أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

نحو عالم آمن ومطمئن في ظل النظام الإقتصادي الإسلامي

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 نحو عالم آمن ومطمئن في ظل النظام الإقتصادي الإسلامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد*

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 28/12/2008
عدد المساهمات : 113
معدل النشاط : 18
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: نحو عالم آمن ومطمئن في ظل النظام الإقتصادي الإسلامي   الجمعة 2 يناير 2009 - 15:28

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يدعوكم حزب التحرير لمشاهدة المؤتمر الاقتصادي العالمي حياً ومباشراً عبر الإنترنت وذلك في يوم السبت الموافق 3-1-2009م وذلك عند الساعة العاشرة صباحاً بتوقيت المدينة المنورة /الخرطوم.

كيف يمكنكم مشاهدة البث الحي؟

ننصح الجميع بدخول الموقع قبل بدء البث حتى يتسنى لكم مشاهدة المؤتمر أو الدخول على الصفحات البديلة بحسب موقع بلدكم:
من أمريكا وجنوب شرق آسيا
www.sudanconferenceusse.blogspot.com
أوروبا
www.sudanconferenceeurope.blogspot.com
الشرق الأوسط
www.sudanconferencemideast.blogspot.com
إفريقيا وأستراليا
www.sudanconferenceafrica.blogspot.com

إذا كنت لا تستطيع مشاهدة البث المباشر؟

إذا كان الإنترنت عندك بطيئاً أو لا تستطيع مشاهدة المؤتمر فهناك عدة طرق أخرى للتواصل ومتابعة أحداث المؤتمر:
أ- تستطيع سماع المؤتمر صوتاً حياً فقط عبر هذا الرابط:
http://sudanconferenceradio.blogspot.com
ب- يمكنك الاستماع للمحاضرات والتغطية الخاصة وحفظها أولاً بأول أثناء حدوث المؤتمر وذلك عبر إذاعة المكتب الإعلامي لحزب التحرير:
www.hizb-ut-tahrir.info
ج- سنقوم بعرض فيديو لأحداث المؤتمر لاحقاً على المواقع التالية:
www.hizb-ut-tahrir.info
www.khilafah.com
www.sudanconferencevideos.blogspot.com


وأخيراً نرجوا الله سبحانه وتعالى أن ينجح مؤتمرنا هذا وبثنا له إنه ولي ذلك والقادر عليه.
ملاحظة هامة: ننوه أنه من وقت لآخر ستظهر دعايات تجارية على صفحة البث وهذه الدعايات من أصحاب شركات البث المالكة ولهذا قوموا بحذفها حالة ظهورها ،، والله المستعان.


www.hizb-ut-tahrir.info





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد*

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 28/12/2008
عدد المساهمات : 113
معدل النشاط : 18
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نحو عالم آمن ومطمئن في ظل النظام الإقتصادي الإسلامي   الجمعة 2 يناير 2009 - 15:31

بيـان صحفي:
الرأسمالية ليست قَدَرَكُم المحتوم!





استكملت "لجنة تحديد قيمة الأجر الأدنى" أعمالها وأعلنت بمسرحية تكررها كل عام أن الحد الأدنى للأجور خلال العام المقبل وفقاً للتعديل الجديد هو على النحو التالي: للأشهر الستة الأولى (527,13) ليرة تركية جديدة (أي ما يعادل 351,41$)، وللأشهر الستة الأخيرة (546,48) ليرة تركية جديدة (أي ما يعادل 364.32$). وعقب ذلك صرح المدير العام للعمل في وزارة العمل والأمن الاجتماعي فكرت شُهرَت بالقول: "عندما أصدرت 'لجنة تحديد قيمة الأجر الأدنى‘ قرارها راعت في ذلك الظروف الاجتماعية والمعيشية في البلد".

إن الظروف التي تم التطرق إليها هي في واقعها ناجمة عن تطبيق النظام الرأسمالي الذي واصلت حكومة حزب العدالة والتنمية تطبيقه سائرة على خطى الحكومات التي سبقتها، والذي بات يلفظ أنفاسه الأخيرة. إن أجرة العامل في النظام الرأسمالي تحدد وفقاً للنفقات التي يتطلبها الحد الأدنى من المعيشة دون مراعاة للمنفعة التي ينتجها جهد العامل، وهذا يتسبب بتحكم أسعار الحاجات الأساسية بأجور العمال، أي أن أسعار السلع والخدمات هي التي تحدد أجور العمال في النظام الرأسمالي، وبهذا يضعون أغلب الناس في موضع تصبح فيه حياتهم هباءً بالكاد يتمكنون فيها من إشباع حاجاتهم بالوصول إلى تلك السلع والخدمات بحدها الأدنى، وقد بات الأعم الأغلب من الناس ينظرون لهذا النظام الرأسمالي الذي لم ينصفهم بأنه قدرهم المحتوم! في حين أن هذه الظروف التي فرضها النظام الرأسمالي ليست بالقدر المحتوم الذي لا مفر للشعب المسلم في تركيا ولا للأمة الإسلامية قاطبة منه. إن ما هو حاصل ناجم عن خيانة الحكام العملاء الذين يقدمون ثرواتنا على طبق من ذهب للكافر المستعمر من خلال شعارات يتبجحون بها من مثل "الاستثمارات الخارجية"، "الخصخصة"، "التنمية الاقتصادية"، وقد وصل بهم الاحتراف في إخفاء خياناتهم لدرجة قيام حكومة حزب العدالة والتنمية بامتطاء الأزمة المالية العالمية لعام 2008 في كل تعثر تتعثره واضعة الحمل على كاهل الشعب -وكأن الشعب هو الذي يجر البلاد نحو هذه المهلكة- من خلال تصريحات كتصريح وزير المالية كمال أُون أكتان الذي جاء فيه "لقد أُرهِقَ لساني من القول، مدوا أرجلكم على قدر لحافكم"!

أيها الشعب المسلم في تركيا؛

إن المبدأ الإسلامي الذي أرسله الله -سبحانه وتعالى- بواسطة رسوله محمد -صلى الله عليه وسلم- هداية ورحمة للدنيا قاطبة ليخلص البشرية بأسرها من ظلمات مبادئ الكفر لتحيا بصورة تليق بإنسانيتها في هذه الحياة الدنيا والذي يمكننا الاستنارة فقط في ظلاله، هذا المبدأ العظيم ينظر للإنسان على أنه سيد للسلع لا عبداً لها كما هو الحال في النظام الرأسمالي.

إن النظام الاقتصادي في الإسلام يحدد أجور العمال وفقاً لمنفعة جهد العامل، يضاف إلى ذلك أن واجب الدولة هو ضمان تحقيق الإشباع لجميع الحاجات الأساسية لكل فرد إشباعاً كلياً، وتمكينه من إشباع الحاجات الكمالية بقدر ما يستطيع، وعلى الدولة أن لا تترك الأجور يُتحكم بها من قبل ارتفاع وانخفاض أسعار السلع والخدمات أو من قبل أصحاب العمل تحت مسمى "الحد الأدنى للمعيشة".



مساعد الناطق الرسمي لحزب التحرير

في ولاية تركيـا

http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_1968
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد*

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 28/12/2008
عدد المساهمات : 113
معدل النشاط : 18
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نحو عالم آمن ومطمئن في ظل النظام الإقتصادي الإسلامي   السبت 3 يناير 2009 - 16:51

http://in.youtube.com/watch?v=jg0HJOhJE8o&eurl=http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_2009
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نحو عالم آمن ومطمئن في ظل النظام الإقتصادي الإسلامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين