أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الجزائر : طائرات ، وأسلحة متطورة ومركبات ، و رادارات وأنظمة الكترونية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الجزائر : طائرات ، وأسلحة متطورة ومركبات ، و رادارات وأنظمة الكترونية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
houari_boumadiane

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
المهنة : صياد
التسجيل : 08/07/2013
عدد المساهمات : 154
معدل النشاط : 173
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الجزائر : طائرات ، وأسلحة متطورة ومركبات ، و رادارات وأنظمة الكترونية   الجمعة 12 يوليو 2013 - 0:39

الجيش عرض إنجازاته في معرض  "ذاكرة وإنجازات "




 الجزائر : طائرات ، وأسلحة  متطورة  ومركبات ، و رادارات  وأنظمة الكترونية

 عملت  قيادة الجيش الوطني الشعبي في السنوات الأخيرة على تطوير قطاع الصناعة العسكرية في شتى المجالات وذلك مع إبرام اتفاقية شراكة مع شركات أجنبية بهدف توفير حاجيات الجيش الوطني الشعبي من السلاح والذخيرة والعتاد  وكذا اقتحام مجال الصناعات الدقيقة منها الرادارات ، والكاميرات والسلاح المتطور بالإضافة إلى العربات والمدرعات ، والسيارات ، والمتوقع أن يصنع الجيش الوطني الشعبي مركبات جزائرية الصنع خلال السنوات القليلة القادمة  ..




وترمي إستراتجية الجيش في تطوير الصناعة العسكرية إلى المساهمة في نمو الاقتصاد وكذا إلى توفير مناصب شغل للشباب البطال حيث أن ما يقارب 90 بالمائة من المؤسسات الصناعية التابعة للجيش الوطني الشعبي والمقدر عددها بسبع مؤسسات موظفوها من المدنيين..  وجدير بالتذكير أن الحكومة تنازلت عن بعض المؤسسات المفلسة في العشرية الأخيرة للجيش الوطني الشعبي.. المؤسسات المعنية بالتنازل تخضع حاليا لإعادة تأهيل لتنشيطها وتحريك دواليبها بنجاعة وتنشيطها بميكانيزمات وطرق أكثر تطورا  قصد المساهمة في امتصاص البطالة بفتح مناصب شغل جديدة .  وعليه فإن مفهوم الاحتراف– حسب ما فهمنا من القيادات التي تحدثت إلينا خلال المعرض -  لم يعد منحصرا في تنمية القدرات العسكرية الدفاعية فحسب ، وإنما المساهمة في تنمية الاقتصاد الوطني  .. وبهدف التعريف أكثر بمؤسسات الجيش الصناعية والعتاد الذي تنتجه خصصت وزارة الدفاع الوطني قسما خاصا في جناح معرض الجزائر  " ذاكرة وإنجازات " لمديرية الصناعات العسكرية أين اطلع الزوار عن قرب على إمكانيات ومؤهلات الجيش في مجال الصناعة والتي كان يجهلها الكثيرون .

 [b style="text-align: justify; background-color: rgba(255, 255, 255, 0);"]شراكة جزائرية ألمانية إمارتية لصنع سيارة رباعية الدفع بتيارت[/b]


أبرمت قيادة الجيش الوطني الشعبي في شهر مارس من سنة 2011 اتفاقية شراكة مع شركة ألمانية  وأخرى إماراتية مع مؤسسة تطوير صناعة السيارات الكائن مقرها بولاية تيارت .. هذه الشركة التي استحدثت في سنة 2008 ذات طابع صناعي وتجاري ومهامها حسب ممثل الشركة بجناح وزارة الدفاع الوطني بمعرض "ذاكرة وإنجازات " تتمثل في تنظيم وتطوير وتسويق السيارات ..  وحسب نفس المتحدث فإن الشركة المذكورة تعمل على صنع سيارة مرسيدس رباعية الدفع مع نهاية السنة الجارية في إطار الشراكة المذكورة .. وفي الوقت ذاته يؤكد نفس المتحدث أن مؤسسة تطوير صناعة السيارات عقدت شراكة ثانية تهدف لإنتاج مركبات ذات الوزن الثقيل من نفس النوعية مرسيدس مضيفا أن العملية تنطلق  في البداية في  تركيب هذه المركبات في مؤسسة تيارت المذكورة ، لكن الهدف الأساسي من هذه الشراكة هو نقل التكنولوجيا .. ومن المتوقع أن يكون التصنيع جزائري مائة بالمائة خلال السنوات القادمة .. وفي السياق ذاته يسعى مجمع ترقية الصناعة الميكانيكية التابع لمديرية الصناعة العسكرية بوزارة الدفاع الوطني إلى تنمية الصناعة الميكانيكية بصفة عامة  ، حتى يصبح للصناعة دور فعال بالجزائر ومسايرة متطلبات الصناعة العسكرية.. المجمع حسب ممثله في المعرض " ذاكرة وإنجازات " الرائد بورحلة محمد ،  يضم ثلاث شركات ذات أسهم ..  وأبرم المجمع اتفاقية  شراكة مع ألمان وإمارتيين من أجل إنتاج العربة المدرعة بالجزائر ..ثمة شراكة ثانية مع إمارتيين من أجل صنع عربة مدرعة أطلق عليها نمر 2 ..  وسيتم تصنيع ثلاثة أنواع من محركات السيارات ..  ويقول نفس المتحدث أن عملية التصنيع سواء بالنسبة للمدرعتين أو المحركات ستبدأ من الصفر،،  مضيفا بأن العملية سيشرع فيها مع منتصف السنة القادمة ، وأن هناك توقعات بأن الجيش الوطني الشعبي سيحقق الاكتفاء الذاتي من المدرعات و البداية ستكون بإنتاج الأجزاء الأساسية لهذه الآلات العسكرية . ويتوقع خلال  الخمس سنوات القادمة  التصنيع المحلي للمدرعات بشكل كامل .. هذه المدرعات  ستكون من صنع جزائري مائة بالمائة .. يؤكد نفس المتحدث أن هذه المشاريع ستساهم في دفع التنمية المحلية  ، من ذلك فلقد تم خلال سنة 2011  توظيف أزيد من مائة عامل من المدنيين وقال بأن اليد العاملة بهذا المجمع مدنية مائة بالمائة باستثناء الإشراف والتأطير فقط الذي يبقى للعسكريين . 





[ltr]
[/ltr]






[rtl][b style="text-align: justify; background-color: rgba(255, 255, 255, 0);"]صنع رادار مجهز بأحدث التقنيات قريبا بسيدي بلعباس[/b]
[/rtl]


[rtl]في  نفس المسعى ولذات الأهداف ، أبرمت قاعدة المنظومات الالكترونية التابعة لمديرية الصناعات العسكرية والكائن مقرها بسيدي بلعباس شراكة مع شركتين الأولى أجنبية من ألمانيا والثانية جزائرية في سنة 2011 ، وحسب النقيب لمو محمد أمين فإن هذه الشراكة تهدف إلى تصنيع منظومات اتصال الكترونية ، ومن بينها رادار مجهز بأحدث التقنيات للرصد ، وأوضح بأن هذا الرادار مصنع في ألمانيا فقط وغير موجود لا في فرنسا ولا في أمريكا هذا بالإضافة إلى تصنيع كاميرات مراقبة ذات ثلاثة أصناف وكل صنف له ميدانه إلى جانب أجهزة اتصال تكنولوجية جديدة مضيفا بأن منتوجات هذه المؤسسة تدخل في إطار حماية الحدود الجزائرية بمنظومات الكترونية .. وقسم المتحدث ذاته التجهيزات التي ستصنعها ذات قاعدة المنظومات الالكترونية  إلى ثلاثة أقسام ، القسم الأول يضم أجهزة الاتصالات التكتيكية العسكرية والقسم الثاني يضم منظومات الكشف الأرضي بواسطة الرادارات ذات المدى العالي والكافي لحماية الحدود إلى جانب القسم الثالث المتمثل في المنظومات البصرية الالكترونية التي تضم كاميرات تتبع الرؤية الليلية على المدى البعيد .. مشيرا إلى أن أول منتوج بهذه القاعدة سيكون في شهر ديسمبر القادم  .. يؤكد المصدر ذاته أن الهدف من هذه الشراكة التي أبرمتها قاعدة المنظومات الالكترونية مع الألمان هو نقل التكنولوجيا إلى الجزائر ولا تبقى التبعية في هذا المجال للأجنبي على الدوام . مشيرا في السياق ذاته إلى إرسال فوج من عمال القاعدة إلى ألمانيا للتربص  في ديسمبر القادم بهدف الاستفادة من الخبرة ونقل التكنولوجيا إلى الجزائر.. من جهة أخرى يقول المتحدث نفسه أن من الأهداف الأخرى لهذه الشراكة والتصنيع هو توفير مناصب شغل لشباب منطقة سيدي بلعباس بحيث مع الانطلاق الفعلي للإنتاج سيتم خلق قطب صناعي بامتياز يمتص البطالة خاصة وأن المنطقة تفتقر للمصانع  والورشات القادرة على خلق مناصب العمل وتحسين ظروف العيش للمواطنين عموما ولسكان سيدي بلعباس في مثل هذا المركب الصناعي .
[/rtl]




[ltr]
[/ltr]




[rtl][b style="text-align: justify; background-color: rgba(255, 255, 255, 0);"]كلاشينكوف ومسدسات بمختلف تجهيزاتها تصنع بخنشلة[/b][/rtl]


[rtl]في سياق آخر تختص مؤسسة البناءات الميكانيكية بخنشلة في صناعة الأسلحة الخفيفة ذات العيار الصغير . من هذه الأسلحة التي تصنع بمؤسسة البناءات الميكانيكية المسدس اليدوي ، المسدس الرشاش ، بندقية رشاشة ، بندقية ذات مضخة 05 طلقات ، عيار 12 بالإضافة إلى صنع القطع الميكانيكية لهذه الأسلحة ومختلف أدوات القياس .. في هذا السياق يقول  العقيد بارش رشيد مدير عام مؤسسة البناءات الميكانيكية أن بعض أدوات القياس التي تصنعها المؤسسة المذكورة تسوق للشركات المدنية العمومية بحسب طلباتها ،ويقول نفس المتحدث أن أول سلاح صنع بالمؤسسة المذكورة كان في بداية التسعينيات ويتمثل في سلاح كلاشينكوف عيار 62 ،7 ثم تم الانتقال  إلى صنع كلاشينكوف نصف آلي ثم  البندقية الرشاشة قاذفة قنابل ومسدس إشارة ... ويضيف المصدر نفسه أنه في سنة 2000 طورت مؤسسة البناءات الميكانيكية صنع بعض الأسلحة منها المسدس الآلي 09 ملم إلى جانب تطوير البندقية الرشاشة والبندقية ذات مضخة والبندقية قاذفة القنابل بالإضافة إلى مسدس الإشارة ... ويضيف العقيد بارش أن  مؤسسة البناءات الميكانيكية أبرمت في سنة 2011 اتفاق شراكة مع شركة إمارتية من أجل تركيب المسدس" كاراكا " 09 ملم  ، ويعد هذا المسدس جد متطورا .. المدير يؤكد إن المؤسسة المذكورة في إطار الشراكة مع الإماراتيين شرعت في عملية تركيب المسدس المذكور في مرحلة أولى على أن يتم في مرحلة ثانية تصنيعه بشكل كامل بالجزائر .. وتسعى المؤسسة المذكورة مستقبلا إلى تطوير بندقيات قناصة ، وبنادق صيد صنف 12  و16   بالإضافة إلى مسدسات رشاشة للشرطة والمصالح الشبه عسكرية .. ويتوقع مدير المؤسسة  أن يتم تسويق 10 بالمائة من الأسلحة المصنعة إلى تونس  في إطار الشراكة المذكورة .. من جانب آخر ساهمت مؤسسة البناءات الميكانيكية بخنشلة في امتصاص البطالة بالمنطقة بحيث توظف حاليا 1500 عامل خاصة من خريجي الجامعات ومراكز التكوين المهني ،وفي هذا الإطار يشدد مدير المؤسسة على ضرورة فتح تخصصات بالمركز الجامعي بخنشلة تتناسب وطبيعة ونشاط المؤسسة العسكرية المذكورة حتى يكون هناك توافق وتكامل بين قطاع التعليم العالي و القطاع الاقتصادي... 

في سياق متصل تعمل مؤسسة الإنجازات الصناعية بسريانة بباتنة على إنتاج الذخيرة الحربية ذات العيار الصغير بالإضافة إلى الألغام المضادة للدبابات والقنابل اليدوية إلى جانب إنجاز الحواجز العسكرية في مداخل الثكنات والمؤسسات لصد أي هجوم بالإضافة إلى صنع مولدات كهربائية ولوحات توليد الطاقة الشمسية ، ويقول  في هذا السياق المصدر ذاته أن المولدات الكهربائية التي تصنعها المؤسسة المذكورة متوفرة في كل أنحاء التراب الوطني بحيث تغطي ذات المؤسسة حاجيات الجيش من هذه المولدات ، كما تصنع لواحق السيارات ، بالإضافة إلى مثبتات العظام التي يتم إنتاجها بالتنسيق مع قطاع الصحة العسكرية ، ويقول محدثنا أن هذه المثبتات معالجة وتكون وفق المقاييس الطبية .. 


[/rtl]


[ltr][b style="text-align: justify; background-color: rgba(255, 255, 255, 0);"]
[/b][/ltr]




[rtl][b style="text-align: justify; background-color: rgba(255, 255, 255, 0);"]الجيش يبعث الحياة في ثلاث مؤسسات عمومية مفلسة [/b]
[/rtl]

[rtl]في إطار السياسة الرامية إلى إشراك الجيش الوطني الشعبي في التنمية الاقتصادية تنازلت الحكومة في السنوات الأخيرة عن ثلاث مؤسسات عمومية أفلست في تسعينيات القرن الماضي للجيش . هذه الشركات  متواجدة في كل من معسكر ، وأريس ( باتنة )   وسدراتة ( سوق أهراس )  . هذه الوحدات تختص في صناعة الخردوات . حسب العقيد رحامنية محمد مدير مؤسسة الإنجازات الصناعية بخنشلة فإن الوحدات الصناعية الثلاث التي تدعمت بها مديرية الصناعات العسكرية بوزارة الدفاع الوطني توجد حاليا قيد التأهيل وستعود إلى نشاطها السابق الذي كانت عليه ، إلى جانب توسيعه لصناعة تجهيزات أخرى ، وقال المصدر ذاته أن الشركات الثلاث ستفتح آلاف مناصب الشغل للشباب البطال مشيرا في هذا الإطار إلى أن مؤسسته توظف حاليا 2500 عامل أغلبهم من المدنيين ، مشيرا إلى أن العسكريين في هذه المؤسسة دورهم يتمثل في التأطير والإشراف فقط وعددهم لا يتجاوز 100 فرد في حين باقي الوظائف كلها تعود للمدنيين .[/rtl]


[rtl][b style="text-align: justify; background-color: rgba(255, 255, 255, 0);"]مؤسسة الألبسة ولوازم النوم توظف أزيد من 5600 عاملا[/b]
[/rtl]


[rtl]تعد مؤسسة الألبسة ولوازم النوم التابعة لمديرية الصناعات العسكرية بوزارة الدفاع الوطني هيكل إسناد للجيش والأسلاك المشتركة إذ أن هذه المؤسسة العمومية ذات طابع صناعي وتجاري تلبي كل الاحتياجات من ملابس وأحذية ولوازم النوم والتأثيث والتخييم والأدوات البلاستيكية بالإضافة إلى شبكات التمويه ..  تضم المؤسسة 03 مركبات و09 وحدات إنتاج متواجدة عبر أنحاء الوطن وذات قدرة إنتاجية عالية مما يجعلها قادرة على تلبية متطلبات السوق  .. مدير المؤسسة يوضح بأن هذه الأخيرة توظف حاليا أزيد من 5600 عامل من المدنيين وبهذا فهي تساهم في امتصاص البطالة وتنمية البلديات المجاورة من خلال المساهمة في دفع الضرائب وقد حققت هذه المؤسسة رقم أعمال قدر ب 12 مليار دينار جزائري ، والمميز بالنسبة لمؤسسة الألبسة ولوازم النوم أن منتجاتها كلها مصنعة محليا مائة بالمائة ،بحيث أن المواد الأولية لا تستوردها وإنما تقتنيها محليا ، كما تكفلت نفس المؤسسة في إطار تعليمات القيادة العليا للجيش  ببعض الوحدات الإنتاجية العمومية الوطنية التي أغلقت منذ سنوات وسرح عمالها وذلك بإعادة تشغيلها و إدماج العمال السابقين ومن بين هذه المؤسسات وحدة بوسعادة التي أغلقت في سنة 1998 وتم إعادة تشغيلها في سنة 2008 من طرف مؤسسة الألبسة ولوازم النوم التابعة لمديرية الصناعات العسكرية ، وفي السياق ذاته وفي إطار تقويم المؤسسات العمومية للنسيج وإنعاشها تحصلت مؤسسة الألبسة ولوازم النوم على أغلبية أسهم 07 مؤسسات وطنية بنسبة 60 بالمائة من الأسهم مع تطهير ديونها  ومن هذه المؤسسات كوتيتاكس بباتنة ، لازا بسوق أهراس ، تيندال بالمسيلة ، سيتيو بتيزي وزو ، إكوطال ببجاية ،دينيتاكس وسوا تكس بتلمسان .
[/rtl]






[rtl][b style="text-align: justify; background-color: rgba(255, 255, 255, 0);"]" الصاعقة " تبهر باستعراضاتها القتالية [/b]
[/rtl]




[b style="background-color: rgba(255, 255, 255, 0);"]الجيش يبعث الحياة في ثلاث مؤسسات عمومية مفلسة [/b]


في إطار السياسة الرامية إلى إشراك الجيش الوطني الشعبي في التنمية الاقتصادية تنازلت الحكومة في السنوات الأخيرة عن ثلاث مؤسسات عمومية أفلست في تسعينيات القرن الماضي للجيش . هذه الشركات  متواجدة في كل من معسكر ، وأريس ( باتنة )   وسدراتة ( سوق أهراس )  . هذه الوحدات تختص في صناعة الخردوات . حسب العقيد رحامنية محمد مدير مؤسسة الإنجازات الصناعية بخنشلة فإن الوحدات الصناعية الثلاث التي تدعمت بها مديرية الصناعات العسكرية بوزارة الدفاع الوطني توجد حاليا قيد التأهيل وستعود إلى نشاطها السابق الذي كانت عليه ، إلى جانب توسيعه لصناعة تجهيزات أخرى ، وقال المصدر ذاته أن الشركات الثلاث ستفتح آلاف مناصب الشغل للشباب البطال مشيرا في هذا الإطار إلى أن مؤسسته توظف حاليا 2500 عامل أغلبهم من المدنيين ، مشيرا إلى أن العسكريين في هذه المؤسسة دورهم يتمثل في التأطير والإشراف فقط وعددهم لا يتجاوز 100 فرد في حين باقي الوظائف كلها تعود للمدنيين .


[b style="background-color: rgba(255, 255, 255, 0);"]مؤسسة الألبسة ولوازم النوم توظف أزيد من 5600 عاملا[/b]


تعد مؤسسة الألبسة ولوازم النوم التابعة لمديرية الصناعات العسكرية بوزارة الدفاع الوطني هيكل إسناد للجيش والأسلاك المشتركة إذ أن هذه المؤسسة العمومية ذات طابع صناعي وتجاري تلبي كل الاحتياجات من ملابس وأحذية ولوازم النوم والتأثيث والتخييم والأدوات البلاستيكية بالإضافة إلى شبكات التمويه ..  تضم المؤسسة 03 مركبات و09 وحدات إنتاج متواجدة عبر أنحاء الوطن وذات قدرة إنتاجية عالية مما يجعلها قادرة على تلبية متطلبات السوق  .. مدير المؤسسة يوضح بأن هذه الأخيرة توظف حاليا أزيد من 5600 عامل من المدنيين وبهذا فهي تساهم في امتصاص البطالة وتنمية البلديات المجاورة من خلال المساهمة في دفع الضرائب وقد حققت هذه المؤسسة رقم أعمال قدر ب 12 مليار دينار جزائري ، والمميز بالنسبة لمؤسسة الألبسة ولوازم النوم أن منتجاتها كلها مصنعة محليا مائة بالمائة ،بحيث أن المواد الأولية لا تستوردها وإنما تقتنيها محليا ، كما تكفلت نفس المؤسسة في إطار تعليمات القيادة العليا للجيش  ببعض الوحدات الإنتاجية العمومية الوطنية التي أغلقت منذ سنوات وسرح عمالها وذلك بإعادة تشغيلها و إدماج العمال السابقين ومن بين هذه المؤسسات وحدة بوسعادة التي أغلقت في سنة 1998 وتم إعادة تشغيلها في سنة 2008 من طرف مؤسسة الألبسة ولوازم النوم التابعة لمديرية الصناعات العسكرية ، وفي السياق ذاته وفي إطار تقويم المؤسسات العمومية للنسيج وإنعاشها تحصلت مؤسسة الألبسة ولوازم النوم على أغلبية أسهم 07 مؤسسات وطنية بنسبة 60 بالمائة من الأسهم مع تطهير ديونها  ومن هذه المؤسسات كوتيتاكس بباتنة ، لازا بسوق أهراس ، تيندال بالمسيلة ، سيتيو بتيزي وزو ، إكوطال ببجاية ،دينيتاكس وسوا تكس بتلمسان .


[b style="background-color: rgba(255, 255, 255, 0);"]" الصاعقة " تبهر باستعراضاتها القتالية [/b]


عشية اختتام معرض " ذاكرة وانجازات "  أمتعت القوات الخاصة التابعة للجيش الوطني الشعبي زوار المعرض  ، بعروض قتالية رائعة ، وقد كان الحضور مكثفا لهذه العروض و كان تفاعله كبيرا مع الجنود المتربصين بالمدرسة التطبيقية للقوات الخاصة ببسكرة وتلقى الجنود تشجيعات كبيرة على إنجازاتهم والعروض التي قدموها.. قوات  الصاعقة قدمت  20 عرضا قتاليا دام نصف ساعة ومنها حركات جمباز ، رمي خنجر بمختلف الوسائل ، حركات جماعية بدون سلاح وبالخنجر ، قتال متلاحم في عدة أشكال ، عبور الحاجز والحلقة النارية مع تكسير القرميد بالإضافة إلى تكسير الزجاج والحجر باليد ، وتكسير الزجاج بالرجل ، وتكسير الحجر على البطن وبالرجل في مختلف الوضعيات ، وقد انبهر الجمهور الحاضر بهذه العروض التي حبست أنفاس الكثير منهم وكان التفاعل قويا مع مختلف العروض المقدمة ... يمكن القول بأن هذه العروض القتالية للقوات الخاصة ، قوات الصاعقة ، كانت رسالة عن التطور الكبير للجيش الشعبي الوطني في رفع التحديات وكسب القدرات العسكرية القتالية والتنموية ، في تلاحم متداخل بين الجيش والشعب .
[rtl]



http://www.annasronline.com/index.php?option=com_content&view=article&id=53261:-q-q-&catid=34:2009-04-06-12-59-04&Itemid=27





[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الجزائر : طائرات ، وأسلحة متطورة ومركبات ، و رادارات وأنظمة الكترونية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين