أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الامير الشهيد الثاير مرداس المري اسد عربستان الغالب

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الامير الشهيد الثاير مرداس المري اسد عربستان الغالب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مقاتل عربي

نقـــيب
نقـــيب
avatar



الـبلد :
العمر : 33
التسجيل : 07/02/2013
عدد المساهمات : 871
معدل النشاط : 887
التقييم : 18
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الامير الشهيد الثاير مرداس المري اسد عربستان الغالب   الثلاثاء 18 يونيو 2013 - 9:18




بسم الله الرحمن الرحيم
خاص-شبكة الأسهم القطرية-نقل من موقع رسمي بناء على كتب تاريخ .. (ويتوجب البحث في ذلك)
الصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
أمابعد:
شغل الباحثون انفسهم، ولا يزالون، في محاولات الحكم على السير الشعبية من ناحية النوع الأدبي، ومن ناحية البناء الفني، ومن ناحية التاريخ، ونادرا ما عنوا بالباعث الاصيل الذي اثمرها. وهي في الواقع كغيرها من نصوص الادب الشعبي تكاملت في بيئات عربية شتى، ولم تبلغ غايتها من الكمال الا بعد ان استنفدت الاجيال والقرون في التطور والتراكم، ولهذه الحقيقة دلالاتها الواضحة، وهي ان الوجدان القومي تشبث بالمثال الذي انتجه ورآه مؤائما لما يريد ان يعبر عنه.
لقد نمت شخصية مرداس بنمو الوجدان البطولي الأسلامي والقبلي البدوي القومي العربي حتى تكاملت صورة الملحمة، وتخصص في سردها وانشادها فريق من المتخصصون والباحثون فكان الاخ الشقيق عبدالله الحمادي نعم الأخ والباحث الذي أخذت منه هذه الوثائق المهمة لسيرة الأمير مرداس بن جابر والذي عرف زمانه المتخصصون في القرون الوسطى بالعربستانيين، والمتخصصون في الثانية بالأحوازيون، ومن السهل ان يتبين الباحث النواة الاصيلة التي اصبحت على مر القرون والاجيال سيرة شعبية.
تمتاز هذه السيرة بأنها افضل سيرة، لرجل وفارس حارب على جبهتين أمبراطوريتين عظيمتين هما بريطانيا وفارس والتي أستبسل في الدفاع عن حمى حاظرة العرب في تلك البقعة فكان محاربا شرسا أعترف بقوته وبسالته الأعداء قبل الأصدقاء فهاهي أمبراطورية الأفرنج تصفه أنه (أسد عربستان الغالب) كنية على قوته وغلبته وذلك بعد معارك عدة معهم ومع الفرس خصوصا والذي قتل منهم 5000 فارسا مقاتلا بين عشية وضحاها في موقعة الجثجاثية بعد أن أستبسل الياميون أيما أستبسال في الدفاع عن أراضيهم بقيادة القائدين العظيمين الأمير مرداس آل جابر المري والأمير راشد بن محمد السليماني العجمي فكان تلاحم جيشي هذين الرجلين تعتبر نصرا لرجال القبائل الثائرون وقاصمة الظهر والخنجر المميت في نعش دولة فارس المترنحة.
منهو الأمير مرداس؟

-هو الأمير الفارس مرداس وأسمه الحقيقي(حمد) بن جابر بن حمد بن جابر آل حمد بن نعام آل جابر المري عاش في كنف والده جابر بن حمد بن جابر آل حمد بن نعام آل جابر المري ، ولد في قرية الجثجاثية التابعة لقبيلة آل جابر آل مرة 1-5-1115هـ ، الموافق لعام 17-10-1703م ، عاش مع أبيه في بلادهم، ولضيق أحواله المعيشية هاجر أبوه إلى إمـارة لنجة فترعرع الشيخ في كنف أبيه الذي رعاه ورباه على التمسك بالتعاليم الإسلامية ومحاسن الأخلاق ، وحب الخير ، ولما توفي والده (رحمه الله)رجع إلى أرض مولده الجثجاثية وتزوج ، وسكن في قرية أم الخبا لوجود أقارب له من عائلتي آال حمد بن نعام وآل غضبان فيها ، ولأن العالم الجليل الشيخ حمد بن راشد البشري المري نصحه

بالرجوع إلى الجثجاثية ووعده بتدريسه للعلوم الأصولية عندما التقى به في لنجة أثناء زيارته لها في إحدى السنين من ذلك العقد في القرن السابع عشر الميلادي وقد امتهن عدة مهن لينفق على أسرته ، منها رعي الأبل وتعلم ركوب الخيل مهارات فن القتال ، وحيث أنه مفوه مطلق اللسان كان يجيد الشعر ويحبه ولاينافسه أحدا فيه . وكانت غنى النفس ميزته ولو أن الفقر هو الميزة العامة لحياته في سن الشباب وما بعده لدرجة أنه لم يملك بيتا إلا بعد مدة طويلة من عودته إلى البلاد وقد قاسى من ضنك العيش وشدة الحال الأمرين إلى أن رزقه الله بالفيد من الأبل فأغناه الله بها ولغ به الغنى أن وزع بعض من الأبل على الضعفاء من بني قومه وأبناء قبيلته آل مرة كآل بشر وبعض من أبناء العمومة الياميون كآل علي والمرازيق العجمان والذين كانت لهم هيبة وسطوة في تلك البلاد وكانوا عماد وقوام جيش أمارة هذا الأمير المتمرد وفتح الله عليه أبواب الرزق الوفير ومنّ عليه سبحانه وتعالى بالغنى والجاه ورخاء الحال.

عاش الأمير مرداس حرب الثأر والتصدي للفرس ومناوشاتهم منذ بدايتها يوماً بيوم, فعندما أعلنت فارس الحرب على عربستان في 29 سبتمبر 1730م, وبدأت السرايا الحربية بصب قذائفها على مدن الساحل العربستاني, لنجة ومغوة ثم الجثجاثية وبنعامية والخدرية, كان مرداس المري في تلك الأثناء مقيما في السمحة بعد عودته من الزينة حيث قابل الشيخ راشد بن محمد المرزوقي العجمي, وعندما علم بالغزو الفارسي فيما عرف بالحرب الفارسية العربستانية سارع إلى مراكز تجمع المجاهدين حيث ساهم في تأسيس معسكرات المجاهدين وتنظيم حركة الجهاد والمقاومة إلى أن وصل الشيخ راشد العجمي قادماً من لنجة. وقد شهدت الفترة التي أعقبت انسحاب المغول من عربستان سنة 1512م أعظم المعارك في تاريخ الجهاد العربستاني, منها على سبيل المثال معركة المشاعيب عند الزينة في 16 مايو 1755م حيث قتل فيها للفرس مائة ضباط وألف جنديا وأربعمائة فرد بين جريح ومفقود إلى جانب انسحاب الفرس بلا نظام تاركين أ***تهم ومؤنهم وذخائرهم,
ومعركة القبائل عند أم الصفا في 6 أكتوبر 1755, وعشرات المعارك الأخرى.
وحينما عين خمين شاة حاكماً عسكريا لعربستان, رأى أن يعمل على ثلاث محاور:
الأول : قطع الإمدادات القادمة من الجزيرة العربية والعراق. 
الثاني : قتال المجاهدين في الجثجاثية ولنجة ومغوة. 
الثالث :قتال المجاهدين ببلوشستان والذين كانوا سندا حقيقيا لدولة عربستان. 
لكن القائد الفارسي وجد نار المجاهدين في انتظاره في معارك المشخوطة والشرحة والجابرية والعنقودة في فبراير 1756, وتتواصل حركة الجهاد بعد ذلك حتى وصلت إلى مرحلة جديدة بقدوم الأمبراطورية البريطانية بقدها وقديدها.

أمارة (يام):

صورة نادرة لنجل الشيخ راشد بن محمد المرزوقي العجمي
يعتبر الشيخ الأمير مرداس بن جابر بن حمد المري هو المؤسس الحقيقي لهذه الأمارة المعروفة بالأمارة اليامية ، والمعروف أن الجثجاثيةهي العاصمة لأمارة يام في تلك البلاد حيث قام ببناء دعائم حكمها الأمير الفارس مرداس المري والذي أرتبط أرتباط وثيق مع الحكومية الفيدرالية في لنجة عاصمة عربستان قاطبة و[ذلك] في إعلان الأمير اليامي استقلال أمارة (يام) سوى في الأمور المدلهمة فأنه يلجأ عندها للحاكم العربستاني في لنجة كما أعلن من خلالها الى ضرب آسم يام على نقود سلطانه المباشر أو اتصاله المباشر ببنو عمومته (يام) الذي يفتخر بنسبه أليهم ومحاولة كسب المرازيق وآل علي الى جواره تحت بوتقة القبيلة يام.. 

فضرب عندها مسكوكات نقدية كتب على وجهها الأول كلمتي التوحيد وعلى الوجه الثاني كلمة يام 
وقد ظهرت علي الشيخ - رحمه الله - علامات النباهة ورجاحة العقل منذ الصغر، وظل محل إعجاب وثناء كل من عرفه حتى لقي ربه عز وجل مقبلاً غير مدبر، فكان ذلك أكبر دليل على صدقه في التعامل مع الناس وفي إقباله على الله.
وحين الهجمة الأنجليزية الأولى على عربستان كان الأمير قد طحنته الحروب وعلمته الحروب مع الفرس فنون القتال والمعارك في البيداء فكان أول ماعمله بعد مجئ الأفرنج أن عين الشيخ محمد بن راشد البشري المري في جامع الجثجاثية وقام بأعباء أمر الجهاد في واداي مسيلان، فقارع الاستعمار الأفرنجي الذي كان قد بدأ زحفه إلى وسط العالم الأسلامي فبذل الوسع حتى لفت الأنظار عزمه وحزمه وفراسته. فقال عنه الشيخ راشد المرزوقي العجمي:" لو كان وهب الله لنا عشرون مثل مرداس لاكتفينا" وبقى في وادي مسيلان يعمل على نشر السلاح ودعوة الناس وتربيتهم إلى جانب قتال الأفرنج وحماية بلاد المسلمين وكانت المناطق التي يتولى المري قيادتها وحراستها أمنع من عرين الأسد ولا يخفى ما في ذلك من إدراك القيادي المسلم لواجبه تجاه دينه ووطنه. 
وفي عام (1790م ) رجع إلى أمارته ليستأنف عمله في زاوية الجوامع ولكن ذلك لم يكن ليستمر طويلاً، فقد كانت المعارك قد بدأت بين رجال يام والأفرنج في منطقة البشري والخور والصفارية على الحدود الفارسية، ولقد شهد عام (1791م ) أشد المعارك ضراوة والتي انتهت بتحرير منطقة البشري إلى الأراضي اليامية العربستانية وتطهيرها من الدنس البريطاني 

خريطة فرنسية قديمة (1667) يظهر فيها بوضوح اشارتها إلى الخليج العربي بأنه Sein Arabique، أي «الخليج العربي». كما ظهر اسم البحر الأحمر على أنه Mer Rouge «البحر الاحمر»

بعدها عاد الشيخ إلى الحرملية يدير شئونها مرة أخرى حتى امتدت يد الغدر الآثمة إلى التراب العربستاني في مطلع أكتوبر (1795م )، هب الشيخ مرداس المري كعادته ليكون في طليعة من لبى نداء الجهاد، وهبّ ليقود حركة وقفت في مواجهة الغزاة عشرين عاماً، سطر فيها الشيخ مرداس المري ومن معه من المجاهدين الأبطال ملاحم أسطورية تحدث عن عظمتها وقوتها الأعداء قبل الأصدقاء؛ ولقد ذكر الجنرال جوهن سميث في مدونته الذي سماها "مرداس-الثائر الذي لايعرف القهر" يقصد أنه ثائر لايلين أبدا - وقد نشبت بينه وبين المري (300) معركة ومواجهة في مدة 15 شهراً فقط، فأعظم به من بطل وأكرم به من شهيد. 
ورغم أن المري جاوز الثمانون من عمره، كان على بريطانيا وجنرالاتها أن يخوضوا حرباً لا هوادة فيها لمدة خمسة أعوام أخرى كانت أصعب وأطول سني الحرب كلها، ولقد جردت بريطانيا كل ما لديها.. آلاف الجنود والمدافع ووالمنجنيقات والضباط والقادة الذين تخرجوا من الكليات العسكرية المتقدمة والتي كانت مصدراً يفخر به الغرب على المسلمين، لكن الذي لم يدركه الإنجليز وأدركه الشيخ مرداس أن المقاييس في مثل هذه الأحوال لا تخضع دائماً للتقديرات المادية، فقوة الإيمان وعزائم الرجال وتجردهم في سبيل الله يرجح الموازين ويخزي الظالمين. 
ونستمع إلى كلمات المري من وراء السنين تجلو الهمة والعزيمة والإصرار التي يتميز بها عندما دعا الى عدم التفاوض مع الأنجليز: "أننا نحاربكم عن عقيدة وجهاد فلا سواء بيننا وبينكم قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار ووالله لوقضيتم على جميع رجالنا لحاربناكم بأصلابنا التي في ظهورنا فأننا من من قوم لايعرفون الذل ويتمنون الموت على الهوان وعار عليهم الهزيمة." . 

إن أمة مثل هذه لا سبيل لقهرها إلا بالقضاء عليها، وما أحوج المسلمين اليوم لأن يدركوا مثل هذه العبرة، وأن يتعلموا مثل هذا الدرس.
وقد تفنن الإنجليز في سبل البطش والعدوان بصورة شتى مختلفة انتهكت الدين والأنفس والمال والبلاد والأعراض.





رحمك الله ايها المجاهد 



المصادر



 (Book: Fares history in the twelfth century)
كتاب:تاريخ فارس في القرن الثاني عشر.
....................................... 
2 - (British colonies, events and challenges)
كتاب المستعمرات البريطانية والأحداث والتحديات
....................................... 
3 - (Book: England by the absence of the sun)
كتاب أنجلترا التي لاتغيب عنها الشمس
....................................... 
4 - (Book: revolutions Arabhvi coast Persian)
كتاب الثورات العربيةفي الساحل الفارسي
....................................... 
5 - (Book: Britain, which was great)
كتاب بريطانيا التي كانت عظمى
....................................... 
6 - (Book: leaders who captured Britain)
كتاب الزعماء اللذين أسرتهم بريطانيا
....................................... 
7 - (Book: Book Arab pride and dignity)
كتاب العرب العزة والكرامة
....................................... 
8-( book: Truth missing)
كتاب الحقيقة الغائبة 
....................................... 
10 - (Book: the evidence that was not mentioned)
كتاب الأدلة التي لم تذكر
....................................... 
11 - (Book: This Freddie
كتاب هذا مانريده

هذا اللي لقيته من المصادر بما أنك أنت والأخوان طلبتوه وتراه منقول
 
 

 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الامير الشهيد الثاير مرداس المري اسد عربستان الغالب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام الاداريـــة :: الأرشيف :: مواضيع عامة-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017