أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

من خدعة فلسطين الى تعميم الخداع

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 من خدعة فلسطين الى تعميم الخداع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سوناكوم

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المهنة : طالب
المزاج : لا اله الا الله محمد رسول الله
التسجيل : 29/08/2007
عدد المساهمات : 1562
معدل النشاط : 110
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: من خدعة فلسطين الى تعميم الخداع   الخميس 15 يناير 2009 - 14:14

الوطن في القلب
من خدعة فلسطين إلى تعميم الخداع


عندما نشر الكاتب الكبير المرحوم إحسان عبد القدوس سنة1948 تحقيقه الشهير عن ''المدافع التي تنفجر في وجوه مستعمليها، الجنود العرب'' فهم جميع عشاق الحرية في العالم أن فلسطين بيعت شعبا وأرضا. كانت جيوش مصر والأردن قد دخلت فلسطين سنة 1948 للدفاع عن شعبها، فإذا بها تكتشف أن المدافع التي اشتراها قادتها من الإنجليز ''مدافع مخدوعة''. وحدث ما خطط له الإنجليز وأذيالهم ملوك العرب؛ قسمت فلسطين تقسيما.. لم يكن إلا مؤقتا! ففي سنة 1967، استولت إسرائيل على كل شيء وأضافت سيناء وجزءا من الجولان السوري بفضل ''...المعلومات المفيدة'' التي منحها لها وزير الدفاع.. المصري نفسه!
شيء لم يحدث لا في التاريخ القديم ولا في الحديث!
ثم جاء سبتمبر ,1970 فذبح جيش الملك حسين نحو 20 ألف فلسطيني على مرأى ومسمع العالم كله!
الزعيم ياسر عرفات، الذي نعترف له بنضاله، رغم كل ما حدث، وقع هو الآخر في فخاخ العرب التابعين للقوى الاستعمارية الغربية، وشيئا فشيئا وقع اتفاقيات ''أوسلو''... المخدوعة!
ماذا نقول بعد مسرحية الكاتب العبقري المرحوم كاتب ياسين المعنوية بــ''فلسطين المخدوعة''؟ أية قصيدة تسمو اليوم على قصيدة الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب: ''فلسطين عروس عروبتكم، فلسطين قـ..؟''
وماذا نكتب بعد كاتب فلسطين الشهيد غسان كنفاني الذي قال سنة 1969 أن ''الفلسطينيين لايعيشون داخلها، فهم ''رجال في الشمس'' أي في...جهنم!'' لقد روى غسان كنفاني قصة ثلاثة فلسطينيين، ''يخدعهم مهرب عربي'' كي يخرجهم من جحيم الملاجئ العربية'' إلى بلد الشمس... الكويت! يركبهم في صهريج شاحنة نقل بنزين. في الكويت يكتشف سائق الشاحنة أنهم ماتوا.. مخنوقين!
أين يذهب الفلسطينيون اليوم؟ العرب يخنقونهم والإسرائيليون يذبحونهم؟ وأين تذهب الشعوب العربية كلها وقد بات حكامها يمنعوها حتى من ''أضعف الإيمان'' أي التظاهر مساندة لأهل فلسطين المذبوحين على مرأى ومسمع العالم كله؟
قتل الكرسي ثوار الأمس فباعوا الوطن بخيراته وشعوبه فأصبحنا ننظر إلى المستقبل بخوف وتشاؤم لا نظير لهما.
لا شيء ينقذ الفلسطينيين إلا... الموت: الشهادة. قد يموت اليوم ألف ليخلق الآلاف في المستقبل. الموت؟ وهل هناك أجمل من الموت في سبيل الوطن؟ هذا شيء لا يفهمه الحكام العرب وأسيادهم الأمريكان والإسرائيليون، بيد أن أبناء الشعوب البررة يفهمونه فيطبقونه عاجلا أو آجلا!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

من خدعة فلسطين الى تعميم الخداع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: قسم فلسطين الحبيبة - Palestine Dedication-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين