرات عربية على الأقل ) ..

سادسا : لم يذكر المقال أن المصريين أطلقا صاروخا واحدا ( ولو على سبيل التفاريح ) أو حتى رصاصة سوى محاولتهم الاشتباك مع بطاريات الصواريخ وهو أمر لايعقل حتى لو كانوا طيارين تحت التدريب ..

مازال هناك الكثير من القول لكني سأكتفي بهذا مؤقتا ...

مع تحيات ضفدع بشرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mody100

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 19/04/2008
عدد المساهمات : 159
معدل النشاط : 25
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تزيف تاريخ اكتوبر من قبل إسرائيل   الإثنين 26 يناير 2009 - 13:37

هما اليهود كده ................كدب وتزييف على طول الزمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
CPT_Ahmed

عريـــف
عريـــف
avatar



الـبلد :
المزاج : زي الفل
التسجيل : 14/03/2015
عدد المساهمات : 50
معدل النشاط : 66
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تزيف تاريخ اكتوبر من قبل إسرائيل   السبت 21 مارس 2015 - 10:04

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تزيف تاريخ اكتوبر من قبل إسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: القوات الجوية - Air Force & Aviation-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017