أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

وزارة الداخلية التونسية سنطلب من الجزائر المساعدة لنزع القنابل المزروعة من طرف الإرهابيين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 وزارة الداخلية التونسية سنطلب من الجزائر المساعدة لنزع القنابل المزروعة من طرف الإرهابيين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر الخيام

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 08/05/2013
عدد المساهمات : 78
معدل النشاط : 87
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: وزارة الداخلية التونسية سنطلب من الجزائر المساعدة لنزع القنابل المزروعة من طرف الإرهابيين   الجمعة 10 مايو 2013 - 2:15

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، أمس، عن توقيف مواطن ليبي وبحوزته ما يعادل
150 كلغ من المتفجرات (تي آن تي)، كان يريد إدخالها إلى تونس. كما ذكر
وزير الداخلية، لطفي بن جدو، أن تونس ستطلب من جارتها الجزائر ''المساعدة''
لنزع ألغام تقليدية، زرعها مسلحون مرتبطون بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب
الإسلامي بجبل الشعانبي في ولاية الفصرين، بالقرب من الحدود مع الجزائر.
وأوضح وزير الداخلية، في ندوة صحفية، أن الألغام التقليدية المزروعة في جبل
الشعانبي مشابهة لتلك التي استعملها تنظيم القاعدة في أفغانستان، مشيرا
إلى أن كاشفات الألغام العادية والكلاب البوليسية المدربة ''عاجزة'' عن
كشفها. وعليه، قال وزير الداخلية التونسي: ''سنتصل بالجزائر (..) لعلهم
يساعدوننا في هذا المضمار''، في إشارة واضحة إلى أن الجزائر تملك خبرة
كبيرة في مجال محاربة الإرهاب، وفي معرفتها للطرق المستعملة من قبل
الإرهابيين في تنفيذ عملياتهم. وكشف لطفي بن جدو أن هذه الألغام ''مصنوعة
صنعا يدويا بحتا، من مادة كيميائية تستعمل في تسميد الأراضي الزراعية
والبلاستيك والغليسيرين (..) وتنفجر عند المرور عليها أكثـر من مرة (..)
وقد اشتهر بها تنظيم القاعدة، وعانى منها الأمريكيون في أفغانستان''. وحسب
وزير الداخلية التونسي، فإن المسلحين المتحصنين في جبل الشعانبي ''قدموا من
مالي''، معلنا في هذا الصدد أن بلاده ستطبق قانون مكافحة الإرهاب الصادر
سنة 2003 ضد هذه المجموعة ''الإرهابية'' ومجموعة أخرى ''متفرعة عنها''،
متحصنة بجبال في ولاية الكاف.
للإشارة، تسبّب انفجار أربعة من هذه الألغام بجبل الشعانبي في إصابة 10 من عناصر الحرس الوطني و6 من الجيش.
من
جهته، أفاد وزير الدفاع التونسي، رشيد الصباغ، في خطاب له، أن هناك
''اتصالات وثيقة بين الجيشين، التونسي والجزائري، وتبادل للمعلومات حول
المجموعات الإرهابية التي تهدّد أمن البلدين''. وذكر الصباغ أن المجموعتين
المتحصنتين بجبل الشعانبي وجبال الكاف، تنتميان إلى ''كتيبة عقبة بن نافع''
المرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي. وأوضح أن حوالي 20
شخصا، نصفهم تونسيون والبقية جزائريون، يتحصنون في جبل الشعانبي، وأن 11
آخرين لم تحدّد جنسياتهم متحصنون في جبال الكاف.
بدوره، قال زعيم حركة
النهضة، راشد الغنوشي، في ندوة صحفية حول ما يجري في جبل الشعانبي، إنه
''لا مكان للجهاد في تونس، ماعدا ما يساهم في التنمية ونشر الخير''، مشيرا
إلى أن ''الإرهاب في تونس لن ينجح لأنها بلد إسلامي معتدل، والتطرّف فيها
استثناء''.

http://www.elkhabar.com/ar/politique/335261.html

الجزائر تصنع مكتشف detecteur المتفجرات اثبت جدارته ممكن يساعد اخوتنا التوانسة

اقتباس :
مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ossama zaki

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 06/11/2012
عدد المساهمات : 3263
معدل النشاط : 7222
التقييم : 58
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: وزارة الداخلية التونسية سنطلب من الجزائر المساعدة لنزع القنابل المزروعة من طرف الإرهابيين   الجمعة 10 مايو 2013 - 5:18

تونس تنفي حصولها على مساعدات عسكرية أميركية لمكافحة الإرهاب في غرب البلاد

نفى
وزير الداخلية في الحكومة التونسية المؤقتة لطفي بن جدو، حصول بلاده على
مساعدات عسكرية أميركية لمكافحة الإرهاب في غرب البلاد، ولكنه لم يستبعد
طلب المساعدة من الجزائر لتطهير المناطق الجبلية من الألغام.

وقال بن جدو خلال مؤتمر صحفي عقده مساء 8
أيار/ مايو، إن المعلومات التي تحدثت عن حصول تونس على معدات أمنية وعسكرية
أميركية ، منها طائرات من نوع أباتشي لمساعدة القوات الأمنية، في عمليات
مطاردة "الإرهابيين" الذين يختبئون في منطقة جبل الشعانبي غرب البلاد،
"ليست صحيحة".

وكانت تقارير إعلامية محلية قد أشارت في وقت
سابق، إلى أن طائرتين عسكريتين من نوع أباتشي حطتا صباح 8 أيار/ مايو، في
مطار القاعدة العسكرية الجوية "العوينة" في العاصمة تونس.

ورجحت أن يتم استخدام الطائرتين في عمليات
المطاردة وتمشيط منطقة جبل الشعانبي في محافظة القصرين غرب تونس، غير
البعيد عن الحدود الجزائرية.

وفي سياق متصل، لم يستبعد وزير الداخلية
التونسي إمكانية لجوء بلاده إلى طلب مساعدة من الجزائر، لتمشيط المنطقة
الجبلية المذكورة من الألغام التي زرعها "الإرهابيون" الذين يختبئون فيها
منذ مدة.

وقال إن قوات الأمن والجيش التونسي "تفتقد
للآلات المناسبة للكشف عن الألغام اليدوية الصنع، لذلك ستتم الاستعانة
بالخبراء الجزائريين في هذا الموضوع".

وأوضح أن الألغام المزروعة في منطقة جبل
الشعانبي، شبيهة بتلك الألغام التي يستعملها أفراد تنظيم القاعدة في
أفغانستان ضد القوات الأميركية، حيث تعجز كاشفات الألغام العادية والكلاب
المدربة عن كشفها.

ووقعت أربعة انفجارات في منطقة جبل الشعانبي
في غضون أسبوع أسفرت عن 16 جريحا، 10 منهم ينتمون إلى الحرس الوطني
(الدرك) ، و6 عسكريين.

ويقوم الجيش التونسي بعمليات تمشيط واسعة في
جبل الشعانبي إثر انفجار تلك الألغام، حيث أعلن المنطقة المذكورة منطقة
عسكرية مغلقة، ودفع نحوها بتعزيزات عسكرية كبيرة تضمنت آليات مدرعة.

وقال مسؤولون تونسيون إنّ تلك العمليات
ستأخذ وقتها الكافي لغاية القضاء على المسلحين الذين يختبئون داخل غابات
وكهوف جبل الشعانبي منذ مدة، مؤكدين أنّ هؤلاء المسلحين ينتمون إلى "كتيبة
عقبة بن نافع" الموالية لتنظيم القاعدة.

المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

وزارة الداخلية التونسية سنطلب من الجزائر المساعدة لنزع القنابل المزروعة من طرف الإرهابيين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين