أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

أين الحقيقة في أسلحة الدمار الشامل؟ وهل أستخدمها العراق حقا؟

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 أين الحقيقة في أسلحة الدمار الشامل؟ وهل أستخدمها العراق حقا؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
emas alsamarai

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
المهنة : كان يا ما كان
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان ربي العظيم
التسجيل : 11/03/2013
عدد المساهمات : 930
معدل النشاط : 952
التقييم : 95
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: أين الحقيقة في أسلحة الدمار الشامل؟ وهل أستخدمها العراق حقا؟   الأربعاء 15 مايو 2013 - 21:44

أسلحة الدمار الشامل العراقية هي اسلحة دمار شامل زُعِم أن العراق امتلكها في عهد الرئيس السابق صدام حسين وذلك لان صدام استخدم السلاح الكيماوي ضد القوات الأيرانية أثناء الحرب 1980-1988 وكذلك في حملة الانفال وحلبجة سنة1988ضد المدنيين الاكراد فيها وانه سعى لامتلاك اسلحة بيلوجية وبرنامج نووي بالرغم من انه لم يشيد قنبلة نووية . بعد حرب الخليج الثانية والغزو العراقي للكويت في 1990 قامت القوات المتحالفة بتدمير كميات كبيرة من الاسلحة الكيميائية العراقية والمعدات والمواد ذات الصلة بها [1] في عام 1998 ارسلت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مجموعة من المفتشين للبحث والتحري عن وجود اسلحة دمار شامل في العراق الا ان الحكومة لم تتعاون معهم مما ادى إلى انسحابهم من العراق وشن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة عملية ثعلب الصحراء على نقاط محددة في بغداد.وخلاصة القول أن برنامج أسلحة الدمار بدأ في العراق خلال الحرب ضد إيران في الثمانينات، بدأت الصناعة العراقية بإنتاج الغاز المسيل للدموع، والعامل النفطي مثل غاز الخرذل، وأنواع عدة من غاز الأعصاب. ونجح الفنيون في وضع هذه المواد السامة في قنابل الطائرات وقذائف المدفعية والرؤوس الحربية للصواريخ وخزانات الرش في الطائرات المقاتلة. تم استخدام القصف المدفعي بقذائف مملوءة بالغاز عشرات المرات ضد اختراقات خطرة للقوات الإيرانية المتفوقة بالعدد والمسلحة تسليحاً خفيفاً، خاصة على الجبهة الجنوبية. رغم أن العراق المثير للجدل إلى حد بعيد كان قد وقّع على اتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية، دون أن يصادق عليها، بل حتى أنه لم يوقع على اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية، كان الاحتجاج الدولي على الهجمات محدوداً – كما أنتجت إيران غازات سامة. وأثار الهجوم العراقي بغاز الأعصاب على مدينة حلبجة الكردية عام 1988، والذي أوقع 10.000 مدني ما بين قتيل وجريح، ضجة عالمية.



صور من مهمة UNSCOM في العراق



المفوضية الخاصة للأمم المتحدة


عندما دخل مفتشو المفوضية الخاصة للأمم المتحدة (UNSCOM) إلى البلاد، بدؤوا بتفكيك وإتلاف العتاد والبنية التحتية والسلائف الكيميائية التي كانت تشكل البرنامج الكبير للأسلحة الكيماوية الذي كانت السلطات العراقية قد قدمت الكثير من التفاصيل عنه. ولكن مع بدء ظهور علامات استفهام حول برامج خفية أخرى، اتضح أن النظام العراقي ضحى ببرنامج الأسلحة الكيماوية لجذب الانتباه بعيداً عما هو أخطر بكثير: الأسلحة البيولوجية وغاز الأعصاب VX الأكثر سمية من التابون والسارين التي تم الكشف عنها وتدميرها.
لقاءات مع علماء عراقيين، وأوامر شراء عتاد ومواد متخصصة في فترة ما قبل الحرب، وواثق ناقصة، وبرنامج تضليل عراقي، جميعها أشارت إلى وجود برنامج على نطاق أوسع مما تم الاعتراف به رسمياً. وبعد الكثير من الضغوطات – والعمل الاستخباراتي من قبل المفوضية الخاصة للأمم المتحدة ووكالات الاستخبارات الغربية – اعترف العراق على مضض بأنه قام بالمزيد من الأبحاث على الأنتراكس (الجمرة الخبيثة) والبوتولينوم توكسين وجدرى الجمال وغيرها من الأسلحة البيولوجية. وفي نفس الوقت، أنكرت الحكومة أنها قامت بتطوير القذائف والقنابل والصواريخ بشكل يمكنها نقل ونشر المواد السامة فوق الأهداف.
الإنكار كان نصيب أسئلة المفوضية الخاصة للأمم المتحدة والمزاعم حول وجود معلومات ناقصة. أصبح موقف العراق واهٍ بعد انشقاق الفريق أول حسين كامل المجيد، من أقرباء صدام حسين وصهره ومسؤول عن جميع أبحاث الأسلحة كونه وزير الصناعات العسكرية، وفراره إلى الأردن. وبعد فراره مباشرة، كشفت الحكومة العراقية عن مخبأ وثائق في إحدى مزارع الدجاج العائدة للمجيد. وهذا ما أكد ما قاله المجيد لعملاء الاستخبارات الغربية بعد وصوله إلى الأردن بوقت قصير: قام العراق بتحويل الأسلحة البيولوجية إلى سلاح وإنتاج قنابل طائرات ورؤوس صواريخ. وقد قيل أنه تم إتلافها. كما اعترفت الحكومة العراقية بإنتاج غاز VX أكثر مما سبق وصرحت به للمفوضية الخاصة للأمم المتحدة.
فيما إذا كان العراق ما زال يمتلك القدرة أو النية لإنتاج أسلحة الدمار الشامل عند بدء هجوم عام 2003 يبقى موضوع نقاش. ويبقى هناك الكثير من الأسئلة حول العتاد المفقود والمحفوظات المريبة دون جواب. وما هو مؤكد هو أنه لم يتم العثور على أسلحة دمار شامل.


المصادر:-موسوعة أسلحة الدمار الشامل للمفتش الدولي رالف إيكيوس/غوغل-ويكيبيديا.








<a class="addthis_counter addthis_pill_style" style="display: inline-block;" href="http://fanack.com/ar/countries/iraq/history/military-history/chemical-and-biological-weapons/#">









































5410be5c-1e22-4425-923f-94ba6eb3009d
Y2:5410be5c-1e22-4425-923f-94ba6eb3009d
http://fanack.com/ar/countries/iraq/history/military-history/chemical-and-biological-weapons/
http://fanack.com/ar/countries/iraq/history/military-history/chemical-and-biological-weapons/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فلانكر

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
المهنة : ثائر في شبكة الانترنت
المزاج : احذر غضبي اذا اسأت لبلدي
التسجيل : 25/04/2013
عدد المساهمات : 865
معدل النشاط : 857
التقييم : 39
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: أين الحقيقة في أسلحة الدمار الشامل؟ وهل أستخدمها العراق حقا؟   الإثنين 17 يونيو 2013 - 6:47

مفتشين الامم المتحدة عبارة عن جواسيس ومخربين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
su33

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
العمر : 19
المهنة : طالب
المزاج : الحمد الله
التسجيل : 11/05/2013
عدد المساهمات : 653
معدل النشاط : 850
التقييم : 71
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: أين الحقيقة في أسلحة الدمار الشامل؟ وهل أستخدمها العراق حقا؟   الإثنين 17 يونيو 2013 - 9:03


موضوع رائع

شكرا

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أين الحقيقة في أسلحة الدمار الشامل؟ وهل أستخدمها العراق حقا؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين