أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مأساة غزة بعيون الأستاذ هيكل

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مأساة غزة بعيون الأستاذ هيكل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ضابط سابق

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 14/01/2009
عدد المساهمات : 63
معدل النشاط : 11
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مأساة غزة بعيون الأستاذ هيكل   الأحد 18 يناير 2009 - 19:15


في مقابلة خاصة مع الكاتب والمفكر المصري المعروف محمد حسنين هيكل لمناقشة الوضع في غزة قال إن حركة المقاومة الوطنية الفلسطينية حماس جاءت إلى السلطة في العام 2006 وفقا لانتخابات ديمقراطية مشيرا إلى أن الحركة مارست مسؤولياتها كاملة مدعومة من الأصوات التي ساندتها في الانتخابات.
هيكل: القضية لم تكن تصرفات حماس وإنما وجودها
وأضاف أن "أصحاب القوى الحاكمة في المنطقة كانوا يتصورون في فترة ما أنهم اقتربوا من التسوية السلمية مع إسرائيل، لكن فوجئوا بفوز حماس في الانتخابات عام 2006، مما شكل في نظرهم عقبة في مسار التسوية كان مطلوب إزالتها".
وأضاف هيكل في حديث لقناة الجزيرة ليلة أمس إن إسرائيل من خلال عدوانها على قطاع غزة تريد القضاء على حركة حماس وهي تعتقد أن هناك فرصة مناسبة لتنفيذ مآربها بوجود الفراغ السياسي في الإدارة الأمريكية وهذا ما انتهزته إسرائيل إضافة إلى انشغال العالم بالأعياد وبالأزمة المالية.
هيكل إن إسرائيل تصورت أنها لو تصرفت بقوة وبعنف فإنها تستطيع ان تحرز تقدما واضحا وتضع العالم كله أمام الأمر الواقع فجهزت نفسها جيدا للعمليات العسكرية المخطط لها مسبقا لإعادة هيبة جيشها الذي فقد سمعته في حرب لبنان عام /2006/ وهو يشعر الآن أن الحرب على غزة ستعيد له هذه الهيبة.
وأضاف هيكل إن الأحزاب الإسرائيلية مقبلة على الانتخابات وهناك صراع شديد جدا في إسرائيل بين أربع شخصيات هي ايهود أولمرت رئيس الحكومة الإسرائيلية و/ايهود باراك/ وزير الحرب الذي يريد إثبات أنه جنرال الحرب والأمن و/تسيبي ليفني/ وزيرة الخارجية التي تعتقد أنها زعيمة مجموعة كاديما وهي تتصور أنها تشبه /غولدا مائير/ وهناك /بنيامين نتانياهو/ الذي يتصور أنه كرجل لديه الأغلبية وهؤلاء جميعا يطمحون من خلال الحرب على غزة إلى توسيع قاعدتهم الشعبية.

الحرب على غزة جرى التخطيط لها مسبقاً مع الادارة الأمريكية الحالية والمقبلة
وقال /هيكل/ إن إسرائيل بدأت تفكر وتتكلم وتعرض خططها وأظن أنها عرضت خططها في وقت مبكر على إدارة /جورج بوش/ الرئيس الأمريكي التي وافقت وشجعتها على العدوان ولذلك فإن الرئيس المنتخب /باراك أوباما/ أبقى وزير الدفاع الأمريكي /روبرت غيتس/ الوحيد من إدارة بوش في إدارته الجديدة وهو من يتابع العمليات.
وأضاف /هيكل/ إن الخطط الإسرائيلية درست على كل المستويات في وزارة الدفاع الأمريكية والإسرائيليون على اتصال مستمر بإدارة الرئيس /اوباما/ عن طريق /غيتس/ حتى أن /اوباما/ نفسه تم إبلاغه قبل سفره لقضاء إجازته بموعد العملية الإسرائيلية وبالتطورات الجارية في قطاع غزة.
قال /هيكل/.. إذا نجحت إسرائيل في حربها على القطاع فستفرض شروطها على المعتدلين الفلسطينيين لأنهم سيكونون بموقف ضعيف وبالتالي ستطلب منهم تنازلات إضافية وكذلك فإن بعض الدول العربية الموصوفة بالمعتدلة ستكون أكثر إطاعة ومرونة واستعدادا للتعاون بشكل أكبر مع الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.
وأضاف /هيكل/ إن ما يحدث في قطاع غزة من محاولة أمريكية إسرائيلية لتصفية المقاومة الفلسطينية يشبه إلى حد كبير ما حدث في حرب تموز عام /2006/ مشيرا إلى أن الفلسطينيين في غزة يواجهون معركة في منتهى الصعوبة بسبب عوامل الجغرافيا وعدم قدرتهم على الحركة بشكل سهل.
وقال /هيكل/ إن الاعتدال كان لمصلحة السلامة وليس لمصلحة السيادة أو لمصلحة الحق وأدى ذلك إلى إعطاء الأمريكيين أكثر مما ينبغي وإسرائيل أخذت منا مباشرة أو عن طريق ما أعطيناه للأمريكيين.
وأضاف /هيكل/ إن /غابي اشكنازي/ رئيس الاركان الاسرائيلي يستفيد في هذه الحرب من دروس لبنان ويحاول استعادة هيبته الضائعة بإشراف وصمت أمريكي وكان بمقدور أمريكا لو أرادت أن توقف هذه الهجمة بشكل فوري.
وقال /هيكل/ إن إسرائيل تعتبر هذه الهجمة القوية على غزة واجبة لأنها بمثابة عملية جراحية من شانها رفع العقبة من طريق التسوية والمشكلة لم تكن في تصرفات حماس بل في وجودها بحد ذاته فالهدف من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة هو إزالة حركة حماس نهائيا من الخارطة في هذه اللحظة من الفراغ السياسي الأمريكي وان لم تجد ذريعة الصواريخ كانت ستخلق أي ذريعة أخرى لقصف القطاع واجتياحه.

الأمن القومي لمصر
وأضاف /هيكل/ إن السؤال المهم جدا هل يستطيع المرء أن يعيش ضمن هذا التهديد حتى دون أن يهدده فعلا وأقول هنا ان الأمن القومي المصري يتعرض في هذه اللحظة ليس فقط إلى خلل في التوازن الذي يمكن ان تنتج عنه تأثيرات وإنما الخشية في أن يأتي يوم تلفت السفارة الإسرائيلية نظر الحكومة المصرية إلى معاملة الرعايا المصريين في سيناء فنحن في مصر أصبحنا داخلين في تقسيمات متعددة فأحدهم يقول إن سكان سيناء بدو وآخر حضر ومسلمون أو أقباط وبالتالي هذا البلد في اعتقادي يعيش تقسيمات بسبب مصالح ورؤى في أحسن الأحوال تكتيكية وفي أسوئها نظرة ضيقة جدا إلى مصالح نظام في المدى القريب.
وقال /هيكل/ إنه وفي هذه الأزمة أريد شيئا واحدا من الرئيس /حسني مبارك/ ومستشاريه أن يوضحوا لنا أين مصلحة مصر الإستراتيجية ومستقبلها والقيمة الممكنة لمصر فمعيار القوة هو في مدى التأثير خارج حدود السلطة وليس داخل حدود السلطة التي يستطيع فعل أي شيء وهنا قوة مصر تتعلق بأن تبقى موجودة خارج الإقليم.

الصراع مع ايران مفتعل ومؤسف
وأضاف /هيكل/ إن مصر وخلال هذا التوازن والتهديد مع إسرائيل فالدفاع هنا يكون باستعمال القوة من خلال الصعود إلى شمال إسرائيل وبناء قومية عربية لأنه حتى لو لم يكن هناك قومية عربية فمن واجب الصالح المصري اختراع هذه القومية لأنها الأمل في البقاء وهنا أنا لا أفهم حتى هذه اللحظة أي مصلحة بهذا الصدام المفتعل مع إيران فهل أصبح هناك تقسيم للعالم العربي ومن المؤسف أن تبدو صورتنا أمام العالم بهذا الشكل لأنه تخلف وعودة إلى الوراء.
وقال /هيكل/ إنه من الواجب علينا أن نجد وسيلة لكيفية حماية مصالح مصر الإستراتيجية في الوقت الذي لم يعد ممكنا أن تلحق بالابتزاز الإسرائيلي ولا بالحماية الأمريكية لكنها تستطيع أن تلحق بتحالفاتها واستعمال القوة في كل مكان من العالم العربي لأنه حين يقال من قبل أحدهم إن غزة منطقة محتلة والدخول إليها يتطلب موافقة الطرف المحتل على من يدخل ويخرج منها فهذا كلام يحمل أخطاء كبيرة لأنها لو كانت محتلة لم تكن إسرائيل مضطرة لأن تقوم بعدوانها برا وبحرا وجوا.
وأضاف /هيكل/ إن هناك كاريكاتيرا في صحيفة /الايكونوميست/ يفزع كل مصري يراه لأنه يؤكد مع الأسف الشديد أن مصر شاركت بحصار غزة وهذا يدل على ان هناك حالة خطيرة جدا وهي ان كل السياسيين الأجانب الذين قابلوا الرئيس /مبارك/ نقلوا عنه أشياء مهولة وخطرة جدا أن تنسب إليه واخرهم كان الرئيس الفرنسي /نيكولا ساركوزي/ الذي قال في إسرائيل ل/ايهود اولمرت/ انه سمع من الرئيس /مبارك/ إن حماس لا ينبغي أن تنتصر في هذه المعركة فهذا الكلام يقلق.
وقال /هيكل/ إن الموقف المصري مستغرب بالنسبة لنظرته الضيقة إلى الأزمة الفلسطينية ويجب أن تكون نظرة مصر للازمة مستندة إلى إستراتيجيتها العليا وليس بمجرد التعامل مع الأزمة من وجهة نظر الحفاظ على الأمن على المستوى بعيد المدى لان قوة وقدرة مصر على لعب أي دور يجب أن تكون كبيرة فانتماء مصر العربي يشكل الميزانية الرابحة لها وفقا لحساب الأرباح والخسائر ومصر إذا لم يكن لها دور في المنطقة أو قوة مؤءثرة وفاعلة ولم تستخدم قوتها فإنها تعد عبئا ولا يجوز إلقاء تبعية الأخطاء على كاهل المجهول.

معبر رفح
وردا على سؤال من مقدم الحلقة حول ما يقال إن مصر تشارك في حصار غزة، قال هيكل: "بالفعل حماس كانت تحت حصار خانق وقاس جدا".
وفي هذا السياق استنكر هيكل التعامل المصري بهذه الطريقة قائلا: "أنا عاجز عن فهم الموقف المصري"، مشيرا إلى أن هذا الموقف تسبب في تآكل ما أسماه بقوة مصر الناعمة، ممثلة في الدبلوماسية ومدى تأثيرها خارج الحدود.
وحول مواقف الرئيس المصري حسني مبارك وتصريحاته التي قال في أحدها: "إن غزة بلد محتل ولا بد لإسرائيل من مراقبة حدوده"، وذلك ردا على انتقادات بشأن عدم فتح مصر لمعبر رفح بشكل دائم، قال هيكل: إنه "ليس من حق أي سياسي أن يتخذ موقفا يضعف من مكانة مصر"، مشيرا إلى أن مستشاري الرئيس "أخطئوا" في تزويده بآرائهم بشأن هذه النقطة.
هيكل: اشعر بأسى وشفقة على الرئيس مبارك عندما يقدم تبريرات عن تمسك مصر بإغلاق معبر رفح
وأوضح الكاتب المصري أنه في ظل موازين القوى الحالية التي تتفوق فيها إسرائيل عسكريا وتمتلك 200 رأس نووي، فإن "الخيارات أمام مصر أصبحت محدودة كي لا تخضع للابتزاز الإسرائيلي بناء على فارق القوة"، فإما أن "تسعى لامتلاك قوة ردع نووي" -وهذا مستبعد في رأيه- أو "الاحتماء بالولايات المتحدة"، وهو أيضا غير واقعي في نظره، أو "تطوير قوة مصر الناعمة"، الأمر الذي يراه الخيار الوحيد المتاح.

تبديد قوة
لكن الكاتب المصري الكبير رأى أن الأزمة في غزة أظهرت أن مصر تبدد قوتها الناعمة بشكل لا مثيل له، وذلك عبر انحصار الدور المصري في معاداة حركة حماس.
واستدل على ذلك بالقول: "كل الساسة الأوروبيين الذين قابلوا مبارك نقلوا عنه كلاما مفزعا"، وأوضح أن "الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي نقل للإسرائيليين أن مبارك قال إن حماس لا يجب أن تنتصر في هذا الصراع". وقال هيكل: إن "حديث ساركوزي أصاب قوة مصر في مقتل".
ونفت مصر ما رددته وسائل إعلام إسرائيلية حول هذا الشأن.
وحول إغلاق معبر رفح، قال هيكل إنه لا يفهم من الموقف المصري سوى "ابتزاز الفلسطينيين والتعاون مع الأمريكان".
ورأى هيكل أن المظاهرات العارمة التي خرجت في العالم العربي والإسلامي واتهمت مصر بالتواطؤ مع إسرائيل في حصار وضرب غزة، دليل على "تآكل قوة مصر ومكانتها العربية".

عيب ما يقال في حق السيد حسن نصر الله
وانتقد هيكل الرد المصري الذي وصفه بالعنيف والمبالغ فيه على تصريحات للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله دعا فيها الشعب المصري والجيش للضغط على القيادة السياسية من أجل فتح معبر رفح.
ورد وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط بشكل حاد على نصر الله، متهكما على قدرة حزب الله العسكرية، وقال إن جيش مصر "لا يأخذ أوامره إلا من قيادته السياسية".
وقال هيكل: إن الرد المصري لم يكن ملائما، نافيا أن يكون نصر الله قد قصد التحريض الداخلي على النظام المصري، ووصف حزب الله بأنه "جزء من الأدوات التي يجب على مصر استخدامها في الإقليم لتدعيم مكانتها في المنطقة في مقابل إسرائيل".
وحول مقترحات نشر قوات دولية على الحدود بين مصر وغزة، قال: "أتصور أن مصر لا ينبغي أن تقبل بذلك"، مشيرا إلى أن قوات دولية تعني "تصفية القضية الفلسطينية بشروط إسرائيلية وأمريكية لا تخدم مصلحة مصر العليا".
واقترحت إسرائيل ودول أوروبية نشر قوات دولية في غزة لوقف تهريب الأسلحة للقطاع المحاصر منذ يونيو 2007، والإشراف على فتح المعابر، وفيما لم تصدر مصر موقفا واضحا من المقترح، رفضته حماس بشدة، بينما أيدته السلطة الفلسطينية.

واضاف /هيكل/ ان العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة يعرض الامن القومي المصري بالدرجة الأولى للخطر وإلى خرق توازنه ومن الممكن أن تتجاوز تأثيرات العدوان صحراء سيناء باتجاه مصر وكم هو أمر مؤءلم أن يتم إغلاق معبر رفح تحت ذرائع سببها الوحيد هو الابتزاز الإسرائيلي وإرضاء الأمريكيين.
الخاسر الأكبر هم العرب جميعهم
وقال /هيكل/ إن الموقف المصري يدل على وجود تآكل في قوتها وهيبتها وإسرائيل هي أكثر الأطراف التي حاولت إظهار عجز السياسة المصرية وتصويرها على أنها متواطئة مع ما يجري في غزة وهذا يصيب مصر بمقتلها ويخرجها من دورها كدولة تحترم نفسها ويترتب عليها التزام معين لجهة استخدام قوتها.
وحول نشر قوات دولية في قطاع غزة قال /هيكل/ إنه لا ينبغي لمصر ولمصلحتها تحت أي ظرف من الظروف أن تقبل بهذا الأمر لأن وجود قوات دولية على الحدود المصرية مع القطاع يعد عملية تمهيدية لتصفية القضية الفلسطينية بشكل نهائي.
وأضاف /هيكل/ إن جلسة مجلس الأمن الدولي حول الحرب الإسرائيلية على غزة تعد مضيعة للوقت وتسوية على أساس الشروط الإسرائيلية ولذلك لا ينبغي لمصر ولا لأي دولة عربية أن تسايره وما لم يحدث تغيير رئيسي يتبين فيه العالم العربي مصالحه الحقيقية فسوف يتم فرض الأمر الواقع على الأرض مشيرا إلى أن المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة والدماء التي سالت والصورة تثبت أنها أقوى من قنبلة.
واختتم /هيكل/ بالقول إن إسرائيل تتصور بأنها ستكسب من عدوانها على غزة ولكن قوتها العسكرية هي عبارة عن مجرد كلام فارغ ومصر أيضا تتصور أنها ستكسب ولكنها على العكس تماما ستكون خاسرة.
سليم حجار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مأساة غزة بعيون الأستاذ هيكل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين