أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الهجوم الإعلامي هو وسيلة رئيسية روسية لمكافحة على أوكرانيا في سوق الأسلحة العالمية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الهجوم الإعلامي هو وسيلة رئيسية روسية لمكافحة على أوكرانيا في سوق الأسلحة العالمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Amir Abdalkadir

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 21/06/2013
عدد المساهمات : 1
معدل النشاط : 3
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الهجوم الإعلامي هو وسيلة رئيسية روسية لمكافحة على أوكرانيا في سوق الأسلحة العالمية   الجمعة 21 يونيو 2013 - 7:47

يمكن مشاهدة بسهولة كل طريقات الاستخدام لوسائل الاعلام الحديثة اثناء مكافحة في أسواق الأسلحة العالمية واسعة بناءاً على أمثلة واضحة لهذا الهجوم الإعلامي ضد أوكرانيا. فمثلا انتشارت المعلومات الكاذبة عن "تصديرات الأسلحة من أوكرانيا إلى ليبيا مخرقةً شروط حظر الاستيراد من قبل الأمم المتحدة" في انترنيت في شهر نيسان لعام 2013. برغم من أنه استشهدت وسائل الاعلام بوكالة الأخبار المحترمة (واشنطن بوست) أعتبر أن كان صحفيونها مندهشوناً بسبب أصبحوا ضحايا لتفسيرات غير صحيحة للمعلولات المكتوبة في المقال : «UN panel: Libyan weapons are spreading at an alarming rate to new areas and fueling conflicts» (الأمم المتحدة بانل": توزع اسلحة من الليبيا الي مناطق اخرى و تنذر بالخطر). أصدرت "واشنطن بوست" الجزء المختصر من مقال الصحافية المشهورة في العالم "إديث م. ليدرير" تعمل في وكالة الأخبار المخترمة "أسوشيتد برس" و أصبحت جريدة "واشنطن بوست" بالصدفة مصدراً للمعلومات التي أصبحت بداية للحملة الإعلامية ضد أوكرانيا. بعد نشر بوسائل الاعلام الروسية المعلومات عن "تصديرات الأسلحة الى ليبيا من أوكرانيا بطريقة غير قانونية" لم يهتم اي شخص بفكرة أنه يتفرق معنى هذا المقال من محتويات المقلات الروسية. فتعلق المقال بالفكرة الأخرى والفكرة الرئيسية لهذا المقال هي مشكلة انتشار الأسلحة بدون المراقبة والأسلحة التي بقيت بعد الحرب الأهلية . ويمكن أن تسبب هذه الأسلحة الضحايا الجديدة في المنطقة المتعبة بالحرب الأهلية. ولكن تركز زملاء "إديث م. ليدرير" من روسيا على الفكرة الأخرى وبدأوا نشر المقالات بالعناوين الفصيحة مثلا "تصدران أَرْمِينيا وأوكرانيا الأسلحة الي ليبيا بطريقة غير قانونية" وكان هذا بداية الهجوم الإعلامي ضد أوكرانيا. إضافة الي ذلك لم يكن هذا الهجوم من جانب روسيا ضد أوكرانيا أولا خلال النزاع في ليبيا. و تجدر الاشارة الي هيستيريا بداتها وسائل الاعلام ومدونات إلكترونية الروسية عن "مرتزقة وقناصة" أوكران ساعدوا لجيش معمر القذافي حيثما جندت الشركة الروسية "دكار" المهندسين الأوكران و اشاعت الاقاويل بين ثوار ليبيا بأنهم يساعدون لجيش النظام. وبالنتيجة هذا الهجوم الإعلامي وقعت أوكرانيا في مركز الفصيحة الدولية وسبب الخسائر في سمعتها الدولية والخسائر المالية. وفي الوقت نفسه يقولون الخبراء أنه كان الهدف الرئيسي للعملية المذكورة آنفاً هو مخاصرة دخول الشركات الأوكرانية الى سوق ليبيا لأنها تستطيع أن تكون فيها تنافساً قوياً للشركات الروسية. في ظل النزاع في سوريا حصل الوضع المذكور اعلاه على اهتمام خاص حيث اتصفت اوكرانيا بدولة تقوم ببيع الأسلحة في طريقة غير قانونية وبتدريب المرتزقين. ومن الممكن أن ستصبح أوكرانيا مرة أخرى ضحية بالاستفزازات الروسية حيث تستهدف الاستفزازات في طرد أوكرانيا بالكامل من سوق الأسلحة للدول الشرق الأوسط.
انخفض انتباه الشراة من دول العربية الى بائعين الأسلحة من روسيا بسبب تعاونهم مع نظامي القذافي وبشار الأسد و تحاول أوكرانيا مثل أي دولة أخرى تقوم ببيع الأسلحة أن تسيطر الجزء الفارغ من سوق الأسلحة في الدول العربية و تثبت فضيحة كبيرة حول تصديرات الأسلحة من أوكرانيا إلى سوريا وقعت في وسائل الإعلام في نهاية عام 2012 أنه يحاول المصدرون الروسيون المقاومة ضد دخول أوكرانيا في سوق الدول العربية.
نشر مكتب وكلة الأنباء "بي بي سي" في روسيا بيانا في نهاية تشرين الأول وهو:" سوريا: تمتلك الثوار بأسلحة أوكرانية وحصلوها من المملكة العربية السعودية" والفكرة المشددة في هذا البيان أنه كانت الأسلحة مصنوعة في أوكرانية وتم نقلها في سوريا بالرغم من عقوبات الأمم المتحدة وكان هذا البيان منتشراً كثيراً عبر وسائل الإعلام الاليكترونية في روسيا.
ساعيا الى اثارة الضجة بدأت الوسائل الاعلام الروسية أن توضح المعلومات غير صحيحة ونشرت المقالات تحت العناوين مثلا "تمتلك الثور السوريون بأسلحة أوكرانية" و"يستعمل الثور السوريون الأسلحة من لوغانسك" و "تم كشف الأسلحة الأوكرانية عند الثوار السوريين".
ومن الممتع أن تم ازالة البيان البدائي بعنوان "سوريا: يمتلك الثوار السوريون بالأسلحة الأوكرانية التي حصلوها من المملكة العربية السعودية" من الموقع "بي بي سي" في بعض السعات ربما بسبب اعتباره غير صحيحا.
وجدير بالذكر بانه خلال بعض الشهور الأخيرة وقعت أوكرانيا في مركز الفضيحة الدولية بعد ظهور البيان في الوسائل الاعلام الدولية عن استعمال الأسلحة الكيميائية. خرق الهاكر المجهول الذي بعد ذلك أصبح مشهورا في وسائل الاعلام الاليكترونية الروسية خرقاً غير قانونياً البريد الإلكتروني للشركة البريطانية "بريطام ديفنس" وصدف ان يكشف عن تآمر ضد روسيا وسوريا لعب "المرتزقة الأوكران" دورا رئيسيا فيه.
بعد ذلك أجرى خبراء روس تحليل التراسل المتكلف المكتوبة عن استمارات الشركة الحقيقية بين رؤساء الشركة "بريطام ديفنس" واستدلوا بأنه قررت الولايات المتحدة والقطر أن تستخدم المرتزقة الاوكران ليلبسهم كالروس لكي تتهم روسيا في استخدام الأسلحة الكيميائية.
بسبب عدم وجود إمكانية لتفتيش هذه المعلومات انخفضت شهرة هذا البيان سريعا لكن في بداية شهر نيسان وبعد ظهور المعلومات عن استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل جيش الأسد أعادت شهرتها مرة ثانية.
في ظروف عدم وجود المعلومات الحقيقية الجديدة نشرت بعض وسائل الاعلام الروسية البيانات من كانون الثاني كأنها الجديدة وكتبت العناوين بمثل "تستعد بريطانيا لاستفزاز روسيا وسوريا بأياد الأوكران" و "ستكون أوكرانيا متهمة بتصدير الأسلحة الكيميائية" وكذلك نشرت وسائل الاعلام بيانات أخرى تصعب أدلتها مثلا "أوكران مستخدمون كمرتزقة في سوريا" و "يتم تجنيد المرتزقة لسوريا في كريم" والمرتزقة الأوكران في سوريا أكثر قاسيون من النازيين". من يقوم بنشر مثل هذه البيانات ومن يصدر الأمر غير معروف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
emas alsamarai

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
المهنة : كان يا ما كان
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان ربي العظيم
التسجيل : 11/03/2013
عدد المساهمات : 930
معدل النشاط : 952
التقييم : 95
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الهجوم الإعلامي هو وسيلة رئيسية روسية لمكافحة على أوكرانيا في سوق الأسلحة العالمية   الجمعة 21 يونيو 2013 - 8:56

شتان ما بين السلاح الروسي والأوكراني!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المعلم الكبير

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
التسجيل : 18/11/2010
عدد المساهمات : 508
معدل النشاط : 535
التقييم : 34
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الهجوم الإعلامي هو وسيلة رئيسية روسية لمكافحة على أوكرانيا في سوق الأسلحة العالمية   الجمعة 21 يونيو 2013 - 11:23

اوكرانيا منذ انهيار الاتحاد السوفيتى و هى تبيع موروثاتها من الاسلحه دون التقيد باى مبادئ فباعت اسلحه نوويه لعدد من الدول و رصدته مخابرات الغرب و روسيا و باعت حتى الطائرات المقاتله من انواع ميج 29 و سوخوى 27 و الاسلحه الخفيفه حتى تشتريها عصابات تعمل لحساب الاستخبارات الصهيونيه و الغربيه لتزويد الميليشيات و العصابات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20370
معدل النشاط : 24828
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: الهجوم الإعلامي هو وسيلة رئيسية روسية لمكافحة على أوكرانيا في سوق الأسلحة العالمية   الجمعة 21 يونيو 2013 - 14:08

اخي العزيز


يرجى وضع مصدر موثوق لموضوعك 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الهجوم الإعلامي هو وسيلة رئيسية روسية لمكافحة على أوكرانيا في سوق الأسلحة العالمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين