أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

التمويه العسكري "Camouflage"

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 التمويه العسكري "Camouflage"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salih sam

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : College student
المزاج : اللهم سلم السودان و اهل السودان
التسجيل : 09/05/2011
عدد المساهمات : 7924
معدل النشاط : 6293
التقييم : 268
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: التمويه العسكري "Camouflage"   الثلاثاء 11 يونيو 2013 - 17:28

التمويه العسكري "Camouflage"






طورت المملكة الحيوانية طرقاً مبتكرة للتخفي وحماية نفسها منذ ملايين السنين، اما البشر فيعتبرون حديثو التواجد في هذا المضمار.

استخدم التمويه بكثافة منذ اكثر من قرن لإخفاء المركبات على انواعها من
عيون الراصد سواء أكان بالعين المجردة، ام بالوسائل الكهربصرية Electro
Optical وكانت المركبات غالباً ما تطلى بشتى الألوان لجعلها تذوب ضمن
محيطها في الطبيعة فيتعذر تحديد مكانها واستهدافها.

تقدمت تقنية التمويه بخطوات جبارة ابان العشر سنوات الأخيرة وباتت
تستخدم لتمويه كل المعدات العسكرية من مركبات وسفن وطائرات ومواقع مدفعية
وحتى بزات الجنود لحجبها عن العدو حتى لا يتمكن من استهدافها.

يهدف التمويه في الدرجة الأولى الى خداع الناظر الى الجسم المموه وباتت
تقنية هذا الخداع جزءاً لا يتجزأ من مفهوم التكتيكات العسكرية الحديثة.

يشار في هذا الاطار الى أن التمويه لا يشمل الجزء المرئي من المعدات
العسكرية فحسب بل يتخطاه الى مسائل الحرارة والصوت والمجال المغناطيسي
والأشعة تحت الحمراء وحتى الرائحة، فجميع هذه الخصائص ان رصدت تؤدي الى كشف
الهدف واستهدافه، ولذلك تستنبط تقنيات جديدة حالياً لإخفاء هذه المعالم او
طمسها. ولعل تمويه المركبات العسكرية هو الجزء الأصعب الذي يفرض تحديات
كبيرة على الباحث. فهذه الآليات عادة ما تكون كبيرة الحجم مما يجعل من
الصعب كثيراً اخضاعها لعملية التمويه، كما ان محركاتها الكبيرة عالية
الضجيج، مما يكشف عن وجودها وحتى اتجاه سيرها. هذا، وتولّد هذه المحركات
حرارة اشعاعات تحت حمراء "IR"، يمكن كشفها بالمنظار الحراري. هذا بالاضافة
الى حرارة المركبة ذاتها حين تبقى طيلة اليوم تحت أشعة الشمس اللاهبة.

بالنسبة الى الزوايا الحادة في هيكل العربة، فهي تعكس بامتياز الموجات
الراديوية (RF) التي تبثها الرادارات الباحثة عن الأهداف لتعيين اماكنها
والاشتباك معها.

ينبغي التركيز مما تقدم على تقنيات تخفيض بصمات المركبات العسكرية في
اربعة اتجاهات هي البصمة الصوتية، بصمة الأشعة تحت الحمراء، البصمة المرئية
الحجم وبصمة الموجات الراديوية "RF".

اما بالنسبة الى تمويه السفن
فأرتكز منذ ايام الحرب العالمية الأولى على بهر الناظر اليها ولكن اثر ظهور
الرادار، قلت لدرجة كبيرة نشاطات تمويهها رغم ان بعض المحاولات لتمويه
السفن من حربية الى تجارية بإخفاء الأسلحة والمدافع لخداع العدو قد نجحت في
حالات محدودة للغاية. اما الطائرات وخصوصاً ابان الحرب العالمية الثانية
فكانت عادة ما تطلى بعدة ألوان تساعد على تمويهها مع غيوم السماء وألوان
التضاريس الأرضية.

التمويه العسكري جزء من فنون الخداع العسكري ويهدف في الدرجة الأولى
الى خداع العدو ان بالنسبة الى مكان تواجد الهدف او نوايا القوات المقاتلة،
وتشمل تقنيات التمويه، الاختباء والتنكر واستخدام الدمى الخادعة، كما
يتناول التمويه الوحدات المقاتلة والمركبات والمواقع والقواعد العسكرية.

يذكر انه لا يوجد حتى اليوم أسلوب او شكل تمويه موحد يلائم كل انواع
الأراضي تتوقف فعالية التمويه على التباين وعلى الألوان والظلال فالتباين
القوي الذي يربك ويخفي خطوط شكل الجسم يتوافق اكثر مع بيئة الغابات حيث
تلعب الأضواء المتغيرة القوة، والظلال التي تكون سائدة دوراً هاماً في نجاح
التمويه بينما التباين الضعيف يلائم اكثر المناطق المفتوحة حيث تقل
الظلال. ولذلك من الأفضل ان يصار الى اعداد شكل التمويه ليلائم البيئة التي
سوف تدور فيها العمليات. ومع ذلك فقد تحتاج القوات العسكرية الى اجتياز
بيئات متباينة كالغابات والمناطق الريفية والمناطق المدينية في يوم واحد
وبالتالي ينبغي اختيار شكل التمويه الملائم اكثر لكل واحدة من هذه البيئات
اما تمويه البزة العسكرية فأهميتها كبيرة ولذلك تعتمد كل الجيوش على
المستوى العالمي، بزة مخصصة لمناطق الغابات والأحراج وأخرى للمناطق
الصحراوية وغيرها. وقد يؤثر تعاقب الفصول على أسلوب التمويه في بعض المناطق
الشمالية في العالم مما قد يستوجب اعادة طلاء المعدات والتجهيزات واستخدام
ملابس خاصة حين تغطي الثلوج تلك المناطق وهناك بعض الدول الشمالية تستخدم
بزتين مختلفتين للعسكريين احداهما للصيف والأخرى للشتاء.

وقد لاحظ المختصون ان التمويه المؤلف من عدة ألوان يخفي بصورة افضل
المعدات والرجال ابان التوقف اذا ما قورن بالتمويه المؤلف من لون واحد الذي
يموه بشكل اكثر فعالية ابان الحركة.

أمثلة عن بعض تقنيات التمويه وخفض شتى بصمات المركبات:


- العربة JLTV

وبالنسبة للعديد من تصميمات المركبات والآليات العسكرية الأحدث فقد
روعي خفضها الى اقصى حد ابان التصميم ومن هذه المركبات مثلاً العربة
الخفيفة التكتية المشتركة "JLTV" المعدة لملاءمة احتياجات الجيش الأميركي
عموماً وقواته الخاصة وقوات مشاة البحرية. وسوف تحل هذه العربة محل عائلة
عربات HMMWV. وصُنع تصميم هذه العربة منذ البداية لتستخدم في النزاعات
عالية الوتيرة وقد تضمن تصميمها تقنيات خفض بصماتها على انواعها منها
الحجمية والصوتية والحرارية وبصمة الأشعة تحت الحمراء والبصمة الرادارية
الى جانب تزويدها بنظام لتوليد الدخان الحاجب لإخفاء المركبة عن نظر
الراصدين، كما انه لا يمكن تحديد شكلها ليزرياً او استهدافها من قبل سلاح
مهاجم موجه ليزرياً.


- طلاء CARC

حالياً يستخدم الجيش الأميركي مشاة البحرية "USMC" نوعاً من الطلاء مقاوم للعوامل الكيميائية لطلاء معداتها العسكرية وآلياتها.

وباستخدام الألوان المناسبة، يوفر هذا الطلاء (CARC) أىضاً تمويه
المعدات والآليات والأفراد، وبالاضافة الى التمويه، لا يمتص هذا الطلاء
العوامل الكيميائية او البيولوجية الملوثة مما يجعل من السهل تنظيف المعدات
والآليات من التلوث الكيميائي والبيولوجي، ثم ان هذا الطلاء المتقدم يخفض
بقدر كبير البصمة الحرارية. كما ان اللون الأخضر من هذا الطلاء يخفض أيضاً
بصمة الأشعة تحت الحمراء وله أيضاً بصمة IR أقل من البصمة المماثلة لمادة
الكلوروفيل الموجودة في النباتات المحيطة ضمن البيئة، مما يسمح للعربات
والآليات المطلية بهذا اللون الأخضر بالاختفاء في بيئة دغلية او حرجية دون
ان تكتشفها اجهزة رصد الأشعة تحت الحمراء او تهاجمها الأسلحة الموجهة بتلك
الأشعة.


تطور التمويه

مستقبلا قد تظهر مواد جديدة تقدم قدرات افضل لتمويه المركبات والمعدات
والآليات فمثلا تعرض حاليا مختبرات اوك ريدج الوطنية في الولايات المتحدة
استخدام رغوة من مادة الغرافيت "Graphite Foam" التي تتميز بقدرتها الكبيرة
على توصيل الحرارة والكهرباء لخفض البصمة الحرارية للآليات. ومن اهم
مزاياها ايضا الى جانب توصيل الحرارة خفة وزنها الزائدة، ويعني ذلك
المساعدة على تبريد العربات وسحب الحرارة منها سواء من المحركات او اجهزة
تبادل الحرارة "Radiators" او المكابح مما يخفض ايضا البصمة الحرارية
للآلية. وهذه الخاصة تفتح المجال امام استخدام مادة رغوة الغرافيت فائقة
التوصيل لتبديد الحرارة من محرك المركبة مما يسمح، اذا ما طورت التقنية
المطلوبة باستخدام اجهزة تبادل حراري "Radiators" اصغر حجما في مركبات
القتال المدرعة مما يساعد على تخفيض وزنها الاجمالي وبالتالي تطوير تصميم
هيكلها لتصبح اكثر مقاومة للكشف بواسطة الترددات الراديوية "RF" وعُلِم من
خلال ابحاث المختبرات الوطنية في اوك ريدج الاميركية ان مادة الغرافيت
الرغوي "Graphite/Foam" تخفض ايضا من البصمة الكهرمغنطيسية والسمعية للعربة
ويأتي ذلك من خلال قدرة هذه المادة على امتصاص الاصوات، ومستواها العالي
للتوصيل الكهربائي الذي يساعد بدوره على اقتصاص الترددات الراديوية "RF".
ان مثل هذه المواد الجديدة سوف تستخدم بالتأكيد مستقبلا لخفض شتى البصمات
لسائر المعدات العسكرية.

لم تكن الحاجة في ما مضى اكثر الحاحا عما هي عليه الآن لخفض البصمات
الحرارية والموجات الراديوية والسمعية، والمرئية، بالنسبة الى المعدات
والتجهيزات والآليات العسكرية. اما الاساليب المتقدمة لكشف تلك التجهيزات
العسكرية فلم تعد حكرا على القوات العسكرية للدول العظمى، فاسعار وسائط
الكشف باتت تقريبا في متناول الجميع مثل مناظير الرؤية الليلية وكاميرات
التصوير الرقمية وكذلك اسعار بعض الرادارات الرخيصة مع دقتها، كما باتت بعض
معدات التصوير الحراري في المتناول، مما يؤكد سهولة الحصول عليها
واستخدامها من قبل الثوار والمنظمات الارهابية لتحديد اماكن العربات
والمعدات العسكرية واستهدافها. هذا الى جانب المستشعرات الحساسة الاخرى
التي انتشرت في جميع انحاء العالم وتستخدم في العمليات القتالية عالية
الشدة حول العالم.

من جهة اخرى، باتت تقنيات خفض البصمات على انواعها للمعدات والعربات
العسكرية اكثر تعقيدا وفعالية والمواد المستخدمة لهذه الغاية اكثر اتقانا
واقل ثمنا. والامثلة على ذلك كثيرة منها: رغوة الغرافيت "Graphite Foam"
واغطية "TactiCAM"، المتميزة برسومات ثلاثية الابعاد تؤدي الى خداع البصر
في ما يتعلق العتاد المموه، فلا يبدو على حقيقة. كما ان اغطية التمويه
"MCS" من شركة "Saab Dynamic"s Barracuda" للمركبات والآليات المتحركة
والثابتة، فتخفض من مستوى رؤية المعدات المموهة بالعين المجردة او من خلال
مناظير الاشعة تحت الحمراء، وهي توفر ايضا مستوى معينا من الحماية ضد الكشف
الراداري والاسلحة الموجهة راداريا.

دخلت شركة "Intermat" اليونانية مضمار المنافسة لتمويه المعدات
العسكرية منذ العام ١٩٨٩، فأنتجت طلاءات "Camelean" التي تخفض لدرجة كبيرة
البصمة الحرارية للآليات والمباني ذات القيمة الاستراتيجية الكبيرة، لتصبح
بصمتها الحرارية اقل من تلك العائدة للبيئة المحيطة مما يجعل السلاح
المهاجم الموجه حراريا يفقد الاتصال بالهدف ويضيع عنه. اما رؤية الهدف
بمناظير "IR" فتتعذر وتصبح شبه مستحيلة. ويذكر ان العديد من منتجات واساليب
التمويه لم يتضح تماما بعد وانما قد يتم ذلك في الاعوام القليلة المقبلة.


التمويه غير المرئي

بولادة الرادار والصونار والوسائل الاخرى التي لا تعتمد على حاسة البصر
لكشف المعدات العسكرية، ظهرت كيفية تمويه تلك المعدات بواسطة تقنيات
كهرالكترونية حديثة. ويعرف هذا النوع من التمويه عموما بالتمويه الخفي وهو
يستخدم تكنولوجيا الخفاء ومن خلالها يمكن تشكيل هياكل الطائرات والسفن
لتعكس الموجات الرادارية بعيدا عن مصدرها فتختفي البصمة الرادارية او يتدنى
وضوحها كثيرا - كما تغطى الطائرات والسفن بمواد تمتص الموجات الرادارية
لخفض بصمتها. وبظهور الصواريخ الموجهة حراريا بُذلت الجهود لخفض البصمة
الحرارية للمحركات خصوصا محركات الطائرات. ومن اساليب الخفض هذه تشكيل
انابيب العادم بحيث يمتزج الغاز الحار المنبعث منها، فورا بهواء الجو
البارد وعادة ما تثبت فتحات العادم تلك على الجزء العلوي من هيكل الطائرة.

اما التمويه السمعي فيصمم لخفض مستوى صوت المحرك وتزداد اهميته بالنسبة
الى الغواصات حيث يحاط هيكلها بمادة مطاطية لامتصاص موجات الصونار
الصوتية. واخيرا ظهر بعض تصاميم لانواع من الطوافات الحديثة لتكون بمستوى
ضجيج منخفض للغاية، وقد زودت البزات العسكرية بالازرار بدلا من الزمام
المنزلق "ZIP" للخفض من مستوى الجلبة.

اخيرا بدأت اهمية التمويه المغنطيسي تتعاظم من جديد بانتشار القرصنة
البحرية وتعاظم استخدام الالغام البحرية المغنطيسية. تكشف استخدام الملفات
الكهربائية التي تثبت على اجزاء من هيكل السفينة لتحييد المجالات
المغنطيسية التي تولدها السفن اثناء الابحار لتحميها من الالغام المغنطيسية
ومن بعض الاسلحة الاخرى ذات مستشعرات التفجير المغنطيسية.


اعداد مارون صعب



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

التمويه العسكري "Camouflage"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: القوات البرية - Land Force-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين