أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

تقرير خاص مصر والسودان تستهدفان بحرب المياه

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 تقرير خاص مصر والسودان تستهدفان بحرب المياه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
c17globe master

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
التسجيل : 12/05/2013
عدد المساهمات : 443
معدل النشاط : 750
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: تقرير خاص مصر والسودان تستهدفان بحرب المياه   الجمعة 31 مايو 2013 - 15:03







ا0





انطلقت المجهودات الإثيوبية وبخطى حثيثة ومتسارعة نحو الأخذ بزمام
المبادرة في حرب المياه والتي انطلقت صفارات الإنذار منذ عقود بأن هذه
الحرب آتية لا محالة.

قرار إثيوبيا بتحويل مجرى نهر النيل الأزرق الذي صدر قبل
أيام هو صفارة الإنذار التي تسبق اندلاع المواجهة أو ما يعرف بحرب المياه،
هذه الحرب توقعها جيش من الخبراء ومنذ عقود استنادا إلى معطيات وحقائق
ووقائع لا يمكن إنكارها أو تجاهلها حتى أن بعض الخبراء الإستراتيجيين
ذهبوا إلى أبعد من هذا المدى حين وصفوا حروب المياه بأنها ستكون بمثابة
أنهار من الدماء وليس من الماء.

إثيوبيا بقرارها هذا تسعى عن قصد وسبق إصرار أن تحرم مصر
والسودان من 50% من حصة المياه التي تحصلان عليها، وإثيوبيا مهدت لهذا
القرار منذ 2010 عندما قررت ومعها دول من المنبع إلغاء اتفاقيات سابقة
(1929 و1956).

هذا الإلغاء للاتفاقيات السابقة ووضع نظام جديد بتوزيع الحصص جاء على حساب حرمان مصر والسودان نسبة كبيرة من هذه الحصص.

وقد أكدنا وعبر مجموعة من الدراسات أن هذه الخطوات والقرارات
الإثيوبية ليست نابعة من رغبة الحكومة الإثيوبية في الانتفاع من هذه
المياه عن طريق إنجاز مشاريع تنموية زراعية لأن لدى إثيوبيا مخزون من
المياه يغطي أية احتياجات لتنفيذ هذا المشروع لكن وراء هذه السياسة
المائية الإثيوبية أهدافا إستراتيجية لقوة إقليمية ودولية.

قرار إثيوبيا بإعادة توزيع حصص المياه جاء نتيجة لإملاء وليس
نصيحة من قبل وزير الخارجية الإسرائيلي السابق أفيجدور ليبرمان عندما زار
إثيوبيا في أيلول 2009 في نطاق جولته الإفريقية التي اقتصرت على دول منبع
النيل (أوغندا وكينيا وإثيوبيا).

ليبرمان كان واضحا وجليا في إملاءاته عندما قال إن مصر لديها
فائض من المياه، المياه التي تأتي من بلادكم تتدفق إلى البحر المتوسط
وتهدر، أنتم أحق بهذه المياه ومعكم دول المنبع.

رغم أن وزير الخارجية الإسرائيلي تظاهر بالحرص على مصالح
إثيوبيا إلا أن إملاءاته جاءت لغرض في نفس يعقوب، جاءت في نطاق استهداف
مصر ليس بشكل مباشر وعلى ساحتها وإنما استهدافها في ساحات أخرى في
إفريقيا، والسلاح المستخدم في المواجهة على هذا السلاح هو سلاح فتاك ومدمر
هو سلاح المياه.

والأمر الخطير في هذا المسعى الإسرائيلي عدم اقتصاره وقصره
على الإملاءات أو النصائح وإنما دخول إسرائيل طرفا في عملية حجب المياه عن
مصر والسودان فلقد تم الاتفاق خلال هذا اللقاء على أن تقوم إسرائيل بتوفير
كل المستلزمات الفنية والمالية والتوسط لدى المؤسسات المالية الدولية من
أجل تمويل مشروع لبناء عدة سدود لتخزين الحصص التي تنتزع من حق مصر
والسودان ومنها:

سد النهضة.

سد منوداية.

سد كاردوبي.

سد مابيل.

حيث أن هذه السدود ستؤدي إلى تخزين كميات كبيرة من مياه
النيل الأزرق تقدر 25 مليار متر مكعب خلال السنة الأولى ثم تتطور إلى
مستوى تخزين 67 مليار متر مكعب من المياه، وهذه الكميات ستحرم مصر
والسودان بواقع النصف لكل منهما.

ورغم أن نذر حرب المياه تلوح منذ ثلاثة عقود ونيف فإن
السلطات في مصر لم تعبأ ولم تكترث بما كان يلوح ويتبدى ولم تتخذ الإجراءات
سواء الدبلوماسية أو غيرها من أجل ثني إثيوبيا عن إستراتيجيتها في شن
الحرب على كل من مصر والسودان.

السلطة في مصر لم تتعامل بحدية مع هذا الخطر المفترض لأنها
وضعت البيض كل البيض في السلة الأمريكية واعتقدت خاطئة أن الارتهان
بالإرادة الأمريكية يوفر الأمن والأمان ليس للشعب المصري ولا لأمنه القومي
بل للسلطة الحاكمة، وهذا ما فعلته أيضا السلطة التي جاءت على أنقاض نظام
مبارك.

فلقد انشغلت هذه السلطة في مشاكل داخلية وفي تجاذبات مع قوى
المعارضة بل تورطت في الصراع الداخلي في سوريا ليس على الصعيد السياسي أو
الدبلوماسي بل أيضا بالمشاركة في دعم الجماعات المسلحة عندما غضت الطرف
على تدفق مجموعات من المصريين إلى تركيا أو الأردن ولبنان لتتسلل إلى
سوريا وتشارك في هذا الصراع.

والمثير للاستغراب والدهشة أن رد الفعل من قبل الحكومة
المصرية جاء خافتا وباهتا وليس في مستوى التحدي الإستراتيجي بل والوجودي
فلقد دعت إلى عقد اجتماع يضم كلا من مصر والسودان وإثيوبيا من أجل التباحث
في تداعيات هذا القرار الإثيوبي.

رئيس الوزراء المصري هشام قنديل الذي سبق أن شغل منصب وزير
الري تذكر فجأة أن هناك خطرا داهما على مصر يتجسد في حرب المياه التي
بدأتها إثيوبيا.

على ضوء هذا القرار الإثيوبي وتداعياته تكون كلا من مصر
والسودان في مواجهة خطر أزمة مالية على غرار الأزمة التي يواجهها العراق
وسوريا نتيجة لما أقدمت عليه الحكومة التركية من بناء 14 سدا ومنها سد
أتاتورك مما أدى إلى تخفيض منسوب المياه المتدفق عبر الفرات ودجلة إلى
الحضيض بحيث أن البلدين يتعرضان منذ سنوات لحالة من الجفاف الذي أضر
بأمنهما وبالتالي بأمنهما القومي إذ لا يمكن الفصل بين الأمن الغذائي وبين
الأمن القومي.

تأثيرات وتداعيات القرار الإثيوبي ستكون كارثية في المدى
المنظور لأن إسرائيل تعمل إما من خلف الكواليس أو بشكل سافر على توظيف هذا
القرار لأهداف إستراتيجية وهذا ما تؤكده الزيارة المفاجئة التي قام بها
نائب وزير الدفاع الإسرائيلي إلى إثيوبيا بالتزامن مع قرار الحكومة
الإثيوبية بتحويل مجرى نهر النيل الأزرق.

إسرائيل تروج لحرب المياه منذ سبعينات القرن الماضي وكانت
وزارة الخارجية الإسرائيلية سباقة إلى افتراض مثل هذه الحرب عندما أصدرت
دراسة موسعة عن حروب المياه المحتملة سواء بين مصر والسودان وإثيوبيا أو
سواء بين سوريا والعراق وتركيا.

وغني عن البيان أن مشروع بناء السدود في تركيا كان بإيحاء من
الجانب الإسرائيلي وتحديدا إسحاق رابين وشمعون بيريز ولم يقف دور إسرائيل
عند هذا الحد بل ضمن تمويل بناء هذه السدود من البيوتات المالية اليهودية
في الولايات المتحدة وأوروبا.

المــــركز العـــــــربي للدراسات والتــــوثيق المعلـــــوماتي - يوم الخميس

ttp://natourcenter.info/portal/2013/05/30/تقرير-خاص-مصر-والسودان-تستهدفان-بحرب-ا/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
c17globe master

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
التسجيل : 12/05/2013
عدد المساهمات : 443
معدل النشاط : 750
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تقرير خاص مصر والسودان تستهدفان بحرب المياه   الجمعة 31 مايو 2013 - 15:12

سخرية الزمان
صحيفة اثيوبية تسخر من مصر و السودان
بعد الربيع المصري و تراجه هيبة الدولة تجرات اثيوبيا على تجويع مصر و بناء سد
انها اهانة عظيمة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تقرير خاص مصر والسودان تستهدفان بحرب المياه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين